CMP: AIE: رواية عهد الاسود الفصل السادس6بقلم زهرة الربيع
أخر الاخبار

رواية عهد الاسود الفصل السادس6بقلم زهرة الربيع


رواية عهد الاسود
 الفصل السادس6
بقلم زهرة الربيع




فتح الحمام عليها واتجمد من منظرها كانت لافه الفوطه بطريقه مغريه وجسمها كلو انوثه واغراء قفل باب الحمام وقرب عليها وقال..ايه دي يا بت...انتي ازاي جايلك قلب تخبي كل الجمال ده...دانا كنت فاكرك طفله..طلعتي فرس...مهره وعايزه خيال
عهد بقت تترعش ودموعها بتنزل لانو شافها بالشكل ده وبقت تبص حواليها عايزه تلاقي حاجه تداري نفسها بيها
بس ضرغام شدها عليه بقوه وبقى يمشي ايده على جسمها بجرأه وقال..يا بت مالك..هو انا مش عاجبك ولا ايه..وقرب عند ودنها وقال...حتى لو مش عاجبك سيبيلي نفسك دقايق وهتعشقيني ...وعد

عهد بقت تزوقو وقالت برعب...سب..سبني...يا...يا حي..حيوا،ن

ضرغام اتعصب وقال بغضب...انا حيوا،ن يا زباله ..هتشوفي الحيو،ان ده هيعمل فكي ايه.... وهجم عليها بعن،ف وبقى يبوسها بقوه وبيشد منها الفوطه الي لافه نفسها بيها وعهد كانت مسكاها بكل قوتها وبقت تصرخ بصوت عالي جدا

اسد كان بيشرب قهوه في الصالون وسمعها بتصرخ طلع جري على اوضتها بخوف 

عند اسامه كان في الصاله بتاعة عزام  بيشرب بغضب وهو بيفتكر ازاي ضرغام فلت من ايده وقدر يضحك عليه

قربت منو بنت وقالت...باشا...كاسك فاضي تحب املاهولك

اسامه اداها الكاس من سكات و بص على شوق وكانت بتضحك مع واحد وفضل مثبت نظره عليها 

البنت خدت بالها لنظراتو وقال...اه...عايز شوق...بس هيه مشغوله زي ما انت شايف ...وميلت عليه وقالت ...بس انا متاحه

اسامه ابتسم باستهزاء وقال...بس انا بموت في الغير متاح ....وشرب كاسو وقام اتقدم علي شوق وكانت بتتكلم مع واحد وبيضحكو قال....متضحكونا معاكو

بقلم...زهرة الربيع
شوق اترعبت لما شافتو والشاب الي معاها قال بغضب ...عايز ايه يا جدع انت...روح من خلقتي

اسامه ضحك بسخريه وقال...جدع...امممم...وطلع سلاحو وشد اجزائو بلا مبالاه وحطو على الطاوله قدامهم وبصلو بابتسامه ونظره تخوف

شوق شهقت برعب من السلاح والشاب الي معاها اتنفض من الخوف وجري بسرعه البرق

اسامه دخل السلاح تاني وشد شوق عليه وقال وخو بيمشي عيونه عليها...مش قولتلك هرجعلك ..ومسكها من ايدها واخدها على اوضه من الاوض 

عند اسد لما سمع صريخ عهد جري على اوضتها وسمع صوتها من الحمام جري بسرعه وفتح الباب واتفاجأ بضرغام هاجم عليها وهيه بتبكي وبتمنعو قال ...ضرغام انت بتعمل ايه

ضرغام بصلو باستغراب وقال...هكون بعمل ايه يعني يا اسد..ده سؤال بذمتك يلا انزل انت متشغلش بالك 

اسامه قال..ايوه بس هيه مش راضيه و

ضرغام اتنهد وقال ...با حبيبي هو انت الحارس الشخصي بتاعها...هيه قافشه شويه ودلوقتي تفك انزل انت بقى 

اسد بص لعهد واتوتر من منظرها بس حاول يبعد عيونه عنها وقال...يعني بالغصب يا ضرغام...ايه الي يجبرك على كده ما البنات على قفا من يشيل

ضرغام ضحك وقال...غصب...ههه والله انت تحفه..شوف يا اسد انت لسه صغير...مش معني انها بترفض تبقى مش عايزه ومش معني انها بتصرخ تبقى شريفه

عهد كانت بتبصلو بغضب ودموع وزقتو بالعافيه وجريت استخبت ورا اسد وهيه بتترعش 

ضرغام اتفاجأ وقال بغضب رهيب ....تعالي هنا احسنلك 

عهد كانت خايفه من صوتو وبتبكي وماسكه في اسد جامد الي كان جسمو كانو اتكهرب من قربها حاجه غريبه بتحصلو لما بتقرب منو بلع ريقه بارتباك وقال...علشان خاطري يا ضرعام سبها البنت ضغيره وخايفه

ضرغام استغرب والموضوع ذاد عن حدو لهفه اسد عليها وقربهم من بعض مش مطمنو بصلو بحده وقال...اسبها ليه...هو انا جايبها ودافع فيها علشان تقولي سبها

اسد قال بيحاول يهديه...تمام..انت بس اهدى عليها...هيه خايفه و

بس عهد قاطعتو وقالت بخوف دموع...لا....لا مش..مش عيزاه
..ابدا....لا..مش هيقربلي...لو..لو هقتل...هقتل نفسي

ضرغام ضحك بسخريه وقال...تمام...وانا موافق..يلا اقتلي نفسك...يلا وريني

عهد خافت ونزلت دموعها وقالت...حرام..... عليك بقى...سبني...سبني... في..في  حالي... وبقت تبكي زي الاطفال

اسد بصلها ومشى اديه على شعرها وقال بحنيه اهدي يا عهد انا معاكي اهدي .

ضرغام قال بسخريه وغضب...وانا معاكم ولا ايه 

وكمل بغضب وزعيق وقال..اسمعي با بت انتي..انا جبت اخري منك ..اما  جايبك هنا تسليني فاهمه ولا اوضح اكتر مش هتمشي من هنا الا لو ده حصل لو فضلتي هنا ميت سنه مش هتمشي لحد ما اخد الي انا عايزه 

عهد كانت مستخبيه في اسد بخوف وضرغام قال كده بغضب ولسه هيمشي بص لاسد وقال...وانت اهدى على نفسك شويه..متنساش دي واحده رخيصه اشتريتها بالفلوس ..فاهم... يعني متغرقش نفسك 

ضرغام مشي وعهد بقت تبكي بقوه ومش قادره تبطل وبقت تشهق جامد وشهقاتها كانت عاليه ومسموعه وواصله لضرغام الي حاول يتجاهل شعوره بالندم ومشي على اوضتو بغضب

عند اسامه اول ما دخل الاوضه زق شوق عند الحيط وبقى يبوسها بسكر وقوه وكان مضايق جدا وعايز يلهي نفسو باي طريقه

شوق زقتو بخفه وقالت بتوتر...اهدي شويه...خلينا نشرب لنا كاسين الاول

وكان فيه طاوله عليها مشروب وكاسات... عبتلو كاس ومن غير ما ياخد بالو طلعت علبه من هدومها وحطتلو نقطتين في الكاس وقربت منو بدلالو وقالت في صحتك

اسامه اخد منها الكاس وقربو من بقو بس بصلها بابتسامه جانبيه واخد الكاس الي عملاه لنفسها واداها الكاس بتاعو

شوق اترعبت لما عمل كده وخافت يكون شافها واسامه بصلها بطريقه مرعبه وقال..في صحتك..يلا اشربي






شوق كانت اديها بتترعش ومش عايزه تشرب وخايفه اسامه بصلها بغضب وقال..مش عايزه تشربي ليه

شوق قالت ...ده ..ده كاسك
اسامه قال ..وايه يعني انا هشرب كاسك وشرب الكاس بتاعها وقال بطريقه تخوف ..اشربي

شوق كان قلبها هيقف ولسه هترفض اسامه مسك الكاس  منها وقال..شكلك مكسوفه..انا هشربك بايدي وثبت راسها بايده بقوه وشربهولها بالعافيه وقال...بالشفا يا قلبي

شوق بصتلو وبقت تفتح عنيها وتقفلهم بتوهان واغمى عليها في الحال

اسامه بصلها وابتسم بسخريه ونزل لمستوها وقال....تؤ..تؤ..يا خساره..اليله اتضربت تاني...يلا...تتعوض ..وقف وقال بصوت عالي .غساااااان

دخل الجارد بتاعو وقال.نعم يا باشا

اسامه قال وهو بيطلع من الاوضه...خد البنت دي على العربيه..لما اشوف حكايتها ايه

غسان شال شوق وحطها في العربيه واسامه ركب وطلع بيها على القصر

عند ضرغام كان نايم على السرير ومغمض عنيه بتعب وجات قدامو صوره عهد ملامحها وعيونها ودموعها...منظرها وهيه مرعوبه ولما جريت على اسد اتنهد بغضب ووقف ولسه هيطلع من الاوضه تليفونو رن

ضرغام بص للمتصل وكان ابوه اتنهد وفتح وقال ...نعم يا بابا

عبد الرحمن قال...ها..ايه اخبار التسليم مر على خير

ضرغام ابتسم وقال..انت ادري يا بابا

عبد الرحمن قال بضيق...المهم ان الموضوع عدى وانت اتصرفت

ضرغام قال بغضب...ده الي طلع معاك...اني اتصرفت..ولو انا مكنتش اتصرفت وكانت الفلوس الحقيقيه معايا كنت هتقول ايه يا بابا

عبد الرحمن اتنهد وقال..اكيد كنت هجبلك فلوسك منو

ضرغام ضحك بغضب وقال..انا مش عاجز يا بابا ..واقدر اجيب حقي..بس الي كنت هستناه منك الانصاف ..حضرتك قولت محدش يلعب مع التاني..وانا من يوم ما عاهدتك اني مش هأذيه واتا مش باجي جمبو..حتى القصر..الي هو بيتي زي ما هو بيتو سبتهولو..بس هو بيعمل ايه انت اكتر واحد عارف ان دي مش اول مره يغدر بيا وانت ساكت يا بابا

عبد الرحمن قال...انا ساكت لاني عارف هو بيعمل كل ده ليه...ساكت لاني لو كنت مكانو مكانش زمانك عايش يا ضرغام

ضرغام اتجمعت الدموع في عنيه وضحك بوجع وقال.....انت كمان...انت كمان مصدق اني عملت كده بقصد.. صح

عبد الرحمن اتنهد وقال..المهم النتيجه يا ضرغام سواء بقصدك او لا المهم انو خسر بسببك الي الفلوس متعوضهوش ..المهم..انا هتكلم معاه انا بضمنلك انها هتبقى اخر مره يتعرضلك

ضرغام قال بغضب..لا شكرا..متجيش على نفسك وتكلمو ...سيبو بجيب اخر ما عندة..انا عايز اشوف اخره..بس يكون في علمك ان دي هتكون اخر مره اسكتلو 

ضرغام قفل مع ابوه ونزل بغضب رهيب

عند عهد كانت قاعده على السرير وبتبكي واسد لبسها الجاكت بتاعو وقال...انا وصتلك على هدوم  علشان الفتره الي هتاخديها هنا يبقى معاكي حاجه تلبسيها لبس محجبات يعني متقلقيش

عهد ضحكت جامد وسط دموعها وقالت...محجبات...طب ازاي...ازاي بعد المنظر ده..بعد ما...ما انت...وخالك...وحتى الحرس بتوعكم شافو...جسمي...ازاي...بعد ما وقفت قدام..راجلين ...وانا..وانا ملفوفه بفوطه...خلاص
...هداري ايه..تاني

عهد كانو بتبكي جامد ودموعها بتنزل بحسره...واسد نزلت دموعو على حالها وقال بدموع..انا اسف يا عهد..انا حقيقي مش عارف اقولك ايه..بس كل الي حصل ده غصب عنك  ملكيش ايد فيه

عهد قالت بدموع..شك..شكرا يا اسد...قصدي يا اسد بيه

اسد ابتسم وقال...يا اسد احلى بكتير..مش عايز اسمع اسمي بالقاب منك  ويلا قومي كفايه عياط دلوقتي هدومك هتوصل وتلبسي حاجه وتنزلي تتغدي معانا تمام

بقام...زهرة الربيع
عهد قالت بخوف..لا ...انا...مش... مش جعانه و

اسد قال..مش جعانه ازاي دا انتي من امبارح ماكلتيش اي حاجه..كده هتتعبي متخافيش انا هكون معاكي هو انا صحيح ابان قليل كده بس انتي مبتشوفنيش لما بتوتر ..ضرغام ده مبيقدرش يرد عليا حتى

عهد قعدت تضحك وضحكتها كانت تجنن اسد ابتسم انو ضحكها وفضل يبصلها باعجاب 

ضرغام كان نازل بعصبيه وسمع صوت ضحكتها واتفاجا لانو مشفهاش بتضحك من وقت ما جابها وهيه بتبكي قرب من الباب وقال بسخريه...دي المشكله طلعت فيا انا بقى
 وبص لعهد وقال بمعاكسه..انا ممكن اطول شعري
لو هتحسي بمشاعري 

عند اسامه دخل القصر وهو مضايق واتفاجأ بواحده يعرفها كويس اول ما شافها ابتسم وقال... دكتوره ليالي  بنفسها بتزورني 

ليالي ست في عمر ال ٢٩جميله جدا وشيك وقفت بضيق وقالت...مجتش على الجلسه ليه يا اسامه

اسامه قعد بلا مبالاه وقال...عادي مجاليش نفس اروح

ليالي قالت بغضب..لا  والله..هو احنا بنلعب يا اسامه دي تالت جلسه تتأجل بسبب ان حضرتك مش موجود

اسامه اتنهد وقال بضيق... ليالي انا حقيقي زهقان وقرفان ومش فاضي عايزه ايه

ليالي قالت بغضب..عايزه اتطلق يا اسامه ..بقالي سنه عايزه اتطلق وحضرتك مش راضي وحتي قضيه الطلاق الي رفعتها عليك مش راضي تحضرها وبتستخدم اساليبك القذره في تأخيرها..عايزه افهم هتستفيد ايه انا كده كده مش هرجعلك

اسامه قرب منها وقال ...مش هستفيد حاجه..بس انا قولتلك يا ليالي..طلاق مش هطلق..وانتي اكتر واحده عرفاني ...الي بتعمليه مش هتستفيدي منة حاجه

ليالي قالت بعضب مكتوم
.تمام..براحتك يا اسامه...انا بقى هرفع عليك خلع والي دفعتهولي هدهولك واشوفك تعمل ايه.

ليالي لسه هتمشي اسامه مسك ايدها وقال بغضب..اعقلي يا ليالي احسنلك القضيه دي بالذات لو اترفعت هتخسري كتير وانتي عرفاني مش انا الي اتخلع تمام

ليالي قالت بغضب ..لا هخلعك وهتشوف يا اسامه

اسامه قال بعصبيه..انتي لسه مش قادره تفهمي اما بحبك انتي عشره عشر سنين  مستحيل اطلقك..يا ليالي انا مش عارف اعيش من بعدك الوحده هتقتلني ارجوكي فكري

ليالي نزلت دموعها وقلبها رق لكلامو ولسه هترد بس قطع كلامهم ..على دخول غسان الجارد بتاعو وشايل شوق وقال...حضرتك قولتلي اطلع البنت دي عندك  الاوضه بس سيلا هانم مصره انها هيه الي هتبات معاك انهارده وعامله مشكله

اسامه غمض عنيه بغضب من غسان وتوقيتو الي زي الزفت وليالي زقت ايده وقالت بزهول....لا واضح انك بتحبني ...طلقني يا اسامه...حالا وووووو

ياااااااه على الكسفه الي انت فيها يا حازم حازم🤣🤣


                   الفصل السابع من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-