CMP: AIE: رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الثامن8بقلم ايزيس
أخر الاخبار

رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2 الفصل الثامن8بقلم ايزيس


رواية ملاك في رداء الشيطان الجزء الثاني2
 الفصل الثامن8
بقلم ايزيس





في الصبح عبد الحميد صحي بدري كعادته وحضر فطار لأنجل وأولادها ولمراته المريضة وصحاهم كلهم عشان يفطروا  
انجل بعد ما خلصت فطار قالت لعبد الحميد 
_ عمو انا فكرت هاعمل ايه 
عبد الحميد رفع وشه وبص لها وقال : هتعملي ايه يا بنتي 
انجل بصت للفراغ وقالت : كل خير يا عمو كل خير أنا هجهز عشان نرجع البيت وانت شوفلنا تاكسي اوك 
_ تمام يا بنتي 
مارد ما نامش طول الليل وهو بيدعي أن دي ماتكونش انجل كلم جدها كأنه بيطمن عليه وقاله انجل كلمتك الراجل قاله : لا يا إبني لو جمبك اديهاني اسلم عليها 
مارد قاله : أنا في الشغل دلوقتي لما ارجع هاقولها تكلمك 
قفل مارد وهو حرفيا هيمو*ت م القلق والأفكار الصعبة اللي بتدور في دماغه 
لبس هدومه ونزل لقي اسلام لسة عنده ما رواحش بص للكل وما اتكلمش ولا كلمة وخرج وإسلام وراه 
جميلة اترمت في حضن عزيز بعد ما خرجوا وفضلت تعيط جامد وتقول : يارب ما يكونش هما 
عزيز كان بيطبطب عليها وهو مش اقل منها في الصدمة والقلق 
وصل مارد وإسلام المستشفي اللي فيها الج"ثث وإسلام طلب من الدكتور نتيجة تحليل ال DNA للأشخاص بس الدكتور قاله انه لسة مش هيطلع الا اخر اليوم فضل مارد وإسلام قعدين مستنين ، وإسلام طلب من مارد يروحوا البيت ويرجعوا  تاني وكان رد مارد  مارد
_ أنا مش هتحرك   من المستشفي الا لما استلم نتيجة التحليل   واتأكد أن....
سكت شوية وكمل وهو بيع*ض شفايفه من الخوف وقال : ان مش هما 
اسلام طبطب علي كتفه وقال : ان شاء الله مش هيكونوا هما 
مارد هز راسه يعني ايوا ودموعه نزلت علي طول وقف اسلام ومارد كان لسة قاعد حضنه جامد ومارد فضل يعيط وإسلام يحضن فيه اكتر عشان يهدي 
****************
انجل رجعت الفيلا واول ما دخلت جميلة اتفاجئت وفضلت لحظات صامتة بتستوعب ،  ضحكت وعيطت في نفس الوقت وجريت حضنت الاولاد وانجل كانت مستغربة اللي هو احنا غبنا بس يوم ، وقفت جميلة وقالت بعتاب : كده يا انجل ، مارد كان هيمو*ت من القلق عليكم ليه تعملي كده 
عزيز بص لها بغضب شديد وقال بنبرة حادة  : اول مرة اعرف انك بتتصرفي من دماغك ومش بتعملي حساب لحد 
انجل بصت في الأرض وما اتكلمتش 
جميلة جريت تدور ع الموبايل عشان تطمن مارد رنت كتير بس ما ردش وفجأة الخدامة جابت الموبايل وقالت : مدام جميلة موبايل مارد باشا كان فوق ع السرير 
جميلة مسكته وبعدها اتصلت علي اسلام كان موبايله فصل شحن لأنه من وقت اللي حصل وهو مش مهتم يحشن موبايله 
جميلة قلقت وقالت : ربنا يجيب العواقب سليمة يارب 
انجل بصت لها وقالت : مش تفهميني فيه ايه يا ماما جميلة 
جميلة قالت بصوت عالي وعصبية : مش عارفة فيه ايه ، فيه أن مراد شاف حاد*ثة  وهو بيدور عليكم وشاكك انكم انتوا اللي في العربية وبيم*وت في الدقيقة الف مرة من القلق عليكم ، فيه انك من لما اختفيتي وعينه ما غمضتش وهو بيدور زي المجنو"ن 
انجل انصدمت من اللي سمعته وتابعت جميلة 
_ مهما حصل بينكم ماكانش ينفع تسيبي البيت زي الحر"امية كده من ورانا 
انجل عيطت لما اتخيلت اد إيه مارد اتعذ*ب في الليلة دي 
مر وقت وفضلوا كلهم مستنين حتي عبد الحميد قعد معاهم 
***************
الدكتور خرج من اوضة التحليل بعد المغرب 
اسلام وقف ومشي ناحيته بخو'ف بس مارد حس بش*لل مؤقت في رجليه ما قدرش يقف 
الدكتور قال بعملية : الحمد لله النتيجة غير مطابقة 
مارد بص لإسلام وابتسم ووشه ردت له الحياة تاني وتقريبا ايديه كانت متلجة وقف بسرعة وقال : مش هما مش هما مش قلتلك يا إسلام  يلا ، يلا هندور علي انجل 
اسلام قاله : طب استني الأول نطمن والدتك 
مسك موبايله لقاه فاصل ومارد دور علي موبايله مالقاهوش 
اسلام قاله :  تعالي نرجع البيت ونكلم حد من رجالتنا عشان يساعدونا 
مارد هز راسه يعني موافق 
ركبوا العربية ورجعوا ع الفيلا اول ما مارد نزل وقبل ما يدخل الفيلا بص لقي انجل قدامه كانت زي القمر في الضلمة وقف مكانه فضل متنح وباصص لها وبيقرب بالراحة 
بصت هي وحزنت علي حالته اللي وصلها من تحت راسها 
قرب اوي ليها وبقي واقف قدامها قطعت هي لحظة الصمت دي وقالت : أنا رجعت🥺 
مارد فضل متنح لها وبيدور في دماغه قد ايه ربنا لطيف بالناس هو مش متخيل في اللحظة دي كان وضعه ايه لو الدكتور قال النتيجة مطايقة قرب عليها اكتر ولمس وشها  وحضنها 
عزيز وجميلة كانوا بيبصوا عليهم بس عزيز كان مضايق من تصرف أنجل ولسة مش قادر يسامحها 
مارد كان لسة حاضن انجل جامد وقال لها : اوعي تسيبيني تاني وعيط فعلا 
كانت دي اول مرة انجل تشوف مارد بيعيط زي الأطفال وخايف كده حضنته اكتر وقالت : أنا آسفة بجد 







 وبعدها مسكت ايده ودخلوا الفيلا 
جري حضن أولاده وهما كمان حضنوه وروز عشان متعلقة بيه جدا فضلت تبو*س فيه وهو يبو*سها 
الكل كان بيتفرج في صمت اسلام دخل وبص لانجل وقال 
_ س"تا*ت عايزة الح"ر*ق ، إنتي يا انجل تعملي كده  ياخسارة تربيتي فيكي الغلبان دا كان هيم*وت فيها 
انجل بصت لاسلام بحزن وكأنها بتقوله انا غلطت 
اسلام ابتسم لها وقال : بس مش مشكلة انجل لسة صغيرة واديها بتتعلم من اخطأها صح يا انجلي 
هزت راسها يعني صح  ودموعها نزلت 
جميلة بصت لها وقالت : خلاص بقي اللي حصل حصل بس بعد كده ماتخبيش حاجة عن ماما جميلة اتفقنا 
قعدوا كلهم وإسلام استأذِن لأنه من امبارح مارواحش بيته 
جميلة جهزت السفرة واتعشوا كلهم بس عزيز رفض وفضل في مكتبه كل ما بيفكر ان كان ممكن احفاده دلوقتي يكونوا في خبر كان بيضايق اكتر من تصرفات انجل الطايشة 
مارد اخد روز ومالك ورفض ان اي حد ينيمهم الا هو قعد معاهم في اوضتهم لحد ما ناموا 
وباسهم وبعدها قفل الباب وراح لأنجل الأوضة كانت حاطة راسها ع المخدة بس صاحية 
مارد قلع هدومه ولبس بيجامة شتوي ونام جمب انجل وحض*نها من ضهرها ولسة هيقرب يبو*سها اتعدلت وبصت له وقالت : مارد مش معني اني رجعت يبقي سامحتك ، لا انا رجعت هنا عشان ما احرمكش من ولادك بس انا ليا شرط عشان اسامحك لازم تبعد عن شغل العصا*بات واي شغل ح*رام انت فاهم يا كده يا اما مش هكلمك ولا اعاملك كجوزي  لحد ما تنفذ كلامي اوك 
اتجاهل كل كلامها ولسة هيقرب تاني ويح*ضنها قامت بعدته وقال بتهديد : مارد احتر*م نف*سك ولا اروح انام في اوضة تانية نفذ شروطي الأول أو انت دلوقتي مش جوزي 
مارد ابتسم علي جمب وقال : انتي بتهزري صح ، انجل أنا بفكر اعمل كده فعلا بس اديني وقتي وانا هاقرر لوحدي 
انجل : يبقي اتفقنا لحد ما تقرر لوحدك انت في حالك وانا ف حالي ورمت نفسها تاني علي المخدة وحطة التانية فوق راسها ونامت 
مارد زم شفايفه وقال بهمس : عنيدة 
اتنهد بصوت عالي ورفع المخدة وبا*س خدها وقال : تصبحي علي خير 
بعدته بإيدها وقالت : قلت نو تاتش مش بتفهم 
كشر و غمض عينيه عشان يتمالك أعصابه من جنونها وطفي النور ونام هو كمان 
صحيت الصبح بدري وحضرت لنفسها الحمام وأخدت شاور ساخن لما خرجت كان هو صحي 
قالت بدلع : ممكن تخرج برا عايزة البس هدومي 
قال برفعة حاجب : نعممم !
انجل نفس الدلع : هتخرج ولا اصوت وألم عليك الناس 
مارد ابتسم وقال : لما اشوف اخرة جنانك دا ، أنا هادخل اخد دش وياريت فقرة مسرح مصر اللي بتعمليها دي تخلص بسرعة قبل ما ازهق 
انجل لوت بقها وقلدته بس في صمت دخل هو الحمام وهي بصت للمراية وقال : لازم اخليك ترجع عن اللي بتعمله دا 
لبست ونزلت وهو بعدها بشوية لبس ونزل عشان يفطروا 
انجل بصت له وقالت : مارد ممكن نروح نطمن علي تنت فريدة من فترة ما زورنهاش  
مارد عقد حواجبه وقال : فريدة ! وبعدها قال في نفسه  لازم اعرف الشيطا*نة الصغيرة دي بتفكر في إيه 
قالها : اوك هارجع من الشغل بدري ونروح 
بصت له بتحدي وقالت بدلع : اخبارك اسل*ح'تك اووه قصدي شغلك ايه 
جز علي أسنانه وبص لها كأنه بيقولها للصبر حدود 





قام بسرعة وقال بضيق  : شبعت 
قالت له : هنيئا يا وشوشني 
استغل الفرصة وقال لازم اضايقها زي ما بتضايقني قرب لها وبا*سها من خدها وقال : هتوحشيني يا قلب وشوشني
 وهمس لها : أنا ممكن ابو*سك هنا دلوقتي (وشاور علي بقها )وكمل:  ولا حد هيقولي بتعمل ايه ايه رأيك 
جزت علي أسنانها وهمسته : هاد"فعك تمنها غالي اوي يا مارد
ابتسم و با*س راسها عشان يغيظها اكتر وقال : هتوحشيني مش هتأخر عليكي 
وفعلا مارد راح شغله وهو كل تفكيره هي ليه عايزة تروح لفريدة يمكن تكون عايزة تتأكد مثلا ان فريدة بتشتغل مع مارد ولا لا كلم فريدة وقالها أنه هيزورها هو وانجل 
مر الوقت وهو رجع البيت لقاها جاهزة ومستنياه ركبوا العربية و راحوا عند فريدة .
فريدة استقبلتهم كالعادة بترحيب حار قعدوا في الصالون ومارد ارتاح لما مالقاش إياد موجود بس فرحته ما كملتش لأن إياد فعلا وصل ، وأول ما شاف مارد ابتسم باستفزاز وقال : مارد باشا منور الدنيا يا بوص 
انجل استغربت لأنها ما تعرفش ان إياد بيشتغل مع مارد 
إياد بعدها بص لأنجل وقال بنبرة حب واضحة : ازيك يا انجل 
سكت وبعدها كمل : هانم ، انجل هانم 
انجل ابتسمت وقالت : ازيك يا إياد والله واحشنا ليه مش بتخلينا نشوفك 
مارد رفع حاجبه وهمس في سره "واحشنا ! وقعتك سودة "
إياد اتفاجئ بس فرح جدا قعد معاهم وفضل يتكلم ويوجه كلام لانجل وهي ترد وتضحك 
إياد : بجد اللي يشوفكم كده يقول انك بنت مارد مش مراته ولا ايه يا تنت هههههه
مارد بص له بقرف وماردش بس انجل ضحكت عشان تستفز مارد وقالت مش للدرجة دي يعني : بابا مارد اه قصدي مارد حبيبي لسة قمر 
بص لها مارد وضيق عينيه كأنه بيقولها : ماااشي
فريدة : مالكش حق يا إياد ، اللي يشوف مارد يقول لسة ما اتجوزش اصلا انت بتقول كده ازاي وبعدين هو عنده ٣٧ سنة لسة شاب ، بس انجل هي اللي صغيرة حبتين  
انجل كانت موجهة نظرها علي مارد وقالت لإياد : سواء كان بابا او زوجي هو عارف هو بالنسبة لي ايه 
إياد وفريدة بصوا لبعض وإياد كشر فريدة عشان تنهي الجدل قالت : هاقوم اجهز السفرة
 انجل قالت : خوديني  معاكي يا تنت 
راحوا يجهزوا الاكل 
مارد اتأكد انهم مشيوا وقال لإياد :  امتي هتستلم المخد"ر'ات 
إياد استغرب هو عارف إن مارد عمره ما اشترك في  اي عمليات من النوع دا 
قال بشك : إنت غيرت نشاطك ولا ايه 
مارد : مالكش فيه انا دلوقتي فرد من أفراد الما*فيا يعني زي زي اي واحد فيكم تمام 
إياد : اوك بس لسة ما حددناش يوم للتسليم 
مارد : لازم تديني خبر لأني بلغت ماركو اني هاعرف الأوامر منك انت 
إياد بفخر بنفسه : اوك ماعنديش مانع 
انجل رجعت وقالت لهم : الغدا جاهز اتفضلوا 
قاموا كلهم ومارد راح عشان يغسل إيديه إياد استغل الموقف دا وهمس لانجل : انتي جميلة اوي انهاردة 
بصت له برفعة حاجب وما ردتش عليه 
خلصوا اكل ومارد اخد انجل وركبوا عربيتهم عشان يروحوا 
جوا العربية وقبل ما يسوق 
مسك ايدها بع*نف وقال : عارفة لو عملتي كده تاني عقا*بك هيبقي صعب اوي ، أنا كان ممكن اقت*له جوا 
انجل كانت بتتوجع وقالت : اه مانت متعود ع الق*تل صح 
مارد بتحدي وعند : ايوا متعود ومش الق*تل بس انا بشر*ح ب'ني اد"م'ين وخاصة اللي يتحداني وما يسمعش كلامي بش*رب من د*مه 
انجل لسة بتتوجع من مسكته قالت : ااااه وانا عملت ايه يعني مش فاهمة 
مارد : نازلة سهو*كة مع الواد الملز*ق دا وتقولي عملت ايه 
انجل بتمثل البرأة : إنت ظالمني انا معملتش حاجة 
مارد كور إيده واتعصب وقال لها : ما تستفزنيش     
ضر*ب الدريكسيون بقبضة إيده وساق وهو متعصب وهي بصت الناحية التانية كانت مضايقة لأنها بتضايقه بس هي لازم ترجعه عن الطريق الغلط 
رجعوا البيت وقعدوا شوية مع الاولاد وجميلة وعزيز 
بعدها مارد طلب من انجل تعمله قهوة راحت المطبخ وهو راح وراها وح*ضنها لفت بخضة وقالت : ع ع عايز إيه 
مارد با*س رق*بتها وقال : وحشتيني يا انجلي 
مسكت كنكة القهوة ولس*عته في إيده شال إيده بسرعة واتألم وبص لها وجز علي أسنانه وقال : ماشي يا انجل 
بصت له وكشرت بس كانت مرعوبة من نظرته وفي نفس الوقت خايفة علي ايده اللي اتل*سعت قالت  : إنت اللي بتتعدي حدودك وتخالف اللي اتفقنا عليه        
بص لها شوية من غير ما يتكلم و خرج وهو متعصب و"لع سيجارة وفضل يبصلها بعصبية لما جابت القهوة وهي بتبعد نظرها عنه يمين وشمال 
**************
جي الليل ومارد كان لسة مضايق من تصرفاتها خرج هو وإسلام يسهروا برا ولما رجع كانت نامت 
صحيت انجل الصبح بدري لبست وخرجت ومارد صحي كالعادة الساعة ٨ الصبح نزل يفطر بس مالقهاش سأل جميلة قالتله أنها لسة صاحية وما شافتش انجل لما خرجت 
مارد كور إيده وقال من بين أسنانه  : انجل   
***************
قدام قسم الشرطة 
كانت  رايحة جاية وبتبص بتوتر علي القسم وبتفرك في ايديها وبعدها اتشجعت ودخلت طلبت تقابل الظابط ودخلت بعد ما ادت بطاقتها للصول 
دخلت للظابط وقالت : احم انا أنا جيت أبلغ عن شخص 
الظابط : سرق منك حاجة 
انجل : لا لا قبل ما اتكلم لازم توعدني أنه مش هيتع*اقب ابدا ، توعدني ؟؟؟ 
الظابط بصلها من فوق لتحت وقال : انتي هبلة يا بت 
انجل : 


           
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-