CMP: AIE: رواية الم البداية الفصل الرابع والعشرون24بقلم فريدة احمد
أخر الاخبار

رواية الم البداية الفصل الرابع والعشرون24بقلم فريدة احمد

رواية الم البداية

 الفصل الرابع والعشرون24

بقلم فريدة احمد



ريم فتحت الباب بالمفتاح ودخلت اتفاجأت بحازم قاعد علي الكنبه 

ريم بصتله ببرود وراحت قعدت هي كمان

حازم .. والهانم كانت فين بقا

ريم ببرود .. كنت في الشغل 

حازم كان مستغرب لطريقتها بس معلقش

حازم بسخرية .. ومين بقا اللي سمحلك تخرجي 

لأ وتروحي الشغل كمان

ريم بصتله بتحدي وقالت.. انا سمحت لنفسي

حازم .. انتي قد اللي عملتيه ده

ريم ببرود .. اه . قدو

حازم فهم انها عملت كده علشان تدايقه

حازم بهدوء .. طيب تعالي

ريم .. اجي فين 

حازم طبطب على الكنبة .. هنا جمبي

ريم فضلت تبصله بتوتر 

هي من جواها خايفة بس بتظهر العكس

حازم .. تعالي ياريم

ريم خدت نفس وقامت راحت قعدت جمبه 

حازم سحبها خلاها لازقت فيه وحط ايده علي كتفها وضمها ليه 

حازم .. ارتحتي لما عملتي كده

ريم هزت راسها .. ايوا

حازم .. بلاش تتحديني عشان في الاخر انتي اللي بتزعلي

حازم .. انا هعدي اللي حصل ده بمزاجي .. بس صدقيني لو اتكرر تاني هزعلك بجد .. فاهمه

ريم بضيق .. فاهمه


حازم دفن راسه في رقبتها وغمض عينه بتلذذ 

وقال بدون وعي .. وحشتيني اوي

وبا.سها 

حازم بعد عنها بصعوبة 

مسح علي وشه بضيق من نفسه بسبب انو بيضعف قدامها خد نفس وبعدين اتكلم  بهدوء وقالها .. روحي اعمليلي قهوة

ريم بصتله بستغراب وقالت .. انت ايه حكايتك مع القهوة

حازم .. حكايه ايه

ريم .. يعني بشوفك بتشرب قهوة كتير وسجاير كمان..

ليه كده

حازم .. وده بقا اعتبره اهتمام بيا ولا خوف عليا

ريم .. ولا اهتمام ولا خوف .انا بسأل سؤال عادي .. لو مش عايز تجاوب عادي بردو

حازم .. هجاوبك

ريم قالت باهتمام .. قول

حازم ابتسم .. ما انتي مهتميه اهو

ريم بصتله بضيق وراحت تقوم





حازم شدها قعدها تاني وقالها .. كل الحكاية اني اتعودت علي السجاير . حاولت كتير ابطلها معرفتش .. والقهوة حبيتها من ايدك عشان كدة بقيت بشربها كتير

حازم .. انتي كل حاجة فيكي حلوة ياريم وكل حاجة بتعمليها بتعجبني ...يلا روحي اعملي

ريم قامت تعمل القهوة

وحازم عمل تليفون وبعدين قام راح الاوضه

ريم خرجت بالقهوة ملاقيتوش 

ريم .. راح فين ده

ودخلت الاوضة تشوفه لاقيته واقف قدام الدولاب بتاعها وبينقل عينه بين الهدوم

ريم حطت القهوة ورجعت تبصله بفضول

حازم خرج قمي.ص نو.م من الستان الاسود

وقالها .. ادخلي البسي ده

ريم .. نعم 

حازم .. نعم ايه . ادخلي البسيه

ريم .. وانت بقا متخيل اني هلبس ده قدامك

حازم .. ماله ده

ريم .. عريان اووي

حازم .. عريان اوي . دا علي اساس انك ملبستيش زيو قدامي قبل كدة .. يلا روحي البسيه

ريم فضلت واقفة مكانها

حازم .. مستنيه ايه . يلاا

ريم خدته منو بتردد 

بعد دقايق خرجت كان حازم قاعد على السرير وهو بيدخن

حازم اول ماشافها طفي السيجارة في الطفايه وقام قرب منها

حازم وهو بيبص عليها بأعجاب .. انا عمري ما شفت جمال كده ولا هشوف

ورجع شعرها لورا وميل با.سها بعمق 

وهي رغما عنها استجابت معاه وبادلته مشاعره بحب 

وكأنها نسيت كل اللي عمله فيها 

محسيتش بنفسها غير وهو بينزلها علي السرير 

وبعدين ...

.......

...........................................................

في الفيلا 

شهيره كانت قاعدة مع هنا بنتها اللي باين عليها الضيق

شهيره .. مالك ياهنا

هنا .. مفيش ياماما

شهيره .. هو انا مش عرفاكي .. ايه اللي مزعلك ..

انتي متخانقه انتي وتامر

هنا .. اه .لأ. عادي يعني

شهيره اتنهدت .. هنا ياحبيبتي تامر بيحبك

هنا بسخرية .. بيحبني . وبيعرف عليا ستات .اومال لو بيكرهني كان عمل ايه

شهيرة .. مش ممكن اللي في دماغك دي اوهام وممكن تكوني ظلماه

هنا .. يعني انتي بردو بدافعي عنو . انا مش عارفه هو انا اللي بنتك ولاهو

شهيره .. انا مش بدافع عنو بس بقول علي اللي شيفاه انا شايفه إن تامر بيحبك وبيشعقك كمان.. انتي بس خفي معاه خناق شوية 

هنا .. انا بردو في الاخر اللي بطلع غلطانه

شهيره .. انا مش بقولك انتي غلطانه انا بس عيزاكي ماتتخانقيش معاه وخلاص مدام ما ثبتيش عليه حاجه لحد دلوقتي

هنا لسه هتتكلم قاطعها بنتها لما جات تجري عليها وهي بتعيط

هنا .. مالك ياحبيبتي

لين بعياط .. يحيي خد مني اللعبه بتعتي

هنا بضيق .. يحيي ده طالع نسخه من حازم وهو صغير في شقاوة

شهيره خدت لين في حضنها وقالتها.. متزعليش ياروحي انا هجبلك احسن منها

لين برفض .. لأ انا عايزه بتعتي

شهيره .  طيب خلاص متزعليش انا هخدها منو

ونادت علي يحيى

يحيى نزل من فوق .. نعم ياتيته

شهيره .. بتزعل لين ليه وبتاخد لعبتها..مش انا قولت تلعبو مع بعض من غير ما تتخانقو

يحيي .. هي اللي كسرتلي العربية بتعتي الاول

هنا .. انتي كسرتي العربية بتعتو يالين

لين .. هي اتكسرت غصب عني

شهيرة .. اديها لعبتها يايحيي وانا هجبلك عربيه غيرها

يحيي رمالها اللعبة بقرف وقالها .. خدي دا انتي بت معفنه

شهيرة .. يحيي احنا قولنا ايه 

يحيى .. انا مش عايزها تلعب معايا تاني البت دي

وطلع علي فوق بغضب

.........................................................

عند ريم وحازم

ريم كانت قاعدة علي الكنبه اللي في الاوضه وهي بتبص علي حازم اللي نايم بعمق

ريم كانت بتبص عليه وهي بتقول  في نفسها بحيرة  .. الزاي بكر.هه والزاي كنت حاسه طول الاسبوع اللي فات انو واحشني .. 

ريم .. معقول اكون بدأت احبه

ريم هزت راسها وهي بتقول .. لأ احب مين دا اناني  واذاني كتير استحالة احب بني آدم زي ده

ورجعت تاني قالت .. بس هو بيحبني انا حاسه بكده

هو بس اللي عصبي واكيد لو اتعاملت معاه كويس هيتغير

ريم غمضت عنيها وخدت نفس وقامت وهي بتفكر تديله فرصة





ريم قعدت جمبه علي السرير وفضلت تتأمل في ملامحه 

ريم ابتسمت علي نفسها لما حست وخدت بالها من نفسها  انها بتبصلو بأعجاب

ريم مدت أيدها تحركها علي وشه وعلي دقنه الخفيفة

ابتسمت لما شافت الانزعاج واضح علي ملامحه

بس هي فضلت مكملة لحد ما حازم فتح عينه

ريم .. كل ده نوم 

حازم قام اتعدل وقالها .. ليه هي الساعة كام

ريم .. تسعة

وبعدين قالت وهي بتقوم .. هروح احضرلك العشا

حازم مسك أيدها وقالها .. لأ خليكي

ريم .. مش هتاكل

حازم قام وقالها .. هنخرج نتعشا بره . ايه رايك

ريم ببتسامة .. بجد

حازم هز راسه وقالها .. هدخل اخد دش تكوني لبستي

وباسها علي راسها ودخل 

ريم بدأت تلبس وهي بتقول .. سيبي نفسك ياريم هو اكيد كويس

حازم خرج من الحمام وبدأت يلبس هو كمان 

جهزوا الاتنين وقبل مايخرجو من الاوضة 

حازم فتح الدرج وخرج منو علبه صغيره 

حازم فتحها وطلع منها خاتم من الالماس

ومسك ايد ريم ولبسهولها 

ريم بصت لأيدها وقالت بأعجاب .. حلو اوي 

حازم .. عجبك 

ريم .. جدا 

حازم باس أيدها .. عمري ماهزعلك تاني 

ريم ابتسمت 

حازم باس راسها وبعدين خرجوا

بعد وقت حازم دخل مطعم فخم وهو حاطط ايده علي وسط ريم

صاحب المطعم .. حازم باشا اهلا بيك اتفضل

حازم دخل بهدوء وطلبو الاكل

حازم كان قاعد هو وريم علي الترابيزة 

وفي نفس المطعم كان قاعد على ترابيزة تانيه تامر ابن عمو

تامر بص قدامه وفجأة شاف حازم ومعاه واحدة 

تامر قام وراح عندهم


        الفصل الخامس والعشرون من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-