Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبروت انثي وسطوة رجل الفصل الرابع عشر14 بقلم الاء الرحمن

 رواية جبروت انثي وسطوة رجل

 الفصل الرابع عشر14

 بقلم الاء الرحمن

عند ادهم 

كان مش بيصدق الي بيحصل دلوقت وانه نور كانت مستسلماله وبأرادتها 

انتشله من عشقه ده رنة 


نور بعدته عنها بأحراج وخجل وندم 

ادهم بص للفون كان جده 

ادهم :اهلا يا جدي 

سامي بغضب :مروى يا ادهم 


ادهم بتركيز :في ايه 


سامي بغضب :رفعت عليا قضية هي والزفتة خطيبتك 


ادهم بغضب :بتقول ايه قضية ايه 


سامي بغضب وجنان :قضية خطف واجبار جواز وشرفية وميت حاجة داخلة في بعض 


ادهم بعدم فهم وهو بيبص لنور  :ونور دخلها ايه 


سامي بغضب :مهو يا مجنون انا تهمتي التحريض على ده وانت الخاطف 

وانا اصلا باسمي قضية شرف من اليوم الي خدت فيه خالتها فبكده هروح ورا الشمس


ادهم شد على ايده بغضب وعينيه جواها الجحيم 

فكرت انه نور بتضحك عليه وبتستغل حبه حاجة بتجرح اويمن شوية بين ايديه والصبح في المحكمة بترفع عليه قضية 


سامي :ادهم رحت فين وانت فين اصلا 


ادهم بص لنور بغضب :هكلمك يا جدي سلام 


قفل مع جده وهو بيبص لنور الي مستغربة في ايه 


نور باستغراب :في ايه 


ادهم شد على ايده بغضب :هي كلمة واحدة عايز اسمعها انتي وخالتك رفعتوا قضية عليا وعلى جدي النهاردة 


نور اتصدمت :قضية ايه ولسه هتكمل 

دخلت مروى عليهم 

نور بصت لخالتها بعدم فهم 

مروى بصت لادهم :طلق نور يا ادهم 

ادهم بصلها من فوق لتحت واتكلم من بين سنانه بغضب:نجوم السماء اقربلك من الي انتي بتفكري فيه عارفة لو جبتي محاميين العالم كله محدش هيقدر يخليني اطلق نور ولا ابعد عنها 


نور بغضب :ما تفهموني في ايه 


مروى بخبث :النهاردة عملت الي اتفقنا عليه رحت للمحامي ورفعت على ادهم وجده قضية اجبار زواج وانهم حطوكي تحت الامر الواقع على شان توقعي 


نور بصت لخالتها بغضب لكن سكتت


ادهم قرب من نور :تعرفي حاجة الحيوانات طلعت بتحس اكتر منك 

وخديها كلمة من راجل لعبتي بمشاعره للحظة هخليكي تندمي على اللحظة الي رحتي فيها المحكمة ورفعتي فيها قضية عليا انا وبرضه مش هتتطلقي ابدا وهتفضلي تحت عصمتي انا 

وعمرك ما هتطلعي من دايرة ادهم العمري وافتكري الكلام ده كويس يا يا بنت عمي 


وسابها ونزل 


من غير ما يتكلم مع نبيل ولا منال الي بيبصوله باستغراب 


...................................................

عند نور 

بصت لخالتها بغضب  :ايه الي قولتيه ده انتي بجد رفعتي عليهم قضية 


مروى بغضب اكبر:كنتي عايزاني اتخرس وانا بشوفك بتضيعي نفسك كان لازم اعمل كده 

انا مش عايزاكي تعيشي نفس الوضع الي انا عشته 


نور بصراخ :وضع ايه وعيشة ايه هاه وانا مالي بلي انتي عيشتيه 


مروى بصتلها بغضب :بت انتي اوعي تكوني حبيتي الزفت ده هاه 

ده امه السبب في كل الي حصل زمان ودلوقت 

وده نسخه مصغرة من سامي هتعيشي معاه حياه زي الزفت 


نور بغضب وتحذير :خالتي لاخر مرة بقولك ما تتدخليش بحياتي فاهمة وحبيته او لا دي حاجة تخصني انا وبس 


مروى بدموع غزيرة :قلبي محروق يا نور اكتر من عشرين سنة قلبي قايد نار مش عارف اعيش مش عارف اكمل خد مني كل حاجة وبرضه ما عرفتش اذيه كان بيخرج الوسخ من كل حاجة عملتهاله 


نور بقلق :اهدي يا خالتي انا اسفة انفعلت شوية 


مروى مسكت ايدها برجاء :انتي بنتي يا نور بنتي الي مخلفتهاش مش عايزك تعيشي الي انا عشته 


نور بتردد:هو ايه الي حصل يا خالتوا احكيلي واوعدك اني اساعدك لكن اكون فاهمة الدنيا ماشية ازاي


مروى قعدت بانهيار وهي بتفتكر احداث نفسها كانت تنساها خالص وتتمحي من دماغها


كنت بنت بحب الحياة كنت عنيدة وقوية وما بسمحش لحد خالص يتحكم فيا ولا يفرض عليا حاجة 

زيك كده 

بابا كان متوفي وكنت عايز اساعد ماما فاشتغلت بشركة جدك شافني وعجبته وطلبني لكن انا كنت مخطوبة وبحب خطيبي 

وعيطت جاامد 


نور :اهدي يا خالتوا واتكلمي 


مروى :رفضته وكنت بكرهه بكره اسلوبه وسطوته وتسلطه على الي حواليه 

جه طلبني اكتر من مرة وما لقيش غير الرفض لحد ما في يوم هددني صريح بانه هياذي نزار بعد ما رفضته في شركته 

بعت ناس لنزار وعمل حادثة ومات وبعت ناس ليا بنفس اليوم واغتصبني بكل وحشية وكانه حيوان ما بيحسش مفيش بقلبه ذرت رحمه خد مني شرفي وهو بيضحك وبيقولي هتحتاجيني وهتيجي تبوسي رجلي على شان اتجوزك 


قتلته مسكت السكين وقتلته وسبت دمه معبي الارض ورحت المشفى اثبتت واقعة الاغتصاب ورفعت عليه قضية في الوقت الي كانوا بيسعفوه فيه وما كانش ليه نصيب يموت

اول ما فاق عرف اني رفعت عليه قضيت اغتصاب 

راح رافع عليا قضية شروع في قتل وبعتلي الكاميرات وانا بقتله على البيت 

اتواجهنا بالمحاكم وقدرت اثبت انه اغتصبني بدليل ربنا

مع انه اخفا كل الادلة الي تثبت اني قتله على شان كنت بحمي نفسي 


نور بدهشة :ايوه وايه الي حصل 


مروى بدمعة مقهورة :طلعت حامل والي ببطني كان هو الحاجة الي اثبتت واقعة الاغتصاب واتسجن سامي اربع سنين


نور بصدمة :انتي عندك ولد من جدي 


مروى بدموع :ما شفتوش خلفته وسامي بعت ناس وهو في السجن للمشفى  خدوه ومن يومها ما اعرفش عنه حاجة خالص 


نور :وما سألتيش عنه 


مروى بقهر :بوست رجله على شان يقلي ابني فين وما قاليش 


نور :معقول عمي كامل ابنك


مروى مسحت دموعها :لا لانه كان مخلف نبيل وكامل قبل ما اعرفه 

مروى مسكت ايدها لو حد هيقدر يعرف ابني فين هو انتي يا نور ابوس ايدك ساعديني عايز اذيه زي ما آذاني عايز احرق قلبه زي ما حرق قلبي 


نور بشرود :حاضر يا خالتوا اوعدك هعرف مكان ابنك فين 


.............................................

عند ادم خرج 

على صوت منال ونبيل 

ادم :في ايه يا عمي

نبيل : ما اعرفش اخوك خرج زي المجنون من غير سلام ولا كلام 

نزلت مروى وبصت لمنال :انا رفعت قضية على سامي وادهم 


نبيل بغضب :ايه الي بتقوليه ده 


مروى بغضب :ابن اخوك هيطلق نور فاهم زي ما اتجوزها بالغصب هيطلقها بالغصب


ادم وهو بيجز على سنانه :وانتي مالك فيهم يا ست انتي 


ندى :خالتوا سيبيه ياخد فرصته معاها هو بيحبها 


مروى بصتلها بغضب :انتي خليكي مع الي اخترتيه هاه الي اخرته يجيب اجلك 


ادم بتحذير:انا ما اسمحلكيش ابعدي عننا 


نبيل بصلها بغضب :انتي بكده بتفتحي باب اتقفل من زمان 

الباب الي هتفتحيه هتدخل معاه نار كبيرة ومش هتنطفي يا مروى احنا ما صدقنا انكوا بعدتوا عن بعض


مروى بصتله بتحدي :وانا هفتح جهنم على ابوك بأذن الله لحد ما الاقيه مرمي قدامي وبيترجاني اسامحه وبرضوا هدوس عليه وسابتوا وطلعت تحت نظرات نور الي متابعه بصمت قهر خالتها ومش عارفة تعمل ايه 


.................................................

عند ادهم 

ما كانش طايق نفسه راح لمازن بيته 

رامز فتحله :اهلا يا ابني ازيك 


ادهم :اهلا يا عمي مازن هنا 


رامز :ايوه هو في اوضته 


ادهم استأذن منه وطلع لمازن 


فتح الباب من غير ما يخبط واتصدم من الي شافه 


مازن قفل الاب توب بسررعة 


ادهم بغموض :ايه الي انا شايفة ده 


مازن بتوتر :ش شفت ايه 


ادهم رفع حاجبه وحك دقنه :مش سيرين برضه الي عالفيديو


مازن :ادهم اهدى انا هفهمك 


ادهم زقه وفتح الاب توب 

كان مازن بيكلمها فيديو 

سيرين لما شافت ادهم قفلت الفيديو بسرعة 


ادهم بص لمازن بغضب :بتخون ثقتي يا مازن بتبص على اهل بيتي 


مازن بحذر :ادهم ارجوك اهدى 


ادهم بغضب وصراخ لكمة بالبوكس :بتخوني يا مازن 


مازن زقه بغضب : انت مجنون خيانة ايه دي انا بحبها وهتجوزها 


ادهم :بتحبها تكلمها من ورايا هااه انت عارف انه سيرين اختي الصغيرة وبخاف عليها اكتر من نفسي 


مازن : ادهم ارجوك انا مش عايز اخسرك انا طول عمري محافظ عليها وبحبها جدا وعمري ما بينت اقل ما فيها على شانك 


ادهم بغضب  :وما طلبتهاش ليه 


مازن :هي الي كانت رافضة ده على شان تكمل دراستها وبعدها اطلبها واتجوزها 


ادهم بصله بغضب :لحد اليوم الي هتتخرج فيه مش عايز اسمع انك كلمتها 

وسابه ومشي وهو متجنن هيلاقيها منين بس 


مازن اتنفس جامد بعد ما خرج :اوووف عدت على خير 

...................................................

عند سيرين 

كانت قلقانه جامد وبتعيط ومنهارة 

كانت بتضرب على مازن ما بيردش 

قفلت اوضتها على شان ادهم ما يدخلش عليها وهربت بالنوم وقفلت موبايلها 

.................................................

عدا اسبوع ادهم ما كلمش نور فيهم نهائي 

وادم وندى بيقربوا من بعض 

ومازن بعد عن سيرين الي بتكلمه ما بيردش احتراما لادهم وبعتلها مسج انه هيقابلها ويفهمها 

وادهم حذر سيرين انها لو قربت من مازن هيقول للكل عن الي بتعمله 


وجه معاد العرض بتاع ادهم ونور 

نور لبست فستان اسود طويل مفتوح من الصدر ورامي على جسمها بانسيابية 


ادهم كان لابس بدلة سودا انيقة جدا 


كانوا كل اهلهم موجودين بالعرض 


ادهم كان بيهتم بتفاصيل العارضات 

جت نور بجمالها واناقتها :مساء الخير 


ادهم شرد فيها وبجمالها لكن طنشها :مساء النور 

وكمل شغله 


نور رفعت حاجبها بعدم رضا من تطنيشه 


نور بصت لادم :ادم هنبتدي امتى 


ادم :كل حاجة جاهزة تقريبا فاضل بس الناس المدعوين يجتمعوا ونبتدي 

هنا جه داني وانبهر بجمال نور 

داني بابتسامة واعجاب :يخرب بيت جمالك يا نور ايه ده الفستان تحفة عليكي 


نور بتعمد وصوت انثوي يخطف اي راجل  :شكرا يا داني بجد التصميم الي اخترته ليا تحفة 


داني بغرور :على شان تعرفي بس انه عيني لوحدها تصميم 


ادهم كان بيشد على ايده بغضب جامد ومازن وادم حاسيين بده 


ادهم سابهم وخرج وده الي جنن نور بزيادة


ادم خرج وراه :اهدى يا ادهم وعدي العرض على خير 


ادهم اتنفس بغضب : ما انا كويس اهو شايفني بشد في شعري 


هنا جه مازن وقالهم انه المقاعد اتملت 

ابتدا العرض 

والناس مبهورة بالتصاميم والميكس الي عمله ادهم ونور


هنا اعلن ادم عن المصميمين الرئيسين 


ادم :رحبوا معايا بمصممين العرض ادهم ونور العمري 


الكل صفقلهم بفرحة وخاصة منال ومروى 


ادهم دخل وبجانبه نور 

ادهم مدلها ايده من غير ما يبصلها 


نور رفعت حاجبها وطنشت ايده ودخلت وهو اتجنن منها ودخل وراها 

الكل مبهور بنور وجمالها

وبيصفقولهم بحرارة 


خلص العرض والكل باركلهم على النجاح الباهر 

جه ريحان (من اكبر المصممين في مصر ) كان بياكل نور بعينيه :مبروك تستاهلوا التصاميم تحفة 


نور بابتسامة :شكرا 


اسر مدلها ايده وهو بياكلها في عينيه :ريحان الرفاعي 


نور بابتسامة ردتله السلام  :نور العمري


ادهم ما قدرش يستحمل قرب من نور وحط ايده على كتفها وباسها على خدها قدامه :في حاجة يا حبيبتي 


نور رفعت حاجبها وضحكت بسخرية


ريحان :مبروك يا ادهم تستاهل صراحة لكن بص لنور انتوا ايه علاقتكوا ببعض


ادهم شد نور عليه من خسرها بتملك :نور خطيبتي وبنت عمي 


ريحان اتصدم :بجد 


نور التزمت الصمت لكن اتجننت منه ازاي مطنشها وبيعلن ملكيته ليها 


ريحان بص لنور بأعجاب جنن ادهم :اها لكن الانسة نور تجنن ما شاء الله والتصميم الي لابساه تحفه 

ده تصميمك 

ادهم قرب من ريحان :عايزك يا ريحان 


ريحان مشي معاه 


ادهم اتكلم بغضب :عينك لو جت من حاجة تخصني هقلعهالك فاهم 

هنا جه سنان صديق ريحان :في ايه يا ريحان 


ريحان :هههههه مفيش يا صاحبي لكن في ناس هنا هتولع 

وقرب من ادهم :انا عارف كل حاجة يا عم الحلو وعارف انها مش طايقاك وبص لنور وصللها سلامي وسابه 

يالله يا سنان 


ادهم اتجنن منه وراح ناحية نور الي كانت مع داني 


ادهم قرب منها بغضب :هو انتي ايه من راجل لتاني مش عارف المك 


نور بغضب :تحترم نفسك الصحافة في كل مكان 


ادهم بص للصحافة :بجد يبقى تعالي هنا وشدها وقبلها قدام كل الصحفيين 


لكن في المقابل كان في سيرين ومازن 

سيرين بغضب :بكلمك مش بترد عليا ليه 

مازن بغضب مكتوم :صوتك ما يعلاش انا من الاول مفهمك احنا قدام الناس ما نعرفش بعض 

سيرين ضربته بالالم :انا حامل يا وسخ 

وده الي التقطه بعض الصحفيين 

              الفصل الخامس عشر من هنا 

لقراءةباقي الفصول من هنا


تعليقات