CMP: AIE: رواية عهد الاسود الفصل العشرون20بقلم زهرة الربيع
أخر الاخبار

رواية عهد الاسود الفصل العشرون20بقلم زهرة الربيع


رواية عهد الاسود
 الفصل العشرون20
بقلم زهرة الربيع





جوز امها عايز يجوزها لأبنو علشان يقتلوها ويورث فلوسها يارب متكونش رجعت عندهم

ضرغام اتجمد مكانو من شدة الصدمه عهد قالتلو انو طمعان في الفلوس بس مقالتش انو  عايز يقتلها بص لشوق بخوف وقال..انتي جبتي الكلام ده منين

شوق قالت بقلق..هيه عهد حكتلي قالت انها سمعتو قبل كده هو وابوه بيخططو انهم يقتلوها بعد كتب الكتاب علشان منصور يورثها

ضرغام اتوتر وبقى رايح جاي وهو مش مصدق الي بيسمعو شد شعره لوره براتباك وخوف بس فجأه وقف مكانو وقال بسرعه..ان هروحلها..انتي..انتي تعرفي عنوانها في دمنهور

شوق قالت ..ايوه ..كانت مره قالتلي عليه

ضرغام قال بتوتر... طب قوليلي عليه بسرعه

شوق قالت بخوف... لا لا رجلي على رجلك انا لازم اطمن عليها

ضرغام قال... بس..

شوق قاطعتو بحزم وقالت...من غير بس..انا مش هيهدالي بال الا لما اشوفها قدامي

ضرغام اخد تليفونو ومفاتيح العربيه وطلع بسرعه وشوق طلعت وراه وركبو العربيه وطلعو وهو بيسوق بسرعه خياليه

عند اسامه كان قاعد وعلى وشو كل ملامح القرف والاشمئزاز  الي في الدنيا وماسك علبه مناديل وكل شويه يطلع واحد ويديه لاسد واسد يمسح دموعه وانفو بطريقه مقرفه ويرميه في الارض واسامه يرجع يديه منديل تاني 

اسد كان بيشهق زي الاطفال وقال..انا..انا يعمل فيا كده..ده..ده انا  كنت بحبو اكتر من اي حد..الزبال،ه اا،واطي 

اسامه خبط علبه المناديل بغضب وزهق على الطاوله وقال..مخلاص بقى يا اسد..ايه الطريقه دي يا جدع...ده انت لو وليه جوزها اتجوز عليها مش هتندب كده..اهدى بقى وبلاش تبقى طري كده

بقلم..زهرة الربيع
اسد بصلو بدموع وقال ..انا صعبانه عليا نفسي قوي يا اسامه..انت معاك حق انا طلعت محاسن قوي..لاني صدقتو وسبتها معاه ...ذمبها ايه يعمل فيها كده لو شوفت منظر الاوضه ..الحيوا،ن..السا،فل دمرها...انا مش عارف حتى راحت فين وازاي هلاقيها ..ولو لاقيتها هقولها ايه..انا مش عارف زمانها عامله ايه دلوقتي..انت مش فاهمني انا حاسس اني انا الي سلمتها ليه..اانا الي عملت كده لاني امنت عليها مع غيري

اسامه كلام اسد فكرو بموت ابنو هو كمان امن ضرغام عليه واتصدم فيه نزلت دمعه نن عينه واتنهد وحط ايده على كتف اسد وقال...انا عارف انك مصدوم ومجروح ومهما قولت دلوقتي مش هقدر اقلل الي انت فيه ...صدقني فاهمك وحاسس بيك لاني مريت بنفس احساسك ده واسوء منو كمان..لما الخزلان بيجي من اقرب حد لينا وقتها بننكسر.. بس عارف اوقات بنبقى محتاجين لصدمه تفوقنا يا اسد..صحيح بنتعب..وبنتجرح...وبنتوجع اوي..لاكن بنفوق..وبنقوى..وصدفني انت كمان هتعديها وهتبقى اقوى بكتير وحتى  هيه كمان اكيد اتكسرت بس هتبقى احسن مع الوقت وانا اكيد هلاقيهالك متقلقش

اسد بصلو يدموع وقال..شكرا بجد يا اسامه..انا اذعجتك ودايقتك...وانت اصلا من غير حاجه مش بتطقني و

اسامه قاطعو وقال..ايه الي انت بتقوله ده يا اهبل..انا ...عمري ما كرهتك...انت ابن راقيه يا اسد..اختي وحته من روحي  ..انا صحيح كنت بضايقك بس علشان اضايق ضرغام مش اكتر...وكمل بمرح وقال وبعدين انا ميتقليش اسامه..انا تقولي يا خالي..سامع

اسد ابتسم وحضنو  وقال...شكرا يا خالي..انا والله كنت هروح عند حد من صحابي..بس انا بخاف من الشماته..وخفت يشمتوني

اسامه ضحك وقال..يبقى معندكش صحاب اصلا ...وبعدين قريبك البعيد  خير من اجارك الغريب يا استاذ اسد 

اسد مسح دموعه وقال...معاك حق...حمار،ك الأعرج يغنيك عن سؤال اللئيم

اسامه اتسعت عنيه بشده وقال بزهول...حمار،ك...واعرج...سكت لثواني بيحاول يستوعب وقال..تسدق انا فعلا حما،ر علشان بناقش واحد زيك يلا قوم من خلقتي غور اتخمد

اسد قال باستغراب..هو انا قولت ايه انت زعلت ليه اصلا و

بس قطع كلامو لما جيه غسان وميل علي اسامه وقال بخوف..اسامه بيه..شوق هانم طلعت مع ضرغام بيه ومشيت بالعربيه وتقريبا كده طالعين على بلد اسمها..دمنهور

اسامه وقف بغضب وقال طلعت معاه ازاي..وليه ممنعتوهاش..وانا ليه معنديش علم من قبل ما يطلعو يا اغبيه

غسان اترعب ولسه هيرد ..اسد وقف وقال..دمنهور..يبقى عهد هناك..ارجوك با اسامه خلينا نروحلها..انا لازم اقابلها ضروري

اسامه قال بزعيق..واحنا اش عرفنا انها هناك اصلا

اسد قال..دي بلد جوز امها..وامها هناك و مدام ضرغام رايح هناك يبق  اكيد رايح لها..ارجوك يا اسامه لازم نروح لو مش هتجي معايا هروح لوحدي

اسامه قال بفضب وتوعد....اكيد هنروح...وضم اديه بغضب وقال...اصبري عليا يا شوق...هربيكي من اول وجديد

عند ضرعام كان راكب مع شوق وكل تفكيره في عهد وقلقان جدا وبيسوق بسرعه وعنيه على الساعه 

شوق ابتسمت وقالت..بتحبها

ضرغام اتفاجأ وبصلها بطرف عينه وقال..احم..قصدك ايه..هيه مين الي بحبها

شوق ابتسمت وقالت..انت فاهم قصدي كويس..عهد..بتحبها

ضرغام ارتبك وقال..انت فاهمه غلط يا مدام شوق..انا بس خايف تحصلها حاجه ابقى انا السبب لانها سابت البيت بسببي

شوق ابتسمت بسخريه وقالت..لا وانتو الصراحه بتحسو بالذمب قوي

صرغام ابتسم ابتسامه جانبيه وقال...اممم الظاهر ان الجمله دي مش انا المقصود بيها..انتي اتخانقتي مع اسامه ولا ايه

شوق قالت بدموع..لا..انا اسامه ده ميهمنيش اصلا و..بس سكتت شويه وقالت باستغراب..صحيح انت ازاي عرفت اني اتجوزتو..اول ما شوفتني قولتلي انتي مرات اسامه

ضرغام ضحك بسخريه وقال...انا واسامه مينفعش تسألينا سوال زي ده...لان انا اعرف النفس الي بيتنفسو وهو كمان عادد خطواتي ..ده موضوع قديم وكبير

شوق قالت بتوتر..قصدك ايه..انتو بتراقبو بعض

ضرغام قال..بقولك بنعد انفاس بعض كلمه بنراقب بعض دي صغيره

شوق بصت قدامها وبلعت ريقها بخوف وقالت..يعني ممكن يكون عرف اني طلعت معاك

ضرغام كان عايز بضحك على ملامحها والرعب الي في عنيها شكلها كان يضحك قال..للاسف..زمانو عرف انتي رايحه فين اصلا..يمكن نروح هناك نلاقيه مستنينا... ايه تحبي تنزلي

شوق اصتنعت القوه وقالت..انزل ايه  هو انا بيهمني منو.. انا اقول للاعور انت اعور في عينه ..اطلع اطلع ..خليه يتكلمه علشان اخزء عنيه

عند عهد كانت قاعده في زاويه في الاوضه ودموعها على خدها بتفتكر كل تفصيله صغيره بينها وبين ضرغام ..اول نظره واول كلمه حطت اديها على ودانها وبقت تبكي بشده وتقول..ليه...لييييييه..ليييه

هنا دخل منصور ونزل لمستواها ورفع وشها وقال..هو ايه الي ليه

عهد خافت ورجعت لاخر الاوضه زحف ومنصور قرب عليها وقال ...خايفه مني...قال يعني بتخافي..وفجأه رما قزازه كانت في ايده بقوه في الحيط وقال بغضب..لو كنتي بتخافي مكنتيش هربتي مني..ليه يا عهد..انا عملتلك ايه..ده انا..اتجمعت الدموع في عنيه وقال..انا عشقتك..عشقتك يا بت الشهاوي..روحي كانت فيكي ..ليه غدرتي بيا ..ليييييه...اتكلمي انطقيييي ناقصني اييييه

عهد خافت قوي نن صوتو وقالت برعب..ان. انا. .سم..سمع...سمعتك....انت..انت و..وا..وابوك..عايز..عايزين..تق..تقت..تقتلوني

منصور اتسعت عنيه بصدمه وبلع ريقه بتوتر وبعد عنيه عنها وقال...انتي عرفتي

عهد هزت راسها بايوه وهيه خايفه ومنصور اتنهد وقال بس انا موافقتش يا عهد..ومستحيل اوافق...عارفه ليه

عهد كانت بتبصلو برعب وساكته ومنصور رجع قعد قصادها وقال. علشان هبقى بخلص على روحي...هبقى بقتل نفسي بالبطيئ..انا صح عايز الفلوس..ووافقت ابوي على كده....بس مستحيل اذيكي واتحولت ملامحو لغضب رهيب وقال ....لاكن انتي .انتي اذيتيني يا عهد..هربتي وسبتيني مضحكه الكل .مش هسامحك ابدا 

عهد بقت تبكي جامد وهيه مرعوبه ومنصور حط ايده على خدها وقال..انا ممكن اسامحك...ونتجوز ونعيش سوا..بس في حاله واحده..اذا كنتي رجعالي سليمه يا عهد..قوليلي يا عهد انتي اكيد محدش لمسك صح...ها انتي مستحيل تعملي كده انا متاكد..ردي عليا ياعهد طمني قلبي وهطلعك من هنا هعيشك احلى عيشه

عهد زادت دموعها وبقت تبكي جامد ومنصور ذاد شكو وضرب الحيط بقبضه ايده ومسكها من فكها بغضب وقال...مش هتتكلمي ...ماشي مش مهم...كلها يومين ونكتب كتابنا.. و بعد كتب الكتاب لو لقيتك صاغ سليم ..وحافظتي على شرفك وشرفي..ساعتها هتبقى مرتي وحبيبتي...وبصلها بنظره ترعب وقال..ولو لا...يبقى جنيتي على نفسك يا بت الناس ..وساعتها كلام ابوي هيتم وهخلص عليكي بيدي

منصور قال كده وطلع بغضب وعهد اخدت نفس بالعافيه ونامت على الارض وهيه مرعوبه وعيونها بتمطر بدموع غزيره وروحها موجوعه 

عند ضرغام وصل ولسه هينزل ابوه رن وقال الو..ايوه يا بابا

عبد الرحمن قال بضيق شديد..ها..هتتكلم ولا زي العاده هتخبي

ضرغام اتنهد وقال..انا هحكيلك كل حاجه يا بابا وهقولك اسد ساب البيت ليه...بس انا حاليا عايزك لموضوع تاني

عبد الرحمن قال ..موضوع ايه

ضرغام خد نفس وقال..انا قررت اتتمم الشغل مع حمدان النمس..الصفقه الي طلب منك تشتغلها معاه..انا هعملها

عبد الرحمن قال باستغراب..ايه..شغل ايه وهباب ايه..ده واحد يدوب مبتدأ ووممكن يودينا في داهيه و

ضرغام قال بسرعه..خليك اوثق فيا بس المرادي يا بابا..بس المرادي... وقفل من غير ما يستني رد

عبد الرحمن اتنهد بغضب وقال..والله اخرتي هتبقى علي اديكم انا عارف..واتصل بسرعه على اسامه

اسامه كان راكب هو واسد العربيه وفي طريقهم لدمنهور ..اسامه اول ما شاف اسم ابوه اتنهد وقال..ده بابا اكيد عرف انك سبت الفيلا

اسد قال بسرعه..اوعي تقولو حاجه دلوقتي لازم اقابل عهد الاول وافهم يمكن فيه حاجه غلط

اسامه ضحك بيأس وقال..بعد كل الي شوفتو بعينك..وبعد الي حكتهولي لسه عندك امل يطلع فيه حاجه غلط

اسد عنيه دمعت وقال..ضرغام رباني يا اسامه..مش سهل عليا اصدق عليه اي حاجه تأذيني بسهوله

اسامه اتنهد بحزن ورد على ابوه وقال بضيق..ايوه يا بابا.انا لسه معرفش اي حاجه

عبد الرحمن ابتسم بسخريه وقال..احلى حاجه انكم فاكرين انكم لما تقولو اي كدبه اني بصدقكم ده انا احلق شوية الشعر الابيض الي شابو وانا بربيكم يا ولاد الثابت

اسامه ضحك وقال..عايز تحلقهم ليه..عايز تجوز ولا حاجه

عبد الرحمن قال بضيق..اسمعني من غير استظراف..اخوك في دمنهور..روح وراه..في صفقه سلاح هتم هناك..خليك معاه الشغل شيئ والي بينكم شئ تاني..متنساش لو وقع واحد كلنا هنقع

اسامه قال باستغراب وغضب..سلاح ايه وهباب ايه انا مش فاهم حاجه..احنا من امتى بنشتغل مع اي حد كده

عبد ارحمن قال... الشغل ده انا واثق فيه وانا هكلم حمدان النمس هتفضلو في ضيافتو لحد ما تخلصو شغلكم..يلا ..معطلكش ...وقفل على طول

اسامه قال بغضب..بابا است.....

بس كان الخط اتقطع ضرب على التبلوه بعصبيه وقال بزعيق ...سمعت بسبب الست عهد بتاعتكم..هنروح كلنا رحله لأبو زعبل يا رب ترتاح انت والحبييب التاني

اسد قال باستغراب فيه ايه..اهو ضرغام رايح هناك للشغل ولا علشان عهد

اسامه اتنهد وقال..انا مبقتش فاهم حاجه..ادينا هنروح ونفهم

عند ضرغام نزل واستقبلو حمدان بفرحه لاتوصف  دي كانت امنيه حياتو يشتغل مع عيله الثابت قال ...يا اهلا بيكم اهلا...والاه البلد نورت ..اتفضلو 

ضرغام سلم عليه ودخل معاه وقعدو في الصاله وشربو القهوه وحمدان قال ..جهزتلكم احلى اوض في السرايا تختار الي تعجبك انت والمدام

ضرغام ابتسم وقال..لا دي مش المدام ..مدام شوق تبقى مرات اسامه اخويا هو جاي ورايا

حمدان وقف بفرحه وقال...اسامه الثابت جاي هنا بنفسو 

ضرغام قال بضيق..تخيل
وبقى يبص شمال ويمين عايز يشوف عهد بس مش لاقيها ابدا 

ولسه هيقوم جيه منصور ومد ايده بغضب وقال..يا اهلا يا ابن الثابت...كنت بتمنى تيجي داري..واضيفك زي ما ضيفتني وانا في دارك

بقلم...زهرة عالربيع
ضرغام وقف وابتسم بسخريه وسلم عليه وكان بيبصلو بحده وقال..اهلا...وانا جاهز لضيافتك يا ابن النمس

حمدان بص لنظراتهم الي كلها شراسه  هو عارف كل القصه وكل الي عملو ضرغام مع منصور لما راح يجيب عهد  بس ضاغط على ابنو علشان يقابل ضرغام لان اهم حاجه عندو الفلوس ودي صفقه العمر بالنسبالو  

حمدان بص عليهم كانو  بيسلمو على بعض بغضب ونظرات عنيهم كأنها رصاص.. ارتبك وخاف الصفقه تطير ولسه هيهدي الوضع وصلت عربيه اسامه ونزل منها هو واسد

في الحظه دي كانت النظرات احد واقوى  من اي كلام اسامه حط ايده على كتف اسد وبص لضرغام بابتسامه انتصار وسخريه 

ضرغام بص لاسد بدموع لاكن اسد ودا وشو الناحيه التانيه بغضب

اماشوق بقت تستخبى ورا ضرغام ببطأ وهيه مرعوبه

اسامه شافها وابتسم بطريقه تخوف ودخل هو واسد وسط ضرب النار ترحيبا بيه وحمدان بيقول بفرحه يا اهلا... يا مليون اهلا وسهلا

ضرغام كان كل نظره على اسد واسامه اتقدم على ضرغام بقى واقف قدامو وش لوش وكانت شوق ورا ضرغام اسامه ابتسم باستفزاز وقال...اسمعو اخر كتاباتي

اسد قال بضحك قووول يا هندسه

اسامه بص لضرغام وقال..شوفت عصفور..ورا لوح خشب قولت اخرجو واكسب ثواب فيه

اسد قال..اللله...الله الله

اسامه بعد ضرغام من قدام شوق كانو بيبعد ستاره وبصلها بطريقه مرعبه توقع القلب وقال...بس يا خسارة التعب...طلع كده كده ميت ويا حسره عليه 

اسد  بقى يسقف ويصفر وشوق كانت مرعوبه ولسه هتنطق اسامه مسكها من رقبتها بغضب وقال
..وحشتيني يا حياتي ووووو

مسكنه صغيره يا عيني ..ياجماعه هيه شوق كانت هتقولو انو اعور في عينه..بس خافت على مشاعره 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-