CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الحادي عشر11بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الحادي عشر11بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني الفصل الحادي عشر11
بقلم ايزيس





مارد فقد كل ذرة عقل فيه ومسك انجل ز*قها ع السرير وقال : وانا قلتلك انا جبت أخري
انجل اتألمت من قوة الدفعة ووقعت ع السرير بصدمة مش مصدقة ان مارد ممكن يعمل كده ، وقبل ما ترجع تقف تاني كان مارد ق*لع الجاكيت بتاعه و مقرب لها بسرعة وش*ق الفستان الجميل اللي اشترهولها 
صرخت هي وقالت بعياط وترجي  : عشان خاطري يا مارد ماتعملش كده 
سكت لحظة وهو بيبص لها واد ايه هي مرعوبة منه بعد عنها وقال بتكشيرة وحزن : للدرجة دي مابقيتيش عايزاني 
كانت هي حاطه ايديها علي وشها وبتعيط ، مسك هو الجاكيت بتاعه ورماه فوقها وفتح باب الأوضة وخرج ورزع الباب وراه 
سمعت صوت قفل الباب وقفت وفتحت الدولاب اخدت روب لبسته وبصت من البلكونة لقيت مارد قدام الباب واقف حزين وندمان في نفس الوقت كان الجو حرفيا تلج حست برعشة من شدت البرد وقلقت علي مارد اللي نازل في التلج دا بتيشيرت نص كم ، فضل هو يبص لها وهي كمان تبصله وحاسة اد إيه هو بيترعش م البرد بس مش حابب يبين ، دخلت بسرعة الأوضة ومسكت الجاكيت بتاعه ونزلت تحت عنده 
اول ما شافها لف وشه بعيد عنها قربت هي وقالت : البس الجاكيت بتاعك الجو بارد 
رد من غير يبص لها وقال : مالكيش فيه اطلعي فوق 
انجل قربت ومسكت إيده المتلجة وفضلت تنفخ فيها غمض عينيه وقربها له وحضنها وقال لها : محتاج اتكلم معاكي شوية 
هزت راسها يعني حاضر 
اديته الجاكيت لبسه و دخلوا البيت  طلعوا الأوضة 
قعدوا  ع السرير وهو قال :  انا هحكيلك كل حاجة بس دا لازم يكون سر بينا يعني ماحدش يعرف غيرنا 
انجل : تمام انا سمعاك 
مارد بص لها بنص عين وقال : بس بشرط 
انجل بدهشة : شرط ايه
مارد : قربي وانا اقولك 
انجل ضيقت عينيها وقالت بتحذير : ماااارد 
ضحك  وقال لها وهو بيغمز : خلاص بعد ما احكيلك 
انجل قالت بمشاكسة : علي حسب الموضوع 
مارد حكي لأنجل كل حاجة من اول شغله مع الما*فيا لحد اتفاقه مع المخا*برات علي مساعدتهم في القبض علي التش*كيل العص*ابي داخل مصر 
انجل كانت باصة بصدمة وفاتحة بوقها وبعد لحظات قالت : يعني انت طلعت وطني كده وانا كنت ظالماك 
مارد : شوفتي بقي انك ظالماني ، وعايز حقي 
انجل ضحكت وقالت : حقك عليا يا قلبي ، وانا مستعدة اصالحك بالطريقة اللي تعجبك 
لف وشه الناحية التانية وقال: ماليش فيه انتي اللي زعلاتيني يبقي انتي اللي تصالحيني
لفت وشه ناحيتها بإيدها وبا*ست خده ابتسم بخفوت ورجع بسرعة قامت با*سته في خده التاني ضحك وشاور علي بقه قربت وبا*سته شد*ها ناحيته اكتر و غمضت عينيها قرب من شفا*يفها عشان يروي عطش اشتياقه لحبيبته العنيدة
******************
في حفلة خاصة في بيت فريدة 
كانت فريدة سكر*انة وماسكة كأس قربت علي صورة عزيز وقالت : وحشتني ، ياتري وحشتك يا عزيز ولا مش بتفكر فيا ابدا 
عيطت وقالت : معقول معقول نسيت فريدة واد ايه كانت بتحبك 
سمعت صوت وراها بيقول : هما كده طول عمرهم الخي*انة بتجري في دم*هم .
بصت فريدة بتركيز وقالت : لمار 
حطت الكا*س علي طرابيزة وقربت بسرعة وقالت : انتي ايه اللي نزلك يلا يا حبيبتي علي اوضتك يلا 
لمار والدموع بتنزل منها : سيبيني انا مش هابقي زيك انا هان*تقم منها هق*تلها هي اللي حرمتني منه همو*تها 
فريدة نادت بسرعة علي الست المرافقة للمار نزلت الست بسرعة وقالت : أنا آسفة يا فريدة هانم ، آنسة لمار نزلت من ورايا بعتذر عن اللي حصل 
دخل إياد لما لمح مرافقة  لمار بتتكلم مع فريدة وقال : فيه حاجة لمار بخير ولا جاتلها الحالة 
المرافقة قالت : لا يا فندم كل الحكاية اني كنت بقرأ رواية وغفيت شوية فهي استغلت اني نايمة وخرجت 
إياد قرب وحاوط لمار بإيده وهي كانت بتعمل حركات غريبة كأنها خايفة منه يضربها ، بس هو حض*نها بحنان وقال : تعالي يا حبيبتي يلا هنطلع ننام 
لمار بابتسامة هستيريا قالت : هتوديني لمارد صح 
إياد بحزن  : صح 
ضحكت وقالت :  خلاص هاروح البس فستان الفرح عشان فرحنا أنهاردة انا وهو 
بعدها رفعت صوباعها في وشه وقالت : بس هي لا انجل لا ماتحضرش فرحي اتفقنا 
إياد: اتفقنا يلا يا قلبي 
أخدها وطلعوا اوضتها نيمها ع السرير  وفضل جمبها يمسد علي شعرها لحد ما نامت وبعدها بص للفراغ وقال : احنا لينا تا*ر كبير اوي عندكم يا عيلة المالكي كل حد فينا قلبه بينز*ف من ورا عمايلك يا مارد انت وابوك عشان كده أنا هانت*قم منك أ*شد انت*قام ، وانجل هتكون ليا بعد ما اد*مرك انت وعزيز الكل*ب
********************
انجل كانت ساندة راسها علي صدر مارد وبيتكلموا فقالت : يعني انت مهمتك انك تكشف إياد وفريدة للشرطة صح 
مارد : امم
انجل بصت له وكانت بتلعب في دقنه وقالت : اسمحلي اشاركك في جزء الاكشن اللي في حياتنا 
مارد برفعة حاجب : نعم ؟ تساعديني ازاي يعني 
انجل : يعني هاساعدك تكشف إياد 
مارد : بتهزري صح ، انا مستحيل اعرض حياتك للخ*طر مهما حصل 
انجل : مارد انا مش هتعرض لأي خ*طر صدقني ، بص اهدا كده قبل ما اقولك اي حاجة وتمالك أعصابك 
مارد بيبتسم بتصنع ويقول :  انا هادي اهو 
انجل : إنت عارف إن يعني احم يعني ان إياد بيحبني صح 
مارد مسكها من هدومها وقال بعصبية : نعم يار*وح ا*مك بيحبك  
انجل بخوف : اهدا يا حبيبي اهدا مش قصدي والله ، قصدي اني ممكن استغل النقطة دي لصالحنا 
مارد بغضب: ازاي يا ابو العريف 
انجل : أنا هاقولك .........
مارد قبل ما يسمع اي كلمة منها قاطعها وقال: مش ممكن ابدا مستحيل اوافق انك تخا*طري بحياتك بأي طريقة كانت خلص الكلام 
***********************
ماركو :  مارد مش لازم يعرف أي حاجة عن موعد تسليم شحنة المخد*رات 
إياد بصدمة : ليه انت مش  واثق فيه ولا ايه 
ماركو : ايوا مش واثق حاسس انه راجع ينت*قم من تهديدي له طول السنين اللي فاتت اني هأ*ذي عيلته وكمان خط*ف بن*ته وقبلها محاولة قت*ل جميلة وانجل 
إياد : اوك يبقي انا هاديله موعد غلط للتسليم 
ماركو : اتفقنا 
فيه شخص كان بيتصنتهم خرج ماركو وإياد عادي جدا للحفلة وملحظوش ان فيه حد كان بيراقبهم 
*****************
في وقت متأخر من الصبح صحي مارد علي سائل بينزل علي وشه وعلي بقه فتح عينه لقي روز بتبو*سه عادي وتقول: بابي بابي 
فتح عينه وابتسم لها ومسح بقها وبا*سها هو كمان 
نزل تحت عند جد انجل وقاله عايز هدوم هو ماكانش فاكر ان انجل جابت له هدوم معاها قام جدها جاب له جلباب صعيدي من بتوع ابن عم انجل 
اخد شاور ولبسها ونزل يفطر انجل كمان صحيت واخدت شاور ونزلت لقيت مارد لابس الجلباب وبيفطر ابتسمت بانبهار وقعدت جمبه وقالت : بتاكلوا ايه 
مارد : فتة وممبار
انجل بقرف : يعع
نهلة بسخرية : مالك يا بت دي اكلة الملوك والسلاطين يا بت عمي ولا عشان اسم النبي حرصه المارد سماكي انجل هتشوفي نفسك علينا 
انجل : مش قصدي والله بس بجد مش قادرة اتحمل الريحة دي 
مارد قرب لها وهمس : معقول لحقتي تحملي 
ضربته في كتفه وقالت : رخم علي فكرة 
بعد عنها وفضل يضحك 
مرات عمها قربت وقالت: خدي دي بس مني وقوليلي رأيك 
بعد دقيقة بالظبط 
مارد مبرق : بالراحة يا انجل علي نفسك كلي بهدوء 
انجل وهي بقها مليان : أصل أنا كنت ظالمة البتاع دا وطلع طعمه حلو اوي 
كلهم ضحكوا علي انجل ، مارد فونه رن كان اسلام 
مارد : اسلام خير 
اسلام : لازم ترجع حالا يا مارد عايزك ضروري 
مارد : تمام 
قفل مارد وقال لجد انجل : سفرة دايمة يا حاج كان نفسنا نقعد اكتر من كده بس مع الاسف عندي شغل مهم 
بص لانجل وقال : انجل اجهزي بسرعة عشان هنمشي 
انجل هزت راسها وقالت: تمام 
جد انجل : ربنا يوفقك ياولدي بس دي مش زيارة انتوا لازم تكرروها والمرة الجاية تجيب معاك الست الوالدة وعزيز بيه 






مارد بابتسامة : ان شاء الله يا حج
  جهزت انجل الشنط ولبسوا كلهم وسلموا ع العيلة و بعدها ركبوا عربياتهم وانطلقوا ع القاهرة ، بعد ساعات كتيرة من القيادة المتواصلة وصلوا كلهم في نص الليل انجل نامت هي والأولاد أما مارد  كلم اسلام وقاله تعالي ع الفيلا بسرعة 
اسلام اتأكد أنه رغد نايمة اتسحب وبدل هدومه ونزل بسرعة ركب عربيته وراح لمارد 
وصل اسلام وقعدوا جوا الفيلا جمب مدفأة الحطب 
اسلام قال بهمس : ماركو بيشك فينا
مارد عقد حواجبه وقال : عرفت منين 
اسلام : امبارح في الحفلة سمعته بيقول لإياد أنه يتوهك عن معاد تسليم شحنة المخد*رات ، لأنه مش بيثق فيك 
مارد حك دقنه وقال: اممم بيتذاكي ، وبعدها بص لاسلام وقاله أن انجل عرفت كل حاجة عن شغلي مع المخا*برات  ، والهانم عايزة تساعدنا 
اسلام بدهشة : تساعدنا ازاي 
مارد وقف وادا ضهره لاسلام وقال : مش عارف بقي انا هاطلع انام يا إسلام لأني مرهق جدا 
اسلام فضل مركز في كلام مارد(انجل عايزة تساعدنا ) 
خرج م الفيلا وركب عربيته ورجع بيته وهو بيفكر ياتري انجل ممكن تساعدهم ازاي 
******************* 
الصبح مارد صحي وراح المصنع بس مالقاش اسلام سأل عنه السكرتيرة وقالت أنه ماجاش 
مارد دخل مكتبه وهو مستغرب ياتري اسلام ليه ماجاش هو مش متعود يتأخر ديما بيوصل قبل مارد 
في فيلا مارد 
وصل اسلام لقي انجل مستنياه لأنه كلمها وقال لها انه عايزها في موضوع مهم 
قعدوا في الجنينة وانجل قالت : خير يا إسلام عايزني في إيه 
اسلام قرب وشه شوية وقال بهمس : أنا زي ابوكي صح 
انجل بدهشة : ابويا؟؟!!! ، أنت بتقول ايه ؟!
اسلام : اسمعي بس مش انا ربيتك انا و مارد يعني لازم تسمعي كلامي ، والكلام اللي هقوله يبقي سر بينا 
انجل باهتمام : هي ايه الحكاية يا إسلام انت قلقتني 
اسلام : اسمعي أنا موافق انك تساعدينا عشان نوقع إياد وفريدة بس عارف إن جوزك لو بو*سنا علي رجله مش هيوافق عشان كده احنا هنشتغل مع بعض من وراه 
انجل بقلق: طب لو عرف اكيد هيزعل مننا دا ممكن يقت*لني 
اسلام : ما تقلقيش سيبي كل حاجة عليا أنا 
انجل : طب هنعمل ايه 
اسلام : اسمعي يا ستي 
أثناء ما بيتكلم فونه رن كان مارد 
اسلام بص لأنجل وقال : مارد بيتصل اوعي تقوليله اني جيت هنا وانا مش هارد عليه يلا سلام هارجعلك كمان  شوية تكوني جهزتي نفسك تمام 
انجل بتردد : تمام 
ركب اسلام عربيته وانطلق وانجل كانت بتفرك ف ايديها من التوتر وقالت : أنا هاعمل كل دا عشان اساعد مارد نفسي يبعد عن العالم المشب*وه دا 
*************
اسلام وصل المصنع وراح علي مكتب مارد 
اول ما دخل مارد سأله : كنت فين وتأخرت كده ليه 
اسلام قعد ع الكرسي ومسك كوباية الشاي وقال : حاسس اني تعبان شوية وعايز اروح تاني 
مارد : خلاص يابني جيت ليه اصلا روح ارتاح 
خرج اسلام من المصنع ركب عربيته ورجع تاني لأنجل  كانت لابسة بس حرفيا كانت هتم*وت من التوتر اسلام شاور لها عشان تروح له اتحركت وفتحت باب العربية وركبت وقالت: اسلام مارد لو عرف اي حاجة انا هبيعك في ثانية 
اسلام : ماتقلقيش سيبها علي الله 
ساق اسلام العربية ووصلوا عند فيلا فريدة اسلام قال لأنجل : انجلي استني قبل ما تنزلي قربي هنا 
انجل باستفهام : ليه 
قربت منه وهو قال : افتحي عينيكي كويس وارفعي وشك لفوق 
عملت زي ما قالها قام هو حاطلها قطرة في عينيها وقال : دي عشان تحبكي الدور كويس يلا ربنا يوفقك 
خرجت انجل وكانت متوترة جدا وفضلت تبص لعربية اسلام كل خطوة لحد ما وصلت قصر فريدة 
رنت الجرس فتحت الشغالة انجل قالت : عايزة اقابل إياد 
إياد كان برا انتبه للصوت وقف بسرعة وراح ناحية الباب لقي انجل بتعيط اتفاجئ وشاور للشغالة أنها تمشي 
قرب لأنجل وقال : انجل مالك حد زعلك بتعيطي ليه





انجل حطت وشها بين ايديها وقالت : أنا مصدومة مش مصدقة مش مصدقة 
إياد: اهدي وتعالي احكيلي ايه اللي حصل 
اتحركوا هما الاتنين ووصلوا عند الصالون وقعدوا انجل قالت له : مارد (عيطت وبعدها كملت ) مارد طلع ما*فيا انا اتخدعت فيه، انا مش ممكن اكمل معاها تاني 
إياد فرح جدا من الكلام دا وقال لها : ايه ما*فيا لاحول ولا قوة الا بالله مارد يطلع كده دا كان مثلي الأعلي ،  طب انا ممكن اساعدك  ازاي 
انجل بتعيط : أنا،  أنا مابقتش احبه ومش هقدر اعيش معاه عشان كده عايزة اهرب منه 
إياد بمفجأة : تهربي!!
سرح بخياله شوية وفكر ان ممكن دي تبقي فرصة كويسة أنه ين*تقم من مارد وفي نفس الوقت يرجع حب حياته انجل 
بص وقالها : أكيد هاساعدك ، بس اديني بالظبط يومين هاظبط اموري وبعدها هاخدك ونسافر مكان محدش يقدر يوصلك فيه ابدا  
انجل حطت وشها بين ايديها وقالت : أنا بجد انخدعت فيه هو كان زي بابا بالظبط 
إياد قال وهو بيبتسم لأنه فرح من كلامها عن مارد : أنا طول الوقت  بحاول افهمك ان حبك للمارد مجرد رد جميل ليه لكن انتي ماكنتيش بتصدقي 
انجل بصت وقالت : عندك حق ، بس مع الاسف عرفت متأخر 
إياد ببسمة امل : ولا يهمك الحياة لسة قدامنا ثقي فيا وانا هاخدك لأخر الدنيا مكان عمره مايخطر علي بال مارد 
انجل : ياريت 
بعدها بصت انجل في ساعة يدها وقالت : أنا هامشي يا إياد عشان مش عايزة مارد يشك في حاجة تمام 
إياد وقف وقال برومانسية : كان نفسي تقعدي اكتر بس مش مشكلة هانت 
انجل قالت له : إياد ممكن كوباية مية 
إياد : اه طبعا اكيد لحظة وراجعلك 
انجل خرجت موبايل من شنطتها شبه موبايل إياد بالظبط وحطته ع الطرابيزة واخدت موبايله وحطته في شنطتها 
لسة هتقفل شنطتها سمعت صوت من وراها
_ إنتي بتعملي ايه ...

         
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-