CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل التاسع9بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل التاسع9بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب

 الحجر الفصل التاسع9

بقلم ميفو السلطان

البارت للتاسع.....كان بدار يقف امام شكران يسمع شررطها بهت عندما بدات تقول.. اسمع يا بدار والكلام اشهد عليه يا بدر جدام ربنا وفي يدك تنفذه.. اني موافجه اني اكون لبدار كيف ماهو عايز بس علي شرط يطلجني بعد سنه.

 بهت بدار ورجف قلبه.. بتجولي ايه انت.

نظرت اليه.... ايه هو انت ماكتش ناوي تطلجني بعد ماتاخد اللي عايزه لاه ما اصدجش.. انت يابن الناس جلبك ده مايعرفش غير نفسه وبس انت رايد حاجه وعايزها واني هديهالك ايه اللي يزعلك بقه بعد ما تاخد اللي عايزه تهملني لحالي.

هتف بدار منفعلا .... وتطلجي ليه من اساسه ماتجعدي تعملي عيله وتتشالي بالراحه ويتجابلك اللي عايزاه.

قالت بقهر..... اه جصدك امشي عيشتي ابجالك مره من غير جلب مش اكده.. المحبه ماتخشش بيناتنا واهوه طالما هتصرف عليا. توكلني كيف ما جولت هيبقي ناجصني ايه.

صرخ..... انت اتخبلتي تطلجي بعد سنه

هتفت....ايوه هطلج واروك اجعد في بيت خالي فكري ماهيجوليش لاه.

بهت وخفق قلبه ....خالك فكري هتهملي دارك وتروحي لخالك.

هتفت.....انت ايه يخصك مش هتكون خدت اللي عايزه.

صرخ بحرقه....فكري عنده رجاله تجعدي معاهَ كيف انت مخبوله.

قالت بسخريه..... فيها ايه طب ماني جاعده معاكو وانتو رجاله برضك ايه اللي عيزيد يعني.

هتف..... لاه اني ماجابلش شرطك ده تطلجي ليه من اساسه انت اخرتك تتجوزي وتجعدي في دار راجلك واهه هتجوزك َاجعدك في الدار اهنه.رايده ايه تاني .

هتفت بقوه.. دار راجلي لما يبقي راجلي عن حج....وراجلي ماهكونش ليه الا محبه وانت بعيد عنها ماتضحَكش علي حالك انت وجت اما تزهد فيا هتبعد عني ماتخجلش يابن الناس تجولها انك عايزني رغبه خليك صريح لاني عارفه اللي فيها.

هتف بدر .....وليه يا شكران ما هو جالك هيشيلك علي راسه يا بت الناس راجل وهيجدرك.

هتفت وقلبها يمزعها.. اني ماعايزاش جوازته يا بدر ولا عايزه اعيش يصرف عليا يوكلني ويخش ينام معايا باللجَمه اللي هكلها في داره ويوم ما انطج يتجالي انت رايده ايه بتاكلي وتشربي.

صرخ بدار .....انت واحده مخبوله اني ما هجبلش بده.

شده بدر بعيدا الي جنب..... اسمع بقه مش امورك هيا موجوعه وغلبانه مشي الدنيا وابقي اتصرف وجعها فيك خليها تحبك يا اخي الست لما بتحب ماهتهملش راجلها.

هتف بدار...... لاه ماتتشرطش عليا.

قال بدر  وهم ان يستدير .....خلاص هيا ماهتوافجش واخبط راسك في الحيط واني ماهجبراش .

 شده وهتف..... اصبر بلا حرجه دم طيب خلاص هاخدها علي جد عجلها وابقي تخبط راسها في الحيط بعدين.

هتف بدر ......لاه ماتخبطش راسها هيا هتشهدني لو ماحبتكش اني ماهغصبهاش دي برضك بت عمي ولحمي واني عايزك تحببها فيك بطل غشوميه واعرف ان شكران مش شكريه .شكران حنينه وليها في النحنحه و َالسبسبه انما شكريه جطر عايزه راجل وخلف ان شالله يرط مع حريم البلد ودي هاخد عليك فيها عهد يابن ابوي البت لو ما حبتكش في خلال السنه تهملها.

هتف بدار بعنفوان .....طيب يا بدر اتفجنا اني مرتي هتجوزها تجعد وتخلف ماتروحش في حته وهخليها تصدج اني رايدها محبه مش رغبه وعلي اكده ايه جولك.

هتف بدر ......والله تصطفل انت نجيت واحده  تتحملها ماترجعش تنح بجولك اهه اني عن نفسي ماهيهمنيش لو رايد واحده هاخدها من عين التخين بس تكون ليا انما حب وسبسبه ماليش يبقي توعي لحالك وتشوف هتجيب البت كيف.

هتف بدار ...خلاص هيا هبله وعايزه نحنحه هنثل عليها واوجعها بكلمتين وخلصنا ال تطلج ال .

ليستدير بدار ويهتف ......خلاص موافج كيف ماجولتي.

هتفت.....وليا شرط تاني.

هتف..... ايه تاني مش هنخلصو من السواد ده.

هتفت....والله انت اللي حطتنا في السواد يبقي تستحمل.

هتفت......ها عايزه ايه اشجيني.

اقتربت وقالت باستعلاء ......مش عايزه لا مهر ولا دهبات.

قطب جبينه.... نعم ياختي مش  عايزه ايه ياختي.

هتفت......اللي سمعته مش عايزه منك حاجه والمؤخر جنيه.

هتف بدر..... انت اتخبلتي يا شكران عايزه تفضحينا.

هتفت.....ليه اتخبلت ليه.

صرخ بدار .....فيه واحده تخش من غير حاجه انت اتجنيتي.

تنهدت .. مين جال اني هخش من غير حاجه.

قطب هو.. مش انت اللي جولتي اكده.

هتفت.....لاه يابن الناس اخر السنه دي اكون سديت ديني ليكو وماحدش يجدر يفتح بقه.

بهت بدار ......دين ايه ده.

هتفت.....ايه مش جولتلي انك وكلتني وجعدتني  وصرفت ولبست..اهوه عمر تصرف عليا اني بقه بجولك مهري ودهباتي خدهم جصاد صرفكو ووكلكو عليا السنين اللي فاتت يبقي اكده خالصين ولما اخرج من اهنه ماهيكونش لحد دين عليا وماحدش ينطج عن وكلي ولبسي .

صرخ بدار..... انت اتخبلتي ايه كلامك ده.

هتف بدر بقوه.....انت كلامك ده عيب في حجنا يا شكران.

قالت..... ليه يا بدر مش حجيجي وكلتوني ولبستوني وكبرتوني من فلوسكو والبيه جالهالي جبل سابج.

نظر بدر الي اخيه بغضب..... انت جولتلها اكده.

طرق بدار وهتف...... ماكنش جصدي كت متعصب وماجصدتش.

هتفت.. الغضب بيطلع اللي في الجلوب يا واد عمي .

تنهد بدر......اني ماليش صالح بحديته انت بت عمي وهتتشوري كيف الهوانم انت بت العبابده.

هتفت...... والله ده شرطي يا بدر يوم اما اخرج من اهنه اخرج ماحدش ليه عندي حاجه.

لتنهد بدار بقهر ...... حاضر يا شكران.

تنهدت .... طب شوف هتكتب ميته وابعت هات الماذون عشان نخلصو.

بهت بدار.. نعم ياختي هو ايه اللي ابعت الماذون ونخلصو هو سلج بيض احنا هنعمل فرح كبير.

نظرت اليه بسخريه.. ليه يكونش جوازه عاديه ولا من بتاعه خلج الله.. اسمع يابن الناس مشي حالك وخد اللي رايده وهملني في حالي بقه وده اخر كلام ولما توافجو ابقو عرفوني وتركتهم .فاندفع ومسكها عالسلم وهمس برجاء ..نفسي اشوفك بالفستان يا شكران.

هتفت بسخريه ...ابقي تعالي بعدين لما نطلج اكيد هلبسه لحد ابقي شفني بيه . وصعدت وتركته محترقا.

ليقف بدار مبهوتا فهي تعامله كانه جربه او شئ لا يطاق نظر لاخيه ......عاجبك اكده ايه الفرعنه دي. 

تنهد بدر...... والله انت اللي رايد يبقي تجطم خالص.

نظر لشكريه برجاء.. يا شكريه عجليها الفرح يتعمل انا هوافج علي اللي جالته بس رايدها تلبس فستان اني عايز اشوفها بالفستان.

لتتنهد شكريه طيب هشوف ربنا يسهل لتتركهم وتصعد لتقنعها بان تقيم زفافا يليق بهم.

***********

عند اميمه اتي الليل وكانت تجلس وحيده لتتنهد وتقوم لتاخذ حمامها  وتلف بشكيرا كبيرا عليهاوتخرج لتقف امام المرأه تمشط شعرها ولم تشعر بذلك الذي يجلس جانبا وعيناه تلتهمان انحاء جسمها لتستدير تبحث عن شئ تلبسه لتشهق عندما وجدته امامها لتعرف انه الرجل الذي قابلها بالاسفل لترتعب وتنشل وكلبشت في نفسها برعب ...قام وابتسم بخبث قترب منها .

فصرخت....  انت دخلت اهنه كيف يا مري اخرج من اهنه انت جاي تسرج يابن الناس اخرج الله يرضي عنك ماتفضحنيش عيب اكده.

اقترب لترتعب وتهتف ......بعد ايه هتعمل ايه اني ماعيش حاجه اديهالك.

نظر اليها نظره خبيثه..... ماعكيش حاجه ازاي  وايه النار اللي جدامي دي  .وانت كيف البدر في تمامه.

شعرت بالهلع..... نهار ابوك اسود دانا اسود عيشتك واجتلك انت يا وش الشوم انت يا فاجد ناسك.

شدها اليه لتصرخ..... بعد بدل مالم الخلج عليك.

ضحَك.... زعجي وهجولهم اني اعرفك جبل سابج.

دمعت عيناها..... انت عايزهم يجتلوني يا مراري منك لله اني واحده متجوزه. 

ضحك..... مايهمنيش مش ده اللي سايبك سبوع عادي ماهواش زوجك بالجوي ماتجنعنيش انك خايفه علي سمعته.

هتف عاضبه.. مالكش صالح بيه اني متجوزه واصون جوزي لو عفريت ازرج وبعد يدك والله اجتلك.

اقترب من وجهها لترتعب فهمس  وعيونه تاكلها....طب وريني هتجتليني كيف وانت بتترعشي اكده.

 لتنساب دموعها فهيا طيبه وتخاف .... بعد الله يخليك اني خايفه راجلي في الدار هيجتلك يابن الناس راجلي مابيتفاهمش وصعب حرام اكده.

 ليشدها ويحتضنها  لتحس انها ستموت....ليهتف لاه والله لا عيب ولا حرام.انت مش رايداه ايه جولك اخدك بعيد ده واحد مايستحجكيش سيبه يلا وشدها ..فارتعبت ...يا مري يا حزني عايزني اطفش معاك .

اشيلك بعيوني بدل ماتجعدي مع الحلوف ده .

صرخت ..جعد عليك الهم انت مخبول اني مرت كرم الشواتفي وتلم حالك بقه انت فاجد ليه اكده.

نظر اليها وهتف ..مانت جمر واللي يشوفك مايمسك حاله

لتنظر اليه ببلاهه ليكمل وحجي دلوك لو رايد اخد اللي عاوزه انت جمر بالجوي وفورتي جتتي .

صرخت..... اجتلني الاول ماهتطولش مني حاجه. 

ليتلمس جسدها فتشنجت....هتف طب ما براحه طيب اني ممكن اطول كل حاجه

هتفت.......والله هموتك منك لله  يا فاجد ناسك والله اناديلك راجلي يسخمط عيشتك. 

ضحك.. ساعتها راجلك هيجولك عيونه.. ضحك  وهيا تنظر اليه ببلاهه.. 

فصرخ..... انت مش خايف علي روحك بالله عليك يلا من اهنه راجلي شديد وواعر وهيجتلك واني ماهستحملش حد يتجتل بسببي .

ابتسم علي طيبتها....هتف يعني لو هملتك هتسيبيني امشي من سكات ما هتعوزيش راجلك ياخد حجك 

 هتفت بحزن خلع قلبه...... راجلي ياخد حجي.. لتتنهد بقهر.. بعد الله يرضي عنك احنا الاتنين غلابه ولو رايد فلوس هتصرفلك بس ماتسرجش السرجه حرام وانت راجل شكلك زين هيجطعوك انت عايز تتجتل .

ابتسم علي حنانها هتف.. انت عايزه ايه .

هتفت مسرعه وتبتعد .......بص اني عندي دهبات اهيه خدها وامشي واعملك مشروع تاكل بيه بالحلال يابن الناس وربنا هيكفيك. 

هتف..... بس ده دهبك وراجلك جايبه هتهمليه اكده .

تنهدت..... الدهب بيروح وياجي الدهب مالوش جيمه جنب النفوس الصالحه يلا خده وروح والله ما هزعل .

قال.. طب وهتجولي ايه لراجلك ودتيهم فين .

هتفت.. راجلي ماهيسالش اساسا لتجلس وتحني راسها.. راجلي مايعرفش حاجه  عني..

احس بوجع من كلامها ليقول..... بس هو حابب دلوك يعرف ....اصلي اني راجلك يا  اميمه وشدها اليه يحتضنها.

انكمشت وتجمدت .... انت بتجول ايه  . بعد انت مخبول صوح .

هتف ......مخبول في ايه اني بجولك اني كرم زوجك.

ظلت تنظر اليه ببلاهه وهو يداعب وجهها ويبتسم كانت تاخذ العقل ..الا انها انتفضت ....انت زوجي وجاي ليه اهنه.

ابتعد وخلع جلبابه فصرخت...انت بتعمل ايه دلوك.

ضحك......َ هعمل ايه  يعني هنام.

صرخت.....انت مجنون  اخرج بره بلاش مسخره. 

ضحك وهتف..... لاه خروج مش هخرج وانت كيفي حالك علي اكده ده مجعدي وانت اللي جيتي عليه يبقي تجعدي من سكات.

ذهب الي الفراش واخذ احد المخدات .ذهبت  إليه وتاخذ المخده وهتفت بغضب.. اسمع بقه بطل رط فاضي مش ده المجعد اللي مش هتخشه ولو ميت جاي ليه دلوك انت فيه حاجه في عجلك. 

هتف.. اني مزاجي جابني اكده ايه يخصك انت ده مجعدي.

صرخت...يعني اسيبهولك عشان ترتاح.

هتف.. هتروحي فين مالكيش مكان الا اهنه ولو رحتي هروح وراكي مكان مرتي مكاني.

لتنظر اليه غاضبه..  ...مرتك.. من ميته يابن الناس  مش اني اللي هتبعد وشك عنيها وماهياش مرتك.

هتف..... اهو كلام وراح لحاله.

صرخت.......اني اتجوزت مخبول. اني اتجوزت مجنون صوح.. بس لاه ماهسكتلكش ويلا من اهنه اني هروح لمرت عمي وعبد الرحمن يخرجوك من اهنه.

شعر بغضب حارق من ذكرها عبدالرحمن...اقترب منها ومسك يدها بعنف.. يمين بالله لو جربتي من عبدالرحمن لافلجك نصين  تبعدي عنه لاجتلك.

دفعته .....انت تحكم علي نفسك اني كيف ما جولت ماهتسملكش مره جاي تجولي تبعدي عن عبدالرحمن دا الحنيه وناسها اللي انت ماتعرفهاش. 

اقترب والغضب يشع من عينه ليحَملها فصرخت..... اكتمي دلوك عشان هوريكي الحنيه علي حج ذهب بها الي الفراش وهيا تصرخ هتف صرخي وعلي صوتك عشان يعرفو اني دخلت واتهنيت وسي عبده ينجهر.

 هتفت  صارخه..... نزلني يا بتاع انت ايه بجاحتك دي انت رطيت رط الدنيا وهملتني وجاي بعد سبوع تقلي هبات.

تلمسها بوقاحه...لتصرخ ضحك وهتف ايه رطي زعلك جوي  كنت مستنيه ايه طيب  وانا اعملهولك ..رايداني يا جمر مش تجولي كان يداعب  جسدها ....عموما هنشوف الكلام ده بعدين بس يلا ننام.

صرخت ...بعد يا مخبول  بعد والله اسخمط عيشتك.

وضعها ونام بجوارها وشدها لتتململ بعنف ليشد فوطتها فصرخت وكلبشت فيه فضحك وهتف هتنامي والا اشيلها خالص وساعتها ما ههملكيش.

لتكتم نفسها غاضبه احتضنها ملتصقا بها يحس براحه داخليه ولا يعلم ماذا اصابه من اساسا بعد ان كان نافرا من تلك الجوازه ..كان يداعب ذراعيها ...ماتبطل بقه هو اي لعبه احترم حالك بقه .

ضحك ..،احلي لعبه والله نام يا جمر في حضن راجلك .

لوت فمها ....راجلي ...

هنا مد يده بداخل الفوطه فصرخت ...اني جولت برضك انت ماهتناميش و الجمر زعل عشان مادخلناش يلا  استعنا عالشجا بالله وانت جمر . 

فصرخت ...بطل بطل هنام والله هنام .

هتف...لاه انت زعلانه تعالي بس هنجضي ليله نار .

صرخت وكلبشت فيه ...لاه هنام والله اهوه حتي شوف اهوه واغمضت عيونها ...

ابتسم وظل يتاملها ولا يفعل  شيئا وظل يمسد علي  ذراعها  وهيا تتحمل قربه ..فاقترب من شفتيها وهمس اغمضت عينيها بغيظ فلمس جسدها فصرخت ونظرت اليه بغضب ..هنا انفجر ضاحكا .،همست بغل شيل يدك واحترم حالك. 

داعب جسدها وهمس هتعملي ايه لو ماحترمت نفسي الا انا مفضوح ومابيهمنيش .

كانت مغتاظه فمسكت يده واخرجتها من تحت الفوطه ورفعت روحها..انت عجلك لاسع صوح مخبول ماهو ماحدش بيعمل اكده الا المخابيل .

تنهد وشدها لتقع علي صدره ...دلوك بجيت مخبول عالاخر واظن المخابيل ماحد بياخد علي كلامهم ..كانت تتململ فهتف يابت اكتمي بقه هشدها وهتبقي مردغه يمين الله ماهعتج امك .

صرخت وقرصته في صدره ..انت واحد جليل الحيا ماتغور تنزل بنت عمك حضن وهيص ايه الجرف ده انت طايج روحك كيف .هنا قلبها وركن عليها فصرخت يا مري بعد منك لله بقه .

هتف ..بعد مش هبعد وهتجطمي وهتنامي في حضني وانت مكلبشه في امي يه جولك .

كانت تكز علي اسنانها من الغضب فهتف هتسكتي وتكتمي والا هاااا .

هتفت ..طب خلاص بعد وعدي بليلتك الغابره دي .

رفع يده ولمس رقبتها ..عديها انت الا كرم عجله دلوك حادفه شمال هاه وهتلاجيني معدي عليكي هارسك .

هتفت ..يمين الله لو عبده صاحي كان فلجك نصين . عبده ماهيهملنيش ليك واصل هو جال اكده. صفحه حكايات ميفو 

هنا تشنج جسده فشعرت بالخوف من منظره وارتجفت ..ايه ايه انت عملت ليه اكده هو مخبول يا مري عيونه بطج شرار .

هتف بفحيح ..كن لو صاحي كان فلجني .وماهيهملكيش كيف ليه متجوزه مره بروح امه طب اني بقه هعرفك هو ماهيهملكيش كيف لينزل عليها ويجتاحها وهيا مرعوبه من عنفه قكان يقبلها بحرقه وكلامها عن ابن عمه هري قلبه بلا سبب رغم انه هو من قال ذلك ظل يقبلها الا انه لم يقوي ان يكمل عنفه فملمس شفتيها اذابه والانه وبدا يتروي في قربه ولمساته لتتفاجأ هيا بتحوله وتشعر باضراب  وتحاول ان تبعده فابتعد منفعلا وهتف اكتمي عشان ماجلبهاش مردغه فاهمه لتغمض عيونها لينزل عليها مره اخري يتلمس شفتيها ووجهها بشفتيه كان مع نفسه تماما يستمتع بقربها احس انه مس او لبس كانت هيا لم تعد تحتمل تلك اللمسات فهمست بغلب ..بطل بقه تعبت .

تنهد ونظر اليها كان وجهها احمر من الخجل فتنهد وشدها الي صدره العاري لتنام فوقه فاستعجبت من عنف دقاته مسك يدها ووضعها علي صدره فلرتعشت وتشنجت عندما ادخل يده الاخري يلمس جلدها ليهمس  نامي عشان انا جوايا حرج وسيبيني اهدي وتجيبي سيره عبد الرحمن تاتي هموتك فاهمه ..فارتخت ونامت بين يديه ظل هو يراقبها  فنام اخيرا.ليستسلما في احضان بعضهم ولا نعرف ماذا تخبئ لهم الايام.

********

كانت صبا تقف لتاتي اليها سمر ....... خلصتي يا دكتوره..

ابتسمت صبا .....اه يا سمر خلصت وهمشي بس مستنيه حد.

هتفت.. مستنيه بدر العابد.

هتفت صبا...... انت تعرفيه.

هتفت سمر .....ومين في النجع مايعرفوش بدر بيه ابن الذوات اللي ماحدش يهمه.

ابتسمت صبا.. ليه بتقولي ماحدش يهمه دا طيب وحنين اوي.

هتفت  سمر .....خدتي ايه من حنيته يا دكتوره الا الكلام انما فعل مافيش خلي بالك علي جلبك يا بت الناس شكلك طيبه وهو واعر وشديد مش زي مانت فاكره اللي يديكي جلبه ادهوله عن طيب خاطر انما اللي يتكلم وبس ده يتخاف منه.

هتفت  صبا.. فبه ايه يا سمر انت جواكي حاجه ماتقولي.

هتفت  سمر..... هجول بس مش دلوك بس اتمني تخلي بالك من اللي بيدج جواتك ده لو دج لبدر هتتعبي واني نصحتك شوفي الاول جلبه دج والا جلبه كيف الحجر الصوان ساعتها هتعرفي وتركتها ورحلت .

وقفت صبا تفكر في كلامها ففعلا هيا قد دق قلبها له من الاساس وكلام بدر كله اهتمام وقرب َوحنان ولكن لم يعترف لها بشئ وحتي لم يلمح لها لتخاف ايه مابيحبنيش امال ماشي ورايا ليه ومافيش يوم الا واتكلمنا وبيقلي جواته حاجات كتير اعمل ايه ابعد طيب جايز يقرب.. انا خايفه يكون بيلعب بيا.. لا لا بدر مش َوحش البت دي بتقول اي كلام بدر كلامه كله حب وانا حاسه ناحيته بمشاعر جامده طب ايه اعمل ايه... لتفكر قليلا لتتنهد وترفع حاجبيها بخبث هتفت خلاص يبقي نخطط بقه ونشوف هنخليه ينطق ازاي لترفع التليفون وتكلم سناء صديقتها تتفق معها علي امر ما. 

اتي بدر دخل لها لتقف له سمر.. برضك ما فيش فايده بتحوم حواليها زي الدبور.

هتف ساخطا..... انت مالك ماتتلمي بقه بدل مازعلك.

هتفت . تزعلني ليه هو اني ما زعلتش.طب اني كت هبله ومشيتها عرفي هتجيب الداكتوره ازاي مالهاش في الشمال ولا العرفي ايه هتخطفها وتمضيها وتاخد اللي رايده.

هتف .....مالكيش صالح هتصرف. ميفو السلطان

لتقول .....بعينك يا بدر الدكتوره بت ما هياش هبله ولا تتاخد مكر ليها اخر مالهاش في العرفي.

هتف .....والله ماحدش جالك اتبرعي وجولي اني حر

ضحكت.. ما تعملش سبع رجاله اكده البت هتجنطرك وترميك بره دنيتها ولا هتطولش منها صباع وتبقي علمت عليك. 

هتف غاضبا..... مين يا زباله اللي تعلم عليا دانا علم علي بلد وجريب جوي هتشوفي بدر هيجبها ازاي موتي بقه بحسرتك. 

ضحكت ...متوكد اني اني الل هتحسر ..جلبك هينخلع يابن العابد ،

ضحك..مش لما يكون ليا جلب من اساسه .

هتفت .،بقي اكده ..بس اني بجولك هتجيب بوزك او جابته .اني اللي اجيب واخد كيف كيف  هاه  ووسعي بقه وغوري جتك الجرف 

ضحك هو...لا هيا ولا صنف مره يجيب بوز ابن العابد .ضحكت هيا بسخريه فهتف بغضب ...بكره تشوفي هوجعها ازاي 

هتفت .....خاف تيجي توجعها توجعك ..وساعتها امسك صاجات ابن العابد مره جابت بوزه ولا رمهاش .

فصرخ .،احلمي احلمي ..مفيش مره تجدر عليا وتحيب بوزي

وتركها ورحل لتفتح تليفونها وتبتسم.. ايوه اكده جول جول لف الحبل حوالين رجابيك وانت بنفسك اللي هتجهر نفسك انت عيونك بتلمع جدامها وفاكر انك بتلعب كيف ما بتعمل وانت رايدها من جواتك عمرك مابصتلي اكده بس هتعرف انها مش زي اي حد لما ترميك من دنيتها وبيدك مش يد حد تاني.مش سمر اللي تنضرب ولا تردش جايلك يوم وجلبك ينحسر  يا اللي فاكره حجر وذهبت وهيا تخطط لخلع قلبه عن جداره. 

زفتون يابن العابد هتشوف زفتون مكبب كدهون ......

            الفصل العاشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-