CMP: AIE: رواية ايتي العاشقة الفصل الثامن عشر18بقلم ميرا ابو الخير
أخر الاخبار

رواية ايتي العاشقة الفصل الثامن عشر18بقلم ميرا ابو الخير

رواية ايتي العاشقة
 الفصل الثامن عشر18
بقلم ميرا ابو الخير

وقعت سا"يحه ف د"مها وهي بتقول:  انا ي يلي و وصلت نفسي ل هنا ل لما خونت جوزي و واتجوزت اخوه و سحـ. ـرة له معاكم.. اتنفست بوجع... نزار ك كان شخص كويس و وانا يلي خا"ينه وفكرت ف اذ*يته هو و مراته. 
قمر مصدومة:  د دي مو"تت نفسها. 
يارا د"مها سال ع الارض تحت عيون قمر وخضتها لفت وهي مربوطة من ايدها و خدت المقص من جنب يارا و فكت نفسها وجريت عشان تهرب. 
عند نزار. 
رشاد ببرود:  ها يا نزار اختارت مين تقتـ. ـل اخوك ولا مراتك وابنك يلي ف بطنها. 
نزار بهدؤء سحب المسد"س وبيبص بهدؤء. 
طارق بالم:  اقتـ. ـلني انا انا عملت كتير ليكم بس والله مكنت ف واعيي اقتـ. ـلني وخد اية واهربوا. 
اية بدموع:  لا يا نزار دا اخوك انا اتعوض اخوك لا عشان خاطري بلاش بايدك تقـ. ـتل اخوك. 
نزار ابتسم ابتسامة جانبية. 
رشاد بسخرية: حلو اوي الفيلم دا بس يا حرام هي.... 
طخ طخخ.... 
بقلم ميرا ابوالخير 
القناص دور الضر"ب ف رجالة رشاد و نزار جري ضر*ب طلقة ع الحبل يلي متعلق فيه اخون وقع ع الارض وجري ع اية و فكها.. 
رجالة نزار راحت تحميهم و الصراع بينهم بدء. 
رشاد استخبي ورا الشجرة ومعه اتنين من رجالته:  اي حصلللل. 
نزار خد اية وبيحاول يبعدها و اخوه جنبه زيدان سانده... 
كل رجالة رشاد ما"تت وهو بغل:  يا ولاد 🐕. 
نزار ببرود:  اي رايك ف الحفلة دي. 
شاور للقناص ينزل بينزل وبعد دقايق بيكون جنبه وبيقلع الماسك: ياسين. 
ياسين ببرود:  مفاجأة مش كده. 
بقلم ميرا ابوالخير 
رشاد بيصوب عليه الرصاص خلص رمي المسد"س بغضب:  اما وريتكم. 
نزار قعد ع العربية ببرود:  لا احب انا اوريك ودلوقتي بحق يلي عملته ف اخويا ومراتي زييددددااان. 
زيدان بيروح يفتح تابلوه العربيات بتخرج منه كلا"ب شر"سة و ضخمة. 
اية كانت ف العربية حست بالم ف بطنها و طارق كان مغمض استغربت. 
اية: هو انت مغمض كدا عادي. 
طارق وهو مغمض:  واثق ف نزار متقلقيش طلما هو موجود. 
اية بصت من الازاز لاقته قاعد ع التبلوه و حولين منه رجالته و ياسين ساند بايده ع العربية ببرود. 
رشاد بخوف: هتعمل اي. 
نزار ببرود: هتشوف. 
بص لزيدان راح سايبهم جريوا ع رشاد و رشاد طلع يجري وهم وراه. 
الكلا"ب بتجري وهو اتكعبل وقع وبيزحف والكلا"ب شكلها مرعب ع الاخر... 
هجـ. ـمت عليه و كانت بتا"كل فيه وهو بيصرخ بيتا"كل وهو حـ. ـي و نزار بص له بقرف. 
بعد شويه. 
وصل نزار الفيلا وهو شايل اية و ياسين ساند طارق دخلوا الفيلا امهم جريت عليهم. 
سهير بدموع: انتو كويسين. 
نزار نزل اية: متخفيش احنا بخير قدامك اهو روحنا المستشفى و جينا ع هنا. 
طارق بابتسامة مضحكه:  جبسوني ياما ضر"بوني ياختي. 
كلهم ضحكوا ماعد اية
تمارا بهدؤء: انا اسفه يا نزار. 
نزار بهدؤء: انتي ملكيش ذنب ف حاجه يا تمارا ومتخفيش امك هسلمها للبوليس. 
اية بصت ل نزار بحسرة وطلعت اوضتها. 
سهير ب استغراب: هو اية مالها. 
نزار بهدؤء:  زعلت عشان يلي قولته ليها. 
طارق: قولت اي. 
نزار بكسرة خبها:  قولت لها اني فعلا مبحبهاش وانها تولد و ترجع لك انت وتتجوزها. 
الكل بصدمة: ايههههههه. 
نزار بجمود:  ايوا طارق مكنش واعي لاي حاجه و بصراحه انا خلاص قررت اطلقها واخد ابني واسافر وف اي وقت تحب تشوفه تيجي براحتها. 
طارق:  وانا موافق.... 
عند قمر. 
كانت طالعة ع الطريق بتجري بخوف عربية جت بسرعه وخبطتها و مهنش ينزل يشوفها وهرب من الخوف. 
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-