CMP: AIE: روايه سيلاالليل الفصل السابع7بقلم مياده مأمون
أخر الاخبار

روايه سيلاالليل الفصل السابع7بقلم مياده مأمون

 


روايه سيلا  الليل 

الفصل السابع

بقلم مياده مأمون


بدأت سيلا الدراسه فهي الان ما يعادل الصف الاول الثانوي


كان هو من يذهب بها الي المدرسه صباحا وبخلفهم الحراسه ثم يتجه الي شركته ليباشر عمله وفي اخر يومها يذهب اسد اليها هو الحراسه ايضا يرجعها الي الڤيلا


لم تعترض علي هذا لانها تعلم شدة خوفه عليها وما اوصلتهم اليه والدتها فهي ايضا خائفه من ان تأتي تأخذها من بين احضانه 


في شركة ليل


ليل:ها يا أسد ايه الاخبار 


اسد:سيدي هذا الرجل التي تقيم معه السيده هيام يدعي(فابري)


قاتل مأجور ولديه عصابه من بعض الراجل يفعل اي شيء من اجل المال ودئما لا يترك وراء جريمته اي اثر


وهو من ادل السيده هيام علي هذه الفكره علي امل ان يأخذو منك بعض الاموال


ليل:هههههههههه عايز مال امممممممم اوصل ليه يا اسد وخليه يجيلي عايز اقابله


اسد: ولكن سيدي ما بالنا بهذا الرجل نحن لا نتعامل مع مثل هذه شخصيات


ليل: معلش يا أسد لازم نتعامل مع كل الانواع انا مابحبش ادي اي حد فلوسي من غير مقابل


هو عايز ياخد من مالي وانا هاعطيه وبزياده كمان لكن لازم يشتغل قصاد المال دا ولا ايه.


ويلا روح دلوقتي عشان ميعاد خروج سيلا قرب ومش عايزها توقف تنتظرك خارج المدرسه


هي اخبارها ايه لاحظت حاجه خاصه بيها عند المدرسه ؟


اسد: بخير سيدي هي كل يوم تنتظرني داخل المدرسه مع صديقتان وصديقان لها 


ليل:ايه صديقان مين دول


اسد: اهديء سيدي هم ولدان معها في المدرسه وهم والبنتان وسيلا لا يفترقان حتي في النادي 


سحب هو هواتفه ومفاتيحه الخاصه واتجه خارج مكتبه 


ليل: اعمل  اللي قولتلك عليه يا اسد انا هاروح اجيبها بنفسي واتجه للخارج بأقصي سرعه


ذهب سريعا للمدرسه وخلفه سيارة الحراسه الخاصه به 


يكاد ان يفتك بكل من حوله من عناد صغيرته فقد حظرها قبل ذلك وهي صغيره من صداقة الفتيان


فهل يجب ان تفعلها بعد ان كبرت وامطرها بمشاعره


يجب ان يريها غضبه هذه المره حتي تعرف من هو زوجها وان كلمته لها يجب الا ترد ولا حتي بعد سنوات 


وقف امام المدرسه يتأفف في انتظار ميعاد الخروج فمن شدة سرعته حضر قبل الميعاد بساعه


يشعل سيجارته ليزفر مع كل نفس غضبه الي ان دق جرس المدرسه معلنا خروج الطلاب التقط هاتفه يخبرها انه بالخارج


ليل:انتي فين 


سيلا:في المدرسه حبيبي في انتظار اسد لاذهب الي الڤيلا


ليل:اطلعي انا واقف بره مستنيكي


سيلا:اوك ليل دي مفجاءه حلوه 


أغلق هو الهاتف وأستغربت هي علي فعلته 


ولكنها خرجت مع اصدقائها بعد ان اخبرتهم بقدوم ابن عمها وخطيبها ليذهبو معا


شاهدهم ليل وهم ياتون معها حتي يتعرفو عليه وهم يبتسمون جميعا له


اقتربت هي اولا منه وهي تري عبوث وجهه ولكنها قبلته قبله واحده علي احدي وجنتيه


سيلا:ليل اراد اصدقائي ان يتعرفو عليك


ليل:وماله اهلا وسهلا


سيلا:احب اعرفك ب سنام ودارين وچان وعثمان وداه ليل ابن عمي


ليل وهو يسحبها من خصرها وضمها اليه وسط نظرتهم:ابن عمك وبس 


تفهمت هي مقصده وهتفت:Noوصاحب الروينيGrop وخطيبي 


تبسم هو وارتاح قليلا حين هتفت هي بهذه الكلمه


ليبتسمو اليه ويتم التعارف ويبدئو في تبادل السلام حتي يذهب كل واحد الي طريقه


دلفت الي السياره واجلسها بجانبه واتجه الي مقعد السائق ليتجه الي منزلهم 


ولكن تحولت تقاسيم وجهه مره ثانيه تفهمت هي ان ما ازعجه رؤيته لأصدقأها وربما الشبان بمعني اوضح 


سيلا:مالك ليل في حا


ليل: مش عايز اسمع صوتك خالص لحد ما نوصل البيت مفهوم ولا لاء


اشارت له برأسها بالموافقه وهددت عبراتها بالسقوط بل سقطت بالفعل ولكن 


عذرا حبيبتي لن يرق قلبي هذه المره  


وصلو الي الڤيلا ودلفت هي سريعا وصعدت الي غرفتهم خوفا من بطشه


تركها هو وتباطيء في مشيته ودلف الي داخل الڤيلا


جلس علي اول مقعد قابله وطلب من الخدم تحضير الغداء


لم يصعد خلفها ودلف الي غرفه مكتبه حتي انتهاء الخدم من تحضير الغداء


(ويكون هو هديي شويه بردو الراجل داه) 


دقت الخادمه علي الباب تخبره ان الغداء جاهز ليأمرها ان تصعد اليها حتي تخبرها ان تنزل


لتأكل معه صعدت الخادمه اليها واخبرتها بما امرها سيدها به 


ولكنها ابت ليستشاط هو غضبا ويقرر ان يصعد اليها


دفع ليل الباب بقوه افزعتها وهتف بها: انا مش قولت انزلي عشان تاكلي مانزلتيش ليه


سيلا ببكاء ورعب من النظر الي عينيه:مش عايزه اكل انا هنام


جذبها هو بقوه واوقفها امامه ليرتطم وجهها علي صدره ويتبعثر شعرها عليه ولكنه تركها خوفا من ان يألمها او يكسرها ثانية


ليل: بهدوء كده ومن غير ما اتنرفز عليكي امشي ادامي علي السفره وتقعدي تتغدي وانتي ساكته ومش هاتقومي قبل ماتخلصي طبقك وتشربي العصير بتاعك كمان يلااااااااا


لتتشبث هي بقميصه وهي محنية الرأس فصرخ الاخر بها مره ثانيه


ليل:قولت يلا ياسيلااااااااا


جرت هي من امامه الي غرفة الطعام ونزل هو خلفها ودلف اليها ليجدها تجلس وتنظر الي الطعام في صمت 


ليل:مستنيه ايه كلي


سيلا:وانت مش هاتكل 


ليل وهو ينظر الي عينيها الدامعتين:مالكيش دعوه بيا نهائي واتجنبي غضبي اليومين دول وسيبيني لحد مااهدي لوحدي مفهوم


سيلا وهي تترك الشوكه من يدها بغضب: انا مش فاهمه ان زعلتك في ايه  ايه حصل عشان تزعل كده


ليطيح الاخر طبق ما من علي السفره لينكسر علي الارض فتفزع هي


ليل:انتي مش ايه هو انتي مش ملاحظه انتي عملتي ايه


لاء بجد انا مش مصدقك تفرك هي يديها بقوه وهو يقترب اليها ويهتف انتي مش شايفه اللي احنا فيه مش شايفه كمية الحراسه اللي حواليكي


ولا نسيتي انا قولتلك ايه زمان كلي ياسيلا طبقك واخفي من قدام وشي مش عايز اشوفك ادمي لحد معاد العشا وتنزلي تاكلي وتطلعي علي اوضتك مفهوم ولا لاء ردي 


سيلا:حاضر


بينما تركها هو ودلف الي غرفة مكتبه وصفع الباب خلفه بقوه 


صعدت هي ولم تأكل الي غرفتها وجلست تبكي فهي اغضبت حبيبها دون ان تشعر


اتجهت الي مكتبها وهي باكيه لتستذكر دروسها 


بينما جلس هو يشغل نفسه بأي شىء حتي لا يرق قلبه علي صغيرته فقرر ان يهاتف جده


الجد:ازيك يا حبيب جدك عامل ايه واحشني يا ليل وسيلا عامله ايه واحشاني هي كمان


ليل:احنا كويسين اوي ياجدي انتوعاملين ايه كلكو اخباركو ايه 


الجد:تمام ايه مش ناوين تنزلو قريب عشان اشوفكو ولا هاتستنو الفرح


ليل بأندهاش:فرح!!!!فرح مين ياجدي


الجد:فرح سامر ولارا وامير وسجي قررنا نعلن خطوبتهم 


بعد امتحانات الثانويه العامه بتاعة سجي وامتحانات الكليه بتاعة لارا عشان الزفتين اللي عندي دول يهمدو شويه ويشيلوك من دماغهم بقي


ليل: الف مبروك بس وانا مالي ومالهم دا نا سايب ليهم البلد بحالها وبعيد عنهم اهو


الجد: هما بيبطلو يحسدو فيك خصوصا الواد امير كل ما يتكلم يقول مش كفايه واخد اصغر واحده واجمل واحده لاء واتجوز علطول واحنا مجرد خطوبه منشفين ريقنا عليها


ليل: وانا اقول الار اللي نازل عليا دا منين فهمه يا جدي ان انا خطوبه بردو وربنا 


وعلي العموم اناهافضي نفسي علي ميعاد الفرح وتكون سيلا بردو خلصت امتحانها وهاننزل مصر ان شاء الله تمام كده


الجد: تمام ياغالي تيجو بالسلامه ان شاء الله يا ليل وابقي بوسلي البت سيلا بوسه كبيره وقولها دي منوره جدك


ليل: ماشي يانمس انت مع السلامه يا حبيبي


جلس بغرفة مكتبه وقت طويل  حتي لا يصعد الي غرفته 


وهي مستيقظه نظر الي ساعته فوجد انها الثانيه صباحا قرر الصعود الي غرفتهم فلبد انها غفيت  الان


دلف الي الغرفه  فوجدها جالسه امام مكتبها كانت تستذكر دروسها وضعت رأسها بين يديها وعبراته علي وجنتيها وجفناها متورمان  


تنهد هو وحملها بين ذراعيه ليرقدها في تختها  اراحت رأسها  علي صدره


وقالت بدموع


سيلا:عاقبني بأي شيء حبيبي الا البعد


افلتها من يده بكل رقه 


ليل :بعدي عنك اسهل طرق عقابي فهو خوفا عليكي من قوة غضبي


تركها ذهب الي الحمام الخاص بغرفتهم  ليأخذ شاور بارد يطفي لهيب  قلبه المحترق  


مر وقت ليس بقصيرثم خرج يلف منشفته حول خصره ليجدها غفيت ثانية توجه الي غرفة الملابس ولبس شورت قصير  فقط


برغم برد الشتاء القارص لكن  حرارة قلبه اشد  ثم ذهب الي التخت ليستلقي بجانبها دثرها جيدا من البرد  ثم نام بجانبها ليذهب في ثبات عميق هو الاخر.


افاق من نومه علي تململها بين احضانه ورأسها على  صدره   ازاحها بهدوء وابتعد واقف  لتستيقظ هي


سيلا:صباح الخير


ليل:وهو يتجه الي غرفة  الملابس :قومي اجهزي يلا عشان  تفطري واوصلك   المدرسه.


سيلا : انا تعبانه مش عايزه اروح النهارده  


ليل بلهفه: مالك فيكي ايه اطلب ليكي دكتور


سيلا:عندي صداع جامد خليك معايا ليل


ليل: ماهو من كتر العياط طول الليل طيب هافضل معاكي النهارده


  بس قومي عشان تفطري وهاجبلك مسكن 


سيلا:  لاء تعالي انا عاوزه انام في حضنك ولو هتفضل مخاصمني هافضل اعيط كتير


ليبتسم هو علي براءة طفلته ويتجه اليها ليأخذها بين احضانه


أنا من يتلمس شفتاكي في نور بدرك


و من يلتحفك بجفنيه في غسق شمسك 


دنا منها ودثرها  جيدا بالغطاء واخذها بين ذراعيه


اسقطت رأسها علي صدره العاري وتلفت ذراعيهاحول خصره 


ليستنشق هو رائحة  شعرها  العطره ثم رفعها علي قدمه 


تمني ان يدخلها بين اضلعه حتي لا يراها احد و ادمعت عينها وهتفت


سيلا:انا اسفه مش تبعد عني تاني بحس اني تايهه وانت بعيد عني بخاف منغيرك 


ليل:وأنا  بخاف عليكي حتي من نفسي انتي لو تعرفي انا كنت عامل ازاي من جوايا امبارح بعدي عنك كان اهدي بكتير من ثورتي عليكي


خوفت اأذيكي لوكنت قربت   بس مقدرتش ابعد انتي طول الليل  نايمه هنا علي صدري في حضني. 


سيلا: عشان  الحضن دا بتاعي انا وبس وهنا في سيلا وبس ومافيش حد تاني ليل


ليل: ما ينفعش يكون فيه حد تاني دا ? بس عشان سيلا ثم قبلها في وجنتها وعينها  نزولا الي عنقها ليسكره رحيقها


الذي يجذبه ثم التهم شفتيها المنتفختين بين شفتيه  لايريد ان يتركهم ابدا ولكنها بحاجه الي التنفس تركها بعد مده طويله وهتف 


ليل:ها الصداع راح ولا لسه عايزه مسكن تاني 


سيلا:


ليل:يخرب بيت حمار خدودك انا جوزك علي فكره


سيلا: عارفه علي فكره وبحبك اوي ولو هفضل طول عمري كده فحضنك مش هقول لا


ليل: وياتري  عارفه ان مافيش حد غيري يحق له انو يلمس شعره منك


عارفه انو مش مستحب في دينا اصلا انك تتكلمي مع اي شاب او رجل وينظر ليكي و يشم رائحتك


سيلا:انا  اه اعرف بس ان انت الوحيد  اللي ليك الحق في كده  لكن مش كنت اعرف انو حرام اني اتكلم مع اي حد


ليل:لاء يا حبيبي انا ماقولتش انو حرام انا قولت انو مش مستحب  يعني ماينفعش تقعدي مع ولد لوحدكو في المدرسه مثلا 


وتيجي تقوليلي دا صاحبي ها وانا ساعتها هاكسر دماغك 


لان يا روحي( ما اجتمع رجل وامراءه الا وكان ثالثهم الشيطان)  


واحنا ماعندناش في عادتنا الكلام دا اوك ياريت نقلل من الصحوبيه دي  دا لو مش عايزاني ازعل منك مفهوم يا روحي


سيلا مفهوم طبعاانك بتغير ليل


ليل:انابغير هو دا اللي فهمتيه من كلامي


سيلا : اه بتغير


ليل: عشان بحبك وخايف عليك ونفسي اخبيكي من عيون الناس كلها


سيلا:ربنا يخليك ليا ياحبيبي. 


ليل:قولتي يا ايه


سيلا: ليل  


قلب الليل بقي صحيح عايز اقولك علي حاجه انا كلمت جدو امبارح ووصاني اديكي حاجه مهمه جدا واخذها في قبله طويله انستها كل ما حولهافي الدنيا.  هيييييح


سيلا:بقي جدو قالك اعمل كده  


اسند جبهته فوق جبهتها :اه وربنا حتي ابقي اسأليه


وقالي كمان انهم هايعملو حفله خطوبه امير وسجي وسامر ولارا بعد الامتحانات واتفقت معاه 


اننا هنسافر انا وانتي  نحضر الحفله


سيلا:كان نفسي انا كمان البس فستان عروسه وتعملي بارتي كبيره


ليل: ومين قال اني مش هاعمل كده اكبري انتي


بس بسرعه وانا اعملك احلي واكبر حفله


وتبقي احلي عروسه في العالم كله يلا بقي عشان نقوم نفطر  ولا لسه في شوية صداع وعايزين مسكن تاني


سيلا:عاااااااا لاء خلاص خفيت. تجري من بين يديه علي الحمام ويفلتها وهو يضحك بشده 


اشعل سيجارته  وامسك بهاتفه ليجري بعض الاتصالات بالشركه بما انه لن يذهب اليها اليوم


ليل:الو ايوه يا اسد صباح الخير


اسد: صباح الخير سيدي كنت اظنك في مكتبك


ولكن السكرتيره بلغتني بعدم حضورك


ليل:لاء انا مش جاي النهارده بلغهم اي حاجه يبعتوهالي بالاميل وسيلا كمان مارحتش المدرسه النهارده


اسد:خيرا سيدي هل حدث شيء


ليل:لاء مافيش حاجه  انت في ايه عندك جديد


اسد: لقد توصلت الي فابري وحددت له معاد غدا مع حضرتك 


ليل : كويس اوي  انا هقابله في بيت الجبل عارفه طبعا


اسد:طبعا سيدي


ليل:تمام اوي كده يبقي نخلي معاد هيام بعد يومين


تخرج سيلا من الحمام وتسحب السيجاره من فمه وتطفاءها وهوضامم لها حاجبيه ليجذبها تحت ذراعه


اسد:تمام افندم 


ليل:ماشي يا اسد يلا سلام ولو في اي حاجه خاصه بالشغل كلموني ويغلق الهاتف وينظر لها


ليل: ايه اللي انتي عملتيه دا ها ويشدها من اذنيها


سيلا:ايي ايه سيجاره من غير ماتفطر كده علطول وكمان انت مش سقعان هاتاخد برد كده


ليل:هههههههه لاء انا دفيان جدا بحب حبيبتي


طب البس بقي علشان نفطر وكمان انا عايزه حاجه


ليل:اممممم هنبتدي الاستغلال بقي قولي ياستي عايزه ايه


سيلا:هييي استغلال  بقي كده طيب بما اني باستغلك فالنهارده دا بتاعي ولازم تفسحني ونخرج نروح اي حته 


طب بس ماتكشريش كده حاضر يا ستي ما احنا لازم نخرج  طبعا لاني بصراحه مش ضامن امسك نفسي اكتر من كده.


           الفصل الثامن من هنا 

       لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-