CMP: AIE: رواية انا الخائن الفصل الخامس5 بقلم نور الشامي
أخر الاخبار

رواية انا الخائن الفصل الخامس5 بقلم نور الشامي

رواية انا الخائن 

الفصل الخامس5 

بقلم نور الشامي


انصدم رحيم عندما وجد صورته وخلفه كلمه واحده " بابا " فنظر بأستغراب وتحدث:  

صوره مين دي يا حبيبي وجيبتها منين 

تميم بابتسامه:  

ماما كانت جيبهالي وجالتلي ان دا بابا 

نظرت ليالي اليه بضيق ثم اقتربت منه وحملته وتحدثت مردفه:  

حبيبي يلا نمشي من اهنيه لازم نرجع البيت 

تميم ببكاء:  

بابا... عايز اروح مع بابا 

تنهدت ليالي بضيق وعدم فهم ثم سحبت الصوره من رحيم وذهبت من امامه والصغير يصرخ ويبكي بشده فاقترب جاسر منه وتحدث:  

هو في اي بالظبط مش ملاحظ ان فيه حاجه غريبه ولا دي خطه جديده منهم 

رحيم بضيق:  

مش عارف اي ال بيوحصل بس اكيد خطه منهم.. لكن تعرف يا جاسر الولد دا شكله حلو جوي وانا حبيته حسيت انه دخل جلبي بسرعه 

جاسر بضيق:  

طيب يلا نمشي كفايه اكده الوجت اتأخر 

القي جاسر كلماته ثم ذهب وفي صباح اليوم التالي كانت بدريه تتحدث مع حمدي الذي يقف علي الباب مردفا: 

جولتلك هاتي فلوس اتصرفي انا مليش صالح بكل دا 

نظرت بدريه اليه بضيق وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها خروج ليالي من الغرفه وهي تتحدث:  

انت اي ال جابك اهنيه... اي حكايتك بالظبط الناس هتجول عليا اي وانت كل شويه تيجي اهنيه انت فاكره بيتك 

نظر حمدي اليه بسخريه ثم تحدث:  

واه واه والله وبجا ليكي لسان تتكلمي انتي اصلا بتعلي صوتك عليا ليه 

ليالي بعصبيه:  

انا اعلي صوتي براحتي انت عايز مننا اي وبعدين انت جار خالتي انا مش فاهمه انت واخد علينا اكده ليه 

نظر حمدي اليها بضحك ثم الي بدريه التي كانت تنظر بخوف فجاء ليذهب ولكن وجد تميم يخرج من الغرفه وهو يتحدث بلهفه:  

عمو.. عمو انا شوفت بابا امبارح 

نظرت بدريه بخوف فتحدثت ليالي بضيق:  

انت تعرفه منين يا تميم 

تميم بابتسامه:  

دا عمو حمدي كان هناك عند ماما هو وعمو رامي 

نظرت ليالي بصدم ثم تحدثت:  

رامي... ال رحيم جتله... حمدي انت حمدي انت ال عملت فيا اكده لما كنت في بيت رحيم.. خالتي هو اي ال بيوحصل بالظبط انت عايز مننا اي تاني مش كفايه ال اخوك الواطي عمله هو كان متفج مع اهل رحيم علشان يدمروا حياه صاحبتي واهه مات هو كمان 

نظرت بدريه اليها بقلق فتحدث حمدي بعصبيه:  

ااه دا انتي شكلك غبيه جووي اسمعي يا حلوه صاحبتك الواطيه دي هي ال كانت بتلعب علي اخوي وهي تعرفه من جبل ما تتجوز رحيم وكانت بتجبه بس امها دي كانت عايزاها تتجوز واحد غني يعني رباب كانت بتخون رحيم مع رامي اخووي بجالها سنين وتميم صوح هو فعلا ابن رحيم واخو فريده التؤام 

بدريه بعصبيه وخوف:  

لع.. لع دا كداب يا ليالي كداب صدجيني 

ابتسم حمدي بسخريه ثم اعطاها بعض الاوراق وتحدث:  

دي اسم المستشفي ال صاحبتك ولدت فيها ودا تقرير من المستشفي بيثبت انها ولدت تؤام بس هي اتفجت مع الحميم انهم يخبوا موضوع التؤام دا علشان اختي وجتها جوزها كان ميت وكانت ضاحكه علي اهل جوزها انها حامل علشان الورث وخدت تميم علي اساس انها ولدت ودي كل الاوراج والمستندات ال تثبت كلامي وكمان تجدري تروحي تعملي تحليل DNA علشان تتاكدي 

القي حمدي  كلماته ثم ذهب وترك ليالي مازالت تقف بصدمه لم تستوعب كل ما حدث فنظرت الي بدريه التي كانت تبكي بشده فتحدثت:  

خالتي هو كلامه كدب صوح.. جوولي انه غلط بالله عليكي 

نظرت بدريه اليها وهي تبكي فصرخت ليالي بغضب مردفه:  

اتكلمي جولي اي حاجه.. جولي ان كل دا غلط 

لم تتحدث بدريه باي حرف كانت تبكي فقط فتحدثت ليالي بدموع:  

خلاص انا هجول لرحيم كل دا وهو يتأكد 

القت ليالي كلماتها وجاءت لتتحدث ولكن قاطعتها بدريه وهي تتحدث بلهفه:  

صوح... كله صوح.. بالله عليكي بلاش رحيم يعمل حاجه علشان خاطري بلاش رحيم 

نظرت ليالي اليها بصدمه لم تستوعب انهم بكل هذه الحقاره فقد تعدوا كل حدود الشر والسوء فتحدثت ليالي ببكاء:  

يعني رحيم صوح... صوح اي دا كمان لسه ميعرفش كل الحقيقه اومال لو عرف هيعمل اي... هيعمل اي علي اكده هو ليه حق ينتجم مننا اكتر من اكده دا لو جتلنا وجطع جسمنا ورماه للكلاب قليل عليه... انا ازاي مكنتش شايفه للدرجادي منكم لله... منكم لله حسبي الله ونعم وكيل فيكم 

القت ليالي كلماتها واخذت تميم وذهبت وبعد فتره كان رحيم يقف في غرفه الرياضه الخاصه به وهو يسير علي المشايه ومنظر رباب وهي بين احضان عشيقها لم يفارق مخيلته فتوقف فجاه وهو يصرخ حتي دخل والده وتحدث بلهفه:  

مالك يا رحيم في اي 

نظر رحيم الي والده ثم جلس علي الكرسي وهو يجفف وجهه وتحدث بحزن مردفا:  

انا تعبت يا بابا.. انا مش عارف اعيش اكده بحاول ابين للكل اني كويس بس انا مش جادر ارجع طبيعي تاني 

نظر والده اليه بحزن ثم اقترب منه وتحدث:  

الحاجه الرخيصه يا ابني مينفعش يتزعل عليها انت لازم ترجع كويس تاني انت رحيم السيوفي انت الوريث الاكبر للعيله يعني مسؤول عن كل حاجه احنا ما صدجنا رجعت تاني لحضننا واهم حاجه عندنا انك تكون كويس وبس ولو انت عايز احنا نجدر ندنر عيلتها كلها في دجيجه واحده بس احنا سايبينك تعمل ال انت عايزه ارجع زي ما كنت يا رحيم مينفعش تبحي ضعيف يا ابني 

نظر رحيم الي والده وتحدث:  

فعلا يا حج انت صوح انا مينفعش اضعف علشان اي حاجه في الدنيا 

ابتسم والظه ثم اقترب منه واحتضنه وبعد فتره كانت ليالي جالسه في بيت رحيم وعيونها متتفخه من كثره البكاء فاقتربت فريده منها واحتضنتها بلهفه فنظر تميم اليهم وابتعد قليلا كان يسير في البيت حتي وصل الي غرفه رحيم ووقف علي الباب ينظر اليه وهو يبدل ملابسه حتي تحدث مردفا:  

الاسود احلي دا وحش 

انتبه رحيم ونظر اليه باستغراب ثم اقترب منه وتحدث:  

انت جيت اهنيه ازاي 

تميم بابتسامه:  

طنط ليالي تحت وانا جيت معاها.. انت اوضتك شكلها حلو جوي 

ابتسم رحيم وحمله ثم دخل الي الغرفه ووضعه علي الفراش وتحدث:  

هلبس الاسود زي ما انت كنت عايز جولي انت عامل اي 

تميم بتذمر:  

زعلان وجعان... تيته ال هناك العجوزه دي مجابتليش واكل هي شريره وانا بكرها 

ضحك رحيم علي طريقه حديثه ثم انتهي من ارتداء الملابس وحمله ونزل الي الاسفل وتحدث بغضب:  

هو مش انا جولت مش عايز اشوف وشك جدامي اهنيه تاني 

نظرت ليالي اليه بدموع ثم تحدثت:  

انت مش عرضت عليا اني اجضي ليله معاك وانك هتديني مذكرات رباب وكل حاجه تخصها... انا موافجه 

نظر رحيم اليها بصدمه ثم تحدث:  

نعم!!  موافجه ازاي يعني هو انتي مجنونه هتضيعي نفسك علشان واحده متستاهلش 

ليالي بدموع:  

انا موافجه اعمل اي حاجه علشان المذكرات دي.. اي حاجه تحب اكون جاهزه امتي 

نظر رحيم الي الاطفال ثم اشار الي الخادمه ان تأخذهم حتي لا يسمعوا حديثهم ثم تحدث:  

بس انا مش عايزك... ولا كنت هلمسك اصلا انا مش طايج ابص في وشك يا ليالي تفتكري اني ممكن المس واحده مش طايج ابص في وشها وبفكر كل يوم اذيها ازاي 

نظرت ليالي اليه ببكاء ثم اقتربت منه وتحدثت بتوسل: 

ابوس ايدك يا رحيم.. انا مستعده انزل تحت رجلك بس هات المذكرات والحاجات ال تخصها 

نظر رحيم اليها بضيق ثم تحدث ببرود:  

انزلي تحت رجلي يا ليالي وانا ممكن اوافج 

نظرت ليالي اليه بدموع ثم اقتربت اكتر وجلست امام قدمه بتوسل مردده: 

ابوس رجلك هاتهم... بالله عليك وحياه اغلي حاجه عندم 

القت ليالي كلماتها ومسكت قدمه وهي تتوسل اليه فتراجع رحيم الي الخلف بضيق وتحدث بحده:  

جوومي...متحعديش اكده جدامي.. جومي امشي من وشي يلا 

ليالي بانهيار:  

بالله عليك هاتهم.. ابوس ايدك انا محتاجه اشوفهم ضروري 

نظر رحيم اليها بضيق وهو يفكر لماذا تفعل كل هذا من اجل هؤلاء الاشياء 



بالتاكيد يوجد فيهم اشياء هامه فتحدث:  

ليه... عايزاهم ليه جولي السبب وانا اجولك 

نظرت ليالي اليه بدموع ثم تذكرت كل ما حدث وحاءت لتتحدث


 ولكنها انتهت الي والد رحيم الذي يخرج من غرفته وينزل


 علي السلم ففكرت في شئ ثم اقتربت من رحيم بسرعه والتفت بيديها حول عنقه وقبلته علي شفتيه ووو
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-