CMP: AIE: رواية الزهرة المفترسة الفصل التاسع عشر19والعشرون بقلم ديدي
أخر الاخبار

رواية الزهرة المفترسة الفصل التاسع عشر19والعشرون بقلم ديدي


رواية الزهرة المفترسة 
الفصل التاسع عشر19والعشرون
بقلم  ديدي


 

كانت نور ولين يستمتعون بوقتهم.. وبعد ان لقنت لين عمار
درسا.. في المساء كانت نور في الجناح نائمة ولين في الاسفل
تتمشي ووجدت نفسها تدخل الي المياه حتي وصلت الي
ركبتيها وقفت في المياه تتأملها بهدوء
واثناء ذلك تفاجئت بمن يطوق خصرها بقوة لتلتفت اليه..

لين بعيون غاضبه فتجحظ عيناها من
المفاجأة : هش...هشام..انت بتعمل ايه هنا..

هشام بعيون غاضبه: جيت اشوف مراتي فين و بتعمل ايه

لتحاول لين ابعاده عنها وبضيق: ابعد..
وبعدين انت عرفت مكاني منين..

هشام بتهكم: ايه فكراني مختوم علي قفايا
مش كدة..وبتوعد..ده انا هوريكي سواد السواد..

.. لين بحدة: فيه ايه مالك.. داخل سخن اوي كدة..
وبسخريه..اهدي بدل مايجيلك الضغط ولا حاجة..

هشام وهو يجذ علي اسنانه: انا
هوريكي يالين...انجري قدامي..

لين بحنق: اوعي كدة انت بتعمل ايه انا جايه
ابعد عن خلقتك وانت جاي ورايا..جاتك الهم..

ليجدوا صوت متحدثا: مالك ياقمر الاخ ده مضايقك وسع كده سيبها..
هشام بإقتضاب وترقب: ومين الاخ الشهم اللي جاي ينقذها..
الشاب: انا اللي وصلت قبلك وحاطط عيني ع المزة.. وابعد عنها..

هشام بعيون كالجمر: حاطط عينك ع المزة..وانا بقي
جوزها وهقتلك الوقتي.. لينقض عليه هشام ويبرحه ضربا..

وتحاول لين ابعاده: بس ياهشام
هتموته..يخربيتك هنروح في داهيه..

ليدفعها بقوة ويكمل علي الشاب التي خارت قواه..
لين بتوتر: هتقتله الناس هتتلم علينا..

هشام بغضب وهو يمسك ياقته وبنبرة تحذيريه وتوعد: عارف
يابن ال... لو شفت وشك تاني انا هفرمك مش هخلي
طبيب يعرف يخيط فيك غرزة ولا يلحم فيك عضمة..هصفيك..

ويمسك لين ويجرها خلفه الي جناحه..ويدفعها الي الداخل
بعنف ويصفع الباب ويشعل موسيقي عالية مكملا بغضب:
يعني الكلام اللي اتقال كان صح.. بتستغفليني وجاية
تدوري علي حل شعرك مش كدة.. ويصفعها بقوة..

لين بغضب: انت بتضربني يابن ال.... قطع لسان
اللي يقول عليا كلمة.. انا هوريك ياهشام..

هشام وهو يجذبها من شعرها بعنف: هتوريني
ده انا اللي هوريكي.. فكراني مش راجل ياختي..
مش مالي عينك اتاريكي كل ماقرب منك تعملي كدة..

لين بتألم وحدة: ااااي سيبني.. ايوة مش طيقاك..
مش بحبك.. انت زباله وطول عمرك هتفضل كدة..
جاي تتشطر عليا وتعمل عليا راجل وانت عايش مع
النسوان الزباله اللي زيك.. وعايزني ابقي تحت رجليك..
لو فاكر ان ديه رجوله بنظرك لأ..انت في نظري
مش راجل انت زباله.. وزي مانتا بتعمل انا هعمل زيك..

هشام وعيناه تقدحان شررا وغضبا
وبنبرة مخيفة: ايه قولتي ايه..

لين وقد خافت من منظره وايقنت انها قد تمادت
لتكمل بخوف وتعلثم: انا..انا مكنش قصدي انا كنت..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اتصل سامي بكاظم
سامي:ايوة ياكاظم باشا..

كاظم بضيق: خير ياسامي.. ايه اللي حصل المرادي..
سامي بتعجب: ايه ياباشا مالك..مضايق اني كلمتك..

كاظم بسخريه:اصلك مش بتتصل بيا غير في المصايب..

سامي بتوتر:ابدا بس..انا كنت متصل بيك
علشان اقولك ان هشام سافر للين علي شرم..

كاظم بضيق:عرفت.. وانت لسه
جاي تقولي الوقتي ياسامي..

سامي وهو يمط شفتيه : ماشي.. هشام وصل ..وبصراحة
رجالتي شافوه وهو بيضرب واحد هناك..انا قلقان ليتهور ياباشا..

كاظم بتوتر:ايه..وبضيق..انا عارف تليفوناتك
بتاعة الليل فقر زي وش اهلك..غور الوقتي يا سامي..
ويغلق الهاتف في وجهه..وبقلق.. ربنا يستر
هتصل بلين واشوف ايه اللي بيحصل..

سامي بتذمر:الله..وانا مالي..عيلة غربيه
انا مش عارف ايه اللي شغلني معاهم..
وبقلق بس ربنا يستر علي لين من هشام..انا عارفه..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

هشام وعيناه تقدحان شررا وغضبا
وبنبرة مخيفة: ايه قولتي ايه..

لين وقد خافت من منظره وايقنت انها قد تمادت
لتكمل بخوف وتعلثم: انا..انا مكنش قصدي انا كنت..

هشام بهدوء مخيف وهيئة مرعبه: انا مش راجل
يالين..وعايزة تعملي زيي.. شكلك نسيتي انا مين..

لين بخوف وهي تتراجع للخلف: انا مكنش
قصدي ياهشام والله...انا... انا لساني فلت..

هشام بعيون مشتعلة وهو يقترب منها ويجذب ذراعها بعنف
بعد ان امسك بحزامه :انا بقي هعلمك ازاي لسانك مايفلتش معايا..

لينهال عليها بالضرب المبرح وسط صراخها..

لين بتألم شديد وصراخ: ااااي..خلاص ياهشام
كفايه..عاااااااي.. انا اسفة.. والله ماكنت اقصد..

هشام صارخا بجنون : انا هوريكي يالين..انتي بتاعتي انا وبس..
سامعة..محدش يقدر يلمسك غيري.. وينزع قميصه بغضب..

لين بخوف وبكاء:اهئ..اهئ انت هتعمل ايه..

هشام بنبرة مخيفة وشرسه: هوريكي
انا راجل ازاي..وهنفذ اللي عاوزه كاظم..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ليتصل كاظم علي هشام ولكنه لا يرد..
فيتصل علي هاتف لين..وترد نور..

كاظم بقلق:ايوة يالين.. انتي فين..
نور:ايوة ياجدي..انا نور مش لين..فيه حاجة..

كاظم :نور..امال لين فين..وبتردي انتي ليه..
نور بإستغراب:لين نزلت تحت شويه ونسيت تليفونها..

كاظم بقلق:طيب يانور..اول ماترجع خليها تكلمني..
نور بتوجس:فيه حاجة ياجدي..انت كويس..

كاظم:هه..لا مفيش يانور..بس كنت عايزها في شغل..
سلام الوقتي..بس اول ما تيجي خليها تكلمني..

نور وهي تمط شفتيها:حاضر ياجدي..سلام..
ولنفسها ماله ده..بس هي لين اتأخرت كده
ليه..شكلها نسيت نفسها قدام البحر..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في الصباح تدلف لين الي جناحها هي ونور..

نور بقلق: كنتي فين يالين..
لين بتثاقل: مكنتش..

نور بتوجس: امال مرجعتيش من امبارح ليه..وسايبه
تليفونك هنا..خوفتيني عليكي.. قوليلي كنتي فين..

لين وهي تجذ علي اسنانها وبألم وكره: كنت مع هشام..
نور بدهشه: هو هشام هنا.. جه امته ومين قاله اننا في شرم..

لين بضيق: معرفش هو جه..انا داخله الحمام..
نور بقلق: مالك يالين انتي كويسه وتمسك ذراعها..

لتصرخ لين من الالم مكمله بعصبيه:
اااي..حاسبي يانور..دراعي..

نور بعيون قلقة: مالك..وماله دراعك وريني..

لين وهي تبعد يدها و بصوت خافت: مفيش
انا داخله الحمام..وانزلي انتي تحت..

نور بتوجس: ليه..انا مش هسيبك لوحدك..
لين بعصبيه: قولتلك انزلي عايزة ابقي لوحدي..

وتدلف الي الحمام.. وتنزع الشال لتري الكدمات
وتبكي متألمه وتلقي بجسدها في المياه
لعلها تخفف من المها..وتتذكر ليله امس..

وتخرج من الحمام وتتسطح علي الفراش..

لين ببكاء وتوعد: جبت اخري معاك ياهشام..
بس كل مافكر اخلص منك تطلعلي
نور وموضوع جديد.. اخلص منها وافوقلك..

لتغمض عيناها بألم وتحاول النوم..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عند مازن ذهب اليه شوقي..
شوقي:الله امال نور فين..

مازن بحدة:وانت مالك بتسأل عليها ليه..
شوقي:مش القصد يادكتور..بس اصلها مش موجودة..

مازن بضيق:مش مشكلتك..سافرت
مع اختها..عايز ايه ياشوقي اخلص..

شوقي:مفيش..انا كنت جاي بس اقولك علي صافي..
مازن بضيق:مالها التانيه..

شوقي بجديه:دكتور..صافي مهمة وبتسهلنا شغلنا..
فإديها وش شويه..بلاش تخليها تقلب..
وخصوصا الشحنة اللي جايه كبيرة..وهنحتاجها..

مازن بجدية:بص ياشوقي..مش مشكلتي..
صافي عارفة اني مش عايزها..وانا قولتلها كدة..
وبعدين الشغل مفيهوش خواطر والكل عارف كدة..

شوقي بتعوج وعدم رضا:طيب يادك..براحتك..انا قلت بس انبهك..
مازن وهو ينظر الي الاوراق امامه:بالسلامة ياشوقي..

شوقي بإمتعاض:طيب يادك..سلام..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بعد فترة عادت نور الي الجناح
ووجدت لين نائمة..لتحاول ايقاظها..

نور بصوت هادئ: لين..اصحي يلا..
لين بإنزعاج وتعب: عايزة ايه يانور سبيني انام..

نور: لأ يلا خلينا ناكل...
لين بإقتضاب: لأ..مليش نفس كلي انتي..وسيبيني..

نور بقلق: ايه اللي حصل يالين..هشام عملك ايه..
من ساعة مارجعتي وانتي مش علي بعضك..

لين بغل: مفيش..انتي بس عارفة بيحب يرخم عليا ازاي..

نور: طب ايه اللي خلاكي تفضلي
لغايه الصبح معاه..مرجعتيش ليه..

لين بعصبية: بطلي اسئله بقي..انا مش فايقة..

نور: حاضر متتعصبيش كدة...انا بس...
ليقطع حديثهم طرق الباب لتفتح نور وتجده هشام..

نور: هشام فيه ايه..
هشام بإقتضاب: مفيش يانور..

نور بعدم تصديق: ازاي انت وشك مقلوب ولين كمان مضايقة..
هشام بصرامه: مفيش..ويلا لموا حاجتكم علشان هنرجع..

لين بتوتر: ليه.. احنا لس...

هشام بصوت جامد: كفايه عليكوا يومين هنا..فيه شغل
عندنا..ولنور ادخلي هاتي مفاتيح العربية يانور من جوا..

نور: حاضر..

هشام وهو يمسك بذراع لين وبتوعد:
نرجع البيت وهعرفك مقامك يالين..
اوعي تفكري اللي حصل امبارح ده حاجة..

لين بتأوه: اااه..سيب دراعي..

هشام بنبرة آمرة متوعدة: تتنيلي تلمي حاجتك وتحصليني
ع العربية يااما قسما بالله اجرجرك قدام نور وابيتك في الانعاش..

لين بتوجس:ح.. حاضر.. هعمل اللي انت عايزه..
نور: المفاتيح اهي يااتش..

هشام وهو يأخذها من نور: هستناكم نص ساعة
متتأخروش..ويرمق لين بنظره مخيفة تجعلها ترتعد خوفا ويرحل..

نور بتساؤل: مالك يالين بتترعشي كدة ليه..

لين وهي تتابع هشام : مفيش يلا
خلينا نخلص علشان نلحق نمشي..

نور: حاضر يلا بينا..

ليحزموا امتعتهم ويرحلوا سريعا..وفي السيارة كانت
نور تمزح مع هشام وهو يمازحها ولين
جالسه بجواره لا تشاركهم الحديث مغمضه العين..

نور بضحكة: ايه يالين هتفضلي نايمة طول الطريق..
لين بإقتضاب: معلش يانور سبيني..

نور: طيب.. ولهشام ايه يااتش مش هتأكلني انا جعانه..
هشام بتهكم ساخر: امال اللي اكلتيه ده كله ايه..

نور بضحكة: ديه تسالي يااتش..تصبيرة
يلا بقي..وبعدين لين مأكلتش حاجة من امبارح..

هشام وهو ينظر لها بطرف عينه مكملا
بتهكم: لا متقلقيش اكلت كتير امبارح وهي معايا..

لتنظر له لين بغل وكره ولا تعقب..
نور بضحكة: طب هي اكلت وانا جعانه اوعي تكون بخيل يااتش..

هشام بتهكم ساخر: متقلقيش ده انا كريييييم اوووي..
وبالذات مع اختك.. نص ساعة وهنوصل استراحة
وناكل فيها.. ليصلا هناك..ويهبطا من السيارة..

نور بتعجب: ايه يالينو مش هتنزلي تاكلي..
لين بنبرة جامدة: مش جعانه هستناكي في العربية..

هشام لنور بحزم: ادخلي انتي وانا
هجيبها واقفل العربية وجاي وراكي..

نور وهي تنظر الي لين مكمله: طيب..هستناكم جوا..

ليفتح هشام باب لين ويجذبها بعنف
لتتألم الاخيرة ويكمل بغضب وصرامه: انزلي..
وبسخريه الحقي كلي حاجة قبل مااكمل
عليكي..هتحتاجي لصحتك كتير بعد كده..

ويغلق السيارة ويسحبها خلفه.. يتناولوا
الطعام..ولم تأكل لين معهم.. وينطلقوا
مرة اخري..بعد ان دخلوا الي القاهرة..

هشام :نور علي فين..هتروحي
شقتك..ولا هترجعي معانا الفيلا..

نور: لأ هروح الشقة..
هشام: طيب..ويوصلها وهناك..

تدلف من السيارة ويعطي هشام
الحقيبه للبواب.. لتدلف لين الاخري..

هشام: رايحة فين..
لين: هروح مع نور..

هشام وهو يجذ علي اسنانه: سلمي
علي اختك وارجعي العربيه.. ولنور..يلا يانور
نسيبك الوقتي ونشوفك بعدين..يلا يالين علشان نرجع البيت..

لتحتضن نور لين التي تتألم من الكدمات
في جسدها وتكمل: اشوفك علي خير يانور..

نور بقلق: لين انتي كويسه..

لين بإبتسامه متصنعة: ايوة ياقلبي..
متقلقيش..يلا اطلعي فوق وابقي كلميني..

نور وهي تنظر اليها بقلق: اوك..ولهشام خد بالك منها يااتش...
هشام بتهكم: ديه في عينيا..يلا سلام..

لتصعد نور..وتدلف لين الي السيارة وينطلق هشام
الي فيلا المغربي وسط توعداته للين..
ويصلوا ويحمل البواب الحقائب ويدلفوا الي الفيلا..

كوثر بلهفة وفضول قاتل: ايه ده انتو رجعتوا..عملت
ايه ياهشام..وبرفعة حاجب متهكمه لقيتها في شرم زي ماقلتلك..

لين بغضب: يابنت ال.... انتي اللي قولتيله..يعني عادة
اهلك السودة في التصنيت مبطلتيهاش.. ده انا هنفخك..

هشام بحزم: علي اوضتك يالين وفورا..وبحدة
وصوت عالي..يلا.. ولكوثر خلصنا شاكرين افضالك..

كوثر: انا كان غرضي اوعيك يااتش روحت لقيتها
بتتسرمح مش كدة..ديه متستهلكش..اخلص منها وطلقها..

هشام بضيق: ربنا يسهل ياكوثر انا طالع ..ويتركها ويذهب لغرفته..

كوثر بشماته :شكلهم ميبشرش بخير لين شكل هشام روقها..
ولسه هنشوف هيعمل ايه..انا وراهم لحد مايخلص عليها..

دلف هشام الي غرفة لين انكمشت في نفسها
خوفا من هيئته وبنبرة غاضبة متوعدة: رايح مشوار
وراجعلك.. وهعدلك يالين واضبط فيوزات نفوخك الضارب..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
البارت العشرون

دلف هشام الي غرفة لين التي انكمشت في نفسها
خوفا من هيئته وبنبرة غاضبة متوعدة: رايح مشوار
وراجعلك.. وهعدلك يالين واضبط فيوزات نفوخك الضارب..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عند سامي لكمه هشام واكمل..

هشام بغضب:شكلك كده مبقتش قد الشغل
ياسامي..لين دايرة وانت نايم علي ودانك..

سامي بإنزعاج وهو يمسك بفكه:ايه اللي حصل لده كله ياهشام..

هشام بعصبية:وحياه امك ياسامي..اول حاجة
متعرفش انها في شرم..واروح الاقيها بتتسرمح مع ده وده..

سامي بإعتراض وعدم رضا:ايه الكلام اللي انت بتقوله ده..
لين مش كده ياهشام..وانت اكتر واحد عارف بده..

هشام بعصبيه:امال ايه..ايه اللي يوديها هناك..
وتقولي انها هتعمل زيي..عايزة تخليني قرني..

سامي مدافعا وبحدة:لا بقي..اسكت شويه..لين مش كده..
انت عارف لسانها ودماغها الضاربه بتقول اي كلام..
ده حتي الواد اللي عاكسها قبل انت ماتوصل روقته
وودته في داهية..انت عارف ان لين بتكره صنف الرجالة..
ويكمل وهو ينظر اليه بإمتعاض شديد..ده طبعا بسببك..

هشام وهو يضيق عينيه:قصدك ايه..عملت ايه..
وبغضب..ومين ابن ال... اللي بتتكلم عنه..

سامي: انا اول ماعرفت انها في شرم بعتت
الرجاله يتابعوها و...قص سامي علي هشام موضوع عمار..
واكمل..بضيق..شفت بقي..وبقلق...انت عملت فيها ايه..

هشام بضيق:مفيش..انا ماشي..
وبلهجة أمرة..فتح عينك كويس ياسامي احسنلك..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اتصلت نور بمازن..
نور:الو ايوة يادكتور..

مازن بلهفة فرحا:ايوة يانور..ازيك..وحشتيني..
احم..اقصد يعني الشغل من غيرك مش متظبط..

نور بإبتسامه:شكرا يامازن..علي العموم انا رجعت..
مازن بفرحة:بجد..طب هتيجي امته..

نور بضحكة:بكرة ان شاء الله..متقلقش..انا عارفة اني طولت..
مازن بصوت عذب:ولا يهمك يانور...المهم تكوني انبسطي..

نور بإبتسامه:ايوة..اشوفك بكرة يامازن سلام..
ولنفسها اااااه..مش قادرة اقول وحشتني قد ايه..

مازن لنفسه بعشق:اخيرا هشوفك بكرة..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في الفيلا..

كاظم بقلق:هشام..انت رجعت..مالها لين..عملت فيها ايه..
هشام بضيق:مفيش ياجدي..روحت ورجعتها..

كاظم بغضب:انت مديت ايدك عليها تاني ياهشام..
انت ايه يااخي..حرام عليك بقي..شكلي غلطت لما رجعتك..
عارف ياهشام لو لين جرالها حاجة تاني..انا مش هرحمك..

هشام بغضب:ايه ياجدي..مراتي وانا حر معاها..
كوثر بتعوج وتشفي:ايه ياكاظم ..ماتسيبه يربي مراته..

كاظم بصرامه:كوثر..تغوري من وشي يااما قسما عظما.. هكسر عضمك..
كوثر بحدة:الله..وانا عملت ايه..هو انا اللي سافرت وكدبت..

كاظم بغضب:سمعتي قولت ايه..ولا اطلقك الوقتي..غوري..

كوثر وهي ترحل الي غرفتها وبكره:مش عارفة
لين ديه بيحبها علي ايه..ديه لو بنته من صلبه
ماهيعمل معاها كدة..ربنا ياخدك يابعيدة وارتاح..

كاظم بعصبيه:هشام اخر تحذير ليك..
مد ايدك علي لين تاني وانا هوريك وشي
التاني..وانت عارفه كويس.. ويتركه ويرحل..

يصعد هشام لغرفة لين ويجدها نائمة ليجلس
بجوارها ويزفر في ضيق..ليمرر اصابعه علي وجنتها..
ثم يدثرها ويري الكدمات التي علي ذراعها ليلمسها
لتتألم لين وتفتح عيناها بنوم وتغلقها ثانيه لينظر لها ويتحدث..

هشام بضيق: ضربتك جامد مش كده..انتي اللي لسانك
فالت..معلش يالينو..ويقبل جبينها ويخرج..وينطلق الي النادي..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اتصل عامر بنور..

عامر:ايوة يانور..عامله ايه..
نور:الحمد الله يابابا..

عامر:انتي مش خلصتي شغلك..ايه
اللي مقعدك لدلوقتي يانور..مرجعتيش ليه..

نور بضيق:مفيش يابابا..بس سيادة اللوا قالي
مسبش الشغل مرة واحدة..علشان محدش يشك..

عامر بضيق:طيب يانور..بقولك ايه..قولي لاختك تلم نفسها وترجع لجوزها..
نور بضيق:مالها بس يابابا..ماهي كويسه..هو حد اشتكي..

عامر بعصبية:نور..قولي لاختك تبطل عفرتتها..سلام..
نور بضيق:سلام..ولنفسها مش عارفة هو بيعامل لين كده ليه..يلا..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في النادي..بعد المباراة..

سامي بضيق:انت ضربت لين ياهشام مش كده..
هشام بضيق:بقولك ايه..حل عني..

سامي بحدة:لحد امته هتفضل كدة..تضرب لين..وتجري
علي هنا..وتخسر المباراه وتسيبه يضربك..علشان غباءك..

هشام بحنق:يعني اعمل ايه..ماهي
اللي بتستفزني..وتخرجني عن شعوري..

سامي وهو يجذ علي اسنانه من الضيق:عارف انا لولا
حرام كنت ضربتك رصاصة وخلصت..حب ايه المريض بتاعك ده..

هشام بحزن:لو بس متعملش معايا اللي بتعمله..انا..
سامي وهو يشيح بوجهه بعيدا بضيق:روح ياهشام روح..روح للين ..

لينظر له هشام بضيق ويرحل الي الفيلا..
ويدلف الي غرفه لين ويتسطح بجوارها ويحتضنها..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بعد فترة اتصلت لين بمازن..

لين:الو ايوه يامازن..
مازن بإستغراب:اهلا لين..فيه حاجة..

لين بجديه:الموضوع اللي كنت
كلمتني فيه يامازن قبل كده..انا موافقة..

مازن بتركيز:موضوع..موضوع ايه يالين..

لين بضحكة ساخرة:ايه يامازن..امال دكتور
وبتفهمها وهي طايره ازاي..موضوع نور يا مازن..

مازن بدهشة وعدم تصديق:قصدك
انك موافقه علي جوازي انا ونور..بجد..

لين:ومن امته بهزر يامازن..ايوة غيرت رأيي..
تعالي بعد يومين عندي الشركة ونتكلم..

مازن بفرحة:بجد..طب ماجي الوقتي يالين..
لين بضحكة:ده انت مدلوق اوي يا دكتور..لا بعد يومين..سلام..

مازن بفرحة وسعادة بالغة:سلام..ولنفسه..
ياهوووو..اخيرا..ايوة بقي انا ونور هنتجوز..اخيرا
الانسانه اللي حبيتها هتبقي معايا..مفيش احلي من كده..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اتصلت لين بعامر..

لين بإقتضاب:ايوة ياعامر باشا..
عامر بدهشه:لين..خير..مش بعوايدك تكلميني..

لين بتعوج:ومش عايزة..بقولك ايه..انا متصله
اقولك ان نور متقدملها عريس..وهي موافقة..

عامر بحده غاضبه:يعني ايه..وانا مليش اي لزمه..ايه التخريف ده..

لين بسخريه:بالراحة علي نفسك ياباشا..
من امته بيهمك حيانتا..ع العموم ده الدكتور اللي
نور كانت بتعمل عليه تحريات..وطلع برئ..وهي عايزاه..

عامر بغضب:كمان..يعني سوابق..مش ممكن..
لين بحدة:سوابق ايه..الراجل نضيف وكمان بيتعامل معايا في شغله..

عامر:مش مشكلتي..ده كان مشكوك
فيه..منظري ايه قدام زمايلي لما يعرفوا..

لين بعصبيه:كل اللي يهمك منظرك ومصلحتك..
ميهمكش سعاده بنتك..بقولك ايه نور هتتجوز مازن..
انا بعلمك بس..وانت عايز تيجي تحضر اهلا وسهلا..
غير كده مفيش..وبتحذير..واياك تعمل حاجة تكدر بيها نور..
انا بقولك مش هسمحلك تهدم سعادتها زي ماعملت معايا..ومن غير سلام..

عامر بعصبيه وصوت عالي:كده يالين..
ماشي..بتلوي دراعي..انا هوريكي..

دعاء بخضة:مالك ياعامر ايه اللي حصل..

عامر بغضب:لين هانم متصله بيا تقولي
ان نور..متقدملها عريس وهما موافقين..

دعاء بفرحة:بجد..طب الف مبروك احنا هنروحلهم امته...

لينظر لها عامر شرزا :انتي بتقولي ايه..
انتي اصلا معرفتيش تربي بناتك..واحده سايبة
جوزها ودايره علي حل شعرها..والتانيه هتبقي زيها..

دعاء بإستنكار:انا بناتي متربيين ياعامر..
وان كان علي لين فاللي عملناه فيها ميرضيش
ربنا..مش علشان انا ساكته وراضيه تعمل كده..

عامر بغضب:عملت ايه..ديه عايشة احسن
عيشه..الناس كلها بتحسدها علي اللي هي فيه..

دعاء بتهكم حزين:احسن عيشة..وهشام والمرمطه
والعذاب اللي ورهولها..واخره المتامه تترمي في
مصحة شهور..وبعدين يسيبها ويسافر..وداير علي
حل شعره..حرام عليك بقي..ارحمها شويه..حرمتني
من بنتي من صغرها وخليتها تكرهنا..
وكل ده علشان الفلوس..عايز ايه تاني؟؟..

عامر بعصبيه:ايوة..الفلوس اللي انتي
كنتي عايزاها.. دلوقتي بقت كخه..

دعاء بندم:كنت عميانه وبعت بنتي علشان فلوس..
بس عمري ماحسيت بطعمها وبنتي بعيد عني..

عامر بغضب:اللي حصل حصل..بس مش
هسمح ان نور تتجوز البني ادم ده..

دعاء :طيب ..شوف اذا كنت هتقدر تعمل كده ...لين مش
هتسمحلك وهتنفذ اللي في دماغها..ووريني هتمنعهم ازاي..

عامر بتوعد:هنشوف..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

حضر مازن واتفقت معه علي الخطبه علي
ان يفاجئوا نور بها في مكان ما بعد اربعة ايام..
اتصلت لين بنور..

نور:الو..ايوة يالينو..
لين بضحكة:ايوة ياقلبي..انا عايزاكي بكرة..

نور بإستفهام:عايزاني ليه..احنا مش كنا مع بعض من كام يوم..
لين بعتاب:ايه يا نور..مش عايزة تشوفيني..

نور بتبرير:لا والله مش قصدي..حاضر انا جاية..
لين:اوك..عايزاكي الساعة خمسه عندي في الفيلا..
نور بإستسلام:حاضر..هاجي..

هشام :ايه..بتحضري حفله من ورايا..

لين بضيق:هشام انا مش عايزة اتخانق
معاك..انا مبسوطة ومش عايزة اتكدر..

هشام بعصبية:كل اما تشوفيني تقلبي بوزك..
كأني خلاص بقيت سبب تعكير مزاج جنابك..ليه يعني..
شايفة نفسك علي ايه...مالستات علي قفا مين يشيل..

لين بعصبية:ولما هما كده عايز مني ايه..ماتروح وتشيل زي عوايدك..

هشام بغضب:ماشي يالين..هعدي واصبر لبعد
خطوبه نور..لكن بعدها مش هسكت ومتلوميش
غير نفسك بقي..ويتركها ويرحل غاضبا..

لين بضيق:في داهية..وبقلق..
شكله مش مطمني انا لازم الاقي حل..
بعد اللي عمله في شرم وانا لازم احرص منه..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في اليوم التالي حضرت نور..

لين بضحكة:وصلتي يلا تعالي علشان نجهز بسرعة..
نور بعدم فهم:نجهز لإيه بالظبط...هو فيه ايه..

لين بإبتسامه وهي تحاوط نور بيديها:بصي يااوختشي..
من الاخر كده فيه حفله وانا عايزاكي معايا فيها..

نور بتعجب:حفله ..وانا مالي..

لين :مالك ازاي بس..بصي هشام مضايقني جامد..
وهيحضر الحفلة..وانا عايزاكي معايا علشان
يحل عن سمايا شويه..وانت اللي هتبعده ياجميل..

نور وهي تعقد يديها امام صدرها :وازاي ان شاء الله..انا مش فاهمة..
لين بتعوج:عادي هو بيخف لما تكوني موجوده..فانتي هتكوني في وشه..

نور :اهااااا..هتصدريني ليه..

لين:بالظبط..ويلا بقي علشان نلحق نلبس
ونجهز..خدي الفستان ده يلا بسرعة..

نور بإعجاب شديد:اييييه ده..روعة فيه حاجة بالجمال ده.. كان عبارة عن
(فستان باللون الروز طويل كات مرصع بفصوص الماسيه علي الصدر
ضيق حتي منطقة الخصر يبرز جمال جسد نور ورقتها)ولاننسي حذائه
باللون الابيض المرصع بالفصوص..لتكمل..روعة يالينو اللون اللي كان نفسي فيه..

لين بإبتسامه:اكيد..ويلا بقي علشان نلبس..
نور بترقب:وانتي فين فستانك..

لين:اهو ده..عبارة عن(فستان من اللون الزيتي رقيق
ذو يد واحدة ضيق وطويل وعلي الخصر يزينه حذام
لامع وحذاء باللون الاسود)ايه رايك..

نور بضحكة:فستاني احلي..
لين بضحكة:طيب ياختي..يلا بقي علشان نخلص..

وبعد ان انتهوا يهبطوا الي الاسفل ليجدوا
هشام وقد ارتدي حله سوداء تبرز هيئته ووسامته..

نور وهي تهمس للين بإعجاب:ايه ده..اتش مز اخر
حاجة..لين سلفهوني الليلة..انا موافقه اني ابعده عنك..






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-