CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الثامن عشر18بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الثامن عشر18بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر 

الفصل الثامن عشر18

بقلم ميفو السلطان

.كانت اميمه تتكلم مع عبد الرحمن .... انا رايده الحب صوح ماجولتش لاه.. بس رايده راجل حنين وطيب مايزعش فيا رايده راجل عايزني اني مش مجبور رايده الحب يا عبده للحب مش لحاجه تانيه.

صدح صوت كرم غاضبا عندنا قال..وعبده بقه اللي هيجبلك الراجل ده صوح عبده اللي هيريحك دا ايه المسخره دي.

هب عبده.... ايه يا كرم براحه.

هجم عليه ومسكه ......انت مخبول رايدني اشوف مرتي تجول الكلام ده لراجل غريب وتجولي اهدي انت عايزني ابجي مره مابتحسش اركب جرون.

هتف عبده.. مفيش حاجه يا واد عمي هيا بس كت زعلانه واني بطيب خاطرها.

صرخ...... تطيب خاطرها بتاع ايه ليك عنديها ايه تجولك وتجولها ليه وتاخدها وتتمشي بيها ليه ايه المسخره دي عاد.

هتف عبده.. ماكتش عارف انك هتضايج اكده ماعرفش انها تفرج معاك ماهي ماهياش مرتك بحجيجي.

اشتعل كرم...... مين اللي جالك ماهياش مرتي بحجيجي انطق اتحددت معاك في ايه هيا حصلت يا دي المرار الطافح عايزني اجتلهالك دلوك عشان ترتاح.

هتف عبده..... طب اهدي حجك عليا مفيش حاجه تستاهل كانت مخنوجه فجولت امشيها.

صرخ ......تتخنج والا تولع مالكش صالح بيها انت فاهم واخر مره مالكش صالح بمرتي هنسي انك واد عمي واخوي وساعتها ماهيهمنيش حاجه ويلا من اهنه ليدفعه بعيدا ليظل واقفا ينظر لاميمه التي تبكي .

صرخ كرم..... بتبص علي ايه ماتغور من اهنه ليمتثل له ابن عمه حتي لا يفتعل مشكله استدار كرم مشتعلا نظرت اليه برعب كان منظره مخيفا اقترب منها وشدها من شعرها...... بقه واجفه لراجل تجوليله كلام سبسبه  وهو يطبطب اصل الهانم مخنوجه  هاه انطجي اجتلك دلوك وحب َو مسخره عاد و جاعده تجوليله حب وجطران علي دماغك مالكيش راجل كان يشدها من شعرها وهيا تبكي .

دفعته.....بطل بقه انت ايه اني ماهتكلمش ولا هنطج عشان عارفه انك غضبان بس عيب اكده اني ماعملتش حاجه وعموما انت جولتلي كل واحد في حاله خليك في حالك يابن الناس لحد ما تتجوز وتجيب لنفسك مره ماتعصبكش ولا بتكرهها.

صرخ .....انت مالك اجيب مره والا ماجيبش ليكي عندي ايه انت تجعدي اهنه تسمعي الكلام وتجربي من عبالرحمن اطلع روحك.

لتحس انها ستنهار هتفت غاضبه.....اما تبقي تبطل زع وتتعالج ابقي ابطل غير اكده عبدالرحمن الوحيد اللي ونسي اهنه واني بجولهالك اخبط راسك في الحيط عايز تغفلجها غفلجها.

لتنكمش فجاه فمنظره اصبح مخيفا لترتعب وتندم علي ما قالت وجدته يقترب وعيونه تشع نار فهتف .......اكن اخبط راسي في الحيط ليه هطلع جرون والهانم تدور براحتها واتعالج ليه ارجع اهبل وطيب وانت تركبي َو تدلدلي لاه خليني اكده بقه عفريت ازرج عشان تنبسطي مش انت اللي طلعتيه جابلي بقه ليقترب ويشدها بعنف يقبلها كان مشتعلا ويعاملها بعنف ووجع كان يتلقفها بين يديه ويعتصرها وهيا تصرخ وتان وجعا وهو يقسو ويقسو ليشدها من شعرها ويحني راسها ليهتف ايه عجبك دلوك اللي اني فيه عجبك اني هجتلك واطلع روحك عاجبك اهه جلبتيني عفريت مش طلبتي الحب والنحنحه من غيري جابلي بقه لينكب عليها يلتهمها بعنف لتدمي شفتيها ودموعها تسيل احست انه سيقتلها بعنفه لتنتهز فرصه ان ابتعد قليلا لتندفع وتحتضنه بقوه وتنتحب لتهمس خلاص اهدي اهدي اهدي والنبي هموت اكده اهدي يا كرم وارجع لحالتك بالله عليك اني خايفه والنبي خلاص ماهجولش تتعالج تاني وهكتم بس تهدي ماتبجاش وحش اكده.. ليغمض عينيه فكان مشتعلا كانت هيا تحتضنه بقوه ليحاول ان يهدا ليدفعها بعيدا. و يبتعد بعيدا يحاول ان يهدأ حاله ذهب وجلس  وتحني راسه.

احست بوجع عليه اقتربت بهدوء وجلست بجواره كانت حالتها مريعه كانت دموعها تنزل الا انها تحاملت علي نفسها لتراعي زوجها ظنا منها انه مريض لتضع يدها علي يده ليغمض عينه .

هتفت....اني ماهزعلش منك عارفه انه غصب عنك واديني اهه بجولك شوف عملت ايه في غضبك واتحولت كيف شوف كان ممكن تعمل نصيبه ليه تسيبه يتحكم فيك ليه طب افرض المرض استفحل وكبر جواك الجدع ده. هتعيش شر اكده انت بتبجي مش حاسس بروحك.

تنهد ونظر اليها بغلب.. البت دي عبيطه اياك ماني كت غضبان ووالع عليها  فعلا  اروح فين هيا هبله وصدجت متربيه كيف دي عبيطه مابتعرفش حاجه حد بيغضب يتحول لحد تاني ايه كميه العبط دي ماتعرفش حاجه لاه وما زعلاناش مني اني ضربتها وشديتها وجايه تراضيني هيا طيبه ليه اكده جمر ياخد العجل بحنيته جلبي يا بت الناس . ليستدير وينظر اليها كانت باكيه وطرحتها مخلوعه وشعرها مشعث  تنهد ويشدها اليه لتنفجر في البكاء .طبطب عليها وهمس..... خلاص اسكتي حجك عليا خلاص مانت عارفه اللي فيها هتحاسبيني علي ايه.

هتفت باكيه..... ماني جولتلك نروح للدكتور زعيت فيا انت بتبجي كيف العفريت.

مسد علي شعرها .....ودلوك هاه برضك عفريت.. لتتنهد وتتذكر كلام حماتها لتهتف.. طب ماهي مرت عمي هتجوزك وتجيبلك واحده ماتغضبكش خلاص وتبطل تزع واني ماهجيش جنبك واصل.

تنهد وهتف.. والله اني اتحطيت في غلب ماله اخر. طب وانت اكده راضيه عادي اهملك ترضي اتجوز ترضي.

هتفت.. ماني عارفه اخرتها َمابضحكش علي روحي.

هتف ......واخرتها ايه بقه اللي انت عارفاها.

هتفت....اخرتها تهملني وتخرجني برات الدار اني مش منتظره انك هتجعدني اهنه العمر كله اني خابره وحاسه اني بحس يابن الناس انت مش رايدني الست بتحس بالحب لو علي بعد سنين لتقوم وتبتعد واني مش زعلانه علي الاجل فاهمه وعارفه ومع ذلك اني اهه بجف جارك ولا ههملك الا اما تخف وتبقي زين ساعتها.

ليقاطعها.. ساعتها اتجوز وكل واحد يروح لحاله مش اكده.. دا مرار.

هتفف.. لاه مش مرار دا واجع.. اني جارك لحد ماتخف وما هغضبش ولا اتأفف اني بت اصول.

ظل ينظر اليها.. احس انه سينشل.. طب اخرج الفكره دي تاني كيف لو جولت الحجيجه هتتغفلج عليا وان انا جولتلها العفش كله يوم جوازي اني ماصدجت تلين حبه وتحن عليا دا حنينه جوي البت هتنفر مني لو عرفت الاتفاج بين بدر وابوي وبينا  اني مابياش حاجه وهطلع كذاب طب اني مافكرتش انها هتصدج اوي اكده ماكتش عارف انها هبله اعمل ايه دلوك.

اقترب وشدها..... طب خلاص اني هروح للدكتور ده وهكمل معاه.

لتنسعد ....صوح والنبي هتتعالج تاني وتكمل خلاص هاجي معاك و..

قاطعها.... لاه هروح لحالي  بس مش معني اني هبقي كويس انك تهمليني لاه.

هتفت بخجل .....مانت هتتجوز رايد ايه مني.

هتف.. هو مرار اني عارف مين جال اني هتهبب هيا امي الله يسامحها رفع وجهها  وتلمس شفتيها المتورمتين ليهتف حجك عليا كت غشيم اطرقت ليبتسم و يقترب منها لترتعش وتنكمش .

تنهد...... لاه  ماتخافيش اكده جولت حجك عليا اني كت طور غشيم اهو زفت َراح لحاله وهديت اهه مش بتحبيني ابقي هادي لتهز راسها خجلا هتف طب ايه ماتخافيش بقه اهه والله ما هأذيكي

همست....طب خلاص نروح بقه

ابتسم ....طب اصالحك طيب ماعرفش اروحك من غير مصالحه.

لتتنهد  وتهمس..... خلاص بقه .

لمس وجهها ..... خلاص ايه وانت جمر اكده اقترب بهدوء ونزل عليها يتوه معها ظل  يملس عليها حتي انسابت بين يديه ليشدد عليها ويتعمق  وهيا تستجيب له برويه كان يتمهل حتي لا يفزعها كان رقيقا حانيا كانها جوهره ليتعمق ويتعمق وينقلب الحال الي رغبه مفرطه لتحس انها ستقع فشدها بقوه ويريحها علي احد الكنب وهام َمعها احس  ما حوله تاه وتاه  بتلك الفاتنه التي لا يعلم ما حدث له اهيا رغبه جسديه ام مشاعر طاحنه .ظل معها لفتره لا يفعل شيئا الا  يصب عليها عنفوانه وشغفه وهيا كالهلام بين يديه احس انه سينفلت من نفسه ليتجلد ويشدها اليه  وقلبه ينبض بشده وهيا ترتجف وترتجف وهو يشدد عليها  حتي هدات واستكانت وسادت حاله من المشاعر والحالميه .ظلا صامتين لفتره ينهجان مما كانا فيه وهيا تشعر بالذهول من استسلامها بهذا الشكل.. قام اخيرا واخذها امامه علي الفرس يحتضنها  واطلق للفرس الاخر العنان .ظلا يسيران بهدوء والمشاعر تتصاعد حتي وصلا البيت .

دخلا لينصدم كرم عندما وجد ابنه عمته تجلس مع امه و اميمه قد  تسمرت واحست بقهر لتهتف امه تعال يا ولدي جبتلك فوجيه اهه تجعد معاها تروج اعصابك بدل مانت غضبان اكده..

لتترك اميمه يده وتنزوي وتستاذن وتصعد .وقف هو محصورا فهمس الله يحرجك يا طين ايه اللي جابك ماني كت رايج َ.جايين رايجين جولت هجضي ليله حلوه منك لله الله يسامحك ياما ليذهب ويهتف ايه ياما مش تجوليلي هو انا شورابه خورج

لتهتف فوقيه.. ايه يا كرم ماعايزش تجعد معايا ليه طيب مش بت عمك اياك.

دخل ابيه.. فيه ايه.

لتهتف فوقيه...... مفيش كرم ماعايزش يجعد معايا باينه زعلان.

هتف ابيه..... هو بقي اكده طايح ماحدش هامه مجضيها نحار وخلاص.

هتف كرم غاضبا.. مالكو بنحاري وزفتي ماتهملوني لحالي.

هتف ابيه غاضبا.. لاه بجولك ايه ماتغفلجهاش علينا مشي ايامك الطين واجعد ساكت اتفاجكك مع بدر هيتم لاخره ماعايزينش مشاكل انت ارتضيت وجولت مش عايز وبت عمتك اهيه جدامك يا تجعد وتتسخمط وتعدي ايامك وماتجبلناش الهم بدر ماهواش سهل احنا جولنا خلاص واتفجنا وهنخلصو.

لتهتف فوقيه.. اتفجتو علي ليه ياخال.

ليستدير كرم انت مالك اتفجنا وهببنا مالك بينا الله دا ايه الروبراب ده َماتخليكي في حالك. 

هتف.....ابيه هملها مالكش صالح والتانيه برضك سيبها في حالها دي امانه ماهسيبهاش لك تمرط نفسها دي بت ناس برضك انت ما رايدهاش وبتكرهها واتفجنا مالك حرنان َمش راضي تروج حد جبرك عليها حد جالك خدها بنجولك سيبها لحد ماننفذ الاتفاج.

صرخ كرم .....هو مل حاجه تجول اتفاج اتفاج ماني ممكن اغفلج الاتفاج ده مش مرتي وتحت طوعي.

هتف ابيه.. تغفلج الاتفاج ليه يكونش اتفاج نسوان وابوك راجل يتعيب وبدر  يمسكلنا صاجات دا عهد انت اتخبلت اياك ولعلمك لو البت عرفت برضك ماهتسكتش.

لتهتف فوقيه بخبث عرفت اين يا خالي. 

ليستدير كرم تعرفي تنكتمي  ماتسكت يا ابوي بقه الله يرضي عنك انتو عايزين تنجطوني اما اجوم اغور من اهنه اني عارف انها ايام طين علي دماغي.

ذهب كرم لصديقه ليهتف .....اني تعبت تعبت يا اكمل ماعارفش جوايا ايه.

هتف اكمل ......مالك ماعتش مضبوط البت ركبتك خلاص بت العابد لفتك علي صباعها خلاص يا عيبه الرجاله.

صرخ..... ماتكتم بقه ايه المرار ده.

هتف.. اكتم وتتفضح يا كرم اكتم يا واد عمي وتتجرس اننا ناسبنا العبابده اللي جتلو منا اكفوف يا مري عالرجاله لما يوجعو لمره.

صرخ .....اني ما َوجعتش اني بس بس البت حلوه جوي واني راجل ايه جبله اياك.

هتف اكمل....... خلاص خدها من سكات وطفي نارك وخلصت واصحك تكون ليها راجل بجد ساعتها نفسك هتتمرط وبت العابد هتتبجح انها خدت جلبك ان كان عالرغبه سهله تاخدها وتلجحها ونخلص لما تزول رغبتك ارميها

هتف كرم.. تزول رغبتي..

هتف اكمل .....ايوه.. احنا الرجاله اكده لما تشوف واحده حلوه نريدها فما بالك لو كت جارك َمكتبوالك يبقي لاه خلاص ماتجهرش نفسك

هتف .....بس ده اتفاج يا اكمل.

هتف.. يعني حرمه وراجل في مجعد ينفع مابينهم اتفاج ساعتها جول لبدر انك راجل وماجدرتش وخيته ما منعتش يبقي مش غصب بس انت هاتها دحلبه ونخلصو ومش كل شويه غم وجهر خلي الايام تعدي دا حاجه بجت تجرف.

تنهد كرم ودخل الكلام لعقله ان ياخذ رغبته ورغبته فقط ولبس هناك بداخله اي شئ.

............************

كانت شكران تجلس في الشرفه وتري النساء عاريات امامها شعرت بالخجل ..ايه المرار ده هو فيه جله حيا اكده مايختشو جتتهم للخلج اكده والرجاله اكيد بتبص وتنهبل ما حاجه رخيصه وببلاش ظلت قاطبه فوجدت بدار يحتضنها ..ايه يا جلب بدار مكشره ليه اكده وجلس بجوارها فصرخت ماتجعدش اهنه .

هب واقفا ونظر للكرسي .،ايه فيه ايه ..

ارتبكت ..هاه فيه اه فيه .ظلت تفرك وخجلت ان تقول له كانت تشعر بالغيره عليه وتتعجب من كونها لا تريده ان ينظر لاخري فهتفت ..تعالي نخش جوا .

هتف ،،ليه دا حتي الجو حلو والمناظر تخبل .

قطبت جبيها ..مناظر تخبل يا مري هو ليه في جله الحيا اه اكيد ماهو راجل وعايز جله حيا وبيلفلف وراكي وانت حرنانه وخايفه يبقي يصبر نفسه اعمل ايه دلوك .

اقترب وهتف .،شكريه بيكي ايه شكلك عامل ليه اكده .

نظرت اليه بغضب شكلي ماله شكلي ياسي بدار مش عاجب .

نظر اليها مصعوقا لا يعلم مابها فقامت وهتفت ..سيبهالك اجعد اتفرج علي اللي شكلهم حلو جوي يا اخويا ..ودفعته ودخلت  ووقف هو مبهوتا ..هيا مخبوله ماكنا صاحين رايجين فيه ايه واجعد ابص علي مين نظر امامه فوجد بعض النساء يجلسون قطب جبينه وسرح وهيا تراقبه من الداخل اشتعلت اكثر ..يا مري دا جعد بص عليهم اعمل ايه دلوك يا حزنك يا شكران اني محروجه هموت ..اتجهت لدولابها .،ايه البس ليه منك لله هتجلعي ماهينفعش ماهننزلش اكده طب ايه ..تذكرت فستانا كانت قد اخذته تلبسه في الشاليه كان قصيرا بعض الشيء ومجسم عليها وضيق بشكل صارخ ايوه هلبسه اني مانجهرش اكده ..ودخلت ولبسته ووقفت تتأمل تفسها جمر يا شكران بس برضك ماهواش عريان هموت ..جاعد يبص بره اروح اخذجله عنيه وال ايه هموت عليكي ابو ديل كل الرجاله بديل اني خابره .،خرجت غاضبه ورزعت الباب فاستدار فوجدها تلبس ذلك الفستان ابتسم فجمالها يبرز امامه قام علي الفور فهتفت غاضبه ،،يلا خلصت .

قطب جبينه ..خلصتي خلصتي ايه .

هتفت غاضبه .،اه مانت كت سرحان ماحسيتش وماله بجولك خلصت يلا ننزل .

هتف ..ننزل ننزل فين بشكلك ده .

احست بنار داخلها فهتفت بغضب ..شكلي مالي شكلي ياسي بدار .

هتف .،انت مخبوله هتمشي جاري اكده .

هتا اشتعلت واقتربت ..وما امشيش ليه ماشبهش يا بيه والا ايه والا لازمن ابقي جالعه ومبينه حالي هاه ..ماعايزش تمشي جاري ماتمشيش اني همشي لحالي وروح شفلك واحده جالعه تمشي معاها واندفعت تخرج غاضبه وهو واقفا مشلولا فوجدها قفلت الباب فانتفض يا مري دا خرجت جسمها مفسر اندفع للخارج فوجدها تقف امام الاسانسير وهناك رجل يقف يركن عالحائط ويغمز لاخر فشدها من يدها صارخا انت اتخبلتي وعاد بها الي الحجره ورزع الباب غاضبا ..

صرخت ،،نعم عايز ايه انت .

اقترب ومسك ذراعها ..انت عايزه الجتل بتخرجي بمنظرك ده عايزه تفضحيني .

هنا اتفجرت في البكاء ،،عايزه اروح ماعايزاش اجعد معاك اني .

ظل ينظر اليها وهيا تشهق بقوه تنهد واندفع يحتضنها طب اهدي طيب منظرك صعب ..زاد نحيبها ثم دفعته .،ماحدش جالك تبص علي منظري يابن الناس هاه مش عاجبك بعد وشك عنه وعيب اكده احترم حالك انت جايبني اهنه ليه هاه عشان تبص عاللي راحه واللي جايه وجاي تجولي منظري عايزني ابقي ايه اجلع  عشان تنبسط وماتجولش منظري عيب بقه روحني اني مش جعدالك بجولك وكمان طلجني وروح خدلك واحده عريانه ظلت تنتحب وهو متسمرا يحاول ان يستوعب سبب غضبها الحارق .،ابتسم فجاه وهمس .،يا جمالو دا غيران عليا وجلبه والع نار اندفع واحتضنها وهيا تتململ .،بعد اوعي روح ..

رفع وجهها وهتف .،جلبي هيجف من فرحته يمين الله واندفع يقبلها بقوه وهيا تضربه .شدها اليه وهتف ..اهدي طيب .

دفعته ،،ماهدياش ومالكش صالح بيا .

اقترب والتصق بها ..ماليش ازاي وانت جمر اكده وتاخدي العجل والفستان هياكل من جتتك حته .

صمتت وكف بكاءها ابتسم ورفع وجهها .،ينفع تخرجي اكده والرجاله هتنهبل علي حالي تجلبيني عفريت كت محصور .

هتفت قاطبه .،مانت اللي زعلان علي شكلي ايه وحش اخرج عادي .

هتف ،،،وحالي يبان للناس الجمر بتاعي جتته الجمر دي حد يوعالها غيري داني انحصرت الجمر بتاعي ينخبي عن العين فستانك ماهينفعش برات المجعد جتتك بتنور وخلعت عيني جلبي وجفتيه ..لانت هيا وهتف مامصدجاش اياك .

مسكها وذهب للمراه وهمس ..،ده نار والعه بصي لحالك اكده ينفع حد يشوف الجمال ده غيري .

همست .،امال جولت منظري وجولت شكلي .

هتف ..اه جولت شكلك عشان هو يخبل ياخد العجل ماهجدرش حد يبص لطرفك .

تنهدت وابتسمت يعني الفستان حلو يا بدار عليها 

فهتف يا مري وادارها حول نفسها .،جمر يخبل حاجه كده في حته تانيه .

هتفت يعني احسن من اللي جالعين وانت جاعد تبص عليهم .

ضحك مين دول .

هتفت اللي بصيت وسهمت يا اخويا ماتكدبش انت بصيت صوح .

ضحك .،يمن الله ماخت بالي اني كت بفكر الجمر زعلان ليه وسابني 

هتفت .،بجد والنبي مابصيت .

ضحك واحتضنها .،يعني معايا جمر الدنيا وابص لحبه جرف رخيص .

ابتسمت ،،صوح والنبي اني جمر .

هتف .،لاه اني اكده بدوب بطلي تتدلعي احتضنها ..انت مافيش في عيوني غيرك .

همست صوح يا بدار ..

تنهد يا غلبك يا بدار جتتي شاطت .،بس تعالي اهنه انت كت غضبانه عشان بصيت .

خجلت هيا فهمس لاه وحياه الغالين جولي .

همست ..يعني شفتك بتبص زعلت وجومت يعني .

هتف .،جومتي تلبسي وتجعهيني وتخرجي بده صوح انت عجلك اهبل يمين الله .تنهدت ..بس اني فرحان جوي جوي .

نظرت اليه .،ليه .

هتف .،عشان جلبي ده ماعيزنيش ابص لغيره .خجلت هيا واطرقت .،فمسك وجهها .،صوح ماعايزانيش ابص لغيرك يا جمري .هزت راسها خجلا فركنها عالحائط واني يمين الله ماببص وهموت وابص في حتت تانيه .

هتفت بخجل ،،حتت ايه .

نظر اليها برغبه ونظر علي جسدها وهمس عالنعمه المتخبيه هموت يا شكران كان يداعبها همست بطل اختشي .

هتف .،ماعايزش اختشي عايز اهيص ماتيجي نهيص هبابه جوا ..هتفت .،بدار بطل بتكسف .

داعب جسدها .،لاه هشيل الكسوف بس سيبيني .

احنت راسها خجلا .،رفع راسها .،طب اخد تصبيره طيب .،وركنها وانهال عليها وقد ادرك انها اصبحت متغلغله داخله يريدها بشده وهيا قد لانت اليه وفي طريقها الي ان تمتثل اليه.

**************

كان بدر يجلس في المندره وحيدا لا يكلم احد لتخرج اليه امه  مالك يا ولدي مجلوب وكانن اكده ليه فيك ايه.

تنهد وهتف.. مفيش يا اما.

هتفت.....مفيش ازاي اني مش انت .بدر اللي عامل كيف الطوفان في دخلتك وخرجتك مالك بيك ايه .

تنهد..... مفيش ياما الله يكرمك همليني..

هتفت.... طب كلمت صبا فاتحتها في حاجه البت وافجت يا ولدي بت كيف النسمه تتهني بيها يا ولدي

هتف َمقهورا...... اتهني بيها.. اه يا اما هتهني هشوف هنا ماحدش شافه.

هتفت.....مالك البت رفضتك اياك.. لاه دي عيونها بتشع عشج يا ولدي شوفتها بتبصلك عيونها رايداك يا ولدي مالك.

هتف.. الله يسهل يا امي ادعيلي.

هتف.. بدعيلك يا ولدي تكون من حدك ونصيبك ولا تبعدش واصل دا عروسه تشرح الجلب مكف الجمر دي ماتتهملش اصحك ترجع لللي كت فيه ماهتلاجيش ضفرها دي ماتتهملش يا بدر.

تنهد..... اهملها اهملها كيف بس ليصدح تليفونه ليفتحه انتفض عندما سمع تلك الفتاه تقول.. ايه يا بدر حبيت اطمن عليك ايه اخبارك عرفت ان العروسه سافرت لتضحك ايه عامل ايه جاعد علي نار والا جاعد علي ولعه.

هتف صارخا...... انت يا محروجه والله لو طلتك لاجتلك.

ضحكت......وماله اهو تخش فيا السجن والبت تعرف كل حاجه وتتفضح.

صرخ ......مالك بيها بعدي عنيها.

هتف .......مالي بيها مش بوعيها من التعبان اللي بيلفلف حواليها.

صرخ ......تعبان يلوشك انت عايزه ايه من الاخر تاخدي فلوس.

هتفت....ساخره ايه هترشيني اياك.

هتف .....اسمعي هتستفادي ايه من عملتك دي خدي فلوس كيف مابتريدي واني سداد.

هتفت...يعني لو طلبت فلوس كتير هتديني.

صرخ..... اللي تعوزيه هديهولك بس تبعدي عنيها.

ضحكت....يعني لو طلبت مليون اجنيه هتديني.

اندفع بلا تفكير...... ايوه هديكي.

هتف.....ت.. اكن اكده دامت واجع بقه والا عشنا وشفنا بدر العابد واجع وبيلفلف علي مره كيف العيل الصغير.

صرخ .....مالك بيا مش هتاخدي فلوس وتنكتمي وتهدي.

ضحكت.. اهدي هو انت فاكر لما تديني فلوس ههدي. لاه دانت خرجت جلبي واني لازمن اخرج جلبك وهعلمها دلوك وابعتلها كل حاجه وحابل بقه يا دكر ان كت هتبص في وشك تاني سمر هتعلم عليك وتخلع جلبك الحجر اللي انت فاكره حجر اعرف ان خلاص اكده هحسرك عاللبت اللي هتموت عليها هخليك عمرم كله تفتكر غرزه سمر فيك وان الجوي فيه اللي يعرف يلدعه ماعملتش حساب الزمن وان فيه مره ماهتجبلش باللي بتعمله ده مايرضيش ربنا .

صرخ ..ده اتفاج ماغصبتكيش عمري متغصبت مره وعارفين كل حاجه .

هتفت ....اني غلطت بس حبيتك وخرجت جلبي بس اهه حاسه بجلبي بيبرد واني شايفاك بتتحسر وبتتجلي عالنار فايتاك يا بدر وهكلم صبا عشان ترميك مانت لازمن تترمي زي ما رميت ناس كتير جرب بقه حرجه الجلب يا دكر نفسي اشوفك وانت بتنح كيف النسوان عالبت اللي هتموت عليها.. سلام يا دكر وقفلت الخط ليقف ويصرخ لاه لاه الله يحرجك الله يحرجك هتموتيني منك لله يا مري يا مري.

هتف..... امه مالك يا واد مفزوع ليه اكده جرالك ايه

صرخ..... جرالي جرالي كتير جرالي اتسودت علي دماغي وقف ويدور وامه تحاول ان تعرف ماذا به ليتصل بصبا فكان التليفون مقفولا صرخ اعمل ايه جلبي هيجف الله يحرجك يا بعيده

هتفت امه .....ماتنطج يا زفت وجعت جلبي.

هب.. لاه اني ماهجدرش لازمن اروحلها لازمن اروحلها ماعرفش ازاي بس لازمن  وقام جريا ليذهب الي صبا عله ينقذ نفسه مما هو قادم

كانت صبا جالسه تقلب في تليفونها كانت قد ازالت الشريحه كما وعدت بدر ليصدح تليفونها برساله عالفيس لتنظر اليها وتستعجب لتفتحها لتبهت عندما..

      الفصل التاسع عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-