CMP: AIE: رواية قلوب ارهقها نبضها الفصل السابع7بقلم نرمين قدري
أخر الاخبار

رواية قلوب ارهقها نبضها الفصل السابع7بقلم نرمين قدري


رواية قلوب ارهقها نبضها
 الفصل السابع7
بقلم نرمين قدري



محمود : 
/تعالوا ياولاد خير. ايه متجمعين عند النبي تعالو اقعدوا حداية انا زهقان 

قال بيجاد و هو يجلس:
كويس انك لوحدك يا حاج انا عاوزك في موضوع
مهم بس عاوزك تفهمني ومتتعصبش وتسمعني للاخر 

محمود: 
وانت ناوي تتكلم في حاجة تعصب ولا اية
سكت بيجاد ولم يتفوه بكلمة 
رفع محمود حاجبية وقال : 
خير يا ولاد في ايه شكلكم ميطمتش كده وغير كده بيجاد لما يقولي ياحاج يبقي الموضوع جد 

بيجاد :
خير ان شاء الله بص يا حاج صلي بينا علي النبي 

محمود: 
علية افضل الصلاة والسلام خير يا بيجاد طلما اخدت الموضوع جد كده بيقي الموضوع ميطمتش 

ماجد :
-اصبر بس يا حاج لما تشوفه عاوز يقول ايه 

قام بيجاد وقف وبكل شجاعة وهو مغمض عينية: 

-انا نويت أن شاء الله اكمل نص ديني وأخش القفص برجلي وبكامل قوايا العقليه 

أطلق ماجد صافرة إعجاب ثم أكمل: . 
بيجاد حبيبي أنت كويس يعني عقلك لسة في راسك وريني كده لتكون سخن ولا حاجة 

بيجاد ومازال علي وضع الجديه ولم يضحك علي كلام ماجد :
اصبر بس يا ماجد لما اكمل كلامي 

استشف ماجد أن اللي جاي بعد كده ميطمتش وان في كارثة هيفجرها بيجاد حالا 

محمود وقد رسم علي وشه الجديه .لانه استشف من كلام ابنه أن الموضوع هيعصبه فسبقه وقال :
-وتكون بنت مين في البلد اللي قدرت توقع ملك العزوبية علي جدور رقبته بنت حد نعرفه ، من اي عيله حدانه ولا تكونش مش من بلدنا اصلا وتكون كانت معاك في الجامعة

بيجاد اصفر لونه صوته راح وبداء يتلجلجل في كلام وقال : 
هي أصلها اصل لاء معانا في البلد تكون يعني

محمود :
في ايه ما تكلم زي ناس عدل كده علشان افهم البت بتكون من عيله مين من كبار البلد كل الكبارات معروفين بنت مين فيهم بقي 

بيجاد برعب:
.بنت ناس طيبين الحمد لله

محمود بعصبية.
مين يا بيجاد اخلص مطلعش عفاريتي
بيجاد 
بنت فايز وسكت 

محمود وهو يحاول أن يتذكر 
فايز مين. فايز انت سمعت عن اسم عايلة كده يا ماجد انا عن نفسي ماسمعتش عن عيله بالاسم ده 

ماجد كان في عالم تاني خالص عرف مين فايز مش عارف يرد يقول ايه 

محمود بعصبية :
ماجد انطق تعرف مين فايز ده انا مسمعتش عن عائلة بالاسم ده قبل كده فاكرني لاكون ناسي

ماجد بتهتها :
اه اعرفه فايز اللي بيشتغل في زريبة عندنا 

محمود بصوت رج أنحاء المكان:
اااايه اوعي تكون قاصد فايز كلاف البهايم لا لا اكيد انت فاهمت اخوك غلط استحالة بيجاد يفكر في كده لا طبعا انا ابني يتجوز بنت كلاف البهايم لاء لاء. استحالة ده بيجاد اللي ما بيعحبهوش العجب عاوز تقولي أنه ساب. كل بنات الكفر وكبارتهم وجاي يعجب ببنت كلاف لا اكيد انت فاهمت غلط 

بيجادوقد ابتلع ريقة بصوت مسموع:
- وماله كلاف البهايم مش بني آدم زينا يا حاج ولا ايه 
محمود بنفس نبرة الصوت العالية : 
انت بتكلم جد لو انتطبقت السما علي أرض ما يحصل الله في سماه ما يحصل انا جد عيالك يكون فايز حرامي البيض انت حصل لمخك حاجة ولا ايه اكيد انت اتجننت 

جميع ما في البيت سمعوا صوت زعيق جاي من مندرة

اشجان بخضه:
هو ده مش صوت ابوكي يا مروة بيزعق كده ده اول مرة يعملها ويزعق كده اكيد في حاجة كبيرة حصلت هناك 
مروة: 
اه ياماما ده بابا اللي بيزعق كده ليكون بيزعق مع الناس بتوع الأرض الشرقية هما اللي كانوا عنده 

اشجان بقلق:
لاء الناس دي مشيت من ساعة ياتري في ايه 

خرجت فاطمة من المطبخ بسرعة 
اده مش ده صوت أبا الحاج ولا ايه يزعق كده ليه ولمين 

مروة: 
هو احنا لسة هنخمن بيزعق لمين انا رايحة اشوف في ايه شدت طرحتها ولبستها وخرجت نواحي مندرة 

سمعت ابوها يقول:
اقسم بالله لو عملتها ياببحاد لاكون متبري منك واحسبك أن ربنا ماخلقكش من اصله

وضعت مروة يدها علي فمها  وشهقت 
يالهوي عليك يا بيجاد مش قادر تصبر شوية ده وقته كان يحصل ايه بس لو صبرت شوية كمان

سمعت بيجاد يقول
ماشي ياحاج انت مش عاوز مسك وانا يكون في معلومك يا مسك يا مش متجوز خالص 

محمود بغضب :
يكون احسن أن شلة عنك ما تههببت ولا تجوزت احسن بردو من فلحتك قوي 

دخلت مروة تحاول أن تهداء من غصب والدها ؛
في ايه بس استهدو بالله كده وكل حاجة وليها حل اهدي يا حاج علشان صحتك و ح
هنحلها باذن الله
محمود بغضب :
انتي كنتي عارفه يا مروة المصيبة اللي اخوكي عاوز يعملها اكيد عارفة ما انتو راسكم في رأس بعض طول نهار 
مروة :
اهدي بس يا بابا اهدي كده واسمع مني الاول 

محمود: 
مررروة متحوليش علشان البت لا ليها اصل ولا فصل ابوها كلاف البهايم شغال عندنا بالأجرة وامها ولا مرات ابوها دي بتيجي تخدم مع امك في المطبخ تيجي بقي ازي مش لكل مقام مقال ولا ايه 

مروة وهي تحاول أن تهدء من روعة : 
وانت من امتي بتبص للناس بطبقية دي طول عمرك بتقول الناس سواسية يعني احنا من غير. الفلاح مش هناكل من غير الفران مش هناكل العيش. النجار و البواب والمزارع وكل الشغلنات البسيطة دي. من غيرها مش هنعرف نعيش ، 
انت يا حاج اللي علمتنا أن عمر الشغل ما يعيب صاحبة مدام حلال . 
ليه بقي دلوقتي باصصلها من ناحية الأمير والغفير انت عمرك ما كنت كده ولا هتكون كده وانت كمان معلمتناش نكون كده دايما تقولنا من تواضع لله رفعه مش ده كلامك ولا ايه يا حجوج يا قمر 
وكمان البنت يتيمة وغلبانه وعاوزه تعيش صدقني يا ابويا العيلة واسمها ومركزها المادي مش كل حاجة 
المهم الشخص نفسة يكون كويس .
ومسك مشاء الله عليها جمال وأدب و علام كمان البنت في الجامعة يعني مش جاهلة . 

محمود  بنفس حدة الصوت 
انا البت معلش عليها اعتراض بس ده مبدأ انا مش بجوز عيالي غير لعائلات كبيرة قضي الامر

رد ماجد بعصبية غريبة :
ماشي يا حاج وبعدين يعني اخرتها ايه 

محمود /
هو ايه اللي وبعدين يا ولا مش فاهم حاجة 

ماجد بغضب ؛ 
وبعدين لما يتجوز من عيله كبيرة هيعمل ايه يجي يقعد جنبي نحكي لبعض عن خبيتنا انا وهو 
يمكن بيجاد طلع اجراء مني ودافع عن حبه انا استاهل اللي انا فيه انا اللي خفت واستسلمت
وكنت فاكر أن لما ارضيك واخد اللي انت اختارتها هعيش متهني وضحيت بالبنت الوحيدة اللي قلبي دق ليها وكل ده ليه علشان مستواها الاجتماعي مش زينتا احنا كبارات البلد ابونا العمده وهي كانت يادوب بنت حتة مزارع غلبان طبعا ميصحش اش جاب فاطمة بنت الحسب والنسب .لبنت ابوها بياخد رزق يوم بيوم علشان يصرف عليهم . 
وهي بتنزل تشتغل في الأرض علشان تطلع مصارف كليتها . 
وطبعا عيلتنا كبيرة مش هتوافق علي نسب اللي من وجهة نظرها مايشرفهاش
أجبرت اكسر قلبها و احط حجر علي قلبي علشان خاطر العيلة العريقة تتشرف بالحسب والنسب 

ثم نظر  لبيحاد بعيون الدموع معلقه فيهم وقال بقهر:
- تعرف يا بيجاد مش هانسي ابدا دموعها وانا بقولها إن كل حاجة قسمة ونصيب ومش هينفع نكمل مع بعض عمري ما ها نسي النظرة في عينيها كلها قهر وكسرة 

وسمعت كلامكم واتجوزت فاطمة وللأسف معرفتش احبها وهي كمان وحاولتش تحبيني فيها كل همها المظاهر وأنها تبقي احسن واحده وفلانه جابت ده انا عاوزه . ازي مرات امجد عندها طقم الالماظ وانا لاء 
لكن تعرف انا عاوز ايه نفسي في ايه دي اخر حاجة ممكن فاطمة تفكر فيها 

وانهار ماجد في بكاء هستيري اقترب بيجاد منه وبدأ بربت علي كتفه  وقال بحنان :

ياااه يا ماجد كل ده في قلبك و ساكت ليه يا اخويا بس هون علي نفسك يا حبيبي 

ماجد بقهر :
كنت بحبها قوي يا بيجاد كانت النفس اللي انا بتنفسة كان قلبي بيرقص من الفرحة لما كنت يشوفها. كانت دنيتي كلها بتضحكلي لما اكون معاها انا كملت تعليمي بسببها بعد ماكنت واخد قرار مش هكمل بس هي شجعتني وعطتني الدافع 

مروة عنيها فيها دموع و حزن علي اخوها وعلي بختة 

فماجد اطيب قلب فيهم وطول عمره حظه قليل راحت عنده وحضنته جامد وقالت :
وهي فين دلوقتي يا ماجد. يعني راحت فين 

ماجد بصوت مخنوق سمعت انها. اتخرجت من كلية الطب. 
و اتجوزت وسافرت مع جوزها السعوديه 
كسرتي ليها قوتها اكتر. و اجتهدت واتخرجت واثبتتنلي أن مش عايله وكبرها  هي اللي بتعمل البني ادم . الشخص هو اللي بيعمل نفسة بنفسة مش اسم عائلته ولا الفلوس ولكن بالإرادة الأسرار والعزيمة و الثقة بالنفس هما اللي بيعملوا البني ادم وفعلا فرح وصلت إلي هي كانت بتحلم بيه من غير مساعدة حد 

مروة بشبه ابتسامة:
كان اسمها فرح علشان كده صممت تسمي بنتك فرح وعملت خناقة يومها مع فاطمة فاكرة أنا هي كانت عاوزة تسميها حبيبة وانت اصريت علي فرح و كنا كلنا مستغربين ايه سبب تصميمك علي الاسم ده بالذات ومحدش كان حاسس بالن*ار اللي جواك يا قلب اختك

بيجاد بحسره علي بخت اخوه:
اتعذبت كتير يا ماجد بس متزعلش مني انت اللي اتنازلت عنها مترجعش تلوم غير نفسك متعاتبش علي حد انت محاربش علشانه علشان نزعل دلوقتي 

ماجد : /
عمري ما أعاتب عليها انا اللي خسرتها انا اللي حسستها أنها ولا حاجة وحبنا ده حاجة تافها قدام اسم عليتنا انا مستهلهاش انا استاهل اللي فاطمة بتعملوا معايا انا اللي معملتش الممكن مع شخص عمل معايا المستحيل علشان ميخصرنيش لكن انا اللي عطتها ظهري ومشيت 

محمود بزهق وكان ما يحصل أمامه مشهد من مسرحيه بايخة: 
ما بزياده بقي وبطل بكي زي حريم وكل واحد بياخد نصيبة ومحدش فينا حس انك بتحب او انك سبتها خلاص بقي 

بيجاد :
عارف ليه ياحاج علشان انكسار القلوب ملهوش صوت كسر القلب بيموت القلب نفسة بس من غير صوت محدش بيسمعوا غير صاحب الجرح نفسة

محمود بملل: 
بصوا بقي كل الكلام انا معرفهوش بالنسبالي كلام فارغ ده كله 
وانت يا ماجد باشا بس بقي كلام في الموضوع ده اياك اسمع انك اتكلمت في حتي مع نفسك متخربش بيتك ارضي باللي ربنا قسمة وعيش ربي عيالك بلا حب بلا كلام مايع
وبص لبيحاد بتحذير 
وجوزاز من بنت كلاف البهايم ده يتنسي وده اخر كلام عندي وغورا كلكم من وشي دلوقتي 

قام بيجاد وقف ولسة هيتكلم زقة ماجد لبرا و سحبت ايده مروة 
خرج بيجاد وعلي وشة علامات الغضب دخل سرايا شايط مش شايف قدامة من كتر الغصب 

فاطمة برخامتها المعتادة : 
واد يا بيجاد ابوك كام بيزعق ليه ها انطق يا واد بقي

التفت اليها بيجاد وهو في قمة غضبه وقال:
بقولك ايه يا مرات اخويا تحطي لسانك في بوقك وتخفي من قدامي حالا احسن واللي خلق الخلق لحزن عيالك عليكي فاهمة 

فاطمة بصوت عالي كالعاده: 
انت بتقول ايه تحزن مين عليا ما تكلم عدل في ايه واعرف انك بتكلم مين انا فاطمة الشربيني بنت الشربيني اكبر تاجر في البلد لا فوق لنفسك ومطلعش قرفك عليا 

بيحاد بصوت زي إلرعد في شدته :
مااااااجد سكت مراتك احسنلها 

ماجد بقرف: 
فاطمة انتي عاوزة ايه بلظبط انتي مالك وماله ما تسببة في حاله بقي وبطلي تحشري نفسك في اللي ملكيش فيه 

فاطمة:
انت لازم تجبلي حقي من اخوك دلوقتي يا نا مش قاعدالك فيها وانت حر. وانت ازاي تزعقلي كده قدمهم ايه اتجننتم كلكم ولا ايه 

ماجد بنفاذ صبر: 
اعمليها وغلاوت ابوكي يا شيخة اعمليها خليني اكسر وراكي زير مش قله. اووووف بقت عيشه تقرف كل يوم نكد نكد نكد اااايه مش بتزهقي من كتر النكد مش سايبة حد غير لما منكده علية بيصعب عليكي تشوفي حد مبسوط انتي ايه يا شيخة مستحمله نفسك كده ازاي كان يوم ما طلعتطلوش شمس يوم ما عرفتك 

و عند عطر ومسك في غرفتهم 
عطر:
بت يا مسك انتي انعبطي أنتي ازاي تدخليه هنا ومحدش موجود . افردي كانت مرات ابوكي شافته ولا محمد شافه كان عمالوا فيكي ايه 

مسك بهيام :
عطر انا حبيته قوي قوي أنا عمري ما عرفت يعني ايه حب غير لما شوفته انا بعدي عنه يعني موتي بجد مش هقدر يا عطر ورحمة امي ما هقدر ابعد عنه حاجة مش بأيدي قلبي واجعني قوي وانهارت في البكاء 
حضنتها عطر لتطمئنها وتهدي من روعها 

مسك :
انا عارفه أن حبنا ده مستحيل عارفه أن في فرق بين بنت كلاف البهايم وبيجاد ابن العمده بس مش بأيدي أقسم بالله غصب عني قلبي حبه من غير قصد هو شخص حلو قوي كل حاجة فيه حلوة مش هقدر ابعد يا عطر وحياتك عندي يا اختي مش هقدر ابعد 

وفي السرايا 
تقول اشجان بصوت مرتفع
 باس في ايه هو مافيش. إحترام للكبار مش عاوزة أسمع صوت حد فيكم خالص كلكم معندكوش لا حيا ولا خشا ولا هاممكم أن في كبار في البيت ده 
وأنت يا بيجاد اخر مرة اسمعك تكلم مرات أخوك بطريقة لو عملتلك حاجة قول لأخوك مش منك ليها هو بس اللي لي حكم عليها مش حد تاني 

وانتي يا فاطمة متتحشريش في اللي ملكيش في خاليكي في حالك وانتي بنفسك شايفة بيجاد خارج من المندرة وشكله متعصب كان لازم يعني توقفية وتقعدي تعمليلوا محضر وتحقيقي معاه بصراحة تستاهلي اللي ببجاد و ماجد عملوا معاكي كده 

وانت يا ماجد اعتذر لمراتك دي مهما كان أم عيالك واحترامها من احترامك واوعي تهنها تاني قدام حد 

وبعد ما تخلصوا الحفله دي تعالوا انتم تلاتة وشاورت علي ماجد وبيجاد و مروة 
علي الاوضه. عندي عاوزاكم اخلصوا متتاخروش 

باس ماجد علي رأس فاطمة وقالها متزعليش بس انتي سألتي بيجاد في وقت غلط ماكنش ينفع كده 

مروة : 
يلا ماجد علشان في شوط تاني جوا عند امك 
هز ماجد رأسه وقال:
استرها يارب من البركان اللي حين*تفحر

فاطمة كالعاده مش بتحرم قالت بفضول : 

ماجد هو في ايه وابوك إلحاج كان بيزعق لمين ليك ولا لبيحاد هو في ايه ها قول بقي 

بصلها ماجد نظرت ان مافيش فايده وسابها ومشي 
دخلوا تلاتة عرفت  والدتهم 

اشجان بأسلوب أمر :
اقعدوا كده وعاوزة اعرف الحكاية بالتفصيل الممل 
اية اللي حصل وخلي ابوكم يزعق كده اكيد حاجة كبيرة حصلت ده عمره ما عملها مين فيكم اللي  هيفهمني اللي حصل بلظبط 
نظر كلا من بيجاد و ماجد مروة نظرت  استفسار 

قامت مروة واقفة وقالت  :
أيه بتبصوا عليا كده ليه وانا مالي صاحب المشكل هو اللي يتكلم انا مالي ايه دخلني 

بيجاد : 
مروة انتي اتكلمي وفهمي ماما أحسن مني علشان هتعرفي توصللها المشكله صح 

اشجان بنفاذ صبر:
اخلصوا بقي حد فيكم ينطق ابوكم ماله عملتوا في ايه 

كل ده وفاطمة واقفة امام الباب في الخارج تضع أذنها تحاول أن تستمع لما يقلون و لكنها لم تقدر علي سماع أي كلمة  مما ذاد من غضبها 

و في الداخل نزل سهم الله علي اشجان مش بتتكلم ولا بترد بعد ما مروة قصت  عليها سبب غضب والدها

بيجاد :
ماما قولي حاجة ما تسكتيش كده قولي اي حاجة 

اشجان :
هقول ايه يا بيجاد من الواضح انك واخد قرارك ومصمم عليه وابوك لو أنهدت السما علي الارض مش هيوافق وانت كمان وارث نشفيت دماغ وتصميم علي رايك من ابوك وانا هكون في النص بنكم عاوزني اعمل ايه غير اني اسكت 

بيجاد :
مسك بنت كويسة واللهي يا ماما لو قاعدتي معاها هتحبييها خالص بنت مؤدبة وهادية وجميلة 

اشجان :
وانت يا شملول عرفت كل ده ازاي 

فجاءة  خبط الباب  ودخلت فاطمة  والفضول هاينط من عينيها
 حماتي عواطف برا وعوزاكي ضروري . 



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-