CMP: AIE: رواية ليالي العشق الفصل التاسع عشر19بقلم حبيبه الشاهد
أخر الاخبار

رواية ليالي العشق الفصل التاسع عشر19بقلم حبيبه الشاهد


رواية ليالي العشق 
الفصل التاسع عشر19
بقلم حبيبه الشاهد
 




مروه شهقت بخضه اول ما شافته... قدامها كتم بؤها قبل ما تصرخ... وتصحي كل اللي في البيت بصتله بخوف و زعر 
خالد و هوا يتأمل عينها: هشيل ايدي بس متصرخيش 
هزت رأسها بهدوء شال ايديه و هوا بصص في عنيها يتأملها بعشق: سبحان الخالق... عنيكي جميله اوي 
مروه عقدت حاجبيها بغضب: حرام عليك خضتني 
حاوطها بين ايديه و الرخامه و هوا مركز مع عنيها انتبه إلى مروه و هي تحاول الابتعاد عنه وقد اشتعل وشها بخجل 

: خالد ابعد شويه افرض حد صاحي لغيط دلوقتي و دخل لقاك حاضني كدا هيقول علينا ايه 
ابتسم خالد و هوا يزيد من ضمها و اتكلم بهدوء : هيقولوا واحد و حاضن مراته فيها ايه دي 
: لا كدا عيب افرض مرات عمي ولا ريتاج دخلت علينا دلوقتي اودي وشي فين منهم 
ابتسم خالد و هو يمرر اصبعه بحنان على وشها التي تشتعل باللون الاحمر من شدة الخجل بعد عنها بهدوء 

: بتعملي ايه عندك في الوقت ده 
مروه بصتله بخجل مفرط لما اتلقته عاري الصدر: عملتلك حاجه خفيفه تاكلها انت واقف على رجلك مع عامر من الصبح و مكلتش حاجه 
شلت الصنيه و دخلت غرفتهم شدها خالد قعدت على رجله برقة 
خالد ادعى التعب بمكر: الجرح... تعبني اكليني أنتي 
هزت رأسها و بدأت تأكله بحزن شديد على تعبه حس خالد بتأنيب... لما شاف حزنها ولهفتها عليه 

مروه لمست بصبعها بلطف على الجرح... و بصت لـ عنيه بدموع: وجعك 
مسح دموعها بطرف اصابعه بلطف من فرط جملها: مش وجعني بس أنتي بطلي عياط 
بعدت عنه فجأه حطت الصنيه على الترابيزه و رجعت نامت جنبه بهدوء حضنته و هي تهمس بحنان : نام بقي يا حبيبي لسه بدري على شغلك يعني تكون نمت وارتاحت 

رفع خالد وشه ليها و هو يقاطعها: بس انا مش عايز انام 
مروه بصتله بهدوء: بس انت تعبان و مختاج تنام عشان تقدر تروح الشغل 
قرب عليها و هوا يهمس امام شفايفها: مفيش بس فيه حاضر... فيه ايه
همست مروه بخجل مفرط: حاضر
- سُبحَان اللّـه وبحمدهِ عَدَدَ خلْقِه ورضَا نفسه و زِنَة عرشه ومِدادَ كلماتـه🤎🤎🦋. 

في الصباح الباكر كان عامر في المستشفى ماشي مع الدكتور اللي ماسك حالة والدته 
عامر ببعض الخوف: ماما عامله ايه دلوقتي يا دكتور
الدكتور: كويس اني لحقت اشوفك قبل ما اسلم الشفت بتاعي هي سكرها اتظبط عن انبارح بس برضو هتفضل معانا في العنايه لغيط اما يتظبط اكتر من كدا تقدر تدخلها بس تبعد عنها اي مشاكل او زعل لانها باين عليها ان حصل حاجه زعلتها اوي لدرجة ان سكرها علي بالشكل دا 

دخلها عامر بصلها بحزن... شديد حاول اخفائه و اتظاهر بابتسامة حنونه: حمدالله على سلامتك يا ماما كدا تقلقيني عليكي 
فردوس بصتله بتعب و اتكلمت بهدوء: الله يسلمك سبت مراتك و خرجت يوم صبحيتها ليه انا كويسه 
مسك ايديها بحنان و قبل ايديها: انا عندي اغلى منك مراتي تتعوض بس انتي متتعوضيش ندى اصلا كانت عايزه تجيلك بس انا اللي رفضت لانه مينفعش 

فردوس قبلت ايديه اللي مسكه ايديها بحب: فين نيللي مجبتهاش معاك ليه 
ملس بحنان على راسها: سبتها مع عمتي لسه نايمه 
فردوس بدموع و خوف شديد: أنت مرحتش عند اختك اطمنت عليها 
عامر بصلها بتأنيب و هوا بيلعن غبائه انه نسي حاجه زي كدا : هروح اشوفها و اطمن عليها بعد ما امشي من عندك

فردوس بلعت رقها بتعب: انا مش مطمنه عليها طول ما هي قاعده في الشقه لوحدها خدها و امشي و ديها عند جدك هوا اللي هيعرف يحميها من شر ابوك 
عامر بصلها بتردد: ليالي مش هتعرف تعيش هناك 
فردوس: هتعرف بس وديها كدا هبقا مطمنه عليها اكتر

كانت قاعده في الشقه ضمه رجليها و بتبكي بألم... ممذوج بحزن و خوف لانها محبوسه بقالها اسبوع في الشقه وخايفه تقعد لوحدها حست بـ الباب الشقه بيتفتح قامت بخوف شديد خرجت تشوف مين متلقتش حد سندت على الحائط و هي حاسه بدوران... شديد أتفاجئت بيد صالبه بتمسكها قبل ما بتقع رفعت عنيها بصت لـ ملامحه الظاهر عليها الخوف و غمضت عنيها بتعب 
_ سبحَان الله، والحمدُلله، ولا إله إلا الله، والله أكبر🤎🤎🦋. 

شلها عامر حطها على السرير برفق و جاب زجاجة مياه وبدأ يفوقها برفق بربشت بعنيها و فتحتها بوهن 
عامر مسح وشها بمنديل بلطف و اتكلم بخوف: انا اسف انشغلت عندك الاسبوع بحاله و معرفتش اجيلك 
غمضت عنيها بتعب و هي حاسه براحه و أمان من وجوده جنبها: اهون عليك تسبني اسبوع بحاله من غير ما تبقي معايا ولا اشوفك وانت عارف اني بخاف اقعد لوحدي 

قبل على رأسها بحنان و قال بهدوء: حقك عليه سكت شويه وبعد كدا قال... انا اتجوزت 
فتحت عنيها بصتله بتفاجئ: بتقول ايه اتجوزت... طب مين و ازاي 
مرر ايديه على شعرها بحنان حست ببعض الاطمئنان: اتجوزت ندى بنت عمك امبارح و كنت مشغول في عفش الشقه و تجهيزات الفرح 
ليالي بصتله بحزن: عملت فرح 
ابتسم بحب و هوا بيقرب عليها قبل خدها: عملت كتب كتاب صغير حضر فيه القرايب عشان محدش يتكلم و يفكر ان في حاجه 

لفت وشها اليامه التانيه بحزن: سبني لوحدي عايزه انام 
غطاها كويس وقال بهدوء: هسيبك ترتاحي و انا برا هستناكي تصحي 
غمضت عنيها بتعب اتنهد عامر بحزن على وجعها... و خرج بص لـ كل ركن في الشقه كان واضح أنها على طول بترتبها دخل المطبخ دور فيه اتلقي ان كل حاجه كان جيبهالها من اسبوع خلصت طلع تليفونه ورن على... 

بعد ساعات صحيت ليالي من النوم اتنهدت بتعب و قامت خرجت من الغرفه فكرة عامر مشي أتفجأة بيه قاعد في الصالون ماسك التليفون 
رفع عنيه من على التلفون بابتسامة: دا كله نوم اللي يشوفك يقول مكنتيش بتنامي خالص
ليالي ببرود: انت لسه هنا بتعمل ايه قوم روح لـ مراتك 
رفع حاجبه باستغراب من عصبيتها: لا مش هروح انا طلبت الأكل و انتي نايمه هقوم اسخنه تكوني غيرتي هدومك 

شاور بيده على حقيبة سفر كبيره على الأرض: عندك هدومك جبتهالك و انا جاي خدي منهم طقم عشان بعد الغداء هنسافر 
ليالي باستغراب: هنسافر نروح فين 
عامر بصلها بهدوء: البلد عند جدك ماما مش مطمنه عليكي وانتي هنا لوحدك 
ليالي بعتراض: بس انا مش هعرف اعيش هناك لوحدي 
عامر طبطب على ضهرها بحنان: مش لوحدك هاجي معاكي انا و ندى و هعرفهم اني مسافر شهر عسل بس انتي انجزي قبل ما الليل يطلع

سابها و دخل المطبخ و هي قعدت على الأرض طلعت لبس و دخلت غرفتها بدلت ملابسها و خرجت كان عامر سخن الأكل قعدت كلت معاه وسبها وراح يجيب ندى و رجع خدها و سافره سوهاج
بعد ساعات طويله... وصل عامر منزل العيله في سوهاج دخل و هوا ماسك ايد ندى و معاه ليالي قبله الجد
عبدالله بابتسامة: يا اهلاً بـ ولاد الغاليه 
عامر مسك ايديه قبلها بحترام: صحتك عامله ايه يا جدي 
_ لا إله إلا الله وحدهُ لا شريك له، له المُلك وله الحمد وهو على كُل شيء قدِير🤎🤎🦋. 

رتب على كتفه بحنان: الحمدلله يا ابني امال فين امك مدخلتش معاك ليه 
عامر بصله بارتباك: اعرفك ندى مراتي 
حبيبه الجده قربت على ندى حضنتها: الف مبروك ياقلبي عقبال ما اشيل عوضك أنت و اختك
ندى بابتسامة رقيقه: إن شاءلله يا جدتي 
حبيبه بصت لـ ليالي اللي واقفه بعيد عنهم من غير ما تسلم ولا تتكلم بشك: مالك تعبانه كدا ليه 

عامر بصلها بهدوء: خلي حد يوصلهم الاوضه يرتاحه من السفر و انا عايز جدي في موضوع مهم 
عبدالله بقلق: ودي كل واحده فيهم اوضه و خلي جلال ينزل يسلم على ابن اخته 
حبيبه هزت رأسها بأمر و مشيت هي و البنات عرفت كل واحده فيهن غرفتها و نزلت 
قعد عبدالله قدامه بقلق مبالغ فيه: خير يابني قلقتني عليكوا انت متأكد ان امك كويسه 

عامر بصله بتعب و اتكلم بتردد: امي كويسه متقلقش عليها الموضوع اللي عايز اكلمك فيه يخص ليالي اختي 
بصله عبدالله بتركيز بدأ عامر يحكيلوا هوا و جلال اللي قاعد بيسمع بنتباه شديد عامر حكي كل اللي حصل معاهم بختصار شديد
جلال بصله بحد و اتكلم بعصبيه: وأنت كنت مستني ايه تاني يحصل عشان تعرفنا 
عبدالله بجبروت: الغلط مش عليك الغلط على امك هيا اللي سكتتله لغيط دلوقتي هي فين مجتش معاك ليه 

عامر بص في الاوضه بحزن و اتكلم بالم: امي تعبانه وفي المستشفى حالتها متستحملش انها تخرج دلوقتي انا جيت هنا انا و مراتي عشان محدش يشك في حاجه و يعرف ان ليالي معايا و مش هلقي مكان أئمن على اختي فيه غير هنا 
عبدالله ضرب... العصايه في الارض من فرط غضبه و قام وقف قدامه و اتكلم بعصبيه: وأنت مستني اما امك تموت... عشان تعرفنا قوم يا جلال جاهز العربيه هننزل مصر نشوف اختك مالها
عامر كان لسه هيتكلم بس قاطع كلامه لما اتصدم هوا و اللي معاه لما دخل....



                 الفصل العشرون من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-