CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل السابع عشر17بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل السابع عشر17بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر الفصل السابع عشر17بقلم ميفو السلطان

كان بدر يجلس علي نار يرن هاتفه لبفتح تليفونه ارتعب عندما قالت له.. خلاص يا بدر مش هتجوزك خلاص هتجوز خالد.

صرخ وهب بحرقه.. اسمعيني ماتصدجيهاش انب ماجصدش والله ماجصد اسمعيني يا صبا ماتموتنيش وتصدجي اي عفاشه عني جلبي هيجف انت بتاعتي ولا هتكوني لحد هاجي واخدك من نن عنيه واجتله انت ليا وبس.

بهتت من انفعاله لتهف...... بس بس فيه ايه يا قلب صبا مالك.

ليحس بجردل ثلج نزل عليه ابتلع ريقه بخوف من نبرتها وقلبه سيخرج من مكانه.... لتكمل ايه يا حبيبي بهزر اخص عليك تصدق فيا كده انا اسيبك .

ظل صامتا فقد جرب لوعه الفراق لا ينطق كان قلبه ينبض بعنف واعصابه تحترق كان يقف وانفاسه مهتاجه ليتهالك ويجلس لم يعد قادر علي الوقوف.... لتهمس بدر حبيبي ساكت ليه انت زعلت.. دودي ماقصدش كتت بهزر مالك.. بدر حبيبي رد عليا .ظل صامتا كان يريد ان يصرخ كان يريد ان  تكون امامه ليعتصرها بين اضلعه همست......بدر والنبي ماتزعلش حقك عليا انا اسفه والله ماقصد.. لتتنهد وتشعر بالحزن لتهمس بحبك وبحبك اوي

تنهد من نبرتها وحنانها فهَمس...... طب اعمل ايه دلوك ينفع تجتليني اكده.

هتفت.....حقك عليا ماعرفش انك هتتخض كده يا قلبي انا خفت فيه ايه انت مالك.

تنهد...... اجول ايه رايد واحده هبله وجعتلي جلبي.

ضحكت.....ايه خوفت عليا.

هتف ......كان دجيجه وانجلط.

ضحكت.....طب خلي بالك مني بقه عشان لو زعلتني هتاخد منك.

هتف بعنفوان.. ماتجوليش اكده واصل انت بتاعتي اللي ياخدك اخد اجله فاهمه.

هتفت...... لا جامد با واد عجبتني لتتنهد وتهتف طب عندي ليك خبر حلو.

هتف...... فرحيني.

تنهدت .. تيته وافقت تيجو تتكلمو ونتفق.

هب واقفا........ بجد يا جلبي ستك وافجت طب اني هروح البس دلوك واجيب امي و اخوي ونكتبو الكتاب احنا الصبح هنكون عندك علي نكتبو اخدك ونمشي.

سمع ضحكتها هتف بعنف .......انت بتضحكي علي ايه دلوك.

ضحكت.. بدر انت هتجوز سلق ايه اللي تيجي ونكتب الصبح وتاخدني انت عقلك خف.. دانت لسه هتيجي َنتفق َنتكلم ونجهز المواعيد ونخطط هنجيب ايه والجهاز والفرح .

قاطعها..... لو عالجهاز هجيبه في سبوع  عالمهر اللي تطلبيه لو عالدهبات اجيبلك اكفوف دهب مافيش حاجه هتجف جدامي بس نكتبو بكره بالله عليكي نكتبو بكره.

ههتفت.....ايه يا بدر انت محسيني انه سلق بيض مش عروسه وعايزه افرح خطوبه وشبكه ونحب بعض شويه و نعمل فرح كبير.

هتف مسرعا..... هعملك كل ده بس نكتبو الكتاب.

تنهدت.... لا اعقل كده تيته مابتحبش الصربعه وعموما قدامنا اسبوع وتيجو.

هتف. نهار اسود انت هتجعدي عندك سبوع اياك.

هتفت. ايوه تيته تعبانه ومش هعرف اسيبها وهيا مش هتقدر تقابلكو فقالت هتقابلكو الاسبوع الجاي.

تنهد بغلب .....مش جادر  هجعد سبوع بحالتي دي هتجن والله ماجادر.

ههتفت......خلاص يا قلبي كلها اسبوع وابقي جنبك تاني اروح بقه الا انا هلكانه وهنام.

هتف .....طب ماتنسيش تجفلي تلافونك اني ما متحملش حد يكلمك.

هتفت.. والله انت مجنون. حاضر يا قلبي سلام يا حبي. 

تنهد.. سلام يا واخده عجلي.

جلس مقهورا ..سبوع بحالتي دي هجلب مخبول ...وابن الجزمه دور عالبت لما انهري  بس الاجيكي يا محروجه واعرفك ازاي تعملي في بدر اكده ..يا رب احفظلي البت اللي هموت عليها.

********

استيقظت اميمه في الصباح لتجد نفسها ملتصقه بكرم لتخجل ولكنها مكثت تتامله وتتامل ملامحه كانت ملامحه رجوليه تخلب الوجدان لتتنهد وتهمس انت كيف اكده اتنين في واحد ملبوس كيف العفريت ولو زعلتك تجلب عفريت ازرج لتتنهد طب انا جلبي موجوع عليه ليه دلوك ربنا يشفيك لازمن نروح لدكاتره كبار اه ماهسكتش لازمن اجف جاره ايه ده سايبينه ازاي ده. لتقوم وتفتح تليفونها لتبحث عن كبار الدكاتره النفسيين لتجد طبيبا ذو صيت لتبتسم وتاخذ رقمه. 

دخلت الحمام ووخرجت ثم نزلت تحضر صينيه فطار وتصعد له اقتربت منه وهزته بالراحه....  كرم اصحي كرم .

فتح عينه وجدها قريبه منه فابتسم لتبتسم له .... اصحي يلا حضرتلك الفطور وبعدين ورانا مشوار مهم .

قطب جبينه...... مشوار مشوار ايه ده.

ابتسمت....لاه افطر الاول وانا احكيلك لتقوم وتحضر الصينيه وتجلس بجواره تقطع له الخبز وتضع عليها الطعام وتعطيه له وهو يراقبها بهيام همس..... هو نهاري حلو ليه اكده يا مري لو عرفت الاتفاج اللي بينا ولو عرفت الهبد اللي هبدته.

هتفت.....بص يا سيدي انا جبتلك نمره اكبر داكتور في المركز وهنروحله انهارده.

قطب جبينه..... داكتور داكتور ليه اني مش عيان.

تنهدت .. ايه يا كرم انت هتنكر انت لازمن تتعالج من الانفصام ده ليشرق مره واحده ويحس ان الطعام وقف في زوره وظل يكح لتقترب مسرعه وتخبطه علي ضهره وهو قد احمر وجهه وقفت نظرت اليه..... ايه مالك اجبلك ميه.

هتف منفعلا.. دكتور ايه اللي  هروحله ماني رحت كتير.

هتفت..لا يا كرم انا دورت وجبت  احسن دكتور عشان ربنا يشفيك ماينفعش تعيش كده..

لم يعرف ماذا يقول هتف منفعلا....... اه جولي بقه انك مستريه مني وخلاص مايلزمكيش واحد مريض.

تنهدت .. اني برضك.. مش جولتلك هقف جارك ليه تجول اكده.

هتف.. اني جولتلك رحت لدكاتره وجالو خلاص اني خفيت بس واحده واحده هتروح.

هتفت.. مفيش حاجه اكده انت بتزع زي العفريت خفيت فين الله .انت لازم تعترف انك لسه مريض عشان تتعالج وهنحجزو ونروح للدكتور بجولك اهه

ظل ينظر اليها.. اجولها ايه دي في يومي الاغبر داكتور ايه هتفضح طب اعمل ايه دلوك.

هتف..... انت مالك بتتأمري هو انا شرابه خرج انا اللي اجول واني اللي اجرر مالكيش صالح بحالتي انت مالك بيا عاد خليكي في حالك.

لتنظر اليه حزينه.. بقي اكده واني اللي جولت بجيت طيب عموما حجك عليا يابن الناس فعلا اني ماليش صالح ولا ليا دعوه بيك عن اذنك وتركته وذهبت .

وقف محصورا دفع الكرسي غاضبا.. اهي اتزفتت واتغفلجت علي دماغي ماهو يا روح للدكتور واتفضح  يا تزعل وتتهبب وتنزوي بعيد.. تنهد ونزل يبحث عنها فلم يجدها ليذهب الي امه.. امال اميمه راحت فين يا اماي.

هتفت امه.. مالك بيها نازله مجهوره من فوج هو كل شويه تجهر البت ومابتنطجش غلبت اجولها مالك مارضيتش تنطج انت يابني حد مسلطك عالبت دي ماتسيبها في حالها ربنا يهديك بقه زي مايكون اتخبلت..

هتف.. اما بالله عليكي بطلي اني مش ناجص.

نظرت اليه ساخره.. لا والله فيك ايه متعلج من رجبتك والا مسلسلينك شغل الديوان يا خي بالذمه ده منظر واحد ماعداش علي فرحه عشر ايام دا مرار بس اسمع بقه اني ماعت هسكتلك تجهر البت اكتر من اكده اكملت بخبث......اني جولتلها تسيبها منك خالص واني هبعدك وهروح اجيبلك بت عمتك تكون مرتك وانك هتهدي لما تتجوزها وتاخدها مانت كت مكتوبالك من سنين  وتجعد جايز تهمد وتسيبها.اني جولتلها هو بس بيحب بت عمه وانخبل لما اتجوز غصب .

لينفعل.. انت بتجولي ايه اني جولتلك تعملي اكده ...احب ايه وتطين ايه . بتغفلجيها عليا ليه اني  انت ياما حد ماجرك عليا.

هتفت.....الله....مش عشان تشوفلك واحده تراضيك بدل مانت عفريت بس البت انجهرت لما جولتلها اكده يلا اجول ايه انت السبب.

بهت.. يعني انت جولتيلها اكده وهيا زعلت ليه ياما اكده بتتصرفي من حالك ليه.

هتفت ع.....شان يا ولدي كل واحد يشوف مصلحته واعجل اكده وهمل البت الغلبانه دي طيبه ولما تتجوز بت عمتك ونجيب عيال طلجها هتجعدها ليه تروح تشوف حالها تاخد راجل يحبها داني حتي بفكر لما تطلجها اخدها للواد عبده.

نظر اليها بحصره.. نهار اسود انت بتجولي ايه عايزه تجوزي مرتي لحد غيري داني اجتلها.

هتف .....مرتك ايه يا حزين ماهتبجاش مرتك وانت مش رايدها وبفكر اكلم عبده.

صرخ .....والله لو كلمتيه لاجتلهولك عايزاه يبص لمرتي انت عايزه تخبليني صوح.

هتف..... انت اللي مخبول ماني هجبلك مره تفرح بيها.

صرخ ......مش عايز زفت وطين ماعتش عايز حاجه وسيبو البت اللي متجوزها في حالها انتو مالكو بيها.

هتفت بخبث.. ايه يعني ما اجولهاش وافرحها.. الله واحد كابت علي روحها جولتلها هيهملك ويتجوز غلطت في ايه اني دانت غريب بس بس شويه اكده اكلمها علي عبده.

صرخ.. انت عايزاني اجتلها صوح عايزه العبابده ياجو يجطعوني عشان جتلت مرتي والله ياما لو نطجتي لاخدها واطفش من اهنه.

لياتي ابيه ليهتف.. صوتك عالي ليه يا كرم هو خلاص بجيت عفريت ماحد جادر عليك.

هتفت نبويه.. جوله خليه يعجل اكده نازل زع في الغلبانه مرته النسمه جولت اكلم بت عمته ياخدها ويحل عنها.

صرخ كرم..... حد كان اشتكالك دا ايه المرار ده جفلي بقه عالحزن ده وماعاد تجيبي سيره ماهيحصلش... طيب هيا فين الست المجهوره.

هتفت بخبث.. عبده خدها يركبها خيل.

اشتعل.. خد مرتي برضك مفيش فايده انت عايزني ارتكب جنايه ليندفع لاخارج ليقف ابيه مستغربا..... ماله ده يا نبويه اتخبل اياك عامل كيف العفريت.

ضحكت ....سيبه احسن ياكل حاله البت جمر وطيبه ودا نازل زع فيه يبقي نشعوطه خليه يتنحرر.

هتف ابيه.. بس هو ماله عامل كيف الطور اكده.

ضحكت ....غيران يا حاج ولدك عينه اتملت بالبت وعايزها بس بيكابر بس اني بقه ماهسكتش الا اما اخليه يجول ان الله حج.

هتف ابيه.. بس بلا كلام فارغ دا اتفاج اتخبلتو اياك البت هترجع وخلصنا بطلي تحربي وتركها وذهب .

********

جلست شكران تتامل المكان.. المكان حلو جوي دا سحر ده.

هتف..... طب تعالي نغير وننزل نتمشي عالبحر واخذها ونزل عالبحر كان الجو رائعا والسماء صافيه والنجوم لينزلا الي الشاطئ وتقترب شكران من المياه تداعبها بيديها كانت سعيده وهو يقف يتاملها لتهتف ......الميه حلوه جوي ايه رايك ننز ل الصبح ماشي

هتف...... زي ماتحبي هعمل.

نظرت اليه فهو يوافق علي اي شئ تقوله لتتنهد وتظل تلعب في المياه .اقترب منها وهمس تعالي نتمشي لتسير بجواره اقترب ومسك يدها يشبكها في يده لترتجف من لمسته  ظلا يسيران في صمت ويداه تداعب يدها وهيا تتنهد فهيا تحس ببدايه مشاعر تجاهه فشكران حالمه وحنينه وتشع براءه واي قرب ولو بسيط يؤثر فيها  ليلاحظا مكان في الفندق علي الشاطئ يقدم ايس كريم لتقفز فرحا وتهتف عايز والنبي يا بدار ممكن تجبلي 

ابتسم لها واخذها وذهبا لتاخذ انواعا تحبها ويعودا عالبحر مره اخري ظلا يسيرا كانت تاكل بنهم وسعاده وهو لا ياكل فقط يراقبها لتهتف انت مابتاكلش ليه.

هتف.. لا ماليش اوي فيه.

شهقت.. بس بس يا عدو الفرحه دا الدنيا وسعادتها بس بس دانا لو غرقتني فيه مابزهقش.

ابتسم كانت انفها وفمها تلطخ بالايس كريم ليذهبا ويجلسا علي احد الكراسي المفروشه لتجلس وتنام عليه وتظل تاكل كانت رائعه وبريئه ومثيره في نفس الوقت اقترب وجلس بجوارها يراقبها لتهتف فايتك كتير والله انت مش حاسس.

ليلتهم وجهها .. مش حاسس ازاي دانا حاسس وحاسس لما هنهبل.انت مش عارفه انا حاسس بايه.

نظرت اليه لترتجف من نظراته كانت نائمه مستلقيه وهو بجوارها نصف جلسه وواضعا يديه حولها لترتبك لتهتف ...هاه حاسس هاه بتجول ايه.

اقترب فاصبح قريبا من وجهها اقترب اكثر لتشتعل وترتجف  كان يلتهمها بعينيه رفع يده يتلمس حول شفتيها ويمسحه لترتجف فهمس حاسس ان طعمه هيبقي حلو بس يتاكل صح...كانت متسمره اقترب اكثر ليحاول ان يلمس شفتيها لتدفعه وتقوم مسرعه ظل جالسا يتحكم في نفسه فهو يريدها بشده همسك نفسي لحد ميته بس ماعتش جادر هعض في الارض كمان شويه.. كانت هيا تسير مسرعه وقلبها يخفق. يا مري هو عامل ليه اكده جلبي هيجف ما متحملاش ايه ده لتشهق عندما مسك يدها واحتضنها وظل يسير بها دون ان ينطق ظلا يسيران حتي وصلا الي الغرفه ليصعدا لتنسل من بين احضانه لتذهب وتفتح شنطتها وتاخذ بيجاما لطيفه وتدخل تلبسها وعندما خرجت وجدته يلبس شورتا فقط لتخجل وتزيح بوجهها ليبتسم ويقترب تعالي نجعد في الفرندا.. ليشدها ويجلس لتذهب الي جواره ليشدها تقع في احضانه همس.. لاه خليكي جريبه مني اني ما متحملش يبقي بعاد من كلو لتستكين في احضانه كانت تركن علي صدره العاري وتتنهد من فرط المشاعر التي تجتاحها وهو يمسد علي جسدها بحنان ليقبل راسها ويهمس مبسوطه لتهز راسها ولا تنطق كانت لا تعلم ماذا اصابها كانت انفاثه تشعل رقبتها وهيا في احضانه تلهب جسدها ليظل يداعبها .

رفع وجهها لتتلاقي نظراتهم ظل ينظر اليها فهمس اني بقه مبسوط وجلبي هيخرج من مكانه ان الجمر نايم رايج في حضني مش رايج برضك.. لتتوه في نظراته فهتف يا بت الناس اني علي اخري اقترب ولمس شفتيها وتستقر علي شفتيه ليحس بتصاعد النار بداخله وبدات شفتاه تعرف الطريق اليها لتنتفض مره واحده لتحاول ان تبتعد ليمسكها بقوه ويمسك وجهها ليشدها اليه ينزل عليها  بقوه وعنفوان كان قد اطلق عنان نفسه لياخذ منها ما هلك قلبه وهيا تتململ ليشدد عليها ليحس انه  يشتعل  ليمد يده يداعب بيجامتها ويفك ازرارها لتنتفض وتبتعد وتذهب هاربه الي الحمام ليجلس هو مشتعلا.. لا بقه ما عتش جادر انا هفضل خيبتها لحد امتي امال اني متجوزها ليه اني متجوزها عشان اكده ماتعجل بقه دا ايه المرار. ده ماعتش جادر هطج ومش مستحمل.. البت طفشت هتفضل تدادي لامتي نفسي اخدها وماعبرهاش بس اعمل ايه لو عملت اكده هتهملني ولا تجعدليش مره. ليتنهد انت باينك اتخبلت انت البت بتاعتك ماتخدها وهيا ما هتنطجش بتدادي ليه مالك اكده البت هتركبك يا حزين. تنهد ماهو عشان اجيبها وبعد اكده ان شالله تتغفلج علي دماغها. وتحمل وتجعد بقه ماتنطجش هتروح فين بعيالها.

كانت شكران بالداخل ترتجف.. ايه ده اني خايفه دا بقي صعب جوي واني بتوه بسرعه حاسه السبوع ده ماهيهملنيش بيعمل حاجات صعبه اني خايفه جوي.. يعني هو خلاص يا شكران بقي طيب اهوه وينفع يبقي راجلك وجالك نجرب خلاص جربي هو بيراضيكي ويهننك اهه لتتنهد طب لو طلع ماينفعش اعمل ايه.. لتتنهد طب اجرب بس اخلي بالي اني جبت حبوب عشان ماخلفش لو حوصل حاجه اخدها لو خلفت منه هنذل لو طلع ماهواش اكده بس لو طلع حنين يبقي خلاص وهو هيتفهم لما اجوله اني كت خايفه.. ايوه هاخد الحبوب من اهنه ورايح وربنا يستر لتستدير وتفتح شنطتها الصغيره التي تخص ادواتها الخاصه وتاخذ حبه لتحصن نفسها علي امل ان يستمر هكذا وتطمئن له لتخرج اخيرا لتجده منتظرا اياها عند الباب ليشدها اليه لتخجل هتف رايدك يا شكران لترتجف وتهمس مش جولت هتهملني شويه

هتف..... ماعتش جادر.

تنهدت ....عشان خاطري يا بدار شويه كمان تنهد وكتم نفسه شدها والصقها به لتضع يدها علي صدره العاري همس مش هصبر كتير برضك اني لحم ودم.. ليهتف طب تعالي ننام عشان من بكره هنصحي بدري شدها وذهب بها الي الفرلش واخذها في احضانه والتصق بها لتشعر بانسيابيه في جسدها فهيا احبت احضانه لتنام هانئه تتمني ان يستمر حالهم هكذا.

*********

ذهب كرم يبحث عن زوجته كانت تقف مع عبدالرحمن في الاسطبل ليركبها الخيل ويخرجا عالارض الزراعيه الخاصه بهم ليظلا هكذا فتره كانت حزينه من تصرفات زوجها وما اخبرته بها زوجه عمها هتف عبد الرحمن مالك يا اميمه سرحانه ليه.

هتفت..... هاه لاه مفيش.

هتف .....كرم برضك.. معلش بكره يبقي راجل زين ويراعيكي.

هتفت.. يراعيني كيف وهو مابيبطلش زع فيا عملت ليه ايه اني..... ليصلاالي مكان لينزلا فيه لتجلس ويجلس بجوارها .

فهتف .....معلهش كرم طيب بس التار وغباوته بيخلي الجلوب تغل.

هتفت ...واني ذنبي ايه اتجوز واحد اكده عملت ايه لا واللي يجهر  مرت عمي هتكلم بت اخوها تاني.

هتف عبده.. ايه ده مش كت جصه واتجفلت.

هتفت . لاه ماهي لما لجتني مجهوره جالت هجبله مره تبقي معاه يرضي بيها ويفرح عشان يهملك في حالك عايزاه يبعد عني ويبطل يعاركني

هتف..... وانت زعلانه عشان اكده لتطرق هتف ايه حبتيه.

لتهتف.. لاه احبه احبه كيف.. كرم بيجلب بخاف منه.

هتف وساعات بيبجي حنين ليه ماتجربيش تحبيه.

تنهدت ....احب.. انا رايده الحب صوح ماجولتش لاه.. بس رايده راجل حنين وطيب مايزعش فيا رايده راجل عايزني اني مش مجبور رايده الحب يا عبده للحب مش لحاجه تانيه

صدح صوت كرم غاضبا عندما قال..

                    الفصل الثامن عشر من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-