CMP: AIE: روايه سيلاالليل الفصل الثاني بقلم مياده مأمون
أخر الاخبار

روايه سيلاالليل الفصل الثاني بقلم مياده مأمون

 


روايه سيلا  الليل 

الفصل الثاني 2

بقلم مياده مأمون



سافر ليل وطارق وولدت هيام وجات سيلا نورت الدنيا بجمالها الساحر وشقاوتها ولعبها 


وكل يوم تكبر فيه يزيد تعلق ليل بيها ودا كان بيضياق هيام ويجننهاو يزيد كرهها لليل 


وفي يوم دخلت هيام غرفة سيلا وكانت لسه راجعه من بره لقته شيلها وكانت بتبكي واول مااخدها في حضنه وهدهد فيها بدأت تستكين وتهدي وتلعب معاه 


هيام بغضب:ليل انتي بيعمل ايه هنا هاتي سيلا وروحي زاكر يلا


واخدت منه البنت لكن الغريب ان سيلا ماعجبهاش الوضع دا


بكت وصرخت بأعلي صوتها ومدت ايدها الصغيره الي ليل ليأخذها من بين زراعي والدتها بحنان وينظر لوالدتها بغضب وكره بأن 


ليل بزعيق:هاتي سيلا انتي مش ليكي دعوه باعمل ايه وماعملش ايه اوعي تاني مره تاخديها من حضني بالطريقه دي 


وروحي يلا شوفي انتي كنتي فين وخلي الخدامه تحضر ليها الاكل بتاعها ولا عايزها تفضل جعانه كده


هيام بتراجع ولكنها غاضبه من تحكم هذا الشاب الصغير ذو الثالثه عشر من عمره:انتي ازاي تتكلم  بالطريقه دي معايا سيبي البنت في سريره واطلع زاكر في اوضتك يلا 


أشارت له بلغه امر لتتفجايء بيه يصرخ فيها ولكن دون ان يفزع الصغيره الهادئه بين احضانه   


ليل:نزلي ايدك دي اوعي مره تاني تفكري ترفعيها في وشي اوتفكري انك تخرجيني من اوضة سيلا انتي فاهمه ويلا بقي روحي اعملي اللي قولت عليه يلااااااا 


ليرد طارق اللي كان لسه راجع من الشركه واقف ينتظر النهايه في صمت 


ولكنه قرر ان ينهي هذا الحديث  قبل ان يتمادو الاثنان في شجارهم الدائم  


طارق: في ايه بتتخناقو تاني ليه هو انا كل يوم ارجع القيكم بتتخناقو


ايه  يا هيام انا مش قولت مليون مره سيبي ليل يعمل اللي هو عاوزه


ماتخفيش علي سيلا معاه ولا انتي مش ملاحظه انها هديت ونامت في حضنه وعيطت اول ما اخدتيها منه 


تخرج هيام من الغرفه وهي في قمه غضبهاوتذهب الي غرفة نومها 


ليغمز طارق  لهذا الليل ويطبع قبله هادئه  علي وجنتي هذه الصغيره التي استسلمت للنوم بين زراعيه ويخرج متجهاً الي غرفته


التي توجد فيها زوجته في انتظاره لتبدء المشاجره مثل كل يوم  منذ ولادة هذه الصغيره


يقف عند باب الغرفه ويتنهد  ثم يدخل مستسلم الي ما يحدث 


هيام:الولد دي لازم ارجع لجده مصر انا مش عايز الولد دي في بيتي لازم امشي ابعد عني انا وبنتي


طارق: ويبدأ في خلع سترتة ويتجه الي غرفه الملابس لاخذ ملابس للنوم مريحه ويتجه الي حمام غرفته


هيام:انتي مش بترد ليه طارق انا بكلمك انا مش عايز الولد دا في بيتي 


طارق وهويرجع اليها:بهدوء كده ومن غير ما اتعصب عليكي  الكلام الفارغ آللي  بتقوليه دا تشليه من دماغك خالص


لانه مش هايحصل وبدل ماتزعقي وتغضبي اوي كده كنتي راعي بنتك وحبيبها فيكي


بدل مانتي كل يوم خارجه وسيباها دي بقت تخاف منك 


وتبكي اول ما تفكري تشليها ولو قولتي الكلام دا تاني يا هيام انا هادوس علي قلبي بالجزمه


وانتي اللي هاتخرجي من حياتي كلها مش بس البيت داه انتي فاهمه 


هيام بهدوء الافعي:فاهمه طارق بس انت اهدي انامش بحب اشوفك زعلان 


وتضع يدها علي صدره العاري وتبدأ في اثارته وامتصاص غضبه معتمده علي  حبه وعدم قدرته في الصمود امام انوثتها الطاغيه وجمالها


ليأخذها بين احضانه في قبله حاره ويتوه في بحر غرامها


تمر خمس سنوت علي ميلاد صغيرته واصبح هو شاب قوي البنيه فائق  الجمال الرجولي انهي دراسته الثانويه بتفوق 


ولكن ما كان في غير حسبانه هو امر جده له ان  يعود الي القاهره  


ويتم دراسته في كلية الهندسة  حتي يبدأ في تسليمه ميراثه ويدير بنفسه  شراكته 


كانت صغيرته التي لم تتحدث الا معه واول ما نطقت قالت  اسمه


ولكنها وضعت عليه تملكها من صغرها وتقول له( لي) بدل من ليل تنام علي تخته العريض في غرفته


وكان هو يجلس بجانبها يتحدث الي جده عبر  شاشه جهاز اللابتوب الخاص به


الجد: عامل ايه يا حبيب جدك وحشتني يا واد


ليل:وانت كمان والله يا جدي وحشتني اوي خلاص  خلصت امتحانات والنتيجه تطلع وهنزل أشوفك  والمره دي بقي عاملك مفجاءه حلوه اوي 


لتفوق صغيرته من نومها وتجلس علي قدمه 


الجد:هههه اهو القمر طلع اهو انت يا واد مش قولتلي تكبر شويه وتجبهالي اشوفها ايه هاستني لما تبقي عروسه ولا ايه.


ليل:حرقت المفجاءه يا حج ليل مش معقول كده هو انت الواحد مايعرفش يداري عنك حاجه ابدا 


علي العموم يا سيدي هاجبها واجي بعد النتيجه ونقعد معاك شهر بحالو  وبعدين نبقي نرجع


عشان الحيزبونه امها دي مش عاوزها تعمل مشاكل مع طارق بقو يتخانقو كتير اوي الايام دي. 


الجد:يلا يكش يفوق لنفسه بقي ويطلقها ويخلص منها 


بس بقولك  ايه اما النتيجه تطلع تعمل حسابك انك هاتنزل تدرس هنا في كلية الهندسه زي ما اتفقنا


ومعلش يا سيدي هانبعدك شويه عن بنتك اللي قاعده علي رجلك دي هههههههههه هاتستني كتير اوي علي ماتكبر يا ليل. 


ليل: نستنى يا جدي احنا ورانا ايه قولي ياسيلا جدو


سيلا:بمرح تنطق لي


الجد،هي لسه مش بتندهلك غير لي.


ليل:اه مش عارف ليه متأخره في الكلام البت دي.889 كلمات

في تركيا بالتحديد داخل شركة طارق الرويني


يدخل مكتبه دون استئذان.


انا ماشي ايه انت لسه وراك حاجه


طارق طارق 


طارق:ايه يا ليل كنت بتقول حاجه


ليل:كنت بقول حاجات دانا بقالي عشر دقايق واقف قدامك بكلمك وانت ولا هنا


طارق:معلش كنت سرحان شويه انت كنت عايز حاجه


ليل:لاء انا مش عايز حاجه كنت جاي اقولك اني ماشي عشان الحق احضر الشنط وكمان اخليهم يحضرو شنطة سيلا 


انا هاخودها المره دي ذي مااتفقنا 


طارق: خودها وما ترجعوش الا لما اقولك هاتها وتعالي


بس تخلي بالك منها تحطها في عينك يا ليل


ليل:في ايه مالك يا عمي لو في حاجه مضيأك قولي ولو عاوزني اقعد معاك ومسافرش مش هسافر واللي يحصل يحصل 


طارق: انا عارف ومتأكد من كده كويس بس انا اللي عايزك تسافر و زي ما قولتلك ماتجوش الا لما اقولك تعالو 


ليل:طب وهيام مش هاتعمل  مشكله عشان سيلا


انا مش عيازكو تتخانقو بسببي كفايه انكو بقيتو تتخانقو كتير اوي الايام دي علي اتفه الاسباب 


طارق:هاه هيام لاء اطمن مش هتعمل مشكله الموضوع دا بالذات جاي علي هواها


فاهمه انها كده هاترتاح من سيلا مع انها مش في دماغها اصلا واطمن كل حاجه قربت تنتهي 


ليل وهو عاقد حاجبيه: ماشي انا مش هاضغط عليك واقولك احكيلي هاسيبك براحتك لما انت اللي تيجي وتقول كل اللي عندك يلا سلام بقي


طارق:يلا ياض من هنا قال هاتسبني براحتي قال هو انت مراتي وانا ماعرفش ولا ايه 


ليل بمشاكسه:وهو يغلق الباب خلفه الله لو مش عاجبك طلقني ههههههههههه 


ويذهب الي الفيلا حيث صغيرته 


يدخل بسيارته الي حديقة الڤيلا الواسعه يجدها تجلس بانتظاره علي رخام درج الڤيلا الخارجي تضع يدها الصغيره اسفل ذقنها باكية العنين وبجانبها تجلس المربيه 


ليل وهو يرفعها بين زراعيه:الجميل قاعد زعلان كده ليه من اللي خلي دموع حبيبتي تنزل وانا اضربه بالنار


سيلا: لي انت هاتسافر وتسيب سيلا هنا وحده الماما مس ارضي العب ولا اخرج معها وبابا في الJob انا لوحدي  لي


ليل وهو يدخل بها الڤيلا: طب ايه رأيك تسافري معايا عند جدو 


سيلا:يعني انت وانا هانسافر مع بعض موافقه جدااااا ...


وفي مكان اخر (كافيه كبير) حيث توجد هيام مع شاب صغير عنها بكثير تجلس براحه معه وتتدلل عليه


كان هناك ايضا من يجلس علي طاوله ليست بعيده عنهم انه الحارس الشخصي لطارق الرويني


يمسك هاتفه ويلتقط لهما الصور التي تبين مدي استهتارها وخيانتها له 


فعل ما طلب منه وقام بالاتصال به ودون ان يراه احد


طارق:الو ايوه يا اسد عملت اللي قولتلك عليه 


اسد:نعم سيدي لقد فعلت كل ما هو مطلوب مني


طارق:هي لسه عندك


اسد:نعم ولكنهم سوف يذهبون الان


طارق:خليك وراها وعينك عليها في كل مكان وانا معاك بالتليفون


اسد:حاضر سيدي سوف افعل ما تأمرني به


نرجع للقاهره وقصر الرويني


الجد بفرحه: يا ساره يا ليلي انتو فين


ساره:نعم يا عمي عايز حاجه انت مالك سعيد اوي كده ليه النهارده ومش مبطل طلبات هاه ماتفرحنا معاك


الجد:بس يا بنت بطلي شقاوه انا عايزكو تقفو النهارده فوق راس الشاغلين وتخلوهم ينضفو جناح الغالي كويس لاء مش بس الجناح دول ينضفو القصر كله فاهمين 


ليلي:كل داه عشان ليل راجع بكره خلاص يا عمو احنا تحت امرك هاتلاقي كاتيبة عمل شغاله في القصر كله دلوقتي بس هو هايجي لوحده ولا طارق جاي معاه


الجد: لاء المره دي بقي جاي هو و سيلا حبيبة قلبي اللي ماشيلتهاش علي دراعي ولا مره


ليلي:ايه دا بجد الله انا كمان نفسي اشوفهاهي بقي عندها اد ايه دلوقتي


سارة :اكيد خمس سنين او سته هي اصغر من سجي بنتي بحاولي سنه وسجي ماشيه في سبع سنين ليسمعو صوتهم العالي القادم من اسفل 


ليلي:ييييييييي لازم تجيبي السيره اهم جم من النادي واكيد حد فيهم بيتخانق مع التاني تعالي ننزل نشفهوم بسرعه عن اذنك يا عمي.......... 


تحت في بهو القصر حيث يوجد الاولاد نعرفهم بقي 


اولا. اميرسليم الرويني الحفيد الثاني لعائله الرويني السن ١٥ سنه يشبه والدته بطريقه فظيعه ابيض البشره عيونه عسلي فاتح 


والشعر بني ناعم جدا طويل مثل عائلته يحب الضحك والمرح لابعد الحدود لكنه يغار بطريقه بشعه علي سجي ابنة عمه زياد


ثانيا:سامر زياد الرويني ثالث حفيد العمر١٤ سنه اصغر من امير بسنه عيونه سمراء مثل والده فهو شبهه جدا الشعر اسمر والبشره بيضاء


هادي الطباع حنون  يخاف علي لارا جدا ومش بيحب يزعلها


ثالثا:لارا سليم الرويني السن10 سنوات تشبه ايضا والدتها ولكنها عيونها رصاصي مثل والدها زات انف وفم صغيرين جدا وملامح هادئه وجميله بيضاء


تأخذ راي سامر في كل شيء ولا تفعل ما يرفضه سامر حتي لو والدها وافق عليه


رابعا :سجي زياد الرويني خامس حفيده العمر7سنوات جميلة وارثة جمالها من جدتها الشعر اسمر وطويل العيون زرقاء مثل مياه البحر الجسم ابيض بياض التلج ولكنها سمينه بعض الشىء


تخاف من امير جدا وتشبهه بأبيها ودائما ما تقول له انا مش بحبك 



امير: قولتلك يا سجي ماتمشيش من جنبي ايه اللي يخليكي تروحي تلعبي مع العيال الملزئة دي 


سامر: يا امير خلاص بقي اهدي وبطل زعيق طول الطريق عمال تزعق وهي خايفه وبتعيط انت خليت لارا كمان تعيط اسكت بقي شويه 


سجي:انا مش بحبك يا امير انا بخاف منك


لترد ساره ايه يا امير فيه ايه مالك ومال بنتي بتزعق لها ليه وتأخذها في حضنها 


امير: يعني ايه مالي ومالها دي دا انا مالي ونص وهاكسرلها دمغاها لو ماسمعتش الكلام بعد كده.......


امير : نطقها زياد القادم من الخارج


زياد:ايه يا امير باشا من امتي واحد فيكو بيعلي صوته علي ساره ولا علي ليلي ؟


امير:ياعمي انا ماقصدش اعلي صوتي علي طنط ساره بس انت ماتعرفش اللي حصل في النادي


زياد:ماليش دعوه  باللي حصل بينكو لكن صوت واحد فيكو يعلي هنا في البيت مش هيلقي غير عقابي والكلام للكل مفهووم. 


ينطق الكل في نفس واحد مفهوم

    

         الفصل الثالث من هنا 

      لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-