CMP: AIE: رواية مرسال كل حد الفصل التاسع عشر19بقلم اية السيد
أخر الاخبار

رواية مرسال كل حد الفصل التاسع عشر19بقلم اية السيد


رواية مرسال كل حد 
الفصل التاسع عشر19
بقلم اية السيد


 
انا دمجت فصلين سوا بس حسيت كأن البارت طويل حبتين تلاتة فالامر لو طويل ممكن اقلله المرة الجاية
بخصوص الغلاف فمش انا الي عامله هو حد كان تبع الادمن في جروب بيت الروايات هو الي كان عامله تقريبا بس انا نزلته علشان بحب الغلاف ده بصراحة😂🙊
#الفصل التاسع عشر
#مرسال_كل_حد
مسح جده على شعره بدون كلام، "حد" هو كمان كان بيعيط بس من غير ما يحكي ولا كلمة، مجرد احتواء جده ليه وانه يديه المساحة علشان يخرج الي جوه حتة ولو كان في هيئة دموع بس، كان كفيل يريحه شوية، مش لازم ديما علشان نخفف عن حد إننا نتكلم معه أو نواسيه اوقات كتير الاحتواء الصامت بيكفي علشان يخفف عنا، عد الوقت وجه موعد صلاة الجمعة وحد كان مقرر إنه هيقول لأستاذ محمد عن عدم رغبته بأنه يكمل الشغل، وفعلا بعد الجمعة حد قابل الاستاذ محمد في المسجد وكان معه جده قاعد جمبه بدأ حد في الكلام وقاله: ممكن اتكلم معك شوية يا عمي.
_ اه طبعا يابني اتفضل
= بصراحة يا عمي أنا كنت عايز أسيب الشغل
محمد استغرب وسأله: ليه يا ابني هو انا زعلتك في حاجة
=لا خالص يا عمي بالعكس انا اتبسطت جدا باني اتعرفت عليك
_ امال ايه.. اوع تقولي إن مرسال هي السبب انا عارفها البت دي بتاع مشاكل.
حد سكت شوية وبعدين كمل: أنا الي حابب أسيب الشغل.
اتنهد محمد وقال: أنا مش عايز اضغط عليك يا ابني بس انا حقيقي مش عايزك تسيب الشغل لو فيه حاجة مضايقك مني ولا من مرسال بنتي ولا حتى حد من البيت وانا معرفيش قولي ونحل الموضوع سوا.
ابتسم حد وقال: كلكم عيلة أهل كرم وخلق يبقي ايه الي ممكن يزعلني.. انا حقيقي كنت بتمني أكمل بس الظروف حكمت معلش.
اتنهد محمد وقال: الي يريحك يابني.
ابتسم حد وقاله: اتمني يا عمي ما تقطعش عنا زياراتك انا وجدي هنكون مبسوطين بوجودك، أنت خلاص بقيت واحد منا وحتى جدي بقي يشوف فيك ابنه.
_اكيد مش هقطع بإذن الله، انا كمان حبيتكم جدا يا حد انت وجدك ويعلم ربي إني بعتبرك زي ولادي بالظبط متتخيريش لا عن هند ولا مرسال ولا محمود ابني.
ابتسم حد وقال: عارف يا عم، ربنا يديم المعروف.
_آمين.. طب بمناسبة المشاعر اللطيفة دي متجي تتغدي معنا.
=مرة تانية  إن شاء الله، لأني لازم اخد جدي دلوقتي ونروح، انت عارف إن الاستاذ احمد مسافر من امبارح ولسه هيرجع بكرا ومفيش غير بنته الآنسة دينا قاعدة لوحدها مع اخوها الصغير ولازم اروح علشان مسبيش البيت لوحده.
طبطب محمد علي كتف حد وقاله: ربنا يبارك فيك يا ابني ويحفظك لشبابك.. محمد قال جملته الأخيرة واستأذن علشان يمشي..
عدي يوم في التاني في التالت لحد ما كمل أسبوعين من ساعة ما حد ساب الشغل ومفيش حتى صدفة واحدة جمعته بمرسال، لأنه بقدر الإمكان كان بيحاول يشتغل في اماكن بعيدة صعبة إنها تروحها، بس رغم كدا ده مكنش بيمنعه من التواصل مع باباها لحد ما في يوم محمد كان عند حد قاعد مع جده في اوضته بيحكليه عن ملخص كتاب لابو الريحان البيروني وعن حياة البيروني بشكل عام وعن حبه ليه وكتبه الي تجاوزت ال١٢٠ كتاب وإن ازي كان عنده شغف بالعالم ده للدرجة إنه قرأ كتبه أكتر من مرة، ومحمد طبعا قاعد ومستمتع جدا ب"هادي" وهو بيحكي خصوصا إنه لأول مرة في حياته يلاقي حد يشاركه اهتمامه بالقراءة كدا، حد كمان  كان قاعد وهو بينصت لجده بكل اهتمام علشان ميفوتيش منه كلمة، وفي نص ما هادي بيتكلم، طبطب محمد علي ضهر حد وقال: ربنا يبارك فيك يا ابني ياريت مرسال بنتي كان عندها نص الشغف ده في القراءة او في الاهتمام وهي بتسمع لحد كدا ، الحاجة الوحيدة الي بتسمعها ومستحيل تفوتها الكرتون وسبستون، تقوليش كانوا أهلها
ابتسم حد بس متكلميش، وفجأة جه لمحمد مكالمة رد علي المكالمة وقال: الو.. مالك يا مرسال في ايه؟
قلبه اتقبض فجأة لما عرف إن هي وكمان لما سمع صوتها هو صوت الفون كان مسموع شوية بس الكلمات مكنتش واضحة بس سمعها وهي بتعيط وعلي غير وعي منه كان هياخد من محمد التلفون بس أتراجع في آخر لحظة، باباها حاول يهداها وهو بيقول : اهدي طيب يا بنتي علشان افهم عايزة تقولي ايه؟
ردت وقالت وهي بتعيط: تعال شوف ابنك محمود يابابا هزأني في وسط زمايلي ومشي، انا مش عايزة اروح معه تاني متخلوهش يوصلني تاني، يرضيك يشتمني ويقولي: انا طهقت منك ثم انت مش صغيرة علشان تروحي لوحدك يعني، دنت مررتني انا وابوك معاك جتك القرف، بتخليه يوصلك هو الصبح وانا تقطعي علي نومي وتخليني اجيبك العصر، قولته لو عايز تمشي امشي، وقام مشي وسابني... قالت جملتها الأخيرة وزودتها عياط
محمد حاول يهدأها: طب اهدي طيب يا مرسال ومتعطيش وانا هاجي اجيبك دلوقتي.. صبرك علي بس لما اروحله البيت، انا هوريه يعني ايه يقولك كدا؟ شكلي كدا معرفتش اربيه.
عيطت وهي بتقول : ولما انت مش عارف تربيه بتخليه يوصلني ليه؟
=تصدقي إني معرفتش اربكوا انتوا الاتنين.
وقبل ما محمد يخلص كلامه كانت مرسال قفلت السكة في وشه، اتصدم وتمتم: انا فعلا معرفتش اربي.
بص لحد وجده وقال : أنا آسف يا جماعة بس مضطر أمشي علشان اجيب مرسال من الجامعة.
هادي وقفه وقال: استني لحظة يا استاذ محمد حد هيجي يوصلك
=مفيش داعي يا عم هادي لده انا هاخد اي تاكسي من هنا وخلاص
_لا يا ابني ميصحش.. قوم يا حد علشان توصل عمك.
مكنش ينفع حد يرفض بعد ما جده حطه قدام الأمر الواقع، وفعلا دور التاكسي علشان يجيب مرسال مع باباها، وهو في الطريق كان خايف جدا من انه يقابلها بعد كل الي حصل ده كرامته كانت واجعة بس من ناحية تانية كان متشوق إنه يشوفها، صراع جواه بيرفض يشوفها والتاني ملهوف ويقابلها، وقف حد بالتاكسي قدام الجامعة، خرج محمد من التاكسي عالطول لما لاقيه بنته قاعدة في الشارع علي الرصيف وبتعيط،
شيء جوه كان بيدفعه انه يقوم يشوفها والتاني كان بيخله ميبصيش حتي تجاهها، بمجرد ما شافت ابوها حضنته وهي بتعيط: فكرتك مش هتيجي علشان الموبيل فصل
ابوها ميل راسها علي كتفه وطبطب عليها وقال: طب اهدأي اهو أنا جيت تعالي معي دلوقتي ونتكلم في البيت, قامت مع باباها ناحية التاكسي, أخدت بالها من حد الي كان قاعد في مكان السواقة وباصص قدامه من غير حتي ما يبص ناحيتها, كانت محرجة تركب التاكسي ومن احراجها عيطت أكتر وهي بتركبه, شيء ما جوه كان بيدفعه إنه يكلمها علشان تهدأ بس كان بيمنع نفسه في آخر لحظة لحد ما وصلهم البيت ومرسال كانت نايمة علي كتف باباها بتعيط بس,
وقف حد قدام البيت وخرج منه محمد الي لاحظ وجود ابنه محمود عند باب العمارة واقف مع اصحابه, ناده عليه فواحد من أصحابه أخد باله وقاله: أختك العيوطة وصلت هي وابوك, سمعته مرسال فاتخبت في حضن أبوها وعيطت أكتر, ابوه باصلهم وقبل ما يخلع جذمته يحدفها عليهم, كانوا جروا بسرعة علي الشارع الي ورا, زعق محمد لابنه وقاله: تعالي يا راجل البيت يالي سبت اختك في قلب الشارع تعيط وجيت تقعد مع اصحابك الرمم دول, اتقدم محمود ناحية ابوه وقال بعصبية: يعني كنت عايزني أعمل ايه يعني, كل اما جي انام أو اقعد مع اصحابي أو اعمل اي حاجة قالها بترن علي علشان أجي أخدها أنا مش فاهم أنا هي صغيرة يعني؟ دي شاحطة عندها 21 سنة وأنا 17 سنة لسه يعني المفروض إن هي الي توصلني مش أنا الي أوصلها كل شوية وياريتها كانت مرة ولا مرتين دي كل شوية لحد ما طقهت, طب بزمتك أنت كمان ما طقهتيش كل يوم الصبح تصحي بدري توصلها وبعدين ترجع تروح الشغل تاني, أنا حقيقي مش فاهم ليه كل الخوف والقلق ده عليها دي تخوف بلد، أصل مين يعني ده الي هيخطف واحدة زيها,
حد كان سامع كلامه, وكأن الكلام بيتوجه له هو, يمكن فهم وقتها ليه اتعصبت عليه المرة الي فاتت كدا, هي مشفتيش نفسها وحشة من فراغ, إذا كان أقرب الناس ليها شايفينها وحشة, بص حد عليها من مراية العربية, لاقيها حاضنن باباها جامد وبتعيط أكتر, أما محمد كان بيحاول يتمالك أعصابه من كلام ابنه الي موقفيش عند اهانتها لحد هنا، لحد ما فقد شعوره وضربه بالقلم وهو بيقول: تصدق إنك عيل قليل الربية بصحيح, وأنا حمار علشان أطمن علي بنتي مع عيل زيك, بس للاسف كنت مفكرك راجل وأنت الي هتطلب مني تجبيها وتوديها علشان خايف عليها خصوصًا بعد أخر مرة حصلها الي حصل ده.
محمود بصله وهو بكل نزفزة وقال: أنت بتضربني علشانها,
- واضربك بالجزمة كمان لأنك متربتيش... حد خرج من التاكسي عالطول ووقف حاجز بينه وبين محمود وقال: خلاص يا عمي استهدي بالله أكيد ما يقصديش
قال محمد وهوبيبص لابنه بنظرات كلها عتاب: كل ده وما يقصديش؟! كتر خيرك يا ابني مكنتش أعرف إني لما أموت مش هلاقي السند الي يشيل أمك وإخواتك, إذا كنت وأنا عايش مش طايق تجيب أختك أومال لما أموت هتعمل فيهم ايه؟...
محمود اتعصب وقبل ما يتكلم,. أخده حد من ايده وقال لمحمد: هأخده معي يا عمي معلش.. وانت تعالي معي., فتحله باب التاكسي الي قدم ودخله جوه, وحد ركب ومشي بالتاكسي, محمود بصله وقال: انا عارف انا شغل الحوارات الي هتقوله وجو النصايح ده وإني عيل متربتيش ولا عندي صنف النخوة وإني لازم ولازم وأم الهري ده كله
بصله حد وقال بنبرة هادية: ومين قالك إني كنت هقولك كدا, أنا بس أخدتك بعيدا عن باباك علشان المشكلة متكبريش أكتر من كدا, كل واحد فيكم غضبان دلوقتي وممكن يحصل أي تصرف تندموا عليه انتوا الاتنين بعدين علشان كدا أخدتك علشان تاخد أنت وهو مساحتكم لحد ما تروقوا وبعدين تتكلموا تاني لما تهدوا.
ملامح محمود العصيبة اتحولت لملامح استغراب وسأله: أنت بتتكلم جد؟ قصدي يعني أنك مش شايف إني واحد قليل الأدب زي ما بابا بيقول وبعدين ميل راسه وبص قدامه واتنهد وهو بيقول: ده مش بابا بس الي بيقول, عيلتي كلها بتقول كدا لأني طول الوقت بخانق مع أبوي وبعلي صوتي عليه وكمان مع أخواتي, مأظنيش إن فيه واحدة فيهم بتحبني.
رد حد وهو بيوقف العربية: تحب نشرب حاجة ونتكلم شوية,
باصله محمود وقال في استغراب: نتكلم؟!
"أمممم."
ابتسم محمود وقال: ماشي.
نزل حد ودخل الكافيه, وقبل ما يقعد في مكانه المعتاد سأله: تحب تقعد جمب الشباك.
= شباك تاني, دنا كرهته بسبب مرسال أختي, كل شوية تخانق عليه, حد ابتسم ومرديش فكمل محمود كلامه بيقول: خلينا نقعد في الزواية أحسن.
ابتسم حد وقعدوا في زواية من زوايا الكافيه بعد ما طلبوا قهوة بدأ محمود كلامه وهو بيقول: أوقات بحس إني ماليش عازة, يمكن الوحيدة الي بحسها بتخاف علي هي أمي, إنما هو طول الوقت بيزعقلي علشان ستي مرسال بتاعته دلوعة بابا والي كل طلباتها مجابة, مش عارف أنا علشان ينفذلي طلباتي لازم أعيط كل شوية زيها؟ أوقات بحس إني مش ابنه, بسبب الي بيعمله, يمكن مش بيضربني وحتي دي أول مرة يضربني فيها وده الي قاهرني بس الي فجعني أكتر إنه حتي لما ضربني ضربني علشانها, أنا بحبه علي فكرة ونفسي يشوفني بس هو مش شايف غير ستي مرسال... وقف محمود الكلام وبص لحد الي كان مركز معه وبعدين سأله: حد هو أنا كدا شخص وحش؟ انت اكيد بتقول عليّ ايه الشخص الحقير الي بيغير من اخته ده؟ بس صدقني أنا مش بيغير منها انا بس نفسي ابوي يشوفني زي ما بيشوفها...
ابتسم حد وقال: لو قلت الحقيقة والي انا شايفه هتسمعني ولا مش هتتقبل إني اكلمك بصراحة.
= لا قول واوعدك اني هسمعك للاخر انا اساسا محدش حاول يسمعني او يكلمني قبل كدا.
- بص يا محمود أنت كشخص مش وحش انا شايف إن فيك جانب حلو بس أنت مش عارف تطلعه ديما بتستسهل إنك تزعق وتخانق علي إنك تكون هادي وتفهم الي قدامك والي عايزه, يعني قبل ما تطلب من الناس إنها تفهمك, افهمهم أنت الأول, يعني عندك مثلا مرسال, هي بنت والبنات بطبيعتها بتتعامل ديما بعاطفة كبيرة وأكتر حاجة ممكن تعبر بها عن الي جوها هي العياط.. زعلانة بتعيط فرحانة بتعيط محرجة بتعيط, حتي وهي متعصبة وغضبانة بتعيط, حياتها معظهم عبارة عن عياط, يمكن دي الطريقة الأسهل بالنسبالها إنها تعبر عن الي جوها خصوصا لو مكنتش بتعرف تعبر عن مشاعرها, بس أنت بطيبعتك كولد المشاعر والعاطفة دي حاجة ناقصة عندك هتخليك تشوف ديما إن عياطها ده دلع وإنها بتعمل كدا علشان طلباتها تُجاب ونظريتك دي في حد ذاتها بتخليها هي تاخد فكرة عن نفسها وحشة أكتر ونظرتك لها بالأستحقار وإنكار عياطها الي علي كل حاجة بيخليها تعيط أكتر وبيبدأ يتبني بينكم حاجز.. هي بتفكر أكتر إنها وحشة وإن حتى أقرب الناس لها مش بيحبها وأنت حاسس إنها بتدلع علشان تخلي باباك يشوفها هي بس ولأن معندكيش القدرة علي العياط زيها وبتفرغ مشاعرك في الزعيق بتشوف إن كل الناس شايفك ابن عاق وأخ سيء.. ضايع من الأخر ومكروه بين الكل وبتفضل الأفكاردي تكبر في عقولكوا مع كل مشكلة لحد ما تتحول لقناعات لحد ما تدمر العلاقة بينكوا خلاص والمحبة والود بينكم يختفي والزعيق يعلي أكتر والمشكلة الصغيرة تكبر بدون سبب يذكر وكل واحد فيكم بيحمل التاني المسؤولية, بس الحكاية مش كدا، الحكاية إن كل واحد فيكم محتاج يفهم عقل التاني مش أكتر يتنازل شوية علشان الدنيا تمشي, ياخد التاني علي قد عقله لو شاف إن ده الي هيحل المشكلة, يعني مثلا باباك مش بيكرهك زي مانت فاكر ولا حتي مش شايفك بالعكس هو شايف إنك الي هتتحمل المسؤولية من بعده لأنك راجل البيت فمتوقع منك إنك تعاملهم زي ما بيعاملهم, يعني هو بيشد عليك لأنك المسؤول من بعده وبيرخي مع مرسال وهند علشان عارف إن مالهميش حد يحن عليهم غيره, وانهم دايما في حاجة له ولك من بعده, وماشي مع رفقا بالقواير لأن المرأة بشكل عام يا محمود ضعيفة جدا وباباك هو الحيطة الي بيسندوا عليها ومستني منك تكون انت الحيطة والسند ده علشان كدا بيزعل وبيتقهر منك لما بتقسي علي حد منهم, بيحس بالخوف إنه مش هسيبهم مع حد آمين, ويا تري هيحصل إيه من بعده, واحساس الخوف ده هو الي بيدفعه ديما إنه يزعقلك ويشد عليك, علي عكس مامتك تماما الي هتلاقيها بتعاملك بكل مودة وحب وبتشد علي هند ومرسال في شغل البيت مثلا لأنهم هم الي هيتولي المسؤولية فيما بعد سواءا في بيوتهم لما يتجوزوا أو في بيتكوا لما هي تروح أي مكان بر ماهو برود شغل البيت من تنضيف وغسل وكوي وطبخ حاجة مش بالشغل السهل ويمكن تلاحظ الفرق بين أكل مرسال أو هند بينه وبين أكل مامتك وازاي اليوم بيتحول والاكل بيبقي طعمه وحش ومودك بيتغير لأن وظفية الست في البيت إنها تكون سكن وعلشان توفر السكن ده محتاجة جهد تقدره أنت كراجل في نهاية اليوم بكلمة حلو, وتطيطب خاطر.. الست ممكن تتحمل جبال من الآلام تشيلها عنك في مقابل إنك تقولها كلمة حلوة علشان كدا ديما بيتقال عليها ناقصة عقل لأن عاطفتها غلابة, وأنت كشخص عاقل ناقصك عاطفة محتاج تحتوي ده, أنت بتكملها بعقلك وهي بتكملك بمحبتها وحنيتها اللامنتهية والي بتنفض عن قلبك غبار الجفاف والقسوة, قلي كام مرة تعبت ومامتك واخواتك البنات كانوا سهرانين علي راحتك وقلقانين عليك وراحين في الشقة راح جاي هاتي العلاج والاكل علشان محمود, اسكتوا علشان محمود نايم, وكام مرة انت شوفتهم تعبانين وعملت نص الي عملوه ولا حتي فكرت إنك بتعملهم وجبة خفيفة علشان تعبهم.. هتلاقي إنه مفيش ولو كان فيه هيكون نادرا.. انت محتاج بس تسكت وانت متعصب وتسمع الي قدامك وتفهمه علشان بناء علي ده تقرر انت هتعمل ايه, مرسال او هند ممكن تكسبهم باظهار حبك ليهم مش بالزعيق ولا فرض سيطرتك كراجل, وابوك ممكن تكسبه بانك تطمنه, انك هتقدر تتحمل مسؤولية, وانك ترفق باخواتك البنات وتعاملهم بمودة وبعدين ضحك وقال: ومامتك انت كدا كدا كاسبها أصلا, يا ننوسة عين ماما.
ضحك محمود وبعدين اتنهد وقال: أنت ازاي قدرت تفهم كل ده في الوقت البسيط الي اشتغلت فيه معنا.
ناغشه حد وضحك: يمكن علشان بستخدم عقلي بشكل كامل الي ربنا ميزني به مثلا, أصل مش شرط إن الست بتبقي ناقصة عقل يبقي كل الرجالة عقلها كامل فيه منهم بيستخدموه زينة او بيركنوه ويحطوا بدله جزمة قديمة.. قال الأخيرة وهو بيخبطه علي جبهته براحة, ضحك محمود وسكت وبعدين قال: تعرف أنك أول واحد اسمعله للاخر يعني كل الناس الي كانت بتجي تنصحني كانت عايزة تعمل الواجب مع أبوي وخلاص ومش مهم عندهم أنا عايز ايه ودايما بيكونوا متحاملين علي وبيطلعوني الشيطان في الآخر وهم الملايكة وفيه نوع منهم بيبقي عايز يثبت للكون إنه السوبر وإنه قدر يغيرك ويعمل إلي محدش عمله على عكسك أنت تمامًا بدات تكلمني بالحلو الي أنا مش شابفه وبعدين شاورتلي علي غلطي وبعدين وجهتني اعمل ايه وقبل كل ده سألتني هل هتقبل منك النصحية ولا لا يعني بتتكلم علشاني أنا مش علشان باباي وانك تعمل الواجب تجاهه ولا إنك عايز تبقي سوبر تغير سيد مجبتهوش ولادة.. شكرا حقيقي يا حد لأني من زمان جدا كان نفسي احس احساس يعني إيه يكون لك أخ ولد أكبر منك يكون فاهمك.
ابتسمله حد وقال: تحب تاخد حضن بمناسبة اللحظة الأخوية اللطيفة دي
بص هو انا مش بحب جو الأحضان والكلام ده وبحس إني هرجع بس هحضنك علشان حبيتك
عدي الوقت لحد ما جات الساعة عشرة بليل, والكل قاعد في البيت قلقان مستني محمود يجي وبمجرد ما محمود دخل البيت جريت عليه مرسال بتضمه وهي بتعيط: أنا آسفة بجد انا مكنتش أعرف إنك هتسيب البيت بسببي ومكنتش اعرف إن بابا كان هيمد ايده عليك أنا بجد آسفة, وبعدين بصت لباباها وهي بتقول: علشان خاطري تعالي صالحه يا بابا هو أكيد مكنش يقصد.. لهفة مرسال علي اخوها وعياطها عليه رغم إنه غلط في حقها اكدت في باله كلام حد وإن الست فعلا عاطفتها غلابة, غلابة فوق الصح والغلط ومين غلط ومين صح هي هبلة وبتمشي ورا مشاعرها, باباها بصله بتردد وكأنه كان عايز يعتذر بس تراجع وقال بكل زعل: هو غلط ويستاهل, ثم أنت يا حمارة كنت بتعيطي منه الصبح وعمالة تقولوي إن مربتوهيش بتعيطي ليه دلوقتي لما ربيته.
بصتله مرسال وقالت: عادي يا بابا بقي ما كلنا مش متربين ومحدش قال حاجة يعني عندك أختي هند مثلا محتاجة يجي مية قلم علي وشها علشان تتربي ورغم كدا مبتضربهاش عادي,
رفع الشبشب ولسه هيحدفه بها وهو بيقول: طبي امشي من هنا يا... جريت بسرعة وقفلت باب أوضتها وراها وبعد ثواني فتحته وهي بتقول لباباها : لأجل خاطر النبي يا حج محمد لتصالحه, حدف عليها الشبشب بيقول: امشي يا بنت الجاموسة مانا معرفتيش اربيك
ماماتها بصتله بكل بنرفز: وأنا مالي يا حاج
رد وقال: معلش يا حاجة غلطة لسان جيت أقولها يا بنت الطور قلتها جاموسة
ابتسمت مامتها وقالت: مفيش مشكلة المهم انك صلحت غلطك
محمود قعد جمب باباه وباس فوق راسه وهو بيقول: أنا آسف
اتنهد باباه وقال: خلاص يا ابني محصليش حاجة انا بس عايزك تعامل اخواتك بحينة
ابتسم محمود وقال: أنا عارف ده أو يمكن عرفت ده النهاردة لما حد نبهني ليه.
ابتسم باباه وقال: حد؟ أنت كل الوقت ده كنت مع حد؟
"اه يا بابا قعدنا شوية في الكافيه وبعدها جده اتصل عليه فطلب مني أجي معه نكمل كلامنا هناك.. حقيقي بابا الرجل ده وجده جمال أوي, وأنت قاعد كدا معهم تحس إنك قاعد مع ناس طاهرة ونضيفة وكلامهم ده ما يتشبعيش منه, انا حبيت حد اوي ياريته كان اخوي بس هو عموما مش هتفرق كتير لأنه من النهاردة أخوي...
من ورا باب الأوضة مرسال كانت سامعة كلام أخوها, ورغم كدا كانت بتعاند من جوها إنها مغلطتتيش, وفجأة سمعت الباب بيخبط وكان باباها دخل الأوضة وهو مبسوط بيقول: أخيرا هنرتاح منك تاني وحد وافق إنه يوصلك ويجيبك لما طلبت ده منه النهاردة, نامي بدري بقي علشان تصحي بدري تصبحي علي خير, باباها قال الكلمتين دول ومشي عالطول من غير حتي ما يشوفها موافقة ولا لا, بمجرد ما باباها قفل الباب, دكت في الأرض وتمتمت: مش عايزه.. مش عايزه
وفجأة فتحت هند باب الاوضة وهي بتنام جمبها السرير وبتقول: وفي الغد اللقاء أه يا حبيبي اللقاء لقاء مراسيل البحر, مسكت مرسال المخدة وهي بتحطها علي وش اختها بتقول: ما تسكتي بقي كرهتني في عشتي.
...
عدي الليل وجه الصبح ومرسال قامت مفزوعة من النوم, خايفة تنزل لأنها أكيد هتقابل حد وغصب عنها لبست ونزلت من البيت وكان حد مستينها بالتاكسي تحت بس المرة دي كان جو التاكسي مش بره بس كان فاتح باب التاكسي الي ورا ومستينها جوه, ركبت التاكسي من غير ولا كلمة وفجاءة وهي حاطة ايدها علي الكرسي لمست حاجة بتبص عليها بتلاقيها علبة بتاع اكل ومكتوب عليها"علشانك." بصتله باستغراب وفي ايدها العلبة وبتساله: هي ايه دي؟
"رومي وسميوزي."
= بجد؟
_افتحيها وكلي قبل ما نوصل أكيد مفطرتيش بسبب تفكيرك طول الليل ازاي هتقابلني وانت في قمة احراجك كدا.
=ده ايه الثقة الي حضرتك فيها دي مين قالك اصلا إني كنت بفكر فيك عادي اصلا انا مش غلطانة علشان اتحرج منك.
_شعورك بالاحراج مني هو الي بيخليكي تكابري وتعاندي وفوق كل ده انت لسه شايفة إنه بأي حق أتكلم معك لأنك مش شايفني غير سواقك او علي اقل تقدير حد غريب لو كنت حبيبك مثلا وقتها كان الوضع هيختلف.
= افندم حضرتك؟
_انا بقول لو لان وقتها مكنتيش هتفكري في الصح والغلط وكنت فورا تنازلت واعتذرتي.
=كل الي بتقوله ده غلط وانا مش غلطانة ولو كنت غلطانة كنت اعتذرت عادي.
_يعني عدم اعتذارك لي مش مكابرة ولا عند منك بسبب شعورك بالاحراج من كم الكارثة الي عملتها؟
=تؤتؤ علشان مش غلطانة.
ابتسم وقال ببرود: ماشي الي تشوفيه
ابتسامته الهادية دي ديما غالبا ما بتنرفزها, سكتت وربعت ايدها وكشرت وبعدين فتحت العلبة واكلت وهي متغاظة منه, وقالت : وهي بتاكل لو مكنتش مش غلطانة وانت حاسس بالذنب مكنتش جبتلي الاكل الي بحبه علشان تصالحني.
_لا انا مش بصالحك انا بتصدق عليك
اتصدمت ووقفت اكل وهي بتقوله: نزلني هنا حالا
وقف حد التاكسي ومبصاش حتي عليها, بصتله باستغراب: يعني مش هتمنعني انزل من التاكسي وتقولي بهزر.
_وانا امنعك ليه دي حاجة تخصك
=هو مش انت المفروض بابا كلفك توصلني وتجبني انت كدا بتخلف بوعدك معه ومش بتحافظ علي الامانة
_والمفروض اعمل ايه إذا كانت الامانة نفسها عايزة تنزل هنا؟
=تقولها بهزر وتمشي بالتاكسي ولا انت عايز تسيبها في حتة مقطوعة علشان تتخطف تاني
اتنهد حد وبصلها بنبرة انفعال بسيطة قال: مرسال انت عايزة ايه دلوقتي متعصبينيش؟ اتكلم معاك تقولوي اطلع بر ماتكلميش معك برود تزعلي وتحملني الغلط وفوق كل ده مش شايفة نفسك غلطانة ومكلفتيش نفسك بالاعتذار حتي... كانت بتحاول تمسك نفسها لكن فجاءة بدات تعيط وتخبي وشها وتقول: انت ليه بتعاملني كدا؟
ملامحه بدات تتغير ولف ناحيتها وهو بيحاول يهداها: خلاص انا آسف بجد مكنتش اقصد
=لا يا عم كنت تقصد.. انت وحش اوي
_خلاص انا وحش بس ارجوك متعطتيش
=وحش اوي
_اه وحش اوي
وفجاة عيطت اكتر, سألها: بتعيط ليه تاني طيب قولتك انا آسف؟
=لأن الجبنة طعمها حلو اوي بس دي جبنة صدقة وانا مباخدتيش صدقة من حد

#الفصل العشرون
حاول أنه ميضحكيش علشان متعيطتش أكتر وبنبرة حاول فيها الجدية قال: صدقني أنا عاملهم علشانك.
سألته وهي بتوقف عياط: يعني مش صدقة
ابتسم وقال: هو اطعام المسكين صدقة عادي بس... وقبل ما يكمل كلامه بدأت تعيط تاني فقال بسرعة: مش صدقة لا.
"بجد؟"
"أه صدقني عملتهم علشانك لأنك بتحبهم مش كدا."
وقفت عياط وبدأت تأكل وتقول: أه بحبهم وكمان علشان أنت بتعملهم زي مانا عايزة مش زي ما ماما بتعملها علشان بخانق كتير معها بسبب الموضوع ده وتقولي هتجي تطفحها كدا ولا أوزعها عالناس تحت.
سألها وهو بيضحك: وبتطفحها؟!
"أفندم؟"
"آسف..قصدي يعني وبتأكلها."
"طبعًا لا.. أصل أنا لما بشوف الرومي طالعة بر الفينو بحسها عيل يتيم وبيستنجد بي "ألحقوني الحقوني وكدا يعني فبخاف بقي أكلها."
بصلها باستغراب وسألها: أنت بتتكلم جد؟
"أه.. استني لحظة كنت راسمة حاجة زي كدا." وطلعت كشكول رسم وقلبت فيه وبعدين مدت ايدها بالدفتر ليه بتقول: رسومات للرومي المسكين
بص حد في الدفتر, ولاقيها راسمة صور كتير للرومي في هئية قصة, أول صورة كانت لما كان الرومي بين اخواته التانين من شرائح الرومي وهم قاعدين مبسوطين لحد ما يجي وحش هائل في الصورة التانية وياخده يحطه علي طبق وهو بيقطع قدامه الفينو لنصين في الصورة التالتة, الرومي يتخض ويغمي عليه في الصورة الرابع وفجأة يلاقي أخواته بيتحط قدام عينه علي الفينو المقتول نصين في الصورة الخمسة, يحاول ينقذ اخواته, بس الوحش هياخده في الصورة السادسة هحاول يطلع وينقذ أخواته بس وهو بيطلع هيحط عليه الوحش نص الفينو المقتول فيمنع حركته من الخروج وايده طالعة برا بيصرخ في الصورة السابعة الحقوني.. الحقوني.. بس للاسف بيموت الرومي في الصورة التامنة وجزء منه خارج بر بين أنصاص الفينو العملاق وفي الصور التاسع بتحاول السوبر هيرو يعمل أقل واجب وهو إنه يدفن الرومي في علبته تاني بس بيجي الوحش وبيدها للوحوش التانين تحت العمارة وهم بيأكلوا الرومي المسكين بلا رحمة وفي نهاية اخر الصفحة رسمت صورة السوبر هيرو والي كانت بنت وهي بتحط وردة علي قبر الرومي.. حد يدوب شايف الصور من هنا وفضلت يضحك بشكل هستريا لحد ما عينه دمعت وهو بيقول: لا حقيقي مش قادر, أخذت مرسال منه الدفتر بنرفزة وهي بتقول: تصدق إنك عديم الرحمة والإنسانية دي قصة حزينة قصيرة
حد حاول يوقف ضحك علشان يعرف يتكلم بس كل أما يبصلها يضحك, كانت مستغربه جدا بس ضحكه المتواصل خليها تبتسم وبعدين بدأت تضحك لحد ماهي كمان بدأت تضحك لحد ما عينها دمعت, سألها حد وهو بيضحك: أنت بتضحك عليه دلوقتي مش كنتي زعلانة
ردت وهي بتضحك: لا.. مش عارفة.. بضحك علي ضحكتك.
حد وقف ضحك وبصلها بكل جدية بيحاول يقلدها وقت النكد: وأنت قصدك ايه إن شاء الله؟ أنتي بتسخري من ضحكتي؟
بنبرة هادية وابتسامة خفيفة قالت: لا بالعكس ابتسامتك لذيذة كدا ودمها خفيف وغمازاتك حلوة أوي
بصلها وهو مبتسم ابتسامة واسعة بينت غمازاته: ايه؟!
بصت في كل الأتجاهات ماعدا ناحيته حاسة بالأحراج وإنها عكت الدنيا وحاولت تتوه الموضوع وهي بتقول:أاااه.. مشششش.. يلا بينا نمشي علشان منتأخريش ولا ايه هههه
"لا قبل الهههه دي كنت بتقولي حاجة."
= بص يا حد أنا في قمة احراجي دلوقتي وممكن اعيط وأبهدلتك الدنيا
"لا لا..خلاص كله إلا عياطك." قال الأخيرة وابتسم ودور التاكسي ومشي لحد ما وقف قدام الجامعة, خرجت مرسال من التاكسي وبعد ثواني لفت وشها تاني وهي بتقوله: استني نسيت حاجة.. قالت الأخيرة وطلعت ظرفين من شنطتها وبتمد ايدها لحد وهي بتقوله: أتفضل
أخد منها الظرفين من نافذة التاكسي وسألها باستغراب: ايه ده
 ابتسمت وقالت: مش احنا اتفقنا إني أكتبلك كل يوم حد مرسال
بصلها باستغراب مصحوب بابتسامة: أه بس مكنتش متوقع إنك هتكتبي لأني مكنتش بوصلك
= لا ماهو أنا كنت حاسة إنك هترجع مش عارفة ازاي بس كنت بتمني ده بصراحة علشان كدا كتبتلك الظرفين دول الأسبوعين الي فاتوا
ابتسملها وهو بيقول: هقرأهم
=ماشي بس لو هترد علي فرد علي في يوم 25 من كل شهر"
بصلها باستغراب: ليه
= علشان فيه شهر فيهم دوننا عن غيرهم بتمني دايمًا حد يبعتلي فيه رسالة
بصلها باستغراب مش فاهم بس ابتسم بعدين وقال: حاضر
قالت بعفوية: يحضرلك الخير ياخوي
بصلها بقرف وهو بيقول: امشي من قدامي دلوقتي يا مرسال بدل ما أطلعهم عليك
= هم ايه؟
"عفاريت الدنيا الي بتتنط في وشي." لفت وشها بسرعة ومشيت خطوتين وبعدين لفت وشها تاني وهي بتقوله: حد؟
"نعمين."
"نعم الله عليك ياخوي."
"غوري يا مرسال أنا ماشي."
=لا استني بس هقولك."
"اتفضل بس هتقول ياخوي تاني همشي واسيبك بجد."
=أنا بس كنت عايزة أقولك شكرًا
ملامحه اتغيرت من العصبية للهدوء الممزوج بالأستغراب: ليه؟
= علشان وافقت ترجع الشغل تاني.. خلال الأسبوعين الي فاتوا أدركت قد ايه إنك كنت متحمل كتير بصراحة يعني أخوي مطقنيش يومنا علي بعض وكمان مكنتش بعيط قدامه ممكن قدام بابا بس هو لا وده كان مأزمني بصراحة مش بعرف أخد راحتي في العياط غير لما بتوصلني.
ضحك وقال: يعني أنت بتشكرني دلوقتي علشان بسيبك تعيطي براحتك.. هو ده كل الي لفت انتباهك؟!
ابتسمت وقالت: لا وعلشان السموزي والرومي كمان هههه
ضحك عل ضحكتها الأخيرة ومتكلميش فكملت هي: طيب أنا همشي بقي سلام
فضل واقف لحد ما دخلت الجامعة وبعدين مشي وراح علي الكافيه الي معتاد عليه دوما إنه يشرب فيه, وجه يقعد في مكانه المعتاد بس افتكرها لما طلبت منه تقعد جمب الشباك ساب الكرسي وقعد في نفس التربيزة الي كانت قاعدة عليها وبدأ يقرأ في أول جواب والي كان...
من مرسال إلي حد غريب
أما بعد عالطول لأنك كدا كدا مش هتقرأ المقدمة الي أنا مش حافظها فبيس يا مان.. هو أنا كنت بقول ايه اللهم صلي علي النبي.. اه .. لا لحظة أنا مقولتيش حاجة.. هو الجوابات كانت بتتكتب ازي يا حد لو عارف رد علي كومنت اسفل تلك المسدج هخهخو.. هووووف لا لا بجد المرة دي هبدأ جد علشان النهاردة الحد وهكتب لحد وييييه.. ده جواب ده ولا أغاني هابطة ..لا لا نفس عميق تاني هوووووف طيب نبدأ بسم الله كدا.. استني لحظة يا حدودي علشان ماما بتنادي علي وشكلها بتهزقني ناوو سنعود بعد قليل...... 
بعد تلاتين دقيقة من التهزيق عدنا إليكم من جديد, 
أبكي الآن
أبكي الآن
أبكي الآن
بعد ساعة عياط...
أنا مش فاهمة بجد يعني ليه أمي بتعاملني كدا يعني فيها ايه يعني لما أسيب الرز علي النار فيتحرق وتقولي اغسلي المواعين وأنسي عادي هو مش المفروض تحبني زي مانا من غير مواعين ولا رز.. دايما بسأل نفسي ليه دايما محتاجة أبذل مجهود علشان أتحب هو بعيدا عن الرز يعني بس هو ليه فعلا لازم نبذل مجهود علشان نتحب ليه؟ هو احنا ليه منتحبيش زي ماحنا كدا بدون بذل جهد؟ يعني ليه علشان ماما تحبني لازم أبقي ست بيت شاطرة  ومحقق درجات عالية في الجامعة أنا عارفة إن دي حاجات كويسة بس ليه بتحط أهميتي كلها في البيت والجامعة وإني لو فشلت فيهم مرة يبقي مستحقيش الحياة يعني هو مش ممكن ماما تحبني بدون زعيق علي حاجات مهيش بتحددني, تحبني لمجرد أني بنتها مرسال مش مجرد وسيلة تتفاخر بها قدام الناس, أنا عارفة إنها عايزني حاجة عظيمة بس هي لما مبتلاقنيش الحاجة العظيمة دي بتغضب مني جامد كان نفسي تقولي: أنا بحبك يا مرسال سواءا كنتي فاشلة أو ناجحة علشان أنت بنتي جزء مني حاجة كدا أحبها من غير سبب علشان لو الأسباب دي اتقطعت متكرهنيش.. زي ما بتقولي أوقات أنا بكرهك أنا عارفة إنها متقصديش بس ليه تقولي بكرهك ومش طايقك علشان مش شاطرة في البيت, ماهي لو قدمتلي الحب من غير سبب هسعي علشانها إني أكون حاجة حلوة  مش كدا يا حدودي؟ بس عارف أنا عذراها علشان طنط مديحة شبشب بنتها اتجوزت وهي عندها 16 سنة وشايفة طبعا إن ده انجاز وكل شوية تكبر في عقل ماما, هي  بنتك مرسال هتنعس كدا كتير تقوم أمي تتقهر أكتر علي بنتها الفاشلة الي مش عارفة تعمل رز والي أصغر منها اتجوزوا وخلفوا بس أنا مش فاهمة ايه الأنجاز في كدا يعني هو شرط إننا نتجوز وكدا , أصل أنا حاسة إني لسه صغيرة أوي مش فاهمة ليه لازم أتجوز قبل التلاتين وإلا أبقي سلعة بايرة  مالهاش حد يشتريها, أصل أنا مش سلعة مستينة مشتري, أنا مرسال وبني آدمية عادي وممكن اشتري كرامتي علي أني اتجوز واحد يعشني في قهر ومرار زي جوز بنت طنط مديحة شبشب الي بنتها كل يومين تجي مضروبة والأشد قسوة إن جوزها فوق الخمسين سنة بس ثري عربي بصراحة.. بس ليه تقتل طفولتها البريئة وأحلامهاوتحصرها كلها في رجل  بحجة المثل العقيم : ضل راجل  ولا ضل حياطة هو ليه الحياطة دايما عندنا بتكون في راجل أتجوزه ماهو ممكن يكون بابا عادي أو أخوي أو حتي أمي وأختي هند, أو صاحبتي ماهو أصل العلاقات كتير في حياتنا مش شرط أتجوز صح؟ بص هو أنا مش معارضة إني أتجوز لا أنا عادي بتمني أعمل بطاطس محمرة لمحور الكون وقرة عيني بدل قرف الأمتحانات والمذاكرة الي طافحه ده بس الفكرة في كذا حاجة يعني أنا لسه مش حاسة إني كبرت وعندي القدرة إني أتحمل مسؤولية أصل أنا كدا أنا وهو هنستنا موائد الرحمن في رمضان وغير كل ده لسه الأختيار المناسب مش موجود يعني هنا في العمارة الي ساكنة فيها شوفت ناس من كتر الكلام.. دي عنست دي عدت التلاتين دي بايرة دي قطر الجواز فاتها,اضطروا من كلام الناس  يتجوزوا رجالة مش رجالة مجرد نوع بس في البطاقة مش أكتر ضرب وشتامة وإهانة رغم إنهم كانوا عايشين في بيت أهاليهم معززين مكرمين بس دايما المشكلة في الجملة العقيمة برود دي قطر الجواز فاتها, الجملة الي بتخلي بنات كتير ترمي نفسها للتهلكة بالمعني الحرفي,
 أساسا الجواز مالوش سن, الجواز له حب له احترام له عشرة له مسؤولية إنما مالوش سن ثم مش شرط أتجوز علشان أبقي مبسوطة هو مش فيه متع تانية في الحياة زي التعليم والسفر والشغل والصحاب والهوايات والعائلات والزيارت  والأهم منهم كلهم متعة الأكل وخصوصًا الرومي الي بتعمله والسموزي الي بيحسسك إنك ابن ناس وسبستون إلي بتخطف قلبك خطف..
ثانية يا حدودي أختي هند بتنده علي...
عدت إليكم من جديد تار تارررر  المهم دي كانت هند بتقولي أمك قالتي قولها الطفح علي المطبخ بس متقولهاش إني قولتك حاجة, طبعا ست الكل قلبها بيلين بسرعة تهزق في ساعة وتكلمني بدون مقدمات بعد خمس دجايج... باي باي يا حدودي علشان الطفح مستين ومحتاجة أجدد طاقتي في العياط.
من مرسال إلي حد غريب
حد كان بيقرأ الجواب الأول ما بين إنه بيضحك علي كلامها وما بين أنه كان بيركز بجدية لما بتتكلم جد ثم بتفصله تاني وبيضحك, مسك الظرف التاني وفتح الجواب وكانت بدايته..
من حد إلي مرسال
شوفتها النهاردة...


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-