CMP: AIE: رواية حظ الملايح الفصل السابع7بقلم حنين ابراهيم الخليل
أخر الاخبار

رواية حظ الملايح الفصل السابع7بقلم حنين ابراهيم الخليل


رواية حظ الملايح


 الفصل السابع7
بقلم حنين ابراهيم الخليل

 ساميه بحنق: مشروع إيه يا أم مشروع؟ حبكت دلوقتي و إحنا رايحين نجيب الحاجات لأختك تزودي مصاريف على الفاضي ؟ 
 سمر: يا ماما منا هرجع الي صرفته مرتين لما أبيع شغلي
 ساميه: و أنتي فاكره الشغل ده بالساهل بسهوله تعملي شغل بالكوالتي حلو و بسهوله تلاقي مشتريه مكانش حد غلب يلاقي شغل
 سمر: يا ماما أنا فعلا إبتديت تسويق للشغل الي هعملو في البيدج عندي و ناس كتير أبدو إهتمامهم و قالو أنهم مستعدين يشترو لو كان الشغل حلو عشان كده طلبت من بابا يشتيريلي المعدات أشتغل عليهم و أحط صور لشغلي في البيدج
 
 أيوب هو إيه الشغل الي ممكن تعمليه بالريزن 
 سمر بحماس: حاجات كتير صواني و أطباق تقديم الكيك حامل مصحف تزيين علاقات المفاتيح إكسسوارات و غيرهم
 طبق الورقه في جيبه: باينله شغل كويس حاضر هجيب الي إنتي عايزاه عشان تبدئي بيه
 سمر بفرحه: أحلى بابا في الدنيا 
 ساميه: لكن اه
 أيوب بجمود: خلاص يا ساميه الي عندي قولته إنتي قولتي إنك عايزه سمر تشوف إهتمامات تانيه و بما أنها متحمسة للشغل ده سيبيها تجرب 
 نظرت لهما بيضيق ولوم لتحدثه معها بتلك الطريقه أمام إبنتيها وغادرت 
 أدمعت عيون سمر أسرعت للدخول لغرفتها بصمت لتفرغ كل مشاعرها السلبية على شكل بكاء مرير بعد أن تأكدت بأن الجميع غادر 
 ______
 حسان كان يتصل على سمر 
 حسان بمرح: ايه يا سوما الماتش هيبتدي بعد دقايق و إنتي لسا مجيتيش
 سمر حاولت جعل صوتها طبيعي: معلش يا سونة مستنية بابا و ماما يرجعو من برة عشان مش هينفع أسيب البيت و هما مش هنا
 حسان: تمام متتأخريش
 بعد قليل عاد أيوب و العائلة للبيت كانت ساميه تحمل الأكياس بغضب: اهو يا سمر جبنالك حاجتك و معرفناش نشتري لنهاد الهدوم الي هي عايزاها يارب تنبسطي لما أختك تروح بهلاهيل وسط زمايلها 
 سمر: ياما مكبره الموضوع ليه ما قولتلك إنها مسألة وقت هرجع المبلغ مع فوايد و أجيبلها الي نفسها فيه 
 ساميه بسخرية: أبقي قابليني سعتها
 شعرت سمر بالإحباط حتى ربتت نهاد على كتفها: ولا يهمك يا سمر أنا كده كده كنت هاخد طقم من عندك أمشي بيه لحد ما ربنا يفرج
 سمر بابتسامة: يا خبر دا الدولاب كله تحت أمرك
 نهاد: يا سلام ده إيه الرضا ده كله
 سمر: بغرور أنا أصلا كنت ناوية أتبرع بيهم عشان هشتري هدوم جديدة من مالي الخاص 
 نهاد:أنا الحق عليا أني كلمتك أصلا
 غادرت لغرفتها وهي تتفقد الأكياس بقيت سمر مع والدها طلبت منه الذهاب إلى بيت خالها 
 أيوب: ماشي بس ماتتأخريش 
 سمر: الماتش هيخلص حوالي عشرة لو مكانش في شوط تالت هخلي أيهاب يوصلني بعربيته
 نظر لها أيوب برفعة حاجب
 لتكمل كلامها: مع نسرين يا بابا 
 أيوب: تمام 
سمر: سلام يا أحلى  بابي 
 عند بيت خالها كان حسان و سمر يتابعون المبارة بحماس 
 سمر: باصي يا عم باصي لزميلك قدام المرمى لااا ضيع الهدف،  منك لله
 حسان: أهدي كده الماتش لسا في  أوله
 سمر: ايوه بس لو فضلو كده كل واحد بيفكر بنفسه هيخلي الفريق كله يخسر 
 حسان: عندك حق ممكن الشوط الثاني المدرب يديهم تعليمات بكده
 سمر: اه أنت عارف؟ الفريق ده عامل زي العيلة لو مكانوش متفاهمين و مترابطين في النهاية الكل هيكون خسران 
 حسان: بتلمحي لحاجة ولا أنا بتهيقلي 
 سمر أكملت كلامها:  و هنا  مدير المجموعة دوره مش توفير المال لإدارة الفريق بس هو عنده دور أهم في أنه يشوف النواقص و يكملها مش حل ديما أنه يغير مدرب أو لاعب 
 حسان: اها و إيه كمان قولي الي عندك من غير لف و دوران
 
 سمر: خلينا نتكلم عن الإمكنيات الي بتقدمها قصاد النتائج المتوقعة 
 يعني إنت عايز تلاقي مراتك متشيكة و متزوقه لما تيجي من الشغل وهي طلعان عينها من الصبح في البيت أغسل أكنس حضر فطار إغسل مواعين حضر الغداء و يادوب هتخلص مواعين عشان تعمل العشا و مطالبة أنها تعملك فيها هيفاء وهبي في البيت عشان عينك متزوغش بره و تحافظ على بيتها؟ طب قولي تجيب طاقة لدا كله منين و إنت  داخل من بره على خناق و مشاكل لا هي ولا إنت حملها
 حسان: و أنا أيه المطلوب مني أعمله أجي أعمل شغل البيت مكانها ولا أيه مش فاهم 
 سمر: لا بس توفر إمكانيات تساعدها و تقدر تعبها طول اليوم في البيت وتربية الأولاد هي حتى لو مطلبتش و مشتكتش فهي خلاص تعبت من الضغوط دي كلها
 حسان بتنهيدة: و أنا بأيدي أيه أعملولها؟ 
 سمر: عندك مثلا في المطبخ ممكن تساعدها و تجيب لها غسالة أطباق توفر عليها الوقت الغسالة القديمة تتغير بوحدة أوتوماتك بدل قطمة الضهر وهي بتنقل الهدوم بين الأحواض الأكل مش حرام تجيبو من برة كل فين و فين تكسرو الروتين حتى 
 تجيبلها كريمات لأيديها الي جاتلها إكزيما من كتر الكلور و مراهم لرجلها الي بتوجعها باليل من كتر الجري عشان إنتو تكونو مرتاحين بالبيت و هي أول ما هتقدر ترتاح منهم هتنام و الهلات هتروح نفسيتها تتحسن تستقبل بابتسامة من بره 
 حسان: انا مفكرتش بالأمور كده و هي عمرها مطلبت مني حاجه
 سمر: ولا هتطلب عشان هتستخسر كل ده عشان ولادها هيحتاجوه مش مهم هيا 
 
 في ذلك الوقت دخلت نوران لتسألهم أن كانو بحاجة أي شيء لأنها تشعر بالنعاس و قد تنام بعد لحضات
 تأملها حسان بنظرة مختلفة من زوجة مهملة لزوجة التب تحاول التوفيق بين دورها كأم و ربة منزل إهتمت بكل تفاصيله و أولاده ليراهم الناس بأحسن هيأة تجعله مفتخرا بنفسه و بأولاده
 حسان بابتسامة: لا تقدري تروحي ترتاحي لو احتاجنا لحاجة هنعملها لنفسنا كفايه تعبك طول اليوم 
 شعرت نوران بالاستغراب من طريقته: ماشي تصبحو على خير 
 ردو في صوت واحد:  وإنتي من أهله
 سمر بحماس: باصي و جوووول هو ده قدم المطلوب و  أحصل على أهداف
 و

                      الفصل الثامن من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-