CMP: AIE: رواية المشاغبة والامبرطور الفصل السابع عشر 17بقلم شروق مجدي
أخر الاخبار

رواية المشاغبة والامبرطور الفصل السابع عشر 17بقلم شروق مجدي

    

رواية المشاغبة والامبرطور

 الفصل السابع عشر 17

بقلم شروق مجدي 

و صلى على الرسول صلى الله عليه وسلم ♥️

........................................


يونس ببرود: اخرسى بقه شويه

ثم نظر لندى واكمل : وانتى يا حلوه على فين 

ندى ببرود:, ياسين عارف ماتخفش يا ابيييه 

نظر لها بغيظ من كلمه ابيه امام مراد

ثم نظر لياسين باستغراب 🤨 ابتسم الاخر له بتوتر ونظر سريعا للطبق الذى امامه 

نظر لها ببرود : اممممم تمام تمام اوى 

نرجس بشقاوة: اجى معاكم 


ندى بفرح : تعال .......قاطعها مراد بخضه فهو اخيرا اقنعها بالخروج سويا بمفردهم : تيجى فين اصل اصل حجزت اتنين بس للفطار

المطعم بالحجز المره الجاية وجذب يد ندى التى تنظر له بأستغراب واتجه سريعا للخارج 


نظر يونس لهم بغضب من جذب مراد بيدها هكذا الى أن رحلت وهو معها 

ثم نظر لياسين ببرود : كنت عارف ها 

ياسين بتوتر : الصبح ياعنى احم طلبت منى اول طلب وبعدين مراد مننا وعلينا ياعنى عادى احم بصراحه بقه مش مستعد اخسرها تاني انت وهي حرين مع بعض 


يونس ببرود: اممممم تمام حلو اوى كلام ده ووقف واتجه لغرفته بغضب

هيام ولدت نادر وندى : هو زعلان ليه يابنى دى البنت حالتها وحشه اوى الحمد لله انها رضيت تخرج 

نرجس بخبث: لا ده الفرن شات بص يا خاااالتى 

هيام بعدم فهم : ياعنى اى

ياسين بضحك : مش ادك دى اتهدى يا مجنونه 

نرجس بغزل: احبك يابيض 

نظر لها هو بضحك : مافيش امل منك 

........................................


اتجه مراد لمطعم شيك على النيل رقيق للغاية كل شئ به بالون الابيض و الطاولات تزين بالورد الابيض و الكشمير الهادئ


ظلت ندى تنظر بانبهار للمكان فهو جميل حقا 

اقترب مراد سريعا للطاوله وجذب الكرسى لتجلس 

جلست هى بفرح وظلت تنظر حولها بفرح 


مراد بحب : اول مره تيجى هنا 

ندى بفرح : اول مره ادخل مطعم كده اكل اصلا هههههه وكمان حد قمر زيك يشد الكرسى وكده لالا كتير 

مراد بابتسامه جميله: بس كده كل يوم من ده ولا يهمك 

ندى بخجل : شكرا .....ثم نظرت حولها وجدت المطعم لايوجد به عدد كبير نظرت لمراد باستغراب : الله ما مش بالحجز اهو كانت ممكن نرجس تيجى 

مراد بحرج : احم انا قولت ياعنى احم احم نبقى. على راحتنا اكتر 


طلب الفطار وظل يتحدثون كثيرا وعرف مراد كثير عن حياتها قبل ذلك فهى حكت كثيرا عنها بارتياح له

وهو ايضا 

........................................


بالمساء 


اتجه ياسين لغرفه يونس : احم اى مخرجتش لى من الصبح 

يونس ببرود: ياسين انا مخنوق منك اخرس بقه

ياسين بهدوء: كنت اعمل اى ياعنى اول مره تطلب حاجه .....يونس انا مش عايز اخسر علاقتى بيها اصلا مصدقت انها بتقرب منى بسرعه كده وطلبت تخرج منى انا ....... اه لسه مخدتش عليا بس اهو الحمد لله 


يونس بهدوء: انت بتحس انها اختك ... ياعنى حاسيت بالشعور ده 

ياسين بحب: جداااا من قبل اصلا ماعرف انها اختى وانا بحس بشعور غريب نحيتها كنت فاكر حب و ببعد عشان عارف انك بتحبها 

و دلوقتى فهمت انه اخوه مش اكتر 


يونس بتفهم : انا عمرى ماكان حبى ليها اخوى .....انا بحبها اوى اوى كنت كتير وانا معاها اتمنى انها تكون نارين بنت عمى الى شيلتها وسميت اسمها بنفسى ......بس نادين ولا نرجس دى مش حسسها خالص 

قاطعهم صوت طرق على الباب 

يونس ببرود: ادخل 

اتجهت ريم لهم بجديه : مساء الخير 

ياسين باستغراب: خير فى حاجه ولا اى 

ريم بهدوء: فى معلومات ان ماركوس بيفتش ورا الامبراطور

يونس ببرود: سيبك منه 

ياسين بجوع : يلاه ناكل بقه انا جعت يلا يا ريمو 

يونس 🤨: ريمو 

ياسين بغمز : عاديها بقه يلا 

يونس ببرود: مش عايز اكل لما اشوف الهانم نوية تبات بره ولا اى 

ابتسم ياسين عليه ورحل مع ريم للغداء 


........................................


ظلت هى ومراد يتحدث كل منهم كثيرا وظل يتمشون على النيل الى ان حل المساء 


ندى بهدوء: عيزا اروح بقه لحسن اتاخرت اوى 

مراد بهدوء: نتغدى ونروح اى رايك 

نظرت له بتفكير و بخبث فهى تعلم ان الاخر يحترق من الغيرة : اممممممم اوكي بس انا الى اعزم

وهاكلك اكله تجنن

مراد باستغراب: فين انتى تعرفى القاهره

ندى بمرح: الى يسأل مايطوهش تعالى بس وجذبت يده واقتربت من احد المحلات : لو سمحت مافيش هنا عربية كبده 

نظر لها الرجل باستغراب من مظهرهم الفخم 


مراد بصدمه : عربيه كبده ....طب نروح محل ونطلب كبده بدال نفسك فيها 

ندى بضحك : تؤتؤ عربيه بتاعت الشعب ليها طعم تانى


وصف لها الرجل وبالفعل اتجهت ووقفت هى ومراد عليها 

مراد بضحك : انا دكتور محترم اقف كده عيب والله 

ندى بشقاوه : من الشعب ولا لا ها عيش عيش

ثم نظرت امامها وتذكرت بطلها كما تقول عليه 

وتحدثت بحزن :تفتكر يونس ممكن يجى معايا ويعمل كده 

مراد بحزن لانه يعلم انها تحب يونس وبشده هى لم تعترف بذلك ولاكن عيونها تتحدث بعشقها له : مش عارف الحقيقه بس صعب شوية على رجل قوات خاصه يعمل كده اعتقد 

ندى بحزن : عندك حق هو بيعرف يعمل حجات تانيه كويس اوى ووضعت يدها مكان الاسوار بحزن 

نظر لها مراد بحزن عليها 


جهزت الكبده وظلت تاكل بفرح وهو ينظر لها ويبتسم وياكل معها 


........................................


ظل يونس غاضب بغرفه مكتبه ينتظر ان تأتى ونار الغيرة تأكل قلبه


اتجهت له نرجس ببرود : مسا مسا يا عسلية 

يونس ببرود: اتكلمى باسلوب محترم 

نرجس بشقاوه : مسا مسا يا استاذ عسليه بيه ههههههه حلو كده 


نظر لها هو ببرود ثم نظر للنافذة مره اخرى 

نرجس بضحك : شقط منك الموزا وانت قاعد زى كيس اللب....... ده الى مزعلك صح 

نظر لها بصدمه : نعم 

نرجس بغزل: معندهاش نظر حد يسيب القشطه دى عشان صنيه البقلاوه الى خرجت معاها

ااااااااه الاختيار صعب 


يونس بملل من جنانها : برا ونظر للنافذه ولاكن وجد عربيه مراد تتجه للفيلا ووقفت امام الباب 


اقتربت نرجس سريعا ونظرت معه وتحدثت : بقلاوه مع كريمه اه والله

اااااااه قلبى ده فيها بووو'ووس 

بعدها يونس بغضب واتجه للخارج بجنون 

........................................


نزل مراد من السيارة وفتح لها الباب ان تنزل نزلت هى ونظرت بجنب عينيها وجدته ينظر لهم من نافذه مكتبه 

ندى بخجل : انت ماشى 

مراد بهدوء: كان نفسى اقعد بس عندى شغل تتعوض بكرا هانخرج كلنا سوا نسهر ان شاء الله

ندى بتوتر : طب طب بو'سنى 

مراد بصدمه: نعم 

ندى بتوتر : اى بقولك بو'س بو'س 


نظر لها بأستغراب

ندى بغيظ : اخلص بقه 

وضع يده على خصرها ببطء وتوتر فهو يعرف ان يونس يراقبها ولهذا تريد ذلك 

ثم اقترب منها وقبلها من خدها ببطئ شديد واستمتاع بعطرها الجذاب ويده على خصرها هكذا 


ولاكن هى لم تشعر به إطلاقا كانت عينيها على يونس الذى اختفى من امامها فاجأه


فاق مراد على صوت يونس الغاضب الذى هذ اركان المكان بقوه : نددددددددددددى


ارتعبت هى و ابعدت مراد بقوه كاد ان يقع 

يونس وهو يقترب بغضب وينظر لمراد بغضب : نورت يا مراد وجذب يد ندى بغضب للداخل واغلق الباب

خرج الجميع لهم بأستغراب 

ياسين بصدمه : فى اى يونس الله فيه اى

صعد هو بها لغرفتها بقوه وغضب وهى ترقد بخوف خلفه فهى كادت ان تقع اكثر من مره 


نرجس ببرود: عالم فاضيه اى ياعنى الواد خطف بوسه من خد البت اى الاوفر ده 


نظر ياسين لريم بصدمه : يا ليله بيضه و زى الفل 

ريم بضحك : مش سهل ندى دى 

هيام بخوف : اطلع يابنى لا يعملها حاجه 

ياسين بصدمه : انا لالا شكرا انتى مش شايفه منظره 

ريم بصدمه: انت مش بتتعلم ابدا مش اختك دى 

ياسين بضحك: حد قلها تستفز يونس يونس دى قادرة ياختى وانا مالى انا واعتقد انتي عارفه نوبه الغضب الي عنده انا مره وقفت قصاده وهي عنده رجلي اتجبست شهرين وطول الشهرين بيعتذر ليا واني ليه وقفت قصاده وقتها اه ابعدي عني يونس معاها بيصارع نفسه عشان النوبه ماتجيش 

ريم بتعب : عندك حق فعلا 

........................................


بالاعلى ادخلها بقوه واغلق الباب ونظر لها بغضب شديد 

ظلت هى تحاول جذب يدها منه بخوف وتبكى بقوه من ان يفعل بها شئ فهى تعلم عندما يغضب لا يشعر من امامه 

يونس بغضب وهو يقترب منها ومازال ممسك بيدها بقوه وهى ترجع للخلف بخوف منه : اى ده اى الى انااااا شفته تحت ده 

ندى بخوف ودموع: اهدى اهدى بس ارجوك اااااه ايدى بتوجعنى يا يونس 

تحول غضبه الشديد الى حنين وحب واشتياق لها بمجرد سماع حروف اسمه بين شفتيها اقترب منها اكثر وجذبها بقوه لصدره ووضع يده على خصرها بحب وباليد الاخرى يمسح دموعها برفق: قولتى يا ايه 

نظرت باستغراب: مش فهمه ثم نظرت لوضعها معه

تحدثت بغضب واثار الدموع على خديها : لو سمحت نزل ايدك وبعد 


نظر لها بعشق اكثر : تؤ مش هبعد 

ندى بتوتر وغضب من قربه و حنيته هكذا خافت ان يظهر ضعفها ومدى اشتياقها له : بقولك ابعد الله 

اقترب منها وطبع قبله على خدها بعشق وهو يتنفس رائحتها بحب وتحدث بشوق لها : محدش يحضنك ولا يقرب منك كده غيرى انا وبس سامعه 

ظلت تنظر امامها بتوتر من قربه هكذا وضربات قلبها تزداد 

ضغط هو على خصرها ضغطه خفيفه وتحدث : قولت سامعه 

فاقت هى من تاثير قربه عليها ونظرت له بغضب وقوه بعينيه : لا مش سامعه و ابعدت يدها عنه بقوه 


وربعت يدها على صدرها ببرود : برااا عيزا اغير هدومى 

وضع يده على شعره بغضب ونظر لها ببرود شديد : بلاش يا ندى بلاش تتحدينى انا صبرى له حدود


ازعلى براحتك خدى جنب براحتك لاكن انتى ليا انا وبس فاااااهمه وبلاش جو الاطفال ده و تغظينى بحد 


ندى ببرود وهى تنظر له: مين قال بغيظك يا ابيييه يونس

. ده مراد بيحبنى وو.......قاطعها هو بقوه : ندددددى واقترب منها بغضب وجدها اغمضت عيونها بقوه وخوف منه 

نظر لها بغضب ثم تركها ورحل واغلق الباب بشده خلفه 

فتحت هى عيونها ووضعت يدها على قلبها بخوف ثم اكملت بضحك : اما ربيته وخليته ندم ندم عمره مبقاش انا ندوش 

وبعد كل ده برضه مش عايزاه بس ها 

.......................................

جاء الليل 

واتجه الجميع للعشاء 

ندى بهمس لياسين:انت مش تيجى تلحقنى منه 

ياسين باستغراب ؛ لى ده كان كيوت و بيضحك

ندى بغيظ : لا يا راجل ...... جبااان

ياسين بخوف  : اسكتى اسكتى ده لو تملكت منه نوبه الغضب دى يكسر البيت كله فوق دماغك بطلى عند معاه انتى حرا 

ندى بلا مبالاة: ولا يهمنى 

وجلس كل منهم للعشاء 


ويونس لا ينظر لاحد ياكل بصمت تام وبرود مخيف

نرجس بخوف: ماله ده مالك يا اخ اى واكل كلب كده لى 

ياسين بخوف : يختااااااى ابتسمت ريم على خوفه 


نظر لها يونس بطرف عينيه واكمل الطعام 

نرجس بغيظ : تنح.  ونظرت لندى : عملتى اى برا مع كوبايه الزبادى بالفواكه ده 

ندى بضحك : عسل انتى اااااااه انبسطت اوووووى فطرنا بمطعم يجنن وهو جنتل مان اوى 

نرجس بعدم فهم : هو اى ياختى دى حاجه حلوه ولا اى ده 

ياسين ينظر بقلق ليونس ويونس ياكل ببرود تام 


اكملت ندى بضحك عليها : ياعنى راجل محترم ورقيق 

نرجس ببرود: طب ما تقولى كده لازم عوجت اللسان دى ..... المهم كملى 

ندى بهيام : سحب الكرسى و بيفتح باب العربيه عشان انزل راجل بيفهم بالست 

نرجس باستغراب: لى اتكسحتى ولا اى 

ضحك الجميع عليها ولاكن يونس ياكل ببرود تام 


ندى بغيظ منها : مش مكمله انتى رخمه 

نرجس بضحك : خلاص خلاص كملى يا قطه شيرازي انتى 

ابتسمت ندى واكملت ؛ بس فطرنا وكان عسل اوى معايا و حكالى كتير عن حياته 


ياسين بهمس لريم : طب نخلع دلوقتى افضل لان الاكل كده الله يرحمه كله هيتقلب حالا 

ريم ببرود ؛ اسكت نشوف اى هيحصل اهدى 


اكملت ندى: واتمشينا على الكورنيش وكان ماسك ايدى و جابلى بلون حلو اوى فرقعناهم سوا ونضحك هههههههههههه 

وبعدها انا بقه خدته و عزمته على شويه كبده اى عنب كان فرحان اوووووووى

ياسين باستغراب: كبده مراد مش بيحب الكبده

#بقلم_شروق_مجدي

ندى بحب: تخيل كلها كولها  عشانى 

لا واى من على العربية وقالى انتى مجنونه هههههههههههه 


ياسين بصدمه : مراد مراد بتاعنا ده وعربيه كمان 


بلحظه رفع يونس طاوله الطعام بغضب انتفض الجميع من مكانه بصدمه ووقع الطعام ارضا واتجه للاعلى بغضب شديد 

ياسين بتوتر : خفى يا ندى خفى انا عايز اتجوز 

ندى ببرود: وانا عملت اى الله واتجهت لغرفتها ببرود 

.......................................


ماركوس ببرود: بكرا بكرا يتعمل لهم احلى واجب وانا بنفسى هاروح اجيب ندى لهنا عندى عايز اعرف اخر قدرات الحلو ده 

زعماء  المافيا: معاك حق الواد ده والى معاه علم علينا كلنا لازم يتربى


.......................................


كانت نائمه من تعب اليوم لا تشعر باحد 

اتجه لغرفتها من الشرفه بهدوء شديد ونظر لها وجدها نائمه فتح بهدوء واتجه للداخل لها وتوقف أمامها وظل بنظر لها بعشق 


كانت نائمه مثل الملاك بشعرها المنسدل و ترتدى بيجامه ستان خفيف كب حمرا


جذب هو الغطاء ووضعه عليها برفق واتجه للفراش وجلس بجانبها وظل يتحسس شعرها بحب وينظر لها  بوجع وخوف خوف من ان تحب احد غيره و تنجذب له فهو يعشقها يعشقها بجنون اقترب منها يستنشق رائحتها بحب وشوق لها و لجنانها 


ولاكن وجدها وضعت يدها على خصره  ورفعت رأسها ووضعتها على صدره و احتضنته بقوه وهى مازالت نائمه  

توتر من قربها له هكذا وظل يتنفس بقوه للسيطره على مشاعره ولاكن لم يستطيع 

رفع قدمه على الفراش ووضع يده من على خصرها واحتضنها بعشق وجذب يده الاخرى لها ووضعها على يدها وظل يتحسس يدها بحب وهى مازالت نائمه بعمق لم تشعر به ورفعت قدمها وضعتها على قدمه 


يونس بتوتر : لا اتلمى انا مش قادر اصلا  اوووووووف يارب  ونظر لها بحب وتحدث بهمس : يونس الهلالى بيسرق لحظات حلوه من حبيبته الى زعلانه منه يالهوى لو حد عرف ههههههههههه الامبراطور يخضع لملاكه الصغير 

وظل ينظر لها الى ان نام هو الاخر بعمق وهو مستمتع بحضنها يشعر ان العالم ملكه الان 


.......................................

طبعا الكل عايز يعرف ندى هتعمل اى الصبح 😂


                الفصل الثامن عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-