CMP: AIE: رواية حب فوق الغصون الفصل الثاني2بقلم سارة اسامه نيل
أخر الاخبار

رواية حب فوق الغصون الفصل الثاني2بقلم سارة اسامه نيل

رواية حب فوق الغصون
 الفصل الثاني2
بقلم سارة اسامه نيل




_بعتذر جدًا لحضرتك يا بشمهندس.

ظل يقف متخشبًا بأرضه وعيونه بتتأملها دون تصديق، إزاي هيّ!؟ .. حاجة مفيش مخلوق هيصدقها.!
حاول يهدي من نفسه ومن ضربات قلبه إللي زادت ويتمالك ذاته ويمنعها من ضعفها دا..

قال بثبات وصوت حاول صبغه بالحزم والحدة:-
_أتمنى ميتكررش يا أستاذة، أكتر شيء أكره عدم الإلتزام.

هزّت رأسها بإيجاب ورددت بهدوء وغض لبصرها:-
_إن شاء الله يا بشمهندس. 

لازم يتمالك نفسه إللي مش قابلة تهدا قدامها، قال بلبقاة وهدوء:-
_بستأذن خمس دقايق وراجع.

وخرج دون أن ينظر خلفه، خطواته سريعة متعجلة نحو مكتبه، دخل وأحكم غلق الباب خلفه..
سند على مكتبه وهو بيتنفس بعمق وبيردد:-
_استغفر الله العظيم  .. استغفر الله العظيم، متعلقش قلبي بإللي مش ليه يارب..
بس إزاي كدا ..!! دي البنت إللي بحلم بيها من خمس سنين ومش بتسيب أحلامي، معقول دا طبيعي ولا أنا أيه إللي جرالي، كنت دايمًا بحمل نفسي الذنب مع العلم إن عمر ما كان ليا علاقة بأي حد..
نفس الشكل .. ونفس الصوت..
اتعلقت بيها من كُتر ما بحلم بيها ودلوقتي بقت قدامي واقع إزاي هقدر أتحكم بقلبي وغريزتي..

مسح على خصلات شعره وهو بيجذبهم بعنف وظل يقطع الغرفة ذهابًا وإيابًا وهو بيقول بتوتر:-
_لطفك يارب، أكيد في حكمة من دا كله، أعني على قلبي يارب ولا تُأخذني فيما لا أملك. 

واتنفس عدة مرات وقال وهو خارج:-
_استعنت بالله عليكِ يا .... صحيح معرفش اسمها!!
يلاا روح وإنتَ تعرف.

وقف مكانه بتعجب وهمس بصدمة:-
_هي حصلت يا عُدي بتكلم نفسك .. دي كانت دعوة الحاجة عليا .. ماشي يا بيلا لما أجيلك..

                            **************

_أهلًا تيتا غصون نورتي القاعة، أيه كان غرضك ننتظر جنابك ولا أيه يا بومة.

قالت صبا بعصبية وحقد وهي مش مصدقة إزاي خطة أسيل منجحتش بعد ما قفلت عليها الباب. 

تماسكت غصون وحاولة تبان عادية ومتتأثر بكلامهم وتكتم كل الألم جواها، وقالت بصبر:-
_لا أبدًا يا صبا هانم الباب كان اتقفل عليا بس وربنا بعتلي العاملة إللي كانت بتمسح الطرقة وفتحتلي لما سمعتني بخبط .. مش بقولكم هو عادل وعالم بخبايا الأمور.

كتم أحمد غيظه منها وجواه إحساس بيقوله يخنقها ويخلص عليها بس منع نفسه بالعافية.

قالت أسيل بغضب:-
_أنا مش عارفة المدير ده سمح تدخلي إزاي .. ياريت كان طاردها وريحنا من بوزها ده .. حاجة تقرف والله.

أتأملت صبا ملابس غصون وإللي عبارة عن جيب كبس لونه أبيض وفوق بلوزة صوف من نفس اللون منقوشة بورد من اللون الكناري اللطيف بالإضافة لخمار أبيض بلفة محتشمة وطويلة، وإن كانت ملامحها بسيطة وبشرتها قمحية لكن جمالها الداخلي وبرائتها منعكسة على ملامح وجهها، ولمعة الحماس الدايمة في عيونها الواسعة ذات الأهداب الطويلة واللون الرمادي الداكن..

_لوكل وفلاحة..
اتجهت أنظار صبا إلى عُدي الذي ولج للغرفة بملامح جادة باردة، لكزت أسيل وهمست وعيونها بتتأمل عُدي بوقاحة وعدم حياء..

_بس البشمهندس عُدي دا حاجة تخبل يا بت يا أسيل.. طول بعرض ودقن وملامح فظيعة .. غير إن كاريزما مووت..
وغير دا كله اسمه عُدي.

بصتلها أسيل بصدمة وقالت:-
_صبا إنتِ بتقولي أيه، أحمد يسمعك!

_بلا أحمد بلا بطيخ .. سيبيني أركز في العالم التاني ده. 

اتصدمت أسيل من موقفها وكلامها لأنها كانت مفكراها بتحب أحمد وهيتخطبوا:-
_دا إنتِ طلعتي خطيرة يا صبا..

عَلا صوت عُدي وهو بيبعد أنظاره كل البُعد عن مكان غصون:-
_أتمنى الجميع يركز في كل كلمة هقولها علشان تعرفوا إللي مطلوب منكم..
زيّ ما إنتوا عارفين قدر ومكانة المؤسسة إللي بتضمكم مُمَيزة .. فعلشان كدا لازم نقدم لها أفكار مُمَيزة تليق بيها وبيكم..

همهم الجميع بجُمل إجابية متباينة:-
_دا أكيد يا بشمهندس  .. إن شاء الله هنقدم جديد  .. هنبذل قصارى جهدنا.

واصل كلامه بهدوء ونبرة رزينة:-
_قدامي ٨ مصممين بينقسموا لدرجة أولى وتانية..
المطلوب من كل مصمم لكل فصل من فصول السنة الأربعة تصميم، يعني كل مصمم هيصمم ٤ تصاميم .. نموذج لفصل الشتا .. وواحد للصيف وواحد للربيع وواحد للخريف..
إذًا بتكون الحصيلة ٨ نماذج لكل فصل من فصول السنة ومجمل النماذج ٣٢ نموذج..

كان بيتكلم وهي بتسجل كل كلمة في دفتر أزرق بحرص وهدوء، غصب عنه عينه لمحتها .. فعلًا هي مختلفة عن كل إللي حوليها مُمَيزة ولها طالة خاصة جدًا..
كان باقي المصممين منهم إللي بيسجل فويس لكلامه ومنهم إللي بيسجل على نوتس الموبايل..
بس هي كان لازم تكون مختلفة..!

حاولت صبا تلفت أنظاره بأيّ طريقة، فسألت برقة مصطنعة:-
_مستر عُدي .. هل في أي شروط للديزاين؟

أجابها دون أن ينظر:-
_من غير أيّ قيود يا أستاذة، كل واحد يخرّج الطاقة إللي جواه وإبداعه على الورق .. بس أنا عايز مجموعة مُمَيزة عن أيّ مجموعة أنتاجتها مؤسسة Magic...
لازم تكون حاجة مختلفة جدًا عن أي شيء صممتوه وصممه غيركم، وهيتم تقيم نماذج الديزاين واختيار أفضل مجموعة وأفضل ديزاينر في الشركة ... دا بالإضافة للمسابقة..

همست صبا لأسيل:-
_دي أفضل فرصة علشان ألفت نظره، لازم أتميز وأنفرد.

_المنافسة دي هتكون شرسة وصعبة جدًا يا صبا، دا خلاف إن عُدي دا شكله تقيل أوووي ومن المستحيل توقعيه دا مرفعش وشه في أيّ حد يا بنتي.

قالت بغضب من بين أسنانها:-
_مش عليا يا أسيل .. مكونش صبا لو موقعتهوش على جدور رقبته، بكرا تشوفي هخليه زي الخاتم في صباعي ويتمنى نظرة مني.

_بس أنا لاحظته بص كام مرة كدا على غصون يا صبا، حسيته كان مركز معاها..

_ أيه!!!!!! مستحيل طبعًا إنتِ اتجننتي يا أسيل، العجوزة دي مستحيل حد يبصلها أصلًا.. قال غصون قال جتها كسرة في غصنها البومة..

_خدي في بالك هي خصم لا يستهان بيه برده يا صبا .. إحنا لازم نعمل المستحيل علشان نخرجها من هنا ومستر عُدي يطردها من هنا شر طردة.

_متخافيش هيحصل صدقيني.

في فترة السكون دي وكل واحد بيراجع بعض التصاميم علشان يعرضها على عُدي استغلت الفرصة وبدأ لسانها يكرر بعض الذكر والإستغفار على مسبحتها الصفراء إللي في صباعها، قرّب بعض الشباب من عُدي يسألوه عن بعض التصاميم بس كان في حالة تشتت رهيبة وبيحاول يكتم العشق إللي في قلبه علشان ميتخطاش جوارحه..
في نفس الوقت قرّب شاب من مصممين الدرجة التانية من غصون وابتسامة عريضة على فمه..

_أستاذة غصون.

التفتت غصون تجاهه، وردّت ببشاشة وإحترام:-
_اتفضل يا أستاذ حازم، خير.

مدّ إيده بكتابٍ ما، وقال:-
_شكرًا جدًا يا آنسة غصون استفدت من الكتاب كتير عن حاجات كانت ساقطة مني في بعض التصاميم والتنبيهات إللي كتبتيها بجد عظيمة.

_العفو يا أستاذ حازم دي حاجة بسيطة، والحمد لله إنّ فادتك وربنا ييسرلك العسير يارب.

_ممكن بس طلب لو اتكرمتي يا أستاذة غصون.

_اتفضل أكيد.

_ممكن رقم والد حضرتك، أنا عارف إن بيشتغل في الخشب كنت عايزه في شغل.

وبصدق نية وصفاء خاطر ابتسمت ونقشت أرقام هاتف والدها على أقصوصة من الورق واعطتها إياه تحت أنظار هذا الذي أصبحت عيناه موطنًا للجمر وقلبه بات يغلي كالمرجل، ورددت بهدوء:-
_اتفضل مفيش مشكلة وواثقة إن شغل بابا هيعجبك.

_أنا واثق يا آنسة غصون.

لو استمر في هذا المكان أكثر سيصدر عنه أمور لا تُحمد عاقبتها وسيُثير تساؤلات لا حدّ لها، قبض على كفيه بقوة عنيفة وهو يرمقها بنظرات نارية لو كانت تقتل لأسقطتها صريعة على الفور .. بينما وأثناء ما يحصل كانت غصون تبتسم ببراءة لا تدري بما يدور..

تمالك أعصابه بشق الأنفس وقال:-
_عن إذنكم يا شباب هخلص شوية شغل وهستدعيكم واحد واحد وأناقشه..
الإجتماع إنتهى ..

وخرج على الفور يسير بغضب وضيق يدُك الأرض دكًا ويشعر بأن الغيرة تأكل قلبه وتحرقه..
شعور مؤذي وقاتل..
لمرته الأولى يشعر بهذا الشعور..!
ولمن!!! فتاة يراها لمرته الأولى منذ عدة دقائق..!
كـــــــــاذب يـــا عُـــــــدي!! 
تراها منذ خمسة أعوام ... تستوطن فلك أحلامك..
لا تتركك...!

سند على باب مكتبه وغمض عينه بقوة يحاول طرد هذه المشاعر لكن لا فائدة ...
نطق لسانه بكل إنسيابية وغذوبة بحروف اسمها من بين شفتيه وقلبه قبل ذلك:-
_ غــــــــــــصـــــــــون.. 

اتنهد بألم ونطق بعذاب:-
_عملتي فيا أيه، بحاول أقاوم علشان مأذكيش بمشاعري الجياشة، يارب قويني يارب .. أنا مش عايز أعصيك فيها يارب حتى ولو بنظرة..
يارب أنا عايزها في الحلال ...اجعلها من نصيبي يا الله..

                          ****************

جلست على مكتبها بتفكر في فكرة جديدة ومختلفة ومحصلتش؛ علشان تبدأ تشتغل عليها..
_فكري يا بت يا غصون .. فكري كدا .. اممم يا ترى أيه هي الحاجة المختلفة وإللي الشركة هنا مصممتهاش قبل كدا..!

شبكت إيديها في بعضها، وقالت فجأة:-
_وأنا هعذب نفسي ليه، أنا هصلي ركعتين قضاء حاجة وأقرأ شوية في القرآن وربنا هيلهمني ويوفقني..
يارب استعملني ولا تستبدل بي..

_السلام عليكم. 

رفعت غصون رأسها وكانت بنت من البنات إللي شغاله في الشركة..

_وعليكم السلام..

قالت البنت بعملية:-
_غصون مستر عُدي عايزك في مكتبه بيستدعيكِ لأمر هام.

اتعجبت غصون وكل إللي في المكتب اتعجب جدًا، أمّا صبا فقلبها امتلىء حقد وكره غير عادي..

رددت أسيل بحِدة وغيظ:-
_يا ترى مُصيبة أيه إللي عملتيها يا بومة.!





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-