CMP: AIE: رواية حظ الملايح الفصل التاسع عشر19بقلم حنين ابراهيم الخليل
أخر الاخبار

رواية حظ الملايح الفصل التاسع عشر19بقلم حنين ابراهيم الخليل


رواية حظ الملايح

الفصل التاسع عشر19

بقلم حنين ابراهيم الخليل

نهاد:أيمن يا أيمن قوم 
أيمن بنوم:في إيه يا ولية على الصبح
نهاد بهمس:ماما و فرح برة و عايزين مني أروح معاهم أحضر الغدا
أيمن :طيب إطفي النور و روحي لما الغدا يجهز إبقي صحيني
غيرت ملابسها وخرجت نزلت معهم لتحضر معهم الأكل أو لنقل لتحضر الأكل بنفسها فبعد نزولهم وصل الخال و زوجته لتجلس معهم جيهان لأنه لا يصح أن يجلسو وحدهم و فرح كانت تتحجج من الحين لأخر لقضاء حاجة ما و تتأخر فيها لتجد نهاد أنهت إعداد الغداء
بعد ذلك نادت عليها جيهان لتجلس معهم و يتحدثوا بعض الوقت أعجب الضيوف بنهاد و طيبتها 
حان وقت الأكل لتصعد نهاد و توقظ  بعد أن غسل وجهه و غير ملابسه كان سينزل لكنه تفاجأ بوالدته و زوجة خاله على الباب
جيهان:إتفضلي يا حبيبتي مكسوفه من إيه ده البيت بيتك ده أيمن زي إبنك برضو ده إنتي الي مربياه
مايان :ربنا يخليكي يا حبيبتي
نهاد كانت في الغرفه توضب السرير عندما سمعتهما لتخرج و ترحب بهما بارتباك
نهاد:إنتو جيتو؟ إحنا كنا نازلين حالا
جيهان بامتعاض:إنتي مكونتيش عايزانا نيجي ولا إيه؟ على العموم مايان كانت عايزة تشوف الشقه بعد ما فرشناها عشان معرفتش تيجي من ساعة الفرح
نهاد:لا طبعا مكانش قصدي إتفضلو هجيبلكم حاجه تشربوها 
دخلت المطبخ بعد أن غمزت لزوجها لكي يلحقها 
أيمن:نعم 
نهاد:نعم إيه روح أقعد معاهم عقبال ما اخلص الي في إيدي 
أيمن:لا أعذريني مش هينفع مليش أنا في قعدة الستات

تركها و خرج من البيت لتسرع بوضع العصير في الكؤوس و تخرج لهم و تتفاجأ أنهم غير موجودين في الصالون لتضع الصينية كانت تفكر أن زوجة عمها غضبت من طريقتها و نزلت مع مايان و قبل أن تلحقهم لنعتذر إن كان بدر منها ما أزعجهم سمعت صوت جيهان قادم من غرفتها
؛ودي أوضة النوم إيه رأيك؟
مايان،: دي حلوه ألوان الأوضة لايقة مع الملاية و الستاير
جيهان:أه قولتلك ذوقها حلو 
مايان بمرح:إنتي الي ذوقك حلو إنك جبتيها كنة ليكي كويس إنك خليتيه سمع كلامك
جيهان:أمال إيه نهاد دي متتعوضش
نهاد:ماما ؟ إنتو بتعملو إيه هنا ؟
جيهان:زي ما قولتلك جبتها أفرجها على الأوضة 
نهاد كانت تقف مبهوتة من صدمتها أنهم دخلو غرفتها من دون إذنها و حتى لا يبدو عليهم الخجل كأنه شيء عادي 
خرجت مايان و لحقتها جيهان لكن قبل أن تخرج همست لنهاد :إبقي خودي بالك بتحطي حاجتك فين أنا كنت في نص هدومي لما شوفت قميص النوم محطوط على كرسي التسريحه يا رب متكونش مايان أخدت بالها 
إصطبغت وجنتي  نهاد بالأحمر بسبب الخجل فهي لبست باستعجال لأن حماتها كانت تنتضرها و تركته هناك و عندما عادت بعد أن أنهت تحضير الأكل لم يكن لديها الوقت الكافي لترتيب الغرفة فقد وجدتهما يقفان عندها لتترك ما بيدها و تضايف مايان فهي لم يخطر ببالها أنهم سيدخلون من وراءها و
لتحمله و تضعه في الغسالة و هي تشعر بالإحراج
نزلت معهم و مضى باقي اليوم عاديا
في المساء كانت نهاد تجلس بشرود تفكر بكلام جيهان عندما دخل أيمن 
:مساء الخير ، بتفكري في إيه ؟
نهاد:أيمن هو إنت إتجوزتني ليه ؟
أيمن: هي الناس بتتجوز ليه ؟
نهاد:قولي إنت 
أيمن:مفيش بس فكرت أن لازم أبني حياتي مع بنت جميلة ولما قولت لماما إني ناوي أتجوز قالتلي إختارها بنت حلال طيبة و محترمة
وفرح كانت بتشكرلي فيكي على طول ولما كنت بشوفك كنت بحس بالإنجذاب ليكي ولشخصيتك فطلبت إيدك من عمي 
نهاد هزت راسها و حاولت إخفاء إحساسها بالخيبة
فهي كانت شخصية حالمة و توقعت إجابة أكثر رومانسية تزيل من بالها فكرة أنها كانت إختيار حماتها و ليس حبه 
كلمات مثل الذي كان يقولها قبل الزواج (عيونك أسرة ، أتمنى أن يجعلك الله من نصيبي يتغزل بجمالها كل هذا جعلها تقع في حبه كمراهقة رسمت أحلام وردية لما سيقدمه لها بعد الزواج
لكن لم تتحقق و بمرور الأيام كانت تكتشف أكثر حجم خطأها بإستعجالها الموافقة
رغم تحذيرات سمر و أنه ليس جاهز لحمل المسؤولية لكن والدتها أقنعتها  أنه طلما أنها ستساعده و تقدر ضروفه سيقدرها و يرفعها فوق رأسه و سيسعى جاهدا لأجل أن يقدم لها ما بوسعه من السعادة لكن الى الأن وحدها من يقدم بدون مقابل
كانت تحمل إختبار الحمل و تفكر قاطع شرودها دخول زوجها 
نهاد :قول سلام عليكم حتى 
أيمن بتأفف:بقولك إيه أنا مش فايقلك ياريت تنقطينا بسكلتك
نهاد:خير إيه الي حصل
أيمن بتنهيده: المطعم بيضيع مني يا نهاد
و جلس يتحدث طويلا عن المشاكل التي تواجهه و أنه أصبح مديون
نهاد: معلش ربنا يفرجها
أيمن:هو ده الي ربنا قدرك عليه؟ بدل ما تساعديني أدبر الفلوس عشان اقف على رجلي ؟
نهاد:أساعدك إزاي ؟
أيمن:أنا كنت جايبلك عقد دهب بمبلغ كويس هيفك جزء  من الدين مع نص مرتبك لحد ما ربنا يفرج
نهاد:نص مرتبي ؟ لا كتر خيرك إنك سبت النص التاني
أيمن ببساطة:مهو إحنا لازم نصرف منه للبيت
نهاد بغضب:كمان ؟ أنا نفسي أفهم إنت لزمتك إيه في حياتي ؟
أيمن رفع يده عليها :إحترمي نفسك
لتقع أرضا و تصرخ بعد أن شعرت بوجع أسفل بطنها :أاااه أه إبني حسبي الله ونعم الوكيل 
أيمن صدم عندما سمع كلمة( إبني) و إنتبه أخيرا لأختبار الحمل الذي كان مرميا و يشير إلى أنه إيجابي 
ليسرع بحملها بعد أن ألبسها حجابهاو يخرج تحت نزل السلم و إلتقى بوالدته كانت ستصعد لإحضار نهاد بعد أن تأخرت عن موعد إعداد العشاء فيكفي أنها و فرح يعدون الغداء ويعطوها نصيبا أثناء ذهابها للعمل 
جيهان بفزع:إيه يا واد إنت شايلها ليه
أيمن بسرعة:نهاد وقعت ياما و ممكن يكون حصل حاجه للجنين لا قدر الله
جيهان:جنين ؟
أيمن:أيوة نهاد حامل 
جيهان:طب إستناني ألبس و أجي معاكم
أيمن بخوف:بسرعة
وضعها في السيارة و ركب و هي تصرخ بألم :إطلع بسرعة يخرب بيتك إنت لسا هتستنى
أيمن:ماما قالت
نهاد:أه إطلع بسرعة بقولك حسبي الله ونعم الوكيل فيك إنت و أمك 
شغل السيارة كان سيتحرك عندما وجد والدته تركض نحوهم إنتضر حتى ركبت
جيهان:هو إنت كنت ماشي من غيري
أيمن بتوتر:مهو أصل إنتي شايفة حالة نهاد مستعجلة و هي قالت
جيهان:مش مهم الي تقوله المهم أن أنا قولتلك تستنى يعني تستنى إفرض إحتجتو مرافق
نهاد:ااااه لا حول ولا قوه الا بالله هو ده وقت عتاب يا ماما تحبي أنزل من الكرسي القدام وتقعدي إنتي فيه و أركب أنا ورى مهو إنتي قولتي ميصحش أننا لما نركب معاه إحنا الإتنين أبقى أنا الي قاعده جنبه
جيهان ببرود:لا عادي إنتي بتمري بظرف طارق دلوقتي و النزول مش حلو عشانك 
نظرت للمرأة بصدمة لتصرخ من الألم و الغيض :يا رب 
جيهان:إهدي إهدي و إتنفسي بالراحة عشان الإنفعال غلط لحالتك دي 
وصلت للمشفى و أدخلوها بسرعة لغرفة الكشف فعلو اللازم لإنقاذ الوضع و نجحو في ذلك بصعوبة
بعد أن خرج الطبيب نصح هم  بأن ترتاح راحة تامة ولا تبذل أي مجهود مهما كان بسيط
عادو للبيت و دخل بها لبيت والديه لأنه قرر تركها
عند والدته لتعتني بها 
أخبر والدته بقراره لتعترض و تخبره أنها لن تستطيع الإهتمام بها و بالبيت معا خصوصا أنه سيقبل عليها الزوار كل يوم الإطمئنان عليها و هي لا تريد إزعاجا في بيتها و كل ما ستقوم به لأجلها هو إيصال الأكل لها
كانت نهاد تستمع لها من داخل الغرفة بصدمة أمسكت هاتفها و إتصلت بأمها لتخبرها بوضعها أقفلت معها بعد أن أخبرتها والدتها أنها قادمة في أسرع وقت و خلال بعض الوقت كان أيوب جهز سيارته لأخذ كل ما قد تحتاجه إبنته للبيت ركبت ساميه و معها سمر عند وصولهم بعد ساعتين حملو الأكياس و الكراتين الذي أحضروها و صعدو بها لنهاد 
رتبتهم سمر في الثلاجة و على الأرفف
وجلست معها لتسألها عن الذي حدث 
أخبرتها أنها وقعت عندما كانت تقوم بعملها اليومي و لم تكن تعلم أن حملها غير مستقر
سمر:بس إنتي إزاي متصلتيش بيا و قولتيلي على حملك.
نهاد:منا كنت لسا عارفه 
سمر طيب تمام
أنا هروح لأبوكي و أطلب منه يخليني أبات عشان أهتم بيكي أن عارفه مرات عمك و بنتها عايزين الي يهتم بيهم و هتبقى تقيلة عليهم 

لم ترد عليها نهاد و سمر خرجت لتخبرهم بنيتها في البقاء
ساميه:طبعا مينفعش إنتي ناسية إنك متجوزة؟ عايزة الناس تاكل وشنا ؟
سمر:لا مش ناسية ولسا مكلماه ى الموضوع و هو موافق و قالي إنه كمان بكرة هيجيب أمه  وييجو يطمنو عليها 
أيوب:أنا معنديش مانع طالما جوزك موافق
بعد قليل من الوقت حل الليل إقترحت عليهم جدة سمر أن يبيتو عندها و يذهبو صباحا 
فعلو ذلك في اليوم التالي إستيقضت سمر باكرا لتعد الفطور لنهاد و تعطيها الدواء توقعت أن تجد زوجها قد ذهب لعمله 
ما إن خرجت من بيت جدتها وجدت جيهان تنزل وهي تحمل كيس معها
سمر:إنتي بتعملي إيه ؟

جيهان بتوتر:اصلي كنت بفكر أعمل الفطار لنهاد و كان ناقصني شوية حاجات طلعت جبتهم من عندها 
سمر نزعت الكيس من يدها بوقاحة:شكرا يا مرات عمي مش عايزين نتعبك معانا
صعدت لبيت أختها و دقت الباب 
جيهان:إنتي بتعملي إيه دول لسا نايمين 
نظرت لها باستغراب:امال إنتي دخلتي إزاي
جيهان:بالمفتاح
رفعت حاجبها ونزلت لها مجددا :طب إدهوني عشان هحضرلها الفطار عقبال ما تصحى 
أعطتها المفتاح و طلبت منها إعادته  و نزلت
نظرت سمر لأثرها بخبث
وعادت لتدق على الباب 
يتبع ل حنين إبراهيم الخليل

التاسع عشر
حظ الملايح
نهاد:أيمن يا أيمن قوم 
أيمن بنوم:في إيه يا ولية على الصبح
نهاد بهمس:ماما و فرح برة و عايزين مني أروح معاهم أحضر الغدا
أيمن :طيب إطفي النور و روحي لما الغدا يجهز إبقي صحيني
غيرت ملابسها وخرجت نزلت معهم لتحضر معهم الأكل أو لنقل لتحضر الأكل بنفسها فبعد نزولهم وصل الخال و زوجته لتجلس معهم جيهان لأنه لا يصح أن يجلسو وحدهم و فرح كانت تتحجج من الحين لأخر لقضاء حاجة ما و تتأخر فيها لتجد نهاد أنهت إعداد الغداء
بعد ذلك نادت عليها جيهان لتجلس معهم و يتحدثوا بعض الوقت أعجب الضيوف بنهاد و طيبتها 
حان وقت الأكل لتصعد نهاد و توقظ  بعد أن غسل وجهه و غير ملابسه كان سينزل لكنه تفاجأ بوالدته و زوجة خاله على الباب
جيهان:إتفضلي يا حبيبتي مكسوفه من إيه ده البيت بيتك ده أيمن زي إبنك برضو ده إنتي الي مربياه
مايان :ربنا يخليكي يا حبيبتي
نهاد كانت في الغرفه توضب السرير عندما سمعتهما لتخرج و ترحب بهما بارتباك
نهاد:إنتو جيتو؟ إحنا كنا نازلين حالا
جيهان بامتعاض:إنتي مكونتيش عايزانا نيجي ولا إيه؟ على العموم مايان كانت عايزة تشوف الشقه بعد ما فرشناها عشان معرفتش تيجي من ساعة الفرح
نهاد:لا طبعا مكانش قصدي إتفضلو هجيبلكم حاجه تشربوها 
دخلت المطبخ بعد أن غمزت لزوجها لكي يلحقها 
أيمن:نعم 
نهاد:نعم إيه روح أقعد معاهم عقبال ما اخلص الي في إيدي 
أيمن:لا أعذريني مش هينفع مليش أنا في قعدة الستات

تركها و خرج من البيت لتسرع بوضع العصير في الكؤوس و تخرج لهم و تتفاجأ أنهم غير موجودين في الصالون لتضع الصينية كانت تفكر أن زوجة عمها غضبت من طريقتها و نزلت مع مايان و قبل أن تلحقهم لنعتذر إن كان بدر منها ما أزعجهم سمعت صوت جيهان قادم من غرفتها
؛ودي أوضة النوم إيه رأيك؟
مايان،: دي حلوه ألوان الأوضة لايقة مع الملاية و الستاير
جيهان:أه قولتلك ذوقها حلو 
مايان بمرح:إنتي الي ذوقك حلو إنك جبتيها كنة ليكي كويس إنك خليتيه سمع كلامك
جيهان:أمال إيه نهاد دي متتعوضش
نهاد:ماما ؟ إنتو بتعملو إيه هنا ؟
جيهان:زي ما قولتلك جبتها أفرجها على الأوضة 
نهاد كانت تقف مبهوتة من صدمتها أنهم دخلو غرفتها من دون إذنها و حتى لا يبدو عليهم الخجل كأنه شيء عادي 
خرجت مايان و لحقتها جيهان لكن قبل أن تخرج همست لنهاد :إبقي خودي بالك بتحطي حاجتك فين أنا كنت في نص هدومي لما شوفت قميص النوم محطوط على كرسي التسريحه يا رب متكونش مايان أخدت بالها 
إصطبغت وجنتي  نهاد بالأحمر بسبب الخجل فهي لبست باستعجال لأن حماتها كانت تنتضرها و تركته هناك و عندما عادت بعد أن أنهت تحضير الأكل لم يكن لديها الوقت الكافي لترتيب الغرفة فقد وجدتهما يقفان عندها لتترك ما بيدها و تضايف مايان فهي لم يخطر ببالها أنهم سيدخلون من وراءها و
لتحمله و تضعه في الغسالة و هي تشعر بالإحراج
نزلت معهم و مضى باقي اليوم عاديا
في المساء كانت نهاد تجلس بشرود تفكر بكلام جيهان عندما دخل أيمن 
:مساء الخير ، بتفكري في إيه ؟
نهاد:أيمن هو إنت إتجوزتني ليه ؟
أيمن: هي الناس بتتجوز ليه ؟
نهاد:قولي إنت 
أيمن:مفيش بس فكرت أن لازم أبني حياتي مع بنت جميلة ولما قولت لماما إني ناوي أتجوز قالتلي إختارها بنت حلال طيبة و محترمة
وفرح كانت بتشكرلي فيكي على طول ولما كنت بشوفك كنت بحس بالإنجذاب ليكي ولشخصيتك فطلبت إيدك من عمي 
نهاد هزت راسها و حاولت إخفاء إحساسها بالخيبة
فهي كانت شخصية حالمة و توقعت إجابة أكثر رومانسية تزيل من بالها فكرة أنها كانت إختيار حماتها و ليس حبه 
كلمات مثل الذي كان يقولها قبل الزواج (عيونك أسرة ، أتمنى أن يجعلك الله من نصيبي يتغزل بجمالها كل هذا جعلها تقع في حبه كمراهقة رسمت أحلام وردية لما سيقدمه لها بعد الزواج
لكن لم تتحقق و بمرور الأيام كانت تكتشف أكثر حجم خطأها بإستعجالها الموافقة
رغم تحذيرات سمر و أنه ليس جاهز لحمل المسؤولية لكن والدتها أقنعتها  أنه طلما أنها ستساعده و تقدر ضروفه سيقدرها و يرفعها فوق رأسه و سيسعى جاهدا لأجل أن يقدم لها ما بوسعه من السعادة لكن الى الأن وحدها من يقدم بدون مقابل
كانت تحمل إختبار الحمل و تفكر قاطع شرودها دخول زوجها 
نهاد :قول سلام عليكم حتى 
أيمن بتأفف:بقولك إيه أنا مش فايقلك ياريت تنقطينا بسكلتك
نهاد:خير إيه الي حصل
أيمن بتنهيده: المطعم بيضيع مني يا نهاد
و جلس يتحدث طويلا عن المشاكل التي تواجهه و أنه أصبح مديون
نهاد: معلش ربنا يفرجها
أيمن:هو ده الي ربنا قدرك عليه؟ بدل ما تساعديني أدبر الفلوس عشان اقف على رجلي ؟
نهاد:أساعدك إزاي ؟
أيمن:أنا كنت جايبلك عقد دهب بمبلغ كويس هيفك جزء  من الدين مع نص مرتبك لحد ما ربنا يفرج
نهاد:نص مرتبي ؟ لا كتر خيرك إنك سبت النص التاني
أيمن ببساطة:مهو إحنا لازم نصرف منه للبيت
نهاد بغضب:كمان ؟ أنا نفسي أفهم إنت لزمتك إيه في حياتي ؟
أيمن رفع يده عليها :إحترمي نفسك
لتقع أرضا و تصرخ بعد أن شعرت بوجع أسفل بطنها :أاااه أه إبني حسبي الله ونعم الوكيل 
أيمن صدم عندما سمع كلمة( إبني) و إنتبه أخيرا لأختبار الحمل الذي كان مرميا و يشير إلى أنه إيجابي 
ليسرع بحملها بعد أن ألبسها حجابهاو يخرج تحت نزل السلم و إلتقى بوالدته كانت ستصعد لإحضار نهاد بعد أن تأخرت عن موعد إعداد العشاء فيكفي أنها و فرح يعدون الغداء ويعطوها نصيبا أثناء ذهابها للعمل 
جيهان بفزع:إيه يا واد إنت شايلها ليه
أيمن بسرعة:نهاد وقعت ياما و ممكن يكون حصل حاجه للجنين لا قدر الله
جيهان:جنين ؟
أيمن:أيوة نهاد حامل 
جيهان:طب إستناني ألبس و أجي معاكم
أيمن بخوف:بسرعة
وضعها في السيارة و ركب و هي تصرخ بألم :إطلع بسرعة يخرب بيتك إنت لسا هتستنى
أيمن:ماما قالت
نهاد:أه إطلع بسرعة بقولك حسبي الله ونعم الوكيل فيك إنت و أمك 
شغل السيارة كان سيتحرك عندما وجد والدته تركض نحوهم إنتضر حتى ركبت
جيهان:هو إنت كنت ماشي من غيري
أيمن بتوتر:مهو أصل إنتي شايفة حالة نهاد مستعجلة و هي قالت
جيهان:مش مهم الي تقوله المهم أن أنا قولتلك تستنى يعني تستنى إفرض إحتجتو مرافق
نهاد:ااااه لا حول ولا قوه الا بالله هو ده وقت عتاب يا ماما تحبي أنزل من الكرسي القدام وتقعدي إنتي فيه و أركب أنا ورى مهو إنتي قولتي ميصحش أننا لما نركب معاه إحنا الإتنين أبقى أنا الي قاعده جنبه
جيهان ببرود:لا عادي إنتي بتمري بظرف طارق دلوقتي و النزول مش حلو عشانك 
نظرت للمرأة بصدمة لتصرخ من الألم و الغيض :يا رب 
جيهان:إهدي إهدي و إتنفسي بالراحة عشان الإنفعال غلط لحالتك دي 
وصلت للمشفى و أدخلوها بسرعة لغرفة الكشف فعلو اللازم لإنقاذ الوضع و نجحو في ذلك بصعوبة
بعد أن خرج الطبيب نصح هم  بأن ترتاح راحة تامة ولا تبذل أي مجهود مهما كان بسيط
عادو للبيت و دخل بها لبيت والديه لأنه قرر تركها
عند والدته لتعتني بها 
أخبر والدته بقراره لتعترض و تخبره أنها لن تستطيع الإهتمام بها و بالبيت معا خصوصا أنه سيقبل عليها الزوار كل يوم الإطمئنان عليها و هي لا تريد إزعاجا في بيتها و كل ما ستقوم به لأجلها هو إيصال الأكل لها
كانت نهاد تستمع لها من داخل الغرفة بصدمة أمسكت هاتفها و إتصلت بأمها لتخبرها بوضعها أقفلت معها بعد أن أخبرتها والدتها أنها قادمة في أسرع وقت و خلال بعض الوقت كان أيوب جهز سيارته لأخذ كل ما قد تحتاجه إبنته للبيت ركبت ساميه و معها سمر عند وصولهم بعد ساعتين حملو الأكياس و الكراتين الذي أحضروها و صعدو بها لنهاد 
رتبتهم سمر في الثلاجة و على الأرفف
وجلست معها لتسألها عن الذي حدث 
أخبرتها أنها وقعت عندما كانت تقوم بعملها اليومي و لم تكن تعلم أن حملها غير مستقر
سمر:بس إنتي إزاي متصلتيش بيا و قولتيلي على حملك.
نهاد:منا كنت لسا عارفه 
سمر طيب تمام
أنا هروح لأبوكي و أطلب منه يخليني أبات عشان أهتم بيكي أن عارفه مرات عمك و بنتها عايزين الي يهتم بيهم و هتبقى تقيلة عليهم 

لم ترد عليها نهاد و سمر خرجت لتخبرهم بنيتها في البقاء
ساميه:طبعا مينفعش إنتي ناسية إنك متجوزة؟ عايزة الناس تاكل وشنا ؟
سمر:لا مش ناسية ولسا مكلماه ى الموضوع و هو موافق و قالي إنه كمان بكرة هيجيب أمه  وييجو يطمنو عليها 
أيوب:أنا معنديش مانع طالما جوزك موافق
بعد قليل من الوقت حل الليل إقترحت عليهم جدة سمر أن يبيتو عندها و يذهبو صباحا 
فعلو ذلك في اليوم التالي إستيقضت سمر باكرا لتعد الفطور لنهاد و تعطيها الدواء توقعت أن تجد زوجها قد ذهب لعمله 
ما إن خرجت من بيت جدتها وجدت جيهان تنزل وهي تحمل كيس معها
سمر:إنتي بتعملي إيه ؟

جيهان بتوتر:اصلي كنت بفكر أعمل الفطار لنهاد و كان ناقصني شوية حاجات طلعت جبتهم من عندها 
سمر نزعت الكيس من يدها بوقاحة:شكرا يا مرات عمي مش عايزين نتعبك معانا
صعدت لبيت أختها و دقت الباب 
جيهان:إنتي بتعملي إيه دول لسا نايمين 
نظرت لها باستغراب:امال إنتي دخلتي إزاي
جيهان:بالمفتاح
رفعت حاجبها ونزلت لها مجددا :طب إدهوني عشان هحضرلها الفطار عقبال ما تصحى 
أعطتها المفتاح و طلبت منها إعادته  و نزلت
نظرت سمر لأثرها بخبث
وعادت لتدق على الباب 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-