CMP: AIE: رواية عشق الذئب الفصل السادس عشر16 بقلم اسماعيل موسي
أخر الاخبار

رواية عشق الذئب الفصل السادس عشر16 بقلم اسماعيل موسي


رواية عشق الذئب 
الفصل السادس عشر16
بقلم اسماعيل موسي
         


مفاجأه غير متوقعه

كان ايمير يسير خلف الجيش على قدميه والسياط تجلد جسده البشرى، قطع لباسه وتمزق جلد ظهره، كان يتعرض للسباب والأهانه
يسقط على الأرض وأجره حيوانات السلوعين التى ربط بها
يقولون ان الرجل لا يبكى وانه يفلح فى اخفأ أحزانه
لكن قلب ايمير كان يتقطع، لم يكن حانق على بيرى ولا غاضب منها
الذى كان يمزقه انه لم يخبرها انه غير غاضب منها
وانها تشعر بالحزن بسبب ذلك

كان جيش القنطاع هرشين يسير فى صفوف تكاد تسد عين الشمس
الملك فى المقدمه يمتطى حيوان الاوفكا الضخم
تميمة ايمير معلقه فى رقبته وبيده حربته العملاقه

الحيوانات كلها تهرب من أمامه لم يعد هناك شيء يهدد مملكته
ايمير سيلقى فى بئر صنهور، بئر المنفى العميقه فى جوف الأرض
لن يرى الشمس مره أخرى
ابنته ماهرا ستتولى الحكم بعده وهو سيستمتع بحياته ونسائه

كان أمام الجيش جبل عليهم أن يلتفو حوله وراح الجنود يصطفون فى خيط طويل لا نهايه له
وكانت السماء غائمه والشمس محتجبه فى نزهه
ولاحت اسراب تحلق فوق الجيش من طيور الاسبانخ الكبيره مهاجره نحو الشمال
حدث الأمر فجأه، ادريانا كانت تحلق بين السرب ثم انخفضت بسرعه خارقه نحو الملك القنطاع هرشين
وخطفت تميمة ايمير من على رقبته

بداء الجنود يصرخون ويمطرون السرب بالنبال لكن ادريانا هربت

انزعج الملك هرشين، الاميره ادريانا ستعاقب بطريقه جد عنيفه
سينزع جناحيها ولن تتمكن من التحليق مره أخرى

طارت ادريانا بعيد عن الجيش وحطت فوق ظهر الجبل، التميمه كانت فى يدها، علقت ادريانا التميمه فى رقبتها وشعرت بقوتها
راحت تتنهد شعرت انها أقوى مخلوق على الأرض
ستنقذ ايمير، ستحرره

سيعتذر لها وربما يعترف بحبها او على الاقل يسمح لها بحبه
الحب ليس ارغام او الزام، الحب حركة القلوب بين مجرات الروح
وهى ان كانت لا تملك ذلك القابع بين ضلوعها فلا لوم عليها
لطالما عرفت من اول نظره انها ستحب ايمير وستظل تحبه مدى الحياه
فهناك رجل واحد يخطف قلب كل فتاه فى هذه الحياه وهو غير قابل للتكرار او الاسبتدال
انه متفرد مثل زهرة باستكا التى تنمو على جانب الطرقات المتحششه فى الادغال الصينيه
ومهما قابلت غيره او اضطرت للعيش مع سواه فأنها لن تحظى بالسعاده التى كانت تحلم بها ، ستعيش حياه اعتياديه ممله، الحياه التى تفى بالغرض

اضجعت ادريانا على الأرض وهى تفكر انها تستعد للتضحيه بحياتها من أجل شخص لا يحبها
شخص يعشق واحده غيرها، سيتزوجها وينجب منها أطفال حلوين

الا تعد تلك حماقه؟
هل سيتذكرها أحد لو ماتت؟
انها متأكده ان ولا شخص واحده يفكر فيها وانها مجرد شخص نكره غير مهم اخر يعيش فى هذا العالم. يبذل حياته ووقته من أجل الأخرين وعندما يرتكب أدنى خطأ يدير له العالم كله ظهره 

أدركت ادريانا انها لن تنال سعادتها ابدا فى هذه الحياه عندما دق قلبها لشخص لا يحبها، لقد كتب على قلبها العذاب الأبدى
ستموت هى ليحيا ايمير وينعم بسعادته
القصه بقلم اسماعيل موسى 
لكن عليها ان تنتظر الوقت المناسب
قبل أن يعسكر الجيش فى الظلام ستهاجم مؤخرة الجيش

بعد مسير طويل امر الملك بإقامة المعسكر وانشغل الجنود بنصب الخيام
كانت ادريانا خلف الجيش تتحرك بخفه حتى اقتربت من الجيش القوه التى أصبحت تملكها رهيبه

انقضت على ايمير وخطفته، حلقت به نحو السماء، وقطعت بسيفها القيود التى كانت تربط بين ايمير والحيوانات التى تجره

لم يقاوم ايمير، كان منهك جدا، جسده متمزق من السياط، متورم وهناك فقاعات متعفنه فى كل مكان

حملته ادريانا لمكان بعيد كان ايمير فاقد للوعى، يهلوث باسم بيرى
تركته وجمعت الاعشاب، مزجت الخليط ودهنت جراح ايمير
كانت تعرف انه سيتعيد وعيه بعد ساعه او اكثر
ظلت جواره حتى تأوه وبداء يستعيد وعيه
نزعت التميمه من على عنقها ووضعتها جوار ايمير، قبلته على جبهته ورحلت.

فتح ايمير عينيه كان ممدد على الأرض ومعظم جراحه شفيت، تحول لذئب كان يعرف ان ذلك سيساعد جسده اكثر

من قام بمساعدتى؟
وجد التميمه جواره واندهش

كيف يعقل ذلك؟

الشخص الذى انقذه لم يطمع فى تميمته الجنيه، لابد انه شخص صالح وجيد جدا
حاول أن يفكر فى كل الاحتمالات لكنه ابدا لم يذكر اسم ادريانا

الان عليه أن ينقذ بيرى، يعلم أن الجيش لم يبتعد وان عليه انقاذها قبل الوصول لقلعة القنطاع هرشين

لكنه امر صعب، الجيش كله يحمى القنطاع هرشين ويحرس بيرى

ابتسم ايمير وأطلق ضحكه كبيره، هبط من الكهف وركض شمالا
اذا كان الجيش كله مع الملك هرشين
ذلك يعنى ان قلعته دون حراسه او على الاقل حراسه بسيطه
ركض ايمير نحو ماهرا

سبق ايمير الجيش بسرعته، قفز من فوق الاسوار وتسلل داخل القصر
راقب الخدم حتى عثر على غرفة
ماهرا، عندما انفتح باب الاميره ماهرا وخرج الخدم دلف ايمير لداخله
حشر ماهرا فى مكان ضيق وحذرها اذا فتحت فمها سيقطع عنقها
وامرها ان تعلق على باب غرفتها الرايه الحمراء والتى تعنى ممنوع الدخول
وظل داخل الغرفه حتى وصل القنطاع هرشين وجيشه
دقت الطبول ونفخ فى الابواق وخرج الناس لاستقبال اميرهم

لكن الملك لم يجد ابنته ماهرا فى انتظاره وعندما سأل عنها اخبره الخدم اناه لم تخرج من غرفتها منذ يوم وأكثر

غضب الملك وشعر بالقلق، اهى مريضه؟
لا أحد يعرف، لقد منعت ماهرا الخدم من دخول الغرفه

أنهى هرشين الاحتفال وذهب لرؤية ابنته، طوح بالرايه الحمراء ودخل الغرفه

كان ايمير واقف داخل الغرف، ماهرا ممدده على الأرض ومخليه الطويل على رقبتها

انزعج الملك شعر بالرعب على ابنته، ايمير لن يرحمها ابدا

احضر بيرى أمره ايمير، بسرعه ودون ان تحدث جلبه اذا شعرت بجندى واحد يتحرك ساقطه عنق ماهرا

صرخ هرشين احضرو البشريه وكانت بيرى رغم تحولها اشتهرت باسم البشريه

وصلت بيرى ترضخ فى قيودها، حل قيودها أمره ايمير

تحررت بيرى وارتاح قلب ايمير

الان اخلى الطريق يا هرشين، عندما اصل خارج أسوار القلعه سأرسل لك ابنتك
         

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-