CMP: AIE: رواية زواج لم يكن في الحسبان الفصل الثالث والعشرون23بقلم امل احمد
أخر الاخبار

رواية زواج لم يكن في الحسبان الفصل الثالث والعشرون23بقلم امل احمد

 رواية زواج لم يكن في الحسبان
 الفصل الثالث والعشرون23
بقلم امل احمد

ف غرفة يامن وهو يجلس على فراشه ويسرح بذاكرتة

يجلس يامن على البحر مع خطيبته رانيا 
رانيا : مش هقدر أكمل معاك يا يامن


 معتقدش هنكون لبعض   سنتين واحنا



 مخطوبين وحالي واقف بسببك ، وخلعت دبلتها وأكملت : للصبر حدود مش هقدر أصبر أكتر من كده 


يامن بصدمة: يعني ايه ؟ خلاص كده بس انا كنت صريح



 معاكي وعارفة  ظروفي وأنتي تقبلتي ايه اللي غيرك ؟هو ف حد جديد ؟



رانيا : بصراحة أيوة ، أمجد 
يامن : قولي كده مش ده ابن الجيران اللي رفضيته مرتين عشاني طيب وأنا 




رانيا : بس الوضع اتغير أمجد مدير تنفيذي في شركة ...... في دبي عمل حاجات كتير في سنتين انت معملتهاش 
يامن بمقاطعة : الصورة وصلت وألتقط الدبلة ونهض وأردف ببرود : انتي حرة يا رانيا ومفيش أي علاقة تربطنا من النهاردة اثبت لي أنك مادية حق****يرة يا خسارة السنتين اللي ضاعوا من عمري مع واحدة ذيك 
وتركها ورحل من أمامها 

يقطع تفكيرة دخول والدتة أردفت بندم : زعلت مني ؟
يامن وهو يعتدل ويبتسم بمجاملة : مقدرش يا حبيبتي انا ازعل من الدنيا كلها وأنتي لا
إيمان: أنت فاكر اني مش حاسة بيك وبوجعك عارفه أد ايه انت موجوع واتخذلت وعارفه كمان أن ضحكتك دي مزيفة مش من قلبك زي زمان مبسوط من برة بس ده مكسور
 قالت ذلك وهي تشاور بيدها ناحية قلبه 

يامن : هو أنا وحش يا أمي ؟





إيمان : مين قال كدة أنت سيد الرجاله وابني وسندي اللي ماليش غيرة أنت اللي باقي ليا من بعد أبوك الله يرحمه
مش يمكن يا حبيبي دة خير ليك ملاحظتش من بعد انفصالك عن رانيا اشتغلت على نفسك و ربنا فتحها ف وشك وبقيت من أشطر المصورين المعروفين ، مين هنا ف اسكندرية ميعرفكش يا حبيبي أنت فخر وشرف لكل اللي يعرفك   بس الحياة يا ابني مش كلها شغل

  خدها نصيحة من أمك مش كل شخص يدخل حياتنا يكون من نصيبنا أو يقعد معانا للأبد يا حبيبي دخول البشر ف حياتنا دروس في اللي داخل عشان يترك أثر  حلو او وحش ويمشي وف اللي بيترك نصيحة وعبرة وف ناس تانية تدخل تعلمنا درس.وتفتح عيونا على حاجات مش عارفينها كانت تايهه عننا  الحياة تجارب سواء مواقف أو أشخاص . زي ما قابلت الوحش  هتقابل الحلو اللي شبهك






يامن: خوفي بقا أكتر من الاول انا مش عايز واحدة تحبني ولا تقرب مني عشان مشهور عايز واحدة تحبني لطبعي واحدة تحب يامن مش 'الفوتوجرافر يامن "مش عايز واحدة  تستغلني أو تقضي معايا وقت بمجرد تلاقي شخص أفضل مني تسبني  وكمان مشاعري الحلوة  كلها أ خدتها رانيا خايف أحب تاني أظلمها معايا  وأربطها بعقدي اللي هي مالهاش ذنب فيها أو أختار غلط للمرة التانية

إيمان : كل بنت وليها تفكيرها ومعتقداتها مش كل البنات زي رانيا هو ف زيها بس في بنات كويسة انساها يا حبيبي رانيا مكانتش مناسبة ليك من الأول بالرغم من الخلافات اللي كانت بتحصل بينكم وكان ف إشارات تثبت انكم مختلفين بس حبك ليها كان مش مخليك شايف دة كنت متحملها بقرفها بسبب حبك ليها لغاية لم جت هي وصدمتك أنها تخلت عنك فوقت بعد فوات الأوان بس ربنا بيحب الخير لعبده يا يامن متخليش واحدة زي دي تعكر حياتك ، العلاقات يا حبيبي مش أساس نجاحها الحب  في حاجات اهم الثقة والتقدير والصدق ، الحب مهم بين الطرفين  بس ف حاجات أهم  شوف حياتك وفوق لنفسك  وكون عيلة خاصة بيك 
يامن : تفتكري هلاقي بنت بتفكر زي ما أنا عايز ؟
إيمان: أكيد موجودة بس ميعاد اللقاء لسه مجاش 

ف القاهرة 
يدلف يونس إلي الغرفة يجد رغد جالسة على الفراش 




أردف : لسه صاحية ؟
رغد : مش عارفة أنام 
يونس : رغد أنا كنت عايز أقولك على حاجة 
رغد : حاجة ايه ؟
يونس : المدة قربت تخلص 
رغد : مدة ايه ؟
يونس : باقي شهرين  على علاقتنا 
رغد بحزن داخلي : أنت بتحسبهم لدرجة دي أنا عالة عليك عايز تخلص مني ونهضت من على الفراش بصعوبة 
يونس : على فين ؟
رغد بضيق : رايحة أوضتي 
يونس بندم : أنا آسف يا رغد أنا مش عارف انا قولت كده أزاي والله ما قصدي أجرحك أنا كنت ........
رغد وهي تتجاهل حديثه تترك الغرفة وتخرج منها 

بعد أن تركت الغرفة 
يونس بغضب : غبي ايه اللي انا قولته ده ؟ وليه أقوله أساساً 

ف غرفة رغد وهي تجلس على الأرض و تبكي أردفت وسط شهقاتها : هو بيعمل معايا كده ليه ، بس الشهور اللي فاتت أفعالة كانت مختلفة كنت فاكرة أنه ممكن ينسي ويبقى في فرصة تانية

 مسحت دموعها وأردفت : أنا لازم أنفذ اللي ماما قالت عليه وسرحت بذاكرتها 

نادية : عايزاه يحبك أغريه



رغد : أعمل ايه ؟
نادية : زي ما سمعتي 
رغد : ازاي ؟

نادية : بالرقة والدلع، غيري طريقة كلامك معاه ، ابهريه بأنوثتك،غيري طريقة لبسك خدي حريتك بلاش القيود المعقدة دي والتعامل برسمية معاه 
أجذبي انتباهه أنتي وشطارتك بقا وخدي راحتك دة جوزك وحلالك مسموح لك بأي شئ بس ف نفس الوقت متفرضيش نفسك عليه حاولي تكسري الحدود اللي بينك وبينه بس بطريقة غير مباشرة لغاية لم هو اللي يكون عايز قربك منه فهمااااني 

باااااك#

رغد بتحدي : ماااشي يا يونس من بكرة هتشوف رغد تانية خالص .

ف غرفة يونس يتمدد على فراشه بقلق  يتحدث مع نفسه: هتعمل ايه يا يونس ؟ شكلك لخبطت الدنيا ونظر للجانب الآخر مكان رغد   ووضع يده  وأكمل بحيرة : طيب انا ليه حاسس بفراغ ونقص رغد لازم ترجع مكانها، معقول اتعودت على وجودها ؟ أنا مش فاهمني 
 
نهض يونس وخرج من غرفتة وذهب لغرفة رغد 
يونس وهو يطرق الباب أردف : رغد 
رغد من الداخل : عايز ايه ؟




يونس وهو يحاول الدخول ولكنه وجد الباب مغلق من الداخل 
أكمل بضيق : أفتحي يا رغد 
رغد بعند : مش هفتح ، أمشي يا يونس عايزة  أنام 
يونس : طيب تعالي مكانك 
رغد : مكاني هنا يا يونس ولا نسيت وبعدين المفروض تكون مبسوط أن محدش هيشارك معاك أوضتك 
يونس : طيب أنا آسف على الكلام اللي قولته 
رغد : عادي ، يا يونس كويس انك فكرتني مع اني مكنتش ناسية تصبح على خير 
يونس بضيق: ماشي يا رغد براحتك 

يأتي يوم جديد على أبطالنا تستيقظ رغد وتنهض من على الفراش تفتح باب غرفتها وتتجه لغرفة يونس ولكنها لا تجده 
رغد باستغراب : لسه بدري على ميعاد شغله راح فين ده ؟
دلفت للمطبخ لم تجدة خرجت الصاله مرة أخرى فتحت أعينها على مصراعيها من





 الصدمة عندما وجدت يونس نائم على الأريكة التي توجد أمام غرفتها ولكنها لم تنتبه له 

رغد وهي تتجه نحوه أردفت بصوت عال  : يووووونس 
يونس بخضة : حصل فييين في ايه ؟
رغد : نايم هنا لييه مش أوضتك ؟
يونس بغيظ : ف حد يصحى حد كده انتي مجنونة حرام عليكي قلبي وقف 
رغد وهي تقترب منه أردفت برقة  : سلامة قلبك وروحك يا يونس 
يونس بتوتر وهو يبتعد عنها : أنتي كويسة اي الأسلوب ده ؟ 
رغد وهي تتحدث  بطبيعتها : بصلح غلطتي  سوري على الخضة وأقتربت منه مرة آخرى ووضعت يدها ناحية قلبه شعرت بنبضاتة السريعة أردفت بمرح : واضح أن قلبك لسه مخضوض 

يونس وهو يبعد يدها أردف بتوتر : بلاااش الحركات دي يا رغد ونهض من الأريكة وهرب من أمامها 





رغد وهي تبتسم أردفت : أنت لسه شوفت حركات أصبر عليا بس

بعد ساعة تدلف رغد الغرفة عند يونس وتعطيه قهوته
مد  يده ليأخذ قهوته  منها ولكنها تعمدت لمس يده بطريقة ماكرة،  يونس بتوتر  لم يستطيع السيطرة على أعصابه جعلت  القهوة تفلت من يده وتقع على الأرض 
رغد بإبتسامة كأنها لم تفعل شئ أردفت : مالك ؟
يونس  : إجابة السؤال دة  عندك من الصبح وتصرفاتك غريبة هو ف ايه؟
رغد  مغيرة الموضوع : تعال اختبر ذكائك ولو جاوبت هعملك قهوة غيرها مجاوبتش هتعمل قهوتك بنفسك 
يونس : لعبة جديدة ؟!
رغد: خايف تخسر 
يونس  بنفاذ صبر : أسألي 
رغد : ما هو الكائن الذي لديه سبع فتحات  في رأسة وعلى قيد الحياة ؟




يونس بإستغراب: نعم عايش وكائن  ؟ أنتي بتهزري مفيش الكلام دة كائن دماغه




 مفتوحة سبع فتحات وعايش طبيعي 
رغد : لا مش بهزر  والله بتكلم جد تحب اثبتلك 
وأقتربت منه  ورفعت اصبعها تجاه عيناه وواردفت : فتحات العين اتنين

 
ونزلت بأصبعها تجاه  فتحات أنفه وأردفت اتنين 



ونزلت بأصبعها مرة أخرى علي شفتيه وأردفت واحد 
ورفعت أصبعها وشاورت تجاه أذنيه أردفت اتنين 
ابتسمت بإنتصار وأردفت :مبروك الخسارة ، 


سوري بقى هتتعب وتعمل قهوتك بنفسك النهاردة 
وتركته ورحلت من أمامه 
يونس بذهول يقف كالصنم ولا يتحرك فقط ينظر لأثر رحيلها بصدمة 
  

ف الإسكندرية 
آسر : أنا زهقت يا مي أنتي مش ملاحظة أن كل يوم يعدي 



العلاقة اللي بينا بتضعف 
مي : متهيألك يا آسر هو بس عشان



 انشغلت ف التصوير صدقني أستلم الشغل ووقتي هيتظبط ،

 ونظرت لهاتفها وأردفت : معلش يا آسر



 لازم امشي عندي ميعاد مع يامن الدمنهوري دلوقتي 
آسر : طيب استني أوصلك 



مي : لاااااا أنا هروح لوحدي يللا بااااااي 
ونهضت وأخذت حقيبتها وذهبت 




آسر بضيق : معاكي للنهاية يا مي لم أشوف أخرتها 

ف أستوديو الدمنهوري 



يامن وهو ينظر للصور أردف : جميييل جدا ف تطوير جامد
مي : هستلم الشغل امتى؟




يامن وهو يبتسم : مستعجلة أوي على الاستلام 
مي : خمس شهور تدريب واختبارات وتقيم ومستعجلة؟



يامن : تعرفي أن مش أي حد بيشتغل هنا ولا يكون ضمن  فريق الدمنهوري الا




 المحترفين  مش اي حد يعرف يصور كام صورة يبقى معانا 



مي : عارفة الكلام دة كويس ، يعني ايه لسه بدري ؟ 
يامن : لا انتي خلاص يعتبر نجحتي ف



 الاختبار وهتشتغلي  معانا من بكرة 
مي بفرحة : بجد ؟



ولكن يقطع حديثهما أقتحام شخص لغرفة المكتب بهمجية فمن هو ؟
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-