CMP: AIE: رواية عالم موازي الفصل الثالث3بقلم منه محمد
أخر الاخبار

رواية عالم موازي الفصل الثالث3بقلم منه محمد


  رواية عالم موازي الفصل الثالث3بقلم منه محمد



فتحته و هي تقلب في صفحتها بملل ثم اغلقته لانها لا تحب القراءه اصلا 
دخلت امها عليها دون استئذان كالعاده و صرخت في وجهها قائله :  انت يا زفته 
قفزت من مكانها بسرعه :  ايوه يا ماما 
سعاد :  انت ايه هتقضيها انتخه انهارده و لا ايه قومي شيلي الاكل و نضفي المطبخ اللي انت بهدلتيه ده 
حبيبه بضجر : حاااضرررر 😖


في اليوم التالي استيقظت "حبيبه"  علي صوت امها 
سعاد :  حبيبه حبيبه قومي يلا الفطار جاهز 
قامت منتفضه :  حاضر هاقوم احضره حالاً 
سعاد بضحك :  ايه يا بنتي مالك اتنفضتي كده ليه الفطار جاهز اصلا يلا قومي
تذكرت انها ليست بعالمها ف امها دائما تيقظها بالصراخ و الشتم و تأمرها هي بأعداد الفطور ،  قامت من علي فراشها و هي سعيده ثم بدأت تتجهز،  ثم خرجت لهم 
محمد :  صباحوووا ،  انت مش هتبطلي تصحي متأخر ابداً لازم ماما هي اللي تصحيكي
سعاد : و انت مالك انت غيران 
محمد بمزاح : اه الصراحه انت بتدلعيها جامد اوي و لا عشان الصغيره يعني 
سعاد :  اه بنتي و انا حره فيها ادعلها براحتي ملكش دعوه 
كانت سعيده بهذا الكلام و ايقنت اخيرا انها ستعيش الحياه التي تريدها
محمد :  يا سلاااام و انا مش ابنك يعني 
عبد الخالق :  بطل رغي يا ولاه انت و يلا عشان توصل اختك الشغل
حبيبه :  لا يا بابا مفيش داعي انا هاروح لوحدي
عبد الخالق بتعجب :  ازاي يا بنتي لا طبعاً اخوكي يروح معاكي 
محمد :  طبعا اومال انا روحت فين و اخذ يتسعرض عضلاته 
ضحكت عليه و هي تفكر ان اخوها ف عالمها لم يهتم لها ابدا مثلما يفعل الان
____________________________________________________________________________

بينما استقيظت "حبيبه"  بهدوء استيقظت "حبيبه"  الاخرى علي صراخ امها الذي بدأت تعتاد عليه ،  قامت و حضرت لهم الفطور الذي لم يعجبهم طبعاً و اخذوا يسخرون منها، ثم تجهزت لكي تذهب للعمل لكنها اولا ذهبت لغرفه اخوها  
حبيبه :  محمد محمااااد
كان يجلس علي فراشه يضع السماعات في اذنه و يلعب على الهاتف و لم يكن يركز معاها
حبيبه :  محمااااد
محمد بصراخ :  عايزه ايييه 
تعجب منه فهو لم يصرخ عليها من قبل لكنها ايقنت ان كل من في هذا البيت يصرخ 
حبيبه : مش هتوصلني الشغل
محمد بستهزاء :  نعم اعمل ايه !!  ، ليه صغيره انت ان شاء الله عشان اوصلك 
عبد الخالق :  انت لسه واقفه عندك يا بوز الاخص
محمد بسخريه :  تخيل يا بابا قال ايه عايزني انزل اوصلها الشغل 
عبد الخالق :  ايه !! يعمل ايه من امتي ان شاء الله يا سنيوره اتفضلي ثم اكمل بغضب :  يلا خوري علي شغلك 
ركضت بسرعه إلا ان غادرت المنزل كله و هي تبكي لماذا يعاملها اهلها هكذا لا تعرف متي تغيروا هكذا
_______________________________________________________________________________

وصلت إلي العمل لم يكن المكان مختلفاً من حيث الشكل الخارجي
فرح :  صباح الخير يا حبيبه 
حبيبه :  صباح النور
مدت له كوب من القهوه : حضرتلك القهوه بتاعتك اهي
حبيبه بتعجب :  القهوه بتاعتي !! 
فرح :  ايوه اتفضلي
اخذتها منها و شكرتها
فرح :  شوفيها مظبوطه و لا لا؟ 
تعجبت من تصرفتها منذ متي هي ودوه معاها،  ادركت انها تريد شيئا لهذا تفعل ذلك
اخذت رشفه صغيره :  حلوه 
فرح : بجد !! 
حبيبه بتعجب :  ايوه 
فرح : اخيرا الحمد لله 
تعجبت منها كثيراً ثم ذهبت لمكتبها جاء احد زملائها :  صباح الخير يا انسه حبيبه 
حبيبه :  صباح النور 
الرجل :  روقتلك المكتب
حبيبه بتعجب :  شكراً
جلست علي مكتبها و بدأت بالعمل اوقفها صوت تعرفه جيداً
نور :  صباح الخير يا حبيبه
نظرت له غير مصدقه نفسها :  صباح النوررر
نور :  عامله ايه 
حبيبه بابتسامه فشلت ان تخفيها :  انا كويسه كويسه اوي
نور :  اتفضلي و مد إليها بعلبه
حبيبه :  ايه ده !؟ 
نور :  دي هديه
حبيبه :  بس انا عيد ميلادي مش دلوقتي
نور : مش لازم يبقي الهديه ليها معاد علي فكره 
كان قلبها ينبض بشده في سعاده فشلت ان تخفيها :  شكراً و اخذتها منه،  جلست مره اخري علي مكتبها : هو انا مش فاهمه ايه المكان اللي حاجه فيه بالعكس بس لو المكان ده فيه نور بيحبني يبقي مش عايزه امشي من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-