CMP: AIE: رواية لم يكن مجرد حلم قصة جواهر الفصل الخامس5بقلم حنين ابراهيم الخليل
أخر الاخبار

رواية لم يكن مجرد حلم قصة جواهر الفصل الخامس5بقلم حنين ابراهيم الخليل


 رواية لم يكن مجرد حلم قصة جواهر الفصل الخامس5بقلم حنين ابراهيم الخليل 



في المساء عاد أدهم للبيت تكسو ملامحه خيبة الأمل لتفهم والدته من نظرته أنه لم يوفق في مقابلة العمل مجددا
شعرت جواهر بالحزن عليه وضميرها يأنبها أن كل ما يحدث بسببها تشعر أن لوالدها يد في ما يحدث
لتنسحب من بينهم وتتصل به وتسأله بغضب:إنت عايز إيه من أدهم يا بابا بتعمل كل ده ليه مش إنت طلعت كسبان من الجوازة دي ؟
وليد بعدم فهم:إتكلمي ما أبوكي كويس يا بنت إنت وبعدين أنا عملت إيه لسي أدهم بتاعك ده
جواهر:متعملش نفسك مش فاهم حاجه يا بابا أنا عارفة إنك أنت الي بعتت البلط..جية عشان يأذو أدهم ولما منفعش معاك خليت الشركات ترفض تشغله عندها 
تفاجأ وليد لكلامها :إيه هو طلع عليه بلط..جيه ؟
جواهر :أيوة لما كنا راجعين من المدرسة طلعو علينا و قالوله إنه عمك بيسلم عليك وبعدها أتطرد من شغله و بقى بيترفض من أي شغل بيروحله
وليد ببعض من الغضب:طب إقفلي إنتي دلوقتي و أنا هتصرف
أقفلت جواهر معه وهي لا تعلم معنى كلامه في الجانب الأخر ما إن أقفل وليد ألقى هاتفه بغضب وهو يتوعد :إن ما خليتك تدفع التمن 
إرتدى عبايته و خرج بخطوات غا.ضبة
ليصل إلى فيلة فخمة وقف عند الباب ليسأله الحارسين عن هويته وما يريده

وليد بعنجهة:روح قول للبيه بتاعك وليد الشهاوي عايزك 
ليدخل أحد الحارسين و يبقى الأخر معه في الخارج بعد دقيقتين عاد و أذن له بالدخول ليدخل معه عبر الحديقة الواسعة إلى أن دخلا إلى بهو الفيلا الذي كان عند مدخلها تمثالين على شكل فهد تعطي مظهراً مهيبا للمكان 
ما إن وصل لغرفة الجلوس حتى وجد رجل يجلس بهيبة يضع رجلا على رجل :نورت يا وليد باشا 
وليد وهو يجز على أسنانه: أنا حذرتك قبل كده وقولتلك تبعد عن بنتي 
البيه :و أنا قولتلك قبل كده بنتك دي هتكون ليا بمزاجك أو غصب عنك لا المعلم جعفر كان هيعرف يمنعني ولا إبن أخوك هيكون قدي 
وليد بسخرية: وعشان كده بعتلو البلط.جية بتوعك بس طلعو كروديا 
البيه ببرود:الهفء الي بعتهم دول كانو مجرد تنبيه ليك على الوضع الي حطيت بنتك و إبن أخوك فيه إنما الجاي هيبقى أسوء
وليد وهو يخرج شيء من جيبه و أنا مش هستنى يبقى في جاي ليشهر سلا..حه ويطلق عليه النا. ر 
دخل رجاله مسرعين على الصوت وقبل أن يشهرو سلا..حهم ليقـ..تلوه كانت الشرطة أسرع و إقتحمت عليهم المكان و كبلتهم دخل من بينهم
المعلم جعفر ليقول له بلوم:إيه الي عملته ده إنت إتجننت إنت كده عرضّت نفسك للمحاكمة وهتتحبس 
وليد بعدم إهتمام:مش مهم المهم إن بنتي في أمان دلوقتي أنا إعتمدت على القانون الي كان محتاج أدلة عليه و معملوش حاجه و إستنجدت بيك عشان مركزك وسلطتك في البلد هيحموها و إنت طلبت مقابل لحمايتها من مجـ...رم زيه إنك تكتب عليها بس أدهم نجدها منك ومن جشعك بس الكلـ... ب ده فضل لاحقهم لهناك و أنا كان لازم أتصرف و أبعده عنها حتى لو هدفع حياتي تمن ده 
الشرطة أخذت  كل الموجودين حتى وليد و نقلو البيه إلى المستشفى حيث علم بعد ذلك أنه توفي أثناء التحقيق معه ليطلب منهم أن يسمحو له بالاتصال بأدهم 
ليحضر على وجه السرعة بعد أن سمع أنه في السجن
دخل إلى المكتب ليسمح لهما الضابط بالجلوس على إنفراد لبعض الوقت
أدهم بإستغراب:عمي إيه الي حصل ؟و إيه الي خلاك تعمل كده ؟
وليد بوهن:أقعد يا إبني و أنا هحكيلك كل حاجه







وليد :الظاهر إن ربنا عاقبني على الي عملته في أخويا بالواطي ده
أدهم نظر له بعدم فهم منتظراً منه تفسير كلامه 
فلاش باك قبل سنة
جواهر كانت عائدة من مدرستها كانت تعبر الطريق عندما كانت ستد..هسها سيارة لكنها سمعت صراخ والدها : جواهر حاسبي

تجمدت مكانها من الصدمة لكن لحسن حظها أن السيارة توقفت في أخر لحظة 
لينزل سائق السيارة وهو يسـ..ب و يلـ..ـعن الذي يمشي في الطريق كالبها...ئم دون أن يلتفت ركض وليد إلى الجانب الآخر بخوف وبعد أن إطمأن عليها وضعها خلفه ليلتفت إلى ذلك الغبي الذي كان سيضرب إبنته لولا ستر الله وفوق ذلك يرفع صوته عليهم : مش تحاسب إنت يا بهـ..يم  في حد يمشي بسرعة المتخلفة دي في طريق  زراعي زي ده ؟
السائق :أنا الي أحاسب ولا إنتو 
ليقطع شجارهم ذلك الشاب الذي نزل من الباب الخلفي للسيارة بكل غرور وهو يغلق زر سترته ويقول بخشونة:خلاص يا عم عطوة محصلش حاجه لكل ده البت كويسة و العربية متخبطتش
وليد بغضب أنا بقولك شوية وكنت هخسر بنتي و إنت كل الي همك العربية 
عطوة بتوتر: الله يخرب بيتك إنت عارف الي بتكلمه بالطريقة دي يبقى مين
أشار له الشاب أن لا يتحدث و أخرج من جيبه بطاقة ده الكارت بتاعي أتمنى من حضرتك تشرفني فبيتي أنا عازم كل أهل البلد ثم إنحنى بجذعه قليلا و ياريت تجيب القمر دي كمان معاك 

إنزعج وليد من طريقته وجذبها نحوه مخبأً وجهها عنه
إبتسم الشاب إبتسامة جذابة:هكون سعيد لو قبلت دعوتي
في المساء ذهب وليد إلى العنوان  مع إبنته و بعد أن أراها الوجهة إلى غرفة النساء أعطاها هاتف وطلب منها الإتصال به عند الحاجة
جلس مع الرجال على أحد طاولات الأكل بعد أن لاحظ غياب الشاب بدأ بسؤال الرجال حوله عن هويته 
ليخبره أنه إبن هذه القرية الذي سافر منذ سنوات
وعاد ليصبح من أثرياء البلد 
أخذه الفضول لمعرفته أكثر و قد يقنعه بأن يشاركه برأس المال لزراعة الارض و شراء مزرعة للمواشي 
ليجلس معهم بعد قليل وهو يبتسم إبتسامة غريبة 
نظر له بإستغراب في البداية لكنه لم يهتم كثيراً
لتنتهي السهرة بهدوء
وبعد أيام كان وليد قد بدأ بالتودد للشاب على أمل أن يقترح عليه فكرته و قد سعد جدا عندما وجده مرحبا لكنه صدم عندما علم بسبب موافقته بعد أن طلب منه التحدث في أحد الأيام

وليد هب بغضب:إنت بتقول ايه ؟ عايز تتجوز بنتي ؟ 
: إهدى كده يا عم وليد إتعصبت ليه بس أنا أصلي من البلد دي وعارف إن جوازها في السن ده طبيعي جدا و إنت الفترة دي إتعرفت عليا و على وضعي المادي و عارف إني جاهز يبقى إيه المشكلة ؟
وليد بتردد :أيوة بس أنا بنتي بتدرس و أمها قبل ما تموت وصتني أسيبها تحقق حلمها و تكمل عشان تبقى دكتورة

وليد بتردد: طيب يا إبني أنا هفكر في الموضوع و أرد عليك
إبتسم بخبث قائلا:و أنا مستني موافقة حضرتك
قالها بنبرة خفية توحي بأنه ليس لديه خيارا أخر
إستغرب وليد نبرته لكنه غادر دون أن يعلق
ضل يمشي بشرود إلى أن إلتقى بالعم رضا ليناديه ممازحا:إيه يا أخ وليد مالك سرحان في إيه ؟ قلي بس مين الي شاغلة بالك كده و أنا هروح أخطبهالك
ليبتسم وليد بود: عم رضا أخبارك إيه يا راجل يا بركة ؟ و إبنك عامل إيه 

رضا:أديني قاعد مستنيه أصله جاي النهارده عشان جاتله مأمورية قريب من هنا
وليد: يا خبر أبيض طيب أنا رايح أشوف جواهر لو محتاجة حاجة و أجيلكم عشان أسلم عليه
رضا بود : تأنس وتنور يا معلم


و                 





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-