Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب الطفولة الفصل الواحد والعشرون21بقلم مديحة وائل


رواية حب الطفولة
 الفصل الواحد والعشرون21
بقلم مديحة وائل




رهف خبط*ت في حد وكانت ها*تقع لكن هو لحقها
رهف بصد*مة: يوسف
وفضلوا باصين لبعض بحب واشتياق 

لين بتهز رهف: مامي 
رهف فاقت من سرحانها : نعم يا لين
لين : يله ندخل ناكل 
رهف : حاضر
يوسف بصد*مة: هي دي بنتك
رهف بتو*تر: ايوه بنتي 
لين : مامي مين ده 






رهف ساكته ومش عارفه ترد ويوسف بص عليها بحز*ن ونزل لمستوى لين وقال بابتسامة خفيفه: انا ابقى عمو يوسف وكمان ابقى ابن خالت مامي

لين بابتسامة: عرفتك مامي حكتلي عنك وكمان
قاطعت كلامها رهف 
رهف بتو*تر: لين بس ويله ندخل ناكل
لين: يله يا مامي
رهف بصت لي يوسف: بعد اذنك 
ومستنتش رد منه ودخلت المطعم

يوسف بحز*ن : خمس سنين عدوا  ورجعت لقيتك كملتي حياتك  وكمان خلفتي بنوته 
قال بسخر*ية من نفسه : اومال كنت مفكر ايه يا يوسف هاتعيش على ذكرياتك 
ومشي راح يشوف خالتو  علشان هو لسه راجع من السفر

__________________

لين : مامي هو ده عمو يوسف اللي موجود في التليفون عندك واللي حكتيلي عنه 
رهف بحز*ن وابتسامة خفيفه: ايوه هو ده عمو يوسف ويله بقى علشان نروح علشان بابي هايق*لق كده عليكي 
لين بابتسامة: يله انا خلصت اكل 

وروحوا البيت
__________________
في الفيلا
لين دخلت تجري 
لين بابتسامة طفوليه: بابي وحشتني أوي
ادهم بابتسامة وهو بيحضنها: حبيبة بابي وانتي كمان وحشتيني
لين : بابي هقولك على حاجه بس ماتز*علش مني
ادهم بابتسامة: قولي ياحبيبت بابي وانا عمري ما هزعل منك
لين : انا ومامي رهف روحنا اكلنا  في المطعم
ادهم بص لي رهف وقال بهزار : انا مش قولت يارهف ماتخليش لين تاكل من بره 
رهف بابتسامة وهزار هي الاخرى: احنا اسفين يا باشا بس البت كانت جعانة
لين بابتسامة: بابي انا اللي قولتلها هي مش ليها ذنب 
ادهم بابتسامة وهزار : تمام انا مش هعقا*ب مامي رهف بس بشرط لين حبيبة بابي تديني بوسه
لين اديته بوسه
ادهم بابتسامة وهو يحضنها : الله احلى بوسه يله اطلعي بقى على اوضتك 
لين بابتسامة: ماشي
وطلعت تجري على اوضتها
 ادهم بابتسامة: رهف بجد انا مش عارف اشكرك ازاي بس انتي لو مكنتيش موجودة انا مكنتش اعرف اربي لين لوحدي
رهف بابتسامة: متقولش كده يا ادهم دي بنت اختي يعني بنتي وغير كده روان وصتني عليها قبل ما تمو*ت  وهي هاتفضل بنتي حتى لو مش انا اللي خلفتها 
ادهم بحز*ن : روان من ساعت ما ما*تت بعد ما ولدت لين وانتي اللي اهتميتي بيها  بجد انا محظوظ اني عندي صديقه واعتبرتك اخت ليا كمان  
رهف بحز*ن: انا من ساعت ماعرفت إن روان اختي التوام وانا بحز*ن إن هي كمان مكنتش تعرف اني اختها وكنا بنتعامل مع بعض إن إحنا ولاد عم واحنا منعرفش الحقيقة





ادهم بابتسامة: حتى لو هي مكنتش تعرف بس هي كانت بتعاملك انك اختها مش بنت عمها وصدقيني لو مكنتش بتحبك زي اختها مكنتش قالتلك خلي لين تقولك ماما لانها عارفه انك هاتكوني ام كويسه لي لين
رهف بدمو*ع: معاك حق بس هي وحشتني أوي نفسي الزمن يرجع واشوفها ولو لمره واحده
ادهم بحز*ن: ربنا يرحمها 
ادهم بتغير الموضوع: صحيح عمر هايرجع انهارده من السفر صح
رهف : ايوه هايرجع وهايجي بليل على الساعة ٨
ادهم بابتسامة: تمام انا هطلع اشوف لين
رهف : تمام وانا هاروح مشوار كده وهاجي على الساعة ٥
ادهم : تمام
 
وخرجت رهف من الڤيلا
_________________

مدام رهف جه دورك 
رهف قامت ودخلت 
الدكتور باستغراب:  مدام رهف 
رهف بابتسامة خفيفه: عارفه انك مستغرب يادكتور اني جلتلك بعد كل السنين دي
الدكتور: ايوه فعلاً مستغرب اصل بقالك تلت سنين مش  وانتي المفروض انك اتحسنتي
رهف بحز*ن: مين قالك اني اتحسنت يا دكتور انا من تلت سنين قولتلك كده علشان مكنتش عايزه اكمل في العلاج كنت عايزه الاكتئا*ب ده يمو*تمني  بس للاسف مامو*تش
الدكتور: يبقى اكيد حصل حاجه معاكي خلاكي تقرري انك ترجعي عندي بعد المده دي كلها ممكن تروحي تنامي على الشيذلونج وتبداي تحكي
رهف : تمام
وراحت نامت عليه
الدكتور : احكي يا رهف 





رهف : من تلت سنين عرفت إن ليا اخت توام  وانا كنت مفكراها بنت عمي بس طلعت اختي 
الدكتور باستغراب: ممكن توضحي اكتر علشان افهم 
رهف قعدت تحكيله اللي حصل
رهف : وبعد ما عرفت كان فات الاوان
الدكتور بتساؤل: ازاي فات الاوان
رهف  بحز*ن: لان  قبل ما اعرف الحقيقة كانت اختي ما*تت بعد ما ولدت بنتها
الدكتور : وبعدين حصل ايه
رهف بحز*ن: هي وصتني على بنتها وانا كنت في مرحلة متسمحش اني اخلي بالي من حد لاني كنت مخنو*قه من حياتي بس روان اختي قالتلي خلي بالك من بنتي واعتبريها بنتك وخليها تقولك ماما ومتحسسيهاش اني مش موجوده وابقي احكيلها عني وقولي لها إن مامتك كانت بتحبك
الدكتور: وانتي حاكيتي الكلام ده لي بنتها
رهف بدمو*ع: كل يوم بقعد احكيلها عنها 
الدكتور : بس انا من خلال كلامك حسيت إن البنت دي هي اللي غيرتلك حياتك
رهف بابتسامة من وسط دموعها: لو هي مكنتش موجوده في حياتي كان زماني دلوقتي مي*ته هي احلى حاجه في حياتي هي اللي خلتني اتغلب على كل المشاكل اللي في حياتي






الدكتور: طب طالما هي نستك كل حاجه ليه جيتي انهارده
رهف بدموع: انا كنت بحكيلها عن يوسف
الدكتور: ليه كنتي بتحكيلها عنه مش المفروض انك نسيتيه
رهف بدموع: انا عمري ما نسيته انا كنت بحكيلها عنه اكني بفضفض لحد وكنت عازه يسمعني وهي كانت الوحيده اللي كنت برتاح لما بتكلم معاها
الدكتور باستغراب: ايوه بس دي طفله صغيره يعني مش هاتفهم اللي بتقوليه
رهف بدموع: علشان كده كنت بحكيلها كنت عايزه حد اتكلم معاه واروي الحكايه اكنها قصة وده كان بيخليني اتحسن
الدكتور: طب كويس
رهف : تعرف يا دكتور انا كنت بستنى وقت النوم علشان احلم الاحلام اللي معرفتش احققها في الواقع انا حلمت اني بنيت حياتي مع يوسف وكنت مبسوطه بس لما النهار يطلع كنت بزعل لان الاحلام دي بتت*بخر
الدكتور: رهف انتي حكتيلي كل حاجه بس نرجع للسؤال الاساسي طالما بنت اختك كانت السبب انك تتحسني انتي ليه جيتي انهارده
رهف بتنهيده : انا شوفته انهارده
الدكتور: يوسف
رهف : ايوه يوسف
الدكتور: يعني هو رجع انهارده بعد الخمس سنين
رهف بدموع: ايوه رجع
الدكتور: طب لما شوفتيه كان ايه شعورك
رهف : حسيت اني متوترة وفي مشاعر مخطلته جوايا
الدكتور: ايه حصل بعد ما اتقابلتوا بعد كل السنين دي
رهف : شاف لين معايا 
الدكتور: دي بنت اختك صح
رهف : ايوه وكمان قالتلي ماما قدامه وهو افتكر اني خلفت وسألني دي بنتك 
الدكتور: وانتي قولتيله ايه





رهف : بصيت في وشه وقولت ايوه بنتي
الدكتور: طب ليه عملتي كده
رهف : مش عارفه حاسه اني عملت كده عند فيه
الدكتور: ممكن علشان افتكرتي في اللحظة دي اللي حصل من زمان
رهف بدموع: ايوه  علشان هو مرضيش يقعد وسافر وساعتها قالي كملي حياتك وانا هاكمل حياتي وكأن مفيش حاجه حصلت
الدكتور: وانتي قولتيله انها بنتك علشان تثبتيله انك كملتي حياتك فعلاً
رهف بدموع: ايوه علشان هو زمان مهتمش بمشاعري واني كنت بتر*جاه علشان مايسافرش  وشافني وانا قاعده على الارض في المطار وبعيط ومصعبتش عليه وكمان ومشي
الدكتور: طب ليه مقولتيش الحقيقة
رهف : خو*فت عليه 
الدكتور: من اي
رهف  بصت في الساعة وقالت : معلش يا دكتور لازم امشي 
الدكتور: تمام هستناكي المره الجايه
رهف : تمام
ومشيت
_______________________
رهف دخلت الفيلا
عمر : اهلا بزوجتي العزيزه كنتي فين
رهف : كنت في مشوار
لين : عمو عمر 





عمر : نعم يا حبيبت قلب عمو عمر
لين بابتسامة: تعرف قابلنا مين انهارده انا ومامي رهف
عمر باستغراب: مين ياروحي
رهف بخو*ف: لين بس
عمر بص لي رهف وبعدين بص لي لين : قولي يا حبيبتي
لين بابتسامة طفوليه: قابلنا عمو يوسف
عمر بصد*مة : ايه
راح إتجاه رهف وقال : الكلام ده صحيح يارهف 
رهف بخو*ف: ايوه 
عمر ضر*بها بي القلم
رهف بصد*مة وقعت على الأرض


                       الفصل الثاني عشر من هنا

تعليقات