CMP: AIE: رواية العشق المنتقم الفصل الاول1بقلم مي احمد
أخر الاخبار

رواية العشق المنتقم الفصل الاول1بقلم مي احمد

رواية العشق المنتقم الفصل الاول1بقلم مي احمد 


اتمنى تقرهاوتقولي رايكم انا نزلتها في الجروب يلا بقى ندخل نشوف الجزء الثاني في ايه


بعد مرور خمس سنوات على موت قاسم تغيرت كثير من الاحداث حيث ان مريم وفهد صار عندهم بنت اسمها فريده وسهيله معاذ بقى عندهم ولدا سمو رعد ومي تغريد عاشوا حياتهم عادي ومي يتقدمت في شغلها وعرفت انها مش بتحب قاسم واتجوزت وخلفت مليكه


ونيجي بقى القمر قمر بقيت اصغر سيد اعمال في العالم كبرت شركه قاسم وبقى لها فروع كثيره في انحاء العالم وكل فرع من فروعها بتسميه قاسم جروب للمقاولات وفتحت محلات وسميتهم برده باسم قاسم قمربقت  بقيت مشهوره كتير باسم الجميله الصغيره قمر ازداد جمالها مع الزمن وبقي

عندها ٢٩سنه


في قصر قمر السيوفي


قمر دخلت وهي هتموت من التعب لقيت مامتها قاعده بتقرا قران وبتسبح


قمر قربت منها وقالت عامله ايه يا ست الكل النهارده اتمنى الاولاد ما يكونوش تعبوكي النهارده انا عارفه اني بتقل عليك


الام بحب/لا ابدا دول ملايكه يا حبيبتي ربنا يحميهم لك و وتعيشي وتشوفيهم احلى عرسان في الدنيا


قمر بحب  يارب طب هم فين ناموا ولا بيلعبوا بره


الام/لا بيلعبوا في الجنينه تحب اناديهم لك


قمر بحب/ لا انا هطلع اشوفهم بنفسي وطلعت قمر عشان تشوف ولادها

اول ما طلعت شافت ولدين حلوين قوي واحد شبه قاسم والثاني شبه هي راحت اول ما خرجت اتصدمت وهي شايفاهم بيضربوا في بعض


قمر بصوت عالي /بس بس كفايه انت وهو انا مش قايله لكم ما تشقوش قدام تيته قولوا لي بقى

 بتضربوا بعض ليه قل لي انت يا ريان بتضرب ليه امان يلا بسرعه قول


ريان بغضب طفولي/عشان مش راضي يتبع الكلام قلت له 100 مره احنا بنهزموش وما حدش يقدر علينا لكن هو دايما تلاقيه مايل للبنات ويحب يلعب معاهم كانه مش  ولد دايما تلاقيه بيلعب مع مع فريده مش بيرضى يلعب  مع رعد فهمت ليه ضربته قمر بصت ناحيت امان لقيته حزين هي عارفه ان امان شخصيته ضعيفه وهادي زي قمر هو شبه قاسم بالشكل مش في الطبع اما ريان شبه هي بالشكل بس شخصيته شبه قاسم بالظبط قوي ما بيخافش من حد قمر خدت امان في حضنها وطبطبت عليه وقالت هو ما كانش يقصد يضربك يا حبيبي هو عايزك تبقى قوي ما تخافش من حد و ما بتبقاش طيب عشان الطيبه دي نقطه ضعف اي حد وانت كمان يا ريان يلا اعتذر الامان عشان مديت  ايدك  عليه

 ريان قرب من امان وقال انا اسف يا يا ريان اوعدك مش هضربك تاني انا ضربتك عشان بحبك ومش عايز حد ياذيك قمر خدتهم في حضنها وقالت عايزاكم تبقوه قوه بعض وايد واحده عشان ما حدش يقدر يكسركم فاهمني 


العيال بصوت واحد فاهميني يا ماما


قمر بحب طب يلا عشان نتغدى سوا تيته جهز لنا الاكل خرجت قمر هي واولادها عشان نتغدى


على السفره كلهم متجمعين قمر قاعده على راس السفره والولاد قاعدين جنب جدتهم


ريان بس لمامته وقال ماما انا كنت عايزه اطلب منك طلب كنا عايزين نروح رحله انا وريان


قمر بحب وخوف على عيالها/مين هيكون في الرحله دي وهي امنه يعني هيبقى معاكم حراس ولا فيها خطر زي الرحله اللي فاتت لو زي اللي فاتت يبقى ما فيش غير رحلات 


امان بطفوله وبراءه/خلاص محيت انت شايفه اني هي مش كويسه خلاص يا ماما


ريان انت بتقول ايه انا هروح يعني هروح لو ما رحتش مش هاكل ولا اشرب بس وسايب الاكل بعصبيه


قمر قعدت تنادي عليه  ريان 100 مره قلت لك غلط اللي بتعمله ده انا شكلي دلعتك زياده عن اللزوم شايفه يا ماما عمايله انا مش عارفه اعمل ايه مع الولد ده


امان بحب/ خلاص ما تزعليش مني هو بس عايز يروح زي اصحابه


قمر انا ما يتلوش دراعي يعني مش عايز ياكل عشان يروح الرحله براحته ما ياكلش واللي ياكل على درسه ينفع نفسه انا طالعه غرفتي ارتاح عشان انتو جبت لي الضغط قمر سابتهم وهي متعصبه


مامه قمر قربت من امان و وخدته في حضنها


وقالت ما ازعلش يا حبيبي ماما بتحبكم بس هي بتخاف عليكم قوي كفايه اللي عاشته زمان مش عايزه تضر فيكم انتوا اخر امل ليها للحياه عشان كده عايزك تسمع كلامها يا امان يلا بقى نروح ندور على ريان عشان نخليه يعتذر منها


في اوضه قمر كانت قاعده على السرير وهي بتبكي طلعت صوره قاسم من تحت المخده بصوت كلها حزن ولدك تاعبني قوي يا قاسم انا مش عارفه اربيهم وحدي يا ريتك كنت موجود وكنا ربناهم سوا


ابنك ريان طلع شبك بالظبط يا قاسم في عصبيتك في حنيتك في كل حاجه كان نفسي تبقى عايش وتعرف ان عندنا ولدين زي القمر يمكن ربنا عرفني ان عندي ولاد علشان اعيش بعد ما تموت كنت فاقده الحياه خالص بس ولادك هم اللي رجعوا لي الحياه ورجعت بذكرياتها ازاي عرفت ان هي عندها اولاد


فلاش باك

بعد موت قاسم تم القبض على على سالم وحطوه في السجن ومراد هرب بس بعد مده قدروا يمسكوه وقمر راح تزورهم في السجن عشان تتاكد ان هم يتعدموا راح قرب منها مراد


مراد بحزن وندم بص يا قمر انا هقول لك الحقيقه ابوك هو اللي اتفق معايا على كل حاجه بس في حاجه ولازم تعرفي ان ابوكي قال لي ان هو قتل ولادك


قمر بصدمه انت بتقول ايه ولاد ايه انا ما عنديش ولاد


مراد بعد ما سابك قاسم كنت حامل في توام وابوكي قتلهم لو مش مصدقاني فيك تروحي وتساليه


قمر مشيت بسرعه وراحت على زنزانه بتاعه ابوها و وطلبت من الضابط ان هو يسيبهم لوحديهم الضابط الاول ما كانش موافق بس بعد اسرار قمر وافق قمر قربت من والدها بحزن وقالت ليه ليه تعمل فيا كده تحرمني من اولادي هو انا مش بنتك ده انت لو لا لاقيني في الشارع مش هتعمل فيا كده انا اذيتك في ايه


الاب سالم قسوه كان لازم اعمل كده كان لازم احرق قلبه على ولاده انا ما كنتش عايزه اذيك يا بنتي انا كنت عايز ما اخليش لا قاسم اثر في حياتك عشان كده قتلت ولادك


قمر بانهيار/ انا بكرهك بكرهك حرمتني حتى مشعور الامومه انا لازم اموت نفسي وارتاح من الدنيا دي

قمر لقيت قزازه راحت مسكتها وكسرتها وحاطتها على ايدها وقالت انا ما استحقش اعيش بعد ما عرفت كل اللي انت عملته الحياه دي ما قدمتليش حاجه كويسه دخلت مني كل حاجه حلوه في حياتي اخذت مني الحب وشعور الامومه ما فيش حاجه فاضله لي عشان اعيش عشانها ولسه قمر هتقطع شرايين ايديها سالم صرخ وقال لا انا ممكن اكون وحش شيطان طماع بس انا ما اقدرش اشوفك وانت بتاذي نفسك انا عملت كل ده عشان اجمع ثروه لي وليكي ولعلتنا مش هقدر اشوفك وانت بتموتي نفسك انا هقول لك الحقيقه ولادك موتوش يا قمر


قمر بسخريه /كدبه الجديده دي عشان تبرا نفسك

ما تخلينيش اموت نفسي انت انسان الكذب بيمشي في دمك انا مش هصدقك هو موت نفسي واروح عند حبيبي يمكن يمكن اعيش الحياه اللي انا اكون نفسي اعيشها انا وهو وبس ولسه قمر هتقطع عشان ايديها تاني بس سالم ماسك ايديها وقال اسمعيني ولادك لسه عايشين احنا لما نقلناك المستشفى عرفنا انك حامل في شهرين يعني بعد ما رحت المستشفى بشهرين فما كانش ينفع ان احنا منزل الاولاد عشان صحتك ما كانتش مساعدانه فانا قررت ان الدكتور يديكي يا حبوب ما تحسكيش بالحواليك لغايه ما ولدتي وانا اخذت ولادك ووديتهم الميتم

ولو مش مصدقاني اهو عنوان ميتم قمر  بس ما تعمليش حاجه في نفسك عشان ولادك قمر خدت منه الورقه بايد مرتعشه وهي مش مصدقه ان اولادها عايشين خرجت من عند باباها وهي مصدومه بس قبل ما تمشي قالت له كلمه واحده بس مهما عملت مش هسامحك ما تفكرش باللي عملته ده انك هترجع تكسب ثقتي انا بكرهك وبتمنى لك الموت اللي زيك عار على الابوه ما ينفعش تسمي نفسك اب اصلا الاب بيحامي اولاده مش بياذيهم انما انت ما خليتش حاجه الا وازيد بنتك بيها سلام يا سالم بيه خرج القمر بسرعه من عند والدها وراحت على الميتم

وقابله مدير الميتم

مدير الميتم باحترام/ اتفضلي يا انسه قمر


قمر بلهفه/ حضرتك انا والدي سالم السيوفي جبلكم ولدين حادث ولاده من قيمه سنه وسته شهور


مدير الميتم بيحترم/ ايو فعلا  الاستاذ سالم جاب والدين  والحمدالله  هنوفرهم عائله كان في ناس كان عايز ياخد توام وهم جايين كمان شويه عشان ياخدوهم


وما تقلقيش يا مدام قمر ده ناس كويسه وان شاء الله هيهتموا بالاطفال


قمر بسرعه /لا الولاد دول اولادي وانا مش هسمح لحد ياخد ولادي مني فاهم ولا لا


المدير باستغراب/بس ازاي ولاد حضرتك وانت انسه


قمر بحده وجنون/انا قلت لك ان دول اولادي وانا عندي استعداد اعمل تحليل الدي ان اي عشان اثبت نسب الولاد ليا


المدير /ما عنديش مشكله اتفضلي معايا المستشفى عشان اتاكد الاول ان هم اولادك ولا لا وفعلا مشيت قمر هي والدكتور على المستشفى عشان يعملوا تحليل الدي ان اي بعد مده فعلا اثبت التحليل ان هم ولادها قمر فرحت جدا ان ابوها الحقيقه وان ولادها هيتربوا معاها المدير خدها وراحوا على الميتم علشان يسلمها الاولاد اول ما وصلوا هناك قمر كانت مستنيه فرغ الصبر تشوف ولادها اللي شغالين في دار الايتام جابوه لها ولادها اللي كانوا زي القمر 

قمر بحب قربت منهم وقالت اسمهم ايه


المدير امان وريان قمر ابتسمت بحب وخدتهم في حضنها وبصيت لهم وقالت انا ماما 

العيال بيصوت طفولي/ماما ماما قمر بعد ما سمعت كلمه ماما منهم وقعدت  تعيط بانهيار كان نفسها قاسم يكون معاها ويربي ولاده ويشوف ثمره حبهم

بعد شويه بعدت عنهم قمر وخدتهم بعد ما شكرت المدير على اهتمام وبولادها وروحت على البيت

قمر دخلت البيت هي وولادها لقيت مامتها قاعده هي وسهيله و اتكلموا عن اللي حصل لقاسم قولني ازاي سالم طلع واحد خسيس هو ومراد وفجاه سمعوا صوت قمر وهي داخله ومعاها ولدين


الام باستغراب/ مين دول يا قمر

قمر بقوه/ دول ولادي يا ماما ولاد قاسم


الام بشفقه على حاله بنتها /انت هبلتي يا بنتي انت ا خلفت انت وقاسم اصلا


سهيله انت بتقولي ايه يا قمر ولاد مين يا حبيبتي فوقي قاسم مات لازم تفهمي

قمر طلعت لهم الورق وقالت ده اللي بيثبت ان دول اولادي


الام بصدمه /ازاي 

قمر بدموع /ازاي دي تساليها لجوزك اللي كان هيحرمني من ولادي للابد يمكن ربنا عمل كل ده عشان ولادي ما ترموش في الشارع وهم عندهم اهل

الام جريت عليهم وخدتهم في حضنه وقعدت تبوس فيهم وقالت ربنا ينتقم منك يا سالم كنت ازاي هتحرمنا من ولاد قمر انت ايه  بقيت شيطان


قمر بقوه/ ما حدش ليه لزوم الكلام ده يا ماما انا من النهارده هعيش بس عشان ولادي ولاد قاسم لازم يبقى احسن ولاد وهو اكيد هيبقى مبسوط لما يشوفهم كويسين وانا هشوفه فيهم يا ماما


فاقت من ذكرياتها على صوت ابنها ريان وهو بيقول انا اسف يا ماما ما كنتش اقصد ان اجرحك بس انا نفسي اروح مع اصحابي خلاص لو انت مش عايزه مش هروح بس انت ما تزعليش

قمر قربت منه وقالت انا ما يهونش عليا زعلك يا قلبي خلاص يا حبيبي عايز تروح روح انت واخوك وانا هتاكد من سلامتكم بنفسي بس مش عايزه صوتك يعلى ثاني ماشي


ريان بفرحه جري عليها وحضنها وقال تسلمي لي يا احلى ام في الدنيا كلها في الوقت ده دخلت الجده ومعاها امان امان جيري على مامته وحضنها وبس في خدها وقال تعيش قمر السيوفي تعيش قمر السيوفي


قمر بحب /طب يلا كل واحد يروح على اوضته يعمل وجبه عشان تروحوا الرحله العيال فعلا خرجو بره الاوضه هم فرحانين ان مامتهم وافقت الام قربت من قمر وقالت ربنا يفرحك بيهم يا حبيبتي وما يضركيش فيهم ابدا ودايما اشوف ابتسامتك ماليه وشك


قمر بحب ماسك الايد مامتها ويخليكي لنا يا ست الكل



في  مكان اول مره نروحله في  قصرعائله  العمري


كانوا كلهم متجمعين على الاكل مستنيين كبير عائله العمري وئام العمري


بعد شويه نزل وئام بهيبته وحضور الطاغي وقاعد على راس السفره وقعدت جنبيه مرته لينا المحمدي


 وىام الاحترام/ اتفضلوا يلا نبدا الاكل والكل بداءا الاكل في صمت شديد قطعت الصمت ده لينا وهي بتقول هتاخد اجازه متى الشغل عشان نسافر يا وئام


 وئام انا ما اقدرش اخد اجازه خالص اليومين دول انا مش شغال في شغل عادي انا شغال في امن الدوله يعني حياه ناس كثيره في ايدي


لينا بحزن بس يا وئام انت


و وئام هو بيقف مش عايزه اسمع كلام تاني في الموضوع ده انا خارج اروح الشغل سلام


ام وئام واسمها ميرفت خلاص ما تزعليش انت عارفه ان هو بيحب شغله اكثر حاجه وبعدين ابقى عوضها له في هنا مش ضروري السفر عشان هو عنده شغل كتير اليومين دول وقضايا مهمه وانت عارفه شغله اهم من اي حاجه في حياته


اخو حسام /معاكي حق يا ماما وىام  اخويا ما بيهزرش في الشغل ابدا عشان كده مسميني والراجل المهمات الخطر عشان كده مش عايزك تزعلي يا مرات اخويا


لينا  بحزن/خلاص مش زعلانه بس يا ريت احس بس ان هو بيحبني اليومين دول على علاقتنا فيها فطور يا حماتي حاسه كاني مش هو ده حبيبي اللي انا حبيته كانه شخص غريب


ميرفت بحب يا بنتي انت لازم تغيري حاجه جوزيه كلها كده و الزوجه الناصحه هي اللي تعرف تمايل قلب جوزها تاني وتعايشه دايما كانها في حلم فاهمه


لينا ربنا يسهل ويحس بيا بقى انا هقوم اشوف ورايا ايه سلام بقى يا حبيبتي


ميرفت يا رب يهديكم الحال يا بنتي ويهدي قلب جوزك عليك


🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵🌵❤️❤️💮💮💮💮💮💮💮💮💮💮💮💮


في مبنى أمن الدولة 


وىام وصل إلى شغله دخل بهبته  وراح على مكتب


بعد شويه بيدخل واحد من الحراس ويقول له


اللواء هاني عبد اللطيف عايزك يافندم


وىام. /تمام 


خراج وىام من مكتب الي مكتب اللواء هاني عبداللطيف علشان يعرف المهمه الجديده


في مكتب اللواء هاني عبداللطيف


اللواء هاني/طبعا انت عارفه انا بحبك قد ايه 

وبوثق فيك قد ايه


وىام باحترام/عارف طبعا يا فندم وانشاء الله

اكون دائما محل الثقه دي


 اللواء هاني/علشان كده انا رشحتك لحمايه 

شخصيه مشهوره ومحبوب في البلاد وناس

كتير بتحاول تتخلاص منها


وىام باحترام/ممكن اعرف هو مين ومكانته إيه في

الدوله


اللواء هاني/قصدك هي مين علشان الشخص

اللي انت مسؤول عنه تبقى واحده ست

واسمها قمر السيوفي اوكما هي مشهوره باسم

الجميله الصغيره وده الملف اللي في كل حاجه عن قمر السيوفي بتمنالك التوفيق والنجاح في المهمه يابطال


وىام/أنشأ الله يا فندم  تسماح لي اني اروح اشوف

شغلي


اللواء هاني/اتفضل بس قبل ماتمشى الازم

تعرف اني قمر سيوفي صعبه جدآ جدآ في المعاملة

 وخصوصا مع رجال


وىام بثقه وغرور/ماتققلش يافندم ازكانت  هي


قمر السيوفي انا برده وىام العمري


وخرج من المكتب هو بيقول لنفسه لمانشوف

حكيتك ايه ياقمر


بعد شويه كان وئام خلاص قرأ الملف الشخصي

بتاع قمر

وئام بعد ما عرف كل حاجه عن قمر صار عنده فضول

يشوف اللي الست دي راح ماسك تلفونه ورن علي

مدير أعمال قمر وطلب منه يقابل قمر والمدير

حدد له معاد بعد نص ساعه وئام قفل التليفون

وراح خد مفاتيح العربية  ومشي علشان يقابل

 

قمر السيوفي


في بيت قمر

قمر كانت قاعده في غرفه المكتب بتخلاص شويه


شغل الحد ماسهيله رنت عليها وبلغتها ان في واحد

من أمن الدولة عايز يقابله


قمر /طب تمام ماقلش عايز ايه


سهيله/ماقلش وفي حاجه تانيه فهد ومريم

بالغوني أنهم عايزين يشوفك


قمر/تمام شويه وبقي عندك وشكرا كثير يا سهليه

تعباني معي


سهليه/لاابد ما فيش داعي لكلام ده شغلي


قمر/سهليه انتي بجد أنا يحبك قوي انتي

أكثر من أخت ليه


سهليه/ وانتي اكتر والله ياحبيبتي ماتتاخرش

سلام

قمر/سلام

قمر قفلت مع سهيله  وخرجت من الغرفة المكتب

وراحت على اوضته غيرت هدومها ونزلت لقت


كلمته قعده بتتفرج علي التلفزيون قمر قربت منها وقالت انا راح الشركه يا ماما عشان عندي شغل كتير

خالي بالك من نفسك والاولاد لغايه ما جي 


لام بحب/حاضر يا حبيتي خالي بالك من نفسك


قمر بحب ربنا يبارك فيكي يا ست الكل ومحرمنش

منك ابدا وبست راسه وخرجت

خدت عربيتها وراحت على الشركه كان في

زحمه عشان كده قمر اتاخرت لغايه ما وصلت

الشركه قمر نزلت بسرعه علشان ماتتاخرش

علي المستنيه

في نفس الوقت كان وئام خلص وصل على

شركه ونزل  وهو دخل الشركه قمر اتصدمت فيه

فارجع لوره وقمر كملت مشي علشان متأخر

لكان واقفه صوت وئام هو بقول


وئام بعصبية شديدة/أنت انسانه غبيه ومعندكش

ذوق انا مش عارف شركه كبيره زي دي ازي

يشغله ناس غبيه زيك


قمر صدمه/كلام ده ليه انا


وئام بثقه وتحدي/ أظن أني مفش حد غيرك

هنا والبعيده مبتشوفش


قمر/أنت انسان غير محترم وانامش

علشان أنا مستوي اكبر من أني أرد على الزيك 

وبعدين الكلب لما يهوهو محدش بيرد عليه

قمر قالت كلامه وسبته واقف مصدم

من كلا من


وئام بعصبية شديدة بقي أنا كلب

طيب ماشي أنشأ الله النهارده

هيبقى اخر يوم في الشركه ودخل الشركه

وقابلته سهيله


سهيله/حضرتك لاستاذ تبع أمن الدولة


وئام بضيق /ايوه لوسمحتي بسرعه علشان

أنا عندي شغل كتير


سهيله/تمام دقيقه أبلغه اني حاضرتك بره

راحت سهيله عند قمر وبلغته أنه هو بره

وبعد كده خرجت  وقالت اتفضل  المدام

قمر مستنيه حاضرتك جوه

دخل وئام بثقه وغرور عند قمر


قمر أنت بتتكلم في التليفون ولفه الكرسي من الجه

 التانيه


وئام اتكلم وقال مدم قمر

قمر قفلت التلفون ولفت كرس الي ناحيه التانيه

ولسه هيتكلم لكن اتصدمت لماشفته


قمر ووئام في صوت واحد  انت


تفتكروا قمر ووئام حيعملو ايه مابعض

وفهد ومريم عايزين ايه من قمر

وقمر حتوفق إني وئام هواليحميهاولالا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-