CMP: AIE: رواية حب مجهول الهوية الفصل السادس عشر16بقلم ملك ابراهيم
أخر الاخبار

رواية حب مجهول الهوية الفصل السادس عشر16بقلم ملك ابراهيم

رواية حب مجهول الهوية 

الفصل السادس عشر16

بقلم ملك ابراهيم




عيوني كانت متثبته عليه وبسأل نفسي"معقول هو ده جوزك بجد يا احلام؟؟ معقول ده اللي انتي شايله اسمه دلوقتي وممكن في يوم تبقي ام أولاده"  اول لما فكرت في كده خجلت من تفكيري وكنت بضحك على جناني وطبعا طارق واقف قدامي وشايف ان انا عماله ابصله اوي وبتأمل فيه بعمق وشرود ونظرات عيني ليه طبعا فضحتني وفهم انا ببصله كده ليه وقرب مني وهو بيبتسم. 

طارق: انتي كويسه؟ 


اتكسفت منه وهزيت راسي ب ااه وقومت من على السرير وقولتله: هو احنا هنعمل ايه دلوقتي؟ 


ضحك وهو بيبصلي وقالي: انتي عايزانا نعمل ايه؟ 


هزيت كتفي وقولتله: مش عارفه بس انا حاسه اني مش مرتاحة هنا.. مش مرتاحة لكل اللي بيحصل ده. 


وبصتله وكملت كلامي: انا حاسه اني متلخبطه ومش فاهمه ايه اللي بيحصل.


سابني واقفه وراح هو وقف قدام البلكونه وكان ضهره ليا وهو بيتكلم: حاولي متفكريش كتير يا احلام واتعودي على حياتك الجديدة.


كلامه استفزني وقربت منه بغضب وقولتله: بس الحياة دي انا مخترتهاش بإرادتي.. انت اللي فرضتها عليا!!


لف بجسمه وبصلي بنظرة عميقه اوي وقالي: لا يا احلام.. الحياة دي انتي اللي اختارتيها وكنتي تقدري ترفضي.


بصتله بدهشة وقولتله: تقصد ايه؟ انا مخترتش وجودك في حياتي ولا جوازنا ولا اني اجي اعيش معاك في البيت الغريب ده!!


بصلي بعمق وقال بثقة: متضحكيش على نفسك يا احلام.. انتي اللي اختارتي وجودك في حياتي لما رفضتي تنزلي يومها من القطر وصممتي تفضلي موجوده  وشوفتي وسمعتي كلام مكنش المفروض تسمعيه!!.. 


بصتله بصدمة وهو بيكمل كلامه وقال: وانتي اللي وافقتي تتجوزيني وكنتي تقدري ترفضي بكل سهولة..


صدمتي بتزيد اكتر وهو بيبصلي بعمق اكتر وقال: وانتي اللي طلبتي تعرفي انا مين ومين عيلتي وعايش فين.


مسكني من دراعي وقال بقوة: حاولي تتعودي على الحياة اللي اخترتيها لنفسك يا احلام.


بعدت ايديه عن دراعي ودموعي لمعت في عيني وقولتله: انا لما رفضت انزل من القطر رفضت عشان كنت قاعده في مكاني اللي حجزته ومش من حق اي حد يقومني من مكاني وبالنسبه للي سمعته يومها فهو ميمهنيش اصلا.. ولما وافقت اتجوزك وافقت عشان انا مديونه ليك بالفلوس اللي دفعتها لاختي وللمستشفى.. ولما سألت انت مين ومين عيلتك دا كان حقي اني اعرف كل حاجة عن الراجل اللي اتجوزته..


كان بيبصلي بثبات رهييب وكأن كلامي مش فارق معاه وانا واقفه قدامه متعصبه وهتتجن ودموعي بدأت تلمع في عيني وقولتله: واللي انا عايزة اعرفه دلوقتي ومن حقي اعرفه.. ايه اللي حصل في القطر لما انا نمت؟؟ ازاي انام وبعد كام ساعة اصحى الاقي نفسي في بيت اختي؟ انا مكنتش نايمه نوم طبيعي!! في حاجة حصلت..


مردش عليا وبص قدامه في الفراغ وانا وقفت قدامه وانا ببكي وقولتله: انا عايزة اعرف ايه اللي حصل؟ ايه اللي يخليك تعمل كل ده عشاني.


رد عليا ببرود من غير ما يبصلي: اللي حصل في القطر مكنش ينفع تشوفيه. 


بصتله بصدمة وسألته: يعني ايه اللي حصل مكنش ينفع اشوفه؟ حصل حاجة في القطر وانا نايمه صح؟..


بعد عني وقال: اللي حصل ميهمكيش في حاجة.. انتي كنتي عايزة تروحي بيت اختك وانا ساعدتك توصلي ليها.. التليفون بتاعك اللي اتحرق جبتلك واحد غيره .


بصتله بصدمة وقربت منه مره تانيه وانا ببكي وقولتله: ياسلام هي بالسهولة دي!!


لف بجسمه وبصلي بغضب وقال: احلام.. كفايه كلام في الموضوع ده.


اتكلمت بصراخ وانا ببكي وقولتله: لا مش كفايه.. انا هفضل اتكلم لحد ما اعرف الحقيقه.


مسكني من دراعي وقربني ليه وكنت تقريبا في حضنه وهو بيبص في عيني بقوة وقالي: قولتلك كل اللي حصل ميخصكيش وبعيد عنك بس القدر هو اللي حطك في طريقي.


قربه مني على قد ما كان بيوترني بس كان بيطمني وقلبي كان وجعني اوي وخايفه من نهاية حكايتي معاه وخايفه يجي اليوم اللي تنتهي حكايتنا والاقي نفسي برجع لحياتي العاديه تاني بعد ما اكون اتعودت عليه!!

بصتله بحزن وقولتله: واخر حكايتنا دي ايه؟


كان بيبصلي اوي وكأنه بيدور علي الاجابة جوه عيوني وبعدين اخدني في حضنه وضمني ليه جامد اوي.

بكيت جوه حضنه وهو بيضمني وسكتنا احنا الاتنين وكنت ببكي وانا بسمع صوت دقات قلبه وخوفي بيزيد اكتر اني اتحرم منه بعد ما لقيت معاه الامان اللي كنت محتاجاه طول عمري.


بعد وقت بعدت عن حضنه وهو اتكلم بهدوء: انا هنزل تحت محتاج اتكلم مع عمي شويه وانتي غيري لبسك برحتك ونامي انا ممكن اتأخر تحت شويه.


مستناش يسمع ردي وخرج وقفل الباب وراه وانا وقفت مكاني افكر ومش شايفه نهاية لحكايتنا غير عذاب قلبي بعد ما يسبني.. كلامه عن اللي حصل في القطر خوفني وحسيت ان في حاجة حصلت في القطر وممكن يكون خدرني وانا نايمه عشان مشوفش اللي حصل!! ممكن يكون كل اللي عمله معايا ولسه بيعمله ده له هدف واول لما يوصل للهدف هيرجعني لحياتي تاني ويسيبني.. بس لا.. انا مش هسمحله يعلقني بيه ويسيبني انا هنهي الحكاية دي وهي لسه في اولها وههرب من هنا وهرجع شقتي وهطلب منه الطلاق وههتم بشغلي واشتغل كتير عشان اسدد له الديون اللي عليا واكيد مع الوقت هنساه.. اه انا هقدر انساه وده اللي لازم اعمله.رواية حب مجهول الهوية بقلمي ملك إبراهيم 

خدت قراري وقربت من شنطتي فتحتها وخدت منها بيچامة مقفوله عشان البسها وقفلت الشنطة تاني وسيبتها مكانها على الارض زي ما هي ودخلت اخدت شور ولبست البيچامة وطلعت سرحت شعري وكنت خلاص تعبت ومحتاجه انام فعلا وقربت من السرير وقعدت عليه وانا بفكر في القرار اللي خدته وفضلت افكر لحد ما نمت مكاني.. رواية حب مجهول الهوية بقلمي ملك إبراهيم. ساعات الليل انتهت وانا نايمه وصحيت على ضوء الشمس اللي اضاء الاوضه كلها وفتحت عيني بأزعاج وبصيت حواليا وانا بحاول افتح عيني وقومت بفزع ابص حواليا بصدمة وبعد لحظات عقلي بدأ يستوعب انا فين وافتكرت ان انا في بيت طارق وبصيت حواليا ملقتوش وواضح ان انا نمت لوحدي على السرير وتقريبا هو مدخلش الاوضه هنا من امبارح او يمكن دخل وخرج تاني وانا نايمه محستش بيه وقومت غسلت وشي واتوضيت وصليت وبعدين خرجت في البلكونه وقفت ابص على الجنينه الكبيره اللي رغم ان شكلها جميل جدا بس مكنتش حاسه براحة وكل لحظة بتعدي انا بتمسك بقراري اكتر اني لازم امشي من هنا واخرجه من حياتي واعيش لوحدي.. مش لازم اسيب نفسي اتعلق بيه ابدا..

لحظات وسمعت صوت خبط على الباب وحسيت بخوف وانا بسأل نفسي ياتري مين؟ اكيد لو طارق كان دخل على طول وقربت من الباب وفتحته لقيت رزان اخت طارق واقفه بتبتسم ليا وحقيقي البنت دي بتخطف قلبي بضحكتها البريئه وروحها الحلوة واتكلمت برقه: صباح الخير يا احلام.


احلام: صباح الخير

رزان: صاحيه من بدري.

احلام: يعني من شويه كده

رازن: طب تسمحيلي اقعد معاكي شويه بصراحة عايزة اتعرف عليكي اكتر

ابتسمت لها وقولتلها: اتفضلي.

دخلت وانا قفلت الباب وقعدنا احنا الاتنين جنب بعض ورزان اتكلمت بسعادة: بصراحة يا احلام انا حبيتك اوي ومتتصوريش انا كنت هتجنن واشوفك ازاي من بعد ما ابيه طارق حكالي عنك.


بصتلها بستغراب وقولتلها: هو طارق قالك ايه عني بالظبط؟


كان عندي فضول رهيب اعرف هو قال ايه عليا لاخته ولقيتها ابتسمت وقالت: قالي انه بيحبك من زمان وكان بيوصفك ليا وقالي ان هيجي يوم ويجيبك هنا تعيشي معانا.


بصتلها بدهشة وكملت كلامها وقالت: بس انا مستغربه انتي اتعرفتي عليه امتي وازاي.. معقول وهو مسافر؟


بصتلها بستغراب: هو كان مسافر؟


ردت بعفوية: اه طارق اصلا مكنش عايش معانا هنا وكان بيسافر خارج مصر كتير بس في الفترة الأخيرة حصل مشاكل كتير بسبب طاهر الله يرحمه وطارق اضطر يستقر في مصر ويعيش معانا هنا.


فضولي بيزيد اكتر اني اعرف عنه كل حاجة وسألتها: هو طاهر مات من زمان؟


ردت بحزن: لا من فترة قريبه وموته أثر فينا كلنا وخصوصا طارق لان طارق الكبير ومن بعد موت بابا وماما هو اللي كان مسؤول عننا بس شغله كان بيحكم انه يسافر كتير وطاهر كان شغال مع عمو وحصلت مشاكل كتير في الفترة الاخيرة وطاهر....

سكتت وهي حزينه وكملت كلامها؛ طاهر اتقتل والخبر ده كسرنا كلنا.


بصتلها بصدمة وافتكرت الملثمين اللي اقتحموا القطر وانا مسافره اسوان وافتكرت الكلام اللي دار بينه وبين طارق وبصتلها وقولتلها: طب طارق عارف مين اللي عمل كده في طاهر؟


ردت بحزن: معرفش.. بس اللي عملوا كده في طاهر ناس مجرمين وانا مش عارفه تفاصيل اوي بس طاهر كان بيعمل مشاكل كتير ويتورط في مشاكل اكتر وطارق يحلها بس المره دي طارق كان مسافر في شغل وكلنا اتفاجئنا بخبر موت طاهر.


استغربت كلامها جدا وخوفت اكتر ومبقتش فاهمه حاجة وسألتها بفضول: هو طاهر كان متجوز بنت عمك اللي شوفتها تحت دي بصراحة نسيت اسمها.


ضحكت وقالت: قصدك مرام.. اه طاهر اتجوزها قبل ما يموت بشهر واحد بس.


بصتلها بصدمة: شهر!!!


ردت بعفوية: اصلا انا استغربت ان طاهر اتجوز مرام وكلنا عارفين ان مرام بتحب طارق...


         الفصل السابع عشر من هنا



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-