CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الحادي والعشرون21بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الحادي والعشرون21بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر 

الفصل الحادي والعشرون21

بقلم ميفو السلطان

البارت الواحد والعشرين....كان بدر يجلس يتصفح صفحتها فهو يشتاق اليها بشده وقلبه ياكله عليها ليهوي قلبه مره واحده عندما راي صوره لها تجلس وهناك رجل بجوارها محتضنا اياها من الخلف وقد وضح في الصوره انهما يرفعان  يديهم واصابعهم بها دبل وكتب تحت الصوره ادعولي بالسعاده اللي اتمنتها لنفسي ومش عارفه اطولها مع راجل يستحق بجد.. خطوبتي انا وخالد .. ظل ينظر الي الصوره والكلام ولا يستوعب ما يري.. ظل برهه متصنما لا يجرو ان يتحرك وكل حين يعيد قراءه الجمله.. خطوبه.. ادعولي بالسعاده...راجل يستحق بجد ..ظل يهذي بالكلمات ..الي ان استوعب الكلام الذي دخل الي قلبه فجر حجارته اشلاء فصرخ....صبا اتخطبت.. صبا بتاعتي اتخطبت.... مين ده اللي حاضنها.... دي بتاعتي.يحضن حاجتي حاجه بدر تتحضن اكده .. يحط صباع عليها كيف ....صبا اتخطبت لبست دبل راجل تاني صبا تعمل اكده.. صبا تهملني تهملني اني... بدر العابد البت بتاعته تهمله ليهب ويتامل الصوره .. .. يعني ايه الكلام ده .. ظل يردد الكلمه فصرخ مره واحده يا مري صبا راحت يا مرك يا بدر البت بتاعتك هتبجي لواحد تاني... صبا بتاعتي اني.... صبا......  يا مري يا حزنك يا بدر البت راحت.... البت اللي جلبك بينخلع عليها راحت هيا اتجننت بتحرج جلبي صوح بتجهرني صوح بتنتجم مني تجوم تدي حالها لراجل تاني 

قام وصرخ اعمل ايه البت راحت داني داني اجتله والله اجتله واجتلها لو راحت لحد تاني انتجمتي مني يا جلبي صوح اني استحج حرجه الجلب بس مش اكده مش اكده ...صرخ بقهر بتمزع يده علي يدها يا مري جتتي كنها بتغرز سكاكين...هموت جدرت تكون لغيري داني ماعتش بشوف غيرها.النسوان كلها ماتت وماعت اعرف شكل مره .تروح مني اكده .......ليدور ويدور وينفعل ويهتاج ويكسر في الحجره ويصرخ لاه ماهتهملنيش اني ماتهملش مفيش مره تسيبني صبا حرمتي بتاعتي ماحدش يطولها تتكتب باسم واحد تاني يا سوادك يا بدر اعمل ايه اجيبها ازاي ماعرفلهاش مكان البت راحت .احس بالم في صدره...مسك صدره بقوه ...ااااه وبدا يان وترنح وركن عالحائط..ظل يشعر بسلخات بداخله كان الهشيم انطلق وليس هناك رادع...جلبي جلبي ااااه بيتمزع فيه ايه ...ظل ينهج بأنين... البت اتاخدت اروح فين ظل لا يعلم ماذا يفعل ليفور جسده وهب ويقف وعيونه قد تجمدت.. لاه يا بدر لاه مش هيحصل مش علي اخر الزمن البت اللي اتكتبتلك تروح لغيرك.مش انت لو بينا بحور لو خدها مين بتاعتك بتاعتك وبس ... ماشي يا صبا عملتي اكده تحرجي جلبي اني هعرفك يعني ايه تبعدي لو رحتي فين لو بعدتي سنين هرجعك حضني عشان انت بتاعتي وما هتبجيش الا ليا اعملي كيف مابدك وابعدي والبسي دبل الدنيا بس اخرتك حضني اخرتك ليا يا صبا.مش بدر العابد اللي يلبس طرحه ويبقي مره وحرمته تتاخد جدام عينه .. ماهتكونيش لغيري تموتي واموت ولا حد يفكر يحط صباع علي حاجتي .ماهجعدش انح كيف النسوان وابص علي حالي اللي رمح ..لاه يا ترجعي ياجتله واجتلك واجتل حالي وتخلص ..،وجلس ينظر للصور والغل ينهش قلبه والخناجر تنهال عليه من هول ما حدث ...

*************

عند صبا كانت تجلس مع خالد لتهتف انا مش عارفه اشكرك ازاي يا خالد علي وقفتك جنبي .انت بجد حد محترم انك تقدر اللي بمر بيه

تنهد خالد وهتف.. انا اصلا مش مصدق ان ممكن حد يعمل كده انا سعيد انك شاركتيني محنتك يا صبا.

هتفت ودموعها تنزل..... لو ماكتش اتكلمت كنت مت محصوره يا خالد دا اذاني ووجعني اوي.

هتف .......طب ماكده الخوف لسه عليكي.

هتفت....انت فاكر اني بكده  خدت حقي لسه يا خالد لسه الضربه الجايه دي اللي هتجيبه الارض  اسمع يا خالد  معلش ماقدميش غيرك اعتمد عليه .

هتف ......يا صبا انا خايف عليكي شكله مش سهل ومش هيسكت.

ضحكت.... مش لو فضلت زي مانا انا هوصله انه يفقد الامل خالص انه يطولني انا هندمه علي  انه فكر بس يلعب بيا ويفكرني واحده بتجاب وتترمي مش هيموت عليا انا بقه هعرفه اني عمره ماهيطولني لا دلوقتي ولا بعدين..

تنهد...... اقول ايه بس.

هتفت.. اللي خايفه عليها تيته.. تيته تعبانه يا خالد ومش عارفه صحتها دبلانه كده خبيت عليها اللي حصل . خفت انطق واعرفها حاجه تمَوت فيها.

هتف.. كلها شهرين وتخلصي خدمتك وتيجي هنا وتبقي جنبها.

هتفت.... ربنا يستر انا سايبه معاها ناديه بنت البواب مابتسيبهاش تراعيها بجد تعبانه يا خالد وموجوعه اوي.

هتف.. انت بتحبيه يا صبا وقوي كمان واتمني ان قلبك يعرف يهدي ويرتاح.

هتفت.....بقهر اهدي وارتاح عمري ماهدي و َلا ارتاح انا حبه اتملك مني يا خالد انا عشقته عشق ورغم اللي عمله لسه بعشقه بس ماليش حيل في اللي حاصل غير اني اقول يا رب.

********

قضي شكران وبدار  اسبوع السفر في سعاده طاغيه فكان حانيا بشكل اهلك قلبها وكانت هيا هائمه بين يديه ليدق قلبها له فهيا تهفو للحب والحنان وهو افرط عليها كانا يقضيان النهار في الخارج كمحبين وياتي الليل ياخذها عشاق لا يشبع منها ليحس انه كمل للاخر كان بدار قد ارتوي جسده بتلك الحجميله وادرك ان رغبته لا تزول وكلما اخذها ارادها مره اخري ليتمني ان تنجب منه طفلا  يربطها به ليصب عليها الحنان صبا لتاخذه هيا وتنزاح اي فكره من داخلها  في تركه بل العكس راودتها فكره ان تكف عن اخذ الحبوب حتي تنجب منه فقررت ان تتروي قليلا ولكن ليس بالكثير لتكمل زراجها  وتنجب ممن سلمت حالها له ليعودا وتمر ايام وهو مراعيا لها ،اتي يوم كان عائدا متعبا من عمله فاخيه منزويا لا يخرج الا نادرا وما اصابه لا يجعله يقدر ان يواصل حياته دخل عليها .اقترب ...... كيفك يا جلبي. 

جلس وهتف .....هلكان والله يا شكران. 

هتفت، ،،،،طب جوم اتحمم واني هجيبلك الوكل واجي .

نزلت واحضرت الطعام وصعدت وجدته افترش السرير واغمض عينيه لتتنهد وتقترب وتتلمس صدره ليفتح عيونه يلا يا جلبي ليقوم وياكل وينتهي .دخل الحمام ليعود ليجدها انزلت الاكل وصعدت بكوب من اللبن هتفت...يلا خد ده ونام هينيمك زين. 

اقترب منها وضحك..... هو انا عيل اصغير يا شكران انام ايه لاه اللي هينيمني حاجه تانيه 

وهتفت..... حاجه ايه دي. 

اقترب وداعب روبها وتلمس جسمها لتشهق وتبتعد فشدها لتهمس...... بس بس انت اتخبلت مش تعبان ومطحون اياك.

هتف... تعالي بس هجولك اسمعي الكلام من سكات 

كان يداعبها شدها يلصقها به لتتنهد وتستكين بحب لتهمس بطل بقه انت ايه مابتهمدش مابتزهجش .

هتف.. حد يزهج من النعمه .و اي نعمه . دا حتي يبقي ضلالي وانا نعمتي تاخد العجل ليزيح روبها ويطلق صفيرا لتخجل .هتف هو انت مفيش يوم الا اما تلمعي اكده عن اليوم االي جبله اتوه انا في الجمر اكده .

لتخجل هتف...... هتفضلي خجلانه اكده يا بت بقه رفع وجهها وجدها تنظر اليه بحب رجف قلبه همس .....حاسه بايه. 

ابتسمت بحنان.. حاسه اني طايره من الفرح ان ربنا اداني نعمه جلبك وحنيتك حاسه انك بجيت ليا كل حاجه انت حنين جوي يا بدار،  

اقترب ولمس وجهها بشفتيه هامسا..... يعني جلبك دج يا روح بدار اخيرا. 

هَمست..... دج بس دا دج وحب وعايز حبيبيه يجوله بحب . 

لينظر اليها لتهمس ......بتحبني زي ما بحبك ،

شدها وهمس انت ليا دلوك مرتي وروحي وكل اللي رايده فيكي لتهمس بتحبني جوي زي مابحبك اكده ليرفع وجهها ليهمس انت بتحبيبني يا شكران .

ابتسمت وتهز راسها بحب ليحس انه امتلك الدنيا وانه وصل اخيرا لمبتغاه ...همست....اني بحبك جوي شايفه حنيتك ملت جلبي انت بجيت روحي  ..

احتضنها ليهمس اكده خلاص اني نولت اللي عايزه ماعايزش حاجه تاني ليظل محتضنا اياها ليهمس شكران نفسي اجيب منك عيال كتير .

لتبتسم بحالميه فقد قررت فعلا ان تكف عن اخذ الحبوب اقترب منها وتلمسها بحنان رايدك الف مره ماعرف ايه اللي بيا رغبتي ما بتروحش واصل بفكر فيكي كيف المجذوب رايد حته مني جواتك تربطنا ببعض 

لتتنهد مش ده اللي هيربطنا يا بدار لتضع يدها علي قلبه ده اللي هيربطنا طول ما ده بيدج ويحب هفضل جنبك حبك ليا هو اكبر رابط مش كده هتفضل تحبني علي طول 

تنهد وهتف.. وضمها كان يعترف انه وصل لمبتغاه وانه اتم رغبته فيها واخذها وما بقي ان تنجب له ولكنه ابدا لا يعترف بحبه او انه لا يحب من اساسه كانت مشاعره تطحن بداخله وكل تفكيره انها رغبه وفقط ليقترب منها ويحتضنها ليهمس رايدك الف مره  عملتي فيا ايه يا بت الناس. 

لتداعب صدره بدلع..... هعمل ايه يعني حبيتك وبس .

مسك يدها واشتعل.. لاه لاه بطلي اكده انا اساسا والع لتتنهد وتحتضنه وتهتف والنبي يا بدار بطل خليني في حضنك بس اني عايزه احس بحضنك ونام من سكات 

هتف.. انت عبيطه يا جلبي انام من سكات بجولك تعبان وعايز حاجه تهديني تجولي انام من سكات هو اللي ينام جارك ينام من سكات تعالي يا هبله الا عرج العبط بيرشج في وشي. 

لتقطب جبينها...... بقي انا عبيطه يا سي بدار لتدفعه طب بعد بقه ونام لحالك عشان عرج العبط ما يضايجكش لتبتعد مسرعه .

وقف مدهوشا .....انام لحالي هيا هبله ايوه هبله اعمل ايه ذهب اليه وشدها يعني اهون علي جلبي يسيبني لحالي اكده انحصر دانا اموت 

هتفت...... اه عشان بتتمجلت عليا .

ليهتف.. يا خرابي اتمجلت دا اني بايني وحش جوي .

هتفت....اه وحش وبعد يدك دي ماهتعملش حاجه .

شدها.. طب اني زعلت الجمر نصالحو طيب والنبي نصالحه لتهز كتفيها رفضا هتف يا مرك يا بدار جلبك زعلان جوي .اقترب منها لتكش وتبتعد ليلصقها في الحائط وينظر اليها نظرات اشعلتها..... زعلان يا جمري رفع وجهها دانا اموت حالي ولا الجمر يزعل ثانيه.. لتحس بخفقات قلبها .يلتصق بها ليهمس اصالح العسليه اللي مدوخني وعايزني انجهر وانام لحالي.. دانا حالي جدامي منور وهيهبلني لتنظر اليه ليقترب ويهمس امامها الجمر عيونه بتطلع نار تشعوطني كان يقترب بهدوء  لتغمض عيونها  ليبتسم علي ما يفعله بها ليبدا في مداعبتها لتشتعل وانفاسه تحرقها  كان يلمسها بنعومه  لتشتعل هيا وترفع يدها تشده اليه  بحب احس بقلبه سينفجر نزل  بعنفوان لتستجيب له فورا ليتلقفها بين احضانه ياخذها بين يديه ليحملها َهو لا يفلتها ليذهب بها ويريحها  لتتوه وتتوه وتعطيه من عشقها ما اهلك قلبه ليدخل معها في وصله حارقه لجسده لتسعده  فهيا اصبحت كادمان لجسده لا يعلم ماذا يصيبه حين يلمسها لتسقط منه اخيرا متعبه  ليلصقها به وصدره يعلو ويهبط ويدق طبول الجنون بالعشق الذي اصبحت واعيه له والعشق الذي يغلي بداخله ولكنه ينكره. 

*********

في الصباح كانت شكران نائمه سعيده لتقوم وتغتسل لتدخل عليها والدته لتهتف.. ايه يا جلبي عامله ايه.

لتبتسم لها بحب .......كويسه يا مرت عمي.

هتفت نجيه..... ان شالله دايما يا جلب امك ها نجول مبروك ولا عاد فيه زعل ولا يحزنون الواد بيخرج من عندك طاير ورايج

لتبتسم... ربنا يهديه يا مرت عمي دا حنين جوي.

هتفت .....بدار طيب بس اللي جراله كان واعر علي جلبه واهه رجع تاني.

هتفت شكران،،،،، كت رايده اجولك حاجه يا مرت عمي.

هتفت.....جولي يا بتي.

هتفت...... اني يعني كت خايفه من بدار وانت عارفه احنا كنا متفجين سنه وهطلج بس دلوك لاه خلاص ماهفكرش في ده واصل  اني كت خدت حبوب للحمل عشان خايفه ودلوك شيلتها.

هتفت نجيه....... وليه يا بتي لتعمل فيكي حاجه.

هتفت..... ماني خلاص شيلتها وجولت اجولك.

لتبتسم نجيه..... فاهمه يا بتي انك خايفه بس خلاص اهه ربنا رزجك بالحنيه يبقي خلاص ولا يهمك لتنسعد هيا وتقرر ان ترمي الشريط لندخل الحمام وترمي الشريط في الزباله لتقرر ان تكون لزوجها حبيبه وام لاولاده.

***********

عند كرم كان قد قرر ان يهادن زوجته ويلين لها اقترب منها مع مرور الايام ليقل غضبه ويهدا تماما وتبدا هيا في ملاحظه هدوءه َو حنانه ليخفق قلبها فكانت تجلس مع امه لتهتف نبويه...... الواد كرم ماله بقي رايج اكده عملتي فيه ايه يا بت بيلفلف وراكي كيف الدبور.

لتبتسم اميمه.. هعمل ايه يعني يا مرت عمي

هتفت امه..... لاه عملتي الواد باينه وجع فيكي يا غاليه.

خجلت وهتفت.. بتجولي ايه مين كرم لاه مافيش اكده.

ضحكت نبويه.. اكن لاه امال النظرات وعيونه اللي هترشج فيكي دي ايه. 

لتهمس بخجل...... بطلي يا مرت عمي اكده.

هتفت نبويه...... خجلانه اياك دانت تفرخي انه خلاص رايد وواجع.

هتفت..... وبت عمته.

لتقول.. يا بت دا راح ليهم وخلص كل شي انت ما وعياش لاكده والا ايه

رجف قلبها .....كرم عمل اكده.

هتفت نبويه .......ايوه ياختي عشانك يعمل كتير لتبتسم هتفت نبويه....... طب وانت. لسه ماعايزاش.

خجلت هيا لتهتف نبويه لاه من غير خجل يا بتي الحب لا هو عيب ولا هو حرام.

هتفت اميمه.. يعني يعني.. ايوه رايداه خلاص.

لتحتضنها نبويه...... ايوه اكده يادي الفرح والهنا ربنا يسعدكو يا بتي.

دخل عبد الرحَمن ايه ده بتحضنو في بعض يبقي الغزاله رايجه.

ضحكت نبويه...... رايجه عالاخر يا ولدي .

اقترب ويجلس بجوار اميمه طب ماتروجوني معاكو عايزين ناخد من الحب جانب لتضحك اميمه ليدخل كرم ويغضب فهو اصبح يغير عليها بشده نظر الجميع اليه ليلقي التحيه ويصعد من سكات.

هتف عبدالرحمن .....ماله ده طالع كيف الجطر لترتبك اميمه

لتقترب نبويه منها .....جوزك غيران وزعلان جومي شوفيه لتبتسم اميمه وتصعد.

كان كرم يجلس غاضبا...... يعني اعمل ايه كل اما ادخل الاجيهم بيضحكو ايه بيبسطها جوي اني مازعيتش اهه عشان ماغفلجهاش وترجع تجول بتهبب وزعلان وطين اجعد بقه كل حالك اما اشوف اخرتها.. اخدلها دار واطفش بيها والا اهبب ايه جتتي والعه ليجدها تدخل عليه لتنظر اليه بحب وجدته قاطبا قتربت منه لتهتف ايه يا كرم طلعت يعني من غير ماتيجي تجعد معانا

ليهتف بغضب.. اجعد.. وليه خلي الجاعده رايجه بناسها.

ابتسمت وعلمت..... انه غيران لتهتف طب زعلان ليه دلوك مالك

هب وهتف .....مفيش اني رايح انام انخمد ليتركها ويذهب يغير ملابسه..فوقفت امامه ونظرت اليه بحب ....اني زعلتك في حاجه .

نظر اليها بلين احس بالغلب يريدها بشده الا انه استدار وتركها... لتبتسم وتهتف طب يا جلبي اما نشوف هتفضل زعلان لميته لتتجه الي دولابها وتفتحه وتخرج منه ماتلبسه كان كرم مشتعلا طب اعمل ايه دلوك هموت واهبدها بحاجه عشان ما عادتش تجرب من الحزين ده اروح فين بولعتي دي  يا رب ايه ده البت هتهبلني اياك بجيت بلفلف وراها كيف الدبور مابعرف اهدي الا وهيا في حضني هنام دلوك كيف.. ليتنهد...... هم واخرج من سكات وسيبها انت لو نطجت هتتخانج وتغفلج الدنيا.ليخرج ليقف مكانه محصورا عندما..

        الفصل الثاني والعشرون من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-