CMP: AIE: رواية حب مجهول الهوية الفصل الرابع عشر14بقلم ملك ابراهيم
أخر الاخبار

رواية حب مجهول الهوية الفصل الرابع عشر14بقلم ملك ابراهيم

رواية حب مجهول الهوية
 الفصل الرابع عشر14
بقلم ملك ابراهيم




كنت لسه مصممه اخلعه القميص واشوف الجرح بس لقيته بيضغط على ايدي وبيوقفني وقالي: احلام انتي عايزة تخلعيني القميص في الشارع فوقي وبصي حواليكي شوفي احنا فين.

كلامه صدمني وبصتله بصدمة وبصيت حواليا ولقيت اننا فعلا في الشارع وفي ناس واقفين كتير بيتابعوا اللي بيحصل واتصدمت وبصتله وهو فتح باب العربيه وقالي: اركبي.

ركبت العربيه وانا بحاول اداري وشي من الناس بعد اللي عملته ده وهو ركب العربيه جنبي واتحرك بيها بسرعه وانا قعدت مصدومة شويه وبعدين بصيت عليه وهو بيسوق العربيه وكان باين عليه انه بيتألم وَشايفه الدم بينزف من صدره اكتر والقميص بتاعه اتغرق وانا حقيقي خوفت عليه اوي واتكلمت بخوف : خلينا نروح المستشفى.

رد بجمود: ملوش لزوم.

بكيت بخوف وقولتله: انا اللي جرحتك كده انا اسفه.

بصلي بطرف عينيه ووقف العربيه على جنب الطريق ولقيته بيبصلي اوي ورفع وشي بإيديه وقالي: احلام اهدي وبصيلي هنا.

رفعت عيني وبصيت له وانا ببكي وهو كان بيبصلي اوي وقالي: قولتلك ده جرح مش جديد وبقاله فتره وانتي معملتيش حاجة انا كويس.

اتكلمت وانا ببكي: لا انا اللي عملت فيك كده.. انا اسفه والله.

رفع ايديه الاتنين وضم وشي بين ايديه وقالي: اهدي عشان خاطري.. 

وبعد عني وقالي: وعشان تصدقي ان مش انتي السبب..

ولقيته بدأ يفتح ازرار القميص بتاعه وانا ببصله بصدمة وخوفت وقولتله: انت هتعمل ايه؟؟

بصلي بدهشة وبعدين ضحك وقالي: تفتكري هعمل ايه يعني واحنا جوه العربيه في طريق عام.

اتكسفت منه ولقيته بسرعه فتح ازرار قميصه وقالي: بصي كده..

رفعت عيني ببطئ وانا ببص على صدره.. كان فتح ازرار القميص وظهرت عضلات صدره ومكان صغير مجروح فوق قلبه بينزف دم واخد منديل وحطه فوق الجرح وانا مصدومة وخفضت وشي بسرعه من الكسوف وهو كان بيكتم الدم اللي بينزل من الجرح وقالي: اتأكدتي انه مش منك؟ 

مردتش عليه وانا بخفض وشي ومكسوفه ارفع عيني واشوفه كده وهو بصلي وشافني بالتوتر اللي كنت فيه وخدودي اللي احمرت وسمعت صوت ضحكته العاليه وهو بيقولي: انتي مكسوفه تشوفي الجرح ولا ايه؟

رديت عليه بكسوف: لا بس كان كفايه تفتح اول زرارين مش القميص كله كده.

ضحك وقالي: وبالنسبه انك كنتي عايزة تخلعيني القميص كله في الشارع كان عادي!

بصتله بصه سريعه ونزلت عيني تاني وقولتله: طب ممكن تلبس القميص تاني كده اي حد ممكن يفهمنا غلط.

ضحك وقالي: طب في درج قدامك هتلاقي فيه لصق طبي افتحيه وهاتيه.
فتحت الدرج اللي قدامي فعلا ولقيت فيه لصق طبي ومسكته في ايدي وقولتله: اتفضل.

قالي: افتحيه وقربي مني حطهولي على الجرح لاني مش هعرف احطه انا.

بصتله بصدمة واتوترت اكتر وهو كان بيكتم ضحكته وقالي: بسرعه يا احلام الجرح بيوجعني.

كنت حاسه انه قاصد يعمل كده ويوترني وقولتله: بس انا مش هعرف احطه انا.

هز راسه وقالي: مفيش مشكله هشوف اي بنت تانيه تحطهولي.

اتغظت منه وقولتله: بنت تانيه ازاي يعني!!

رد وهو بيكتم ضحكته: يعني مراتي مش عايزه تساعدني اعمل ايه اسيب الجرح ينزف.

نجح انه يغظني ويستفزني وقولتله بغضب: لا طبعا ميرضنيش.

وقربت منه وفتحت اللصق وقربت ايدي من صدره وانا متوتره وايدي بترتعش جامد وقربي منه ده كان هيموتني من التوتر ومش قادرة اتنفس وحاسه ان هيغمى عليا وانا بلمس صدره عشان احط اللصق عليه وهو كان مستمتع جدا بالتوتر اللي انا فيه وبصيت على الجرح باهتمام واستغربت انه جرح مش كبير بس كان عميق جوه صدره ومفهتمش ممكن يكون الجرح ده من ايه وسألته: هو الجرح ده من ايه؟

كنت حاسه انه مستمتع بقربي منه ومش عايز اللحظة دي تنتهي ولقيته مسك ايدي فجأة وانا صرخت ودفعته في صدره تاني وهو اتألم المرادي اكتر وقالي: انتي عايزة تعملي فيا ايه يا احلام.

خوفت عليه لما لقيته اتألم اوي وحط ايديه على صدره تاني وانا اتكلمت بخوف: مش قصدي والله بس انت اللي عملت فيا كده.

رد وهو بيلبس القميص بتاعه مره تانيه وبيتألم: عملت فيكي ايه بس.

اتوترت اكتر وقولتله: مش عارفه بقى بس انت لما بتقرب مني كده بتوترني.

ضحك وهو بيتألم وقفل ازرار قميصه وقالي: خلاص مفيش مشكله فداكي.

بصتله وابتسمت جوايا وبعدين بصيت قدامي ولقيته شغل العربيه تاني وقالي: احنا هنطلع على شقتك دلوقتي هتاخدي لبسك وكل اللي تحتاجيه وتيجي تعيشي معايا في بيتي.

رديت برفض نهائي وقولتله: لا طبعا انا مش هسيب الشقة واجي معاك لاي مكان. 

اتكلم بصوت قوي: اللي قولت عليه هيتنفذ يا احلام وانا من اللحظة دي مش هسيبك تعيشي لوحدك تاني ومتفكريش اني هعدي اللي انتي عملتيه النهارده ده وانا عارف وفاهم كويس انتي كنتي تقصدي ايه من اللي عملتيه. 

استغربت من كلامه وبصتله بدهشة وسألته: انت تقصد ايه؟ 

رد وهو بيبص على الطريق قدامه: قصدي على شغل الاطفال اللي انتي عملتيه ده عشان تخليني اغير عليكي .. انا جيت المكان اللي انتي فيه مخصوص عشان احققلك اللي انتي نفسك فيه وتشوفي اني بغير عليكي فعلا لانك ببساطة مراتي.

اتصدمت من كلامه ووشي احمر ومبقتش عارفه ارد عليه حاسه ان لساني عجز عن الكلام ولقيته كمل كلامه وقال: لازم تبقي فاهمه اني مش هسلم اسمي وشرفي لاي حد.. انا قبل ما اتجوزك وتشيلي اسمي وانا عارف كل حاجة عنك وعارف اخلاقك كويس اوي وحاجة عبيطه زي اللي عملتيها النهارده اكيد متدخلش عليا وانا من اول لحظة وانا فاهم هدفك ايه من كل ده. 

خلاص يا احلام كشفتي نفسك قدامه وبقي شكلك وحش اوي! طب اقول ايه دلوقتي دا طالع فاهم الخطه العبيطة اللي انا عملته يعني الخطة باظت وكمان هو طلع فاهم دا ايه الحظ ده بس!! رواية حب مجهول الهوية بقلمي ملك إبراهيم. وقف بالعربيه قدام العمارة اللي فيها شقتي وقالي: يلا اتفضلي معايا هنطلع فوق تاخدي كل حاجتك ونروح بيتي. 

من شدة الاحراج منه مقدرتش اتكلم او اعترض وطلعت معاه على الشقة ودخلت اوضتي وانا من جوايا خايفه ومش متخيله اني هسيب بيتنا وهروح اعيش معاه في بيته. 

اخدت وقت كتير جدا في تجهيز شنطتي وهو كان قاعد مستنيني وفي نفس الوقت بيتكلم في تليفونه وبيخلص شغل. 

خرجت من اوضتي وشنطتي في ايدي وهو قرب مني وقفل المكالمة اللي كانت معاه وسألته: هو انا هقعد عندك قد ايه؟ 

قرب مني واخد الشنطة من ايدي وقالي: العمر كله ان شاء الله. 

اتكسفت وحطيت وشي في الارض وكنت خايفه ومرعوبه مش هنكر بس برضه كان جوايا احساس بيطمني انه معايا. 

خرجنا من شقتي وانا ببكي وحزينه وصعبان عليا اسيب بيتنا اللي فيه ذكرياتي مع بابا وماما واختي. 
اتكلم وهو بيبص على الطريق قدامه: متزعليش دي شقتك وتقدري تيجي فيها في اي وقت. 

هزيت راسي وانا ببكي وببص على الطريق قدامي وهو سايق العربيه وانا ببص علي الطريق لحد ما نمت وبعد وقت لقيته بيصحيني وبيقولي: احلام قومي احنا وصلنا. 

رديت عليه بتعب: احنا وصلنا بسرعه كده!

نزل من العربيه وفتحلي الباب وقال: اه وصلنا هنا بيتك الجديد. 

بصيت حواليا واتصدمت او بمعنى تاني انبهرت من الجمال اللي حواليا لما لقيت قصر كبييير وحواليه جنينه واشجار وزهور وعجبني اوي بس بصيت ل طارق بغيظ وقولتله: انت بتهزر معايا صح هو انت جايبني المتحف المصري اعمل فيه ايه دلوقتي؟

بصلي بصدمة وقال: متحف!!! 😂  




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-