CMP: AIE: رواية قصيرة ملكت قلبي الفصل الخامس عشر 15بقلم حنين عادل
أخر الاخبار

رواية قصيرة ملكت قلبي الفصل الخامس عشر 15بقلم حنين عادل

 


رواية قصيرة ملكت قلبي

الفصل الخامس عشر 15

بقلم حنين عادل



في النايت كلاب

تقف أمامه ونظرات الكل عليها تلتهمها

هنادي: عمرو🥰🥰 

...؛ مش تعرفنا يا عمرو

عمرو بغضب: هنادي مراتي

...: مراتك مبروك يا قمر ويمد يده ليسلم عليها فيغضب عمرو من نظراته إليها ويلكمه في وجهه

تستغرب هنادي من فعلته

صديقه: في ايه يا عمرو بغضب

يمسكها من يدها ويشدها ويخرج من الديسكو

هنادي بعدم فهم: في ايه يا عمرو انت اتعصبت ليه وضربته ليه

عمرو: ايه زعلتي اني ضربته ماشوفتيش كان بيبصلك ازاي ما شوفتيش كل اللي بيبصلك جوه كان بيبصلك ازاي وبعدين ايه اللي انتي لابساه وعملاه في نفسك ده .

هنادي 💪: المفروض أن ده اللي بيعجبك ولا ايه

عمرو: واللهي بتعانديني يعني 

هنادي: بعاندك ليه مش انت عايز تطلقني وتنهي اللي بينا يبقي ايه اللي يضايقك بقي

عمرو: اما ابقي اطلقك ابقي اعملي اللي انتي عايزاه إنما انتي دلوقتي مراتي

هنادي: 🥰🥰

عمرو: بتبصيلي كده ليه

هنادي: فرحت انك غيرت عليا وفرحت انك فعلا ما كرهتنيش زي ما بتحاول تبينلي

عمرو:.............

هنادي: عمرو ارجوك اديني فرصه ثانيه انا عملت كده عشان بحبك عملت زي ما انت عملت دلوقتي غيرت عليك ما اتخيلتش انك تبقى لحد تاني غيري 

عمرو يتركها ويذهب بدون اي رد

تقف بخيبه امل 

ولكنه يرجع مرة ثانيه ظنت أنه قد سامحها

هنادي: اخيرا 

عمرو: انا ماغيرتش موقفي منك بس ما ينفعش تروحي وانتي بالمنظر ده لوحدك 

تبتسم هنادي لموقفه متي تستسلم يا عمرو متي تسامحني متي تعرف انني أكثر قلب احبك ..

تركب معه سيارته ويقودها دون أن يحدثها

تمسك يده فيشدها 

يوصلها لشقتها دون أي كلام 

عمرو: انزلي

هنادي: عمرو ....

عمرو: كفايه كلام وانزلي بقا

تنزل هنادي من السيارة وتطلع شقتها

يغادر بعد أن اطمئن أنها في شقتها

يذهب الي فيلته 

وينام علي سريره حزينا ...

..............

يأتي الصباح بنسائمه الحارة علي الأبطال

يستيقظ من نومه ويأخذ حماما ويتجه الي عمله 

فقد غاب عنه أكثر من أسبوعين

يجلس على مكتبه

وكل من قابله يهنئه بزواجه 

ينظر من الزجاج علي الشارع 

يجدها تنزل 

من علي الموتوسيكل 

ترتدي بنطلون جينز وبلوزة بيضاء وترتدي خوذة وتذيل الخوذة في حركه سلو موشن وتهز رأسها لتنزل شعرها.

يراها ويتأمل جمالها كم يحبها ولكن جرحته ..

تدخل الشركه 

وتدخل مكتبه 

عمرو: ايه اللي جابك

هنادي: انت ناسي اني مهندسه ديكور وشغاله معاك ولا ايه

عمرو: لا خلاص احنا استغنينا عن خدماتك

طن تن هناك من يطرق الباب

عمرو: ادخل

لتدخل فتاه تلبس ملابس تكاد تكشف أكثر ما تغطي 

...: استاذ عمرو ممكن توريني اللوكيشن

تنظر هنادي له بغضب

هنادي: لا يا حبيبتي انا المهندسه الجديدة استغنينا عن خدماتك

....: الكلام ده صحيح يا استاذ عمرو

تنظر هنادي له تتوعد له بغضب

يبتسم عمرو بداخله : اتفضلي انتي يا انسه وهنبقي نكلمك

...تمشي بمياصه : هستني مكالمتك يا استاذ عمرو

تنظر لها هنادي وهي ترفع شفتها بغضب

..............

في الكافيه

شهد: اذيك يا خالد ممكن اقعد معاك

خالد: اه طبعا اتفضلي

شهد: ايه فينك من زمان 

خالد : كنت مسافر ولسه راجع

شهد: عاش من شافك وانا بجد كنت محتاجه اشوفك

خالد: ؟!!!! ليه في حاجه ولا ايه

شهد: ها لا أصل انا برتاح في الكلام معاك 

خالد: اه وانا فعلا برتاح في الكلام معاكي

لحظات يسودها الصمت بينهم هل للقدر رأي آخر 

يقطع هذا الهدوء وهذه النظرات الحائرة

صوت هاتفه الذي يرن

خالد: ايوه ايه طيب انا جاي....

خالد موجها كلامه لشهد: معلش انا لازم امشي لأن في مشكله في الشغل 

شهد: اوك اتفضل 

يغادر خالد وتنظر له شهد بحيرة 

..................

هنادي: يعني ايه يعني طيب لو مش عايزني اشتغل معاك ماتجبش البت دي 

عمرو: وايه كمان

هنادي بغضب: ايه وايه كمان 🤔

عايزني ما اشتغلتش معاك تجيب مهندس ديكور مش مهندسه زي البت اللي كانت موجودة دي

عمرو: ليه بقا مالها البت قصدي المهندسه

هنادي: ايه خايف تقول عليها بت

عمرو: يعني عاوزة ايه دلوقتي 

هنادي: لو عايزني ما اشتغلتش معاك تجيب مهندس ديكور مش مهندسه 

عمرو: ماشي حاجه تانيه

هنادي بانتصار: لا شكرا

عمرو: ممكن تمشي بقا عندي شغل

هنادي بغضب طفولي: ماشي يا عمرو

وتخرج غاضبه

بعد انتهاء فترة العمل

يذهب الى الفيلا

يستحم ويستريح ثم يرتدي ملابسه وينزل من الفيلا متجها النايت كلاب

ليجدها واقفه ترتدي فستان احمر طويل عاري الأكتاف وضيق وكعب عالي وتمسك بيدها بوكيه ورد

عمرو يسحر بجمالها الهادئ 

تقترب منه بخطي هادئه 

هنادي: عمرو خلاص بقا يا عمرو

وتعطي له الورد

يرميه علي الأرض

ويذهب في اتجاه السيارة

تجلس هنادي علي الأرض تبكي

ليجد عمرو من يمسكه من يده قبل أن يركب سيارته

عمرو : شهد

شهد: سامحها يا عمرو هيا عملت كده عشان بتحبك ما تضيعش حبكم من اول مشكله تقابلكم واظن انك علمتها الأدب وهيا لو ماكنتش بتحبك زي ما بتقول ماكنتش تمشي وراك في كل حته عشان تصالحك هنادي بتحبك يا عمرو  

عمرو: وانا بحبها جدا 

شهد: روحلها قاعده بتعيط هناك وبطل تزعلها

يبتسم لشهد وشهد تبتسم

ويذهب لها 

عمرو : مش بحب اشوفك بتعيطي

ترفع عينها وتراه واقفا وهي جالسه على الأرض بجانب الورد

يمسك يدها ويقومها

تحتضنه بشده وهو كذلك 

هنادي: انتي واحشتني اوي

عمرو: وانتي اكتر

هنادي: خلاص مش زعلان

عمرو: لا خلاص بس ايه القمر ده

تبتسم وعينيها بها دموع

عمرو: ويمسح دموعها انا اسف اني زعلتك بس كان لازم تثقي فيا وتعرفي اني بحبك ومش شايف غيرك وماقدرش اخونك لأنك قاعدة هنا ويشير لقلبه

هنادي: بحبك يا عمرو مش عارف الأيام مرت عليا ازاي ايام فاضيه مالهاش قيمه ولا طعم 

يحملها 

هنادي تتعلق برقبته

هنادي: مش كنت خارج

عمرو: كنت

هنادي: ودلوقتي

عمرو : عاوز اقولك كلام مهم فوق🤭😉

هنادي تبتسم بخجل 

يحملها ويتجه الغرفه

..................

في النايت كلاب

رنا: مش عارفه مفيش فايده ماسمعتش اي حاجه عن طلابهم أو أنهم سابوا بعض فكرك الخطه فشلت

صديقتها: لا ازاي دا شفته في حضنك بس انتي كان لازم تستغلي الوضع وتروحي تواسيه وتقربي منه

رنا: ومين قالك أني مارحتش بس هوا مش شايف غيرها ومش عايزة اكشف نفسي ويعرف اني كنت مخططه لده عايزاه يفضل فاكرها صدفه 

صديقتها: طب هتعملي ايه أن اتصالحوا

رنا بشر😡: تبقي جابته لنفسها..... صح


          الفصل السادس عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-