Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وجع الندي الفصل الثاني2بقلم همس كاتبةه


 رواية وجع الندي الفصل الثاني2بقلم همس كاتبة


طنط ندى  بشهقة : يخرابي* انتي رجعتي تاني هو احنا مش هنخلص* منك ومن مشاكلك* يا بت
 اول ما شوفتها عيطت و ارتميت بحضنها 
طنط ندى : يالهوي اتقطع* عليكي يا ضنايا حصلك ايه يا بت انطقي الكلب* جوزك عملك حاجة 
دخل بابا و كان حامل شنطة هدومي 
بابا : خدي يا ام فارس ندى على اوضتها و نيمي البنات 
طنط ندى : حاضر ، تعالي تعالي يا بنتي ربنا يسامح الي كان السبب 
خدتني للاوضة 

طنط ندى : مالك يا بنتي قولي قطعتي* قلبي ، عملك ايه الحيوان الي متجوزاه 
قولت وانا بعيط : ارجوكي يا طنط سبيني لوحدي 
طنط ندى : حاضر يا حببتي ، هعملك كوباية يانسون تريح اعصابك 
خرجت من الاوضة 

وانا حطيت بنتي قمر على جنب و بدأت اعيط بهستريا مش قادرة اتخيل الذل* و الوجع الي شلته وانا بأول عمري 

عند بابا 
ايسل : جدو هو بابي ما بيحبناش ليه ؟ 
بابا : ما تقوليش كدة يا حببتي بابي تعبان شوية و احنا سبناه يرتاح 
اسيل : جدو انا عايزة افضل معاك هنا انا ما بحبش هناك بابي بيزعق لمامي كتير و انا مش بحب ماما زعلانة 
طنط ندى : يلا يا بنات روحو نامو دلوقتي و بكرا هديكو شوكلاتة كتير 
اسيل و ايسل : حاضر يا تيتة 

طنط ندى : مالها البت قطعت* نفسها من العياط 
بابا : انا هطلقها من الحيوان ده ، تخيلي اتجوز عليها صاحبتها هبة. 
طنط ندى : يا مصيبتي* ده طلع قليل اصل ازاي يتجوز عليها ، دي بنت الف مين يتمناها  
بابا : انا خايف عليها اوي 
طنط ندى : الشدة بتعلم يا ابو فارس ، و اكيد هيا فترة و هتعدي و ان شاء الله هتبقى كويسة 
بابا : انا مش عارف كمية الطيبة الي بقلبك دي منين ، انتي احن عليها من امها 
طنط ندى : ربنا يسامحها سابت بنتها و راحت تشوف حياتها و جوزتها و هي صغيرة 
بابا : الجوازة دي انا مكنتش راضي عنها  ، بس خلاص انا لا يمكن اسيبها ترجع لسعيد ابدا 
طنط ندى : انا هحطها بعنيا هي و بناتها  ما تشلش همها 

كنت سامعة كلامهم و انا باوضتي ، فعلا اول مرة احس بمعنى السند بالحياه ، هو بابا كان دايما واقف بصفي و بيدعمني ، وطنط ندى حنونة عليا اوي يمكن دي اكتر حاجة ادتني ثقة بنفسي 

قومت لبست اسدال الصلاة و بدأت اصلي و استنجد بقدرة ربنا ، هو وحده قادر على كل شيء اكيد هجبر قلبي 

غفيت على سجادة الصلاة و قومت على عياط قمر 
روحت حملتها بايدي و بدأت تضحكلي حسيت ان سر سعادتي بايدين بناتي روحت ناديت على اسيل و ايسل و نمت وانا حضناهم مش لانهم محتاجينلي لا لاني انا الي محتاجة ليهم بستمد القوة من حضنهم ليا 

قومت تاني يوم الصبح على حركة  
لقيت بابا بيصحيني اصلي الفجر 
بعد ما صليت انا وبابا قعدنا مع بعض شوية 
بابا : بصي يا بنتي هيا الدنيا كدة قسمة و نصيب ، عايزك تكوني قوية و ما تزعليش من الي حصل بكرا اطلقك منه و هخليكي تقدمي بالثانوية و يبقى معاكي شهادتك و بعد كدة تروحي الكلية و تدرسي عشان يبقى ليكي مستقبل يا بنتي 
قولت : انا مش عايزة ادرس انا هقعد اربي بناتي 
بابا : يا بنتي التعليم هو الي هيصنعلك مستقبل ر لما يكبرو بناتك و يشوفو امهم ست متعلمة و قوية هيبقو فخورين بيكي و يتعلمو منك ، يا بنتي الزمن ده ما بيعش فيه الا القوي ، وانت قوتك هتكون بتعليمك ، عايزك تكوني مثل اعلى لبناتك 

كلام بابا  دخل دماغي و شجعني اوي و حسيت اني قادرة اكون ام مثالية لبناتي و متعلمة بنفس الوقت و اصنع ليا وليهم مستقبل 

بعد وقت روحت عند البنات فيقتهم من النوم و لبستهم لبس حلو و قهدت مع طنط ندى 

طنط ندى : بصي بناتك فرحانين ازاي 
قولت : اكيد هيبقو فرحانين لانهم بيحبوكي انتي و بابا اوي 
طنط ندى : وانا بحبهم اوي ، عارفة انا كان نفسي يكون عندي بنات بس ربنا رزقني اولاد و كلهم  ما رضيوش يجو هنا 
قولت : طنط هو انتي ازاي قبلتي بابا يتجوز عليكي 
طنط ندى : لا انا مقبلتش ، انا طلبت منه يتجوز ، اصل انا بعد ما ولدت محمد تعبت جامد و صابني مرض* جلدي و قعدت سنة كاملة اتداوى منه و ما فيش فايدة ، قولت باباكي ليه حقوق زوجية و انا مش هقدر اديهاله ، فطلبت منه يتجوز بالاول عاند اوي بس انا اصريت عليه لحد ما وافق ، و بعدين هو شاف مامتك و عجبته فاتجوزها و جابك للدنيا و سبحان الله بنفس السنة انا شفيت ، عشان كدة هو رجع ليا و كان بيدلعني اوي امك كانت تغار عليه اوي عشان كدة ما استحملتش و بعد جوازك اطلقت بسرعة اتاريها كانت بتخطط لكدة من زمان 

قولت : و انتي ما كنتيش تغاري على بابا 
طنط ندى : يا بنتي الغيرة دي مزروعة بقلب كل ست ، لكن انا كنت بحاول افكر بعقلي اكتر من قلبي 
قولت : انتي ست بمية راجل يا طنط ، بجد انتي احلا حد شوفته بحياتي 
طنط ندى : يحببتي هاتي بوسة 

كنت بحاول اتأقلم مع الظروف باي شكل و ابان قوية 
كنت قاعدة مع اسيل لانها تعبانة اوي من فترة ، جات مسج لموبايلي على الواتساب 
فتحت الرسالة كانت بطاقة دعوة 
لما ركزت بالاسم 
كان اسم سعيد و هبة ، هيعملو فرحهم بنفس القاعة الي تعمل فيها فرحي 
قلبي وجعني* اوي و حسيت بالقهر 
اتبعتلي رسالة تانية 
بتقول : لاقيتك عاملاي بلوك  فاشتريت خط جديد 
ما يهونش عليا ما اعزمكيش على فرحي انتي برضو صاحبة عمري 
اتمنى انك تشاركيني فرحتي 

قرأت الرسالة اكتر من مرة 
للدرجة دي في ناس حقودة* كدة ، اتقهرت* و دخلت بنوبة عياط 
دخلت طنط ندى عليا بسرعة 
طنط ندى : مالك يا ضنايا محنا كنا كويسين 
قولت من بين شهقات و عياط : انا عايزة اطلق ، مش هفضل على ذمته دقيقة وحدة. 
طنط ندى : يا بنتي هنطلقك منه بس ايه الي جرا 
حضنتها جامد و نمت بحضنها وانا بكتم شهقاتي مش قادرة اتصور الي بيحصل معايا ده 

بعد وقت اخويا فارس كلم  بابا 
كان متعصب اوي من فكرة طلاقي و كمان بيحاول يقنع بابا يرجعني لسعيد 
نظرا لانه سعيد كلم فارس و قاله كل حاجة و زود كلام من عنده 
لكن لما بابا شرح لفارس الموضوع و ازاي كنت عايشة مع سعيد فارس اتعصب اوي و قال انه هاياخدلي حقي من سعيد ومش هيسكتله لكن بابا طلب منهم يفضو السيرة دي و خلاص الموضوع هينتهي بالطلاق لانه الحل الانسب 

حسيت اني قوية لما شوفت عيلتي واقفين معايا حسيت بالفخر بوجود اب حنون عليا و اخواتي رجالة و بيجبولي حقي و مصلحتي تهمهم  حسيت ليا عزوة و اهل ده كان دافع ليا عشان اكون قوية اكتر 

في اليوم التالي 
فوقت وانا ناوية على التغير قررت اني مش هكون ضعيفة و هقوى و هقوي بناتي كمان 

روحت اشوف البنات قالتلي طنط ندى انه اسيل تعبانة اوي 
روحت ليها بسرعة بس بابا قالي لازم نروح للدكتور 
قومت البس هدومي بسرعة 
لاقيت نفسي مش قادرة اتحرك و دوخت فجأة  و دي مش اول مرة تحصل  الاسبوع ده 
شكيت في حاجة وحدة بس اني اكون حامل انا عارفة الاعراض دي كويس 
خوفت اوي مش عايزة عيال يربطوني بسعيد تاني 
بس ما اهتمتش للموضوع لان اسيل اهم من اي حاجة دلوقتي 
روحت للدكتور و كشف عليها 
وقررت اكشف انا كمان من غير ما حد يعرف و زي ما توقعت بالزبط 

بعد وقت 
روحت للكتور الي شخص حالة اسيل 

الدكتور : التحاليل بتاعت البنت ظهرت و للأسف البنت عندها كانسر بالدم 
ما قدرتش استوعب كلام الدكتور حسيت الدنيا لفت بيا و دقات قلبي وقفت 
بابا : يعني ايه يا دكتور 
الدكتور : للأسف الطفلة حالتها متأخرة اوي و من الظاهر انها كانت تعبانة اوي من فترة طويلة ، لازم تتلقى العلاج المناسب باسرع وقت 

قلبي وقع من كلام الدكتور 
قولت وانا برجف : ياما قولتله ياما قولت لسعيد البنت عيانة ما كانش بيرضى ياخدها للدكتور ، بنتي بنتي يا بابا هتروح مني 
و بدأت اعيط و اصرخ و المستشفى كله اتلم على صوتى 
بابا صدمته ما كانتش اقل عن صدمتي  
حاول يمسكني و يهديني لكني ما قدرتش استوعب الي بيحصلي

 
بعد وقت لاقيت نفسي باوضة و متركبة محاليل في ايدي 
الممرضة : الحمدلله على سلامتك يا هانم انتي بقيتي احسن بكتير 
قومت و بصيت حواليا  بدأت اعيط و اقولها : اسيل بنتي فين انا عايزاها 
دخل بابا و بص ليا باستغراب 
قولت : بابا اسيل فين 
بابا كان بيبص ليا باستغراب وحزن شديد 
قولت : يا بابا اتكلم ارجوك 
بابا : يا بنتي اسيل بنتك اتوفت* من ست شهور  فوقي بقا 
اتصدمت وقولت بصراخ : انت بتقول اييييه 

تعليقات