CMP: AIE: رواية نفق الجحيم الفصل الخامس والسادس بقلم ريناد يوسف
أخر الاخبار

رواية نفق الجحيم الفصل الخامس والسادس بقلم ريناد يوسف

رواية نفق الجحيم 

الفصل الخامس والسادس

 بقلم ريناد يوسف

أبو دراع شال الخشب وراح بيه ناحية البيت وداخل من البوابه شاف عزت واقف عندها.. بصله وابتسم وكمل دخول وهو عيقوله:

واه شايفك واقف على رجليك يعني! داني قولت هتقعد سبوع تحبي حبيه ههههه تاراك شديد ياملكوم.. إجنب لاالخشب يضيع عينك وتوبقي كريم العين وتقول أبو دراع فقعهالي. 

ودخل من جاره وكح وصبح بحسه العالي علي كارم:

أصباح الخير ياجد.. كيفك يابوي وكيف صحتك..وبص لعديله إصباح الخير ياستي عامله ايه

كارم رد عليه الصباح وعديله قالتله:

وطي حسك طوشتنه وخش على طول ودي الخشب جوه محدش قاعد. 

دخل ابو دراع الموطبخ ونزل الخشب وبص يمين وشمال وفعلاً ملقيش حد قاعد! 

اتنهد بخيبة أمل بعد ماكان متأمل فنظره تانيه النهارده من بدر البدور يسعد بيها باقي يومه. 

لف عشان يطلع ووقف وهو شايف عزت فوشه باصصله ومبتسم إبتسامه مفاهمش معناها، واتركن علي جنب ومدله يده بمعني اتفضل اطلع! 

ومن غير كلمه أبو دراع طلع وهو مستغرب أدب القرود اللي نزل علي عزت مره وحده واللي مش بعادة! لكنه نسب ديه لكتلة إمبارح وإنها ادبته وخلته يحترم روحه. 


طلع ابو دراع للجنينه وشاف السديري بتاعه عليه تراب من الخشب، غير ورق الشجر الناشف اللي نزل فضهره.. فقلع السديري ونفضه وابتدا ينفض بيه جسمه، ومواعيش اللي واقفين علي سور سطح البيت، وعيتفرجوا عليه، ويتهولوا مابينهم وبين بعض علي طوله وجسمه وعضلاته، ويقارنوا بين اللي شايفاه عيونهم وبين اجوازهم.. وطبعاً مشايفينش اي وجه مقارنه!

وردة : واه ياواكل ناسك كل ديه طول وعرض تقولش اتفصل في الرخص الواكلهم. 

نعمه: ياخيتي نسلهم كله اكده انتي مواعياش ابوه مخلوف عامل كيف ضلفة بوابة البيت! 

فكريه: تعرفوا يابنات اني حاسه إن كل الناس بره سور البيت ديه طوال وعراض اكده زي مخلوف وولده، وإن فيه حاجات كتيره احنا منعرفوهاش وإننا بحبستنا في البيت ديه مشايفينش ولا عارفين حاجه وفايتنا كتير. 

ردت عليها بدور اللي كانت راكبه تجيب بصل من خزانة البصل والتوم اللى عالسطوح: 

يابوي عاإللي فايتكم ياحزانه؛ ماانتوا مشوفتوش اللي اني شفته واللي عيني نضرته.. عالم تاني ودنيا تانيه غير الدنيا. 


وردة اختها: ايوه ايوه عيدي وزيدي انتي في المره اليتيمه اللي اندليتي فيها البندر وكانت من سنين وكنتي لساكي عيله صغيره مغمضه متعرفيش حاجه، ولساكي عايشه عتتفكري فيها لدلوك وهتقعدي طول عمرك تغيظينا بيها.. اشحال متكونيش اندليتيه عشان تخلعي ضرسك! 


بدور: ومستعده اخلع درس تاني ياورده يخيتي بس اندلاه مره تانيه واشوف اللي شوفته تاني.. يابوي عالناس اللي لابسه خلجات نضيفه والحريم اللي طالعه بشعرها ولابسه مشلح لحد الركبه وماشيه برجليها الملعلطه بالشراب لحم الهوانم من غير حيا ولا كسوف، ولا الرجاله اللي لابسه منطلون وشقيطه لون بعض ورابطين رقبتهم بشريط ملون كيف الشريط اللي عنربطوا بيه المعيز.. شكلهم كان يضحك والله هههههه

بنات اني نفسي اطلع من البيت ديه واطلع بره جنينته وسوره واشوف الدنيا الحلوة اللي بره. 

نعمه: ديه ممكن يوحصول فحالة وحده.. انك تطلعي من الدايرة وتتجوزي من بره العيله مع انها مهتوحصولش واصل، ومسيرك يالعزت يالكرار ولاد عمك، واللي صار علينا يصير عليكي.. اتولدتي اهنه، وهتتجوزي اهنه، وتقضي باقية حياتك اهنه، وتموتي اهنه.

مع ان فيه فرصه قدامك يابت يابدور لو صحتلك يوبقي ربنا عيحبك قوي ورادلك يتفك اسرك. 

بدور بعدم فهم: فرصة ايه داي يانعمه؟ 


ورده بتحذير: همليها مفاهماش وخلي عنيها مغمضه يانعمه متفتحيش عينها عاللي مهيوحصولش وتخليها مترضاش بمقسومها وتتبطر عليه.. اكتمي خاشمك وقرصي الجله اللي فيدك من سكات. 

فكريه بسرحان: ويعني هي مواعياشي المحبه اللي جوا العيون ياورده لحالها ولا حاسه بيها؟! 

وردة: له داي جالوس طين لا عتوعى ولا عتحس ولا عتشوف من اصله.. بركيها بس انتي علي صحن مش وحزمة لبين(سريس) وسيبيها تحش كيف النعجه.. أو همليها علي حلة محشي عالكانون تقوم بنصها وهي عالنار، هو ديه بس اللي هي فالحه فيه أختي وعاجناها وخابزاها. 


بدور هبت واقفه بعد ماسمعت كلام ورده والكل مفكره هتتعارك مع ورده علي كلامها لكنها قالتلهم:

أني مفاهماش حاجه من اللي عتقولوه ديه! بس علي سيرة الوكل اني دافنه بطاطا في الكانون عشان تطيب ونسيتها زمانها اتفحمت ياحزني.. يقطعكم ويقطع حكاويكم اللي ملهاش عازه داي.. ودخلت قوام الاوضه بتاعة خزين البصل والتوم ملت حجرها بصل قوام قوام ونزلت تجري. 

ضحكوا البنات عليها وورده بصتلهم وقالتلهم: مش قولتلكم متفهمشي حاجه.. بس احسن والله؛ ديه عدم الفهم فحالتها فضل ونعمه.. يعني داي لو حست بعشق ابو دراع ليها واتمنته لروحها كيف ماهو عيتمناها هتعرف تبص لحد من ولاد عمها اللي عاملين كيف القرود جاره دول تاني؟ 


فكريه:قرود فعينك فيه حد يقول علي عيال عمه قرود ياقرده انتي.. طيب ما لو هما قرود توبقي انتي كمان قرده زيهم! 

ورده : وهو انتي واعياني قولت علي روحي اني ست الحسن يعني ياست فكريه! 

وبعدين ياستي متزعليش روحك مش قرود.. بس برضك هما فين وابو دراع فين.. دول لا يشبهوله ولا حتي ياجوا جاره حاجه لا فجسم ولا فرسم هنكدبوا علي بعض ولا ايه؟ 

نعمه: طب اكتمي ياحزينه لتكون امك ولا مرت عمك راكبين السطح ويسمعوكي وانتي عتتغزلي فابو دراع وتبقي زفتك النهارده علي عينك ياتاجر، وخصوصى مرت عمك اللي عتطيق العمى ولا تطيق ابو دراع ولا ابوه. 

وردة: والله العين طول عمرها ماعتكره غير الاحسن منها.. ومرت عمي عتكره ابو دراع عشان مشايفاش واحد فعيالها زيه. 


فكريه بخوف: بوووووه بوه.. والله انتي يومك باينه مامعدي النهارده وشكلك حتي احنا هتجرجرينا فرجليكي للإهانه وقلة القيمة.

قرصي وانتي ساكته ياحزينه وبعدين استحي هبابه دانتي مرت اخونا خافي مننا حتي لنروحوا نفتنوله عليكي ونقولوا مرتك عتبصبص لابوا دراع وعاجبها ونخلوه يدب صوابعه فعنيكي يفقعهملك. 


ورده: ولا عبصبص ولا نيله ياعمي اني راضيه بنصيبي وخابره زين ان الرجاله الزينه للموعودين مش للحسابين وبنات بيت الحج كارم عمرهم ماكانوا موعودين.. طول عمرنا حسابين وبس.

قرصوا جله قرصوا وعوموا فالجلة اللي خلت اديكم ورجليكم شققت من القشف كيف الارض البور..قرصوا ياحزانه جاكم الحزن فوق الحزن اللي انتوا غاطسين فيه لشوشتكم واني اولكم. 


خلصوا البنات تقريص الجله واندلت ورده ونعمه عشان يعجنوا الدبداب ويعملوه وهملوا فكريه تغربل في الغله لحالها. 


ابتدت ورده تطلع في الدقيق عشان تعجن وفكريه غسلت القروانه وجهزتها وابتدت تولع الكانون عشان يسقر وفضلت تبرطم وهي عتولع فيه:


ياناس اني عيوني عيوجعوني من دخانة الكانون وخصوصي لما النار متكونش ساقره واولعه من اول وجديد حرام عليكم. 

دخلت عدويه الموطبخ هي وحوريه وسمعت بتها عتقول اكده راحت عليها بشفقه وقالتلها:

اتاخري انتي اوعي هولعلك اني الكانون واقعدلك قدامه.. بس انتي هاتي الطراريح ورشيها دقيق وحضريها للقريص..وقعدت قدام الكانون بعد ماولعته واستنت لما النار تصفي

أما حوريه فقعدت بعيد وحطت البحات في طشت قدامها وابتدت تفتح فيهم  وسرحت وهي محاساش انها جار الكانون الوالع وبعد شويه

عدويه: ايه ياحوريه عتفكري فأيه ومهمله النار سرحت وطلعت من الكانون وهتلحم فطرف توبك ياخيتي!

حوريه انتبهت وزاحت النار اللي طلعت من الكانون جواه تاني وردت علي اختها بتنهيده:

عفكر فعجوزة البين اللي عايزه تخرب بيتي وكل ماتشوف وش جوزي تقعد تودودله عشان يتجوز ويجيب عليا مره بعد السن ديه ياعدويه.. اني معارفاشي هي كارهاني وقارشه ملحتي من اول الزمان إكده ليه؟ 

عدويه:

ولا قارشه ملحتك ولا حاجه داي عتنكشك بس، انما هي غلبانه والله، هي صوح كتيرة كلام بس ديه طبعها من زمان ومرت عمك وعارفاها هعلمك عليها يعني ياحوريه؟ 

طنشي ياخيتي وفوتي هبابه وريحي راسك.. وبعدين جواز أيه اللي خايفه منيه ديه هو يعني جوزك فالسن ديه يحقله جواز ياحوريه متخلي الطابق مستور! 


حوريه: إيوه مانتي لازمن تقولي إكده مانتي معملاش معاكي حاجه عفشه وعتحبك عشان عتتنمسنيلها وتفصخى فوشها عمال على بطال، حبكم برص انتوا الجوز.. وكملت بدلع.. وبعدين مين ديه اللي محيقيلوش جواز في السن ديه ياحبيبتي دا الدهن في العتاقي اتكلمي عن روحك وعن اللي معاكي اني جوزي لساه قاعد بحيله الهم والباقي علي عبد الباقي. 


عدويه بصتلها بطرف عينها وردت عليها: إيهي.. بقي إكده.. طيب مادام إكده ميوبقي من حقه يتجوز ويغير عتبته بوحده جديده طول مالراجل قادر ومقتدر، وخصوصي إنك خلاص راحات عليكي ياخيتي وعجزتي وبقيتيش تنفعي طبله ولا طار..وطول النهار تقعدي تقولي اي رجلي راسي ضهري ايدي وتقعدي تفضلي على روحك ابو فاس لما تخلى ريحة البيت كله ابو فاس.. طب والله مرت عمي طلعت عتفهم ههههههه

خلصت جملتها واتحركت مبعده قوام من قدام حوريه اللي مدت يدها علي حطبه مولعه من الكانون وعدوية متأكده ان حوريه لو طالتها في اللحظه داي هتحطها فعينها،والبنات كلهم قعدوا يضحكوا عليهم.. 

حوريه بغيظ: عتضحكوا علي ايه يابُلغ.. غوروا وحده فيكم تشوف ماعون الفريك فيه كتير ولا قرب يخلص وهاتوا كيله اعملوها وهي الصومعه مفتوحه قبل ماتتليس وحطوها عالكانون تطيب.. خلصوا الوكت رايح ماجييش والرجاله زمانهم على وصول.. وانتي ياقليلة الربايه تعالي اقعدي قدام كانونك النار طفيت.. كانت باصه لعدوية اللي واقفه علي باب الموطبخ وبصالها وعتضحك.. 


أما حدا كرار في الموقع:

معروف: انزل ياكرار هركب موطرح اهويك شويه. 

كرار بص لابوه اللي كان واقف قريب منيه وباصص علي خط الحفر وقالب وشه من الصبح  ومراضيش يبص علي كرار واصل ورد عليه بقوة عكس التعب اللي دابحه:

له يامعروف كتر خيرك اني متعبتش.. وبعدين اصلا الشغل اللي كنتوا عمالين تظيطوا عليه وعلي تعبه لا طلع متعب ولا حاجه.. أنتوا بس اللي عتهولوا الأمور. 


معروف بضحكه: إنت عتقول إكده عشان لساك في البدايه ضهرك متصلبش من القعده علي كرسي المُعده سنين ومسكك وجع الضهر والكتاف.. كلنا كنا زيك إكده فلاول فاكرينها ساهله.. على كل حال كمل ربنا يعطيك العافيه والصحه ياواد عمي وتفضل دايماً عفي واحنا نريدوكش غير عفي. 


أما حدا شام في البيت.. 


عبد الصمد دخل البيت بعد ماخلص شغله فالغيط بتاعه:

عاوافي عليكم يانوارات الدار 

ردوا عليه بسيمه وشام وبشاير اللي كانوا قاعدين عيحتوا قناديل شامي(الدره الناشفه بيفرطوا غلتها) 

مراحب يابوي يعطيك الف عافيه

عبد الصمد وهو عيتلفت حواليه: أمال فين أمكم يابنات مقاعداشي معاكم ليه! طلعت ياك؟ 

شام: له يابوي دخلت تريح هبابه عشان ضهرها طول النهار واجعها النهارده. 

عبد الصمد اتغيرت ملامحه للزعل ورد عليها وهو رايح ناحية اوضتهم:

كتر خيره ضهرها معاها ٣ بنات شحوطه وشغل الدار التقيل كله لساه فوق راسها ويدها قبل يدكم فيه. 

خلص حديته وكان وصل باب الأوضه فتحه وطل منيه براسه لدهب اللي اتبسمت من اول ماشافته وقالها بصوت حنون:

بعد الشر عالزين من الرقده.. سلامتك ياقنديل الشامي. 

اتعدلت دهب نص عدله وردت عليه:

يسلم عمرك ياغالي.. قوام هدخلك ميه حاميه للحمام واتسبح علي مااحميلك الوكل. 

عبد الصمد: له والله ماانتي قايمه ولا عامله حاجه.. والميه والوكل مايحضروه غير ربع دستتة الخيل اللي بره دول.. قالها وطلع وزعق في البنات وقالهم يقوموا يحضروا الوكل والميه ويشوفوا البيت عايز ايه يعملوه؛ عشان حلف علي امهم ماتقوم النهارده من فرشتها واصل.. 

وفعلا البنات سمعوا الكلام وقاموا بسيمه تجهز الوكل وبشاير تدخل ميه لأبوها وغيار وشام طلعت السطوح بحجة إنها هتشوف قفص الكتاكيت جات عليه الضله ولا لساه في الشمس عشان تنقله.. وطبعاً كانت حجه للهروب من الخدمه وكمان السبب الحقيقي لطلوعها عالسطح هو قرب معاد القطر اللي خلاص باقيله هبابه وياجي حسب الشمس اللي على الحيطه. 

طلعت شام فوق السطح ونقلت الكتاكيت من الضله للشمس وقعدت جارهم هبابه وفجأة هبت واقفه لما سمعت الصفاره اللي عتخلي قلبها يرقص من الفرحه.. 

جريت علي السور بتاع البيت ومن اول ماعيملت إكده سمعت خبطة شباك عيتفتح بعنف وبصت لقت صابر واقف فشباك أوضته وباصصلها بترقب وعيون عتقدح غيره.. 

عقدت شام اديها ورا ضهرها ورجعت خطوه لورا وهي عتبص فكل مكان كانها عتدور علي حاجه تايهه منها ومش هدفها تشوف القطر، لكن بمجرد ماوصل القطر قبال البيت وابتدا صفير شام لقت روحها عترفع اديها وتشاور وتتنطط وقبل مايخلص القطر رمحت علي تحت من قدام عيون صابر، وهو ماكان منه الا إنه مسك صحن فاضي كان موطرح بلح فأوضته وضربه عليها.. مجاش فيها بس جه جارها وهي نازله عالسلم وكملت نزول وهي عتضحك.. 


خلص اليوم وكرار عاود مع ناسه للبيت واتسبح ومرضيش يتغدي معاهم ووصى امه عشان تحضرله وكل وتدخلهوله أوضته بعد ماابوه يطلع؛ عشان هيجيب ابو دراع يتغدي معاه.. وكالعادة أمه شاطت من الزعل والنوبادي مرضيتش تعمل وكل وقالتله:

لا هعمل وكل لا ليك ولا لأبو دراع وشوفلك حد غيري يوكلك هباب البرك بتاعك. 

كرار بزعل:إكده يمه؟ طيب معاوزكش تعمليلي حاجه.. وراح علي الموطبخ ووصى اخته نعمه عاللي قاله لأمه ووصاها بس تحضر الوكل تبعتله واد اخوه صفوت الكبير ممدوح عشان ينادمه من حدا أبو دراع، وهي قالتله حاضر وبعدها طلع طوالي على ابو دراع. 


طلع كرار قدامهم وابوه عرف انه رايح لابو دراع واتنهد بغلب، وعزت استغل تنهيدة الغيظ داي وقاله:

أبوي عايزك إنت وعمي لحالنا فموضوع مهم. 

توفيق بص لعزت ولده بتفحص يستشف طبيعة الموضوع، وعمه بمجرد ماعزت قال إكده ضحك بفرحه وقاله:

عارفه الموضوع ياعزت وموافق عليه وبصراحه لو متحدتش إنت وطولت أكتر من إكده كنت آني هحدت ابوك فيه.. ع البركه ياولدي إنت طلبت واني وهبت. 


عزت اتلفت حواليه بعدم فهم لقصد عمه لكن صفوت اخوه وضح المعني:

أيوه إكده ياولد ابوي  كمل نص دينك وادخل القفص برجلك كيف ماعميلنا بزياداك راحة بال عاد.. مبارك عليك يجعلها جوازة العمر يارب.. بس يعني ليه ابوك وعمك لحالهم مااحنا كلنا خابرين وعارفين إنك هتخطب بدور ولا تكونش بقيت عتستحي منينا ياد؟


معروف: همله ياصفوت الواد وشه جاب الوان من المستحه.. بس تعرفوا ايه اللي خلي عزت يطلب الجواز النهارده.. الكتله اللي اداهاله ابو دراع خلت عقله رد فراسه بعد ماكان متزحزح هبابه ههههههه


الكل ضحك ونعيم رفع اديه التنين من علي الوكل وقال:

نقروا الفاتحه عاد وخير البر عاجله.. والجواز بعد شهر من النهارده. 

الكل رفع اديه يقرا الفاتحه وتوفيق معاهم، حتي وهو واعي إن عزت علي طرف لسانه فيه حكي كتير، لكنه مقدرش الا إنه يتجاهل كل حاجه دلوك ويقرا الفاتحه معاهم، مع إنه كان متمني بدور لكرار عشان بجوازه منها هيتحقق اللي بقاله كتير عيتمناه. 


اتقرت الفاتحه وقام عزت من علي الوكل وهو حاسس إنه مضروب على راسه ضربه اوعر من ضرب إمبارح اللي خده من ابو دراع، وإنه اختار الوكت الغلط للكلام اصلا وإنه ورط روحه توريطه تمام. 


دخل عزت أوضته وقفل الباب وراه وشويه ولحقه ابوه ومن أول مافتح باب الأوضه عزت قام  وبحفاوه استقبله  ودخله:

خش يابوي تعالا.. تعالا.. 

دخل توفيق وقعد علي السرير وبص لعزت اللي واقف قدامه ومنكس دماغه في الارض بزعل وقاله:

قول اللي حداك اني سامعك. 

عزت رفع وشه وقاله: اقول ايه يابوي؟ 

توفيق: اللي كنت عايز تقوله ليا اني وعمك  والحديت خد سكه تانيه.. عارف إنك. مكنتش هتتحدت فموضوع جوازك من بت عمك، وإنه كان حداك موضوع غيره.. قوله يلا اني سامعك. 

إتقدم منه عزت وقعد جاره وبصله وبعدها بص بعيد وقاله: الموضوع بخصوص أبو دراع وبدور يابوي. 


توفيق ضرب الارض بعكازه ضربه خفيفه وهز دماغه بتفهم وقاله:

خابر إن أبو دراع قلبه هاوي بدور ياعزت.. بس من ميته وإحنا عنمشوا علي هوى القلوب.. وأصلا من ميته بنتتنا عندوها للغريب وعنطلعوا عن سلوا بيت كارم فان بت العم لولد العم؟ 

عزت: طيب كيف اتجوزها واني خابر إن فيه واحد عينه منها وعيبصلها بتمني؟ 

توفيق:

مش مهم.. داي غلطته عشان عشم فاللي مش ليه، وعارف زين انه مش ليه.. واطمن ابو دراع حيل مابدور اتسمت علي إسمك مهيرفعش عينه عليها.. ابو دراع متربي زين وعيعرف الاصول مليح. 

عزت: لو عيعرف الاصول مكانش بص لعرض غيره من أساسه.. وخصوصي عرض اللي لحم اكتافه من خيرهم وعايش فعزهم. 

توفيق: هو اتمني مبصبصش ياعزت، ولا اتطاول فيوم حتي بالبصه.. اني مراقبه من زمان وحافظ بصة عينه وعارف آخرها.. 

ولو عارف ان عينه نكسه مكنتش دخلته الدار علي حريمي.. أبو دراع عشق والعشق مش حرام ولا عيب، هو بس غلط بانه ملجمش قلبه من لاول، واهو هيتحاسب علي غلطه بوجع قلبه.. اكفي عالحديت ماجور وجهز نفسك لفرحك علي بت عمك. 

عزت بغضب: له يابوي معاوزهاش اديها لكرار احسن 

توفيق: صدقني كان فنيتي إن بدور لكرار.. بس خلاص كلمة عمك نفذت والفاتحه اتقرت والنصيب اتكتب واللي حوصول حوصول. 

عزت: طيب عالاقل متخليش الجواز دلوك أجلوه هبابه علي مااكون دورت الموضوع فدماغي زين. 

توفيق بزعيق: عزززت.. تدور متدورش مفيش حياد عن جوازك من بت عمك.. واوعاك تكون عايز تاخد الفرصه عشان تتفلفص من الجوازه بالحيله وتوقع بت عمك فمشاكل.. بدور قطه مغمضه وليهاش صالح بأبو دراع، ولا عتعرف حاجه فدنيتها غير الوكل والطبخ والنوم.. هتلعب بعقلك الخربان اكسرهولك.. اوعاك تماصخني مع اخوي وتوقعنا فبعض علي اخر الزمن.. سامع ولا له. 


عزت بطاعه: سامع يابوي سامع. 

توفيق: ودلوك اني هطلع لعمك وأقوله إن الفرح اتأجل لأول الصيف عشان نفصلوا عفشه زينه ونجيبوا الشوار من البندر علي راحتنا عشان مفاضيينش اليومين دول.. واحنا صوح مفاضيينش والا كان الفرح اتعمل فمعاده بعد شهر كيف ماحكم عمك. 


خلص كلامه وقام وقف وطلع من الأوضه وهمل عزت عيصارع النصيبه اللي حط روحه فيها، والحفره اللي كان هيحفرها لابوا دراع وقع فيها هو، واتليس فبدور اللي من يوم يومه مشايفهاش واصل ولا  اتخيل فيوم انها تنفع تكون مرته!. 


طلع توفيق من أوضة عزت وطلع من البيت خالص وراح يشوط علي الجنينه وهو فطريقه شاف أبو دراع وكرار قاعدين سوا من داخل بيت مخلوف وعيتحدتوا ويضحكوا.. راح عليهم ووقف قصادهم والتنين وقفوا وهما مستعدين للشتيمه اللي هيسمعوها منيه علي قعدتهم سوا.. 


لكن اللي حوصول إن توفيق إتكلم بكل هداوه وهو عيوجه كلامه لكرار:

روح لاخوك عزت وراضيه وباركله.. النهارده قرينا فاتحته علي بت عمك بدور.. روح افرح لفرحة اخوك كيف ماكلنا فرحناله.

خلص كلامه وهملهم ومشي وفي اللحظه داي كرار كان مستعد يحلف إنه سمع صوت كسرة قلب أبو دراع فودانه. 

بلع كرار ريقه ولف بهداوه علي أبو دراع اللي كان واقف كيف الصنم معيرفلهوش جفن.. ومره وحده أبو دراع هوى علي الأرض كيف جبل عالي إختلت موازينه وماكان من كرار إلا إنه صرخ بإسمه بعلوا حسه والصرخه وقفت أبوه اللي كان بعد كام خطوه عن البيت.. لكنه اتجاهل وكمل طريقه وهو عيهمس لنفسه:

تستاهل يابوا دراع كل اللي إنت فيه واللي هتكون فيه من تحت ايدك.. واللي عياجيله الأذي من تحت أيده الله يزيده. 


وللحكايه بقيه... 

بقلم /ريناد يوسف.. صاحبة الكآبه هههههه

فق الجحيم

البارت السادس6


كرار نزل علي ركبه يفوق فابو دراع وابوه جاله من جوا جري وصرخ بخوف لما شاف ولده مرمى على الأرض وفضلوا التنين يفوقوا فيه لحدت مافاق وفتح عنيه.

كرار بصوت مخنوق: قوم ياخوي اسماله عليك من الوقعه قوم ياعفي الطيحه داي مش ليك

ابو دراع بألم:والله طيحة القلب أوعر من طيحة البدن ياكرار..خلاص أخوك لا عاد عفي ولا هيكون فيه حيل.. راح الحيل مع طيحة القلب.

مخلوف بعدم فهم:

فيه ايه متفهموني انتوا التنين.. ماله أبو دراع ياكرار وايه اللي وقعه إكده ديه كان كيف الجبل من هبابه؟ ايه اللي حوصول وقالكم ايه توفيق آني كنت سامع حسه واني جوه. 

كرار: أبوي قالنا إن عزت خطب بدور ياعم مخلوف.

مخلوف فهم اللي فيها ورجع لورا بعيد عن ولده وسند ضهره علي الحيطه وبص لولده وقال:

طيب ماديه اللي كنا كلنا عارفينه.. ومتوكدين إن بدور ياهتاخدها إنت، ياهياخدها عزت ومهتطلعش منكم إنتوا التنين.. بس هي فيه ناس إكده توبقي عارفه الحاجه زين وتغشم حالها وتجيب لروحها وجع القلب..وتشعلق قلوبها بحبال دايبه وفي الاخر يقولوا قلوبنا طاحات.. طول عمرك غشيم ياولدي ومعتحسبهاش وجايب لروحك الوجايع.


كرار بص لأبو دراع شافه غمض عنيه بتعب فقال لأبوه:

أمانه عليك ياعم سيبه فحاله ومتقولهوش ولا حاجه زياده، كفايه عليه اللي هو فيه.. وإنت قوم ياد إنت، مش راجل اللي وحده تعمل فيه إكده.. تسكر فين بدور وسط البنته التانيه.. ديه الواحد عيشوف البنته اللي بره عيعاود البيت عيحس كأنه دخل جبلاية القرود.. قوم ديه ربنا نجدك ومرايدلكش بحاجه عفشه، داني كنت كل يوم اقول حب فيها ايه الحزين ديه واسكت عشان بت عمي.

أبو دراع بصله واتنهد وكرار ابتسمله وقاله:

وحياة عيونك الحلوين دول لأجوزك وانقيلك ست ستها.. وأجيبلك وحده علي عجب عيني، وأوبقي وكتها شوف هتضروب حالك مية مركوب كيف إنك كنت عاوز تتجوز بدور.. 

قوم يلا بينا طالعين نسهروا بره النهارده وهوكلك وكله زينه وهنسيك بدور واللي خلفوها.

خلص كلامه وسند أبو دراع وقومه وغيرله خلجاته وخده وطلع تحت انظار ابوه مخلوف.. اللي شفقان علي ولده لكن فنفس الوكت مغصوب إنه يجلده بكلام واعر، ويحمله كل اللوم على عشقه اللي فغير محله؛ عشان يفوق قوام ويعرف إنه بعشقه لبت نعيم عيمل حاجه مكانتش تصح ولا تنفع.


أما حدا شام في البيت..

نزلت من فوق السطوح ولقت إخواتها حاطين الوكل وأبوهم قاعد علي الطبليه هو وامهم وبشاير عتعبي الكوز من الزيره وبسيمه عتجيب العيش.. راحت غسلت اديها من الطرمبه قوام قوام وجات قعدت علي يمين ابوها وسمت وبدت وكل قبل الكل.

دهب: مش تصبري ياملهوفه لما ابوكي ياكل لاول؟ دايما إكده حداكيش صبر!


عبد الصمد: همليها يادهب مانتي خابره إن بطنها طويله من زمان ومعتتحملش تشوف وكل قدامها ومتاكلش.. وبص لشام وقالها:

كلي يام بطن طويله كلي.. قال إكده وزاح الطاجن قدام شام اكتر وهو عيضحك.

شام ردت عليه بخشمها المليان وكل:


والله لولا إنك ابوي وانها امي كنت زعلت منيكم وماكلت ولا حطيت لقمه فخاشمي تاني.. بس يلا عشان اني بتكم هتحملكم وخلاص.. وعموماً كلها كلها خمس شهور و٢٧ يوم ومهملهالكم وماشيه وهتقولوا ولا يوم من ايامك ياشام.


دهب : واه واه.. شوفوا البت قليلة الحيا عاداهم باليوم! 

شام اتكسفت ووشها احمر وبلعت اللي فخشمها بصعوبة لما حست بغلطتها قدام ابوها، وهو ضحك ورد علي دهب مرته:

همليها يادهب متكسفيهاش امال.. الا بالحق.. ميته هتندلي البندر عشان تجيبيلها في الشوار بتاعها؟

دهب: معارفاشي والله ياعبصمد ضهري واجعني اليومين دول ومانيش حمل لف ولا شيل وحط.. خليها على اول الشهر الجاي أكون روقت هبابه.

عبد الصمد: علي اقل من راحتك.. القرشينات معاكي ووكت ماتلاقي روحك زينه اوبقي روحي.

شام لأمها : رجلي علي رجلك هروح معاكي.

دهب: له

شام: وه.. ليه عاد ديه شواري ولازمن أنقيه معاكي!

دهب: ولا هتنقي ولا رايحه عشان شوار؛ انتي رايحه عشان كل حاجه تشوفيها تقولي عايزه منيها اللي تعرفيه واللي متعرفيهوش عايزه تشتريه وتدوقيه.


عبد الصمد: وماله خديها معاكي وهاتيلها اللي نفسها فيه.. حدانا كام شام يام شام وهنجوزوها كام مره.

بسيمه كانت جات بالعيش وقعدت جارهم وقالت: واني كمان هروح معاكم.

بشاير: واني كمان معاكم.

دهب: ايوه ماعشان فرح بت العمده هو! 

له يابوي مهروحش موطرح واني واخده زعيط ومعيط فديلي.. هروح اوعالكم هناك واقول تعالوا وروحوا ولا هنقي الحاجه!

شام: بت انتي وهي اتلموا محدش هيروح غيري.. هو شواري أني وآني بس اللي هروح، وكل وحده تروح فشوارها.. خِلص الحديت خلاص.

عبد الصمد بضحكه: هههههه حكم القاضي شام خلاص..بس كلامها صوح كل وحده توبقي تروح فشوارها.. يلا هموا كلوا عشان تقوموا تشوفوا وراكم ايه.


دهب: لو عاللي وراهم كتير.. قوموا ادوا الفرن رشتين وقيد واصمطوا مواجير الحليب(يسخن الماجور الفخار علي النار لقتل أي باكتيريا ضاره)  عشان يلحقوا يهودوا هبابه قبل معاد الحليب.. وانتي ياشام اطلعي عالسطوح شوفي لو فيه مواجير رايب طلعت اقشطيها وغطي الباقي زين وربطيه عشان مايتسمش.


شام: قشطاهم الصبح والباقي كله لبن مروبش.. الصبح اقشطهم واخضهم بالمره عشان القربه اتملت قشطه.

دهب: طيب شدي حيلك وحوشيهم عشان ناخدوهم البندر معانا نبيعوهم هما والجبنات الخضر والبيض بتاع الفروجات بالمره.. الناس هناك عتشتري السمن البلدي والجبنه الخضرة والبيض بفلوس زينه مش زي ناس البلد عاوزين ياخدوا منك حاجه وحده بفلوس وعليها اتنين شحاته.


شام: حاضر يمه.


الكل بدأ ياكل وعبد الصمد قال لدهب.. تناميش النهاردة بدري هطلع اروح حضره فالنجع اللي جارنا، وأني ومعاود هحود علي أبو الليف أجيبلك من حداه شوية دهن حنش ادهنلك بيهم ضهرك هتوبقي عال العال.

دهب : معنامش وحدي من الوجع من غير ماتوصيني  بس يارب تلقى حداه.. داني عياجي عليا الليل وضهري عيموتني.


عبد الصمد: له هلقي بعون الله هو لساه من يومين مموت حي عفي وصالخه ماظونش باع دهنه كله..وحتي لو مفيش حداه هخليه يشوفلي عند حد.. داني الفلك البلاد كلها عشان اجيبلك اللي يطيبك يام البنات

دهب: تسلملي يابو البنات ربنا مايحرمني منك يارب ياغالي.


اما حدا بيت توفيق: 

عدوية بفرحه: لولولولوليييي.. إمبارك عليكي بدور ياحورية ياخيتي.. الحمد لله داي أخر نمره ليا في الجواز وعولان الهم وابقي فاضيه وماده رجليها عاد . 

حوريه: قال يعني عتتعبي فحاجه ولا عتعولي هم حاجه ولا حتي عنفرحوا بجواز عيالنا كيف الخلق ! 

داحنا وقاعدين في الدار الرجاله هي اللي عتجيب الشوار وهما اللي عيجيبوا الخشب وحتي الفستان وكسوة العروسه وكل حاجه حتي حاجات الحريم عيعملوها هما، ولا يخلونا نروحوا بندر كيف الحريم ولا نطلعوا نشوفوا الدنيا.. الا قاعدين في البيت اللي كيف المقبره ديه لا حد عياجينا ولا عنروحوا لحد ولا حد عيفرحلنا ولا يفرح معانا. 

عديله: جرالك ايه ياحورية عايزه تطلعي وتتصرمحي علي اخر الزمن ولا ايه!

ومن ميته حريم بيت كارم رجلهم عتخطي بره عتبة الدار ولا حد عيشوف ذولهم؟ 

بدور كانت داخله الموطبخ وسامعه الكلام كله وردت علي امها: 

وفيها ايه يمه ماكل الناس عتطلع من البيوت وتروح وتاجي علي بعضها وتشوف الدنيا.. متقولي لابوي يخلي اخواتي ياخدوني معاهم البندر وهما عيشتروا شواري بالله عليكي. 

عدويه: حنش لما يلوشك ياقليلة الربايه.. كيف عايزه تروحي معاهم وهما عيشترولك القماصين والكرك وتبصي بعينك اللي تندب فيها رصاصه داي وتتفرجي قدامهم! هرب الدم من وشك وفر الحيا ولا ايه يابت نعيم؟ اختشي يافردة البولغه. 

حوريه:

بطلي شتيمه فيها ياعدويه البت عروسه متكسريش نفسها.. وبعدين هي الحق معاها، والمفروض الحاجات داي تنقيها الحريم مش الرجاله.. بس يلا حكم القوي عاد.. المهم يابدور.. انتي من اليوم وطالع متحطيش يدك لا فظاطه ولا تقربي عليها، ولا تقعدي قدام كانون، خلي اديكي ورجليكي يلحقوا ينضفوا من إهنه للفرح.. وكمان هخلي عزت يجيبلك كوم خرافيش جديده من امينة طوب، وكل عشيه تحكي رجليكي وتنقعيهم فالزيت وتلبسى عليهم شراب وجزمه بلاستك؛ لغاية مالقشف يروح منهم خالص..وكمان تتسبحي كل يوم وتدهني راسك جاز وتسرحيه نوبتين في اليوم خليه ينضف ويطول خلي الواد يشوفله يومين زينين ويتهنى. 


بدور بخجل: حاضر ياخالتي هعمل إكده من النهارده

حوريه: ومتقعديش في الشمش تاني خليكي تبيضي.. واتداري عن عيون عزت لحدت ماتتجوزوا عشان يتوحشك ويشتاقلك.. وخفي الوكل خلي الواكل صحابه ديه يخف هبابه؛ حتي عشان لما تلبسي الفستان متبانيش فيه كيف الحبله اللي علي وش ولاده. 

بدور بإعتراض: له عاد ياخاله كله الا الوكل.. وبعدين ماولدك عياكل كتير وفيه كرش برضك! ولا هو حلو لولدك وعفش ليا؟ 

حوريه: تصدقي إنك بولغه صوح على قولة امك.. متشوفي ياعديله بتك البغله اللي عايزه تعاند فولدي وكرشه!

متقوليلها إن المره غير الراجل، وإن الراجل لازمن يكون بكرش ،وإن الراجل اللي من عير كرش ميسواش فسوق الرجاله. 

عدويه:ايوه يابدور خالتك عتتحدت صوح، الراجل لازمن يكون بكرش والمره لازم تكون سلت ملت مفهاش بطن. 


بدور بإعتراض: ياسلام ماهو أبو دراع اهو مفيهش كرش لا هو ولا ابوه مخلوف، يبقوا مش رجاله على إكده؟ 

حوريه بغضب: وايه جاب سيرة ابو زفت هو وابوه دلوك! وايه اللي عيبصصك عليهم وعلي بطونهم يابت عديله؟ 

واهنه عزت كان داخل الموطبخ وسمع كل حاجه وهو اللي رد علي أمه:

ماعشان متربيه زين يمه.. مالبصبصه عالرجاله من تبع الربايه الزينه برضك.. بصي يابت انتي.. من اليوم وطالع رجلك متخطيش عتبة البيت ديه، ولا تطلعي للجنينه لأي سبب مهما كان.

حتي لو امي ولا امك ولا أي حد من اللي في البيت قالك اطلعي اتلافي حاجه من بره عتبة الباب، قوليله له.. عزت منبه عليا مطلعش من الدار.. سامعه وفاهمه قدام امك وخالتك ولا اكسر راسك وافهمك بالغصب. 

بدور: حاضر اني مهطلعشي من اصله ولا تكسر راسي ولا تكسر رجلي.. خلصت كلامها وطلعت علي بره ووقفت قصاد عزت وقالتله بزعل:

واني متربيه زين ياواد عمي ومش عبصبص علي حد... وبعدين متدخلش الموطبخ إكده مره تانيه عشان اني المفروض هتدارى منك اليومين دول ومتشوفنيش واصل لحدت معاد الجواز..واوبقي متساش تجيبلي شوية خرافيش زينين وخشنين وكله عشانك وكملت مشي.


عديله: بالهداوة على بت عمك ياعزت لساها صغار وهبله ومتدراش باللي عتقوله.. امانه عليك ماتكدرها داي عروسه والمفروض دول يومين فرحتها. 

حوريه: له مهيزعلهاش تاني متخافيش دا عزت طيب وغلبان.. مش إكده ياعريس؟


عزت نقل عنيه مابين خالته وامه واتنهد بغلب وطلع وهمل الموطبخ وراح قعد جار جده وجدته. 


عديله بفرحه: خلاص هتتجوز ياعزت وتوبقي راجل! 

عزت: واني ايه دلوك ياستي مش راجل ياك؟! 

عديله: له راجل هبابه.. بس بعد الجواز هترجل اكتر وتعقل إكده وتوبقي ملو هدومك.. مبروك ياواد حوريه الفقريه ههههه 

عزت: والله ماعارف انتي عتباركيلي ولا عتبكتيني.. الله يبارك فيكي ياستي. 


كارم: مالك ياعزت مفرحانش ليه ياولدي؟ 

عزت: له ياسيدي فرحان مفرحش ليه يعني

كارم: معارفشي بس حاسك مش عريس وفرحان!

عزت: فرحان يابوي فرحان.. اعملكم ايه يعني عشان تعرفوا اني فرحان اقوم اتحزم وارقصلكم! 

في الوكت ديه صفوت كان نازل من علي السلم ورد هو عليه:

له مترقصش بس يعني اتحمس هبابه ياخي.. يعني قولي تعالا معاي البندر ياخوي نقطعولنا كام توب قماش ونودوهم لخياط يفصلهملك للفرح.. تعالا نقي معاي العفشه.. نقي الأوضه اللي هتسكن فيها إنت ومرتك عشان ندوهالك وش جير بلون..الحاجات داي يعني. 


عزت: واه.. كل ديه عايزني اتكلم فيه واني مبقاليش كام ساعه خاطب! 

صفوت:إيوه مفيش وكت الشهر عيعدي هوا متحسش بيه ولازمن تخلص حالك قوام قوام 

عزت: له ماني قولت لابوك يأجلها لأول الصيف وهو قال إنه إكده اكده كان هيأجلها؛ عشان مفاضيينش. 

صفوت كان وصل عند عزت ورد عليه وهو عيقعد جاره:

اممم مقالش قدامي حاجه.. بس هو صوح إحنا مفاضيينش اليومين الجايين عشان خدنا مشروع جديد في العرابه وهنبتدوا فيه بعد مانخلصوا حفر في النفق طوالي. 


عزت: إيوه ماهو عشان إكده قولنا نأجلوا هبابه والجواز قاعد مهيطيرش.. وكمل بهمس.. واهي بت عمك مرزوعه كيف العمل الردي. 

صفوت: عتقول حاجه؟ 

عزت:له معقولش. 

عديله: واد ياصفوت عتروح قنا؟ 

صفوت: إيوه ياستي المشروع اللي شغالين فيه قريب علي قنا. 

عديله: طيب تندلى علي سيدي عبد الرحيم القناوي وتقرا الفاتحه اهناك وتقوله داي من ستي عديله شللاه ياسيدي عبد الرحيم.. وتجيبلي وقية حنه احني راسي عشان الحنه اللي حداي خلصت وشعري لونه بَيٍض وعياكلني وعهرش فيه لما قطعت راسي.. وتجيبلي وقية حمص ليا لحالي..وتجيبلي ملبن. وأسأل الباقيين اللي عايز هاتله.. أني لا هدي حد من حنتي ولا من الحمص ولا الملبن بتوعى. 


كارم بعتب: ولا أني ياعديله؟ 

عديله: ولا إنت ياكارم... واد ولدك قبالك اهه وقوله لو عايز. 

كارم:له والله ماهاخد غير من بتوعك واوبقي وريني هتحوشيني كيف. 

عديله: والله إنك راجل كياد ودشاع

كارم: والله مافيه حد بارد ودشاع وعينه فارغه وجعان غيرك. 

صفوت: خلااااص خلاص.. اني هجيب قنطار من كل حاجه وهجيب للكل وكله هياكل لما يشبع.

عديله: ايوه ناس تعكر وناس تصيد، ناس تطلب وناس تاكل عالجاهز. 

كارم: شوفوا الحرمه تقولش عتدفع من مال اللي جابها! 

عديله:كارم مليكش صالح بحديتي واعمل حالك مسامعش احسنلك. 

كارم: هتعملي ايه يعني؟ 

صفوت: يييييه والله لقايم من جاركم خالص هو هيوبقي نكد وهم وعراك فوق وتحت!؟ 

عزت: استني خدني معاك موطرح مارايح زهقت من قعدة البيت من امبارح مطلعتش

صفوت: يلا قوم بينا

عزت: هود هبابه هدخل اشُك الجلابيه قوام واعاود. 


أما كرار فخد أبو دراع وعدى بيه المعديه للبندر وخده فجوله بين الدكاكين والناس، ودخله مسمط وطلبله ليه ولنفسه غدا معتبر، ونزل قدامه الوكل اللي كان أبو دراع يخلص منيه طلبين تلاته ميكفوهوش، بس النهارده النفس مسدوده ومكانش فيه غير عنيه يبص بيهم للوكل ومقادرش يمد إيده ولا نفسه قابله وكل. 


كرار: مخلاص عاد يابو دراع روق ياراجل قولنالك.. ممستهلاش والله.. بص حواليك عالنسوان الملعلطه وإنت تعرف إن بت عمي بلا وربنا دفعه عنيك، كانك عامل خير فحياتك ياواكلهم ههههه. 

ابو دراع بعدم إهتمام: 

إنت خابر زين إني معبصش على صنف حريم ولا عيني عتستباح عرض الناس ياكرار. 

كرار: وحياة ابوك؟ أومال بدور داي كانت عرض الحيط؟ كانت عرض كلاب؟ متلم لسانك يابو إنت. 

أبو دراع بزهق:

بت عمك مكنتش عبصبص عليها ياكرار أني المستوره كنت عحبها. 

كرار: وليه بت عمك ومستوره كلت إسمها ولا أيه؟ 

أبو دراع: خلاص اتسمت علي إسم راجل وحتي إسمها معادش ينفع يتنطق علي لساني، كيفها كيف المستوره اختها والمستورين اخواتك.. ولا حتي بقى ليا خشه لبيتكم من إهنه ورايح.. حُرم عليا البيت كيف ماحرم عليا سكانه. 


كرار: والبيت ماله كمان يابارد؟ 

أبو دراع: اخاف عيني تخون غصب عني وأني مش طبعي الخيانه.. فخليني ملجم عيني وحارس حالي. 

كرار: علي العموم براحتك.. يلا كل عاد احسن حرام القرشينات اللي هيتدفعوا فوكل مكلناهوش..اصل لو إنت مكلتش أني مش هاكل، واني جعان من الصبح يرضيك؟ 

ابو دراع: له ميرضينيش وهتاكل إنت واني مليش نفس دلوك، بس هاخد الوكل ديه معايا البيت وفي الليل هاكله لما اجوع.. خلص كلامه وبص للواد اللي شغال في المسمط.. أبو عمه خد تعالا لفلي الوكل ديه هاخده معاي.. واني يعني هموت حالي من الجوع عشان حرمه ياك!


كرار: ايوه إكده ياراجل أهم حاجه في الدنيا البطن وشبعها بلا حريم بلا عشق بلا هم.. أهو دلوك الواحد ياكل بنفس.. وابتدا ياكل وعامل إن أبو دراع صوح اقتنع بكلامه، لكنه ميعرفش إن ابو دراع نوى إنه يخلي اللي في القلب في القلب وميبينش للناس غير اللي ميزعلهمش لا معاه ولا عليه.. وخصوصاً إن المحتوم نفذ ولا زعل ولا إعترض هيغيروه. 


خلص كرار وكل وخد أبو دراع واتمشوا في البندر شويه واشتروا خاتمين فضه شكل بعض حتي نفس لون الفص ولبسوهم وعاودا للبلد  تاني.. بس النوبادي عدوا لبلدهم فمركب صغير من المراكب اللي عتقف جار المعديه اصحابها تلقط عيشها بقرش ولا قرشين ومستنوش المعديه لما تعاود. 


وهما ماشيين في الطريق.. 

كرار: عقولك ايه متاجي نروحوا الغرزه تلاقي الواد همام والسيد إهناك دلوك نقعدولنا هبابه معاهم. 

أبو دراع: له روح إنت اني مرايحش اني معاود البيت.. ولو حد سالك عالبطحه اللي فراسك قول إن سطل الكراكه خبطك متقولش ابوك ضربك عشان محدش يضحك عليك. 

كرار: له هتاجي معاي ومش ههملك النهارده لحالك واصل، وحتي بيات هبيت معاك فبيتكم الليلادي. 

أبو دراع: مش للدرجادي يعني ياكرار قولتلك خلاص مفيش حاجه. 

كرار: له للدرجادي..وهتاجي معاي يعني هتاجي. 

ابو دراع: طب والوكل اللي معاي ديه هعمل فيه أيه؟ 

كرار: ابعته لابوك مع عيل صغير.. حسبوو.. واد ياحسبو خد تعالا إهنه. 

جالهم واد صغير كان عيلعب الحجله مع باقي العيال.. أيوه ياعم كرار عاوز ايه


كرار: خد اللفه داي من عمك ابو دراع وروح وديها لبيتنا واعطيها لعمك خلف، قوله باعتها ولدك وهو هيعوق هبابه بره.. وخد القرش ساغ ديه إشتريلك بيه حاجه. 


خد الواد القرش بفرحه وخد اللفه من ابو دراع وجري بيها علي بيت المقاول، وكرار خد ابو دراع وراحوا عالغرزه.

وصلوا الغرزه ومن على بابها كرار وعي لهمام والسيد اللي قاموله هما التنين واستقبلوه بفرحه:

همام:كراااار الردي.. ليك وحشه والله.. إكده يادون توبقي خابر إننا في البلد بقالنا شهر ولا تاجي ولاتقعد معانا هبابه، ولا كأنك تعرفنا ولا بينا عشره وسهر وحكاوي! 


كرار: غصب عني والله اكيد بلغك إني نزلت الشغل مع ابوي واخواتي ومفيش فاقه عاد. 

السيد: له إذا كانت الحكايه فيها شغل فعذرك إتقبل ياواد المقاول.. كيفك وكيف احوالك يابوي.. كيفك يابو دراع  عاش من شافك

أبو دراع من تحت الضرس: عشتوا.. وقعد. 


السيد بإحراج: احممم.. طيب قولوا تشربوا ايه.. كامل.. واد ياكامل تعالا شوف عمك كرار وعمك ابو دراع يشربوا أيه. 

همام: أما النهاردة ياكرار الواد كامل عامل شوية بوظه انما أيه.. دوا. 

كرار بص لابوا دراع: حلوة يعني؟ 

همام: عقولك دوا ياراجل.. السطل منها يشفي العليل.. اني والسيد كل واحد فينا شرب سطلين ولو معانا فلوس كنا شربنا أكتر. 

كرار: له هاتوا وإشربوا اللي إنتوا عايزينه واني هحاسبلكم متقلقوش. 


همام والسيد بصوا علي بعض بفرحه، وهمام قاله:

وإنت مش هتشرب معانا؟ 

كرار بص لابو دراع: والله ودي ياخي بسس. 

أبو دراع: مبسش اشربلك سطل ولا اتنين علي نفسك، واديك هتبيت معاي النهارده كيف ماقولت وابوك مهيشوفكش.. بس مش اكتر من اتنين عشان متتدهولش وتعوز تتشال واني النهارده فياش حيل اشيل ولا احط حاسس قطر بضاعه معدى علي جتتي. 

كرار بفرحه:

له متخافش مش هكتر هما سطلين بس.. ونادي علي صالح ووصاه علي سطلين كبار لكل واحد فيهم هما التلاته. 


نزلت البوظه وهمام خطف السطل وابتدا يشرب أول واحد بإستمتاع وبعد ماخلص اول سطل مسح خاشمه بكم جلابيته وقال:

يابوووي عتجلي القلب جلي الواكلاهم داي.. عتخلي الواحد يحس حاله خفيف كنه لساه مولود جديد من غير هموم ولا قلب مليان وجايع. 

السيد بعد ماخلص سطله هو كمان: 

ايوالله ياد ياهمام البوظه داي عتطبب القلب العليل. 

كرار وهو عينزل اول سطل: ياااابوي والله صدقتوا شوية بوظه فاخرين.. وكمل بحس عالي: تسلم الاياااادي ياااصااالح 

صالح من بعيد: صحه ياسي كرار. 

اما ابو دراع فكان متابع التلاته وهما عيشربوا بفرحه كانهم عيشربوا فأحلى حاجه في الدنيا مع إنه قاعد مطايقش ريحتها! 

لكن كلامهم عنها والسعادة اللي شايفها منيهم وهما عيشربوها ولدت جواه رغبه بإنه يجربها؛ يمكن تهدي النار القايده فجوفه وتطلع صوح كيف ماعيقولوا عليها.. فنادى بحسه العالي:

سطل بوظه من الكبير ياصالح. 

هو قال إكده والتلاته همام والسيد وكرار نزلوا السطال من علي خشومهم وبصوله بغرابه وعيون مبرقه من الصدمه وهو قالهم:

أيه مالكم.. هو حلوا ليكم وعفش لغيركم ولا ايه؟ 

همام بسعادة: له يابوي له.. إحنا فديك الساعه لما ابو دراع كله يشاركنا شرب البوظه! 

دا احنا والغرزه وصالح والبوظه النهاردة الدنيا مش سايعانا من الفرحه. 


كرار: ايه يابو دراع دانت عمرك ماعميلتها أيه جرالك؟ 

أبو دراع: هعملها مره من نفسي ياخي؛ يمكن تكون صوح زي ماعتقولوا عليها وتطبب القلب.. ولا قلبي أني حرام يتطبب ولا يطيب.. ماانت عارف اللي فيه وإنه اكتر قلب فيكم محتاج تطبيب. 


كرار: وماله.. اشربلك سطل ولا تنين وجرب يمكن ترتاح. 

وجاب صالح البوظه لأبو دراع وشرب أول سطل مستطعمهوش لكنه شرب التاني علي اي حاله وبصلهم وقالهم:

روحوا ربنا يقرفكم عاللي عتشربوه وتقولوا فيه اشعار ديه! 

همام: إتكىَ عالصبر بس هبابه وإنت هتقوم ترفع برميل البوظه اللي قدامك ديه كله وتشربه مره وحده ومهتشبعش هههه 

أبو دراع: طيب بس هود بلا اشرب البرميل. 


بعد ياجي ساعه... 

كرار: بزياداك ياواكل ناسك. 

أبو دراع بحس تقيل وصوت واحد سكران طينه:

له مبيزيادانيش هاات يااا هئ صاااالح.. صبلي ياد خليني أنسى المستورة والردي اللي خدها مني، والردي اللي مرضيش يديهاااا هئ اااني واني عخدمه خدمة العبد هئ للسيد.. ليه يامستوره تروحي لغيري واني هئ اللي غزلت الصبر عباية ولبستها لقلبي وغطيت بيها عيوني.. ليه شجرتي الصغيره اللي رويتها كل يوم بالمحبه لما هئ كبرت قدامي وطرحت عناقيد حلا ياجي غيري ويقطفهم هئ. 

بدوووو


كرار حط ايده على خشمه بخوف: يخرب بيييتك هتطين الدنيا قوم هنروحوا قوم.. قال وكان خايف أحسن اسكر ويشيلني، لما هو اللي سكر طينه.. وقام وحاول إنه يرفعه من فوق المصطبه ويوقفه لكنه مقدرش يزحزحه من موطرحه، وبص لهمام والسيد اللي كانوا شبه سكارى هما كمان لكنهم قادرين يقوموا ويمشوا.. قوموا شيلوا معاي هشيله كيف لحالي ديه اني.. قوموا مش انتوا اللي قعدتوا تحلوا البوظه فعنيه.. والله ماحد يتقطع حيله في الشيل والحط غيركم عشان تتأدبوا. 


أبو دراع بعدم وعي:

وعزت كمان عايز يتأدب.. عزت اللي قطف العناقيد عايزله.. هئ كتله تمام التماااا.... 

مكملش الكلمه ومال على همام بحيله كله وحضنه وحبه من خده وبعدها غمض عنيه وغاب عن الوعي


كرار بصله وحط اديه فوق دماغه بغلب وقال: اااه يامرار أبوي أني. 


همام مسك كرار من يده وقعده واتلفت حواليه وقاله بشويش:

ولا مرار ولا حاجه.. طب ديه عز الطلب.. تعالا بس داني والسيد كنا عاوزينك فحاجه ضروريه.. همل ابو دراع إهنه وصالح حداه بطاطين عيغطي بيها اللي يتكفي كيف أبو دراع واحنا نطلعوا حدا المعديه نقعدوا هبابه وبعدين نعاودوله وهو اهو مطوووش مهيصحاش لحدت مانجوله. 

           الفصل السابع من هنا

لقراءة باقي الفصول اصغط هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-