CMP: AIE: رواية الم البداية الفصل السادس والثلاثون36بقلم فريدة احمد
أخر الاخبار

رواية الم البداية الفصل السادس والثلاثون36بقلم فريدة احمد

رواية الم البداية الفصل السادس والثلاثون36بقلم فريدة احمد


انجي بخوف .. انت عايز ايه . من فضلك امشي

وراحت تفتح باب الاوضة لاقيته مقفول بالمفتاح والمفتاح مش في الباب

انجي بدموع .. افتح الباب ارجوك واخرج . انت عايز مني ايه

ياسين قرب منها وهو بيقول .. عايزك ياانجي ومش عايز حاجه من الدنيا غيرك 

انجي رجعت لورا برعب وقالتلو .. انتا مريض ياياسين مريض

ياسين .. مريض بيكي

انجي بدموع .. ابعد عني بقا وسيبني في حالي

ياسين .. مينفعش اسيبك ياانجي . استحالة اسيبك .انتي ملكي وعمرك في حياتك ما هتكوني لحد غيري .  

انجي بلعت ريقها بخوف ..  يعني ايه ت.تقصد ايه

ياسين .. يعني العيل اللي روحتي اتخطبتيلو ده تسيبيه ياانجي

انجي .. انت بتقول ايه 

ياسين .. بقول اللي سمعتيه وهتنفذيه دلوقتي حالا

انجي وهي بتهز راسها برفض .. انت انتا مش طبيعي انت اكيد مجنون . 

ياسين بكل هدوء .. تليفونك فين 

قرب منها اكتر .. تليفونك فين يا انجي 

انجي بعياط .. ع. عايزو ليه

ياسين .. هاتي تليفونك اخلصي

انجي مسحت دموعها .. انت مش من حقك اللي بتعملو ده . انا هقول لبابا وهو يتصرف معاك

ياسين .. مش هتقدري 

وبعدين اتحرك في الاوضه وهو بيدور على تليفونها

لحد مالاقاه

ياسين مسك الفون وقرب منها 

ياسين .. اللي هقولك عليه دلوقتي هتنفذيه بالحرف الواحد..  هتكلمي الواد ده دلوقتي وتنهي معاه الموضوع هتقوليلو انك مش عايزاه ومش هتقدري تكملي معاه وكل شئ قسمه ونصيب

انجي بعياط وهي بتهز راسها برفض .. لأ طبعا مش هعمل كده 

ياسين بإصرار .. لأ هتعملي كده لأن صدقيني لو منفذتيش اللي بقولك عليه هق.تلو وده مش تهديد هعمل كده بجد 


انجي حطت أيدها علي بوقها بصدمة فضلت تعيط .. 

ياسين .. يلا انجي كلميه

انجي .. انتا شيطا.ن حرام عليك حرام عليك

ياسين .. صدقيني هق.تلو

ياسين .. هاا تختاري ايه تنفذي اللي بقول عليه وساعتها هاسيبه ولااقت.لو لو مسمعتنيش الكلام 

ياسين وهو بيديها الفون  .. كلميه يلا 

انجي بعياط هزت راسها وقالت .. مش هكلمه ومش هعمل اللي بتقول عليه 

ياسين .. يبقي انتي اختارتي . صدقيني مش هيلحق يتهني بيكي

انجي مسحت دموعها وقالت.. مش هتقدر تعملو. حاجه لأني هقول لبابا 

ياسين ضحك وقالها .. وهو فين بابا . ياسين كمل وهو بيميل عليها وقالها .. انتي عارفه اننا لوحدنا هنا في الفيلا والباب مقفول بالمفتاح . يعني مش هتعرفي تخرجي . والشيطان شاطر . يعني ممكن اخد اللي انا عايزو دلوقتي 

واحنا لوحدنا وهتكوني ليا في الاخر 

انجي خافت ورجعت لورا برعب 

ياسين ابتسم وقال .. اي رأيك 

انجي بعياط .. انتا حيوان وواطي 

ياسين .. وانا هوريكي دلوقتي الحيوان ده هيعمل ايه

وبدأ يقرب منها

انجي رجعت لورا برعب وقالتلو وهي بتعيط .. لأ اوعي تقرب مني ابوس ايدك 

ياسين .. يبقي تنفذي اللي قولتلك عليه 

انجي كانت بتعيط ومش عارفه تعمل ايه

ياسين .. يلاا كلميه قدامي دلوقتي

انجي مسكت تليفونها بدموع ورنت علي آدم

حطت الفون علي ودنها وهي منهارة 

ياسين .. بطلي عياط  وخليكي طبيعية مش عايزو يحس بحاجة 

انجي هزت راسها وهي بتمسح دموعها وبتحاول تكتم شهقاتها

في الوقت ده كان آدم رد وهو بيقول .. انجي وحشتيني

انجي اول ما سمعت الكلمه غمضت عينها بوجع ودموعها نزلت تاني

آدم .. انجي انتي معايا 

انجي اتمالكت نفسها وقالت .. ايوه معاك 

انجي بصت على ياسين اللي بيبصلها بتحزير وبقول بصوت واطي . اخلصي

خدت نفس وقالت بوجع .. آدم انا مش هينفع اكمل معاك ل لازم نسيب بعض

آدم .. انجي مش ناقصه هزار علي الصبح

انجي بصعوبة .. انا بتكلم بجد  .. انا مش هقدر اكمل معاك 

آدم بصدمة .. يعني ايه .وليه جايه دلوقتي تقولي الكلام ده

انجي وهي بتمسح دموعها وبتحاول تبقي ثابته .. لأني اكتشفت اني هظلمك معايا

آدم ..  يعني ايه هتظلميني  

انجي .. انا كنت فاكره اني بحبك بس اكتشفت . اني مش بحبك ومش هعرف احبك . انا سفه . كل شئ قسمه ونصيب 

وقفلت وبعدها انهارت من العياط

ياسين .. انتي كده عملتي الصح . ومكدبتيش انتي فعلا محبيتهوش 

انجي بعياط .. اخرج بره 

ياسين طلع ورقه من جيبه وراح علي المكتب بتاعها وخد من عليه قلم 

ياسين فتح الورقه وقالها قبل ما اخرج .. امضي علي الورقه دي . امسكي 

انجي مسكتها واول مابصت فيها قالت بصدمة .. دي .دي

ياسين وهو بيديها القلم .. دي ورقة جواز رسمي . امضي

انجي هزت راسها برفض وقالت .. استحالة اعمل كده

ياسين .. انتي كده كده ليا . امضي ياانجي قبل ماعمل حاجات تزعلك وانتي اللي هتندمي  . لو مش عايزاني ااذيه امضي بهدوء 

وبص علي جسمها وقال وبردو قبل ماتضطربني اعمل حاجه مش عايز اعملها . يلا ا امضي

انجي بخوف مسكت القلم واديها بتترعش وهي بتعيط بوجع  ومضت

ياسين خد الورقه وطبقها وحطها في جيبه 

وبعدين قالها .. هتكلم مع عمي تاني وهطلبك منو وانتي هتقوليلو انك موافقة وعايزاني وتقنعيه انو يوافق  . تمام

وفتح الباب وخرج 

وانجي قعدت علي الارض وفضلت تعيط 

................................

عند حازم وريم كانو لسه مع بعض 

ريم .. احنا رايحين فين كده

حازم .. هنروح نتغدي مع بعض 

ريم .. ونشرب مانجا

حازم ابتسم بخفوت وقال .. ونشرب مانجا


بعد وقت كانو وصلو مطعم فخم ودخلوا بهدوء 

وطلبوا الاكل 

وحازم طالبلها مانجا علي بال مالاكل يجهز

وبعد دقايق كان الاكل اتحط قدامهم وقعدو ياكلو 

ريم كانت قاعدة تاكل بشرود وكان باين عليها الزعل

حازم خد بالو وسألها .. مالك يا حبيبتي

ريم .. مفيش

حازم . مفيش الزاي . شكلك زعلان

ريم اتنهدت وقالت .. زعلانه علشان شيرين نفسي يرجعو لبعض هي وامجد

حازم .. اكيد هيرجعو بس لما يعرفو قيمة بعض الاول

ريم .. ولو معرفوش 

حازم .. يبقي مالهمش قيمه عند بعض

ريم .. بس شيرين بتحبه . انت متعرفش حالتها عامله الزاي

حازم .. هو كمان بيحبها واكيد مش مبسوط انو طلقها 

بس هي غلطت غلط كبير وهو كمان غلط . كان لازم الاتنين يبعدو عن بعض علشان كل واحد فيهم يحس انو غلطت في حق التاني 

ريم هزت راسها بهدوء 

حازم .. يلا كملي اكلك

ريم .. لأ انا شبعت

حازم .. كلي ياريم انتي مكالتيش حاجة

ريم .. بجد شبعت

حازم قام وطلع فلوس كتير من جيبه وحطها علي التربيزه 

 وخدها وخرجوا من المطعم

 ‏

 ‏وبعد وقت كانو وصلو الشقة عند مامت ريم 

 ‏ريم فتحت الشقة ودخلت وهي بتنادي علي مامتها

 ‏سحر خرجت من الاوضه علي الصوت

 ‏لاقت ريم وحازم واقفين 

حازم علي طول قرب منها وباس راسها وقالها .. انا بعتذر علي كل اللي حصل مني . ياريت تسامحيني . انا اسف

واوعدك اني هحتطها في عيني ومش هزعلها 

ريم راحت وقفت جمب مامتها ومسكت ايدها وباستها 


..........................

تاني يوم عند شيرين 

كانو ندي وريم راحو ليها

وقعدو يتكلمو معاها 

كانو بيحاولو يخرجوها من اللي هي فيه 

لحد ماندي قالت .. اي رأيكو نروح نعمل شوبيج

ريم قالت .. فكره والله انا محتاجه اشتري حاجات فعلا

وبصت لشيرين وقالت .. ايه رأيك ياشيري تيجي معانا

شيرين .. لأ روحو انتو انا ماليش نفس اجيب حاجه

ندي .. مترخميش بقا تعالي معانا . وبعدين. انتي عارفه مش بعرف اجيب حاجه من غيرك 

وبعد محاولات قدور ريم وندي يقنعوها وخرجوا التلاته مع بعض

واشترو حاجات كتير وبعدين دخلو مطعم ياكلو

وهما قاعدين ياكلو 

شيرين بصت لريم وقالت .. انا مبسوطه اوي ياريم عشان رجعتي انتي وحازم لبعض . هتعملو فرح امتي

ريم .. مش هنعمل حاجة غير لما تتصالحو انتي وامجد

شيرين .. لأ طبعا اي الهبل ده انا ماصدقت انكو اتصالحتو 

اصلا .. وبعدين  خلاص انا وامجد مابقيناش ننفع لبعض 

ريم ..  ان شاء الله هترجعو ولا هو يقدر يستغني عنك ولا انتي تقدري 

شيرين بصت قدامها وقالت بشرود .. هو استغني خلاص 

...........................................

تاني يوم 

كانو كلهم متجمعين في فيلا مجدي اخو شهيرة وسحر 

بعد ما مجدي عمل ليهم عزومه كبيرة علشان سحر 

وكان بيحاول يلم الشمل تاني ويعوض سحر علي السنين اللي كانو بعاد فيها عن بعض 


مجدي كان واقف وهو واخد ريم في حضنه بحب ومن ناحيه التانيه كان واخد دينا اختها

كاميليا نزلت من فوق بضيق

وفاء .. تعالي ياكاميليا سلمي علي عمتك 

كاميليا قربت من سحر وسلمت عليها 

سحر ..  ماشاء الله بنتك زي القمر يامجدي  

مجدي .. قربي سلمي علي بنات عمتك ياحبيبتي

كاميليا قربت من ريم ببتسامة مصتنعة وسلمت عليهابضيق

وريم هي كمان سلمت عليها ببرود

وسلمت علي دينا اللي كانت ملاحظه الضيق اللي باين عليها

....


في جنينة الفيلا ريم كانت واقفة هي وياسر  بعد مااتعرفت عليه

ريم .. تعرف ان باباك الوحيد اللي كان بيسأل علينا . انا كنت صغيره بس فاكره

ياسر .. ابويا الله يرحمه كان بيحب عمتي جدا 

ريم .. الله يرحمه

ياسر .. كان دايما يقول إنها بنته مش اخته

ريم .. ماما كمان كانت بتحبو اوي 

ريم .. هو مش ليك اخ باين 

ياسر .. اه .كريم الصغير 

ريم .. امال هو فين 

ياسر .. اكيد مع صحابه

ريم .. هي مامتك فين .انا ماشفتش جوا غير طنط مرات خالو مجدي 

وكملت بصوت واطي .. وبنتها العقربه

ياسر سمعها وضحك وبعدين خد نفس وقال بسخرية .. امي اتجوزت

في الوقت ده كان حازم وصل بعربيته ونزل منها وشاف ريم وياسر واقفين مع بعض 

حازم قرب منهم وسلم علي ياسر 

حازم وهو بيسحب ريم جمبو اكتر وهو حاسس بالغيره .. عامل ايه ياسر 

ياسر .. تمام . انتا اخبارك ايه 

حازم .. تمام . عامل ايه في الشغل 

ياسر اتنهد وقالو .. والله ياحازم اصعب وقت عدي عليا من يوم مااشتغلت في الداخلية هو الوقت ده 

حازم .. ليه خير

ياسر ..  بسبب القضية اللي ماسكها حالياً .الراجل مدوخنا وراه مش عارفين نمسك عليه حاجه لحد دلوقتي

حازم .. ان شاء الله تقبض عليه انت قدها 

ريم لياسر .. ايه ده انتا مقولتليش إن انت ظابط

ياسر .. انا وحازم كنا  دفعة واحدة . بس انا مكافحة مخدرات وهو مباحث آداب

ياسر كمل وقال .. مش كنت خلتني في مباحث الآداب 

احسن من المجرمين والشمامين اللي الواحد يعتبر عايش معاهم

حازم .. اهم الشمامين دول ارحم من الستات اللي كل يوم بيدخلو علي الواحد وهما ملفوفين بالملايات 

ياسر بص لريم وقالها .. تعرفي ياريم حازم مكانش موافق علي دخولو كليه الشرطه خالص بس عمي مراد هو اللي اصر انو يدخلها

ريم بصت لحازم وقالتلو .. هو انت مش بتحب شغلك 

حازم .. عادي 

ريم .. هو انت كنت حابب تدخل ايه 

حازم .. هندسه 

جوه 

سحر كانت قاعدة مع شهيره ووفاء مامت كاميليا وبيتكلمو وكاميليا كانت قاعدة بعيد شويه هي وهنا

شهيره وهي بتبص حواليها .. هي ريم فين 

وفاء .. تقريبا بره في الجنينه .كانت واقفة هي وياسر من شويه 

كاميليا سمعت مامتها وهي بتقول وافقه مع ياسر 

كاميليا اتضايقت جدا وهي حاسه بالغيرة وراحت قامت بسرعه وخرجت الجنينه

برا كان ياسر مشي 

وحازم قرب من ريم وقالها .. كنتي واقفة معاه ليه

ريم .. عادي كنا بنتعرف علي بعض . مش هو ابن خالي بردو

حازم .. ابن خالك توقفي معاه كده 

ريم .. كنت واقفة معاه الزاي .انا كنت واقفة عادي علي فكره 

حازم بتحزير .. متتكررش تاني 

ريم بصتله باستغراب 

حازم كرر كلامو تاني .. متتكررش تاني فاهمه

ريم هزت راسها .. حاضر

حازم قربها منو اكتر وباس راسها 

في الوقت ده كانت كاميليا خرجت

بس شافت ريم وحازم لأن ياسر كان مشي 

كاميليا اتضايقت زياده والنار قامت فيها خصوصاً وهي شايفة حازم واقف وهو محاوط كتف ريم و كان بيبوس علي راسها 

كاميليا كانت واقفة تبص عليهم بغل

وبعدين راحت قربت عليهم وقالت .. حازم عايزه اتكلم معاك

حازم .. اتكلمي سامعك

كاميليا بصت علي ريم بغل وقالت .. لأ لوحدنا

حازم ضم ريم ليه جامد وقال .. اللي عايزه تقوليه قوليه ياكاميليا هنا 

كاميليا .. مينفعش لازم نبقي لوحدنا 

ريم .. خلاص هسيبكم 

وقبل ماريم تتحرك 

حازم .. خليكي ياريم وبص لكاميليا وقال .. يا تتكلمي هنا قدامها ياتمشي 

كاميليا بصت ليهم بحقد ومشيت

ريم بصت لحازم .. ليه كده كسفتها علي فكرة

حازم .. صعبت عليكي 

ريم بتأثير مصتنع .. جداا


في الجنينه الخلفيه كانت يارا قاعدة سرحانه

يوسف من وراها .. الجميل سرحان في ايه

يارا لفت ليه بخضه وقالت .. خضتني

يوسف قعد جنبها وهو بيقول سلامتك من الخضه

يارا بصتله وقالت .. انا مش مسمحاك علي فكره 

يوسف باستغراب .. ليه انا عملت ايه

يارا .. عشان انتا بتخوني 

يوسف اتنهد وقالها .. يارا ياحبيبتي انتي شاربه حاجة علي الصبح 

يارا .. والله عشان بقولك الحقيقة ابقي شاربة حاجة 

يوسف .. حقيقة ايه 

يارا .. انك بتخوني 

يوسف .. بخونك الزاي بقا .فهميني

يارا .. مين البنت اللي انتا كنت سهران معاها

يوسف .. لسه بردو التخاريف دي في دماغك .سكت شويه وبعدين قالها .. يعني انتي مش عارفه كريم . دي حركه من حركاتو . وانتي غبيه وبسرعة صدقتيه 

يارا .. يعني انتا مكنتش سهران يومها

يوسف .. لا انا كنت سهران فعلا بس مع صحابي الولاد

يارا .. متكدبش عليا يايوسف 

يوسف بصدق .. يارا انا معرفش بنات غيرك ومش بحب غيرك بطلي بقا تشكي فيا

مسك ايديها وباسها وقالها .. انا بموت فيكي

يارا ابتسمت .. انا كمان بحبك اوي وبعدين قالت بحزن..

انت عارف انا ماليش غيرك يهتم بيا

يوسف .. ودي بردو اوهام في دماغك مش حقيقة

يارا بصتله .. مش اوهام يايوسف . كلهم بعاد عني .كل واحد فيهم مش بيفكر غير في نفسه وحياته

محدش فيهم بيحتويني . بس لما بغلط كلهم بيحاسبوني 

يارا دموعها نزلت 

يوسف مسحلها دموعها بحنية وقال .. حبيبتي والله كل اللي في دماغك ده غلط هما بيحبوكي بس اكيد علشان مشغولين بس 

يوسف باس راسها وقالها .. مش عاوز اشوف دموعك دي

في الوقت ده ظهر ياسين وشافهم كده  راح قرب بسرعه وشال ايد يوسف من علي يارا

ياسين .. قوم يلا انت ايه اللي مقعدك جمبها 

يوسف قام وقالو في ايه ياعم .. دي خطيبتي

ياسين .. لسه مبقتش وحتي لو اتخطبتو متقربش منا انت سامع 

يار كانت قاعدة ساكته 

ياسين بصلها و لاحظ عليها انها كانت بتعيط

ياسين بحنية .. مالك ياحبيبتي . انتي كويسة

يارا هزت راسها .. ايوا 

ياسين .. امال بتعيطي ليه

يارا .. مش بعيط

ياسين بشك .. مالك بس يا حبيبتي في ايه 

وبص ليوسف .. انتا عملتلها ايه يلا

يوسف بخوف مصتنع .. والله ماعملتلها حاجة

ياسين .. امال بتعيط ليه

يوسف .. دي بتعيط علشان امتحان بكره . اصلها مش مذاكره

ياسين ضمها ليه وباس راسها وقالها .. الواد ده عملك ايه 

يارا .. معملش حاجة 

ياسين .. طيب كنت بتعيطي ليه 

يارا .. ماهو قالك يا ياسين علشان الامتحان

ياسين .. مش مصدقك بس ماشي 

وراح باس راسها تاني

يوسف ليارا  .. شوفتي بقا

ياسين بصلهم باستغراب 


........بعد شويه كانو كلهم متجمعين علي السفرة بياكلو في جو اسري جميل 

حازم كان معاه مكالمة تليفون بره خلصها ودخل 

وفاء مرات خالو .. يلا حازم الاكل هايبرد

حازم قرب وسحب كرسي جمب ريم وقعد

مجدي خالو .. انت كنت فين ياحازم 

حازم .. كان معايا مكالمه شغل 

مراد بص لريم وقالها .. تعالي ياحبيبتي ا قعدي جمبي

ريم قامت علطول وراحت جمب مراد 

وحازم كان قاعد بضيق لانو كان فاهم عمايل ابوه

ريم بصت علي حازم وهي كاتمه ضحكتها ومراد ميل عليها وقالها بصوت واطي .. اي رايك في شكلو 

ريم  بصوت واطي هي كمان .. دا هيولع

مراد .. انا هعلمهولك الادب 

ريم ضحكت وحازم كان قاعد متابعهم بضيق

...............................

تاني يوم في بيت شريف

كان قاعد وقدامه انجي اللي قاعده تفرك في ايديها من الخوف

شريف بغضب .. يعني ايه جايه دلوقتي تقولي مش عايزاه مش ده اللي جيتي تقوليلي دا كويس ووافق يا بابا عليه 

انجي بتوتر وخوف .. هو كويس . ب بس

شريف بغضب .. بس ايه . اللي حصل 

انجي .. يابابا انا اكتشفت اني مش بحبو وو مش عايزه اكمل علشان مظلموش معايا

شريف .. كان فين الكلام ده من الاول هاا ولا عاوزه تحرجينا مع الناس وخلاص

في الوقت ده دخل تامر 

تامر باستغراب .. في ايه يابابا 

شريف .. تعالي شوف الهانم اختك بعد ماعملت المستحيل علشان اوافق علي الولد اللي اتخطبتله جايه دلوقتي تقولي انا سيبتو يابابا علشان مش عايزاه

تامر .. مش عايزاه الزاي ياانجي امال بتتخطبي ليه من الاول ليه . دا احنا موافقناش غير لما لاقناكي متمسكه بيه 

انجي .. انا كنت فاكره اني بحبه وو

انجي مكانتش عارفه تقول ايه 

تامر فهم انها عملت كده علشان تنسي ياسين 

تامر بهدوء .. خلاص يابابا قولهم كل شيء قسمه ونصيب

شريف بعصبية .. هو لعب عيال ماهو مكانش حصل حاجه من الاول بقا لازمتو ايه تحرجنا مع الناس 

انجي .. انا اسفه يابابا 

تامر .. مفيهاش احراج ولاحاجه وكويس اننا لسه علي البر


شريف شك للحظه ان ياسين ليه يد في الموضوع ده لكن هو شايف ياسين متغير طول الفترة اللي فاتت وكان باين عليه إنه بقا كويس خصوصا إنو مضايقش انجي ولا مره وبذات لما اعتذرله كان باين انو صادق 

شريف كان هيتجنن وهو مش فاهم حاجه


تامر طلع فوق وفتح اوضته ولما دخل ملقاش هنا

تامر مسك تلفونه ورن عليها

تامر بضيق .. انتي فين 

هنا .. انا عند ماما

تامر بزعيق .. بتعملي ايه . هو انا مرجعش البيت ولاقيكي موجوده خالص 

هنا لما لاقيتو متعصب كده قالت .. انا جايه ياتامر سلام 

هنا قامت بسرعة وخرجت من بيت باباها وراحتله


هنا فتحت الاوضة كان هو قاعد على السرير وباين عليه الغضب 

هنا بتوتر . ا.انت حيت امتا

تامر .. هو انتي هتتأقلمي امتا علي انك خلاص بقيتي متجوزه وعندك بيت . وفي زفت المفروض يرجع من بره يلاقيكي مستنياه 

هنا بتوتر .. هو حصل ايه يعني لكل ده 

تامر .. لأ محصلش حاجه 

وقام خد عليه السجاير و طلع البلوكنه وفضل يدخن بغضب

هنا فضلت واقفة مكانها شويه وهي مش عارفه تعمل ايه او تصالحو الزاي 

هي فعلاً حست انها غلطانه ومقصره معاه 

هنا غمضت عينيها وخدت نفس  وبعدين راحت دخلت اوضة اللبس 

بعد دقايق خرجت وهي لابسه قمي.ص نو.م

كان تامر بيقفل البلكونه

تامر لف لاقها كده 

بصلها بسخرية وبعدين راح ينام لكن هنا وقفت قدامه وقالت .. انا اسفه . عارفه اني مقصره 

وحاوطت رقبته وحضنته وقالت بدلع .. اسفه متزعلش مني بقا

تامر مقدرش يقاوم سحرها راح ضمها ليه جامد

 وبعدين شالها ونزلها علي السرير 

في الوقت ده تلفونه رن 

هنا بهمس .. تامر . تليفونك

تامر وهو مشغول معاها .. سيبك منو

هنا طيب رد ليكون حد عايزك في حاجة مهمه

تامر مسكت الفون وكان اللي بيرن بوسي 

تامر قفل الفون وقال .. مفيش حاجه مهمه غيرك وقرب منها

وبعدين....... 


تاني يوم هنا فتحت عينيها لاقت السرير فاضي 

قامت تشوف تامر لاقته في الحمام

رجعت تستناه 

في الوقت ده تليفون تامر اعلن عن وصول رساله

هنا بصت للتليفون وبفضول مسكته وفتحت الرساله

واول ما شافتها اتصدمت

هنا بصدمة .. بتخوني ياتامر انا كنت متأكده



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-