CMP: AIE: رواية انا الخائن الفصل الثالث3بقلم نور الشامي
أخر الاخبار

رواية انا الخائن الفصل الثالث3بقلم نور الشامي

رواية انا الخائن 

الفصل الثالث3


بقلم نور الشامي

نظرت ليالي بخوف الي مصدر الصوت ولكنها لم تري احد فركضت بسرعه من البيت بخوف حتي خرجت منه وهي تتنفس بصعوبه وفي صباح اليوم التالي كان رحيم يقف في الاعلي ينظر الي ليالي الجالسه بجانب سهي فأخذ جاسر فريده ونزل الي الاسفل وعندما رائتها ليالي احتضنتها بقوه وهي تتحدث:  


وحشتيني جوووي يا حبيبتي 


فريده بسعاده:  


وانتي كمان يا طنط وحشتيني جووي هتجعدي معايا هنا علطول 


نظرت ليالي اليها بحزن ثم تحدثت:  


لع يا حبيبتي انا هشوفك وامشي علشان عندي شغل كتير جوي 


فريده بتذمر:  


لع اجعدي معايا اهنيه علشان نلعب مع بعض وفين تيته وماما تعالي نروح نشوفهم 


ليالي بلهفه:  


عايزه تروحي تشوفي تيته.. لو عايزه يلا جومي نروح نشوفها 


القت ليالي كلماتها ومسكت بيد فريده فتحدثت سهي بفزع:  


ليالي اي ال بتعمليه دا انتي مجنونه اجعدي اهنيه يا بنتي بالله عليكي 


ليالي بحده:  


هي لازم تشوفها يا سهي مينفعش ال بتعملوه دا اخوكي دا حرام عليه والله العظيم انا هاخدها ومحدش هيجدر يمنعني 


القت ليالي كلماتها ثم مسكت بد فريده وجاءت لتذهب ولكن قبل ان تتحرك خطوه واحده وجدت جميع الحرس امامها فتحدثت:  


ابعدوا عني انتوا ازاي توجفوا جدامي اكده و 


لم تكمل ليالي كلماتها حتي قاطعها جاسر الذي سحب الصغيره من يديها وذهب وظهر رحيم الذي تحدث مردفا:  


مش شوفتيها؟!  .. يلا مع الف سلامه بجا 


نظرت ليالي اليه بغضب وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها رحيم مره اخري وهي تتحدث:  


بجولك اي كمان ياريت يا ليالي جبل ما تدخلي بيوت الناس تستأذي انا سيبتلك الفلاشه ابجي شوفيها براحتك هي اصلا مفيهاش حاجه مهمه دا فيلم اكشن والورج بجا لما تشوفيه ابجي ابعتيه علشان ليه علاقه بالشغل 


نظرت ليالي اليه بتوتر ثم تحدثت:  


انا.. انا كنت داخله اخد حاجات رباب 


رحيم بغضب:  


الاسم دا مش عايز اسمعه اهنيه تاني فاهمه اوعي تنطجي الاسم دا علي لسانك مدام انتي موجوده جدامي وحاجه اي هي صاحبتك كان ليها حاجه ما انا متجوزها بالهدوم ال عليها وكل حاجه تخصها هولع فيها بجاز وسخ 


نظرت ليالي اليه بحزن ثم ذهبت من البيت بدون ان تتفوه بأي حرف فهمس رحيم لاحدي الحرس ببعض الكلمات اما عند بدريه كانت جالسه مع هذا الشاب الذي تحدث بغضب مردفا:  


وانا كمان مليش صالح بنتك ماتت ولا لع انا مالي انا اخووي راح مني بسبب واحده *** زي بنتك والله كلنا جولناله انها مش كويسه بس لع طبعا هي ال كانت بتسحبه ليه كل شويه لحد ما مات 


بدريه بحده: 


طيب انت عايز اي دلوجتي عاد يا حمدي 


حمدي بعصبيه:  


عايز الفلوس ال هطلبها يا جسما بالله العظيم هروح اجول السر ال كلكم مخبينه لرحيم السيوفي 


بدريه بخوف:  


لو عرف هو مش هيسيبك انت كمان وهيجتلك 


حمدي بسخريه:  


لع يا ام رباب هو لو عرف السر هيجتلك انتي مش انا الفلوس تكون جاهزه عندي يا والله العظيم ما هسكت 


القي حمدي كلماته وخرج في نفس الوقت الذي دخلت فيه ليالي وتحدثت بأستغراب:  


مين دا يا حجه واي ال جابه اهنيه 


بدريه بتوتر:  


دا يبجي ابن جارتي في البيت الجديم جاي يطمن عليا المهم جوليلي فريده كويسه 


ليالي بضيق: 


الحمد لله كويسه متخافيش عليها وهحاول اخليكي تشوفيها 


وفي المساء عند رحيم كان يجلس مع جاسر الذي تحدث:  


لع انا متأكد انها هتروح هناك هي عايزه تدور علي اي دليل تاخد بيه فريده ومصدجه صاحبتها الخاينه وفاكره اني انا ال بخونها بس انا متأكد انها كانت عارفه كل حاجه 


جاسر بتفكير:  


بس انا حاسس انها مكنتش عارفه حاجه انا اصلا حاسس انها كانت بتكدب علي ليالي في كل كلامها وانها كانت بتخطط لحاجه هي وامها بس اي هي بجا معرفش 


نظر رحيم اليه بضيق وهو يفكر في كلمات جاسر وفي يوم جديد كان يخرج من شركته الخاصه حتي اقتربت منه ليالي وتحدثت بلهفه:  


لازم نتكلم مع بعض شويه 


رحيم بحده:  


لا عايز اتكلم معاكي ولا عايز اشوف وشك نهائي فامشي من اهنيه بجا 


القي رحيم كلماته ثم ركب سيارته ولكن جلست ليالي بجانبه بالقوه وتحدثت:  


هنتكلم يعني هنتكلم انا مش هسكت غير لما اجولك كل ال انا عايزاه 


ظلت ليالي تتحدث ورحيم يقود سيارته متجاهلا حديثها حتي وقف امام منزل كبير وتحدث:  


دا البيت ال ابوي كان عايزني اتجوز فيه بس طبعا لما قررت اتجوز صاحبتك جالي روح اتصرف انت.. تعالي يمكن دا ال تلاقي فيه اي دليل انتي عايزاه 


القي رحيم كلماته ثم سحبها وذهبوا الي الداخل فنظرت بتوتر وقالت:  


انا.. انا اي ال جابني اهنيه.. انت عايز مني اي 


اقترب رحيم منها قليلا ثم سحبها اليه حتي اصتدمت في صدره وقال:  


مش بتجولي اني واحد خاين واني خونت صاحبتك.. طيب اهي ماتت اي رأيك بجا لو نجضي الليله دي مع بعض المفروض اصلا كنت اول واحده افكر فيها هو انتي صوح 


ليالي بتوتر:  


انت مجنون اي ال بتجوله دا.. انت مكنتش اهنيه 


رحيم بعصبيه:  


ومدام مكنتش اكده بتجولي ليه اني خونتها 


ليالي بتوتر:  


سيبني في حالي يا رحيم وبعدين  انت بتعمل اكده ليه وعايز مني اي 


رحيم ببرود:  


عايزك انتي... بصي هنجضي الليله دي مع بعض بمزاجك او غصب عنك هسيبك تجهزي نفسك لحد ما ارجع وطبعا كل دا ليه مقابل وهو اني هديكي كل مذكرات رباب واي حاجه تخصها وشويه فلوس انا عارفكم كلكم بتحبوا الفلوس وخصوصا اي حد ليه علاقه بصاحبتك اي رايك اظن انه اتفاج كويس 


ليالي بصدمه:  


انت بتكرهني عايز تعمل معايا اكده ليه... طيب انا مش عايزه حاجه سيبني امشي انت جاي تنتجم منهم فيا انا.. حرام عليك 


رحيم بحده:  


ما هو علشان بكرهك عايز اجضي الليله معاكي وافجي بمزاجك وخدي حاجتها بدل ما يمون غصب عنك ومش هتاخدي حاجه 


القي رحيم كلماته ثم اقترب منها وسحبها الي احدي الغرف وتحدث:  


هسيبك اهنيه نص ساعه تجهزي نفسك ومتخافيش اوعدك هتبجي احلي ليله تعيشيها في حياتك كلها هخليكي تجعدي تحلمي بيها طول عمرك 


القي رحيم كلماته ثم اغلق الباب وذهب هو الي غرفه اخري وهو ينظر الي كاميرات المراقبه كانت ترتعد من الخوف وهي تري الانوار تغلق وتضيئ واصوات مرعبه حولها في كل مكان حتي صرخت عندما وجدت بعض الحشرات بنتشرون في الغرفه ورحيم يضحك بشده فجاءه اتصال هاتفي واجاب وعندما انتهي وجه نظره اليها مره اخري ببرود في كاميرات المراقبه وهي تصرخ وتبكي بشده حتي انتبه لاحدي الاشخاص الذي يحاول الاقتراب منها فركض بسرعه حتي يصل اليها وعندما وصل انصدم عندنا وجدها علي الارض مغشي عليها ولا يوجد اي اثر لهذا الشخص قأقترب منها ولكنه انصدم عندما وجد علي يديها اسم مكتوب بأله حاده علي هيئه جرح عميق وعندما انتبه في الاسم انصدم عندما وجده وو

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-