CMP: AIE: رواية مجهول الهوية دالفصل الثاني 2 والاخير بقلم محمد إبراهيم عبد العظيم
أخر الاخبار

رواية مجهول الهوية دالفصل الثاني 2 والاخير بقلم محمد إبراهيم عبد العظيم


رواية مجهول الهوية

الفصل الثاني 2والاخير

بقلم محمد إبراهيم عبد العظيم


لقيت كريم بيقاطعني وبيقولي :

_ مين اللى كان واقف معاك !.. مافيش حد كان واقف معاك أصلاً يا عم خليل.. أنت كنت واقف لواحدك!!!!. 


أول ما سمعت الجُملة دي أتجننت.. حطيت إيدي ف جيبي مالقتش الموبايل.. قولتلهُم : 

_ ماحدش معاه رقم عم محروس. 


قالولي لأ. 


الحل إني أدور على موبايلي.. بس مش فاكر هو فين؟.. فين؟.. أيوة أفتكرت، الموبايل وقع مني فوق.. لكن مش عارف فين بالظبط ؟! 


طلعت أدور عليه.. لما بصيت لقيته عند الباب بالظبط.. الباب إياااه ! 

قربت ببُطء .. وطيت علشان اجيبوا بحذر وانا حابس أنفاسي.. لقيت الباب بيتفتح ببُطء شديييد جداااا! 

كُنت موطي وشايف رجلين بدأت تظهر قدام عيني.. دا نفس البنطلون اللي كان لابسه ياسر.. رفعت رأسي ولقيته هو فعلاً.. 

قبل أي رد فعل مني وقبل أي حاجة لقيته باصص ورايا في الفراغ وساكت.. حاولت أكلمه.. ألفت نظره.. أحرك ايدي قدام عينه.. عايز أبعد بيه من المكان ده.. لما لمست ايده عشان نبعد.. ايده كانت متلجة.. لدرجة اني اكتشفت ان فيه بخار خارج من جسمه نتيجة البرودة.. لكني وأنا واقف قدامه مش حاسس غير بصهد!!.

بدون مقدمات لقيت عينه بتسود بالتدريج.. وكأن في سائل إسود بينتشر جوة عيونه ! 


لحد ما بقت سودة تماماً.. كُل اللي عمله إنه أداني ضهره ومشي ببُطء ورجع جوة التلاجة.. فضلت أنادي عليه لكن طبيعي ماكنش بيرُد !  بدأت أسمع صوت خاافت.. كلام غريب وأسماء مُقبضة.. ونبرة غليظة:


" بحق بعلسلطيل.. بحق بالعُلا.. بحق بكهو شل بطلمعش ..........هيلوش هيلوش هيلوش.........

. بحق عائنة .....بنت إبليس !!!!!!" 


بدأت تظهر من العدم أضواء لشموع كتيير.. كائن قاعد ف نُص أرضية الغرفة ومديني ضهره والواضح إنه بيعمل حاجة قُدام منه انا مش شايفها ! 


كان الواضح إنه مش حاسس بوجودي.. ضهره مأتب بطريقة غريبة.. عاري.. عريض.. شعر كثيف مالي ضهره.. يشبه القرود ف قعدتهُم وكثافة شعره الأسود! 


وهو اللي بيقول الكلام الغريب دا.. وكمل وقال

" بصُحُف جلجميش هل....   سطيع هليع ..... هليع، توكل يا أبا مُره بحق شمهورش" 


صوته مُخيف.. كأنه خارج من قلب الجحيم..


إزاي ماقدرتش ألمح اللي موجود قُدامه.. الكارثة اللي أكتشفتها متأخر إن في جُثة. محطوطه قُدامه بالطول وهو ماسك رأسها وبيرمي عليها طلاسمه !!!!!!. 


عايز أصر.خ صوتي مابيُخرجُش.. الحل الأسلم إني أهرب من هنا. 


بدأت أرجع بضهري خطوة خطوة بحذر وأنا باصص على الكائن دا. 


مش عارف ليه أو إزاي وأنا برجع سمعت من ورايا صوت غُراب! 

مش واحد دول أكتر من غُراب!! 


ف اللحظة دي بدأت أشم ريحة بشعة.. جداً.. لما بصيت بطرف عيني لقيت أأأ.. لقيت.. لقيت جُثث.. كتيرة جداً مرميه ف كُل مكان ف الطُرقة.. ومش ف الطُرقة بس ﻷ على الحيطان كمان وكأنهُم ملزوقيين. !!!! 


غر.بان سودة تماماً بياكلوا فيهُم بشراهة!! !.. أ أ أنا مش فاهم إيه اللي بيحصل دا.. وكأني متحا..صر ﻷ دا أنا فعلاً متحا..صر من كُل مكان. 


بقول لنفسي ( ﻷ مُستحيل يكون اللي شايفه حقيقة.. أكيد بيتهيألي.. أكيد بيــ أأأأأ....... 


مالحقتش أنطق حرف كمان لإني أتسحبت. بكُل قوة من رأسي ودخلت تلاجة الأموات. !!!!!! 


أتخبطت بقوة ف الحيطة وقعت على الأرض وأنا حاسس بالد.م بينزل من دماغي لكن مش شايف حاجة خالص !.. أختفت إضاءة الشمعة.. وعم الهدوء.. هدوووء رهيييب.. قعدت مكاني وأنا بتمنى ربنا ينعم عليا ويغمى. عليا !. 


خاايف 

مر...عوووووب 

جسمي بيترعش. بقو.ة 

سامع صوت الغربان برة الأوضة 

صوتهُم مُزعج ومُقبض. 


ف.. ف.. في حاجة عدت قُدامي صح 


ﻷﻷ ﻷ مانا ماتجننتش ﻷ.. 

خيال لمحته بيعدي من قُدامي بسُرعة ! 

وكمان.. و.. وكمان مين اللي بيتكلم ف وداني وأأأأأ وبيقولي " أنت القُر..بان.. أنت القُر..بان اللي هرجع بيه عائنة بنت إبليس. للحياة.. جااهز !!!!!!!!!!!!" 


أ أيوة.. أيوة هو.. هو نفس الجُثة. اللي طلعتها بإيدي وقلقت لما شوفته أول مرة.. أيوة هو مجهول الهوية ! 


ظهر قُدامي.. أبشع.. منظر ممكن أشوفه ف حياتي.. 

جسمه مليان شعر وكأنه غوريلا ! 

رقابته. طويلة.. طويلة مش فاهم إزاي ! 

شايف قفصه. الصدري بارز جداً !!! 


بيرسم نجمة خُماسية.. ماسك 🔪وبيعور نفسه وبالد.م بيملى النجمة دي وكأنه بيغذيها !! 


مسك ريشة وبدأ يردد نفس الكلام المُر..عب مرة تانية 

" أقسمت عليكي يا ( عائنة يا بنت إبليس. ) أن تجيبي.. بحق الإسم الذي نزل على الصخرة ففتتحها.. أعطيني إشارة بحضورك.. أعطيني إشارة بحضورك !!!!!" 


أتوهجت.. النجمة الخُماسية بدأت تتوهج... وهو بدأ يظهر على وشه علامات الرضا.. بدأت أحس إن نفسي بيضيق.. الهواء بيقل حواليا.. بصلي وضحك ضحكة خبيثة!! ! 

سمعت صوت حركة جوة دُرج من الأدراج !!


ف أقل من ثاانية كُنت مرفوع ف الهواء وبقرب منه !!!!! 

قربت من وشه البشع.. في صوت خطوات جاية من ورايا.. لقيته بيمسك رأسي وبالتحديد عند أورتي.. وبالريشة اللي معاه بدأ يكتب حاجات غريبة.. كُل ماكان بيكتب كُنت بحس بنفضه. جوايا.. 


كُل ماكان يكتب كُنت بغمض عيني وبشوف كائنات مُر...عبة بتبُصلي.. عيون بصالي ووجع ف عيني رهيييب! !!. 


فقدت الوعي ! 


ماحستش بنفسي نهائي.. غير وأنا بفوق وبلاقي نفسي محبوس'. جوة دُرج من أدراج تلاجة الميتين !!!!! 


مش قادر أتحرك ولا قادر أتنفس.. ولا أأأأأأأأأأ...... 


إزاي دا بيحصل.. إزاي شايف إيد حمرا صغيره بتظهر عند رجلي وبتقرب عليا؟!.

 هيكل. عظمي' وبيزحف على رجلي وعلى بطني وبقى وشي وف وشه !! 


أنا مش جوة درج لا.. أنا مد'فون ف قبر!!!! 


على صدري كائن عبارة عن هيكل' عظمي عنده شوية شعر على رأسه ومكان واااا.. مكان عنيه موجود زاي شر'ار أو شيء أحمر بيتو'هج!! 


بدأ يفتح بوئه.. بوئه بيوسع.. بيوسع.. بيوسع بطريقة مرعبة'.. حااسس بروحي بتخرج مني بالمعنى الحرفي! 


وبدأت جملة واحدة تتكرر مالهاش أي مصدر " عائنة بنت إبلييس.. عائنة بنت أبا مُره"!! 


صرخااات ف اللحظة دي.. 

صوت حشر.جة الموت' بتخرج مني 

ح حاسس بسائل بينزل من عنيا وبوئي كمان 

دا أكيد د'م!!! 


أ انا مُستسلم لكل اللي بيحصل فيا.. فجأة وبدون أي مقدمات أتسحبت. من رجلي لتحت التُراب!!! 


هديت الدنيا من حواليا.. مش شايف 

مش سامع 

مش حاسس بحاجة. 


حاسس إني فقدت القدرة على كل حاجة. 


بدأت الرؤية توضح ليا بالتدريج.. أنا نايم على سريري ف بيتي!! 


مش هستغرب ولا هسأل إزاي دا حصل.. لما قُمت من على السرير لقيتني 

بشوف كائنات قصيرة كتيرة جداً وشوشهم طويلة جداً وسودة.. كُلهُم شكل واحد .. مكان عنيهُم ممسوح' تماماً.. مجتمعين ف كُل ركن من أركان الأوضة !! 


ومش كدا وبس.. 


شايف ظلال' بتتشكل على الحيطان..

ظلال حمرا.. وشوشهم مرعبة.. قرون حادة شايفها على راسهُم.. 

كُل ثانية بيتشكلوا لأشكال أكتر بشاعة'' ورُعب' !


و أشكال تالتة مُرعبة' بيزحفوا.. 

أسنانهُم مدببة.. لسانهُم زاي ألسنة: الأفاعي' بالظبط !! 


جسمهم ممدود وطوييييييل.. 


أنا بقيت بشوفهُم.. معقول؟!.


الحجاب اللي حاجز بيني وبين العالم الأخر أتشال من عليا !!


عرفت من عم محروس انه لاقاني مرمي قدام باب التلاجة ومغمى عليا! 

شالني هو وكريم ومصطفى وجابوني هنا! 


لما سألت عم محروس على ابنه لقيته بيقولي : 

_ أنا كُل خلفتي بنات ماعنديش أولاد صبيان!!!!! 


أكتشفت إني كنت ضحية للعبة وسخة!.. سببها المسعفيين.. والشخص اللي مثل عليا انه ميت' وهو عايش مش ميت!! 


عمل طقوس'' عليا وحضر عائنة وهي كانت الهيكل' العظمي اللي شوفته!! 


حياتي باظت.. مابقتش مستحمل شكلهم' ومنظرهم دا.. لحد ما قررت أدخل طريق الجحيم' برجلي.. هستغل وجودهم حواليا وأول حد هعمل فيه طقوس'' السحر' والشعوذة' هم كريم ومصطفى!! 


أما مجهول الهوية فا مابقتش أشوفه خلاص.. لكن مسيري أقابله ف طريقي وساعتها هخليه جُثة. بحق وحقيقي.. أنا ماعرفش عنه أي حاجة .. لكن هعرف وأكيد هرجع اقولكم.

أه قبل ما أخلص كلامي.. حابب أقول لكل اللي عينه جت على الطلا....سم اللي اتقالت وقرأها يستحمل اللي هايحصله.. أنا عن نفسي مش هعمل حاجة.. الدور والباقي على اااااا ولا بلاش اقول.. هتشوفوا بنفسكم.. سلاااااااااام. 


                تمت بحمد الله 

 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
    🍁🍁مرحبا بكم .ضيوفنا.الكرام .
اترك 5 تعليقات.ليصلك الفصل.الجديد
.فور نشره.في كرنفال الروايات. ستجد
.كل.ما هوا جديد.حصري ورومانسى
.وشيق.فقط ابحث من جوجل.باسم
. الروايه علي مدوانة. كرنفال الروايات.وايضاء.اشتركو على

ليصلك. اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامك        

  🌹🌹🌹🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-