CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل السابع7بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل السابع7بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2
 الفصل السابع7
بقلم ايزيس





وفجأة قبل ما مارد يتكلم انجل فتحت الباب وكانت مصدومة بجد ومش قادرة تنطق ولا كلمة 
مارد بص انصدم من منظرها 
بصت لمارد وبعدها لاسلام وقالت : هو دا شغلك الحقيقي يا مارد ، انتوا ما'فيا 🥺😥
مارد بص لاسلام وانصدم مش قادر يستوعب أن انجل عرفت حقيقته طيب بعد ماعرفت الحقيقة ياتري هتفضل بتحبه ولا هتكر'هه كل الأفكار دي كانت بتدور في دماغه في أقل من دقيقة 
اسلام كمان كان مصدوم وخاف أن انجل تقول لرغد وتت'هد حياته هو وصاحبه 
مارد قرب ناحية انجل وقال : انجل اهدي و اسمعيني ،  
انجل هزت راسها بلا ودموعها نزلت وجريت عشان تخرج برا المصنع مارد جري وراها ومسك إيدها شدها لحضنه لقي جسمها كله بيرتعش قال بحنان : أنجل اهدي انا مش ما'فيا ولا حاجة 
صرخت انجل وقالت : كداب انت تا'جر سلا'ح  





الكل انتبه لصوتها ومارد بصلهم بحدة  فكلهم رجعوا ركزوا في شغلهم وإسلام قال بصوت عالي : كل واحد يخليه في شغله 
مارد  شد انجل من إيدها وخرجوا من المصنع ، ركبها العربية وهي في عالم تاني مش قادرة تتخيل أن الراجل اللي رباها وحبته في كل مراحل حياتها بطرق مختلفة يطلع كده مارد الاب الحنين القدوة اللي كان بيخاف عليها اكتر من نفسه ، والصديق لمرحلة مراهقتها والحبيب اللي قلبها دقله لأول مرة يطلع مجر'م 
وصلوا البيت وانجل كأنها مغيبة مسك ايدها نزلها من العربية وهي كانت مستسلمه تماما مش بتقاوم 
دخلوا الفيلا كانت جميلة بتلعب مع مالك وعزيز بيلعب مع روز 
  بصوا باستغراب لأنهم راجعين بدري من الشغل 
جميلة قالت : خير رجعتوا بدري كده ليه 
انجل طلعت علي طول من غير ما تبص لحد ، ومارد بصلهم  وقال : انجل تعبت شوية وجبتها ترتاح 
وجري بسرعة ع السلم عشان يلحقها ، وصلوا الأوضة ودخلوا 
ومارد مسكها من كتافها وقال : انجل ما تقعديش ساكتة كده اصرخي لوميني عاتبيني  اعملي اي حاجة بس ما تسكتيش ، واديني شوية وقت وانا هاوضحلك  كل حاجة 
رفعت عينيها وبقت عينيها في عينيه وهو حرفيا مش قادر يبص ف عينيها قالت له بهدوء : أنا كنت شاكة انك بتشتغل شغل ضد القانون ، الحراسة والسلا'ح اللي مش بيفارقك والحو'ادث اللي بتحصلنا ، بس كنت بادعي يكون احساسي دا كدب ، مش قادرة أصدق اني اتربيت بفلوس حرا'م 
دموعها نزلت وقالت وهي بتعيط قبل ما تنهار مباشرة : قت'لت قبل كده ؟ 
مارد ..... ما ردش 
 انجل كررت السؤال وقلبها وقع في رجليها وقالت : قت'لت ؟
مارد : مرتين مرة كنت بدافع عن نفسي لما كنا في التخييم والهجوم حصل قدامك،  ومرة تانية لما انت'قمت من اللي  كانوا عايزين يحرموني منك وخبطوكي بعربيتهم قدام الجامعة 
وقعت من بين ايديه ع الأرض وهي بتدعي أنها تكون في حلم لا حلم ايه في كابوس وتصحي منه ، انهارت في البكا قعد هو وحضنها جامد وفضل يبوس في راسها ويقول : لو كنت غالي عندك اديني فرصة تانية وانا هاتغير اوعدك هاكون الراجل اللي تستحقيه 
بصت له ومسحت دموعها وقالت : عايزة اولادي روح هاتهم 
هز مارد راسه ونزل بسرعة واخد الاولاد من جميلة ، جميلة بصت لعينيه الحمرا وقالت : هو فيه ايه 
مارد قال لها : بعدين هاحكيلك وشال أولاده وطلع بيهم بسرعة عند انجل 
اول ما دخل وقربهم منها وهي حضنت اولادها جامد وفضلت تعيط مارد كان واقف عاجز مش عارف يعمل ايه حاسس انه فاضل شوية وهو كمان هينهار 
بصت له بملامح جامدة ونبرة حادة وقالت : أنا عايزة اقعد شوية مع أولادي أخرج برا 
مارد نزل لمستواها ع الأرض وقال : انجل ما تعمليش فيا كده ، أنا قولتلك انتي احلي واغلي حاجة في حياتي اوعي حاجة تكسرك انا هاشرحلك كل حاجة بس ما تعمليش في نفسك كده 
بصت له بحدة وقالت  : قلت عايزة اقعد لوحدي مع أولادي 
مارد : ماشي يا انجل بس لازم تعرفي اني مش هاسيبك كتير انتي فاهمة هارجع بسرعة 
خرج مارد وانجل قفلت الباب بالمفتاح واخدت اولادها ع السرير وحضنتهم وفضلت تعيط
مالك مسح دموعها وقال : مامي بتعيطي ليه ، حد ضر'بك ، لو حد ضر'بك قوليلي وانا هاضر'به بالمسد'س بتاعي 
انجل صرخت بعصبية  : لاااااا ، اوعي تبقي كده انت مش  هتلعب تاني بالمسد'س دا انت فاهم 
مالك كشر وقال : فاهم يا مامي 
حضنته تاني وعيطت اكتر بعد مرور وقت كانوا العيال ناموا ا
مارد خبط ع الباب وقال : افتحي يا انجل كفاية كده 
انجل صرخت وقالت قولتلك سيبني ف حالي بقي 
مارد كور إيده وخبطها في الباب وهي اتخضت جوا مشي هو وراح علي مكتبه وفضل يشرب سجاير كان في قمة العصبية 
*******
 انجل مسكت موبايلها واتصلت علي شخص رد عليها فقالت : محتاجة لمساعدتك ضروري 
_ خير يا بنتي عايزة ايه 
_ عايزة أخرج من الفيلا من غير ما مارد يحس 
_ ليه حصل ايه 
_ هاحكيلك لما اشوفك المهم دلوقتي قبل الفجر ما يطلع لازم اكون برا الفيلا انا واولادي،  أولادي حياتهم في خ'طر 
_ قلقتيني يا بنتي المارد باشا بخير 
_ أيوا يا عمو بخير ، قلت ايه هتعرف تخرجني من هنا 
_ تمام بس ....
_ بس إيه مش انت المفروض ابويا ولا ايه 
سكت شوية وقال : ايوا ابوكي ، وهساعدك 
قفلت انجل وفضلت رايحة جاية في الأوضة وهي بتقول : مش هسمح لحد يإ'ذي أولادي او يعرض حياتهم للخ'طر حتي لو الحد دا انت يا مارد ، لازم اختفي بأولادي عشان يعيشوا حياة نقية مش يتربوا بفلوس حرا'م 
***************** 
دخلت جميلة المكتب علي مارد لقيته حاطط راسه ع المكتب ورايح ف النوم حاولت تصحيه بس هو تمتم بكلام : سيبيني هنا 
مشيت جميلة وتابع هو الحلم اللي كان بيحلمه وقال : سيبيني  جمبك عشان اقدر اوضحلك ليه عملت كده 
ونام تاني 
بعد فترة الكل نام والشخص دا كلم انجل وقالها : ايه جاهزة 
_ أيوا جاهزة
 لبست اولادها هدوم تقيلة واخدتهم بالراحة ونزلت بسرعة وهي مرعوبة وهما كانوا نايمين 





قابلها الشخص دا واخد منها الولد وركبوا عربية أجرة واتحركوا
مارد صحي الفجر وطلع الأوضة لقاها مفتوحة ابتسم وكان فاكر انجل سامحته دخل وانصدم أن انجل مش موجودة ، جري علي اوضة الأطفال بس برضو مالقاش حاجة صرخ بصوت هز أركان الفيلا : انجييييييل 
جري يدور عليها في كل حتة زي المجنون 
الكل صحي وماحدش مستوعب ايه اللي بيحصل 
جميلة حاطة ايدها علي بقها قربت من مارد وقالت : حد خط'فهم ولا ايه ، ما تقولي هو ماركو لسة بيطاردكم 
مارد كان في عالم تاني وهو مش قادر يفكر ازاي أنجل تسيب البيت بكل سهولة كده وتاخد الاولاد 
كلم اسلام وإسلام راحله بسرعة وقال : يمكن تكون رايحة عند اهلها في الصعيد 
مارد بص له بأمل وقال : ايوا صح يمكن طب هي المفروض لسة ما وصلتش صح يلا مستنين ايه 
جميلة بصت لمارد ولاسلام وقالت: انا عايزة اعرف انجل أخدت العيال وهربت ليه حد يفهمني ممكن 
مارد بص لاسلام وقال : انجل عرفت اننا شغالين مع عصا'بة 
جميلة بصت له بعدم فهم وقالت : شغالين ، بس انتوا سيبتوا الشغل دا من زمان ولا ايه 
اسلام بص لمارد بضيق وقال : احنا رجعنا تاني لشغل المجر'مين 
مارد لف وشه الناحية التانية وعزيز وقف وبرق عينيه وقال لمارد : ليييه ، ليه تعملوا كده بعد ما حياتنا استقرت وربنا كرمنا بأحفاد ، تعرف اني من وانا وطفل وانا وعيت ع الدنيا دي لقيت نفسي فرد في عصا'بة واحد اهله ما'توا من وهو طفل وكان بيشتغل مساعد جنايني عشان يقدر يكمل تعليمه ويجيب لقمته وفجأة اقابل فريدة اللي عيلتها كلها ما'فيا وتحبني وتشغلني معاها بإختصار طول عمري وانا عايش ضد القانون وبعمل كل حاجة تل'ف ح'بل المش'نقة علي رقبتي وما صدقت ربنا تاب عليا من السكة دي  ، ليه تعيش  زيي حياتك مهددة ليه يا مراد 
مارد لف وشه الناحية التانية وحرفيا كانت النا'ر بتاكل في قلبه ياتري انجل مشيت مع مين عربيتها لسة برا 
بص لوالده وقال : مش وقت عتاب دلوقتي لازم الاقي انجل والأولاد  بأي طريقة ، يلا يا إسلام ع الصعيد 
اسلام بص له وقال : يلا يا صاحبي 
خرجوا بسرعة وركبوا عربية مارد وانطلقوا علي الصعيد 
اسلام كان بيسوق ومارد بيبص يمين وشمال وبيركز في كل عربيات الأجرة اللي بتعدي جمبه وفجأة لقوا تجمع ناس وعربية أجرة  مو'لعة نا'ر وقف اسلام بسرعة ومارد قلبه اتقبض نزلوا بسرعة وجريوا ع الناس وإسلام سأل واحد : هو فيه إيه 
الراجل بحزن : احنا لقينا التاكسي دا وفيه السواق و ست وطفلين وقبل ما حد ينقذهم ويخرجهم التاكسي انف'جر لا حول ولا قوة الا بالله 
مارد سمع الكلمة دي وجري ع التاكسي اللي الن'ار لسة مول'عة فيه وقال : مش ممكن ، مستحيل 
اسلام مسكه وقفه بالعافية وقال : مارد انت مجنون عايز تر'مي نفسك في النا'ر ، استني هنتأكد 
مارد : لاااااا مافيش حاجة اسمها نتأكد مش ممكن تكون دي النهاية لا لا يا إسلام انجل بخير وولادنا كمان بخير 
اسلام صرخ في كل الموجودين : يلاا مستنين ايه يلا نتصرف ونطفي الن'ار دي 
وفعلا بدأو يطفوا كلهم الن'ار ومارد واقف مش قادر يعمل اي حاجة بيبص بس والدموع نازلة من عينيه مش  قادر يستوعب اللي بيحصل وبعد ما الن'ار انطفت بص للست اللي جوا بس كانت ملامحها ضايعة ومش باينة حتي الاطفال كل ملامحهم مش واضحة بالمرة . وقع وانهار ع الأرض وبعدها جري ع العربية وصرخ بأعلي صوت عنده اسلام جري عليه وفضل يهديه ويحضنه ومارد كان بيعيط جامد ويتنفض كل ما يتخيل أن اللي اتح'رقوا دول من شوية هما اسرته أغلي ما يملك 
مارد قال بهستريا : اسمع انجل مامتتش دي مش مراتي وهاثبتلك
انتوا فاهمين ولا لا دي محدش يقول انجل وولادنا ما'توا 
اسلام: اكيد مش هما اهدي بس 
بعد مرور وقت الشرطة وصلت وإسلام طلب منهم عمل تحليل DNA للجسس 
واخد مارد بالعافية لأنه كان في حالة انهيار بكل معني الكلمة 
**************
في شقة متوسطة الحال 
كانت قاعدة انجل ومعاها راجل عجوز الراجل دا عم عبد الحميد الجنايني اكتر شخص بيثق فيه مارد وعشان كده مارد كتب انجل بإسمه زمان عشان تعرف تكمل تعليمها(افتكرتوا ولا لسة ظهر في الجزء الأول )
عبد الحميد : وتفتكري الهروب هو الحل يا انجل 
انجل وهي بتعيط : مش عارفة يا عمو انا ما فكرتش في أي حاجة إلا أولادي انا خايفة يروحوا ض'حية لأفعال مارد عشان كده هربت 






عبد الحميد رد بكل هدوء وحكمة : انتي ممكن ترجعي البيت وتخليه يتوب ويبعد عن السكة دي يا بنتي بدل ما تبعدي ويضيع اكتر ، مارد باشا ما يقدرش يعيش من غيرك دا بيحبك اكتر من روحه دا واحد عمره ما حب حد عاش حياته وهو مفتقد حب الام الحقيقي ، حتي والده كان بيكر'هه ، يعني انتي اول حد يحبه مارد ، لو انتي كمان بتحبيه ارجعي بيتك ما تسافريش الصعيد ، ارجعي لجوزك ورجعيه بالذوق بالعافية رجعيه عن اللي بيعمله دا 
قامت انجل من جمبه وهي بتقول : هافكر يا عمو واشوف هاعمل ايه ، انا كمان مش هقدر أكمل حياتي من غيره وسبت البيت علي امل انه يبعد عن شغل الما'فيا لما اختفي انا وأولاده من حياته 
******************
وصل اسلام ومارد الفيلا ونزل اسلام وسند مارد ودخلوا الفيلا كان الكل صاحي جميلة بصت لمارد وحاله وانصدمت هو ليه منهار كده وعزيز قرب منه وقال بقلق : خير عرفتوا حاجة عن الاولاد وامهم 
اسلام هز راسه بلا وتابع : بكرة هندور تاني روحوا ناموا انتوا قبل ما النهار يطلع 
جميلة بصت لعزيز وهزت راسها يعني كلامه صح واخدته وطلعوا 
مارد طلع اوضته هو وانجل فتح الباب وفضل يبص للسرير وصوت انجل بيتردد في ودنه وبيفتكر مواقف بينهم 
(مارد : اسمي مارد )
(انجل : بس انا هاقولك يا مارد وشوشني )
(مارد : نعم وشوشني اسمي مارد بس علي فكرة )
مسح مارد دموعه وكانت دي تاني مرة يطلب رجاء من ربنا وهو منك'سر بالطريقة دي فتح دولاب انجل ومسك هدومها وقال بانك'سار شديد : يا رب يارب ما يكونش دي مراتي ولا ولادي وبعدها انهار حرفيا مسك هدومها وحضنها ونام ع السرير وقلبه بيدعي أن مراته وأولاده يكونوا لسة بخير 
*************
في الصبح 
عبد الحميد صحي بدري كعادته وحضر فطار لأنجل وأولادها ولمراته المريضة وصحاهم كلهم عشان يفطروا  
انجل بعد ما خلصت فطار قالت لعبد الحميد 
_ عمو انا فكرت هاعمل ايه ...

                
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-