CMP: AIE: رواية عالم موازي الفصل الخامس5بقلم منه محمد
أخر الاخبار

رواية عالم موازي الفصل الخامس5بقلم منه محمد


  رواية عالم موازي الفصل الخامس5بقلم منه محمد



تجلس علي فراشها في غرفتها تنظر إلي حياتها الجديده و تقارنها بحياتها القديمه الذي لم يكن بها اي شئ جيد
فلاش باك :-
كانت تقوم بتنظيف المنزل كالعادة في تلك الاثناء سمعت صوت والدها يتحدث مع والدتها
عبد الخالق :  مبروك يا ام محمد 
سعاد :  خير يا ابو محمد
عبد الخالق :  بنتك اتقدملها عريس 
لا تعرف ما الشعور الذي احست به لكنها فرحت قليلا ف ربما يخرجها هذه من الجحيم الذي تعيشه مع اهلها بارقه امل ظهرت فجأة
سعاد :  عريس !!  عريس ايه ده !؟
عبد الخالق :  ده الحج صدقي الجزار اللي جمبنا
صدمت عندما عرفت انه هو ف هذا الرجل كبير ف السن جداً يبلغ الخمسين عاماً تقريباً كما انه متجوز ف الاساس و لديه الكثير من الاولاد و البنات
سعاد :  حج صدقي !! 
عبد الخالق :  اه راجل كسيب و معاها فلوس حلوه و قالي انه هايدفع مبلغ محترم ف الجوازه دي 
هكذا اذا يريد بيها لرجل اكبر منه مقابل المال إلي لا هذه الدرجه هي رخصيه عنده و كأنها ليست ابنته 
سقطت من يدها المكنسه التي كانت تكنس بيها،  وشعرت بالقهر الشديد لكنها لم تبكي ف الصدمات جعلتها عديمه المشاعر،  لكنها استمعت لبقيه حديثم 
سعاد :  طب افرض بنتك موافقتش
عبد الخالق :  انا معنديش بنات ترفض او توافق انا هاجوزلها غصب عنها لو رفضت 
لم تتسعجب ف هذه هي عادته،  اجبرها قديما علي ترك المدرسه بحجه المصاريف و انه يكفي ما تعلمته ثم اجبرها ايضاً علي العمل عملت اماكن شتي و ذاقت الويل لكنها اصرت علي إكمال تعليمها سراً و كان هذه امراً شاق كانت تسلل و تكذب و تفعل اشياء كثيره من اجل ان تكمل تعليمها و هذا ما ساعدها إلي ايجاد وظيفتها الحاليه و حسن من وضعها قليلاً
بعد ان افاقت من صدمتها ادركت انه لا سبيل إلا للهروب من المنزل ف لم تعد تستطيع تحمل هذا الامر
باك :-
افاقت من ذكرياتها المؤلمه و قررت ان تتجاهل الماضي و تستمع بحياتها الجديده مع عائلتها التي تحبها
_______________________________________________________________________________

عبد الخالق : انا من زمان قولت مبحبش خلفه البنات خلفتهم عار، انا  هاجوزها لاول عريس يتقدملها 
سعاد :  و هو في عريس متقدملها ؟ 
عبد الخالق :  اه حج صدقي كلمني تاني و انا كنت اجلت الموضوع ده شويه بس دلوقتي خلاص خاليها تجوزه  خالينا نخلص منها
كانت تسمعهم ف غرفتها و هي تبكي بحرقه لا تعرف اين هي و لا تعرف لماذا يحدث لها كل هذا قامت بصعوبه و ذهبت إلي فراشها و نامت بعمق من كثره التعب
_________________________________________________________________________________

ذهبت لعملها و كالعاده مر من امامها "نور"  دون ملاحظتها مما جعلها تشعر بالغيظ كانت تريد منه ان يلفي عليها الصباح حتي، لكن ان لم يأتي إليها فستذهب هي إليه،  قامت من مكتبها و ركضت ورائه 
حبيبه : استاذ نور
نور :  ايوه 
حبيبه :  صباح الخير
نور :  صباح النور
حبيبه :  معلش ممكن استلف الكمبيوتر بتاعك ثانيه عشان الكمبيوتر بتاعي عطلان
نور :  اتفضلي 
ذهبت بحماسه و بدأت العمل حاولت فتحه معه حوار لكن لسوء حظها جائته مكالمه فاضطر للذهاب و تركها
حبيبه :  هو انا نحسي ده مرافقني ف كل مكان اروحه
____________________________________________________________________________

في العالم الاخر 
استيقظت علي صراخ امها المعتاد 
سعاد : انت يا زفته كل ده نوم 
حبيبه بتعب :  نعم يا ماما
سعاد :  انت مش هتنزلي تروحي الشغل و لا ايه؟ 
حبيبه :  مش قادره تعبانه و جسمي كله بيوجعني
سعاد بسخريه :  جسمك ايه،  بطلي دلع بدل ما اناديلك ابوكي 
تحاملت علي نفسها و قامت لانها  تعرف ماذا سيحدث ان نفذت والدتها تهديدها هذا  ذهبت إلي العمل بإرهاق شديد
نور :  صباح الخير يا حبيبه، رأي هيئتها التي لا تبشر بالخير و بدأ القلق يعتريه :  حبيبه انت كويسه،  حبيبااااه
التفت الارض من حولها ثم اغمضت عينيها و لم تري شيئا بعدها و سقطت علي الارض مغشياً عليها 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-