CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الثاني والعشرون22بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الثاني والعشرون22بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر

 الفصل الثاني والعشرون22

بقلم ميفو السلطان

البارت الثاني والعشرون ....كان كرم غاضبا بشده من غيرته علي اميمه فقرر ان يتجنبها حتي يهدا غضبه فهو مشتعلا ولا يريد ان يمسها بزعل .خرج من الحمام ليتسمر مكانه فكانت اميمه لاول مره تلبس قميصا بيتيا قصيرا ومكشوفا كانت جميله تاخد العقل ابتلع ريقه اشاح بوجهه كان غاضبا كالاطفال.  ذهب الي الفراش وجلس عليه يستعد للنوم .

تنهدت هيا َوذهبت اليه وجلست بجواره....... ايه يا كرم ينفع كده حد يطلع كده من غير ما يتكلم واجي اكلمك تسيبني وتدخل الحمام مالك زعلان ليه..

كان مطرقا لا يريد ان يرفع وجهه لانه سيهجم عليها يفترسها من جمالها هتف بغضب ......مفيش عايز انام.

ملست علي يديه...... طب عايز تنام غضبان اياك.

هتف.. غضبان مين تللي جال اني غضبان.

هتفت.......طب بصيلي وقولي انك مش غضبان..

ليقوم ويبتعد ماتبطلي بقه عايز انام.

اقتربت منه وهتفت.....ليه هتغضب بزياده لو مابطلتش وتطلعلي الغضبان اللي جواتك يضربني لتمسك يده هتسيبه يضربني يا كرم

رفع وجهه ويلين فهمس .....هو مين..

هتفت بحنان .....اللي بيتحول جواتك هتسيبه يضربني.

هتف.بلين. ولا اوعي اعملها..

ابتسمت ...... طب خلاص ماتغضبش بقه اني ماعملتش حاجه تغضبك.

ليتذكر عبد الرحمن وكلامه فهتف ......والله ماعملتيش ليبتعد وسعي بقه اني هتنيل انام وذهب واندس  في الفراش . 

اقتربت وجلست بجواره وتنحني عليه  فتنهد بغلب لتهمس...... لاه ماهسيبكش غضبان واصل مش احنا بجالنا فتره كويسين ايه بترجع تاني ليه اكده كنك ملبوس.

هتف.... اه عليا عفريت همليني.

ضحكت ........ طب عشان خاطري جول لو زعلتك اصالحك لتقترب َتقبل خده لتهتف اهه خلاص عاد.. ليجلس من غلبه ليهتف.. طب اعمل ايه دلوك انت كل اما بشوف سي زفت عبده جارك بولع

ضحكت....عبده دا طيب جوي ليه بتجول اكده

ليهتف ساخطا....... لاه نحنوح وبيضحك معاكي وال ايه ينوبو من الحب جانب.. نابه الهم يجعد عليه.

لتضحك.. والله انت زي العيال ماله بس واحد جاعد وبيهزر.

هتف..... ويهزر معاكي بتاع ايه يهزر واولع اني.

لتقترب بخبث ........ طب تولع ليه طيب.

هتف....... مابجدرش بموت لما بيجرب منك غيران هموت..

لتنظر اليه بحب ......بتغير عليا يا كرم..

شدها يحتضنها....... بغير بس دانا بموت عليكي حد يبصلك بصه بحس بجتتي بتحرجني والله بتحرجني ببقي عايز اجتله..

لتضحك.. مش اوي اكده دا كله عشاني.

هتف .......عشانك انت مش حاسه اياك انت بقيتي ايه عندي.

لتنظر اليه بحب.. بقيت ايه يا كرم.

هتف........ كل حاجه والله كل حاجه.. 

تنهدت...... طب خلاص اني ماهجعدش جاره عشان مازعلكش خلاص  .

هتف...... ولا تضحكي معاه ولا تكلميه من اساسه.

ضحكت...... عيوني انت بس تامر حاجه تانيه.. ليتنهد ليحس بسعاده انها تمتثل له .شدها يحتضنها بقوه لتظل في احضانه .رفع وجهها ليهتف اني رايدك يا اميمه ورايد اجرب..

ارتبكت ودفعته...... طب اجوم بقه اشوف مرت عمي وانت نام مش كت تعبان.

هب ولحقها  ......راحه فين اكده ومهملاني.. لتهمس هروح اجعد تحت وانت نام

ليهتف ماني مش عايز اجعد لحالي  شدها واقترب من وجهها عايز اجعد مع الجمر ده ونجعدو رايجين اكده. اخدك في حضني وانت جمر اكده تلمس رقبتها وهمس انت ناعمه جوي..

ابتعدت.... بطل عيب اكده.

هتف...... لاه بجولك ايه ماتبعديش الا اني ماجدرش اتحمل..

ابتسمت.....يعني لو بعدت هتزعل.

هتف ازعل بس.. داني عجلي يروح  اني خلاص ماعتش متحمل.

همست بدلع......مش انت اللي ماكتش رايد ايه اللي اتغير..

هتف...... ماخابرش بس اللي اعرفه اني رايدك وبالجوي

لتتنهد وتهتف.. كرم جوازتنا كت صعبه  واني ماعرفاش افهمك صحيح بجالك فتره حنين وطيب وبطلت تزع فيا  بس ماعرفش جلجانه ترجع تغضب وتطلعلي الواغش اللي جواتك بخاف منك.

هتف مندفعا..... ماخلاص مش جولتلك الدكتور جال خلاص اني بجيت زي الفل رايده ايه تاني.

نظرت اليه.. رايده ان ماخافش واحس ان جوازتنا مش علي كف عفريت. 

تنهد.. ولا يعلم ماذا يقول شدها وحتضنها هتف..... واخده واحده الخوف هيروح  ..

همست.....يعني انت عايز تكمل معايا يا كرم..

ابتلع ريقه كان فعلا يريد ذلك ولكن طبع الكره والثأر يغلب علي شخصيته شدها اكثر ولم يرد   هتف اني رايدك يا اميمه ورايدك بالجوي كان فعلا يريدها ولكن لم يكن ينوي ان يكمل في الجوازه التي تعتبر جوازه جبر وعار  في تفكيره كانت معضله له يريدها ولا يريد ان يكمل معها يريدها كامراه ولا يريدها كزوجه  احس بالجنون ليحس فعلا ان عنده انفصام في شخصيته كيف يريد امراه بهذه الدرجه ولا يرضي بها زوجه فالقبليه والتقاليد تبعده والقلب يحاول ان يقربه ولكن ما انغرز بالطبع والعادات علي مر السنين يقف حائلا.. هنا قرر ان تكون له لا محاله وليحدث ما يحدث .

شدها اليه وهمس ......اميمه اني كفايه عليا اكده ليحملها ويذهب بها الي الفراش ينحني وينهال عليها  لتنكمش ليتحول للين شديد يريد ان يقربها احس انه  لمس جانبا لا يعرفه بداخله و تعطيه من حبها ظنا منها  انه يريدها كزوحه العمر كله فهيا قد وقعت في شباكه وعشقت ذلك الذي يهيم معها  لتسعد بما ظنت فهيا قد تالمت لياتي ذلك الغازي ليعيدها ويعطيها حنانا زائد لتتلقفه منه وتترجمه علي انه حب ورغبه في تلك الزيجه لتنساب مشاعرها التي تكونت له لتهيم معه سعيده ليتم زواجهم اخيرا بعد وصله من اخذ وعطاء.. عطاء من محبه ظنت ان حبيبها يريدها عمرا واخذا من حبيب لا يظن انه حبيب ولمن تحركه تلك الرغبه التي يظن انها فقط رغبه وليست اكثر من ذلك لتنام بين احضانه سعيده تتعلق به لياخذها في احضانه ويمسد عليها وقلبه سينفجر من هول ما كان فيه ليسهم ويظل يفكر بعد ان اخذها ماذا ستكون عليه الحياه وكيف ستكون علاقتهم بعد ذلك.ميفو السلطان.

*********


كان بدر قد اصبح كالجثه الهامده لا ينطق ولا يتكلم كان قد اخرج صوره لصبا وخالد ووضعها امامه كان فيه يده خنجر  وكل مايفعله ينظر للصوره ويغرز فيها الخنجر في وجه خالد كان لا ينام تقريبا ولا يجروء احد الدخول عليه كان يتخيلها معه تضحك وتخرج وتفعل كل ما كانت تفعله معه وكلما شاط داخله يغرز خنجره في الصوره بشكل مريع ..كان يعيش عذاب ليس له اخر لا يعرف مكانها ولا يعلم ماتنوي فعله ولكنه ابدا لا ولن يتخلي فهيا اصبحت كالنفس فبدر عاشق متملك لم يعشق قبل ذلك كان يحافظ علي قلبه بعيدا يعتبر الحب ضعفا ولكن اتت تلك الجميله لتغرز عشقها بداخله تتملكه من داخله الذي يحرقه ويبرر لنفسه انه يريدها كرغبه تحولت لتملك ..كان البدر عنيدا ولكن قلبه يتاكل ويتاكل ولم يعد يحتمل احس ان دنيته اصبحت صغيره ضاقت عليه نفسه ولكن الضيق من الداخل المشتعل اكبر واكبر .....

دخل بدار علي اخيه ليجده بائسا ليذهب اليه.. انت هتفضل اكده لحد ميته من امتي بجيت بتنح كيف النسوان انت بدار اللي اعرفه ماعرفكش انت مين فيه ايه. 

هتف بدر..... فيه..... فيه اني ماجادرش اخد نفسي اني وحلت نفسي بيدي. 

هتف...... كل ده عشان حرمه امال ايه بدر والحجر ونصايحك ليا ايه اتخبلت. 

هتف .....ماني اه نصحتك وخدت اللي رايده اني ماختش اللي رايدها وجتتي بتحرجني هموت ماجادرش اهملها البت راحت اتخطبت كيد فيا وجفلت علي روحها ماعرفش اطولها الجهره هتكلبش فيا رايدها يا بدار. 

هتف بدار........ طب خلاص لما تاجي خدها بالراحه النسوان بيجو بالراحه. 

صرخ بدر....... تاجي ايه وزفت ايه بجولك اتخطبت ورمحت لراجل تاني. 

هتف بدار..... خلاص ماتسيبهاش له واعمل اي حاجه وخدها ان شالله تاخدها عافيه انت مش هتجعد تنح اكده اجمد واصلب طولك .

نظر اليه بدر.. عافيه.. اخدها عافيه.. ليهب.. ايوه صبا بتاعتي مفيش راجل ياخدها غيري ايوه خلصت اكده وماهيحصلش الا اكده .

هتف..... بدار انت مش جليل وليك في النحنحه خدها ورجعها وماتخليهاش ترمح بعيد اهه اني عملت كيف ما جولت وشكران بجت ليا خلاص ماهتروحش في حته تجعد تخلف وتعيش. 

هتف بدر..... ايوه ده اللي هيحصل ماههملهاش لو روحها طلعت.. صدح تليفونه ليفتحه.. هلب فجاه.. اني جاي حالا. 

ليهتف بدار .....فيه ايه يا اخوي. 

هتف.....صبا جت السكن لساتها جايه هروحلها وتركه وذهب مسرعا يحس بنار في جوفه  ليصل الي السكن .ذهب اليها فتحت له ليظلا واقفين كل ينظر الي الاخر هيا تنظر اليه بكره شديد وهو ينظر اليها بلوعه شدنا واندفع بها للخارج لم تعترض وسارت معه مسيره .وضعها في عربته وانطلق بها الي مكان نائي في ارضهم .وقف ونزل وشدها يحتضنها بعنف وقوه كان يعتصرها بشده وقلبه ينهح ويدفس راسه في شعرها احس ان نفسه عاد اليه تنهد وابتعد لتبتعد بهدوء .ذهبت الي احد الكنب وجلست عليه .

ابتلع ريقه وذهب يمسك يدها فشدتهم تنهد.. عارفك ان زعلانه لتنظر اليه وتبتسم بسخريه.. ليبتلع ريقه.. عارف انك فهمتي الغلط كله بس ده كان في الاول بس اني اني عرفت اني ماهجدر ابعد عنك وخلاص هتبقي مرتي العمر كله واطلبي واتشرطي يا جلبي اعملي ما بدك بس خلاص اهه لا فيه سيبان ولا بعاد بدر تحت امرك اللي تجوليه بس تبقي مرتي مارايدش في الدنيا الا اكده .

لتنظر اليه بهدوء لا والله من امتي يا سي بدر عايزني مراتك والا لما لقيتني رحت لحد تاني رغبتك نأحت عليك بصي يا جلبي اني اهوه  مافيش حاجه خالص من اللي فاتت وعايزك مرتي العمر كله تامري وتتشركي .

نظرت اليه بسخريه ....لا والله من امتي يا سي بدر عايزني مراتك والا لما لقيتني رحت لحد تاني رغبتك نأحت عليك .

صرخ..... انت ماهتروحيش لحد واصل انت بتاعتي فاهمه. 

ضحكت........ بامارة ايه.. هاه بتحبني مثلا عاوز جوازه العمر والا يومين تلاته هتاخد جسمي وترميني زي اللي قبلي واللي قبلي. 

هتف...... لا والله ولا عمره هيحصل هشيلك بعيوني العمر كله خدي الضمان اللي يعجبك اني طوع يدك. 

هتفت.... مش لما ابقي عايزه يا بدر مش لما ابقي لسه زي الاول انت لك عين تطلع قدامي دانا بطني قلبت . صفحه حكايات ميفو 

نظرت اليه بقهر...... ليه يا بدر ليه وانت عارف اني مش بتاعه لعب ولا بتاعه عرفي ليه توجعني كده ليه عملتلك ايه عارف علي اد ماحبيتك علي اد مابكرهك علي اد مانفسي تتوجع الف مره.. عملتلك ايه يا كافر تلف حواليا زي التعبان قلتلك انا يتيمه ارحمني دانا ماليش حد قلتلك هتبقي سندي وانت بتخطط تاخد جسمي وترميني .

صرخ....... لا والله كت هاخدك العمر كله. 

صرخت..بتحبني مثلا بص في عيوني وقول بتحبني ..ابتسمت بسخريه ماهتقدرش لانك مابتحبش .،بدر العابد مابيحبش بدر بياخد الستات يتسلي يملس ويحسس ويشبع رغبته وبس .... قرف تاخدني رغبه وقرف انت ازاي كده مستحمل نفسك ازاي انت مش بني ادم عايش تغير في الستات وترميلهم فلوس.. اقتربت....كت هترميني وتديني فلوس .كت هتديني كام انطق لتصرخ وتخبطه علي صدره قولي كت هتديني كام فرحني اسوي كام عندك ..دانت تديتك سلسله ابويا اللي ليها سنين ماخرجتش من صدري اديتك قلبه عشان انت بقيت قلبي انت ايه مابتخسش خالص طب ماصعبتش عليك خالص يتمي وغلبي كتوفي حالي جيت نهشت قلبي ليه ليه عايز تنام مع صبا وماشي تلف وتدور وواخدني لمامتك انت اواي كظه بترسم عليا تةقعني دانا غلبانه ولوحدي فيىالدنيا عمر قلبي صيناه ماظق لحد .،عملت ايه عشان يدق ليك انت ..انت ابشع حاجه تحصل لحد مش متخيله ..كنت هتتجوزني عرفي اقعدني اد ايه اسبوعين تلاته وابقي سبايا من سباياك اترمي عادي ماهو عرفي وفضيحه ناقدرش انطق عمر كله ..طب لو جبت عيل كت هتموتني والا تعنل ايه والا هيبقي ابن حرام قول كانت خباتي هتبقي اواي كانت تضربه ليقترب ويضمها صرخت تضربه بعنف وهو يشدد ليها بوجع ودموعه تنزل علي وجعها.... ليه ليه دانا حبيتك وعشقتك ليه منك لله دانا كت هبقي تحت رجلك ..كت اقعد اتخيل هسعدك ازاي وانت قاعد بتتخيل هتاخدني وترنيني ازاي توهمني كظه بالخب وانا هبله واصدق وانت عمرك مانطقتها عشان حوا حجاره جوا موت انت قربك موت موتني.. انت ايه بكرهك بكرهك ليشدد عليها لتصرخ انت ايه جاحد ليه كده ماحسيتش بحبي ليه انا رخيصه عندك ليه عايز جسمي ورافض حبي منك لله دبحتني يا كافر كانت مهتاجه وهو يضمها بعنف يشل حركتها لتنهك فشدها يدخلها كانها جزء من ضلوعه لتستكين بقهر وغلب وتبقي في احضانه تشهق ودموعها تنزل بشده همست اعمل ايه في وجعي حرام عليك . اعمل ايه حبيتك لتخبطه بقهر حبيتك منك لله اروح فين قلبي انا ماعرفش اعيش من غيرك منك لله كان نفسي ابقالك حبيبه عشت احلم بحياتنا عشت احلم ببيتي معاك بيت كله فرح كت اقعد احلم بالامان بحضنك اللي بموت عليه خلاص يا صبا ارتاحي ده خبيبك هيشيلك العمر مله ماعتيش تخافي لو بقيتي لوحدك بظر حبيبك معامي اخطط واخطط وانت بتنهش فيا .،انت اواي كده ليه قلي اعمل ايه بحبك يا كافر قلبي هيوتني ااااه اااه يا رب عشقت جاحد يا رب اعمل ايه قولي اعمل ايه في اللي بيصرخ جوايا قول ليضمه بقوه حتي استكانت  من قهرها...يهمس بحنان...... طب ماني اهه يا جلبي كلي ليكي اعملي مابدك بصي خلاص احنا نفتحو صفحه جديده شوفي ايه اللي يطمنك وترجعيلي احنا نتجوز وخدي كل الضمانات عايزه ايوتها حاجه عارفه لو طلبتي ارضي بحالها هدهالك عن طيب خاطر شوفي اني مش رايد الا انت يا جلبي خلاص اللي فات فات بمره وانت اهه بتحبيني واني رايدك العمر كله رايده ايه تاني.

 لتدفعه وتصرخ ......رايده ايه رايده حب يا بدر انت ماتعرفوش ولا تعرف تعمله بتقلي كل حاجه هترجع هترجع ازاي فهمني. وانا مت هناك عالكرسي لما سمعت رسايلك واحده ورا التانيه .،بتقلي هترجع هترجع ايه قول وازاي .

اقترب ومسك يدها وهتف ......دي تتخلع وتترمي واني هحط بتاعتي مكانها دي خلاص تترمي ويروح لحاله اني اللي هبقي راجلك عشان مايفعش حد تاني يبقي راجلك ولا ينفع حد تاني يجرب منك ويحط صباع عليكي داني اجتلك ولو حصل اجتلك واجتل حالي.. انت بتاعتي صبا اعجلي اني وصلت لمرحله جنيت فيها واعره علي جلبي اللي عملتيه وانك تجربي من راجل تاني بس خلاص اني هعدي كله ده وهنبتدي من جديد.

ضحكت....لا والله هتعدي لا بجد كتر خيرك يا سيد الناس وايه تاني اتأمر اتأمر مانت سيد في نفسك ازاي صبا تروح لحد تاني لا خلاص انت تقول َهيا تسمع من سكات اصل البيه رايد خلاص بس يا تري رايد اد ايه شهر اتنين سنه سنتين وتيجي ست تانيه وتالته تريدها وترميني.. ايه هتدفعلي عشان اوافق اتجوزك.. انام معاك بالفلوس مش كده.

صرخ..... لاه مش اكده اني عايز اطمنك.

صرخت..... وانت بعدك هو اللي يطمني بعدك  امان يا بدر بعد ماكت بتمني حضنك اعيش جواه انت قتلت الحلو جوايا وسيبت الكره انا علي اد ماحبيتك علي اد ما بكرهك عشقي ليك بيقطع جوايا نفسي اموت ولا اني اكمل كده بس اقول ايه فوضت امري لله خلصت كده ابعد عني واياك تقرب ليا انا مش ليك ولا هكون ليك.

اقترب وصرخ ......لاه ليا وهتكوني ليا عافيه ذوج هتكوني بتاعتي.

ضحكت.... وهتعملها ازاي يا بدر.

شد يدها وخلع الدبله ورماها ........ اكده وتروح في داهيه هيا وصاحبها وخلصت اكده وتبقي ليا.

ضحكت ليقطب جبينه لتنفحر في الضحك ......تصدق سهله ازاي بس اللي ماتعرفوش ان ماينفعش خلاص يا بدر.

هتف...... لاه هتبقي ليا وعهد عليا اخليكي ليا.

رفعت اصبعها لتهتف ازاي ودي اوديها فين...

قطب جبينه ونظر لسببابتها  ضحكت ..ايه مش فاهم والا الفهم بعافيه .. فتحت تليفونها  جحظت عيناه ووضع يده علي قلبه يشعر بذبحه فامامه ظهر  ما خلع قلبه واحس ان حياته انتهت عندما..

       الفصل الثالث والعشرون من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-