CMP: AIE: رواية منه ونادر الفصل السابع والثامن بقلم نهر هاني
أخر الاخبار

رواية منه ونادر الفصل السابع والثامن بقلم نهر هاني


رواية منه ونادر الفصل السابع والثامن بقلم نهر هاني


منه اتورطت مع شلة رامي ولقت نفسها ف وسط مجموعة متنمريين اشرار 

نادر قاعد طول المحاضره بيفكر هتكون راحت فين وحاجتها موجوده ع الديسك 
دا غير ان البنت ال جت اخدتها كمان رجعت بس هي مكنتش معاها
وبعدين لفت انتباهه ان رامي لوحده هو ال قاعد ف المدرج والشله بتاعته مش موجوده 

خرج الدكتور والطلاب خرجوا من القاعه وشنطة منه فضلت موجوده مكانها 
نادر راح لرامي وقاله 
: صحابك فين 

رامي بغضب : عايز اي منهم 

نادر بضيق : البنت لو اتأذت بسببك صدقني هتزعل مني وجامد اوي 
وبعدين سابه وخرج 
رامي اتعدل وقال بسخريه : واضح ان الامور بتتعقد اكتر 

خرج نادر يدور عليها ويسأل الطلاب ف الجامعه 

وبعدين افتكر البنت ال جت خدتها سأل عليها وراحلها 

وهو هناك اتفاجئ برامي موقف البنت وهي عماله تعيط وهو بيزعق فيها وبيقولها
: انطقي هي فين 

نور بخوف : اخدتها للسطح فوق 

رامي بتعجب : السطح! اشمعنا السطح 

نور ببكاء : صحابك ال قالولي اجبهالهم 

نادر كان واقف وسامع الحوار اول لما سمع كلمة صحابك ال قالولي اجبهالهم 
طلع يجري بسرعه ناحية السطح 

رامي بغضب : ساب البنت ولحقه وطلع جري ناحية السطح

وصل نادر بص لقا منه قاعده ع الأرض بتعيط وكلها مايه وكريم ماسك جردل ف ايده 

نادر جري على كريم ومسكه ولسه هيضربه قام رامي شادد ايده وقاله
: دا صاحبي مستحيل اسمحلك تضربه بس انا ممكن اضربه عادي  
وراح رامي ضارب كريم بالبوكس وقاله بغضب
: انت مجنون يالا مش قولتلك محدش ليه دعوه بيها

نادر سابهم وجري على منه لقاها قاعده ع الأرض ووشها لتحت وبتعيط وكلها مايه 
خلع جاكيته وغطاها بيه ووقفها وأخدها معاه لتحت 

كل الطلاب كانوا بيبصوا عليهم ونادر مخبي منه تحت جاكيته وواخدها ف حضنه وماشي ومهموش حاجه 

اخدها وخرجوا من الجامعه 
قعدوا ع الرصيف ف مكان هادى 

منه مبطلتش عياط
نادر بلطف : كفايه عياط بقى 
منه ببكاء : انا اه بنت ساذجه بس متوقعتش اني ف يوم اتهان بالشكل داه 

نادر عدل جاكيته وبدأ ينشفلها شعرها بيه وهو بيقول
: انا مش قولتلك رامي وشلته اوحش ناس ف الجامعه وحذرتك تبعدي عنه 

منه وهي بتمسح دموعها : بس رامي معمليش حاجه وحشه

نادر بغضب : بكرا هيعمل اسمعي مني وابعدي عنه

منه بدهشه : انت ليه عايزني اخاف منه

نادر قال بينه وبين نفسه : واضح ان انا ال خايف منه 
وبعدين قالها بصوت عالي : لازم تخافي منه ابعدي عنه ع اد ماتقدري وبطلي العفويه ف التعامل مع اي حد قولتلك مية مره لازم يكون بينك وبين الناس مسافه 

منه بحزن : العفويه والحماقه ال انا برتكبها بتخلي الناس تبعد عني وهما ال بيعملوا مسافه بيني وبينهم

نادر بلطف وهو بينشفلها شعرها : العفويه بتاعتك قادره توقع اي شخص ف حبك 

منه بتعجب : ها 
نادر بتوتر : مفيش قومي يلا علشان اوصلك البيت 

منه شالت جاكيته وادتهوله وقالتله ببراءه 
: نادر هو انت مهتم بيا ليه 

نادر ارتبك من سؤالها وقالها 
: وانا ههتم بيكي عشان اي يعني اكيد بشفق عليكي واحده زيك لازم الواحد يخلي باله منها 

منه بعصبيه خبطته ف كتفه 
: قولتلك كام مره مش عايزه حد يشفق عليا 

نادر بإبتسامه قرب وشه من وشها 
: اطمني انا مش هخلي حد يشفق عليكي غيري 

وبعدين اخدها ومشيوا للعربيه 

رامي كان واقف بيراقب المشهد من بعيد 
روح بيته وهو حاسس انه مخنوق ومدايق 
فتح باب شقتهم ودخل لقى أخته الصغيره بتتفرج على التلفزيون وكانت بتاكل اندومي 

قعد جمبها وشد منها الطبق وهو مدايق وقعد ياكل 
ندى بغيظ : انت بتاكل اكلي ليه دلوقتي قوم اعمل لنفسك 

رامي بغضب : بصي انا متعصب دلوقتي ف اقعدي ساكته وبصي قدامك 

ندى بغيظ قعدة وكملة بص ع التلفزيون 
رامي وهو بياكل : بتتفرجي ع اي داه 

ندى : دي دراما جميله اوي البطل باين انه بيحب البطله اوي بس في واحد رخم كدا واضح انه بيحبها هو كمان معرفش اي الإنسان البارد داه يعني كان لازم يحب دي ما البنات كتير

رامي حط الطبق ع التربيزه بغضب وقالها : وهو زنبه اي يعني انه حبها ولا هو مش انسان وعنده مشاعر ولا يمكن ريبورت ويقدر يتحكم ف مشاعره 

ندى بتعجب : وانت بتزعقلي كدا ليه وانا مالي 

رامي قام وزق التربيزه برجله بضيق ودخل اوضته وقفل ع نفسه 
اترمى ع سريره وبص لسقف الأوضه واتخيل اول يوم شاف فيه منه لما قعد جمبها ف المعمل علشان يدايق نادر وشدة ايده رسمتله ساعه عليها 

قال ف نفسه : اتمنى مكنتش قابلت البنت دي ولا شوفتها بس بما اني وقعت نفسي معاها ف صعب استسلم 
وغمض عيونه ونام

____________

منه ف أوضتها نايمه على سريرها وبتتخيل  نادر وهو مخبيها بجاكيته ونازل بيها من ع السطح وعماله تفتكر ف شكله وهو بينشفلها شعرها 

ابتسمت بكسوف وشدة الغطا ع وشها ونامت 

__________
نادر ف اوضته وع سريره هو كمان 
فتح الدرج ال جمبه طلع المنديل بتاع منه ال مرسوم عليه الفيل فضل يبص عليه وهو مبتسم 
جه ف باله خيانة والدته لوالده فحس بالغضب وحطه ف الدرج وغمض عيونه ونام 

____________
نهار يوم جديد 

منه لبست وخرجت من اوضتها كالعاده علشان تروح جامعتها

: صباح الخير يامرات ابويا قصدي ياتنط هدى 

هدى بضيق : صباح النور اقعدي افطري ولا هتعملي زي كل يوم وتمشي من غير اكل

والدها : اقعدي كلي معانا دانتي من يوم ماجيتي مفيش مره قعدتي معانا ع الأكل 

منه حضنت بابها وباسته وقالتله : علشان خاطرك بس يابابا هقعد اكل 

قعدو ع الأكل 
فجأه هدى مرات والدها قامت بسرعه ع الحمام وهي حاتطه ايدها ع بوئها 

ايمن لحقها : مالك ياهدى انتي كويسه

هدى بعد ماتقيئت: حاسه اني دايخه ومش طايقه ريحة الأكل

ايمن بفرح : معقول تكوني حامل

مانت قاعده ع الفطار وسمعته وهو بيقولها معقول تكوني حامل قالت ف نفسها
: يلهوووي حامل لو طلع ولد كدا أنا هدخل الجيش 

جت هدى وايمن مسندها وقعدها ع الكرسي
هدى بسهوكه : اااه مش قادره ياايمن تعبانه خالص 
 
ايمن وهو بيقبل ايدها : انا مش عايزك تتعبي نفسك ف اي حاجه بعد كدا انا هعمل كل ال انتي عايزاه

هدى بحب : ربنا يخليك ليا يابيبي
منه وهي حاتطه ايدها على جمبها 
: بابا انا همشي انا بقى

والدها بتعجب : مالك حمبك
منه بألم : لا دي المراره بس شدة عليا

وبعدين سابتهم واخدت شنطتها ومشيت 

نزلت الشارع اخدت نفس وقالت 
:ااوف مسهوكه بشكل ياترى ماما هتعمل اي لما تعرف انها حامل دي احتمال تروح فيها

كانت ماشيه بتكلم نفسها بعصبيه 
رامي كان واقف بعيد مستنيها 

شافها وهي جايه ناحيته وعارف انها مش هتاخد بالها منه
راح مادد رجله لقدام شويه 
قامت وهي معديه متكعبله فيه راح امسك ايدها وقالها 
: مسكتك 

منه شدت أيدها واتعدلت وقالت بدهشه : انت بتعمل اي هنا 

رامي : هكون بعمل اي واقف مستني حضرتك بقالي ساعه 

منه بدهشه : مستنيني ليه لا استنى انت عرفت عنوان بيتي منين 

رامي مشي لقدام وهو ماسك موبايله وبيرن على حد 

منه واقفه مكانها لقت موبايلها بيرن
طلعته بسرعه لقت رقم متعرفوش فتحت وقالت :ألو

رامي بص وراه بغمزه وهو حاتط الفون ع ودنه وقالها
: مش شايفاني مشيت الحقيني 

منه بتعجب : انت مين

رامي وهو يتمالك نفسه : يابت بطلي الغباء داه انا رامي تعالي 

منه قفلت الموبايل وجريت لقدام لحقته وقالتله
: انت عرفت عنوان بيتي وجبت نمرة فوني منين !

رامي بغرور 
: انا رامي يابنت اي حاجه عايز اعرفها بعرفها

منه بدهشه : انت خارق بقى طب ممكن تقولي الدعسوقه والقط الأسود هيعرفوا بعض امتى 

رامي بتعجب : اي القط الاسود داه كمان

منه بسخريه : عملتله زي القطه وقربت منه وقالتله نياوو

رامي نبضات قلبه كان صوتها عالي واتوتر 

منه ببراءه زي الأطفال وهي عامله ايدها كأنها مخالب : نيااااوو

رامي بلع ريقه وزقها لبعيد وقالها
: بطلي التفاهه دي بقى
وكمل طريقه
منه بضحك مشيت جمبه : بتخاف م القطط

رامي بتوتر : ايوا  صحيح قوليلي لسه زعلانه من ال كريم عمله امبارح

منه بكسرة نفس : لا خلاص وبعدين انت ضربته وبصراحه متوقعتش انك تضرب صاحبك علشاني 

رامي بتنهيده : انا نفسي مبقتش عارفني ولا عارف اي ال انا بعمله داه 

سكوت شويه
منه : مقولتليش بردو مستنيني عن بيتنا ليه 

رامي :  فاضيه بعد الجامعه

منه : اها في حاجه 

رامي : بصراحه عايز منك خدمه

منه بلهفه : قول عايز اي انا تحت امرك يااستاذ خارق 

رامي بإبتسامه : عيد ميلاد اختي قرب وعايزك تساعديني ف اختيار الهديه ممكن

منه بدهشه : تعرف دي اول مره حد يقولي عايزك تساعديني اعمل حاجه كلهم بيخافوا يطلبوا مساعدتي علشان بعمل مشاكل دايما

رامي : انا مليش دعوه بكلهم انا بقولك تساعديني

منه بفرح : موافقه 

رامي بإبتسامه وقف قدامها وحط ايده على شعرها بلطف 
ووطى وشه وقربه من وشها وقالها
: هستناكي بعد الجامعه 

منه بكسوف : طيب 
___________
ف الجامعه
منه دخلت قاعة المحاضرات وحاطه وشها ف الأرض من ال شلة رامي عملته فيها امبارح
كل الطلاب كانو بيبصوا وبيتكلموا عليها 

شافها نادر من بعيد ادايق علشانها جدا

بعتلها رساله ع الواتس وقالها
:  عايزك بعد الجامعه

منه مفتحتش موبايلها وكانت عملاه سايلنت طول الوقت

"خلصت الجامعه والطلاب كلهم خرجوا"

رامي مسك ايد منه قدام البوابه وشدها 

منه بتعجب: اي دا في اي

رامي : يلا زي ماوعدتيني تختاري الهديه 

منه : اها افتكرت 
ومشيت معاه 

" اما نادر ف راح وقف عند المكان ال بيتقتبلوا فيه ع طول"

__________
رامي ومنه دخلوا محل هدايا 

منه : واو اي الحاجات القمر دي 

 رامي فضل يلف وراها وهو مبتسم 

وقفت عند حاجات الميكب وقالتله 
اختك بتحب الميكب

رامي بتفكير : بصراحه معرفش بس بلاش ميكب هي لسه صغيره ع الحاجات دي 

منه سابته بيتكلم وفتحت صباع روج لونه هادي ووقفت قدام المرايه وجربته على شفايفها

رامي راح ناحيتها وقالها بتعجب : بتعملي اي 

منه لفت وشها وقربت منه وقالتله 
: اللون دا حلو اوي مش كدا 

رامي بص لشفايفها وهي قريبه منه اتوتر  ورجع لورا وكان هيقع

منه بتعجب : هو شكله وحش اوي كدا
متخفش تعالى همسحه

رامي وقف جمبها وقالها : بتتعاملي معايا بأريحيه اكتر من نادر صح

منه بسذاجه : نادر لما بشوفه بتوتر جدا بصراحه ع عكسك تماما

رامي قرب منها اكتر 
منه رجعت لورا خطوتين لحد ما لزقت ف الميكب المعروض وراها 

منه بخوف : في اي 

رامي قرب منها وحط ايده ع الحيطه وبصلها بنظرة ضيق: ع فكره انا راجل بردو ابقي خدي حذرك شويه 

منه بسذاجه : اكيد انت راجل مش بنت !
رامي بضيق : ااه غبيه 
وسابها ومشي 

منه حطت الروج ال كان ف ايدها ولحقته بسرعه 

" ف نفس الوقت نادر كان قاعد ف الشارع بيرن عليها بس موبايلاها كان سايلنت ومشفتهوش



(8)

منه اختارت الهديه مع رامي وقرر انه يوصلها 

ف طريق عودتهم مروا من نفس المكان ال نادر واقف فيه 

رامي ومنه ماشيين مش واخدين بالهم بس نادر شايفهم وهما جايين ناحيته
منه بضحك : نياووو

رامي زقها لبعيد : بطلي بقى التفاهه بتاعتك دي 

منه بضحك : اول مره اشوف شحط كدا وبيخاف من القطط 

فجأه رامي وقف وشاف نادر

منه بتعجب بصتله : وقفت ليه في حاجه

مشيت مع نظر رامي بصت لقت نادر واقف جمب عربيته وموبايله ف ايده 

منه بذهول : نادر 
لسه هتروحله
رامي شدها لتحت دراعه بسرعه وعينه ف عيون نادر والأتنين بيبصوا لبعض نظرة تحدي

منه بتعجب : ابعد ايدك انت بتعمل اي 

نادر مقدرش يستحمل الموقف وراح ناحيتهم بغضب 
شدها من تحت دراعه وقالها امشي 

منه بذهول : بس ..
نادر بعصبيه وصوت عالي : بقولك امشي 

منه بخوف : حاضر 
وسابتهم ومشيت 

نادر بغضب : قولتلك ملكش دعوه بيها 

رامي بعصبيه : ومليش دعوه بيها ليه تقدر تقولي هي اي بالنسبالك 
نادر  سكت
رامي :وعد لو قولتلي انك بتحبها هبطل اقرب منها وهنساها لأن انا مهما كان عمري ماهستحمل احب بنت حد تاني مشاركني ف حبها

نادر ارتبك 
رامي بغضب : علشان تعرف انك مستحيل هتعترف انك بتحبها ومستحيل هتتجوزها علشان لو اتجوزت هتفضل خيانة والدتك عامله زي الكابوس ف حياتك وجوازك هيبقى محكوم عليه بالفشل 

نادر رفع ايده علشان يضربه 

: رامي مسك ايده وقاله انا فوق وبص لنفسك متعيش قصة حب وهميه

نادر بدأ الدموع تتجمع ف عنيه ومبقاش عارف يتكلم 
رامي : انت ال تبعد عنها مش انا دا علشان مصلحتها
 وسابه ومشي 

نادر حس ان الدموع خنقته بص قدامه لقى عماره دخل جواها وفضل يطلع السلم لحد ماوصل للسطح 

منه مكنتش روحت كانت وقفت بعيد واستخبت وكانت بتراقب الموقف من بعيد رغم انها مكنتش سامعه حاجه 

شافت رامي مشي ونادر دخل العماره 
دخلت وراه حست بحركة رجله وهو طالع السلم مشيت على خطواته وطلعت وراه 

نادر وصل السطح وقعد ف جمب وضم رجله وفضل يعيط بهستيريا

منه وصلت السطح سمعت صوت عياط فضلت تقرب من الصوت بهدوء 

قربت لقت نادر قاعد بيعيط جريت عليه بلهفه وقالتله : انت كويس 

نادر رفع وشه ومسح دموعه بسرعه وقالها 
: انتي هنا بتعملي اي

منه بحزن : معرفش بس ممكن متعيطش 

نادر مقدرش يمسك نفسه وفضل يعيط جامد

منه بدأت تعيط هي كمان

نادر بحزن : بتعيطي ليه 

منه ببكاء زي الأطفال : علشان انت بتعيط 
رفع ايده ومسحلها دموعها  وهو بيبكي 

منه ببكاء : كفايه عياط بقى 
نادر مسح دموعه ووقف وهو بيقول 
: انا اسف 

منه وقفت هي كمان وقالتله 
: اسف ع اي 

نادر بحزن افتكر كلام رامي ال قالهوله عن خيانة والدته فقلها
 : انسي انك تعرفيني 

منه بتعجب : وانسى اني اعرفك ليه انا زعلتك ف حاجه

نادر وعيونه مليانه دموع : لا مزعلتنيش بس خليكي بعيد عني 

منه بحزن : يعني اي ابعد عنك وانت ال دايما بتقرب مني لما انت مش عايزني ف حياتك ليه بتقرب مني من الأساس

نادر : قولتلك أسف ومن هنا ورايح كل حاجه هترجع لطبيعتها

___________

رامي رجع البيت متعصب ومدايق لقى اخته كالعاده قاعده قدام التلفزيون

رامي بضيق : ماما فين 

ندى : ماما نامت من بدري 

رامي كان ماسك ف ايده هديتها 
ندى بتعجب : اي ال ف ايدك داه 

رامي بضيق : وانتي مالك 
وبعدين بص ع التلفزيون لقى نفس المسلسل ال ندى كانت بتسمعه قبل كدا

رامي وهو بيبص ع التلفزيون : البطل اعترفلها بحبه ولا لسه 

ندى بتعجب : لا بس اكيد هيعترف 

رامي : معتقدش انه هيقدر يعترف بحبه ممكن البطل التاني يبقى حبه أقوى منه 

ندى : تعرف انا البطل التاني بقى بيصعب عليا يعني كان لازم يحب البنت دي 

رامي : ماهو كله من المهزء ال ف الشمال بس انا عندي احساس انها مش هتكون غير ليا 

ندى بتعجب : هي مين دي ال ليك
رامي بإرتباك : مين جاب سيرة ليا دي 
وبعدين مسك الريمود وقفل التلفزيون وقالها
: بطلي تسمعي الهبل داه وقومي نامي 

دخل اوضته وبص ع الهديه ال منه اخترتها معاه 
هو مكنش عيد ميلاد اخته ولا حاجه بس هو كان بيتحجج علشان يخرج معاها مش اكتر 

حط الهديه ع جمب واترمى ع السرير وبص للسقف وقال 
: حاسس اني قسيت عليه جامد مهما كان مكنش ينفع اعايره بخيانة والدته 
بس لا كان لازم يفوق هو هيفضل يعلقها بيه وف الآخر هيسيبها انا متأكد ان نادر عمره ما هيتجوز 

وبعدين اتخيل شكلها وهي بتحط الروج وبتوريهوله وتخيل شكلها وهي بتعمله زي القطه علشان تخوفه فضل يتخيل ف حراكتها وهو مبتسم 

___________
" نهار يوم جديد"
منه صحيت الصبح لقت هدى قاعده ووالدها هو ال بيحط الفطار 

منه بتعجب : هو في اي 

والدها : طب قولي صباح الخير الأول
منه: صباح الخير الأول 

والدها بضحك : اقعدي افطري يلا

منه بتعجب : هو انت ال بتجهز الفطار ليه هي تنط هدى هتموت

هدى بغضب : ان شالله ال يكرهوني 

منه بصدمه : يلهووي هتعيشي ع الكره الأرضيه لوحدك 

ايمن  بغضب : منه عيب كدا 

منه ببراءه : وانا مالي يابابا مش هي ال بتقول ان شا الله يكرهوها يموتوا وهي اصلا مفيش حد بيحبها

هدى قامت بعصبيه : انا داخله اوضتي علشان متعصبش اكتر من كدا 

ايمن بلهفه : استني ياحبيبتي اوصلك للأوضه امشي ع مهلك يلا تاتا تاتا 

هدى بسهوكه : من عيوني يابيبي

منه بذهول : هي مرات ابويا لسه بتسنن ولا اي 
وقعدت ع الفطار
ايمن دخلها الأوضه ورجع لمنه
: انتي يابت مش قولتلك كام مره تكلميها باحترام 

منه وهي بتاكل : وانا جيت جمبها يابابا وبعدين قولي هو في مجهز الفطار النهارده انت يعني

ايمن بفرح : اصل هدى حامل اتأكدنا من الدكتور

منه : اهؤ اهؤ حامل!

ايمن بفرح: ايوا يارب تجبلي الولد ال نفسي فيه بقى
منه بتعجب : ليه هو اسلام مش ابنك 

ايمن : دا ابن امه داه خليها تنفعه 

منه وقفت بعصبيه وقالت : ابن امه داه هو ال متحمل مصاريف البيت كلها وارجل من مية واحد هدى دي هتجيبه وصدقني ابنك منها انا من دلوقتي بكرهه

وسابته ومشيت 
ايمن : منه منه استني 

مردتش عليه وسابته ومشيت وهي بتقول بغضب
: جه الوقت يابتاع ريهام ادافع عنك هه 

_____________
ف الجامعه

منه وهي داخله من البوابه مسكت موبايلها واتصلت بوالدتها 

منه ببكاء : ازيك ياماما 

والدتها : في اي يابت بتعيطي ليه
منه : ضرتك ياماما 
والدتها بفرح: ماتت 

منه ببكاء : لا دي بتسنن قصدي حامل

والدتها بصدمه :  حامل! انتي بتتكلمي بجد يامنه ولا بتهزري 

منه ببكاء زي الأطفال : بجد ياماما بجد وشكلها هتجيب ولد وانا هدخل الجيش بنتك مش حمل مرمطه ياماما

والدتها : منك لله يامنه يابنتي الا مفيش مره جايالي بخبر عدل هتجيبي أجلي منك لله اتفووو

وقفلت السكه 
منه بتعجب : دي قفلة السكه ف وشي 

وبعدين رجعت تعيط زي الأطفال 
أاااا أاااا 
دخلت المحاضره وهي عماله تعيط بصوت 
الكل كان بيبص عليها بتعجب 

نادر كان عايز يروح يعرف مالها بس افتكر انه خلاص قرر يبعد عنها 
فقعد مكانه تاني بضيق 

مريم صاحبتها بتعجب 
: بتعيطي كدا ليه في حد عندكوا مات

منه ببكاء : انيل وربنا 
مريم بتعجب : قولي في اي 

 منه ببكاء مرات ابويا هتخلف ولد وانا هدخل الجيش 
أااااأ أاااااأ 
مريم وكل الطلاب دماغهم عملت Error

نادر ابتسم وبص قدامه

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-