CMP: AIE: رواية حب مجهول الهوية الفصل الثاني والثلاثون32بقلم ملك ابراهيم
أخر الاخبار

رواية حب مجهول الهوية الفصل الثاني والثلاثون32بقلم ملك ابراهيم

 رواية حب مجهول الهوية الفصل الثاني والثلاثون32بقلم ملك ابراهيم

ناجي كان خايف من طارق لكنه حاول يظهر برود عكس الخوف اللي جواه وقال: مراتك مين يا باشا! 


طارق قرب بالسلاح اكتر عليه وقال بتحذير: مراتي اتخطفت هي واختها وانت اللي خطفتهم. 


ناجي بخوف: وانا معقول برضه هخطف مراتك هو انا اتجننت يعني! 


طارق بتحذير اخير: لاخر مرة بحذرك يا ناجي مراتي فين؟ 


ناجي بلع ريقه بخوف وقبل ما ينطق بكلمة تليفون طارق رن و طارق رد على التليفون وهو واقف قدام ناجي. 


شخص مجهول: لو حياة مراتك تهمك وعايزها تعيش يبقى تسلم لنا البحث كامل واي غدر او حركة ذكاء منك هنخلص عليها.


طارق بصدمة: انت مين؟


الخط اتقفل.. طارق وقف مصدوم وهو بيبص على الفراغ قدامه وناجي بيتابع صدمة طارق بستغراب وسأله: عرفت مين اللي خطف مراتك؟


طارق بصله بصدمة وقال: اللي خطفها عايز البحث!! مفيش غيرك يعرف موضوع البحث ده.


ناجي بخوف: لا يا طارق متتهورش اهدى وخلينا نتكلم بالعقل.. انت عارف كويس ان انا ميهمنيش لا بحث ولا غيره وكل اللي كان يهمني شنطة الفلوس اللي كانت مع طاهر اخوك قبل ما يموت.


طارق بقسوة وغضب: مراتي لو جرالها حاجة مش هرحم حد وانت اولهم يا ناجي.


ناجي بلع ريقه بتوتر وخوف وطارق خرج من بيت ناجي بعد ما هدده وركب عربيته واتحرك بيها بسرعه وناجي اخد تليفونه اول لما طارق خرج من بيته واتصل على شخص هو يعرفه كويس.

ناجي: ايوا يا باشا انتوا خطفتوا مرات طارق زهران؟


الطرف الاخر بصدمة: مرات طارق زهران اتخطفت؟؟


ناجي: ايوا يا باشا وهو لسه ماشي من عندي حالا وفاكر ان انا اللي خطفتها وكان هيقتلني بسلاحه دلوقتي بس جاله تليفون من رقم مجهول قاله ان هو اللي خاطف مراته وطلب منه البحث مكتمل قصاد حياة مراته.


انتفض الشخص اللي ناجي بيكلمه وقال بعصبيه: مين اللي عمل كده!!؟


ناجي بخوف: انا فكرتكم انتوا اللي عملتوا كده يا باشا وطارق زهران هيتجنن عشان مراته ومش هستبعد انه ممكن يسلم اللي خاطفين مراته البحث عشان ينقذها.


فجأة المكالمة اتقفلت في وش ناجي وناجي بص للتليفون بخوف وقال: يعني ايه الكلام ده!! دا انا اللي في وش طارق زهران وشكلي كده انا اللي هلبسها.. لا انا لازم آآمن نفسي الناس دول مش مضمونين... رواية حب مجهول الهوية بقلمي ملك إبراهيم. 

 في مكان تاني مختلف جدا بيظهر شخص قاعد على مكتبه هيتجنن بعد مكالمة ناجي ليه واخباره بأختطاف مرات طارق زهران.

اتكلم في التليفون وطلب شركائه يحضروا عنده حالا وبعد وقت وصل اتنين من الرجال وكانوا لابسين بدل كلاسيكيه وبيظهر عليهم انهم شخصيات مهمة في البلد من أصحاب السلطة والنفوذ وقعدوا قدامه واتكلم واحد منهم.


توفيق: في ايه يا خيري جايبنا على ملا وشنا بسرعه ليه كده؟


خيري: في مصيبه.. مرات طارق زهران اتخطفت واللي خطفها طالب منه البحث فديه ليها.


الاتنين بصو لبعض بصدمة واتكلم شريكهم التالت منتصر وقال: مين اللي عمل كده؟


بصلهم خيري بغموض وقال: مفيش حد غيرنا احنا التلاته اللي يقدر يعمل كده؟


توفيق: قصدك ايه يا خيري؟


خيري: قصدي ان واحد منكم انتوا الاتنين هو اللي عملها وعايز ياخدها لوحده ويطلعنا منها.


بصوا لبعض بصدمة واتكلم توفيق بعصبيه شديدة: انت بتخونا يا خيري!! وليه متكنش انت اللي عملتها!


خيري بعصبيه: انتوا عارفين كويس انا انا معملهاش.


توفيق: واحنا كمان منعملهاش يا خيري.


خيري: بس انا متأكد ان واحد منكم هو اللي عملها والخاين هتكون نهايته على ايدي.


 منتصر وقف وبصلهم بخوف وبلع ريقه وقال بتوتر ملحوظ: بقولكم ايه الموضوع ده طول اوي واحنا خسرنا فلوس كتير ومعرفناش نوصل لحاجة مع طارق زهران ودلوقتي في حد غيرنا عرف بالموضوع وكمان مرات طارق اتخطفت وهو اكيد هيبلغ البوليس والموضوع هيتعقد اكتر وعشان كده انا شايف اننا ننسى الموضوع ده خالص.


بصوا الاتنين لبعض بستغراب واتكلم توفيق: يعني بعد كل ده والفلوس اللي خسرناها وتقولي ننسى الموضوع خالص.!


خيري: طارق زهران اخفى البحث بتاعه ومكملوش من اول ما حس ان في معلومات اتسربت عنه واحنا طول الفترة اللي فاتت بنضغط عليه بطرق غير مباشرة عشان نوصل للبحث بتاعه من غير شوشره لاننا كلنا عارفين ان لو حد شم خبر عن البحث ده غيرنا يبقى مش هنقدر نعمل حاجة .


توفيق: طب الناس بتوعنا اللي خارج مصر اللي احنا اتفقنا معاهم .. هنعمل معاهم ايه بعد ما أكدنالهم اننا معانا خريطه لأماكن المقابر دي ومحدش يعرف عنها حاجة غيرنا!


خيري: الناس دول مبيهزروش واللي دفعوه لنا مش شويه واحنا لازم نتحرك بسرعه والاهم نكون صرحا مع بعض واللي خطف مرات طارق زهران وقرر يشتغل لوحده يعترف دلوقتي لاني لو كشفته بنفسي ساعتها مش هرحمه ولا هو ولا حد من عيلته.


بصوا التلاته لبعض وخيري كان بيتأملهم وقال: دي اخر فرصة فكروا كويس واللي عملها يكشف نفسه بنفسه قبل ما انا اكشفه.


الاتنين قاموا وقفوا وواحد منهم قال: الأحسن تكشف اللي عملها بدل ما تشك فينا يا خيري.


وخرجوا الاتنين من غرفة مكتب خيري وواحد منهم وقف وبص للتاني. 

توفيق: واضح ان دي لعبه جديدة من خيري وعايز يفهمنا ان في حد هو اللي عمل كده مع اني واثق ان خيري اللي عملها وقرر يشتغل لوحده.


منتصر: لو اتأكدنا من الكلام ده يبقى نخلص عليه قبل ما هو يعملها.


داخل مكتب خيري دخل مدير اعماله: ها يا باشا وصلت معاهم ل ايه؟ حد فيهم اللي عملها؟


خيري بتفكير: الواد جوز اخت مرات طارق زهران اللي انت اتفقت معاه هو ومراته.. عايزك تكلمه وتقوله يروح ل طارق ويكون جنبه وميفرقوش لحظه ويعرفنا بكل خطوة طارق بيخطيها ولكل معلومة طارق بيوصلها عن مراته. 


= امرك يا باشا.. بس الواد ده ممكن طارق زهران يكشفه بسهولة. 


خيري: لو كشفه مش هنخسر حاجة اهو نقتله ونلبسها ل طارق ودليل برئته يبقى معانا ونهدده بيه.. بس خلينا نعرف موضوع مراته ده الأول. 


= ايه الدماغ دي يا باشا. 


خيري: كلمه دلوقتي قدامي وخلينا في الاهم.


اتصل على شاكر وكان شاكر بيجهز نفسه عشان يهرب لأي مكان واول لما شاف رقم اللي متفق معاه بيتصل خاف واتوتر و رد عليه بخوف: االو..


= عرفت ان مراتك واختها اتخطفوا ولا لسه؟


شاكر بتوتر: ايه الكلام ده يا باشا انا معرفش بتتكلم عن ايه!


= يعني انت لسه متعرفش ان مراتك واختها اتخطفوا!؟ 


شاكر: وانا هعرف منين يا باشا انا مكلمتش مراتي من وقت ما سافرت عند اختها ومعرفش عنها اي حاجة واصلا تليفونها مقفول.


= طب استلم الاوامر الجديدة.. هتكلم طارق زهران دلوقتي وتسأله عن مراتك وهو اكيد هيقولك انها اتخطفت مع مراته وعايزك تسافر عنده وتكون معاه خطوة بخطوة وتبلغنا بكل خطوة بيخطيها.


شاكر بخوف: بس يا باشا انتوا كده بتغيروا الاتفاق ل تالت مرة.


= انا فاهم انت عايز ايه ومتقلقش الفلوس اللي انت عايزها هتوصلك.


شاكر بحماس: يبقى انا تحت امرك يا باشا وكده كده كنت بجهز شنطتي وبعد ساعه هكون في محطة القطر.


قفل التليفون وبص ل خيري وقال: تم يا باشا.


خيري: غريبه انه مسألش مين خطف مراته!؟ 


= يا باشا دا يبيع امه عشان الفلوس مش مراته وبس! 


خيري هز راسه وقال: تمام يبقى احنا كده هيكون لينا عين على طارق في كل خطوة ومهمتك دلوقتي تكشفلي مين اللي خطف مرات طارق زهران ولو طلع توفيق او منتصر يبقوا تخلصوا عليهم الاتنين هما ورجالتهم.. رواية حب مجهول الهوية بقلمي ملك إبراهيم.

في الاوضة المخطوفين فيها. 

بعد وقت طويل من الملل دخل الرجل الملثم وهو معاه أكياس فيها اكل جاهز وعصاير ولبن وحفضات للطفل وحط الأكياس قدامنا وخرج من غير ما يتكلم. 


وقفت ونديت عليه: انت يا اخ انت.. احنا هنفضل هنا لحد امتى؟ طب قولي احنا مخطوفين ليه؟ 


خرج ومردش عليا وبسمه فتحت الاكياس وقالت بسعادة: الله اكل يا احلام تعالي ناكل. 


بصتلها بصدمة: اكل ايه يا بسمه احنا في ايه ولا في ايه! عايزين نعرف احنا مخطوفين هنا ليه! 


ردت بسمه بعد ما بدأت في الاكل: هو احنا كده مخطوفين يا احلام!! دا لو الخطف كده ياريت نفضل مخطوفين على طول.. انتي مش شايفه الاكل وكمان مش ناسين اللبن وحفضات الولد! 


بصتلها بصدمة وقولت: هو ده اللي يهمك! الاكل واللبن وحفضات للولد! مش هامك مين اللي خطفينا وعايزين مننا ايه! 


بسمه وهي بتاكل: هيهمني في ايه احنا بقالنا كام ساعة مخطوفين هنا ومشوفناش منهم حاجة وحشة. 


احلام: مشوفناش منهم حاجة وحشه!! 


بسمه: كلي كلي يا احلام وريحي دماغك شويه من التفكير. 


قعدت وانا ببص قدامي بحزن: انا مش خايفه غير على طارق..

والدموع لمعت في عيني وقولت: طارق وحشني اوي. 


بسمه بصتلي واتكلمت بغيظ: متنسيش ان احنا هنا بسبب طارق بتاعك ده ولو مكنش دخل حياتك مكنش حصلنا كل ده. 


بصتلها بحزن وقولتلها: طارق احسن راجل في الدنيا وعمره ما آذى حد وانا متأكدة انه هيعمل المستحيل عشان يعرف مكاني. 


بسمه بتاكل ببرود: متتعشميش اوي كده.. اذا كان اللي عشت معاه سنين وخلفت منه معملش عشاني اي حاجة! 


بصتلها بصدمة وقولت: انتي بتقارني مين ب ميين!! انتي بتشبهي شاكر ب طارق! 


بسمه: كلهم في النهايه رجاله زي بعض.. متبقيش هبله زيي يا احلام انا خلاص فوقت وعرفت ان مفيش حد بينفع حد في الزمن ده.. 


وسابت الاكل وعيونها لمعت بالدموع وقالت: متفكريش اني حجر يا احلام ومش بحس.. انا زيك واتربيت نفس التربيه بس انا كان حظي في راجل بخيل واناني.. راجل عنده نفسه اهم من اي حد وانا عارفه كل ده بس كل يوم كنت بصبر نفسي.. كان نفسي يحصل




 موقف واحد يأكدلي فيه انه سندي وحمايتي.. انا كنت مكمله معاه وانا بقنع نفسي ان لسه الموقف اللي هيثبتلي فيه انه راجلي وسندي وحمايتي مجاش.. 


وبصتلي اوي في عيني وقالت: لما شوفت معاملة جوزك ليكي.. سألت نفسي اشمعنا انتي تلاقي راجل زي ده ويحبك الحب اللي شوفته في عينيه




 ليكي.. اشمعنا انتي يكون عندك الراجل اللي يحبك ويخاف عليكي ويعمل كل حاجة عشانك وانتي معملتيش اي حاجة عشانه! انا عملت عشان شاكر كتير اوي وضحيت بحاجات كتير وفي الاخر اديكي شوفتي لما كلمته وقولتله اني اتخطفت




 انا وابنه عمل ايه.. كان عندي امل ان دي الفرصة اللي هو مستنيها عشان يثبتلي انه السند والضهر ليا بس خيب ظني وطلع هو نفسه مبيتغيرش وخاف على نفسه ومفكرش حتى يخاف على ابنه اللي اتخطف معايا! 


كنت بسمعها وانا ساكته واه زعلت من كلامها بس هي برضه اختي اللي مليش غيرها و رديت عليها بحزن: اللي يهون عليه يسيب مراته في المستشفى ويستخسر فيها تمن الدوا.. واللي يضحي بمراته وابنه ويدخلهم في لعبة اكبر منه ومنهم عشان الفلوس.. ده مستحيل يكون ضهر وسند ليكي يا بسمه.


بسمه وهي بتبكي: انا قلبي مكسور من اول ما اتجوزته يا احلام بس كنت بقول ان هو ده نصيبي ولازم اتعود عليه. 


احلام: وللاسف يا بسمه انتي اتعودتي عليه لدرجة انك بقيتي نسخه منه وطول الوقت في صراع بين اصلك واللي اتربيتي عليه وبين التعود اللي بقيتي عليه من عشرتك ليه ومن قلة اصله معاكي اللي بقيتي شايفاها حاجة عاديه. 


بكت اكتر وقالت: انا اوقات كتير بشوف نفسي وحشه اوي يا احلام.. في حاجات كتير بعملها وبستغرب نفسي بعدها. 


كانت بتبكي بحزن وندم وانا مقدرتش اشوفها في الحالة دي وحضنتها وقولتلها: خلاص يا حبيبتي اهدي هو ميستهلش دمعه واحدة من عينيكي والحمدلله انك اخيرا عرفتي ان مفيش فايدة فيه وعمره ما هيتغير. 


بسمه بندم: بس عرفت متأخر اوي يا احلام بعد ما كنت هخسرك بسببه. 


بصتلها بحزن وحقيقي كنت زعلانه عشانها وفي نفس الوقت زعلانه على اللي بيحصلنا وطارق وحشني اوي وخايفه عليه وبسأل نفسي ياترى بيعمل





 ايه دلوقتي وياترى عرف اني اتخطفت ولا لسه والغريب الناس اللي خاطفينا دول مقعدنا في اوضة نضيفه وجايبين

 لينا اكل وحاجات كتير!! وكأننا في فندق..!! لا ثواني كده ايه الاكل ده!! بصيت علي الاكل اللي كانت بسمه فتحته ولقيت ان كله من الاكلات اللي انا بحبها!! فتحت باقي الاكياس ولقيت 


فيها عصاير وشوكولاتة وحاجات كتير من اللي انا بحبها..!! ايه ده غريبه الحاجات دي كلها شبه اللي طارق بعتهالي في القطر


 وانا راجعه من اسوان!!.. يعني ايه انا مش فاهمه حاجة! معقول طارق هو اللي...


               الفصل الثالث والثلاثون من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-