CMP: AIE: رواية الزهرة المفترسة الفصل الخامس والعشرون25بقلم ديدي
أخر الاخبار

رواية الزهرة المفترسة الفصل الخامس والعشرون25بقلم ديدي


رواية الزهرة المفترسة الفصل الخامس والعشرون25بقلم  ديدي





لين بتعب: جدي انا همشي الوقتي وكملوا انتوا..
كاظم بقلق: طيب يالين خلي السواق يوصلك..

لين: انا رايحة ع الشركة اشوفك هناك..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

مازن بتساول: شوقي امال صافي فين..
شوقي بضحكة: ليه يا دك..وحشتك..

مازن بضيق: شوقي مش بهزر.. انا علشان الشغل..
شوقي وهو يمط شفتيه: لا.. ماهي سافرت..

مازن بدهشه: سافرت..سافرت فين..

شوقي: معرفش اتصلت بيها قالتلي
انها واخدة اجازة.. وبتعمل كام بحث..

مازن: طب والشغل..هترجع امته..
شوقي: علمي علمك يا دك.. احنا هنصرف نفسنا بنفسنا..

مازن بضيق: طيب..اتصل بالناس وشوف وصلوا لحد فين..
شوقي: امرك..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

كاظم وهو ينظر اليها ماشي..
هشام بتساؤل: هي لين رايحة فين..

كاظم بصوت قلق: ع الشركة..
هشام: مالك ياجدي..

كاظم: مش عارف لين
مالها شكلها تعبانة..وبتكابر تقول..

هشام: طيب سيبك منها الوقتي
وقولي ايه رأيك في اللي شفته..

كاظم: لغاية الوقتي كويس..
هشام: طيب يلا بينا نكمل معاينه..

لينطلقا.. ويعودا بعد ذلك للشركة..

وفي المساء..

كاظم: سحر لين جت..

سحر: ايوة ياباشا وطلعت تنام..
وقالت مش عايزة حد يزعجها..

كاظم: طيب كلت..

ام جميل: لأ ياباشا اليومين دول
مش بتدوء الاكل..ووشها تعبان..

كاظم لهشام: انت عملتلها حاجة ياهشام..

هشام بإمتعاض: انا..وانا هعملها ايه..هي كل
بلوة تحطها فيا..يمكن تكون حامل ولا حاجة..

لتختنق كوثر ويقف الطعام في حلقها..
وتشرب المياة وتكمل: حامل..وبغيظ ازاي يعني..

(الهي تطلع روحك يابعيدة)

هشام برفعة حاجب: زي الناس
ياكوثر ولا انا مش مالي عينك..

كوثر بقلق: بس..بس ازاي..
وانت وهي كل واحد في اوضة..

هشام وهو يمط شفتيه: عادي مش مراتي..
كوثر بغيظ: وهي يعني بتسيبك تقربلها..

هشام بحدة: الله وانتي مالك ياكوثر..
وبعدين هو انا اتعيب ولاحاجة..

كاظم بحزم: خلاص ياهشام..وانتي ياكوثر ملكيش
دعوة واحد ومراته..بتدخلي في خصوصياتهم ليه..

كوثر بتعوج: طيب خلاص..وبحقد.. يعني كان عندي
حق في اللي عملته وفي الوقت المناسب..قال حامل قال..

هشام بإقتضاب: انا خارج ياجدي..
كاظم: علي فين ياهشام..انت هتسهر تاني...

هشام بضيق: لأ..بس هروح ابص ع المخازن..
سامي قالي ان فيه كام عامل طردهم..هشوف ايه اللي حصل..

كاظم: طيب..بس متتأخرش علشان اجتماع بكرة..
هشام: طيب.. وبعدم رضا..سلام يامرات جدي..

كوثر بغيظ: سلام ياأتش..
كاظم بحدة: مية مرة اقولك ملكيش دعوة بلين وهشام..

كوثر بغل: وانا قولت حاجة..انا بس بطمن..

كاظم بتهكم: وده من امته..انا عارفك مش بتطيقي لين..
وبتحذير بس حسك عينك ياكوثر تقربي عليها..والا انتي
حرة..ومش علشان مطلقتكيش لدلوقتي خلاص..لا اتقي شري..

كوثر بكره: عرفنا ياسي كاظم..انا خلاص
مليش دعوة ومش هفتح بوقي..انا طالعة انام..

عند لين شعرت بضيق في التنفس والم شديد وكانت
تشعر بأن جسدها يحترق.. حاولت النهوض ولكن لم
تستطع.. حاولت جاهدة ان تنادي احدا ولكن صوتها لم يخرج..
ظلت تتألم وتإن حتي غابت عن الوعي..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

كانت نور في غايه السعادة مع مازن وهو يفعل الكثير لاسعادها..

نور بإبتسامه:انا مبسوطه قوي يامازن..ربنا يخليك ليا..

مازن بحب:وانا كمان يانور..ربنا مايحرمنيش
منك..انتي مش عارفة انا بحبك قد ايه..

نور بخجل:وانا كمان يامازن بحبك قوي..
عارف انا سعيده علشان معاك..

مازن:مش اكتر مني يانور..انتي مش عارفة انا من ساعة
ماشفتك اول مرة في مكتبي..وايه اللي حصلي..حبيتك من اول نظرة..

نور بضحكه:للدرجادي..لاااااا..انا مش مصدقة..

مازن:لا صدقي..واول ما عرفت انك اخت لين..
رحت واتقدمتلك علي طول..وبعتاب رغم انها اتعصبت
ورفضت في الاول..بس لما انتي وافقتي الدنيا مكنتش سايعاني..

نور بإبتسامه:معلش يامازن..انت
عارف لين..بس اهو بقينا مع بعض..

مازن:وانا اقدر ازعل منها..كله يهون علشان خاطرك يانور..

لتبتسم نور في خجل ويكمل مازن :لااااااا..ايه الطماطم ديه..
انا مقدرش علي كده..تعالي انا عايزك في كلمه سر..

نتركهم مع اسرارهم..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في اليوم التالي

كاظم: ها ياهشام ايه الاخبار..

هشام: مفيش ياجدي شويه عمال كانوا
هيسرقوا كام مكنه بس سامي مسكهم..واتروقوا..

كاظم: كويس يلا علشان نلحق الاجتماع..امال لين فين..

هشام بإستغراب: ايه منزلتش..
ام جميل: نايمة ياهشام بيه..

هشام بضحكة: ايه ده..والاجتماع..انا هطلعلها..
وفي الاخر تصوت وتتجنن لو حاجة حصلت..
شكل نموسيتها كحلي انا هصحيها بطريقتي..

كاظم بتحذير: هشام سيب لين..
وانتي يام جميل روحي صحيها..

هشام ضاحكا باصرار: ابدا وربنا
مايصحيها غيري.. استني انتي يام جميل..

ليصعد ويدلف الي غرفة لين..ويكمل..

هشام برفعة حاجب: نايمة في العسل..بت يالين اصحي
يابت.. ماطبعا الهباب اللي بتبلبعه مش مخليها دريانه..

ويقترب منها..لين اصحي..وبضحكة لنفسه..
عارفها اول ماتشوفني ع الصبح هيركبها ميه عفريت..

ليجلس بجوارها..ويلكزها لتستيقظ.. انتي ياحجة اصحي
بقي..ايه الطماطم ديه..ضاربه وشك ايه..لين الله مالها..

ليمسك بوجهها ويحركه برخامة..ولكنه يلاحظ عدم ابدائها
اي انزعاج..ليتحسس جبهتها ويجدها ساخنة جدا..

هشام بقلق: لين مالك..اصحي..ويهزها ولكن..
الله البت مالها..لأ كدة كتير..لين ردي عليا..

..ويصرخ علي ام جميل.. لتأتي راكضة..
ام جميل:ايه ياهشام بيه..عايز حاجة..

هشام بنبرة متوترة: بسرعة
قولي للسواق يحضر العربيه..

ام جميل بقلق: فيه ايه يابني..

هشام بعصبية: انتي لسه هتلوكي..
اجري اعملي اللي قولتلك عليه بسرعة..

ليزيح عنها الغطاء في توتر وينظر الي ثوبها القصير..
ويكمل.. ايه الحلاوة ديه.... يخربيت دماغي انا في ايه ولا ايه..
بس هتنزل ازاي كدة.. ايوة..ليأخذ روبا طويلا ويلبسه لها
وهي مستسلمه تماما..وجسدها متراخي..ويحملها ويهبط سريعا..

كاظم بخضة: فيه ايه ياهشام..مالها لين..
هشام صارخا: وسع الوقتي ياجدي..

لينطلق وخلفه كاظم ويأمر السائق بالتوجه الي المشفي...
في السيارة..

كاظم بتوتر: مالها..ايه اللي جري..

هشام وهو يضربها علي وجنتيها محاولا ايقاظها وبتوتر:
مش عارف بصحيها مردتش ومولعة نار..وللسائق شد بسرعة..

كاظم بقلق: انا كنت حاسس انها فيها حاجة..

هشام: لين ردي..مالك.. وللسائق بعصبية..
اخلص في يوم اهلك هرقدك جمبها..

السائق: ياباشا خلاص وصلنا..

ويصلوا الي المشفي ويأخذوها الي غرفة الطوارئ.. وهشام
يرزع الطرقة ذهابا وايابا في عصبيه..حتي يخرج الطبيب..

كاظم بسرعة: فيها ايه لين..
الطبيب المدام: عندها تسمم في الدم..
كاظم: يعني ايه..

الطبيب: يعني دمها اتلوث وده من
وجود بكتيريا معينه دخلت جسمها..

هشام بعصبية: يعني هي كويسة ولا ايه..

الطبيب: مش هنحدد الوقتي هتقعد في العنايه كام يوم وهنعملها
نقل دم ونشوف..بس ازاي ملاحظتوش عليها ده..ده عندها من مدة..

كاظم بحزن: مكنش باين..

الطبيب: ازاي يافندم تسمم الدم ده زي البرد..
يعني بتلاحظ المريض وشه تعبان وعنده صداع وبيتعب
بسرعة بجانب ارتفاع الحرارة. كل ده وجوزها مش ملاحظ..

هشام بعصبية شديدة: قولنا مكناش نعرف..
الطبيب: طيب عن اذنكم..

هشام بقلق : وده جالها منين..طب هيحصلها ايه..

كاظم بحزن وهو يربت علي كتفه: اهدي
ياهشام هتبقي كويسة ان شاء الله..

هشام بخوف: يارب ياجدي.. يارب..

عند كوثر بسعادة بالغة: ايوة بقي امته يتصلوا ويجيبوا خبرها..
شكل سرك باتع ياشيخ سعيد.. البت كانت مفرفرة ع الاخر..
اخيرا هرتاح منك يالين.. وتصعد سريعا الي غرفه لين وتكمل..
دلوقتي لازم اخلص من الدوا ده..وكمان الحبوب
بتاعة لين..لحسن حد يعرف كدة ولا كدة..

وتأخذ علبه المنوم الخاصة بلين وتهم
بالخروج ولكن يرن هاتف لين لتنظر وتجدها نور..

كوثر لنفسها وبحقد: اختها استني عليا..وترد..الو..

نور بضحكة: ايوة يالينو اخبارك..
كوثر بتعوج انا مش لين..انا كوثر..

نور بإستغراب: كوثر امال فين
لين..وتليفونها بيعمل معاكي ايه..

كوثر بغل وشماتة: اختك في المستشفي ياعنيا..
نور بزعر: مستشفي بتعمل ايه هناك..وبحدة.. انطقي..

كوثر بتعوج ولامبالاة: معرفش صحينا الصبح
لقيناها مخلصة.. وهشام وكاظم خدوها ع المستشفي..
يلا سلام الوقتي..وتغلق الهاتف في وجه نور

التي تسرع باكيه الي مازن..
مازن بخضة: مالك يانور فيه ايه..

نور ببكاء وشهقات: لين..في المستشفي..اتصلت قالولي كدة..
مازن وهو يحتضنها: خلاص يانور..اهدي..البسي وهنروحلها..

ليرتدوا ملابسهم سريعا ويذهبوا الي المشفي..
وصلت نور ومازن..

نور ببكاء: مالها لين ياهشام..رد عليا...
هشام بقلق: تسمم في الدم..

نور بعيون جاحظة: ايه..هي فين..جرالها ايه..
هشام بعصبية: نور ابعدي عني الوقتي..انا مش ناقصك..

نور بحدة: امال ايه فين اختي ياهشام..عملتلها ايه..

هشام وهو يمسح وجهه بغضب: نور ابوس ايدك انا مش ناقص..
لين في العناية الوقتي.. متخلنيش انفجر فيكي انتي..

كاظم: تعالي يانور..سيبي هشام الوقتي..
نور ببكاء: لين ياجدي..ايه اللي حصلها..

كاظم بحزن: الدكتور قال لسه مش عارف غير
ان عندها تسمم..وميعرفش هتفوق امته..

مازن مطمئنا:متخافيش يانور بتحصل عادي هيلحقوها..
كل اللي هيحصل هتفضل لغايه مايتنقي دمها وتفوق..

نور ببكاء: انا خايفة اوي يامازن..طب ده جالها منين..
مازن: ده بيبقي من حاجة ملوثة دخلت الدم..

هشام بتوتر وعصبية: الزفت الدكتور ده مش بيطمنا ليه..
مازن: ياجماعة اهدوا مفيش حاجة..تعالي يانور واقعدي..

ليدق هاتف كاظم: الو ايوة طيب..هشوف..
كاظم لهشام.. بيتصلوا علشان الاجتماع..

هشام بعصبية: يتحرق..انا مش متحرك من هنا..
كاظم بأسي: ماشي خليك وانا هروح..

ليذهب كاظم.. ويصل سامي..
سامي بقلق: مالها لين ياهشام..

هشام بعصبية شديدة: شايفني الدكتور ياسامي
كله بيسألي انا..ارحم اللي خلفوني..معرفش..

سامي: خلاص اهدي هتبقي كويسة..

كان هشام يحرك ساقيه بعصبية شديدة وعلي وشك الانفجار..

سامي بتوجس: هشام تعالي معايا برا شويه..

هشام بغضب وانفعال: قلت مش هتحرك..ابعد عني..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
البارت الثامن و العشرون

كان هشام يحرك ساقيه بعصبية شديدة وعلي وشك الانفجار..

سامي بتوجس: هشام تعالي معايا برا شويه..
هشام بغضب وانفعال: قلت مش هتحرك..ابعد عني..

ويتركه ويرحل.. ذهب هشام الي العناية وطلب من الممرضة
ادخاله وبالطبع ادخلته بعد ان اعطاها بعض المال..
دلف ليجدها موصله ببعض الاجهزة واكياس للدم..
جلس هشام علي الكرسي المقابل لفراش لين وامسك بيدها..

هشام بحزن: ايه يالينو اللي جرالك..معقوله اخرتك كدة..
هتليني للمرض ولا ايه..من امته بتستسلمي..يلا قومي..
دول شويه تعب هيرقدوكي كدة..فوقي هتسيبي كوثر تشمت فيكي..

وبإبتسامة حزينه.. مش هتقتليني زي ماقلتي.. وبضحكة..
بس ايه اللي كنتي لابساه ده..مش عيب عليكي امال
منشفاها عليا ليه..وبحزن يلا يالين فوقي.. وبحزم في اذنها..
اوعي تليني يالين..اوعي تعمليها نور برا وخايفة عليكي..
هتسبيها..ارجعيلها.. وبرجاء.. ارجعيلي يالينو اوعي تسيبيني..

لتدلف الممرضة وتخبره بالرحيل.. ليقبل جبينها ويرحل..

سامي: كنت فين ياهشام..
هشام بضيق: مكنتش...
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عاد كاظم الي الفيلا..

كوثر بلهفة:ها ياكاظم..ايه الاخبار..
كاظم بحزن:في العناية..عندها تسمم في الدم..

كوثر بترقب:يعني الدكاترة قالوا ايه..فيه امل..
كاظم بضيق:ان شاء الله..

كوثر:وهشام فين..مجاش ليه..

كاظم بتهكم:وانتي فكرك هشام
يسيب لين عيانه..ويجي..لا طبعا..

كوثر بغيظ:ااااخ ياناري..الصبر طيب..
ان شالله اسمع خبرها عن قريب..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نور ببكاء: لين هتبقي كويسة ياهشام مش كدة..

هشام وهو يحاول الابتسام وطمأنه نور: اكيد يانور يعني انتي
مش عارفاها..شويه وهتفوق.. ديه لين اللي عمرها مالانت..

لتبتسم نور من بين دموعها وتكمل: وكمان لسه مهمتها مخلصتش..
هي قالت انها هتخلص عليك..ومش هتموت الا بعد ماتموتك..

ليبتسم هشام ابتسامه منكسرة ويحتضن
نور مكملا: اكيد وهي دايما قد كلمتها..

مازن ضاحكا: ايه يا هشام راعي اني واقف بتحضن
مراتي كدة عيني عينك..وسع ياسيدي.. شويه ومراتك
تفوق واحضن فيها زي مانتا عايز.. لكن سيب مراتي ياخويا..

هشام بإبتسامة جانبية ولم يعلق..

العنايه تستيقظ لين وتفتح عيناها
ببطئ.. لتري المكان المتواجدة فيه..

وتري الممرضة بجانبها لتكمل
لين بصوت خافت متعب: انا فين..

الممرضة :حمدلله علي سلامتك.. ثواني هنده الدكتور..

لتعود وتغمض عيناها.. ليدلف الطبيب
ويفحصها ولكن لاتخرج من العنايه..

الطبيب: حمدلله علي سلامة المدام..هي فاقت
بس هتفضل شويه في العنايه لحد مانطمن..

هشام بلهفة: يعني بقت كويسة..

الطبيب: ايوة يافندم..
نور بفرحة: الحمد الله..

هشام بضحكة وارتياح: ديه لين اللي عمرها
ماكانت اسم علي مسمي.. صفاتها عكس اسمها..

كاظم بضحكة: طول عمر لين تحب
تسيب الاعصاب ولا ايه يااتش..

هشام: عادة ولا هتشتريها..

مازن بضحكة لنور: مكنتش اعرف ان هشام بيحب
لين كدة ده شكله اتبهدل خالص في اليومين اللي فاتوا..

نور بإبتسامة: ايوة بس بيكابر.. طول عمره بيحبها..
وبضحكة.. بس لين عقدته.. المهم الوقتي هي بقت بخير..

تنقل لين الي غرفة عادية ويدلف اليها الجميع..

ليسرع هشام بإحتضانها بشدة بعيون دامعة..

لين بصوت متعب:ايه ياهشام خنقتني..ليبتعد عنها
ويتلمس وجهها..لتكمل بتساؤل.. مالها عينيك..

هشام وهو ينظر لها بصوت متحشرج:مفيش..
اصلي منمتش كويس..ويبتعد عنها
ويكمل..نور كانت خايفة عليكي..

نور بإبتسامة دامعة: لينو حمدلله علي سلامتك..

لين بتعب: الله يسلمك.. وحياه
ابوكي ماتعيطي انا مش ناقصة..

مازن: حمدلله علي سلامتك يالين..
لين: الله يسلمك..

كاظم وهو يقبل جبينها: كدة يالين فزعتينا..
لين: نعمل ايه بقي نصيب..

هشام بضحكة: نصيب ولا طفاسة..
كلتي ايه ياختي علشان يعملك كدة..

لين بضيق: هشام خف..

نور بضحكة: مستعد يا اتش..
هشام بتوعد: طبعا..

لين بتوجس: مستعد ليه.. ناويين
علي ايه انتو بتبصولي كدة ليه..

لينطلق اليها نور وهشام ويحتضناها بشدة..

لين صارخة وهي تحاول ابعادهم:عااااااي..
اوعوا هتفطسوني.. مفيش نجدة هنا..

نور: لأ ده علشان تبقي تخضينا كدة..
مازن بضحكة: خلاص ياجماعة سيبوها..

نور: علشانك انت بس ياحبيبي..
مازن بحب: تسلمي ياقلبي..

لين بضيق: لا بقولكم ايه انا تعبانة..
ومعنديش مرارة ليكم اطرقوا برا وخلوني انام يلا..

نور بعتاب: كدة برضو بتطردينا يالين..
اهي فاقت يااتتش وابتدي جبروتها..

كاظم: يلا بينا ونسيبها ترتاح..
مازن: يلا ونيجي بكرة..

نور وهي تحتضنها: اشوفك بكرة يالينو..
لين بإبتسامة: ماشي يانور..

ليخرجوا.. وترحل نور ومازن..

كاظم بإستغراب: رايح فين ياهشام..مش هتروح معايا..

هشام: نسيت حاجة هروح اجيبها
وارجع..روح انت ياجدي وانا هحصلك..

كاظم بعدم اهتمام: طيب..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

كان سامي جالسا مع صافي..

سامي بضحكة: هو انتي هتفضلي بصالي كدة كتير ياصافي..
صافي بحب: مش عارفة ياسامي..بس مقدرش ابعد عنك..

سامي: ايه ده كله مش للدرجادي يعني..
لتنهض صافي وتقترب منه وتجلس بجواره ويحتضنها..






صافي: بجد انا مش عارفة انا كنت
عايشة قبلك ازاي ياسامي..انا بحبك اوي..

سامي بنبره هادئه: وانا كمان بحبك
ياصافي..وبضحكة.. البركه في لين..

صافي بتساؤل: الا قولي ياسامي
انت تعرف لين وهشام منين..

سامي بشتغل: معاهم..
صافي: مش قصدي.. انت اتعرفت عليهم ازاي..

سامي بتنهيدة: انا هقولك.. طبعا انا
حكتلك عن نادي المصارعة والقفص الدموي..

صافي بإنصات: ايوة..

سامي: انا كنت من عيله متوسطة الحال وورثت عنهم المطعم ده..
طبعا كان صغير مش بالشكل ده.. المهم في يوم جت مجموعة
شباب وهما سكرانين وطبعا دخلوا وقلبوا الدنيا وانا حاولت اخرجهم برا وطردهم..

وبعد كام يوم وانا مروح لقيت حد ضربني علي دماغي
محستش بنفسي ولما فوقت لقيت نفسي جوا قفص..
ولقيت مصارع راح شدني وطبعا مقولكيش اخدت علقة
تكسير وبعديها رموني للموت علي الطريق..

لجل حظي كان كاظم وهشام راجعين ولقيوني ع الطريق
هشام وقف العربية ونزل..كاظم افتكرني ميت وقال لهشام
يسبني لكن هشام قاله اني عايش واخدني معاه في العربية..
ووداني المستشفي ولما فوقت لقيته.. سألني علي اللي حصلي وحكتله..

هشام كان مجنون من يومه وانا حلفت يوميها اني انتقم من
اللي عملوه فيا بعد ما اتكسرت خالص.. ادربت انا وهشام كتير
وعلشان هشام ابن المغربي عرفنا ندخل النادي وشويه
بشويه عرفنا النظام وبقينا نكسب المباريات واتعرفنا..

وابتدوا يجوا علي المطعم بتاعي وعرفت ناس كتير
من كل الاصناف..بس بعد اللي حصلي عرفت اني لازم
اكون قوي ومسنود.. وكاظم ساعدني كتير وكونت
جماعة ليا وبقيت زي مانتي شايفة..

صافي بتأثر: يعني انت حصلك ده كله ياسامي..

سامي: ايوة.. ولولا هشام كان زماني
ميت والكلاب بتاكل في جثتي..

صافي: ومن يوميها وانتو اصحاب مش كدة..

سامي بضحكة: ايوة..صحبه الهنا..من حوالي 16 سنه....
انا من يوميها وقلبي مات.. بس جيتي انتي ورجعتيه يا صافي..

صافي بعشق: وانت عرفتي ازاي اعيش ياسمسم..

سامي: الفضل كله لعيله المغربي هشام انقذني من
الموت.. ولين جابتك ليا وصحت قلبي وخلتني مبسوط..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

يدلف هشام الي غرفة لين ويجدها جالسه علي الفراش
ساندة رأسها للخلف مغمضه العين.. ويجدها تبكي وتتعالي شهقاتها..

هشام بقلق: مالك يالين..
لين بعصبية وتعب: انت رجعت تاني ليه..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في الفيلا..

كوثر:حصل ايه..
كاظم بفرحة:فاقت وبقت كويسه..الحمد الله..

كوثر بصدمة:يعني هتخف..مش خلاص..
كاظم بتساؤل:خلاص ايه..انت كنتي عايزاها تموت ولا ايه..

كوثر بتعوج:لا..انا بسال علشان اطمن عليها بس..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

هشام بعيون قلقة: قولي فيكي ايه..

لين وهي تنظر اليه بصوت متحشرج وبكاء: اول مرة احس بالضعف..
كنت هموت.. مكنتش قادرة اتحرك..ولا حتي انادي علي حد..

هشام بأسي وهو يجلس مقابلها و يمسح دموعها: فيها ايه
ما الكل معرض للمرض يالينو..وبضحكة.. وبعدين انتي اللي
بتحبي تنامي لوحدك.. خليتي الدكتور سمعني كلام زي الفل..
متقلقيش من هنا ورايح هتلاقيني ناطط عندك في الاوضه..

لتلمس لين وجه هشام مكمله: ليه انت دايما اللي بتلحقني..

هشام بضحكة: نصيبك يالينو..

لين بنظرة غريبه: مش عارفة انت ايه ياهشام..
بتحبني ولا بتكرهني ولا ايه بالظبط..

ليمسك هشام بيدها ويقبل يدها
ويحتضنها مكملا: انا نفسي مش عارف..

لتضحك لين بشدة..
ويبتعد هشام عنها وبتعجب: بتضحكي علي ايه..

لين:ههههه.. اصلي افتكرت كلام نور.. مرة قالتلي
انك شبه عارضين الازياء دايما مستحمي تيجي
تشوفك الوقتي..ايه الدقن ديه ياهشام..

هشام ضاحكا: اهلا هما ادوكي ايه.. معمر الجمجمة كدة..
لين بضحكة: ولا اعرف بس انت ايه اللي رجعك..

هشام وهو يهز كتفيه: مش عارف..
وكمان يمكن مش عايز اشوف وش كوثر..

لين بغل: اكيد كانت بترقص..استني
لما ارجعلها وهي هتتجلط فيها..

هشام بضحكة: اكيد ديه كانت مستنيه خبرك..

لين بثقة: عمري ماهنولهالها..وبضيق..
يلا امشي بقي انت رزل كدة ليه عايزة انام..

هشام وهو يهز راسه: انا كدة اطمنت عليكي..
رجعتي زي مانتي سلام يالينو..

لين: هشام..
هشام بإنتباه: ايوة يالين..

لين بضحكة: خليك معايا..ههههه..اصل الدوا اللي وخداها
مش عارفة مخليني متلخبطة.. ههههه.. فرصة ليك برضو..

هشام ضاحكا: فعلا فرصه.. وسعي شويه..
لين بتعجب: ليه..

هشام وهو يشاور بيده: هنام جمبك..
لين وهي تلوح يديها: لأ.. امشي رجعت في كلامي..

هشام وهو يرفع حاجبه: لأ ده انا مصدقت
ويتسطح بجوارها ويحتضنها وينام..

لين بتنهيدة ولنفسها وهي تنظر الي وجه هشام: مش عارفة
ليه قلتلك كدة.. بس اللي انا عارفاه اني اول مرة اخاف ابقي لوحدي..
وبضحكة.. وانت ماصدقت.. ايه ده اللي يشوفك
يقول اديك سنه مش نايم..وتغلق عيناها وتنام هي ايضا..


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-