Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاك في عالمي الفصل الثالث3بقلم ندي صابر


 رواية ملاك في عالمي الفصل الثالث3بقلم ندي صابر
عفاف وشهاب في صوت واحد: ايييييييييييييه
فجأه دخل المعز بعصبيه: قولتلك البنت دي جايه تنصب عليك، البنت دي لازم تخرج من الفيلا دلوقتي حالا
شهاب حاول يسيطر على عصبيته واتكلم بهدوء: وانا للمره التانيه بقول لحضرتك أنا مسؤل عن كل حاجه بتحصل دلوقتي واي حاجه ممكن تحصل بعدين، متقلقش انت
المعز بعصبيه وصوت عالي: وأنا قولت البنت دي تخرج برا دلوقتي وتروح ترميها في المكان اللى جبتها منه 
أول ماالبنت سمعت كلامه خافت جدا لترجع المكان ده تاني فقامت تجري وهيا بتفتكر الكام الساعه اللى فضلت فيهم لوحدها في المكان المرعب ده واكيد الناس دي عاوزه ترميها في المكان ده تاني،  بس لا مستحيل ترجع المكان ده ولازم تهرب بعيد عن الناس دى ............
لسه جايه تنزل السلم خبطت رجليها في حاجه ومحستش بجسمها اللى اتقلب على السلم بسرعه لحد مافقدت الوعي.. 
عفاف أول ماشافتها واقعه على الارض والدم مالى وشها فضلت تصرخ على شهاب يعمل اي حاجه ويلحقها، نزل يجري شهاب عليها مصدوم من الموقف اللى حصل في اقل من ثواني قدامه وهو ملحقش يلحقها: النبض ضعيف جدا ياامي 
عفاف في اللحظه دي عيطت جامد: إلحقها ياشهاب بسرعه البنت هتموت مننا 
شالها بسرعه وطلع يجري بيها على المستشفى هو وعفاف وكل ده قدام عيون المعز اللى واقف وبيتابع بدم بارد وهدوء 
اول ماوصل شهاب الدكاتره اخدوها منه ودخلوها العمليات بسرعه، شهاب وقف بعيد واتصل على هاني وبعدين راح الحمام يغسل ايديه من الدم
شوية ووصل هانى وكلم صاحبه بعتاب:ياشهاب اعقل ارجوك وكفايه لحد كده، البنت دي لو ماتت انت اللى هتروح فيها 
شهاب اتعصب جدا من هاني لأنه بيفكر بنفس تفكير ابوه: هتنجز وتدخل تشوفها وإلا اجيب غيرك 
هانى دخل العمليات متضايق منه جدا وبيدعى ربنا انه يعديها على خير. 
بعد كام ساعه البنت خرجت على العنايه المركزه وهانى خرج معاها ولما شهاب شافه قرب منه واتكلم بخوف: هيا موجوده في العنايه ليه... هيا كويسه 
هانى اتنهد لأن الموضوع شكله هيبقا كبير: أنا هبلغ الحكومه عن الموضوع ده ومش هجيب سيرتك في الموضوع وارجوك بلاش اي اعتراض على كلامي 
شهاب بصله بعصبيه ورد عليه بصوت عالى للدرجه إن كل اللى كان واقف في المستشفى لاحظ: لما شهاب المعز بيقول كلمه مش بيرجع فيها أبداً ياهاااااااااااني
هانى اتصدم جدا من اسلوبه اللى اول مره بيشوفه وطريقه كلامه معاه: انت بتكلمنى كده ليه؟!... وكل ده علشان واحده غريبه  
شهاب ماسگ نفسه بالعافيه: انجز ياهانى وهات اللى عندك 
هانى عارف ان اي عصبيه او كلمه زياده دلوقتي هيخسر فيها صاحب عمره وهو مش مستعد يخسره: تعال معايا مكتبي....... الناس بتتفرج علينا 
راح معاه على مكتبه واقعد:ممكن سيادتك تقولى بقا البنت دي فيها ايه وليه موجوده دلوقتي في العنايه المركزه 
هانى اتكلم بهدوء: البنت دي سبق وقولتلك انها مضروبه على دماغها من يومين والنهارده لما وقعت الوضع بقا اصعب اكتر شهاب اتنفس بعصبيه: اللهم طولك ياروح..... هات الخلاصه 
هانى متغاظ جدا من اسلوبه: يعني يااستاذ يادكتورفيه اضرار على المخ بنسبه ٨٠٪، ده غير النزيف الداخلى بس الحمدلله قدرنا ننقذها ونلحق الوضع، وده غير ان دراعها اليمين كمان مكسور ومش هقدر احدد ايه وضع حالتها العقليه غير لما تفوق واكيد انت دكتور مخ واعصاب وعارف في المواضيع دي اكتر منى. 
شهاب افتكر حاجه وشك انها تكون حقيقه: أنا عاوز اشوف الاشاعات بتاعتها 
هانى طلع كام اشاعه: انا جبتهم معايا علشان تشوفهم اهم
شهاب مسك الاشاعات واتصدم اول ماشافهم وفضل يبص عليهم اكتر من مره بس مش مصدق: ياالله
هاني قلق: في ايه 
شهاب اتنهد بتعب: لما وقعت وقعت في نفس مكان الاصابه الأولى 
هاني: يعني مكان اصابتها خطير 
شهاب بتفكير: جدا وعلشان كدا مكنتش عارفه اسمها
هاني اتفزع: نعععععععم يعنى ايييه مش عارفه اسمها 
شهاب حط ايديه على رأسه بتعب: يارب اطلع غلط وتكون عكس كده ، اتمنى ده بجد
هاني لسه مش مستوعب انه ممكن يكون فيه كدا اصلا: بجد ربنا يستر ويطلع كل ده مش صحيح 
شهاب طلع من عند هانى مش مصدق اصلا إن  فيه بني آدم ممكن يعيش بالاصابه دي، الاصابه مكانها خطير جدا وغير انها قعدت منغير اي أكل او شرب، فعلاً البنت دي شكلها محظوظه جدا وحكايتها حكايه وبقا عنده فضول اكتر يعرف ايه حكايتها ومين اللى عمل فيها كده
عفاف كانت واقفه جمب الاوضه اللى البنت فيها وبتبص عليها من المرايا وبتعيط، قرب منها واخدها في حضنه: متقلقيش ياامي هتبقا كويسه بس انتى ادعيلها وبطلى عياط 
عفاف مسحت دموعها: كل ده بسبب ابوك، فيها ايه يعني لما البنت تفضل معانا لحد مانعرف فين اهلها، بس ليه هو طول عمره كده بيحب يشگ في الناس ويحكم علي الكل بمزاجه 
شهاب: ربنا يهديه ياامي هنعمل ايه بس 
____________________________________________________
( في بيت عادي جدا في شوارع من شوارع مصر القديمه) 
كان بيتكلم بصوت عالى جدا: يعني ايه هربت من البيت 
اتكلمت بعياط: ضربتني على دماغي ياسليم لما حاولت اتكلم معاها ولمت كل هدومها وهربت 
سليم مش قادر يصدق إن بنته الوحيده اللى مفيش اطيب من قلبها قدرت تعمل كده فيه: لا مستحيل... مستحيل جميله تعمل كدا فيا
ردت بعياط اكتر: والله العظيم هربت، أنا لما دخلت عليها اوضتها سمعتها بتكلم وليد في الموبيل وكانت بتقوله طالما ابويا مش موافق عليك يبقا انا مليش مكان في البيت ده مع مراتى ابويا وعيالها لانى مش بحبهم ومكانى معاك 
سليم أول ماسمع كلامها اتجنن اكتر: بس أنا لما رفضت وليد هيا مااعترضتش لانه مش مناسب ليها وحتى مش شبهنااا..... ليه تعمل فيا كدا وتحط اسمي في الطين بنت ال*****
فجأه سليم دخل المطبخ اخد سكينه حطها في هدومه وطلع يجري على بيت اللى اسمه وليد: أنا هقتلهم قبل ماالناس تتكلم عنها وتخلى سمعتى في التراب بنت ال*****
طلعت تجري وراه تلحقه: استنا ياسليم هتودي نفسك في داهيه 
خرج ووقف تاكسي: ادخلى جوا ياسميره واقفلي عليكي لحد ماارجع 
سميره كانت بتلطم والناس اتلمت عليها: يلهووووووووووي 
____________________________________________________
_عند شهاب 
: أنا هقوم اعمل مشوار وهرجع بسرعه ياامي 
عفاف استغربت: رايح فين ياابني بدري كده 
شهاب ابتسم: هروح اقعد شويه في العياده اراجع شويه حجات كده وهرجع علطول متقلقيش ياحبيبتي 
عفاف: طب خلي بالك من نفسك ياابني ومتتأخرش 
شهاب: حاضر ياست الكل، لو حصل اي حاجه اتصلى عليا 
طلع شهاب من المستشفى وركب عربيته وهو مضايق جدا انه كدب على عفاف هو مش بيحب يكدب وبيكره الكدب بس لو كان قال انه رايح الفيلا يتكلم مع ابوه كانت وقفت في وشه ، بعد ١٠دقايق وصل الفيلا وركن العربيه في الجراج ودخل المكتب عند ابوه: ممكن افهم عملت كده ليه 
رد المعز منغير مايرفع عينيه عن الاوراق الي قدامه: علشان خايف عليك وخايف على مصلحتك  
شهاب رد بعصبيه: حرام عليك بقا، انت ليه كده...... ليه مش بتحب غير نفسك وبس، ليييييه شايف النااس كلها وحشه 
بص المعز ل ابنه اللى اول مره يتكلم معاه بالطريقة دي: بعد كل العمر ده جاي دلوقتي تقولي اني مش بحب غير نفسي، انت بتغلط في ابوك اللى عمل منگ راجل علشان خاطر واحده غريبه؟!
شهاب حس انه غلط في كلامه وزعل جدا لأنه مش متعود يكلم والده بالشكل ده: أنا أسف لحضرتك يابابا، بس انا عاوز افهم ليه مش عاوزني اساعد البنت الغلبانه دي وارميها مكان ماجبتها 
المعز هنا اتعصب جدا: البنت دي جايه تضحك عليك افهم بقا 
شهاب قام من على الكرسي الي كان قاعد عليه: البنت بسببك دلوقتي في العنايه المركزه بين الحيا والموت وحضرتك شوف كلامك 
رد المعز بهدوء: أنا هدفع كل مصاريف المستشفى وهكون مسؤل عنها لحد مااوصل ل أهلها بس انت اوعدني انك تبعد عنها وملكش دعوه بالموضوع ده بعد النهارده 
شهاب اتعصب: لو قربت من البنت دي تاني وربي ماهتشوف وشي في البلد دي، وانا مش هبعد عن الموضوع ده غير لما اطمن علي البنت دي واعرف فين اهلها وساعتها هقدر اثبت  لحضرتك إنك ظالم البنت دي
ضحك المعز بإستهزاز: ههههههههههه، لا جدع وبراحتك خالص لما نشوف كلام مين فينا اللي صح ياشهاب وهسيبك تضيع وقتك شبه ماانت عاوز بس متجيش بعد كده وتندم
شهاب خرج من عند ابوه واثق من كلامه ومن احساسه جدا:الايام مابينا تثبت
بعد شويه وصل شهاب قدام المستشفى بيفكر في مليون طريقه يعملها؛ هو ممكن يصورها وينشر الصور في كل مكان علشان يقدر يعرف مين أهلها، بس مش عارف ليه قلقان ومش عاوز يتصرف اي تصرف غير لما البنت دي تفوق ويحكى معاها، مابين افاكره سمع العصر بيإذن فنزل من العربيه ودخل المسجد الي جمب المستشفى يصلى.......
بعد ماخلص صلاه طلع يشوف عفاف لاقها قاعده جمب اوضه البنت: عامله اية ياست الكل
عفاف: الحمدلله ياحبيبي 
بص شهاب من الازاز على البنت وصعبت عليه جدا، جسمها متوصل بالاجهزه وايديها كانت متجبسه ودماغها ملفوفه بشاش: مفيش جديد ياامي
ردت بزعل:الدكتور كان عندها من شويه ولسه شبه ماانت شايف كده مش بتفوق 
شهاب قعد بيأس جمب عفاف: أنا مبقتش عارف اعمل ايه ياامي 
طبطبت عليه: بلاش تفكير كتير ياحبيبي وخلينا ندعي ربنا البنت الغلبانه دي تفوق وبعدها ربك ييسر الأمور 
شهاب: يارب 
_______________________________________
دخل عليه وهو قاعد في مكتبه وأول ماشافه وليد قام مبسوط يرحب بيه : ازيك ياحج سليم نورت المكتب والله
طلع سليم السكينه وحطها على رقبته: فين بنتي ياوليد 
وليد مش مستوعب حاجه ومصدوم: هيا مش في البيت ياحج!؟،
 وبعدين انت متعرفش هيا فين انا هعرف منين طيب 
رد سليم بعصبيه وعيون حمرا: متعملش فيها عبيط احسن اقتلك دلوقتي في مكانك واروح فيك في داهيه.....
. انطق هيا فيييييييين 
وليد خاف جدا وقعد على الكرسي واستسلم للي جاي:__________

تعليقات