CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الخامس5بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الخامس5بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 
الفصل الخامس5
بقلم ايزيس






اسلام قرب بحذر من رغد و لسة هياخد منها السلا'ح قامت زايحة إيده بعن'ف وقالت إبعد عني خرجت رصا'صة غلط وجات في اسلام 
بص لها وهو بيفقد وعيه : ارتحتي يا بنت الرفضي 
رغد برقت ورمت المسد'س من إيدها وصرخت : اسلاااااااام 
أدم وجود كانوا بيلعبوا تحت اتخضوا لما سمعوا صوت الرصا'صة وجود جري حضن أدم وبصوا هما الاتنين لفوق بخوف 
رغد جريت علي اسلام وحضنته وفضلت تصرخ : اسلاااام رد عليا حد يلحقنا،  يا ماما ، يا نااااس 
فتح عينه وبص لها بغل وقال بضعف : كلمي مارد يا اخرة صبري د'مي بيتص'في ومسك جرحه وقال : اااااااه وغمض عينيه من شدة الألم 
*****************
في اوضة مارد 
مارد كان خارج من الحمام بعد ما أخد شاور وأنجل قاعدة ع السرير وموجهة نظرها عليه 
وقف قدام المرايه يحط اسبراي لمحها باصة عليه وكأنها عايزة  تقول حاجة 
قال لها من غير ما يلتفت ليها كان لسة باصص في المراية : عايزة تقولي ايه 
انجل اتنهدت وقالت : عايزة اعرف مين اللي خط'ف بنتي ، مين اللي له عداوة معاك عشان يئذ'يك للدرجة دي 
بص لها ببرود وقال وهو بيسرح شعره الناعم القمر دا : اعداء النجاح 
انجل لسة هتتكلم وتجادل لأنها مش مقتنعة رن موبايل مارد كانت رغد 
مارد مسك الموبايل ورد بسرعة سمع رغد بتصرخ : الحقني يا مارد انا قت'لت اسلام 
مارد الموبايل وقع من إيده فضل متنح مش قادر يتحرك وبعد دقيقة بالظبط لبس هدومه ونزل في عز البرد بتيشيرت نص كم وبنطلون ومسك الجاكيت في إيده ونزل جري وأنجل لبست روب ونزلت  وراه وكانت بتسأله : مارد رد عليا مين كلمك فيه ايه ، ايه حصل تاني 
وهو كأنه في عالم تاني مش بيرد عليها ركب عربيته  
وقفت محبطة بعد ما اتحرك بعربيته وحطت ايدها علي رسها وقال بيأس : طب كنت لبست الجاكيت بتاعك دخلت الفيلا  وطلعت اوضتها لقت موبايله واقع في الأرض مسكته لقت رغد لسة ع الخط حطت الفون علي ودنها سمعت رغد منهارة وبتعيط وتقول :  اسلام فوق اسلام عشان خاطري ما تمو'تش 
انجل فتحت بقها من الصدمة وقفلت الخط  بسرعة ولبست هدومها ونزلت هي كمان عشان تعرف ايه الحكاية 
******* 
مارد وصل وكان اتصل علي جاسر هو كمان ما اتأخرش ووصلوا في نفس الوقت لقوا اسلام مرمي ع الأرض ود'مه سا'يح ورغد جمبه لابسة لبس مكشوف مارد قلع الجاكيت بتاعه وغطي رغد بصت هي عليهم بخجل وشدة الجاكيت عليها كويس مارد وجاسر شالوا اسلام وإسلام همس بكلمة لمارد 
 مارد قال لجاسر  :  هناخده ع المستشفي اللي انت بتشتغل فيها ماحدش هناك هيدخلنا  في سين وجيم وانت هتتصرف 
جاسر : تمام 
نزلوا ورغد كانت منهارة فعلا وبتعيط وتلوم نفسها هو فعلا غلط بس ماكانش لازم عق'ابه يكون صعب كده هي ما تقدرش تعيش من غيره 
مر وقت ورغد لسة قاعدة تعيط ع الأرض وآدم وجود تقريبا مرعو'بين من اللي شافوه ، لحد ما انجل وصلت وشافت المنظر دا جريت علي رغد وقالت بقلق : رغد ايه اللي حصل اتكلمي 
بصت رغد  علي اولادها وبعدين بصت لأنجل وقالت : فيه حرامي حاول يدخل البيت وضر'ب اسلام 
طبعا ماقدرتش تقول قدام عيالها أنها قت'لت ابوهم 
أنجل اترعبت من اللي سمعته للدرجة دي حياتهم بقت في خ'طر طب و مين اللي بيطاردهم وعايز يأذ'يهم 
بصت لرغد وقالت : طب وإسلام عامل ايه دلوقتي وهو فين 
رغد وهي بتعيط  : أخده مارد وجاسر علي المستشفي 
انجل بصت علي الاولاد وقد ايه هما خاي'فين قالت لرغد: رغد ادخلي انتي البسي دلوقتي وهناخد الاولاد عند ماما جميلة وبعدين نطلع ع المستشفي تمام 
هزت رغد راسها يعني تمام 
وبالفعل انجل ورغد وصلوا الاولاد وطلعوا ع المستشفي 
بعد مرور وقت وصلوا لقوا مارد واقف  قدام اوضة العمليات قلقان
مارد بص لرغد نظرة ار'عبتها كأنه بيلومها ع اللي عملته 
بلعت ريقها بالعافية وقالت: اسلام كويس هيعيش صح 
مارد ماردش وكان لسة باصص لرغد نظرة مم'يتة 
انجل بصت لمارد وقالت بشك : ممكن اعرف ايه الحكاية وليه كل يوم حد يته'جم علي بيوتنا انتوا عملتوا ايه 
مارد بص لرغد باستفهام يعني انتي قولتيلها ايه بالظبط 
رغد اتكلمت بسرعة وقالت : الحرامية اليومين دول مش جيبنها لبر ، مرة يخط'فوا روز ومرة يضر'بوا اسلام حبيبي بالن'ار 
مارد كور إيده وهز راسه بخفة لرغد كأنه بيقولها فهمت
انهي جاسر العملية وخرج طمنهم أنه هيبقي كويس وإن الرصا'صة جات في كتفه 
مرت ساعة وإسلام بدأ يستعيد وعيه جاسر دخل يطمن عليه لقاه فاق فرح وقال : حمدلله ع سلامتك يا بطل ، هاروح افرح رغد برا 
اسلام صرخ وقال: لاااا ، اااااه 
جاسر جري ناحيته بقلق وقال : إنت كويس 
اسلام مسك كتفه وقال بألم : أنا عايزك تخرج تقول لرغد  اوعي تزعليه لأن لو زعل هيكون فيه خ'طر علي حياته فهمت يا جاسر 
جاسر هز راسه بعشوائية يمين وشمال وضحك وقال: فهمت 
وفعلا خرج وقال لرغد الكلام اللي اتفق مع إسلام عليه ومارد بص لجاسر وابتسم ابتسامة خفيفة علي جمب كده لأنه عارف إن الكلام دا كلام اسلام مش كلام دكتور 
وجاسر اتوتر من ضحكة مارد ومشي علي طول وهو بيقول:  هاروح اخلص شوية اجراءات 
مارد ورغد وانجل دخلوا اطمنوا علي اسلام ورغد اول ما دخلت حضنته وعيطت وهو طبطب علي ضهرها بإيده وهمس لها : مسامحك ومش هبلغ عنك شوفتي انا بحبك اد إيه يا حياتي ، احنا بقينا مجر'مين زي بعض بقي ومبروم علي مبروم ما يرولش صح يا حبي 
رغد بصت له بتوهان وقالت: مجر'مة ! 
هز اسلام راسه كأنه بيقولها ايوا بقيتي مجر'مة وانا هاستر عليكي 
مارد قرب علي اسلام وقال : اخبارك ايه دلوقتي  
اسلام غمز لمارد وقال  : أنا فل دلوقتي 
مارد ابتسم له لأنه عارف إن الإصابة مش خط'يرة وكان ممكن جاسر يعالجه في البيت  بس هو اللي طلب من مارد يوديه المستشفي عشان يخ'وف رغد هو ماكانش فاقد الوعي ولا حاجة بس حب يخليها تندم علي تصرفاتها معاه 
أنجل كانت حاسة أنه فيه حاجة غلطة وأنه مارد وإسلام بيخبوا عليها سر كبير ابتسمت لإسلام وقالت : حمد لله علي سلامتك يا إسلام 
اسلام : الله يسلمك يا انجلي 
مارد اتعصب من اسلام وقال برفعة حاجب  : انجلي؟
بص لاسلام بتهديد وقال : اسلااااام مش معني انك تعبان تسوق فيها 
اسلام ضحك وقاله : وانا اعمل إيه أنا مش قادر انسي أننا ربينا انجل من وهي صغيرة سوري مش عارف اعاملها الا انجلي الصغيرة 
مارد مسك إيد اسلام عشان يسنده وقال ببرود : دي مشكلتك انت مش أنا ، قوم بالراحة عشان هنرجع البيت 
سنده بالراحة لحد ما وقف وفضل ساند عليه وأنجل حاوطت رغد بإيدها وخرجوا كلهم من المستشفي وركبوا العربية  ومشيوا 
مارد بص في المراية وهو سايق لقي اسلام اللي ساند براسه علي كتف رغد ونايم مارد قال لرغد  : أنا هاطلع علي بيتكم هاتي هدوم ليكم عشان هتقعدوا في بيتي لحد ما اسلام يتحسن 






رغد هزت راسها يعني حاضر 
وبالفعل راحوا جابوا هدوم وطلعوا كلهم علي بيت مارد 
نزلوا ومارد سند اسلام لحد اوضته والكل اطمنوا عليه وبعدها 
سابوه يرتاح ورغد كانت معاه 
بصت له وعينيها فيها دموع وقالت : أنا آسفة يا إسلام والله ماكان قصدي 
اسلام طبطب علي خدها وقال : عارف يا حبيبتي  
حضنته وقالت : أنا خلاص سامحتك علي ماضيك القذ'ر الحر'ام 
اسلام برق عينيه وقال بصدمة  : قذ'ر !! مش مهم المهم انك سامحتيني وانا والله عمري...... 
سكت بعد الجملة دي كان هيحلف أنه عمره ما يرجع للسكة دي تاني بس غصب عنه هو عمره ما رفض طلب للمارد 
حضن رغد اكتر وحب يهرب من التفكير اللي ضايقه دا وهمس لها بمشاكسة  : طب إيه نكمل حوارنا بتاع البيت 
رفعت حاجبها وقالت بابتسامة : اسلام إنت مش قادر تصلب طولك نام شوية يا حبيبي عشان تصحي تاكل وتاخد علاجك   
ابتسم هو وقال لها : بتعايريني يا رغد مااشي ، الايام بيننا 
ضحكت وخرجت وقفلت الباب 
********************
انجل كانت قاعدة وبتهز في رجلها جامد وباين علي وشها الضيق 
مارد لاحظها ومن خلال ذكائه عرف هي بتفكر في إيه اتنهد تنهيدة طويلة ودخل المكتب 
جميلة كمان لاحظت تصرفات انجل وقالت لها : انجل مالك من لما رجعتوا ما نطقتيش ولا كلمة وكمان شكلك مضايقة 
بصت لها انجل وقالت : لا مافيش ياماما 
انهت كلمتها وراحت ورا مارد المكتب 
فتحته ودخلت وقفلت وراها 
ربعت إيديها وقالت وهي بتهز رجلها : أنا عايزة افهم انتوا بتخبوا ايه ومين اللي بيعمل كده معانا ممكن تفهمني 
مارد بص لها ببرود وقال : مانا قولتلك يا حبيبتي اعداء النجاح 

انجل قربت منه بقت واقفة قدامه بالظبط وهو لسة قاعد علي الكرسي بس تقريبا في نفس مستواه وهو قاعد بزيادة بسيطة قالت : إذا كنت انت مارد فأنا أنجل المارد ، يعني "الملاك الشي'طان " ومش هيعدي عليا كل اللي بيحصل خط'ف بنتي وضر'ب اسلام بالرصا'ص في بيته وقبلها ض'رب ماما جميلة بالرصا'ص  بطيارة هليكوبتر وانقذها اونكل عزيز وانت كنت زمان كل ما تخرج سلا'حك معاك  ، أنا عايزة افهم كل حاجة ومين اعداءك دول وايه سبب العداوة 
خلصت كلامها وكانت مستنية إجابة منه بس هو كان مركز في عينيها ومبتسم بكل برود 
اضايقت اكتر وقالت بصوت عالي  : بتضحك ليه دلوقتي وانا مضايقة انت عايزة تشلني 
مارد ابتسم ولمس خدها وقال : البشرة النقية الجميلة  دي هتتعب وتدبل لو استمريتي في عصبيتك 
برقت عينيها اللي هو انا في إيه وانت في ايه 
شدها من دراعها وقعدها علي رجله وقال بهدوء ساحر : أنجل المارد ، أنا مش بقلل من ذكائك ، بس هاطلب منك طلب خلي عنصر الاكشن في حياتنا عليا أنا وما تشغليش بالك الحاجات اللي ممكن تتعبك مفهوم 
لوت بقها علي جمب وقالت : طب وانا بقي دوري ايه في حياتنا 
مشي صواعبه علي وشها فغمضت هي عينيها وتابع هو : دورك تكوني بسبوسة ، كنافة بالقشطة بس 
رفعت حاجبها وقالت : نعممم طباخة يعني 
تابع هو بنفس هدوءه القا'تل : تؤ الحلو اللي في حياتنا كلنا 
قربها منه وبا'سها بعمق بو'سة انهت كل الحوار اللي بدأته أنجل !
*********************
في بيت فريدة 
كانت قاعدة بتشرب القهوة بتاعتها ومعاها ضيف وفجأة سمعت جملة منه خلتها شرقت ورجعت القهوة تاني وفضلت تكح 
بعد دقيقة برقت وبصت وقالت : بتقول مين انضم لينا مارد وإسلام 
ماركو : ايوا دي حقيقة 
فريدة بلهفة : وعزيز 
ماركو : مش عارف فيه اجتماع في إيطاليا مع البوص الكبير وهنعرف فيه اذا عزيز انضم للما'فيا ولا لا 
فريدة : بقلك إيه لو عزيز هيسافر الاجتماع دا انا كمان هسافر اوك 
ماركو : انتي اصلا لازم تسافري ،  اومال فين البوص الصغير 
فريدة : فوق 
سكتت لحظات وبعدين تابعت : اوعي يا ماركو تقل بأصلك وتخلي مارد ياخد مكان إياد في الما'فيا 
ماركو هز راسه : نو نو مستحيل ، مارد معقد مش بيحب شغلنا هو بس صانع سلا'ح محترف ودا بيسهل علينا نقل السلا'ح بكل سهولة من مصر 
فريدة ابتسمت وقالت : طول عمرك صديقي الوفي ماركو 
ماركو مسك ايدها با'سها وقال : وطول عمرك المرأة التي تعجبني فيري 
شالت إيدها بكل لطف وقالت في نفسها : ومع الأسف طول عمري ما حبيت ولا هتحب الا عزيز الخا'ين 
***************
في اليوم التالي 
مارد صحي م النوم  ولبس وأخد سلا'حه ولسة هينزل لقي انجل بتوقفه وتقول : إنت كنت هتسافر من غيري صح 
مارد بحزم : انجل أنا قولتلك قبل كده مش هينفع تسافري معايا 
انجل بتحدي : وانت مش هتسافر لو  انا ما رحتش معاك 
مارد بنفاذ صبر : البسي يا ستي وخدي تذكرة اسلام 
انجل فرحت وباسته وجريت تلبس 
خلصوا وطلعوا ع المطار ركبوا كلهم ماركو وفريدة وإياد ومارد وانجل بس كأنهم ما حدش يعرف حد فيهم 
انطلقت الطيارة وبعد سفر طويل هبطت في إيطاليا 
  وصلوا كلهم فيلا ماركو ماعدا مارد بعت رسالة لماركو وقاله أنه هيقعد في فندق عشان مراته معاه 
طلع مارد ع الفندق وحجز غرفة وطلع هو وانجل رتبوا كل حاجتهم وفجأة جاله اتصال من الريسيبشن 
الموظف : سيد مراد المالكي هناك شخص ما ينتظرك في الاستقبال 
مارد : أجل سأنزل حالا 
قفل وقال لأنجل : حبيبتي خليكي هنا وهارجعلك بسرعة 
انجل ببرأة : اوك يا حبيبي 
خرج وقفل الباب وراه 
وقفت انجل بسرعة ورمت الهدوم اللي كانت بتطبقها من ايدها وقالت : ماشي يا مارد انت مش عايز تصارحني بأسرارك انا هاعرف لوحدي مين أعدائك وعايزين منك ايه 
خرجت بسرعة وقفلت الباب 
ونزلت عشان تراقب مارد لفت نظرها يمين وشمال لحد ما لمحته واقف وشافت حاجة خلتها برقت عينيها وحطت ايدها علي بوقها ...


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-