CMP: AIE: رواية ضحايا الماضي الفصل الثالث والعشرون 23بقلم شهد الشورى
أخر الاخبار

رواية ضحايا الماضي الفصل الثالث والعشرون 23بقلم شهد الشورى

     

رواية ضحايا الماضي

الفصل الثالث والعشرون 23

 بقلم شهد الشورى


اقترب إلياس من بدر قائلاً بخفوت بجانب اذنه :

معتقدش هتقبل على نفسك تتجوز واحدة كانت في شقة واحد و مدوراها معاه انا مقبلتهاش على نفسي شوف انت بقى ايه النظام !!!


ابتعد بدر للخلف ينظر له بصمت اثار ربية الاخر مرت لحظات صمت و حياة تنظر له بترقب لكنها لم تظهر ذلك و التزمت بثباتها


ليفاجئها بدر قائلاً بسخرية و نظرات احتقار يصوبها نحو إلياس :

لولا ان محترم المكان اللي واقف فيه و عامل حساب ليهم و مش عاوز ابوظ فرحتهم صدقني مكنتش اترددت ثانية واحدة و مسحت بيك الأرض


اقترب منه قائلاً بغضب و احتقار :

كنت هعلمك ازاي تبقى راجل و تتكلم على بنت عمك بالشكل ده حتى لو صح ، اللي قولته ميمسش الرجولة بأي صلة دي اسمها ندالة و حقارة


كاذبة ، كاذبة ان انكرت سعادتها بردة فعله ، سعيدة لأنه نظرتها لم تخيب فيه ايضاََ


يا ليت الأمر بيدها ، ليتها تستطيع ان تختار ما تحب لكانت اختارته بدون تردد لكن ليس على القلب سلطان


كانت شاردة و لم تنتبه للحديث الشرسالدائر بين إلياس و بدر و لم تفيق من شرودها سوى على صوت بدر قائلاً بعنف لم تعهده منه قبلاََ و هو يقبض على مقدمة ثياب إلياس :

بنت خالي اشرف واحدة في الدنيا و لو لسانك نطق اي كلمة في حقها وحشة اقسم بالله لهتشوف وش عمرك ما شوفته و ما يغركش الهدوء و الوش الكيوت ده


ثم تابع بتوعد :

لأ ده انا عندي استعداد اعلمك الرجولة على اصولها لو مش عارفها


إلياس بشراسة و هو يدفعه بيده للخلف :

انا راجل غضب عن اهلك......


قبل ان يكمل حديثه الذي بالطبع لم يكن سيخلو من السباب اللاذع و قبل ان تتدخل حياة جاء صوت سليم من الخلف قائلاً بصرامة :

بتعملوا ايه عندكم


بدر بهدوء يخالف نيران الغضب المشتعلة بداخله الآن تجاه ذلك الحقير :

كنت بقول لحياة تطلع تجهز و انا هكمل الباقي


ثم نظر لها قائلاً بحدة :

اطلعي يلا يا حياة


ذهبت بتردد و كم تكره لقاء الاثنان ببعض الذي ينتج عنه و بكل مرة مشاجرة جديدة


سليم بصرامة :

بتعمل ايه هنا يا إلياس


نظر بغضب لبدر قائلاً :

ندا نسيت المجوهرات بتاعتها و جيبتهالها


اومأ سليم برأسه عدة مرات ثم اقترب منه قائلاً بصرامة و نبرة غير قابلة للنقاش :

حظي للمرة التانية اتربط بعيلة العمري و هبقى مضطر اتقابل معاكم ، بس اسمع الكلمتين دول مني و حطهم حلقة في ودنك.....تبعد عن حياة نهائي لأن حفيدتي مش هتكون ليك و لو اخر واحد على وش الدنيا و بعد اللي عملته انت غير مئتمن عليها !!!!


إلياس بسخرية و غضب من اهانته :

مين قالك اني عاوزها ، خليهالك


اقترب بدر منه و كاد ان يلكم ذلك الحقير لكن يد سليم منعته من الاقتراب قائلاً بهدوء لإلياس :

حاضر هخليهالي


غادر إلياس بغضب كبير بينما بدر نظر لسليم قائلاً بتساؤل و عدم فهم :

هو عمل ايه ليها ، اذاها في ايه


سليم بهدوء و هو يجلس على احد المقاعد :

حياة متعرفش اني اعرف حاجة عن الموضوع ده ، كمان مش معنى اني مش بتدخل في حياة احفادي الخمسة لاني عارف انهم بيعملوا الصح و محدش فيهم هيسمح لاخوه انه يقع و في ضهر بعض ، لكن انا ببقى عارف كل حاجة بتحصل في حياة كل واحد فيهم و لما الموضوع يستاهل اني اتدخل بعمل كده


تنهد متابعاََ حديثه :

في موضوع حياة كان لازم اتدخل ، إلياس.......ثم قص عليه ما علمه و اتهام إلياس لحياة بشرفها


ما ان انتهى كور بدر قبضة يده بغل قائلاً بغضب :

ابن ال.....


ثم بخطوات غاضبة اراد ان يلحق بإلياس الذي دخل للفيلا حتى يسلم شقيقته المجوهرات لكن اوقفه سليم ممسكاََ بيده قائلاً بصرامة :

استنى يا بدر


بدر بغضب :

استنى ليه عايزني اسيب اب......بعد اللي قاله ليها


سليم بهدوء :

اقعد يا بدر و اسمع اللي هقوله ليك بلاش تهور 


جلس بدر على مضض و نيران تشتعل بقلبه بسبب ذلك الحقير ليتنهد سليم قائلاً :

انا عارف انك بتحب حياة عشان كده حكيتلك ، معاك فرصة تانية يا بدر تقدر فيها تكسب قلب حياة من تاني و تخليها تنساه


بدر بسخرية :

بسهولة كده هتنساه ، مش سهل ان الواحد ينسى اللي بيحبه لو كان سهل كنت قدرت انا انساها ، النسيان مش سهل يا جدي


قالها ثم غادر من امامه يتنفس بعنف يلوم نفسه على ما فعل ليته لم يتركها و يذهب ليته بقى بجانبها لقد ظن انها تركها بين ايدي امينة مع ذلك الحقير ظناََ منه انه يحبها فما فعله بها و ما قاله منذ قليل لا يمس كلمة حب بصلة


...........

تتحرك من هنا لهنا بألية و بذهن شارد و قلب محطم....ارتدت ثوبها ثم وضعت طبقة خفيفة من مساحيق التجميل و صففت شعرها


قبل ان تخرج من الغرفة اخذت تردد بصوت مسموع تحدث نفسها قائلة :

هتنسي كل حاجة يا حياة ، انهاردة هتنسي كل حاجة 

ركزي مع اخواتك و بس ، هتنسي يا حياة


تنهدت بعمق ثم خرجت من غرفتها و دخلت لغرفة الفتيات التي لم تندمج معهم كثيراََ و تأكدت من انهم استعدوا كانوا بأبهى صورة


ثم نزلت للطابق السفلي حيث غرفة اشقائها الذين للتو انتهوا من ارتداء ثيابهم و لم يتبقى سوى رابطة العنق ما ان وقعت عيناها عليهم ادمعت من السعادة بينما اوس اطلق صفيراََ عالياََ قائلاً باعجاب :

اوبا ايه القمر ده ، هتغطي ع العرايس في الفرح بجمالك ده


امير بمرح هو الأخر :

مش هنلاحق ع العرسان كمان


ضحكت بخفوت قائلة بسعادة :

الف مبروك


امير بحزن و اشتياق :

لو ماما كانت معانا انهاردة محدش كان هيكون فرحان زيها


ردد الجميع بوقت واحد بحزن :

الله يرحمها


حياة بمرح :

بس انا ناوية اتقمص دورها شوية صغنين و اقولكم كلمتين مهمين


ريان بمرح و هو ينحني :

اتفضلي يا مولاتي


ضحكت بخفوت قبل ان تقول بجدية :

الحب و الاحترام و الثقة و الأمان و الصدق الخمسة حاجات دي هما اساس نجاح اي زواج و كلهم مرتبطين ببعض مينفعش تتنازل عن حاجة فيهم و تكمل بالباقي و انت بتعامل مع مراتك عاملها بالخمس حاجات دول


تنهدت قائلة بابتسامة :

اسمعها حتى لو بتقول حاجة تافهه ملهاش اهمية بالنسبة ليك بس تهمها هيا شاركها يومها حسسها دايما بالامان و بالحب ، متنمش في يوم و هي زعلانة منك و ما تبطلش تقولها بحبك و تقولها كلام حلوه 


صمتت للحظات ثم تابعت قائلة بجدية :

مراتك انت اخدتها من بيت اهلها اللي كانت قاعدة فيه ملكة و لازم تفضل ملكة في بيتك


نظرت لهم قائلة بابتسامة حنونة :

لو عملت كل ده مش هينقص من رجولتك ابدا بالعكس ده يزودها الراجل بجد هو اللي يحتوي مراته و يكون ليها كل حاجة اب و اخ و صديق قبل ما يكون زوج يحسسها بالأمان و يسمعها


ما ان انهت حديثها جذبها الأربعة لاحضانهم بفخر و حنان و قد استشعروا حزنها مهما حاولت بالتظاهر

بعكس ذلك

............

زفاف اسطوري بمعنى الكلمة لم يعكر صفوه سوى ظهور يوسف الذي اجمع الخمسة على انه لم يشاركهم الحزن لما يكون جزء من سعادتهم التي جاءت بعد عناء و كان هو السبب


كانت حياة تقف تنظر بسعادة لأخوانها و كلاََ منهم يحاوط خصر زوجته يتمايل معها على انغام الموسيقى كلاََ منهم يلقي على حبيبته اعذب الكلام

وقف بدر بجانبها و ما ان رأته سألته بهدوء :

صدقت اللي قاله و لا ده كان كلام ب......


قاطعها قائلاً بهدوء :

انا مش مصدقه يا حياة لاني عارف اخلاقك كويس


تنهد ثم تابع حديثه بجدية :

غير كده ، لو كان اللي قاله صح كنت هكدبه بردو لانك في الاول و الاخر بنت عمتي اللي واجبي اني افضل ادافع عنها قدام الكل حتى لو هي غلط


ابتسم قائلاً بهدوء :

الرجولة اني اسمع منك مش عليكي و لو هو و لا غيره قالولي عمري ما هصدق غير لما اسمعك


نظرت له مبتسمة بامتنان ليمازحها هو قائلاً و هو يمد يده لها :


سيبك من السيرة دي ، انا نسيت خطوات الرقص تسمحي تعلميني يا حياة هانم


ضحكت بخفوت ثم وضعت يدها بيده ليجذبها للمكان المخصص للرقص يتمايل معها على انغام الموسيقى تنهدت حياة بعمق قائلة :

بدر


نظر لها باهتمام لتتابع هي قائلة بامتنان :

شكرا


ابتسم قائلاً بخفوت :

مفيش شكر بين القرايب مش ده كلامك


اومأت له و اكملت الرقص معه بصمت مرت دقائق حتى تفاجأت بأمير يجذبها من يد بدر يراقصها ثم مررها لأوس ثم لريان ثم اخيراََ لادم الذي قبل جبينها بحنان و هي تضحك بسعادة و تعالى التصفيق بالمكان حولهم


بينما يوسف يقف بعيداََ يشاهد سعادة ابنائه و ها هو يقف هنا منبوذاََ منهم لا يستطيع ان يشاركهم اي شيء و كذلك إلياس الذي حطم كأس العصير الذي بيده من شدة ضغطه عليه من الغضب و الغيرة و هو يرى بدر يراقصها يضع يده على خصرها

يراقصها و الاثنان في انداماج بل و يتبادلون الضحك


شارك امير و حياة بالغناء بالحفل الذي حضره بعض الموسيقين الذين احيوا الزفاف و شهد الجميع سعادة لم يسبق لهم ان عاشوها


انتهى الزفاف و اخذ كلاََ منهم عروسه و صعدوا للغرف الخاصة بهم داخل القصر بينما حياة بقت بالأسفل مع سليم و قاسم حتى غادر المدعوين و غادرت برفقتهم لقصر الجارحي

.......

ف


ي منتصف اليوم التالي بعد ليلة قضاها كلاََ منهم برفقة عروسه بالجنة سافر كلاََ منهم لبلد مختلفة لقضاء شهر العسل بعد توديع الجميع

........

بمستشفى الجارحي


كان ذلك الطبيب و يدعى حسن ينظر لساعة يده هو بطريقه لغرفة احد مرضاه و قبل ان يدخل للغرفة ليتفقدها صادف شقيقه الأكبر سرعان ما ابتسم له قائلاً :

دكتور عمر أبو زيد بنفسه في المستشفى هنا يا ترى ايه سر الزيارة العظيمة دي


عمر بابتسامة و هدوءه المعتاد :

كنت عارف انك هتنسى ، مش قولتلك هعدي عليك نروح سوى بيت عمتك عشان نتغدى سوى

زي ما بابا قال


ضرب الأخر مقدمة رأسه قائلاً بتذكر :

اوبا نسيت خالص


عمر بابتسامة :

طب يلا بسرعة جهز نفسك


اومأ له قائلاََ و هو يشير للغرفة التي خلف عمر :

استنى لحظة بس هشوف المريضة اللي جوه استناني هنا دقايق و جاي


دخل حسن للغرفة بينما عمر التفت ينظر للغرفة التي دخل لها شقيقه سرعان ما تصنم جسده بمكانه و هو يراها ، نعم هي و لا احد غيرها لقد عرفها على الفور بالرغم من الكدمات الكبيرة التي تزين وجهها لكنه تعرف عليها


هي نفسها الوحيدة التي عشقها لكنها لا تستحق بقى ينظر لها من خلف الزجاج الشفاف و شقيقه يفحصها و عندما خرج سأله بصوت مختنق :

مين دي


حسن بحزن و شفقة :

اسمها سارة جت من كام يوم و حالتها كانت خطر خالص نجيت بمعجزة ، بس للاسف


سأله على الفور :

للاسف ايه


حسن بأسف :

العمود الفقري عندها في ضرر كبير ، احتمال انها متقدرش تقف على رجليها من تاني كبير اوي


سأله بجدية يخفي بها صدمته مما استمع له :

محدش من اهلها معاها


نفى برأسه قائلاً :

لأ هي جايه تبع مدير المستشفى ، المطلوب نعالجها من غير ما نسأل عن حاجة و هو بيتابع من بعيد لبعيد الظاهر قريبته


ثم تابع بتعجب :

مالك مهتم كده


نفى برأسه قائلاً بهدوء واهي :

مفيش مجرد فضول


اومأ برأسه قائلاً :

طب يلا بينا خلينا نمشي


ذهب برفقته بعدما القى نظرة اخيرة عليها و هو يبغض ذلك الشعور الذي تملكه بعدما رأها شعر بالحنين و الاشتياق و الحزن عليها و كم يبغض ذلك كيف له ان يشعر بكل هذا نحوها بعد 

ما فعلته به !!!

.........

بينما بقصر الجارحي

كانت حياة تجلس معهم على طاولة الطعام تعبث بطعامها دون ان تتناول منه اي شيء كحالها من الصباح لم تتناول طعام الافطار ايضاََ و لم تكن لديها اي شهية و هي ترى نفسها تجلس وحيدة على طاولة الطعام بدون اشقائها


استأذنت منهم ثم غادرت القصر بأكمله تدور بسيارتها بالشوارع دون هوادة حتى حل المساء نست هاتفها بغرفتها و الجميع يتصل عليها لكن لا اجابة قلق تملك منهم جميعاََ و هم يبحثون عنها بكل مكان !!

..........

قادتها قدمها لتلك الفيلا التي كانوا يقيمون فيها قبل الانتقال لقصر الجارحي و التي كانت مغلقة بقفل حديدي من الخارج تملك مفتاحه لكنها بدون حارس دخلت للداخل و هي تنظر لزجاجة الخمر التي اشترتها لعلها تنسيها لو قليلاََ من ألم قلبها


جلست امام المسبح و اخذت ترتشف منها بشراهة

رغم طعمه اللاذع و كانت اول مرة تشرب بها

....

بينما بدر كان يبحث عنها بكل مكان و كذلك ادهم بعد بحث كبير عنها و القلق ينهش قلبه جاء للفيلا القديمة و هو يتمنى ان يجدها و بالفعل رأى سيارتها مصفوفة بالخارج فترجل من سيارته على الفور راكضاََ للداخل و ما ان وقعت عيناه عليها اقترب منها قائلاً بحدة من قلقه عليها :

انتي هنا عارفة بقالنا قد ايه بندور عليكي و انتي 

في الاخر هنا


سرعان ما توسعت عيناه بصدمة قائلاً :

ايه ده ، بتشربي !!!


جلس بجانبها قائلاً بقلق و هو يراها تنظر للفراغ بشرود بحالة يرثى لها :

حياة


لم تجيب بقت هكذا للحظات قبل ان تتحدث

قائلة بحزن و دموع :

اول مرة يكونوا بعيد عني حاسة اني وحيدة ، كل واحد بقى ليه بيت و عيلة و انا لوحدي و هينشغلوا عني كلهم


نظرت له قائلة بدموع و ألم :

هو انا ليه بيحصل معايا كده ، انا وحشة


نفى برأسه سريعاََ قائلاً بحب :

انتي احسن واحدة في الدنيا و مفيش حد احسن

منك يا حياة


ابتسمت بسخرية قائلة :

انت اللي بتقول كده ، بعد اللي عملته معاك

المفروض تكرهني


ابتسم قائلاً بحزن :

عملتي ايه معايا ما هو لو كل واحد رفضته واحده

بيحبها و كرهها يبقى عمره ما يكون حب


صمت عم المكان لدقائق لتقطعه هي قائلة بصوت

ثمل و حزن :

اقولك على حاجة و تصدقني


اومأ برأسه منصتاََ لها باهتمام لتتابع هي حديثها

قائلة بدموع و حزن :

لما سافرت وحشتني اوي و كنت حاسة بوحدة كنت عايزة اكلمك و اقولك ارجع بس....بس


ابتسم بحب قائلاً بعتاب :

بس ايه يا حياة ، مكالمة واحدة كانت كفاية و كنتي هنلاقنيي عندك علطول ، عمري ما كنت هتأخر عنك ابداََ و هفضل طول العمر مستنيكي


ارتعش جسدها من البرد لتحاوط بيدها جسدها

قائلة بحزن :

كنت خايفة


سالها بتعجب :

خايفة من ايه


نظرت له قائلة بحزن :

لو كلمتك اديك امل على حاجة انا مش عارفها ، انا مش عارفة انا عايزة ايه يا بدر مش عارفة انا عايزة ايه و لا عايشة عشان ايه


ثم تابعت بحزن و هي ترتشف من زجاجة الكحول

التي بيدها :

عارف الراجل اللي كان بتهمني اني بروحله


اخذ الزجاجة من يدها يبعدها بعيداََ عنها ثم نظر لها

باهتمام لتتابع هي قائلة :

ده يبقى دكتور نفسي كنت بتعالج عنده ، سمع شوية كلام من واحد اول مرة يشوفه و مسمعش مني عمل زيه بالظبط


بدر بتساؤل :

زي مين


ابتسمت بسخرية قائلة بوجع :

يوسف العمري ، عارف كنت عارفه انه شبهه مع ذلك فضلت اعافر و انا من جوايا مش مرتاحة خوفت اظلمه بحكمي عليه


سألها بألم :

بتحبيه اوي كده


نظرت له للحظات قبل ان تجيب قائلة بحيرة :

مش عارفه ، مش عارفه بحبه و لا بحبك بس اللي اعرفه ان الامان بحسه معاك يا بدر


نظرت له قائلة بثمالة :

خليك جنبي


ابتسم قائلاً بحب و صدق :

بدر جنبك طول الوقت و رهن اشارة منك


ابتسمت بسخرية قائلة :

بتحبني ليه ، ايه اللي فيا يتحب واحدة معقدة تايهه

مش عارفة هي عاوزة ايه


تنهد بعمق قائلاً بأعين تلمع بحب صادق نابع من قلبه لها وحدها :

الصراحة مش عارف حبيتك من اول ما شوفتك من غير سبب ، عنيا اول ما شافت عيونك اول مرة و انا حسيت اني لقيت اللي فضلت ادور عليها من كل البنات بس اللي اعرفه اني مينفعش محبكيش


ارتعش جسدها مرة اخرى من البرد قائلة بدموع :

هتفضل جنبي


تخلص من سترته على الفور يساعدها بأن ترتديها فوق ثوبها الخفيف ذو الحمالات الرفيعة 

قائلاً بحب و صدق :

هفضل جنبك لاخر العمر ، بحبك يا حياة بدر


اغلق سحاب سترته من الامام حتى يدفئها اكثر كان الاثنان قريبان من بعضهما للغاية هي ثملة لا تعي ما تفعل او ما تقول بينما هو لم يكن بحال افضل منها يكفي النظر لعيناها التي لم يرى اجمل منها بحياته حتى يثمل هو الآن امام خيارين ان يكون خائن للأمانة او يقتنص قبلة من تلك الشفاه التي منذ ان وقعت عيناه عليها و هو يتمنى تذوقها و هي ابداََ لن تمانع و هو ليس بسيدنا يوسف

حتى لا يضعف !!!!

.........

بينما بنفس الوقت بقصر العمري

كان إلياس يجلس مع الجميع قائلاً باقتضاب :

انا قررت اتجوز !!!


              الفصل الرابع والعشرون من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا


  

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-