CMP: AIE: رواية القاسي والقوية الفصل الثاني والثلاثون32بقلم مريم هاني
أخر الاخبار

رواية القاسي والقوية الفصل الثاني والثلاثون32بقلم مريم هاني


رواية القاسي والقوية
 الفصل الثاني والثلاثون32
بقلم مريم هاني





في صباح يوم جديد علي جميع ابطالنا تستيقظ لمار من نومها وتؤدي فرضها وتقرر الاتصال بأسيل ظلت تتصل بها ولكنها لاترد عليها فتسرب القلق اليها ودب الرعب في اواصلها من ان يكون فهد قد فعل لها شيئا خطيرا وف الاخر قررت ان تذهب لها وتطمئن عليها وفيما هي هكذا دلف عليها عمار
عمار:لمار قومي عشان تطفحي يلا
لمار:لا مش هاكل تعالي معايا يلا
عمار بأستغراب:علي فين العزم
لمار:عند اسيل عايزة اروحلها
عمار بصدمة:الله يخربيتك وبيت دماغك يختي اتهدي واقعدي بقي تروحي فين مش كنا لسة عندها امبارح انتي اي حمارة 
لمار بحنق:اووووووف بقولك هتيجي معايا اشطا مش هتيجي يبقي احسن هروح وحدي
عمار بغضب:لماااااار اتكلمي عدل واة مش رايح وانتي كمان مش رايحة ف حتة وهتترزعي هنا اسيل دلوقتي بقت متجوزة وليها بيتها وجوزها مينفعش كل يوم والتاني تنطيلهم كدة اترزعي واعقلي بقي
وتركها ورحل وظلت هي تفكر ماذا يجب ان تفعل؛عمار لا يعرف شئ ولهذا هو يتصرف هكذا وهي لا تستطيع اخباره بما حدث حتي لا يذهب لفهد ويفتعل مشكلة معه وهنا تذكرت انها اخبرت سيف بأنها عرفت كل شئ
لمار بصدمة:ينهار اسود اكيد سيف قال لفهد اني عرفت كل حاجة انا كدة اتأكدت ان اسيل فيها حاجة لازم اروحلها بسرعة
خرجت من غرفتها وجدت صفاء وعمار فقط يجلسون علي طاولة السفرة يتناولون الافطار
لمار بأستغراب:اومال فين فري
صفاء:راحت تزور واحدة قريبتها وهتبات عندها انهاردة....تعالي افطري يلا
لمار:لا انا هروح لاسيل
عمار:برضه انتي اي مبتفهميش قولتلك لا يعني لا
لمار بغضب:عمار ملكش دعوة انت مش عارف حاجة اوعي كدة
صفاء بزعيق:انتي اتجننتي ازاي تكلمي اخوكي كدة اعتذري منه يلا وهو عنده حق مينفعش تروحي لاسيل دلوقتي
كانت علي وشك الرد ولكن قاطعهم صوت طرقات علي باب المنزل؛فتح عمار الباب وجد سيف امامه ومعه علبة شوكولاتة وباقة ورود نظر له عمار قليلا بأستغراب
سيف بهزار:اي يعم انت هتفضل سايبني واقف علي الباب كدة
عمار بأنتباه:اة معلش اتفضل ادخل
دلف للداخل وعندما رأته لمار نظرت له ببرود اما صفاء فقد رحبت به كثيرا
صفاء:اذيك يحبيبي عامل اي
سيف بأبتسامة:الحمدلله كويس انتي اخبارك حضرتك اي
صفاء:بخير يحبيبي الحمدلله(انتوا مش لسة شايفين بعض امبارح يجدعان😂)
سيف:احمم....عاملة اي يا لمار
لمار ببرود:ما انا كويسة قدامك اهو.....انا داخلة جوة
سيف:لا لحظة واحدة......عمار انا طالب ايد لمار منك بما انك اخوها الكبير
عمار:اخييييييرا يشيخ حرام عليك دة احنا فقدنا الامل منك انا عن نفسي معنديش مانع بس كمان رأي خالتي اهم ها يا خالتوا رأيك اي
صفاء:طبعا موافقة بس الرأي رأي العروسة ها يا لمار رأيك اي
لمار:مش موافقة
هنا صدم الكل صدمة كبيرة فقال سيف:لي مش موافقة
لمار:انت عارف وانا عارفة يا استاذ سيف فمن الافضل تنسحب بهدوء بدل مانعمل مشكلة علي الفاضي
سيف وهو يحاول السيطرة علي اعصابه:لمار انا قولتلك اني ماليش زمب ف اللي حصل انا مكنتش اعرف حاجة
لمار:وانا قولتلك ميهمنيش الكلام دة
عمار:ممكن تفهميني انا طب اي اللي حصل هاااا
لمار:محصلش حاجة ياعمار.....استاذ سيف لو سمحت اتفضل
عمار بغضب:لا سيف مش هيتفضل واي رأيك بقي هتتجوزيه غصب عنك ورجلك فوق رقبتك طالاما مش عايزة تقوليلي في اي يبقي انا كمان هعمل اللي عاوزه
صفاء:براحة يا عمار مش كدة
سيف:عمار اهدي شوية
عمار:اهدي اي انت مش شايفها بتعمل اي دة محدش مالي عينها اساسا
سيف:ولو دي برضه اختك ومينفعش...... 
قاطعته لمار صارخة:انت بتدخل لي بيني وبين اخويا هو حر يعمل اللي عايزة انت بتدخل لي لو سمحت اطلع برة انت لو اخر واحد ف الدنيا مستحيل اتجوزك برررررررة
هنا فقد سيف اعصابه:لييييي انا مالي عملت اي عشان كل دة
لمار:عملت او لا ميهمنيش بس صاحبك عمل مستحيل اتجوز واحد صاحبه اتجوز اختي عشان ينتقم منها ويذلها وكمان معيش معاها طليقته وعاملها خدامة ليهم
هنا نظر لها صفاء وعمار بصدمة اما سيف فتكلم وهو فثد سيطرته بالكامل ولم يعي ما يتفوه به:طب انا مالي بتاخديني بذمبه لييييييي قولتلك اني مكنتش اعرف حاجة واتخانقت معاه امبارح علي اللي عمله ولو علي كلامك دة انا المفروض مقربش منك اساسا اذا كانت واحدة امها خطافة رجالة يبقي بنتها اي
هنا ضربه عمار بالقلم علي وجه فأحمرت عينيه من الغضب وقال عمار:احترم نفسك وانت بتتكلم علي خالتي
لمار:عمار طلعه برة الحيوان دة ازاي تتكلم كدة علي ماما
سيف بغضب اعمي:دي مش امك اساسا دي مرات ابوكي انتي امك ماتت وهي بتولدك وابوكي جابك ليها عشان تربيكي
لكمه عمار لكمه قوية طرحته ارضا اما لمار فكانت تقف مصدومة فقط وبعدها نظرت لصفاء وقالت:الكلام اللي بيقوله دة غلط مش كدة ردي عليا قوليلي انه غلط
عمار بغضب:اكيد طبعا غلط انتي هتصدقي الحيوان دة انتي اختي وبنت خالتي فاهمة
لمار بشك:وخايف كدة لي طالاما هو بيكدب
سيف:عشان كلامي صح وهو عارف كدة كويس وميقدرش ينكر دة
عمار:اخرس انت ومتتكلمش تاني واطلع برة.....لمار صدقيني هو بيكدب صدقيني
لمار:ماما ردي عليا اللي بيقوله دة حقيقي....اكملت بصراخ....ردييييي عليااااااا الكلاااااام دة صح
صفاء بصريخ:ايوة ايوة صح انتي مش بنتي انا....اكملت ببكاء... لكن صدقيني حبيتك جداا كأنك بنتي اللي خلفتها
لمار ببكاء:لالالا الكلام دة مش حقيقي انا بنتك انتي اي اللي انتي بتقوليه دة
صفاء:ايوة انتي بنتي وهتفضلي كدة
عمار:لمار اعتبري انك مسمعتيش حاجة انتي بنت خالتي
لمار بأنهيار:لاااااا انتوا كدابين انا مش بنت خالتك وانتي مش امي انا امي واحدة خطافة رجالة زي ما سيف ماقال
ظلت تصرح وتبكي الي ان اغمي عليها جريوا جميعهم عليها ولكن عمار اوقف سيف وقال له:متقربش منها وامشي من هنا
سيف:مش همشي
صفاء بصريخ:انتوا بتعملوا اي يلا بسرعة خلونا ناخدها المستشفي بسرعة
حملها عمار ونزل وضعها ف الخلف مع صفاء وانطلق هو الي المستشفي وورائه سيف بسيارته وعند وصولهم الي المستشفي اخذها الممرضون ودلف الدكتور لها لكي يفحصها وبعد مرور عدة دقائق خرج من عندها فهرولوا اليه
صفاء بقلق:طمني يا دكتور بنتي مالها
الدكتور:اطمني هي بس جالها انهيار عصبي انا اديتها حقنه مهدئة وشوية وهتفوق وهتبقي كويسة عن اذنكوا
وتركهم ورحل وظلت صفاء تبكي علي حال ابنتها حاول سيف ان يهدئها قليلا
سيف بحزن:اهدي يطنط الدكتور طمنا وهي هتبقي كويسة
عمار:امشي من هنا مش عاوز اشوف وشك تاني ولو لمحتك قريب من لمار تاني مش هيحصلك طيب وصاحبك التاني انا هاخد اختي التانية منه بس يستني عليا
سيف:يا عمار اسمعني انا..... 
عمار بغضب وزعيق:انت واحد حيوان وعديم الدم والمشاعر ازاي تعمل كدة ف لمار هااااا انا ماسك نفسي عنك بالعافية امشي من قداااااامي حااالاااا انت فاهم
سيف:يا عمار.... 
قاطعه بلكمه قوية وامسكه من تلابيب قميصه واخرجه من المستشفي كلها وقال:لو لمحت خيالك بس معدي من هنا مش هيحصلك طيب
وتركه ورحل اما سيف فركب سيارته وغادر المكان وظل يسب ويشتم نفسه ويلعن غبائه علي ماقاله وما سببه للمار ف عمار علي حق هو السبب فيما حصل للمار الان
•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما عند اسيل استيقظت ووجدت نفسها في غرفتها ونائمة علي سريرها 
اسيل بأستغراب:انا جيت هنا ازاي
فهد:تفتكري ازاي
اسيل بخضة:بسم الله الرحمن الرحيم هما بيطلعوا امتي
فهد بضحك:هههههههههه علي اساس اني عفريت يعني
اسيل ببرود:كان هيبقي ارحم صدقني
نظر لها برفع حاجب وظل يقترب منها الي ان اصبح ملاصق لها تقريبا ونظر بداخل عينيها نظرة عميقة وقال:انا اسف
اسيل بصدمة:انت قولت اي😳
فهد وقد رجع لبروده:انا نازل يلا عشان تحضريلي الفطار
وتركها ورحل اما هي فقالت:طب واقسم بالله انفصام ف الشخصية مافيهاش كلام ابدا دي....اما اقوم انزل اعمل الاكل بدل مايتحول تاني انا خلاص مابقاش فيا قلم اصلا
قامت وتوجهت للاسفل لتحضر الافطار فوجدت صافي جالسة مع فهد وشبه ملاصقة له فأغتاظت كثيرا ودخلت للمطبخ
اسيل بغضب:ماشي يا ست زفته انتي اما وريتك انتي وهو مابقاش انا اسيل
حضرت الطعام ووضعت وبعدها قدمت الاكل علي السفرة
صافي بتكبر:كل دة بتعملي ف الاكل اي مشلولة
اسيل ببرود:اللي مشلول فعلا هو اللي مستني حد يعمله اكله
صافي بغضب:قصدك ان انا وفهد مشلولين
اسيل:لا طبعا فهد مش مشلول هو راجل وعادي نعمله الاكل لكن انتي اللي مشلولة لانك مش بتشتغلي ولا بتعملي حاجة وكمان مستنية اللي يخدمك دة مش ناقص غير اننا نأكلك ف بوقك كمان
صافي بإغاظة:لا المهمة دي لفهد حبيبي هو اللي بيأكلني مش كدة يا فهد برضه
فهد:لسة فاكرين اني قاعد منك ليها اترزعوا انتوا الاتنين خلونا ناكل دي بقت عيشة تطهق
اسيل وهي تجلس:اة ولاهي يجدع الواحد مابقاش يعرف يرتاح ف ام البيت دة خااالص يخربيت الجواز وسنينه
فهد بخبث وهو يقترب منها:بس لما يبقي من قمر زي كدة يبقي مافيش احلي من كدة ابدا
اسيل بتوهان:هاااا
فهد بضحك:هههههههه اقفلي بوقك دة وكلي
صافي بغيظ:انا طالعة اوضتي
فهد ببرود:اقعدي افطري
صافي:مش عايزة
فهد بعصبية:قولت اقعدي يلا
جلست صافي وجلست اسيل ايضا بخوف وبدأت تتناول طعامها وظل فهد يضحك عليها وصافي تشتعل من الغيظ وفيما هم يتناولون الافطار جاء حارس فهد وتحدث بهمس بجانب اذنه
فهد:خليه يدخل
اومئ الحارس وذهب بينما قالت صافي:مين دة يافهد
فهد:دة فريد
صافي بتوتر:ففريد طب اطلع انا
فهد:لا هو عرف خلاص انك هنا وعشان كدة جه.....اسيل مش محتاج اقولك اني مش عايز اسمع نفسك غير لما اقولك
اسيل بأبتسامة سمجة:وانا مش محتاجة اقولك اني مش هعمل اللي بتقول عليه طبعا يا فهديييي
فهد بهزار:لا دة انتي تعملي اللي انتي عايزاه بقي😂😂
ضحكت اسيل وقالت:وه😳😂😂(بالنسبة للاخ اللي جه برة اي النظام😅)
صافي:علي فكرة فريد واقف برة هااا
فهد:عارف علي فكرة.....تعالي معايا يلا
خرج فهد لغرف الصالون دون الاستماع لردها وخرجت اسيل ايضا ف الفضول سيأكلها تود ان تعرف ما الذي سيحدث 
فهد:اهلا اهلا فريد باشا اي سر الزيارة دي
فريد بسخرية:هعمل نفسي مصدق....انت عارف انا جي هنا لي مش كدة ف ياريت تديهاني من غير مشاكل
فهد:مين انا مش فاهم قصدك
فريد:فههههههد انت عارف قصدي مين الحرباية اللي واقفة وراك دي
فهد:ااااه قصدك صافي كان علي عيني ولاهي يا فريد بس مش هينفع صافي هنا ف حمايتي ويستحيل اسيبهالك
فريد:واضح انها رجعت تلعب ف عقلك مش كدة.... وجه حديثه لاسيل.....انتي ازاي موافقة علي الوضع دة هاااا
اسيل ببرود:خليك ف حالك
كتم فهد ضحكته بصعوبة وقال:فريد كلامك معايا انا مش مع اسيل خرجها برة الليلة دي
فريد:معاك حق هي ملهاش دعوة....هات بقي صافي بدل ما اخدها منك عن طريق الشرطة
تمسكت صافي بذراع فهد بخوف مصطنع وقالت:فهد متسبنيش انا خايفة منه
كور فهد قبضته غضبا من فعلتها تلك فقال فهد:اهدي متخافيش... تقدر تقولي ازاي هتعمل كدة
فريد:بسيطة بلاغ صغير انها سرقتني وبعلاقتي اجبها ف ثانية
فهد بسخرية:لا يشيخ انت ناسي انت بتكلم مين انا فهد يا شاطر اذا كنت انت ليك نفوذ ف أكيد انا ليا نفوذ اكتر واكبر
فريد:بس ملكش سلطة علي الاعلام اللي لو شم خبر هتبقي تريند مش بس حديث البلد كلها وانت حبايبك كتير ف السوق وماهيصدقوا طبعا
فهد:تفتكر اني مقدرش علي مشكلة هبلة زي كدة...فريد انا عارف انك مش هتعمل كدة لانك عارف ومتأكد اني هقدر اطلع منها بسهولة علي العكس ممكن البسك انت ف الموضوع دة بمعني هقلب الترابيزة عليك...اقترب منه وقال.....بلاش العب معايا عشان انت مش قدي مفهووووم.....ودلوقتي ممكن تمشي الزيارة انتهت
فريد:ماشي يا فهد انا همشي بس نصيحة خلي بالك من مراتك اليومين دول
وذهب من امامه اما فهد فعيونه احمرت من الغضب ونظر لاسيل التي نظرت له بخوف
اسيل:اقسم بالله ما اعرفه حتي ولا ليا دعوة بيه يا باشا عن اذنك هطلع انا
كانت ستهرب منه ولكنه امسكها من قفاها وقال:قسم علي قسمك يا اسيل لو عرفت انك خرجتي ولا روحتي ف اي حتة من غير ماتقوليلي لهيبقي يوم اسود علي دماغك ودماغ اللي خلفوكي كلهم فااااهمة
اسيل بأبتسامة كالبالهاء:فاهمة يعمري وهو دة معقول برضه اخرج من غير ما اقولك يا بعلي بس سيبني الله يخليك برستيچي بقي ف الارض قصاد عكرة هانم يرضيك يا باشا
ضحك فهد عليها:هههههه طب امشي من وشي يا ام برستيچ امشي يلاااا
اسيل وهي تعدل لقايتها الوهمية وترفع رأسها لفوق:اوكيييييي
ابتسم فهد علي تصرفها هذا وبعدها وجه نظره لصافي وقال:اظن دلوقتي عرفتي ان فريد بيحوم حواليكي وعايز يجيبك قوليلي بقي هو مصر اوووي كدة لي علي انه ياخدك
صافي بتوتر:اكيد خايف لقولك علي اللي بيعمله هو وسيف
فهد:وهو فريد اهبل ولا حاجة هو عارف ومتأكد اذا جه هنا هعرف ان سيف هو اللي قاله وساعتها هعرف كل حاجة معني كدة انه مش خايف ومستبيع بقي وعايزك عشان حاجة تانية
صافي بتوتر اكبر:ممعرفش اانا هعرف منين يعني
نظر لها فهد نظرة اربكتها وقال:همشي معاكي للاخر بس لو مجتيش من نفسك وقولتي كل حاجة عقابك هيبقي كبييير اوي ومش هتقدري تستحمليه لا انتي ولا سوزي هانم لان اكيد هي كمان ليها يد ف الموضوع دة
وتركها ورحل تتخبط في افكارها صعدت لغرفتها واتصلت بسوزي لكي تخبرها ماحدث وماذا يجب ان تفعل
سوزي:انهي مصيبة حدفتك عليا انهاردة
صافي بخوف:الحقي يا خالتو فريد عرف اني هنا وجه
سوزي بصدمة:نهارك اسود اي اللي حصل
صافي:بصي فريد جه وقال......قصت كل شئ....وانتي عارفة فهد مبيرجعش ف كلامه
سوزي:اسمعي كدة لازم ننفذ الخطة اللي اتفقنا عليها بسرعة
صافي:مش هعرف فهد عمال يقرب من اسيل وشكله حبها فعلا
سوزي بتفكير:طب اسمعي هدي اللعب شوية يومين كدة وبعدها تضربي ضربتك اللي تخليهم مش طايقين بعض
صافي بعدم فهم:واي هي الضربة دي
سوزي:لما يجي وقتها هبقي اقولك......يلا سلام
صافي:سلام
واغلقوا مع بعضهم وظلت كل واحدة تفكر بدماغها الشيطانية
•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما عند اسيل كانت تفكر في تغير فهد المفاجأ ف عندما تغير معها هكذا من قبل حدث كل هذا معها هي لاتستطيع فيما يفكر ولكن تستطيع عدم تصدقيه وتجنبه مهما حدث ومهما قال وبعدها امسكت هاتفها وجدت لمار متصله بها كثيرا فأتصت بها عدة مرات ولكنها لم ترد عليها 
اسيل:اكيد مضايقة ومش عايزة ترد هبقي اتصل بيها بليل اصالحها ربنا يستر من لسانها......طب دلوقتي الدراسة هتبدأ وانا اخر سنة لازم احضر هعمل اي بقي لازم اتكلم معاه ياتري هيطلب اي اخر مرة خلاني الخدامة بتاعة اهله المرة دي هيعمل اي
فهد:هقطع لسانك الطويل دة
اسيل بخضة:انت دخلت امتي وازاي تدخل من غير ما تخبط
فهد:انا خبطت بس انتي اللي مسمعتيش.....ثانيا دخلت من اول ما الدراسة بدأت
اسيل بتوتر:طب رأيك اي
فهد:رأيي معروف مش موافق طبعا....انزلت رأسها بحزن فأكمل...الا اذا
تحدثت اسيل بأمل:اقول اللي انت عايزه وانا هنفذه
فهد:بس يمكن متحبيش اللي هقوله
اسيل:لا طبعا وانت بتقول حاجة وحشة اصلا قول قول ربنا يهديك عليا جول وسمعني ياولدي
فهد بأبتسامة:ماشي يا امي.....من هنا ورايح تقعدي بشعرك وببيت عادي مش اسدال
اسيل وقد تحولت:نعععععععععععم انت قليل الادب علي فكرة
فهد برفع حاجب:اي قلة الادب ف شعرك هااااا.....وبعدين انتي حرة بلاش تنفذي اللي قولته بس كمان مافيش جامعة
اسيل بغضب:انت مش ملاحظ انك بتلوي دراعي يا استاذ فهد
فهد:ابداااا......انا بحط قدامك اختيارات وانتي اختاري براحتك
اسيل بسخرية:يسلام دة اي الاختيارات دي يا اما اقعد قدامك بالشكل اللي انت عايزه يا اما تدمر مستقبلي زي مادمرت حياتي مش كدة
فهد ببرود:انا قولت اللي عندي وانتي حرة اختاري اللي عايزاه
اسيل:خلاص موافقة.....لكن بشرط
استغرب فهد وقال:اي هو
اسيل:مش هعمل اللي انت عايزه دة غير لما الدراسة تبدأ وانزل كمان انا مضمنكش اصلا
فهد ببرود:فكرك لو عايزك بشعرك عادي ومنزلكيش برضه مقدرش اعملها.....بلاش تلعبي معايا يا صغننة لو عايز اقعدك واخليكي تعملي اللي عايزه هعملها عادي ومع ذلك هسيبك براحتك اعملي اللي يريحك
اسيل بسخرية:متشكرين لكرم اخلاق سيادتك
فهد بأستفزاز :لا العفو
وتركها ورحل فقالت بحنق:بارد وغلس ومستفز اما اتصل بلمار تاني يمكن ترد ولا حاجة......اتصلت بعا ولكنها لم ترد عليها ايضا......وبعدين معاها بقي دي كمان مش عايزة ترد لي هحاول اتصل بيها بليل او بكرة
•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما عند فريد عندما وصل منزله وجد سيف جالسا ويبدو علي وجه الحزن والكآبة 
فريد بقلق:مالك يا سيف اي اللي حصل
سيف بحزن:لمار ف المستشفي بسببي
فريد بصدمة:اي اللي انت بتقوله دة اي اللي حصل
قص غليه سيف كل شئ فأنفجر فريد به بغضب وقال:انت واحد متخلف وحيوان ازاي تعمل كدة انت اي معندكش دم
سيف بتبرير:ولاهي ماكان قصدي يافريد انا اتعصبت جامد ومعرفتش انا بقول اي
فريد:يسلام اعصابك تفلت تقوم عامل كدة ف البت الله يحرقك يابعيد هلاقيها منك ولا من سي زفت فهد التاني انتوا الاتنين عايزين الولعة بجاز
سيف:عملت اي مع فهد انهاردة
فريد:ولا اي حاجة صاحبك متمسك بيها اوي وبيحميها جامد
سيف بحيرة:انا مش فاهم فهد بيعمل كل دة لي هتجنن بجد
فريد:بس في حاجة غريبة حصلت
سيف بأنتباه:اي هي
فريد:فهد طول عمره لما بيكون مضايق من شخص والشخص دة يلزق فيه اكتر او يعمل اي حاجة تضايقه بيكور ايده بغضب
سيف:واي المشكلة يعني مش فاهم انت هتدرس ردود افعال جسمه اخلص يعم احنا مش دكترة نفسيين ياابو عمو
فريد ببرود:ممكن تخرس عشان اكمل كلامي
سيف:اتفضل كمل
فريد:صافي لما حضنته عشان تتحامي فيه كور ايده بغضب معني كدة انه مش طايقها ولا طايق حركتها دي وبيمثل
سيف:طب لو فعلا مش طايقها مقعدها ف بيته ومع مراته لي وكمان بيحميها منك واتخانق معايا ومفرقش معاه حاجة حتي لو كان بيخطط لحاجة كان قالي عشان اساعده لكن دة مقاليش حاجة خااااالص
فريد بأنزعاج:بتجعر لي طيب ودني اتخرمت
سيف:عان تعبت وزهقت من صاحبك دة
فريد:اقسم بالله انا اتخنقت منكوا انتوا الاتنين صحاب متجبش غير وجع القلب
سيف:وه
فريد:اخرس انت...... المهم اننا عرفنا ان فهد مش طايق صافي تماما وفي فدماغه حاجة بس اي هي بقي دي اللي هحاول اعرفها دلوقتي
سيف:طيب حاول انت وانا هروح انام
فريد بأستغراب:تنام فين
سيف:هنام عندك هنا عشان مش قادر اروح
فريد:وحياة خالتك سسف انت عارف مبحبكش تنام معايا ف البيت اطلع برة يلااا
سيف:يجدع انا مش عارف انت مش بطيقني لي ما انا بنام عند فهد مش بيتكلم
فريد:لانك متقدرش تعمل حاجة عند فهد لكن هنا بتفضل تخبط وترزع بليل ف المطبخ ومش بعرف انام
سيف:انت اوضتك فين والمطبخ فين عشان تتضايق
فريد:انت عارف ان اوضتي فوقه واساسا نومي خفيف مش زيك خنزير
سيف:خلاص يعم متزعلش
فريد:اخيرا
سيف:انا طالع انام
فريد:انت هتطلع تنام فعلا ولا تطمن علي لمار بالتليفون
سيف:شئ ميخصكش يا فريد
فريد:انا عارف انك بتحاول تتماسك قدامي بس انا بقولك ماتبقاش زي فهد وتداري وجعك وضعفك حتي علي اقرب الناس ليك هي دي كانت مشكلة فهد من زمان وبص وصل لفين وانت شكلك هتبقي زيه....واكمل بنبرة مازحة....وهتقرفني انت كمان وانا خلاص مابقاش فيا حيل انا خلاص تعبت يعم
سيف بأبتسامة:متقلقش محدش يقدر يوصل لفهد اصلا
فريد:في دي معاك حق فعلا....... اطلع نام يلا وبكرة يحلها الحلال اطمن
اومأ سيف برأسه وصعد للاعلي وتنهد فريد بأسي علي اصدقائه وصعد هو الاخر لغرفته
•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما عند لمار ف المستشفي كانت مازالت غائبة عن الوعي بفعل المهدئ وبجانبها عمار وصفاء
صفاء بقلق:عمار هي لسة مافقتش لي طولت اوي
عمار:اهدي يا خالتو دة احسن ليها
صفاء:هي اسيل اتصلت تاني من ساعة اخر مرة
عمار:عمالة تتصل اهي ومش عارف ارد....لو رديت هتسأل عليها وانا مافيش ف دماغي ولا عذر ومش عارف افكر وفنفس الوقت عايز اطمن عليها بعد اللي قالته لمار دة قلقان جدا عليها
صفاء:ولاهي يبني منا عارفة اقولك اي وكمان فريدة لما ترجع هتفضل تسأل اي اللي حصل ومش هنعرف نجاوبها عشان سيرة اسيل واللي حاصلها لازم تيجي وتعرف وساعتها هتتعب
عمار بكره وغيظ:كل دة بسبب لهد وسيف من ساعة مادخلوا حياتنا وهي مقلوبة فوقاني تحتاني والمشاكل مش عايزة تسبنا ف حالنا ابدا
هنا سمعوا صوت لمار التي ابتدت ان تفيق فجري عمار لينادي الدكتور المسئول عن حالة لمار وقد جاء علي الفور؛ قام بفحصها وتأكد انها بخير وعلي مايرام
الدكتور:هي دلوبتي بقت احسن وكويسة بس محتاجة للراحة والهدوء
عمار:تمام يا دكتور...هو ممكن نمشي
الدكتور:مش دلوقتي يعني ممكن بكرة تقدر تطلع من هنا
عمار:شكرا يا دكتور
الدكتور:العفو....عن اذنكوا
عمار:كدة يا ليمو تخضينا عليكي
صفاء:وقعتي قلبي ف رجلي يبنتي حرام عليكي
لمار:حقك عليا يا ما......قصدي يا طنط
صفاء بذهول وصدمة:طنط؟!طنط اي يا لمار انتي بنتي وانا امك انتي قوليلي ماما
لمار بدموع:لا انتي مش امي انا بس صعبت عليكي ف اخدتيني عشان تربيني
عمار بغضب:لمار انتي اتجننتي لولا انك تعبانة كنت اديتك قلم يعدلك ويخليكي تعرفي تتكلمي عدل
صفاء بهدوء:عمار اطلع برة سيبني معاها شوية
عمار:حاضر
خرج عمار من الغرفة وجلست بجانب لمار واخذتها ف حضنها فبكت لمار كالطفل الصغير الذي تاه من امه وقد وجدها
لمار:حقك عليا......شهقة.... انا اسفة....شهقة..... انا مش عارفة قولت كدة ازاي...... شهقة..... بس انا مصدومة
صفاء بحنان وهي تربت علي ظهرها:اهدي اهدي انا مش زعلانة منك انتي بنتي وانا يستحيل ازعل منك ابدا
لمار:طب ممكن تحكيلي كل حاجة وياتري الست اللي ولدتني دي فعلا خطفة جوزك منك
صفاء:اولا اسمها امي وابويا مش الست اللي ولدتني وجوزك...ثانيا امك مش خطافة رجالة ولا حاجة الموضوع كله اني لما اتجوزت ابوكي فضلنا تلات سنين مش بنخلف ولما كشفنا طلع عندي مشكلة ف الرحم ومش هعرف اخلف ف ستك ام ابوكي فضلة تزن عليه عشان يتجوز وهو كان بيرفض دايما بس لما زهق اتجوز مامتك ف السر عشان خاطر ميجرحش مشاعري وقال لمامتك انه مستحيل يعلن الجواز دة لانه ميقدرش يجرحني وهي وافقت علي الوضع دة لانها كانت وحيدة ومعندهاش اهل؛ وهي بتخلفك ماتت......ساعتها هو جابك ليا وحكالي كل حاجة طبعا انا زعلت وغضبت جامد وطلبت الطلاق بس هو رفض وقالي
Flash Back
بابا لمار:يا صفاء صدقيني مش هقدر اطلقك
صفاء:يسلام مش هتقدر تطلقني لكن تقدر تتجوز عليا مش كدة يحسن انا مستحيل اقبل كدة طلقني
حسن:صفاء صدقيني انا بحبك ومقدرش اعيش من غيرك انا بس اتجوزت بسبب زن امي عليا كل شوية وانا خبيت عليكي عشان مجرحكيش
صفاء:طب ما انا قولتلك اتجوز وطلقني
حسن:مقدرش بقولك انتي روحي وحياتي صحيح جوازنا كان جواز صالونات لكن حبيتك..... طب بلاش عشان خاطري عشان خاطر البت المسكينة دي حتي شوفي هي شبهك ازاي لاني طول ما انا كنت معاها مكنتش بشوف غيرك انتي(محدش يقولي مالوش علاقة ودي چينات والحاجات دي اشطا تخيلوا وخلاص😅😂)
نظرت لها صفاء ورق قلبها لهذه الطفلة الجميلة فقالت:ماشي ياحسن موافقة عشان خاطر البنت بس لكن مش عارفة هسامحك ولا لا
حسن بأبتسامة:كفاية عليا انك تبقي جمبي ومعايا يا صفايا
Back
صفاء:وبعدها بسنتين ابوكي تعب وجاله لوكيميا زيك كدة بس هو كان مرحلة متأخرة وقبل ما يموت وصاني عليكي وطلب مني اني اسامحه ولاني انا كمان كنت بحبه سامحته انا كنت مسماحه من قبلها بكتير بس مكنتش بقول..... لكن صدقيني ابوكي عمره ماعاملني وحش ولا عامل مامتك وحش ولا ظلم واحدة فينا بالعكس كان شايلني علي راسه من فوق.... ومامتك كمان كانت ست الستات ومافيش منها انا كنت بطلب من ابوكي يحكيلي عنها عشان لما يجي الوقت المناسب احكيلك انتي كمان عنها..... انتي لازم تفتخري بأمك يمكن غلطتها الوحيدة انها اتجوزت ف السر لكن كان غصب عنها هي مكنش ليها حد وكانت طيبة اووووي وغلبانة
صفاء ببكاء:طب هي مدفونة فين انا عايزة اروحلها لو مش هتضايقي
صفاء بأبتسامة:لا يحببتي مش هضايق انا اصلا كنت ناوية اقولك واوديكي هناك لكن لما يجي وقتها بس مش مشكلة
هنا دخل عمار وقال بهزار:اي دة خياااااااانة خالتي وبنت خالتي ف حضن بعض ومن غيري
وذهب اليهم وقام بأحتضانهم هما الاثنان فقالت لمار بهزار:يا اخي اوعي وانت قد البغل كدة خنقتنا
عمار:لا كدة هي بقت كويسة خلاص
صفاء بضحك:ههههههه طب يلا اوعي من هنا عشان هنمشي الصبح بدري قبل ما فريدة ترجع
عمار:اشطا انا هنام علي الكنبة وانتي يا صفاء نامي علي السرير اللي جمبها دة
لمار:لا صفصف هتنام جمبي هنا
عمار:خلاص وانا هنام علي السرير
ونام الجميع منتظرين يوم جديد لا يعرف احد ماقد يحدث فيه لكل واحد منهم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-