CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الثالث عشر13بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الثالث عشر13بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2
 الفصل الثالث عشر13
بقلم ايزيس




في الصبح الساعة ١١ الضهر انجل اتجهزت و كانت عايشة في الدور اوي كأنها في مهمة رسمية 
ركبت العربية وانطلقت وبعدها مارد وإسلام بعربيتهم وبعد مرور وقت وصلت القصر ونزلت رنت الجرس كان إياد مستنيها علي احر من الج*مر فتح الباب وابتسم بس فجأة
ظهر مارد وإسلام جمب انجل 
وهي قالت ببرود وابتسامة مستفزة : سوري بس جبت جوزي وصاحبه معايا 
إياد صمت لحظة بيحاول يستوعب اللي عملته هي كده خدعته واستغلت حبه ليها 
قبل ما يعمل اي حركة كان اسلام ومارد رافعين سلا*حهم في وش إياد 
ومارد قال بتهد*يد : يلا يا بابا أخرج  كده زي الشاطر وقولي موبايلك فين 
إياد نفذ كلامه وخرج من القصر وقال : فوني جوه ع الطرابيزة 
دخلت انجل بحذر وجابت الفون وركبوا كلهم عربية مارد وإياد معاهم 
اسلام كان بيسوق ومارد  قال لإياد : مكان التسليم فين يا شاطر 
إياد قال بضيق : هتندم يا مارد ع اللي بتعمله دا ، من قواعد الما*فيا ان مافيش عضو  يتع*دي علي التاني 
مارد ببرود : اه وماله ، مانت لو اخدتنا علي مكان التسليم محدش هيلمس شعرة منك بس لو حاولت تلعب هاط*ير دما*غك فاهم 
إياد هز راسه وقال : هاقولك هاقولك 
المكان عند النيل فيه مركب  هتجي تسلم الشحنه في نص المية 
 واحنا هنكون مستنين المركب بتاعتنا ترجع بالشحنة وهناخدها علي اساس انها ثفقة سمك 
مارد شاور لإسلام يتحرك علي المكان وقال لأنجل : انزلي انتي عشان انا مش ضامن ايه اللي ممكن يحصل هناك 
انجل بعند وتحدي : لا أنا هافضل جمبك للأخر 
مارد بغضب : انجل مش وقت عند 
اسلام : خلاص يا مارد لو حسينا بخ*طر هنقعدها في العربية 
مارد زم شفايفه بضيق وسكت بس كان مضايق لأن انجل معاهم 
وصلوا بعد فترة مكان التسليم كان الكل قاعد ومستني 
مارد قال لإسلام اقعد انت وانجل هنا ولو شوفت اشت*باك بيني وبينهم انزل وسيب انجل واقفل عليها العربية تمام انا مش هاته*ور ونفذ اللي اتفقنا عليه امبارح تمام 
اسلام : لا أنا هاجي معاك وانجل هي اللي هتعمل كل دا لوحدها ، انجل لو حسيتي بخ*طر دوري العربية وامشي من هنا 
مارد اتنهد بضيق وقال: اسلام اسمع كلامي 
اسلام نزل ورفع سلا*حه علي إياد  قال : اسمع انت كلامي لو لمرة في حياتك
مارد مسك إيد إياد وقال : أنا هادخل معاك عادي جدا بس لازم اعرف انتوا ليه بتخبوا عني معاد التسليم ولينا حساب بعد تسليم الشحنة 
إياد همس له : قولتلك ماليش فيه ماركو هو اللي مش عايزك تعرف 
مارد همس له : تمام مدام مالكش فيه ، حسك عينك تنطق نص كلمة هناك صدقني هتبقي اخر كلمة تقولها 
إياد بلع ريقه وقال : اول مرة اعرف انك و*حش كده وماعند*كش قل*ب 
مارد بص له بغضب وهمس ببرود : وانا ايه ذنبي اذا كنت غبي ومش بتفهم يلا قدامي 
وصلوا عند أفراد العصابة وكلهم اتفاجئوا من وجود مارد يبدو انهم كلهم مش حابين وجوده معاهم بس البيج بوص حابب وجود مارد 
مارد ببرود : منورين 
ماركو بص لصفوت الاوريني ودا من أكبر اعداء عزيز وهما الاتنين اتأففوا 
مارد قعد ببرود ومسك كوباية شاي شرب منها وقال : ايه يا رفاق حاسس انكم مش طايقني 
صفوت بص له وقال : من القلب للقلب رسول 
مارد ابتسم باستفزاز وقال : الشعور متبادل يا ... اوريني

*عند انجل 
انجل بتاكل في ضوافرها وبتقول : اتأخر اوي انا هانزل اشوفه 
 وبعدين قالت لنفسها : انتي مجنونة انتي دلوقتي نطقة ضعف مارد لو ظهرتي كل حاجة ممكن تتقلب ضده احسن حاجة افضل هنا  واراقب من بعيد يارب الشرطة ما تتأخر 
وصلت شحنة المخ*درات واتسلمت لرجالة صفوت وإياد وماركو كان مستني عشان يستلم الفلوس ويمشي هو كمان 
مارد كان باصص للطريق بس مافيش اثر للشرطة قام جازف ومسك مسد*سه وجهه علي ماركو وقال: محدش هيتحرك من هنا وإسلام سحب مسد*سه ووجهه علي راس صفوت وقال : مش عايز حركة 
ماركو قال بغضب : كنت حاسس إن نيتك مش صافية وبتخبي حاجة ، أنا هخليك تدفع تمن تسرعك دا غالي اوي مارد 
صفوت بخوف وغضب في نفس الوقت : هي بقت كده كلنا هنن*هش لح*م بعض 
مارد : مش عايز نفس كل واحد ينزل سلا*حه والا هنطير دما*غهم 
الكل نزل سلا*حه لكن إياد كان ورا الكل وقدر يهرب من غير ماحد ياخد باله لأن العدد كان كبير 
خرج برا وراح لانجل خبط علي العربية وهي كانت مرعوبة فتحت زجاج العربية وقالت : إنت هربت ازاي 
إياد بغضب  : انزلي بدل ما انزلك غص*ب عنك 
انجل نزلت وكانت خايفة
قال هو بغضب : دانا هاوريكي اللي عمرك ما شوفتيه بقي تستغلي حبي ليكي وتساعدي مارد ، إنتي اللي بدأتي واستحملي بقي 
 لسة هيتحرك وهي معاه ناحية عربيته الشرطة وصلت وجه هو مسد*سه علي راسها وقال لو حد اتحرك هط*ير دما*غها 
انجل افتكرت مارد لما كان بيعلمها ازاي تدافع عن نفسها غمضت عينها ورفعت رجلها وداست علي رجل إياد بكل قوتها بكعب الجزمة صرخ هو وشتت انتباهه خطفت المسد*س من إيده وجهته في وشه وعناصر الشرطة جريت ناحيته وقبضوا عليه 
وداهمت الشرطة المكان كله ولقوا اسلام ومارد نزلين ضر*ب في الكل بس كان ضر*ب من غير سلا*ح لأن اسلام اخد كل سلا*حهم تحت التهد*يد 
د خلت الشرطة وقبضت علي الكل ومارد اتفاجئ ان انجل دخلت مع الشرطة وكانت رافعة سلا*حها في وش الما*فيا 
وقفت قدام ماركو ووجهت سلا*حها في وشه وقالت : لو بس فكرت تقرب من جوزي انا ممكن اص*فيك 
مارد اتفاجئ من جرأة انجل ومسك السلا*ح من ايدها وهمس لها : بغض النظر عن انك قمر وانتي عاملة فيها استرونج وومن 
لكن انتي مكانك الوحيد جوه بيتي وقلبي نفسي احاوطك بهالة تحفظك من اي خ*طر 
ابتسمت وقالت له : إنت ناسي انا مين انا بنت المارد واقدر ادافع عن نفسي كويس اوي 
مسك ايدها وقال : أخيرا هنقدر نرجع لحياتنا الهادية 

  وأخيرا طبعا  الشرطة قبضت علي أفراد العصابة كلها  وركبوا البوكس  بس لسة فاضل رأس الح*ية أُس الف*ساد  (فريدة )
الظابط قال لمارد : احنا شاكرين لمجهودك الكبير اللي قدمته في سبيل خدمة الوطن  ، بفضل ربنا ثم بمساعدتك قدرنا نقبض علي عصابة من أخ*طر العصابات الدولية بس لسة فاضل فريدة  أنا هاخد قوة و هاروح اقبض عليها 
 مارد اتأثر وحزن من فكرة القبض علي فريدة هي مهما حصل هتفضل الست اللي ربته والست اللي اسمها مقترن بإسمه في شهادة ميلاده 
بعد دقيقة صمت وشرود قال للظابط : ممكن اطلب منك طلب بلاش تاخد قوة انا هاروح اجيبها من القصر واسلمها لحضرتك من غير من تتعرض للذ*ل
الظابط : بس دي مسؤلية كبيرة يعني لو هربت هنحاسبك إنت يا مارد 
مارد : ما تقلقش انا مسوؤل اني اسلمهالك في قسم الشرطة 
الظابط : تمام اتفضل معايا 
مارد بص لاسلام وقال : اسلام خد انجل وارجعوا انتوا 
اسلام : لا أنا هاجي معاك روحي انتي يا انجل 
انجل: لا أنا مش هاسيبك رجلي علي رجلك لحد ما نروح بيتنا 
مارد اتنهد بنفاذ صبر وقال : يلا أما نشوف آخر عندك دا ايه 
انجل كشرت واتحركوا كلهم وركبوا عربياتهم وراحوا قصر فريدة 
بعد مرور وقت وصلت العربيات ونزل مارد وقال للظابط هادخل أنا لوحدي واجيبها 
الظابط بنفاذ صبر : اتفضل يا سيدي 
دخل مارد كانت فريدة ماسكة الفون بتاعها وبتتصل وهي متوترة ع الاخر لأن محدش بيرد ويطمنها علي اخبار الصفقة 
بصت لقت مارد جي ناحيتها وملامحه حزينة 
وقف قصادها وقال لها فاكرة من خمس سنين لما قولتلك تعالي معايا وسيبي كل حاجة هنا فاكرة ردك كان ايه 
فريدة بصت له باستغراب  : ايوا فاكرة بتسأل ليه 
مارد : ماكانش نفسي نتحط انا وانتي في الموقف دا ليه مسمعتيش  كلامي 
فريدة ضحكت بسخرية وقالت : اسمع كلامك في إيه بالظبط كنت عايز تحطمني وتموتني كل يوم واسمع كلامك 
عايزني اعيش في بيت واحد مع عزيز وهو مطلقني ومتجوز جميلة ، عزيز الحق*ير وجميلة الحر*باية عاشت ٣٤ سنة معايا وانا متأكدة ان جوزي بيحبها بس وافقت عشانك عشان كنت بحبك كأنك إبني فعلا بس انت عملت ايه اول ما عرفت ان جميلة امك كر*هتني انا كأني انا السبب اللي فرق بينكم ، وعزيز عمل ايه طلقني طلق البنت اللي حبته ووقفت جمبه لما كان من غير اهل ومن غير مأوي فريدة بنت الباشا اتجوزت مساعد جنايني وحبته من كل قلبها (عيطت بإنكسار شديد وهي بتقول كده، سكتت شوية وماقدرتش تكمل لأن الدموع كانت منعاها من الكلام   ) كملت 
_ وهو عمل ايه في المقابل اتجوز  طفلة من الشارع 
مارد قرب منها وعينيه اتملت دموع وكان علي وشك يحضنها وقال : ماما اهدي
بعدت إيده بهستريا وقالت : دلوقتي بتقولي ماما ، من لما عرفت ان جميلة مامتك وانت بتقولي يا فريدة هانم ، اد إيه كانت بتمر عليا ايام نفسي اسمع منك كلمة ماما ، نفسي ازعقلك  لما القيك ساحب بنت وطالع بيها لفوق كان نفسي احس باحترامك ليا وخوفك علي زعلي زي الاول أخرج يا مارد مش بتحب اسم  مارد برضو بس مراد الاسم اللي انا اخترته لا مابقتش تحبه 
في اللحظة دي لمار سمعت اسم مارد خرجت من اوضتها بفرحة وقالت : مارد حبيبي جاي عشان ياخدني وفريدة المجنونة بتطرده انا هق*تل فريدة عشان بتقوله اخرج برا 
فتحت لمار اوضة إياد ومسكت السلا*ح ونزلت كانت فريدة منهارة وقاعدة علي كنبة ومارد قاعد جمبها والدموع مالية عينيه 
في نفس اللحظة انجل بصت لاسلام وقالت : مارد اتأخر جوه أنا قلقانة عليه انا هاروح جريت انجل وإسلام وراها وهو بيقول : استني يا مجنونة 

لمار كانت باصة بهيام لمارد وقالت: مارد حبيبي يلا خودني هنتجوز 
مارد بص بدهشة من منظرها وشكلها اللي مش طبيعي 
فريدة قالت لمارد : شايف عشان انا*نيتك وصلتها لإيه ، لما فرحكم اتلغي لمار اتصابت بصدمة عصبية ونفسية حادة الزمن توقف بالنسبة لها عند فرحها ومن يومها واحنا بنعالجها ، أنت وعزيز انا*نيين مش بتحبوا الا نفسكم وبس انت نسخة من عزيز 
مارد ماكانش مركز في ولا كلمة من كلام فريدة كان بس باصص لحالة لمار وبيأنب نفسه علي وضعها 
أما لمار فكانت في حالة من السعادة الغير مسبوقة 
وكانت رافعة السلا*ح علي فريدة وقالت بإبتسامة عريضة: ف فريدة بتطردي م مارد ليه يا حيز*بونة مش عايزاه يتجوزني صح 
في نفس اللحظة دي دخلت انجل القصر وقالت بصوت عالي : مااارد 
لمار بصت بغضب لمصدر الصوت لقت انجل قدامها اتجننت انجل ماركزتش الا علي مارد ما شافتش لمار جريت علي مارد وقالت : أنا قلقت عليك انت فين 
مارد ركز علي ريأكشنات لمار اللي اتحولت من سعادة كبيرة لحقد وغل وجهت سلا*حها علي انجل وقالت : اه يا خط*افة الرجالة انتي لازم تمو*تي عشان ارجع لحبيبي 
انجل لسة هتستوعب اللي سمعته قامت لمار داست ع الزناد ومارد شد انجل وراه وحضنها عشان يحميها واخد الرصاصة بدالها 
انجل صرخت وقالت: مااااارد 
كان حاضنها وايدها غرقانة من د*مه بتبص للد*م مش مستوعبة 
وإسلام جري علي لمار سحب منها المسد*س وكتف ايديها 
الشرطة دخلت علي صوت ضر*ب النا*ر وفريدة مابقتش فاهمة اي حاجة والشرطة ليه جات اصلا 
مارد كان بياخد نفسه بالعافية وجسمه ارتخي وانجل ماعادتش قادرة تسنده وقعوا هما الاتنين ع الأرض وهي حطت ايدها تحت راسه ودوعها مغرقة وشه 
رفع إيده وقال : ما تعيطيش ، لو مت 
قبل ما يكمل صرخت انجل وقالت : لااا ما تقولش كده ابو*س ايدك ماتسيبنيش انت كل حاجة في حياتي  انا مش هاقدر من غيرك 
الشرطة أخدت فريدة ولمار 
و اسلام طلب إسعاف وكلم الدكتور جاسر صاحبه وصاحب مارد  وجري علي مارد وقاله : إنت قدها انت قوي  ، المارد مش هيتأثر بحاجة بسيطة كده( دموعه نزلت  )   
مارد ابتسم وهز راسه لإسلام وبص لانجل اللي كانت ايديها بتترعش ودموعها بلت وشه تماما 
ضغط علي ايدها بضعف وقال : ما تقلقيش 
حضنته هي وفضلت تعيط زي الطفلة بالظبط 
جات الإسعاف واخدت مارد وجاسر هو اللي ركب معاه 
وإسلام اخد انجل وركبوا عربيته وراحوا وراهم علي المستشفي 
في المستشفي 
 وإسلام واقف بيدعي وعزيز وصل لقي  انجل قاعدة ع الأرض عزيز ما قالش لجميلة بس هي قلبها حس فركبت عربية وراحت وراه اول ما دخلت المستشفي ولقت انجل وإسلام قاعدين صرخت صرخة هزت أركان المستشفي وقال 
_ إبني مراااااد ، مراد فين إبني جراله ايه 
عزيز قرب عليها وحض*نها وكانت بتعيط وقالها ما تقلقيش ربنا معاه 
بعد وقت خرج جاسر وقال : محتاجين د*م 
اسلام وانجل وقفوا هما الاتنين وقالوا في صوت واحد : أنا فصيلة د*مي زي مارد 
جاسر باستعجال : تعالوا انتوا الاتنين 
اخد من كل واحد عينه واتفاجئ من تحليل د*م انجل 
راح لها وقال لها : قومي مش هينفع اخد منك د*م 
انجل بغضب ودموع  : ليه  
جاسر : انتي حامل يا انجل 
عيطت وقالت: حامل 
جاسر : خليكي مرتاحة هنا واحنا هناخد من اسلام 
وبالفعل بدأ ياخد من اسلام د*م وينقله لمارد 
مرت ساعات كتير وهما يحسدوا ع الوضع اللي هما فيه من قلق وخوف وماحدش بيطمنهم وبعدها خرج جاسر مش قادر يقف علي رجليه من التعب 
وقال بابتسامة : الحمد لله العملية تمام بس جزء من معدته تأذي ولما يفوق ان شاء الله عايز عناية خاصة 
انجل فضلت تعيط وجميلة كانت تردد : الحمد لله 
رغد كمان عرفت وجات كانت واقفة مع انجل 
جاسر أثر انهم يروحوا وهو و اسلام هيفضلوا جمب مارد لحد ما يفوق لأنه مش هيفوق الا تاني يوم 
كلهم مشيوا وتقريبا محدش نام في اليوم دا 
رغد كانت قاعدة في الأوضة مع اولادها وأولاد مارد وانجل 
وجميلة كانت ممدة علي السرير وانجل في حض*نها كأنها بنتها 
وهما الاتنين صاحيين وساكتين مش بيتكلموا 
كانوا بيعدوا الثانية عشان الصبح يجي ، وأخير في وش الفجر انجل نامت وجميلة صحيت تصلي الفجر وتدعي لابنها 
عند مارد 
مارد فاق بص لقي جاسر وإسلام جمبه 
مسك كرسي اسلام حركه بالراحة اسلام فتح عينيه بلهفة وقال : حمدلله ع السلامة ، أنت كويس 
هز مارد راسه وشاور علي جاسر اسلام صحاه جاسر فاق بسرعة وقال : مارد حاسس بإيه 
مارد شاور علي معدته وقال بصوت ضعيف : حاسس بألم هنا 
جاسر قال لمارد : مع الاسف جزء من معدتك تأذي وهيكون ليك اكل خاص من هنا ورايح 
مارد هز راسه وبعدها قال : انجل 
اسلام : ما تقلقش انجل بخير احنا بس ضغطنا عليها عشان تروح 
مارد هز راسه يعني اوك 
في الصبح بدري انجل صحيت وصحت جميلة وطلبوا من رغد تفضل مع الاولاد وراحوا لمارد كان فاق 
دخلوا وانجل قربت ناحيته كان فيه خرطوم في بقه ومحلول في إيده مسكت ايده با*ستها وعيطت رفع إيده التانية ومسد علي شعرها وقال : كفاية عياط انا كويس 
جميلة قربت وبا*ست راسه وعيطت هي كمان وقالت: ياريتني كنت أنا يا حبيبي 
مارد : بعد الشر عليكي ما تقوليش كده يا ماما 
فرحت اوي لما قالها يا ماما هو متعود يقول لها يا جميلة 
مر اسبوع كان مارد اتحسن وجاسر كتب له علي خروج 
رجع بيته هو كان لسة تعبان بس احسن من الاول 
مرت ايام ومارد اتحسن تماما بس مع الاسف مابقاش يقدر ياكل الا شوربة وبس وخضار مسلوقة ومضروبة في الخلاط دا بجانب الفواكه والعصائر الفريش اللي من غير سكر 
هو كان مضايق بس بدأ يتأقلم 
وفي يوم قاعدين ع السفرة لمة عيلة وصلت رسالة لمارد باللغة الإيطالية من رقم برايفت 
( الذي فعلته بأبي(ماركو ) الذي هو جد ابنتنا ستدفع ثمنه ومن سينتقم منك هو ابنتنا إلينا 
ام ابنتك لورا  )
مارد صمت تماما ومش قادر يستوعب الرسالة هل هي حقيقة ولا خدعة .......... 

           
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-