CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل السادس6بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل السادس6بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2
 الفصل السادس6
بقلم ايزيس



وقفت انجل بسرعة ورمت الهدوم اللي كانت بتطبقها من ايدها وقالت : ماشي يا مارد انت مش عايز تصارحني بأسرارك انا هاعرف لوحدي مين أعدائك وعايزين منك ايه 
خرجت بسرعة وقفلت الباب 
ونزلت عشان تراقب مارد لفت نظرها يمين وشمال لحد ما لمحته واقف ومعاه بنت حض'ناه جامد بس انجل الموقف كان صعب عليها عشان كده ملاحظتش إن مارد كان بيبعد البنت دي عنه بقوة بس مش حابب يظهر دا قدام الناس 
مارد فك ايدين البنت من رقبته وقال بغضب بس بصوت واطي عشان دا مكان عام : هل جننتي  يا فتاة ماذا فعلتي ابتعدي عني 
البنت دي كانت لورا بنت ماركو حطت ايدها علي وش مارد وقالت : لقد اشتقت اليك كثيرا مارد 
نزل إيدها بعيد عنه وقال : اسمعي لورا انا الان رجل مستقيم متزوج ووفي لزوجتي لذا لا تفعلي مثل هذه الأمور التي تثير غضبها 
لوت بقها وقال : اووه مارد لا أعلم كيف تزوجت تلك الطفلة الصغير انجل اري انها ما زالت طفلة 
وفجأة حد يسحبها من شعرها تكون هتقع ع الأرض 
انجل بعن'ف : انتي مين يا مسهوكة .ايه عشان الراجل حلو وقمر 
عايزة تخطفيه 
مارد كان مصدوم جري بالعافية فك ايدين انجل من شعر لورا 
لورا قالت بوجع : أيتها الطفلة المجنونة كيف تتصرفين هكذا 

انجل بتحاول تاني تستفرد بلورا لكن مارد مكتف ايديها وبيقول : انجل اهدي ماتفرجيش الناس علينا 
انجل بغ'ل : سيبني أك'لها باس'ناني نفسي بس أعرف هي بتقول ايه 
مارد بص ل لورا  وقال بغضب : اغربي عن وجهي الأن 
وشد أنجل من إيدها وجرها وراه وقال : وانتي تعالي معايا 
طلعوا في الاسانسير وأنجل كانت بتهز نفسها جامد من العصبية وبتبص لمارد كأنها عايزة تاخده قلمين 
وهو بيظبط في هدومه ببرود شديد وبيبص في المراية 
فتح الاسانسير وشدها من ايدها تاني وراحوا اوضتهم 
اول ما مادخلوا وانف'جرت صريخ في وش مارد : مين دي يا بشمهندس ، أنا دلوقتي عرفت انت قولتلي ليه ليلة رأس السنة لو غلطت سامحيني ، طبعا مش قادر تبعد عن الستات اللي كنت بتعرفها زمان 
مارد كان واقف بهدوء قرب لها وشدها له من خصرها وحط جبهته علي جبهتها وقال بهدوء : تعرفي يا انجل انك من لما دخلتي في حياتي ورغم انك كنتي لسة طفلة  واتعلقت بيكي قطعت علاقتي بكل الستات ، اكتفيت بيكي عن كل ستات العالم ، انجل انتي مش بس مراتي ، أنت أجمل حاجة في حياة مراد المالكي ، إنتي قطعة من روحي ، اوعي تفقدي ثقتك فيا او في حبي لأن دي حاجة هتجرحني اكتر ما تجرحك 
انجل دموعها نزلت ورمت نفسها في حضنه وقالت وهي بتعيط : مين دي 🥺
مارد ابتسم وقال : دي بنت شريكي في الشغل وجاية تستقبلنا عادي يا حبيبتي كنوع من الترجيب مش اكتر وهي عشان خوجاية فالاح'ضان حاجة عادي بالنسبة لها 






رفعت وشها وقالت : بجد يا حبيبي 
مارد كشر وقال : شفتي انتي ظلمتيني ازاي 
انجل حض'نته تاني وقالت: أنا آسفة يا حبيبي بس اتجننت لما لقيت ست تانية بتقرب لك غيري
مارد طبطب علي ضهرها وقال بمشاكسة : إنتي اللي في القلب والعين مش شايفة غيرك 
ضحكت هي وبعدت عنه وقالت :  انا هادخل اخد شاور 
مارد: تمام وانا هاطلب قهوة ليا و عصير فريش ليكي 
انجل : اوك 
دخلت انجل تاخد شاور ومارد طلب لها عصير 
ولما العصير وصل مارد طلع حباية من جيبه وحطها في العصير لأنجل ، وقعد يشرب قهوته وهو حزين 
خرجت هي مرحة بعد الشاور لبست هدومها وشربت العصير وقالت لمارد : أنا عايزاك تفسحني انهاردة بقي يا وشوشني
ابتسم بحزن وقالها : حاضر يا قلب وشوشني 
بصت له وحست أن الرؤية بتضعف قدامها وكأن فيه غيوم قدام عينيها فضلت تغمض وتفتح قامت بسرعة ناحية مارد ووقعت علي رجله وفقدت قوتها مارد حض'نها جامد وباس رأسها وقال : أنا اسف بس ماكانش قدامي حل غير كده شالها وحطها ع السرير ولبس ونزل 
*************
في قصر علي البحر فخم جدا والحراس محاوطينه من كل ناحية بأسل'حة
وصل مارد لقي الكل متجمعين فريدة وإياد وماركو ولورا وباقي الأعضاء اللي مارد يعرفهم كويس مارد انصدم لما شاف إياد بس حب يظهر اللامبالاة القي التحية ببروده المعتاد واتجه ناحيه زعيم الما'فيا "جاك اندرو "  
وقف الزعيم بسعادة ومد إيده لمارد وقال : اهلا برجلنا الفرعون كيف حال الفرعون الكبير عزيز 
مارد : ابي بخير لكنه لم ينضم إلينا 
جاك : لكنك ستكون بديله معنا ايها المارد 
مارد ابتسم بعملية وقال : سأبذل قصاري جهدي لأنال اعجباكم ايها الزعيم 
بدأوا الاجتماع وحط الزعيم قواعد العصابة الجديدة واختتم  الاجتماع بالإعلان عن حفلة بمناسبة رجوع مارد وإسلام للما'فيا 
خلص الاجتماع والكل خرج إياد مسك إيد لورا وقال : تري لما لم تأتي انجل هل حدث شئ بينهما ، اظنها غضبت من عناقك له 
ضحكت لورا وقالت : اتمني ذلك اذا كنت تريد انجل معك فأنا اريد المارد بشدة 
ابتسموا لبعض ابتسامة شريرة وإياد غمز لها ومشيوا 
 *****************
اسلام صحي م النوم بص لقي رغد واقفة في البلكونة فقال بصوت عالي : اااااه مش قادر اقوم 
جريت رغد وقالت : اسلام فيه ايه ، استني هاسعدك تقوم
ابتسم اسلام وفرح بجد من قلبه عشان رغد رجعت تتعامل معاه بحب زي الاول .
سندته رغم انه كان يقدر يقوم لوحدة هو كان مفتقد حبها لي وتعاملها معاه بحب  ، وفجأة سمعوا صوت عالي جاي من تحت نزلوا وهي لسة سانداه لقوا عزيز مضايق ومتعصب 
عزيز بصوت عالي : أنا زهقت يا جميلة نفسي ارجع امشي تاني 
أنا هاعمل العملية حتي لو نسبة نجاحها واحد في المية 
جميلة حض'نته والدموع في عينيها وقالت : إنت ليه عايز تعرض حياتك للخ'طر أنا قصرت معاك في حاجة يا عزيز ، أنا مش هاتحمل يجرالك حاجة لا قدر الله 
عزيز بحزن : نفسي العب مع احفادي ، نفسي اجري وراهم ، أنا ضيعت عمري اجمع فلوس وعمري ما قربت من إبني ولا لعبت معاه ديما كنت بعيد عنه ، مش فاكر مرة لعبنا كورة مع بعض ، نفسي اعوض دا مع أولاده ارجوكي يا جميلة أنا خلاص مش قادر اتحمل الحبسة والعجز 
اسلام بص لعزيز بحزن وقال : خلاص يا باشا لو دا هيريحك أنا هاكلم مارد اول ما يرجع من السفر 
*************
بالليل في إيطاليا 
قدام قصر الزعيم الفخم 
اتجمع تقريبا كل أعضاء الما'فيا 
ومارد طبعا حضر لأن الحفلة علي شرفه واخد انجل معاه وقالها أن دول شركائه في الشغل 
انجل كانت لابسة فستان اسود كانت قمر 
اول ما دخلت إياد ولورا راحوا استقبلوهم  ، ولورا حبت تحضن مارد تاني بس هو نفسه بعد عنها وابتسم لها كأنه بيقول لها اتلمي وابعدي عني 
إياد كان مركز علي انجل وقال لها : نورتي الحفلة 
مارد مسك إياد من البدلة بتاعته وقال : إياد لو عينك بصت لأنجل مرة تانية هاعميهالك انت فاهم   
إياد بص لمارد وابتسم باستفزاز وميل عليه وهمس له  : نفسي اعرف ليه مش بتحب انجل تتعرف علي اي حد ليه مش واثق في نفسك ، ايه خايف تسيبك عشان أكبر منها يعني 
مارد اتعصب بس رد بكل برود وهو بيبتسم وهمس له  : ممكن يكون عادي بالنسبة لك تكون قوراني ومراتك تتعرف علي رجالة بس انا لا ، انجل مراتي وملكي أنا وبس 
إياد بص لمارد بح'قد كبير ، ومارد ح'ضن انجل من خصرها وقعدوا 
بعد فترة اشتغلت موسيقي هادية الكل وقف يرقص وزعيم الما'فيا راح لمارد وطلب منه يرقص مع انجل بس مارد رفض بطريقة لطيفة وقال : هي لا تريد 
انجل كشرت وبصت الناحية التانية ، لحظها مارد وقال لها : مالك مضايقة ليه 
انجل قالت له بضيق : مارد انا عمري ما رحت معاك فرح ورقصنا سلو زي باقي الناس دا حتي في فرحنا مرقصناش ودلوقتي الناس كلها بترقص تقريبا احنا الوحيدين اللي مش بنرقص 
مارد بص الناحية التانية واتنهد وكان مضايق لأنه حس ان انجل مش سعيدة معاه ودا بيأكد له كلام إياد 
وبعد ما خلصت الموسيقي الهادية والكل رجع مكانه مارد وقف وراح ناحية الدي جي وشوشه بكلمة ورجع لأنجل شدها من ايدها واخدها ورقصوا قدام الكل وهي كانت هتطير م الفرحة ورقصت معاه بانسجام شديد إياد ولورا تقريبا كانوا هيم'وتوا م الغيظ .
خلصت الحفلة والكل روح وتاني يوم الصبح مارد وانجل حضروا شنطهم ورجعوا مصر 
وصلوا البيت ومارد عرف انه باباه عايز يعمل عملية عشان يرجع يمشي تاني وجميلة كانت حاسة أنها هي السبب في كل اللي بيحصل لعزيز ،  اسلام كان خلاص اتحسن وبعد رجوع مارد قاله انه هيرجع بيته 
جي الليل ومارد كان بيفكر في كل حاجة بتحصل وياتري كل حاجة هتمشي حسب خطته ولا ممكن حد يتأ'ذى من عيلته 
كلم شخص في الموبايل وقاله قابلني في المكان إياه 
لبس ونزل بالليل كانت انجل نامت 
****** 
في الاستاد 
وصل مارد لقي الشخص دا مستنيه 
الشخص المجهول : ايه ألاخبار 
مارد : أياد هو الراجل بتاعهم  في مصر 
الشخص المجهول : تمام خلي بالك كويس جدا الفترة اللي جاية احكيلي بقي كل تفاصيل الاجتماع 
قعدوا هما الاتنين ومارد حكي له كل حاجة 
وبعد ما خلص رجع البيت راح اوضة أولاده باسهم ورجع اوضته نام علي طول 
*************
في الصبح 
انجل صحيت ولبست هدوم كأنها خارجة وصحت مارد بص لها وهو بيمسح وشه عشان يفوق وقال لها : انتي لابسة ورايحة فين كده 
انجل : قررت اني اشتغل معاك يا بشمهندس 
مارد اتعدل وقال : تشتغلي ؟ ليه عايزة تشتغلي الاولاد محتاجينلك خليكي الفترة دي 
انجل بإصرار ودلع : مارد وشوشني انا نفسي اشتغل معاك وبعدين ماتنساش اني دخلت كلية هندسة عشانك 
مارد بص لها بدهشة وقال : أنا مش فاهم ايه اللي كبر في دماغك الحوار دا 
انجل لفت ايديها حوالين رقبته وحضنته وقالت : لأني باشتقالك اليوم كله  انت بعيد عني ، قلت ليه ما اشتغلش معاك كل يوم نص دوام لحد الضهر ونتغدي مع بعض وبعدين ارجع للأولاد 
مارد داب من دلعها وطريقتها في الكلام الحلوة اللي بيمو'ت فيها وحضنها هو كمان وقال : امري لله ، وربنا يعيني واعرف اركز في الشغل هناك 
ضحكت هي بدلع  وبعدت عنه وقالت : طب يلا خد شاور وفوق عشان نفطر ونروح الشغل 
مارد : اوك 
مارد لبس واكلوا افطارهم وراحت معاه الشغل اول ما دخلت المصنع قالت في نفسها : أنا مش هارتاح الا لما أعرف كل كبيرة وصغيرة عن شغلك يا مارد 
مارد جهز لها مكتب جمب مكتبه بالظبط وهو كان مبسوط جدا من وجودها معاه في الشغل 





عدي شهر بالظبط وانجل كل يوم بتروح الشغل وبتحاول تلاقي اي حاجة في شغل مارد خارجة عن القانون بس مش لاقية الشغل كله تمام بس كل اللي كان شاغل تفكيرها المخزن بتاع المصنع عمره ما انفتح قدامها دخلت مكتب مارد وهو بيلف ع العمال في المصنع واخدت المفاتيح كلها وراحت ع المخزن اللي في حتة بعيدة عن الانظار جربت كل المفاتيح وفجأة مفتاح فيهم فتح 
دخلت الأوضة وشافت أسل'حة كتير جدا والآت شكلها غريب بقت خايفة وبتتنفس بسرعة وشكلها اتغير تماما 
******* 
مارد رجع مكتبه بس قبل ما يدخل بص علي مكتب انجل مالقهاش سأل السكرتيرة قالت له انها كانت خارجة ومعاها شنطتها 
بص لإسلام وقال : غريبة انجل اول مرة تمشي من غير تقولي 
اسلام قاله : فعلا حاجة غريبة المهم بقي قولي اخبار باباك ايه بعد العملية بيمشي كويس دلوقتي 
مارد قاله : هو دلوقتي تمام وبيمشي لوحده من غير ماحد يساعده 
اسلام : هتعمل ايه في مع ماركو دا في صفقة السلا'ح الكبيرة دي خطر اوي إننا نخرج الكمية دي كلها يا مارد احنا ممكن نروح فيها 
مارد : ما تقلقش انا عندي اللي ممكن يساعدنا هنخرجها بكل سهولة 
اسلام نزل وشه في الأرض وقال : مراد انت طول عمرك صاحبي واخويا وعمري ما رفضت لك طلب صح 
مارد : عايز إيه 
اسلام : أنا مش عايز نضيع تاني يا مراد انت لازم تعرفني احنا ليه رجعنا تاني للما'فيا 
وفجأة قبل ما مارد يتكلم انجل فتحت الباب وكانت مصدومة بجد ومش قادرة تنطق ولا كلمة 
مارد بص انصدم من منظرها وهمس : انجل 
بصت لمارد وبعدها لاسلام وقالت : هو دا شغلك الحقيقي يا مارد ، انتوا ما'فيا 🥺😥
           


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-