Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الاكابر الجزء الرابع4)الفصل الثاني عشر12بقلم منال عباس

رواية غرام الاكابر الجزء الرابع4)الفصل الثاني عشر12بقلم منال عباس


بعد أن تأكد كلا من عاصم وغرام بأن سماح متورطه فيما حدث لغرام ...طلبت غرام برجاء من زوجها ان 


 يترك لها فرصه اخيره كى تتعامل مع سماح ..يقاطعهم طرق على الباب ....




يفتح عاصم الباب ليجد سماح تقف أمامه ...
سماح والدموع تملأ عينيها ..
سماح : الحقينى يا غرام ..ولادى هيضيعوا منى 
غرام باستغراب : ولادك !!! 






انتى مش قولتى أنهم ما*ت*وا فى حادثه 
سماح : انا عارفه انى غلطانه ...بس ارجوكى ساعديني ..
جلسوا جميعا وبدأت سماح تقص عليهم 
       فلاش باااااااك

سماح : بقى أنت يا حمدى تتجوز عليا ...انا اللى تركت اهلى واتغربت معاك واستحملت كل حاجه 
فى الاخر عايز تتجوز عليا 
حمدى : انا بقولك اهووو الست دى هترفعنى رفعه لفوق ..دى من الأثرياء هنا ..عايزانى اعيش معاكى 
فى الفقر ديما ...ثم انى مش هطلقك ..هتفضلى على ذمتى ...
سماح : وانا مش موافقه يا حمدى لا انا لا هى اختار 
حمدى : مش بمزاجك ...يا بنت الجناينى ..احمدى ربنا على العيشه اللى معيشها ليكى ...ولا انتى نسيتى اصلك ...بقلم منال عباس 
وتركها وخرج 
جلست سماح تبكى وفكرت فى اخذ ابنائها والهروب والعودة إلى مصر ...بحثت كثيرا على الباسبور ولكنها لم تجده ...
جلست تبكى وتفكر ماذا تفعل ....حتى مضى وقت طويل ..ليدخل حمدى 
حمدى : يلا يا حلوة هنروح نعيش في القصر بتاع العروسه الجديدة ..وحسك عينك تقولى حاجه هناك تضايقها ...
سماح : حرام عليك ...انت بتعمل فيا ليه كدا ...
حمدى : انا بعمل لمصلحتك يا  عب*ي*طه. انتى والاولاد عايزين نقب على وش الدنيا 
شايفه مصطفى  واحمد دووول لما يكبروا هيلعبوا بالفلوس لعب ...ويلا مش عايز كلام هاتى العيال ..

تكمل سماح من كسرة نفسي اخدت الاولاد وسمعت كلامه ..وفعلا روحنا لقيت قصر عمرى ما شوفت فى جماله ...وهناك قابلت ست اجنبيه وانا اللى كنت مفكرة أنه هيتجوز واحده من السعوديه ..
طلعت ست ألمانيه ...لقيتها بتتكلم عربي مكسر وقالت انى هتعيشنى ملكه لو نفذت اللى هتطلبه منى ....بصيت ليها باستغراب ...بقلم منال عباس 






الست دى اسمها هيلين 
هيلين : فى حاجه عند غرام بنت عمك ..لو جيبتيها لينا اعتبري نفسك صاحبه القصر دا ...وهنحط ليكى 
رصيد فى البنك يعيشك ملكه ...
استغربت كلامها ..وايه علاقتها بغرام وتعرفها منين 
هيلين : عارفه انك بتسألى اعرف غرام منين 
الجواب : أن غرام دى اسوء انسانه ممكن تعرفيها 
واخترعت نوع من أنواع السموم ممكن يبيد البشريه كلها ....أو يعيشهم معاقين بأى اعاقه 
مطلوب منك توصلى ليها وتجيبي لينا الملفات دى 







لاننا حاولنا نوصل ليها بس هى وزوجها حرصين جدا ومش بيدخلوا حد عندهم غريب ...
وهما اللى وضعوا ليا خطه أن أقول إن زوجى واولادى عملوا ح*اد*ثه ....وكمان ....اخدوا منى الاولاد ..ومش هعرف اشوفهم الا لما اوصل الملفات دى ليهم ....
                   عودة من الفلاش

سماح : ارجوكى يا غرام ... ساعديني ..واستهدى بالله ليه عايزة تدمرى البشريه .
غرام : انا يا سماح هعمل كدا ..طب ليه ما حكيتيش ليا من اول ما شوفتك ..
عاصم : واحنا ايه يضمن لنا أنك مش بتكذبي علينا 
سماح : كلهم حذرونى منك ..وانك تقدرى تعملى اى حاجه من غير ما حد يشك فيكى ..بس انا لما عيشت معاكوا وشوفت اد ايه الكل مرتبط بيكى 
حتى هند اختى بتحبك وبتهتم بيكى .
وهما دلوقتى بيهددونى ب*ق*ت*ل  اولادى 
ارجوكى يا غرام ..انا عارفه انى غلطانه وانى طمعت فى الفلوس اللى حطوها فى حسابي ...
ومش عارفه ..اتصرف ازاى ...
غرام : عندك صور ل هيلين دى 
سماح : ايوا صورتها صورة من غير ما تاخد بالها 
عاصم : بتفكرى فى ايه يا غرام 
غرام : المسؤوله عنى لما كنت فى ألمانيا اسمها هيلين ...وانا وهى متصورين على الفون بتاعى 





عاصم : تقصدى أنها ممكن تكون نفس الشخص 
غرام : مش عارفه 
فتح عاصم هاتف غرام وبحث فى الصور 
وأخرجت سماح صورة هيلين من على هاتفها 
ليجد عاصم أن الصورة لنفس الشخص...

عاصم : الكلام دا لازم يوصل ل مصطفى ( الضابط ) 

 اتصل عاصم على مصطفى وأخبره بما حدث وطلب منه أن يفكر معه كيف سيتصرفون ...

مصطفى : كدا بدأنا نجمع أطراف جديده للقضيه..
المهم خلوا بالكم من سماح وانا هجي ليكم النهارده 
واغلق الهاتف معه

       عند أدهم 
يستيقظ ادهم ولم يجد نورين بجانبه يذهب إلى سرير الطفل ليطمئن عليه ...ويبحث على نورين 
ليجدها بالحمام 
ادهم : حبيبتى صباح الخير
نورين : صباح الخير حبيبي ...
ادهم : يلا ننزل علشان الفطار الكل منتظرنا 
نورين : طب اسبقنى وانا هجيب عاصم وانزل وراك 
نزل ادهم وألقى التحيه على والده ووالدته وسماح 
جهزت نورين الطفل وهمت أن تخرج من الحجرة لتجد رنين صوت رساله على هاتف ادهم 
اقتربت من الهاتف لتاخذه معها لتعطيه لادهم
لتجد مكتوب على الشاشه وحشتنى يا دوووومى 
نورين : بحزن مين دى 
اخذت الرقم واتصلت عليه لتجده مغلق ....قررت أن تعرف من تلك الفتاة وهل ادهم على علاقه بها ام لا ....

      نزلت لهم نورين واعطت ادهم الفون وجلسوا لتناول الإفطار...وبينما ادهم يتناول الإفطار يرن هاتفه مرة أخرى برساله ما تتأخرش عليا منتظراك على احر من الجمر ...
ادهم : بقلق عندما رأى الرساله قام بسرعه





 حتى لا تلاحظ نورين وأخذ الفون وذهب الى التويلت...
ادهم : ايه الكلام دا ومين بعتته 
واتصل على ذلك الرقم ولكنه مغلق ....

      عند سما 
تجلس سما ويبدو عليها الإرهاق فهى لم تنام وكانت تنتظر عودة لؤى ...فعاد فى الصباح 
دخل لؤى حجرته وجدها تجلس ويبدو عليها الحزن 
لم يتحدث إليها وأخذ من الدولاب بدله وقميص ودخل الحمام لاستبدال ملابسه ...بعد اخذ شاور واستبدل ملابسه خرج ليجد سما تقف فى انتظاره 
سما : لؤى ...كنت فين 
لؤى : لو سمحتى كدا هتأخر عن شغلى 
سما : لؤى انا ما نمتش طول الليل ..وبتصل عليك فونك مغلق ...
لؤى : ليه ..عايزة حاجه 
سما : انا اسفه يا لؤى . 
لؤى : خلاص يا سما ما بقاش ينفع الاعتذار ...
سما : ارجوك يا لؤى ...انا بحبك وعارفه أنى غلطانه 
لؤى : غلطانه !! لما تشكى فيا كل شويه ...تسمى دا غلط وبس وعايزانى اتعامل عادى ...وكمان مع مين 
مع غرام اللى بتعتبرك اختها ..
سما : انا بغير عليك يا لؤى ...ثم انى كنت خايفه على اولادنا ...
لؤى : غيرتك عميتك ...أن غرام بسبب اولادنا بقيت عاميه ...ويا عالم كان ممكن يحصل ليها ايه ...
سما : خلاص يا لؤى ..انا معترفه بغلطى ...ارجوك ما تزعلش منى ...
لؤى : ربنا يسهل 
سما وهى تحاول أن تكسب وده مرة أخرى
تقترب منه لتقبله بحب وتحتضنه وتبكى ...
رق قلب لؤى لسماعه بكائها 
لؤى وهو يملس على شعرها : خلاص يا سما حصل خير .....بقلم منال عباس 

        عند عاصم 

يلا يا ادهم اجهز علشان ميعاد الدكتور قرب ..
ادهم : حاضر يا بابا 
يقترب اسد من أخيه : ما تنساش تنفذ اللى قولت ليك عليه 
ادهم : ربنا يستر ...
تجلس نورين بحجرتها مع طفلها وهى تفكر فى تلك الرسائل ...وقررت أن تراقب ادهم وتراقب فونه دون أن يعلم ...

يساعد ادهم غرام كى تجهز  ....
وينزلوا الى الاسفل ليذهبوا مع ادهم إلى عيادة دكتور محمود .....

تعليقات