CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل العاشر10بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل العاشر10بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 
الفصل العاشر10
بقلم ايزيس





مارد بص للفراغ وأطلق تنهيدة طويلة وقال : اسلام انا بشتغل لحساب المخا*برات المصرية 
اسلام برق عينيه وقال : بتشتغل فين يا حي*لتها 
مارد بغضب : نعم 
اسلام بنفس الصدمة: مارد انت بتتكلم جد ولا بتهزر 
مارد : وهي دي حاجة فيها هزار يا إسلام 
اسلام: إنت لازم تحكيلي كل حاجة بالحرف الواحد يلا احكي يلا 
مارد هز راسه بيأس من صاحبه المجنون وابتسم ابتسامة خفيفة علي جمب كده وقال 
_٢٥ ديسمبر ٢٠٢١ جاني استدعاء من البوليس استغربت بس طبعا اضطريت اروح ، لما رحت اتضحلي ان الاستدعاء مش من الشرطة لا من المخا*برات المصرية 
اسلام : وايه اللي حصل بعدها 
Flash Back
مارد دخل مكتب الظابط وقال بثقة : حضرتك استدعتني ممكن اعرف سبب الاستدعاء 
الظابط : اقعد الأول يا مارد باشا نشرب الشاي وندردش شوية 
مارد قعد وفجأة الظابط قال : اتفضل يا باشا 
خرج راجل تاني لابس بدلة سودة عادي مش لبس ظابط يعني 
قعد قصاد مارد وقال : اهلا بالمارد 
مارد قلق من نبرة الراجل دا بس احتفظ بهدوءه جدا وقال : اهلا ممكن برضو اعرف سبب وجودي هنا ايه 
الراجل دا قاله : ممكن انا اعرف بعد ما ولدتك فريدة انفصلت عن والدك ليه اخترت والدك وسيبت والدتك عايشة لوحدها 
مارد عقد حواجبه وقال : ممكن اعرف سبب السؤال دا ايه 
الراجل حط سجارة في بقه وقال : مارد انت بتكلم الظابط سليم عبد الراضي ظابط في المخاب*رات المصرية 
مارد ببرود وهدوء شديد : تشرفنا بس برضو انا هنا ليه 
الظابط : جاوب علي قد السؤال 
مارد غمض عينيه بضيق وفتحها وقال : (فريدة زادا) مش والدتي الحقيقية هي والدتي بالتبني ولما عرفت الحقيقة دي بكل بساطة سيبتها وعشت مع والدتي الحقيقة( جميلة الفيومي )انا ابن عزيز المالكي بس فريدة مش والدتي 
الظباط اتفاجئوا وبصوا لبعض وبعدها الظابط بص لمارد وقال 
_انا مش هالف وادور عليك كتير ، إحنا قبضنا علي واحد من رجالة فريدة وطبعا بعد كذا محاولة من الإنكار اعترف علي حاجات كتير مهمة 
مارد في اللحظة دي خاف بجد وتبت في الكرسي بس بيجاهد نفسه عشان يبان هادي وطبيعي ومش متأثر بالكلام 
قال ببرود : بيشتغل معاها ايه ممكن توضح 
الظابط اتعصب من بروده وقال : اسمع انا عارف انك مهندس سلا*ح وتاجر في نفس الوقت وكنت متورط مع ما*فيا عالمية بس كمان عرفنا انك وقفت تصنيع السلا*ح وبعدت عن الما*فيا من أربع سنين 
مادر اتنهد وقال : تمام ممكن اعرف انا هنا ليه 
الظابط سليم : إنت لازم تساعدنا عشان نخلص من الم*افيا دي دول كل يوم عددهم بيزيد وفريدة زادا هي ر*أس الش*يطان في مصر وفيه كمان دكتور كبير متورط في تجا*رة أعض*اء 
مارد وقف وقال بعصبية : وانا ايه علاقتي بدا دا شغلكم انتوا مش شغلي ، أنا بعترف اني كنت تا*جر سلا*ح بس دا كان في الماضي انا دلوقتي رجل أعمال شريف بدأ من الصفر وبيكبر مصنع الحديد والصلب بتاعه يعني ماشي بما يرضي الله ماحدش يقدر يمسك عليا حاجة 
الظابط اتكلم ببرود أكبر وقال بهدوء : اسمع يا مراد احنا لو عايزين نأذ*يك او نور*طك ممكن نلبسك تهمة تخليك طول عمرك في السجن ، لا وايه سجن سيا*سي (قالها وهو بيبتسم باستفزاز )  وتابع : بس احنا عايزين نقضي ع الف*ساد في البلد تخيل في يوم من الايام بنتك او ابنك يتخ*طف وهو راجع من المدرسة ويتصفي ويتب*اع أعض*اء  
مارد فقد أعصابه لمجرد تخيله الفكرة وقف وقال : لااااا ماحدش يقدر يمس شعرة من اولاد مارد المالكي 
الظابط : طب والناس العاديين اللي هما مش مارد المالكي يعملوا ايه 
مارد كور إيده وقال : مانا برضو خاي*ف علي أولادي وبيتي  وعشان كده بعدت عن كل حاجة فيها خ*طر ومش عايز ارجع تاني 
الظابط : دي فترة مؤقتة يا مراد واحنا هنكون ديما في ضهرك بس لازم نزرع شخص هما بيثقوا فيه وفي نفس الوقت له شخصية وبيحترموه وهو مهم عندهم والمواصفات دي كلها متوفرة فيك قلت ايه ؟
مارد اتنهد وقال : اديني فرصة افكر وارد عليك 
الظابط : هديك فرصة لحد ٧ يناير وبعدها صدقني هتزعل  لأني هختار شخص تاني غالي عندك اوي (كان يقصد عزيز )
مارد : تمام هافكر
BACK






اسلام : طب وليه ما قولتليش الحقيقة من الأول 
مارد : كنت افضل انك ما تعرفش لأنك مش بتقدر تسيطر علي انفعالاتك واللي في قلبك علي لسانك ولو حد استفزك ممكن تقول اي حاجة من غير ما تحس  ، لكن اضطريت اقولك لما لقيت ضميرك ناقح عليك اوي كده ومستعد تبيعني 
اسلام جري حضن مارد وقال : مراد انا عمري ما ابيعك انت عيلتي كلها احنا أصحاب من لما عرفت يعني ايه صداقة 
اسلام كان حاضن مارد اوي وخلاص هيعيط 
مارد قاله بمشاكسة : طب ابعد لحسن أنا مفتقد الاح*ضان اليومين دول وضحك 
اسلام بص له بصدمة مصطنعة وقال : يخربيتك انت بتقول ايه اخص المارد يقول كده استغفر الله يااخي 
مارد ضحك واسلام ركز شوية وبص بمفجأة وقال لمارد : انجل بتأدبك ، يانهااااار ابيض ،
مارد ضرب اسلام في كتفه وقال باندفاع : لا طبعا ما تقدرش 
اسلام بيستفزه اكتر : لا انت اعترفت اهو انجل بتربيك يا لهويييي  ، ياخسارتك  يا مارد يامالكي 
فضل يجري في الصحرا ويصرخ ويقول الجملة دي 
ومارد يجري وراه ويقول : يا اخي اخرس بقي انت ايه مبني  إذاعة 
بعد مرور وقت وتقريبا كانت خلاص الشمس طلعت ركبوا العربية ورجعوا تاني ع القاهرة 
وطبعا إياد كلم ماركو وقاله كل اللي حصل وماركو قرر يتحرك من سينا لمصر عشان يعرف الحوار دا هينتهي علي ايه 
*****************
في الصعيد 
انجل كانت قاعدة في اوضة ماسكة موبايلها ونفسها مارد يتصل لكن هي ما تتصلش عزة نفسها تمنعها تعمل كده 
دخلوا البنات 
ونهلة قالت لها : واه انتي لسة قاعدة يا به يلا  عشان تستعدي للحنة 
تالية هزت راسها وكان ظاهر عليها الضيق والحزن نهلة قالت للبنات: اطلعوا انتوا م الأوضة وانا هحصلكم 
خرجوا البنات وهي قالت لانجل : مالك يا بت عمي ليه مش فرحانة وباين عليكي الهم ، أنتي مش مبسوطة مع جوزك ولا ايه 
انجل هزت راسها وقالت: لا طبعا انا اسعد إنسانة عشان هو زوجي بس 
نهلة : بس إيه ما تتكلمي ، فيه بينكم مشاكل لا قدر الله 
انجل : لا مافيش بس كان نفسي يكون موجود معانا 
نهلة وكزتها في كتفها وضحكت وقالت : هي الحكاية  أكده واحشك يعني واه واه طب ما تكلميه وادلعي شوية علي شوية محن هيسيب ابو ام اللي جابو الشغل ويجي زاحف 
انجل قامت من مكانها وقالت : حاضر هاكلمه يلا نشوف ورانا ايه تحضيرات( وقامت من مكانها )
خرجوا هما الاتنين وبدأوا يرتبوا لحفلة الحنة

*******************
 ماركو وصل بيت فريدة وكلم مارد وقاله بضيق 
_ أنا منتظرك عند فريدة تعالي حالا 
مارد بضيق اكتر : كويس انك اتصلت كنت هاكلمك جايلك حالا 
بعد مرور وقت وصل مارد واسلام عند فريدة 
اول ما مارد دخل كان ظاهر علي وشه الغضب والحزن 
ماركو قال بضيق : عاجبك اللي عملته دا انا مش هيدفع جنيه واحد في السلا*ح دا 
مارد مسك ماركو من ياقته وقال : وحياة امك ، السلا*ح دا كلفني ملايين انا مش هشيل الليلة لوحدي 
اسلام أتدخل بسرعة وشال إيد مارد من هدوم ماركو وقال : انتوا هتتخانقوا ، اهدوا يا جماعة داحنا واكلين شاربين قا*تلين مع بعض ايه ماتخلوش حكاية زي دي تخسركوا بعض اللي حصل حصل المهم احنا بخير 
ماركو قال بعصبية : هو غلطان ، ويتحمل المسؤلية 
مارد : ومين اللي طلب الكيمة دي كلها مش انت وعشان ايه عشان مش واثق في مارد (كان بيبص لإياد وهو بيقول الجملة دي عشان ماركو يعرف ان اياد هو اللي قاله)  
 ماركو اتنحنح ومسك دقنه باحراج وبعدها تابع : بس انا مش هدفع ولا دولار واحد 
مارد بعصبية : وليه انا اللي اشيل الليلة لوحدي 
اسلام بيمثل دور العاقل قال : أنا عندي اتفاق عادل 
ماركو : كمان فيها عادل ، مين عادل دا 
اسلام بزهق : اهدا يا حج ماركو وبلاش فزلكة
الاتفاق بيقول ان فلوس ماركو بتاعة السلا*ح القديم خلاص بح 
وفلوس تكفلة تصنيع السلا*ح اللي  مارد دفعها من جيبه كمان خلاص بح ، قولتوا ايه ، ماتقولي حاجة يا تنت فريدة 
فريدة بغضب : اخرس تنت ف عينك ، اتنحنحت وقالت : هو بيتكلم صح الي حد ما يعني لازم ماركو ومارد يتحملوا الخسارة مع بعض 
مارد بغضب : رغم اني خسارتي أكبر بكتير منه بس مضطر اني اوافق  
ماركو بيظبط هدومه قال : أنا كمان موافق 
اسلام ابتسم وقال : طب يلا سلموا علي بعض واتصالحوا كده 
مارد ضربه في كتفه وقال : إنت بتصالح عيلين صغيرين 
بص لماركو وقال : معلش hard lack المرة دي ، واكيد المرة الجاية هنعمل احتياطنا
قعدوا كلهم واتفقوا علي خطط جديدة 
*******************
في نفس الوقت 
كانت الحنة بدأت وانجل طول الوقت عينها ع الباب علي امل ان مارد يرجع ويفاجئها فضلت لحد ما الحنة انتهت وهي منتظرة جيته بس من غير جدوي ، طلعت اوضتها كانوا اولادها نايمين مسكت الموبايل عشان تكلمه بس رمته تاني ورمت نفسها علي السرير ، في نفس اللحظة دي مارد كان ماسك الموبايل هيرن يطمن عليها لكن هو كمان ابتسم وقال : لا كده أفضل 
روح البيت واسلام كمان روح بيته 
مارد كان حرفيا مرهق جدا وعشان كده قرر أنه ينام كام ساعة  يرتاح عشان ينفذ خطته مدد ع السرير وراح في النوم المشكلة  
أنه نام اكتر من اللازم صحي الساعة ٨الصبح كالعادة بص في الساعة واتفاجئ قام بسرعة اخد شاور ولبس ونزل 
لقي جميلة قال : صباح الخير يا جميلة 
جميلة : صباح الفل يا حبيبي اقعد افطر مستعجل ليه ، ايه دا انت هتشرب القهوة من غير فطار 
مارد : معلش مستعجل جدااا صدقيني يلا سلام 
خرج بسرعة وركب عربيته وقف قدام مول كبير ومشهور ركن عربيته ونزل دخل المول 
بعد مرور وقت خرج ومعاه شنطة كبيرة حطها في العربية وركب وساق علي طول 
بعد مرور وقت طويل تحديدا بالليل 
انجل دخلت اوضتها عشان تجهز بصت لقت علبة كبيرة علي السرير فتحتها لقت فستان جميل جدا استغربت وخرجت سألت نهلة ، نهلة ضحكت وقالت : واحد جابه من بتوع التوصيل لباب المنزل 
انجل دخلت اوضتها باحباط وقفلت الباب وقالت : هي دي مفاجئتك يا مارد فستان (لوت بقها وهي بتقول فستان ) 
لبسته وكانت مضايقة جدا ونزلت الفرح بتحاول تداري حزنها عشان محدش يلاحظ 
الكل كان مستعد لاستقبال العرسان الكل موجه نظره علي باب الجنينة ومستنين العروسة تطل بالأبيض 
وصلوا العرسان وبدأوا يرقصوا علي أنغام موسيقي هادية والبنات عملوا لهم دايرة الاضواء كانت منورة كل ركن في الجنينة وفجأة النور انطفي وبقي نور هادي جدا الكل استغرب وفجأة انجل حست بحد بيجذبها ويقربها له لفت بخضة بس شمت ريحة البرفيوم دا اللي هي عارفاه وبتعشقه اطمنت لما عرفت مين الشخص اللي قدامها حض*نها جامد وهي لفت ايديها حوالين رقبته وفضلوا يرقصوا في الجو الهادي دا هي في اللحظة دي نسيت اي اتفاق بينهم حضنته هي كمان لأنها كانت حرفيا بتتمنى اللحظة دي وكانت حاسة فعلا انه هيرجع ويفاجئها
همس هو في ودنها : وحشتيني 
غمضت عينيها وماردتش بس قربت منه اكتر وبكده كأنها بتقوله وانت كمان 
بعد ما خلصوا رقص قالت : لو ماكنتش جيت انا ما كنتش هاقدر اسامحك بجد 
 ح*ضنها تاني بس دلوقتي النور رجع قوي زي ما كان حاولت تفك إيده وكانت بتبص للناس حواليهم وقالت: مارد احنا في الصعيد ماينفعش كده 
تابع هو ببرود : انتي برضو تصدقي اني اقدر ابعد عنك اكتر من يوم ، مستحيل 
اتنهدت وقالت : فكرت انك تبعد عن الما*فيا 
مارد : امم 
انجل بفرحة : بجد يا مارد 
مارد : بجد يا قلبي بس اديني فرصة شهر 
بصت له بغضب وقالت شهر ، أنت بتضحك عليا عايزني انسي وشهر يجر شهر صح 
مارد حط صوباعه علي شفايفها وقال: اششش وطي صوتك احنا في فرح 
بصت له بغضب وما اتكلمتش وطول الفرح هي بتبص عليه ومكشرة وهو بيتجاهل نظراتها ويبتسم  
خلص الفرح والعرسان مشيوا جد انجل كان صاحي طبعا عشان كده انجل ماقدرتش تقول لمارد ينام في اوضة تانية 
دخلت ما لقيتش الاولاد خرجت بسرعة وهي حرفيا هتم*وت م الرعب بس مارد هادي 
انجل برعب : نهلة ولادي فين  ماشوفتيش ولادي 
   نهلة غمزت لها وقالت : العيال شبطوا فيا كمني يعني ماحدش احن مني ومن قلبي فأخدتهم 
انجل ضيقت عينيها وبصت لمارد قام هو بص لفوق وفضل يصفر 
انجل دخلت اوضتها بغيظ ومارد غمز لنهلة ودخل بسرعة وقفل الباب بالمفتاح 
وقال لانجل : ايه يا بطل مش هتفك وكفاية ولا ايه 
انجل : اللي انت بتفكر فيه دا مش ممكن يحصل احنا اتفقنا 
مارد ضحك وقال : لااااا انا دلوقتي الشي*طان ثالثنا ما تحاوليش 
انجل من الغيظ مسكت المخدة وضربته بيها وقالت : خد نام ع الكنبة 
مارد اتجاهل غضبها وفضل يقرب لها وهي تبعد لحد ما خبطت في الحيطة اللي وراها مارد قرب اكتر وبا*سها هي  في الأول تاهت بس بعدها زقته وقالت : ابعد عني طول ما انت مجر*م انت مش جوزي 
مشاعر مارد كانت في حالة انهيار غمض عينيه وهمس لها  : الليلة دي وبس وبعدها عاقبيني برحتك انجل أنا جبت اخري 
 انجل شخطت فيه وقالت : وانا قلت مستحيل يعني مستحيل ،ابعد عني بقي 
مارد فقد كل ذرة عقل فيه ومسك انجل زقها ع السرير وقال : وانا قلتلك انا جبت أخري...........


      
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-